Be Efficient Tv | Boost the Efficiency of Your Life and Business with Tips and Tricks from Leading Experts (technology )

Categories

Technology
general

Archives

2017
December
November
October
September
August
July
April
March
February
January

2016
December
November
September
August
July

2015
November
September
July
June
February
January

2014
December
November

December 2017
S M T W T F S
     
          1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30
31

Syndication

Be Efficient Tv offers tips and tricks from leading experts to help you make your life and business more efficient through an in depth interviews with different thoughtful leaders, business experts, authors, founders and millionaires. You will discover strategies that you can implement easily into your everyday life to help you save time and make the most of the time that you have. Experts from a variety of backgrounds and industries are interviewed regularly to reveal their personal secrets for being more productive.
Whether you are interested in learning more about what it takes to start your own business or you simply want to be more productive in your daily affairs, the experts interviewed on Be Efficient Tv can help you to be more effective, well-organized, and efficient to boost your daily life and business experience and achieve bigger outcome and results with less time, effort, and cost.

Be Efficient Tv is a perfect fit for Entrepreneurs and Wantrepreneurs

Be Efficient Tv is hosted by Ahmed Al Kiremli a Serial Entrepreneur, Business Advisor, Learning Junky and Efficiency Expert. He has founded many different Offline & Online Businesses, such as (IRAQI TOUCH) the first Iraqi food franchise in the world, (GAMES CORNER) an inventive gaming brand leveraging “dead space” within malls and subsequently franchised the concept, (CLIMB AND SLIDE) a kids playground franchise concept, (BEST MOVIE RATINGS) the world’s best movie ratings app, (AhmedAlKiremli.com) a consultancy business & blog, and (BeEfficient.Tv)

What Are the Types and Level of Experts on Be Efficient Tv?

• The world’s top visionaries, thoughtful leaders, mentors, thinkers, business experts, advisors, and consultants.
• Billionaires and millionaires.
• Founders and CEOs for different companies and startups.
• Authors/book editors/agents / publishers.
• Investors, angel investors, VCs, and private equity experts.
• Marketing strategists, technology evangelists, bloggers, developers, and Internet marketing experts.
• Efficiency and productivity experts.
• Successful entrepreneurs, so we can learn from their success stories and failures.
• High-level executives in big companies, so we can learn from their career paths and experiences in their sectors or departments.
• Top athletes, Olympians, and Paralympians.
• Health and fitness experts.
• Mindset and wellbeing experts.

For Whom Is Be Efficient Tv?

Entrepreneurs and Wantrepreneurs

• People who want to improve their life and business and make them more efficient through learning.
• Entrepreneurs who want to be more efficient and excel in their journey.
• People who want to be happy and fulfilled by finding their real purpose and acting on it to achieve their vision and add value to the world.
• Entrepreneurs who want to automate their business.
• People who want to use innovative hacks to automate their life and business and make them more efficient.
• Different types of businesses and startups.
• Employees who want to transition from the employment life to the entrepreneurial life.
• Employees who want to be entrepreneurs without creating a job with a larger time commitment.
• Employees who want to have a more efficient career path.
• People who want to add value to the world and leave this world with a great legacy.


    Before we dig into your companies’ story we would like to know more about your background and story.
    You have many different companies, can you list it for us briefly with what each company provide in terms of services and then we will get into the details of each one?
    What do you think about the hospitality booking services online? And what’s missing in it?
    What’s the most efficient way to book a vacation on a budget or luxury vacation, which websites or services you recommend to use?
    Do you have fixed packages for vacations? What’s the cost range of these packages for 7 days vacation?
    How to solve the transparency issue in the hospitality industry? as we usually see nice pictures when we book for a hotel but the reality is totally different when we arrive?
    Is the small travel agencies are dead because all the airline companies are automating all the booking processes online?
    You provide Yacht services also? how do you market for it?
    What’s http://www.luxurypass.com/ and what’s unique about it?
    What Dubai luxury Villa and Apartments provide?
    You generate more income from the business or leisure in general and why?
    Can you highlight the main changes in the leisure & hospitality industry from your perspective between from the end of 90s till today?
    Which Country is the most profitable for you in terms of Limo or leisure services?
    What’s Scoot Coupe?
    You have many repeated sites for the same services like Dubai big red limo, is that for SEO reasons or certain marketing or legal reasons?
    Which channels do you use to market for your Limo Services?
    What’s the percentage of online vs. offline that you implement for your companies and which one is the most efficient for your companies?
    How do you see the future of Dubai in terms of tourism?
    Step By step from where a new entrepreneur should start to open a travel agency or rent a car company?
    Do you need a normal rent a car license in Dubai to open a luxury cars service like Pink Limo or Dubai Exotic Limo?
    What are the other businesses that you get involved in and then quit for different reasons? Why?
    How many employees are working with you?
    The big 7 event?
    Dubai Loves?
    Tell us more about your charity project Aytami
    When you make money in what you like to invest? Do you think capital gain or cash flow?
    Are you open to invest in other businesses, if yes how people usually pitch you for that?
    Take us through your typical working day?
    What are your other hobbies?
    If you are just starting today in your field, from where you will start and what are you going to focus on to be more successful?
    3 things that you believe are the most important factors for any success?
    What are the Top 3 apps that you use on your smart phone?
    What are the habits that you are trying to develop to stay efficient?
    What are your top 3 favorite books?
    What are the top 3 people that you are inspired by?
    What are the things that make you happy?
    How people can find you or contact you?

Ahmed Al Kiremli: Hi everyone, this is Ahmed Al Kiremli, and welcome to “Be Efficient TV”. The mission of this web TV show is to boost your efficiency of your business in life through tips and trick from leading experts. And today I have with me Izzat Rustom. He is the founder and CEO of Dubai Exotic Limo, and many other companies related with tourism and hospitality. Welcome to the show Izzat, how are you doing?

Izzat Rustom: Thank you Mr. Ahmed. How are you?

Ahmed Al Kiremli: My pleasure, I am doing well. Before we dig into –like the hospitality and what is your company is providing as services, I would like to ask you more and a lot more about your background.

Izzat Rustom: About my background, I have studied electrical engineering in California and my passion is tourism. So, I got my degree in education but I had never practiced electrical engineering. From day one I started my own business in California in hospitality business and tourism business,

Ahmed Al Kiremli: So why you have studied electrical engineering? Is it because of the pressure of your family or you did not know what to choose.

Izzat Rustom: I am originally from Syria, from Aleppo, and as you know in Syria we don’t have, at that time, a high education for tourism. They have very very limited resources, and the family they would like me to have good education so I got into the electrical engineering. But my passion, my love is for tourism. So that is why when I finished my degree, I consider it as education only, and I wanted to do what I love. Because in order for me to be successful, I have to love what I do.

Ahmed Al Kiremli: How you found this love? Through your traveling or while you were in the university? or how?

Izzat Rustom: Yes, yes. Actually, during my summer vacation in the university, I used to travel all over Europe, and I used to travel with groups because at that time, we use to organized packages and tours from Syria to Spain to most of Europe, to Russia, to Poland, to Turkey, to – like you know – Egypt. So I learnt the process of hospitality from the bottom! Where I used to be to tour guide. And then, I learnt the passion how to deal with people and how to accommodate people requests and how to gain their trust.

Ahmed Al Kiremli: Can you list for us the companies that you have briefly? And then, we will get into details one by one.

Izzat Rustom: Actually, our core business is Dubai Exotic Limo, Dubai Exotic Limo I established it in 2003 in Dubai. And, this is like, you know, we are gonna start from the end then we can go backwards. In 2003, I came to Dubai and I had a dream to open up my Limo business, because I do have a Limo business in Los Angeles And after September 11th, all businesses dropped down, so I thought that I have to change the venue, I have to change the location, because I donna have to wait for like the tourist to come back to California. I though if I can introduce that concept to Dubai, as a promising city, it will be a very very good potential. And when I started Dubai Exotic Limo, I started with two Limos; and it was the only super-stretch Limos in Dubai at that time, where people, like you know, they see it and they leave the Rolls Royce and they come next to it and take photos next to it with Burj Al-Arab and you know and all the landmarks of Dubai.

Ahmed Al Kiremli: After the hit of 2001, September 11, like it is in New York, like California, for how long effected? It is very far from New York, and for how far like it is affected. And Las Vegas is close to California so is really like your business got effected, and for how long? And why you really you made that quantum leap to change to Dubai?

Izzat Rustom: To be honest with you, our business is 100% dependent, at that time, on Arab travelers and GCC clients when they come for their holiday in the summer in California. I was specialized in that area, and at the same time I was handling top VIPs when they come to California to handle their transportation, accommodation, tours, pancakes, all their requirement. In 2002, we had, or 2001 actually, we had about 200 families. In 2002, we got only one family form Kuwait, and there were coming for medical. So, that is mean it is like you know the whole business vanished. Why? Because of visa problems, because of, you know, uncertainty about the people what they gonna expect if the go to the States, and that damaged all my business. So that where I lost all my business in the States. And that is why I thought I have to make an immediate move to Dubai in order for me to benefit from the time. I don’t wanna waist time waiting for the business. Because if you want to, if you wanted to be effective, you have to find the different venues in order for you to operate and use you experience.

Ahmed Al Kiremli: But you didn’t try to focus on, like you know, different tourists, like you know, back then other than Arabs?

Izzat Rustom: I have a very strong connection with lot of tour operators, travel agents, high-end clients and this is my database and this is, like you know, my expertise. And I don’t want to start from zero by looking for a new market, and establishing that is gonna take a long time. And at that time, I thought Dubai is going to be a very promising city; and at the same time I thought that if I am wanna open up my business, I should move to Dubai, because Dubai is setup the same way of any touristic city in the US, or anywhere in the world, and that’s why now Dubai is the number one in the Arab world for tourism, and number ten in the world. And I though like, you know, that I made the right move in 2002.

Ahmed Al Kiremli: But what is the challenges you faced when you moved to Dubai, and Dubai back then it was not like, so like, you know, known in the world as it is now. So is the business was succeeded from the first year? And what the challenges that you faced? What was missing in Dubai, and now have changed in Dubai?

Izzat Rustom: To be honest with you, if you operate a business in the US, and you know how to operate it well; you can operate in any other country in the world. Why? Because we do have a really good knowledge about the business setup from the US. I learnt that from my business experience in the US, and at the same time, always you have to see what is the market needs and fulfill that needs. So when I went to Dubai, I didn’t open a travel agency… I… because there were around 500 travel agencies I thought I should open a business to service these 500 travel agencies. To bring a product which is not available in the market. That why I came up with Dubai Exotic Limo, which is like you know the entertainment Limos, the super-stretching Limos. And that is why I succeeded because it was a unique product and from day 1 we had a really good… good… effect on the people, and at the same time people they started to love it, to try it, to – you know – ask for it, and it was really, you know, a learning experience for me.

Ahmed Al Kiremli: So you didn’t touch the “rent-a-car” business, and you only focused on Limos. How it works? You were like targeting pitching, you know, or being listed in the travel agents, and you were charging them per trip, per hour, how this business was working.

Izzat Rustom: The car rental is totally different business. Our Limo business it is rented by ours, and it is rented for occasions, special occasions like airport transfer, like city tour, like weddings, like nice, like you know whenever you have a corporate events. It is designed for entertainment, and at the same time an experience for people to have an experience for one hour to be a celebrity for one hour, for you to enjoy your time and have a nice memories on the occasion which you like. So we are specialized in that, and this is totally different than the car rental which people they rent for a need.

Ahmed Al Kiremli: And how much it costs, as an average, for per hour?

Izzat Rustom: We have different rates for different limos, depends on the size. When I started my business, it was like 20-passneger limo. I came up with super-stretch lime, which it was a Ford Excursion and that was like 2003. It was Ford Excursion, and it was a very very unique one and a Hammer. Hammer Limo also 2003. And in 2003, I brought it is called “Triple X”, and that was after the film “Triple X”. So people they love it, and it is accommodating 20 people. So you can have a party inside the limo, celebrate your birthday, at the same time it is very affordable. We used to charge 500 dollars, no 500 Dirhams per hour, and if you take 3 hours, we charge you 1000 Dirhams. So it is actually you know you buy two hours you get one hour free.

Ahmed Al Kiremli: And now the prices?

Izzat Rustom: Now the prices it is very very different. Why? Because now the competition. It is like, you know, people in Dubai same like any other city. They copy what you do, they don’t try to invent. Whatever you do, they try to copy, they try to bring down the prices, they try, you know, steal the business. Which is unfortunate, to be honest with you, this is like everywhere in the world, and that is why the prices dropped down. And now, we have 300 Dirhams per hour, 400 Dirhams, 500, 600, 700, 800 depends on the capacity of the limo. So now what we have, we have 10-seater , we have 16-seater, we have 20, we have 26. And we have 30-passenger limo. This is the standup limo which I brought this year and it was like Dubai the big red limo; Dubai Beg Red Limo. It is the only one where you can stand up, and dance, and have a good party. And this accommodating thirty passengers.

Ahmed Al Kiremli: But through the research, I read that smoking is not allowed inside. Is it like, how the people party? Most people who rent these things they drink and they smoke. So is that not allowed? Or what is the theory behind that?

Izzat Rustom: We put non-smoking signs all over our limos, but you know sometimes we end up with smoking guys and clients. So we cannot prevent that. We are here to give a really good experience to the guests. And at the same time to facilitate them in a way that they enjoy their ride. But at the same time, some people respect that, which we appreciate, some people they don’t respect it which we have no control over that.

Ahmed Al Kiremli: One of the audience of the show asked, after I – you know – advertised that I am ganna interview you. The question was that: are you buying in-cash, in-phone, those limos or you financing it on the bank and then you cover your investment? How is that work?

Izzat Rustom: Ok, for the Limos……..

Ahmed Al Kiremli: His name is Alex, sorry to interrupt you.

Izzat Rustom: Pardon?

Ahmed Al Kiremli: His name is Alex, sorry to interrupt you. Just wanted to mention his name.

Izzat Rustom: No problem… no problem… For… The… all the limos whenever they leave the US, they have to be paid. They have to be paid for. So that’s mean we have to get the funding before we buy the limo, either from investors, or from, like you know, different resources, where - like you know- you can get … you can save, and get the amount, and wire it to the manufacture. Because there is nobody finance any limos outside the US.Once it comes to the… to Dubai, then you can apply for financing, and you can get the finance for the limos. So that’s what we do; we usually, we get the limo to Dubai, then we finance it in Dubai. Or if we have an investor, which willing to work with us, we share the profit with him 50-50, that’s mean: he invested in the limo, and we operated on his behalf and we share 50-50.

Ahmed Al Kiremli: But all of them come from the US, or there are some other manufacturers based on the car.

Izzat Rustom: All from California

Ahmed Al Kiremli: So they take, let's say, Japanese car and then they modified it into limo there.

Izzat Rustom: Yes. It’s … it’s … to be honest with you, the best city to manufacture limos in the whole United States, is the state of California, Los Angeles. Why? Because of the occasions, which they have, because of Las Vegas as very close to Duba…. to Los Angeles. Because of the expertise over 50 the 60 years making limos in California. So that's why I choose the best manufactures in order for us to have the latest technology, the best models, and the latest models. And I choose the American cars for two reasons: number one because it's spacious. It is bigger than the European cars. And at the same time, you can accommodate alternator… extra alternator… and extra compressor for 2nd AC in the back. Because if you have a limo with one AC, it will not be efficient in Dubai’s weather; so you have to have dual AC compressors, dual alternators in order for you to offer your clients the maximum comfort in the back.

Ahmed Al Kiremli: But you said that you bring it Dubai and then you finance it in Dubai. I didn't understand how you can take it out of the US before really approving the finance.

Izzat Rustom: You have to pay for it. I mean you have to find

Ahmed Al Kiremli: Ah, you pay cash, bring it, then you finance it in Dubai.

Izzat Rustom: Absolutely… Absolutely… You have to pay for it through a – let's say – investor, or through your own savings; and you bring it to Dubai and do the financing on the car from any Bank in Dubai.

Ahmed Al Kiremli: How much it costs the limo? like average

Izzat Rustom: About 500,000 Dirhams, an average, depends on the size. Some of them it costs like 700,000, some of them 400,000. So it depends on the size, and depends on the features inside the limo.

Ahmed Al Kiremli: I wanna ask you: what do you think about the hospitality and booking services, the online booking services, as you have like one of your Companies like related to the apartments, and these things. Tell us more about that, and what do you think about this online booking services and how they affected the industry?

Izzat Rustom: Actually the industry once the technology of Internet become like, you know, a very very accessible to everybody; it hurt lot of travel agents. Lot of travel agents, they had to close down because, to be honest with you, buy your airline tickets online, you buy your hotel online, you don't need a travel agent, to be honest with you. So the only thing is, at this moment, a booking engine is suitable for like, you know, business travelers, and people they would like to book a service, which is like you know, only a hotel or a car rental, or airline ticket. But they don’t want to have a proper service. They don't want, like you know, DMC. They don't want somebody to meet them, greet them, transfer them, arrange for them a city tour, and all of that. If they wanted to have a pampering service, they wanted to have in high quality service; then they gonna go for a tour operator, not a travel agent. A tour operator, which is like - you know - to give them a full complete package of the destination they are going to, with assistance. And at the same time, with inspection of the property before they come, before they check in, selecting their rooms, selecting the view of their rooms; which you cannot do through a booking engine. A booking engine you can only with Internet not with people

Ahmed Al Kiremli: Sorry to interrupt you. What is the difference, just to clarify to the audience, what is the difference between the tour operator and the travel agent? This is important.

Izzat Rustom: Ok, it’s very important. Travel agent they are only a booking agents, they book you airline tickets, they book you a hotel, they book you a car rental. And now, nobody uses travel agent; everybody go online, and buy online; even they get cheaper than travel agent. Because now travel agents they will charge you extra for their fees. A tour operator, he handles you from A to Z: meet and greet you at the airport, transfer you to the hotel, selecting the rooms with good views, before you come, in order for you to be happy. And at the same time, arrange for you all your Tours within the city. So that's mean we are dealing with somebody expert to handle you during your stay, and to accommodate all your requests, and that’s what we call a VIP handling. And that is the tour operator. And that's the DMC, like you know, agencies, which is, like you know, major tour operators.

Ahmed Al Kiremli: But I would like to take us… this would take us to a different question: that now most of travel agents, they have approved, let’s say tours, from all over the world; different countries. They have like a kind of a list from those countries, and they add to it like somebody picks you up from the airport and take you to the hotel. But always the guests are disappointed because the pictures that they see online are different from the reality or the …….. I mean even what’s mentioned as details in the tour. So what's the difference in that? They still do it, but they manipulate you

Izzat Rustom: Absolutely, that’s… that’s the problem because people thay have to be educated before they book with their travel agent. let's say, for example, a travel agent he booked you a hotel, and this travel agent’s majority, 90% of those travel agent they have never visited those hotels. I mean 90%, because most of the travel agents they hire low-pay agents, who never visited those places, who never inspected those places. And even though you go to a major company, and tell them: “OK I want you to book me the hotel in Los Angeles”, which I tried myself in Dubai (without saying the name of the company), which is a major company in Dubai. She booked me a hotel in downtown Los Angeles, which 6 o'clock in the evening, after 6 o'clock in the evening, you're cannot go and walk by yourself because it's not safe! She booked me a hotel in a bad area, because she doesn’t know. She never experiences the location, she never went there, she never inspected the hotels. So that why I think this is a wrong… wrong … ahhh, you know … approach to book your hotel. The most important thing whenever you wanna book a hotel, even though a travel agent or by yourself, is to go through TripAdviser. TripAdvisor will give you like a viewing of the hotel, will give you like -you know- a viewing of the people experiences of that hotel. So you have a full detail about the location of the hotel, about how the experience of the people inside the hotel. This is like you know a very very efficient way to book directly, through… through… through online, or through a travel agent. At least, you educate yourself before you go and book. That is one way of doing business. If you wanna do it better, you book with a tour operator. The operator… the person who has a package/deal… this package/deal is designed for you to have the ultimate experience in the travel. And he has agents to go and inspect that hotel, and select a good room. And at the same time, if you are not happy with your room, you can call the tour operator and tell him to change it for you. And they will be more than happy to change it for you, because at the end, they are providing that hotel with so many clients, so they have a very good relationship with the hotel. But if you are doing this online, tough luck! I mean you go there and you end up with a room maybe facing the street! or like, you know, the alley you don't get like any good view!

Ahmed Al Kiremli: But how to distinguish between tour operator and travel agent? When I am, let's say, on Dubai when I book in the US? All of them they're acting as tour operators, so what are the things that they can or the fact that they can distinguish that this is a real tour operator? Is it the rating? is it some certain things we need to look at?

Izzat Rustom: It is a very simple. When you go to travel agent, the travel agent is booking you thought, like you know, booking.com. through like a you know Expedia. Through regular search engines. The tour operator… the tour operator he has a representative agent, who handle all his requests, all his clients, and you can ask him what is your handling agent in that country. And you can search the name, and the website, and the profile of that handling agent in the country you are traveling to. So that’s mean you know that’s you are going to a country where there is handling agent and this handling agent is a tour operator. And this tour operator will be taking good care of your business during your visit. That’s very simple.

Ahmed Al Kiremli: But sometimes when you book, they give you certain fixed price, and they don't give these policies that can change the room if you didn't like it, or just like call us back. They always puts you, like when you go sit in one of the travel agents of tour operators; they search, and especially they put in the corner because of the flights. they tell you that you need to make your decision now, so your advice is that the people should stop and just think about it… and… or book in advance for one month… or what to do to make it more efficiently? To look at TripAdvisor and these things.

Izzat Rustom: There is two things: if somebody push you to book immediately, that mean this guy is taking advantage of you. For you, don't have to buy instantly unless the airline ticket seats. The airline ticket seats I understand that. I have an airline ticket seats right now, I don't wanna miss it for that low price. that's fine. You can purchase the airline tickets instantly. But for the hotels: if this hotel sold out, there is another hotel. And if the other hotel sold out, there is another hotel. So never be rushed. When you wanna select your hotel, and wanna select your stay. Because you wanna see where this hotel is located? How close to shopping area? How close to the beach? What's the view of the hotel? And even though you can go to booking.com or Expedia, and you can see by yourself that they are selling the rooms in different categories: so you see, like you know, Deluxe rooms, or you can see sea view, or a garden view, or a sweet. So my point is very simple: nobody can cheat you on that.

Ahmed Al Kiremli: What are the steps you should take with when you book, let's say, a vacation on a budget, or luxury vacation?

Izzat Rustom: OK. There are two ways to do a booking on a vacation. the first one is a budget. Budgets: you are looking for the lowest price. When you are looking for the lowest price, you are going to face surprises! So my point is you should be hoping for the best. Why? Because, when you are going for the price, this is over the quality. So you cannot get the equality over the price. This is very very important. So for the budget, usually at the moment, most of the people go for Groupon for coupon, for – like you know – people who are offering them like 50 percent discount. And with this type of companies, they cannot guarantee you the best service, they cannot guarantee you the best location, they cannot guarantee you - like you know - the ultimate experience. You have to live with whatever you get, and hope for the best. The second option: to select your holiday because you are going one time a year for a holiday. So if you want to invest, invest in the right place, with the right partner. And in my opinion, even if you paid $100 more, and go with the right company, this would give you an insurance that you are going to get to best room, the best holiday package. And as I mentioned to you, it depends on who’s the tour operator you’re dealing with. You can search – like you know – in your city: what is the best tour operators operating – like you know – from your city. And pay a visit to one of their expert agents who knows what he's doing, and he knows what he’s selling, because it's very important. And at the same time take a reference from him: who is your handling agent in the country I am going to? I need to know who's going to receive me in the airport? what's the name of the company? I need to see their website. I need to see their profile. And if he is transparent with you, he will give you all those details, because anyway your cannot go directly to that the agent. You have to go through your travel agent. So my opinion this is the best way to do it.

Ahmed Al Kiremli: Do you have travel agent or tour operating company is Dubai, or aboard?

Izzat Rustom: I am… I am trying for the last 11 years in Dubai to do services to the travel agents. So that means I started Dubai Exotic Limo, then I added Dubai Exotic Yacht, which is like you know servicing the clients of the limos with yacht experiences, and Yacht charter. Then, we added Scoot Coupe Dubai, which is also another attraction, which is motorcycle attraction from Miami, Florida. I am the agent of that motorcycle. This year, we added Windrunner. And Windrunner it is like an electric self-balancing device, where are you can charge it for four hours, and it will give you 20 kilometers of range. And every time I'm trying to add services, which is I am able to sell to all my network of agents, in a way that I am not in conflict with my agents. So at this moment, I don't have a travel agency in Dubai. Why? Because I'm servicing 500 travel agents, and they are all my friends, and I'm handling all their VIPs from A to Z: from the airport to a city tour, to the evening tour, to all their requirements, to design their special visit to Dubai.

Ahmed Al Kiremli: So how do you market for Yacht service? And like I'm just curious: how to market for it? Do you have base office you rented it for it? Or you are just advertising it through travel agents, or how it is done?

Izzat Rustom: Actually we rented an office in Dubai World Trade Center, in hall number 8, next to hall number 8, in the counter 8 at the service hop, and we are offering all our luxury services for all visitors of Dubai through Dubai World Trade Center. And we offer them not only the limo and the yacht, but also we offer them also the helicopter through Heli Dubai. So we launched this year a very exciting tour about Dubai, which is we call it “Fancy Dubai Tour”. This tour: it's a full-day tour. A combination of air, land sea, where we have a limo to pick you up from the hotel, take you to Festival City to take the helicopter for 20 minutes ride (panoramic tour of Dubia). Then the limo will take you to the yacht, and we’ll arrange a private yacht charter for you for 2 hours to show you all the water fronts of Dubai. Then, the limo will take you to have a dinner or lunch, at your preference, and take you back to the hotel. And this has launched, actually, at the beginning of this year; and we sell it with a very very good price which is, like you know, 677 dollars for person, and the minimum 2 people. They can take the tour any time any day.

Ahmed Al Kiremli: You called it “the fancy tour” or there is a different name

Izzat Rustom: It's “fancy Dubai tour” and you can find it, and find all the details, at fancyDubaiTour.com. We have a landing page where you can get all the details and it’s in my humble opinion this is the ideal tour of Dubai, in order for you to have the ultimate luxury experience, and to visit Dubai from land, air and sea.

Ahmed Al Kiremli: So how much… I wanan compare the value with this fancy tour, like how much if I will take only the helicopter, or the yacht, comparing with this one? how much would cost per person?

Izzat Rustom: It’s a very good question. The Helicopter by itself costs 900 Dirhams per person. The Yacht is 1000 Dirhams per hour. And the limo is 500 Dirhams per hour. So if you gonna take, like you know, a full day limo, which is like 8 hours, it’s 4000 Dirhams, then another 2 hours yacht: it’s 6000 Dirhams, then 2000 for the … let's say … the helicopter: it’s 8000 Dirhams. You are getting them all for 5,000 dirhams. So you are saving like 3000 Dirhams for two people.

Ahmed Al Kiremli: How many hours is this fancy tour?

Izzat Rustom: Full day, 8 hours

Ahmed Al Kiremli: Ok, I wanna ask you about another service called, or your company called “luxury pass”. What is it? What is unique about it? what is it?

Izzat Rustom: “Luxury pass” is like concierge service. A concierge service where we handle everything for you. We tailor-made your holiday, so if you are VIP, you would like us to tailor-made your holiday, we will do that for you. And we design it according to your budget, we design is according to do your preference, and the time of the year and we give you our advice: what to do? Where do you spend your money? And how to spend your money according to your budget and to your time.

Ahmed Al Kiremli: You said you don't have tour operating company or travel agency. So what's the difference between this and that?

Izzat Rustom: It is a concierge service. I called it as a “concierge service”, because we are not a tour operator, we are not - like you know - working with the mass. When you are a tour operator, you have to deal with, like, three thousand or four thousand people. And a concierge service deals only with VIPs. That's the difference. I’m dealing, like you know, with my preferred VIPs to have handle their requests on personal level.

Ahmed Al Kiremli: So like how much for a week vacation, VIP vacation, into Dubai cost usually?

Izzat Rustom: To Dubai, actually Dubai it's… it’s … it’s a really interesting city. Why? Because you have a different ranges. You have, you know, different hotels, you have different things to do. Always you can get a very good hotel for, like you know, which is like apartment hotel, which I recommend because you get a spacious apartment hotel for like 1000 Dirhams per night. And this accommodate up to 6 people, which – like you know – very very good budget. And at the same time, for your tours in Dubai, your experiences, it depends. It depends – like you know - on how much you wanna spend, but average - like you know - if you wanted to spend a good holiday you need at least one $1,000 per person for one week.

Ahmed Al Kiremli: As a VIP person its good not bad

Izzat Rustom: It's a very very good. it's affordable, and at the same time you have a full experience of all the attractions, from Safari to -like you know - cruises to air, land, and sea; which is like an optional, because 677$ per person that is the top luxury tour.

Ahmed Al Kiremli: So this to be done with luxurypass.com

Izzat Rustom: You can request it from luxurypass.com, and at the same time you can communicate with me directly through Dubai Exotic Limo, Rustom@Dubaiexoticlimo.com, which is – like you know - my main domain.

Ahmed Al Kiremli: Now you are main office is only in World Trade Centre in Dubai. Do you have any other offices in Dubai, or around the world?

Izzat Rustom: Our main office is in Garhoud, at the last 11 years, and the office in Dubai I took it in the beginning of the year after Expo 2020. I felt like you know I have to have a piece of Expo 2020, and I have to be Dubai World Trade Center. That's why I rented this office. And I think I made a good decision because it a very very promising - you know – office, and in a very very good location to communicate with all the visitors from Dubai.

Ahmed Al Kiremli: Do you have another service connected with villas and apartments?

Izzat Rustom: Yes. Actually, this is – like you know – we .. we … offer the client different options. We offer them like hotels as under “Luxury Pass”, as I told you, as a concierge service. We offer them hotels, we offer them villas, we offer them apartments. So this is – like you know – a part of our concierge service.

Ahmed Al Kiremli: So you call it “Exotic Apartment”, or “Exotic Villas”?

Izzat Rustom: It is called luxury villas by Dubai luxury apartments

Ahmed Al Kiremli: Ok. You generate more income from the business, in terms of pleasure, or like businesses that – you know – in terms of customers; how it’s like divided?

Izzat Rustom: In my opinion, pleasure make you more profits. Why? Because people they have a budget to spend. They are coming to spend that budget, whether they spend it with you or without you, they are going to spend it. The business wise: if they are coming to the city, they are coming for business, they are not coming there for spending money. They are coming for specific reason. They are occupied with that business function, and they are not willing to spend a lot of money.

Ahmed Al Kiremli: Like if you compare the ledger and hospitality on the industry from the 90's till now, what is a significant change that you can highlight?

Izzat Rustom: In my opinion, Dubai… it’s … we are talking about Dubai, because I live in Dubai, I have my experience for 11 years in Dubai, and I would love to give you a brief about Dubai since I came to Dubai in 2002 until today. When I came to Dubai, Dubai it was - like you know – a normal city. I say it’s a normal city. From 2002 to 2013, or 2014, I think it’s a revaluation in the industry of tourism, it becomes - like you know – an icon. Dubai is an icon now for the tourism. Why? Because of the vision of the government, because of the facilities, because of the investments, because of the politics. So many … so many - you know - aspects made Dubai as Dubia today. And in my opinion, the main success of Dubai because of the big heart of Dubai. The big heart of Dubai accommodating 200 nationalities; all living in harmony, and that's the real secret of success of Dubai. So if you wanna be successful in your life, learn from Dubai; have a big heart, and that is the real secret of success, and that’s what makes unique, and that's why I call Dubai “Dubai: city of love”. It’s the same like Los Angeles, Los Angeles is the City of Angels, and they are Twin Cities. So Los Angeles is a city of angels, and Dubai city of love and they are Twin Cities. And that's a true story.

Ahmed Al Kiremli: So you don't have any branches or like somebody want to phone-book with you through your concierge services; or something other than Dubai for the world. You don't provide that or you are only focusing on Dubai?

Izzat Rustom: We have California, because I’m based in California, and I have my company in California, which is called BH Tours USA and my website BHToursusa.com. And that's my original business before I come to Dubai. Before I come to Dubai, I owned that business since 1993, and that's hospitality and DMC in California and Los Angeles.

Ahmed Al Kiremli: You have another project that you told me about called “Dubai Loves”. Can you tell us more about it?

Izzat Rustom: Dubai Love is a concept which I launched. As you know, Sheikh Muhammad is behind Dubai Cares. Dubai Cares is offering support to people and financially which is like charity and support and financial support. I come up with a concept of Dubai loves, so it's a in my opinion equals to Dubai Cares. Why? because love and care is more important than money. Because if you love somebody and you care about him, you can give him success, you can give him hope, you can give him future. And in my opinion, Dubai is doing that to everybody. Everybody is coming to be succeeding in Dubai because of the big heart of the sheikh Muhammad, and because of the big heart of the people of Dubai. We are accommodating everybody, and sharing the success with everybody, and that’s what makes this city a unique city. And that’s what I call Dubai city of love under the umbrella of Dubai Loves

Ahmed Al Kiremli: So Dubai Loves; what is providing? The project? What is providing? Dubai Loves?

Izzat Rustom: Ok, providing a message. We are sending a message. And this is what we call Dubailoves.com. Dubai loves.com, it’s sending message to everybody, and this message is to learn from Dubai experience, to be -like you know-, to have -like you know- the love for everybody. And I wanted to send this message to everybody from Dubai through an Operate. So I did produce a Operate: it’s called “Dubai city of love”, and I asked… invited actually… I invited 6 artists, each artist from different country, to sing for Dubai as Dubai city of love. So we got –like- Wadie Al-Safi from Lebanon, and he passed away but he was the legend from Lebanon, and we got Hani Shaker from Egypt, and we got Nour Mohanna from Syria, and we got Abdullah Bel-Khir from Emirates, and we got Iyad Al-Iraqi Iraq, and we got Hamada Helal from Egypt. All of them they become, like you know, all singers presenting –like you know – all Middle East, or the whole Arab World, singing for Dubai as “Dubai city of love”. This message will send a very positive message about Dubai, and that's real.. the real story of Dubai -to be honest with you so-. In my opinion, the aim of this project is to deliver a love message from Dubai to the whole world, to say that -you know- everybody is fighting all over the world, but we live in harmony. We are 200, people 200 nationalities. We are from different religions, and we are 100% enjoying our life. So everybody can learn from that lovely experience, and at the same time, we thank, all of us, Sheikh Mohammad for his hospitality, to accommodate everybody on this country, and to open up his heart for us, and to give us the opportunity to be successful in life.

Ahmed Al Kiremli: But like those singers when they sing; there is an event, and then you distribute the money of the event for charity, or they just sent the message to market for the city, and for the other people to learn from that message?

Izzat Rustom: Ok, now actually this is not an event. This an idea, which is I came up with. This is my idea, and I… I produce it in Operate of 8 minutes, which you can view it on Dubailoves.com, and at the same time, my hope to dedicate one day to make an event, under the umbrella Dubai Loves. And that day would be like you know celebrating Dubai, celebrating sheikh Mohammad. We are the people of the world celebrating sheikh Muhammad to give us that opportunity. And in my opinion, the best day to select is the 4th of January, which is crown day, where he became the ruler of Dubai. And that's my aim, to come up with that day -you know- as… as event that involve everybody in that success story of Dubai.

Ahmed Al Kiremli: Who is helping you? What were you reach in that? what is the challenge? I mean, what is the obstacle? is there any deadlines? What u want to achieve? I mean what is stopping you from achieving that? You need to communicate with certain authorities here to approve it?

Izzat Rustom: This is a private event, this is a private event, it's governmental event. So all what I'm trying to say, I am working on a personal level, on a friendship level. And at this moment in Los Angeles, I am working with celebrities from the US, because I wanna elevate Dubai Loves from the Arab world to the international level. That's why I wanna involve international singers and international performers, to come and be part of the date of success, and that's the day of joy. And I'm working on that during the summer. I am in Los Angeles till the end of August, so hopefully I can succeed in that goal, and if I am successful with that, then hopefully you will see that in Dubai in the 4th of January, celebrating Dubai Loves.

Ahmed Al Kiremli: So, what is the leverage that your, that your limo service has gave you in terms of networking with celebrities and connections?

Izzat Rustom: As you know, when… whenever you have event, whenever you have a celebrity coming to town, we provide the limo service; either, we provide on a complimentary service, when we become sponsor of the event, or as a paid service, if the organizer is willing to pay for that service. So that gave us a really good connections with all celebrities and good networking with all party organizers, and the people who bring celebrities to Dubai. And in my opinion, it's a part of our work is delivering happiness and joy, and luxury experience. So this is part of the images of Dubai Exotic Limo, and that is our slogan “arrive in style”. This is our slogan, “whenever you wanna arrive in style, you call Dubai Exotic Limo”.

Ahmed Al Kiremli: You have many repeated sites through the internet, like Big Red Limo, Pink Limo, you use that for… like because you have different companies, or 4 SEO reasons, or for marketing reasons. Just curious to ask you this question.

Izzat Rustom: Actually, I like to initiate a brand recognition. All of those brands under the umbrella of Dubai Exotic Limo, but each brand it has its own identity. Even our limos, each limo has its own identity, its own name. So we call - like you know- Hammer Triple X. We have –like you know- Hammer VIP. We have, let's say, the… the… let's say the GMC Assanti. We have Dubai Big Red Limo. Each one we try to give it its own identity, whenever a limo is unique limo, and it is not normal limo, we create a website for that limo in order for us to get a recognition from Google, to get a recognition from SEO, in order for us to get more social media involvement. Because as you know, in this… is this time, if you are strong in the social media, that means you're successful. Your success is based on how many people involved with you on social media, and how you can reach out, and deliver your message, and how people- like you know - part of your fans. We have - like you know- about 26,000 fans, and up to 27,000 fans on Dubai Exotic Limo. 17,000, or 18,000, fans on Dubai pink limo. So my point is we try to be socially active, at the same time marketing our products directly to the public in a way that people are aware of all of our services.

Ahmed Al Kiremli: But, like how you market? what is your strategy for marketing? And if we divide it online and offline, how much percentage you focus on online and offline? And what is exactly you … how you market? I mean exactly step by step for your limo services. For the limo operators out there to learn.

Izzat Rustom: Ok, lately I'm doing –like you know - 70% online, and 30% offline, lately; because, you know, it depends on the market shifts, and the market –like you know – needs. You have to have offline, and you have to have printed marketing. Because without printed marketing, you have little bit gap. So you have to have at least 30% marketing though offline, and in my opinion the to get the maximum effect, you have to go 70% on online market.

Ahmed Al Kiremli: So printed you mean flyers and you have distributed as package, or to the travel agents, or to the events? Or how you do it?

Izzat Rustom: Flyers, magazines, newspaper, different mediums in a way that you reach different angle of business, different industries; all related to the business which you are promoting.

Ahmed Al Kiremli: How do you see the future of Dubai in terms of tourism?

Izzat Rustom: In my opinion, Dubai has achieved success now. It's number one in the Arab World. It is number 10 in the world in the tourism. In my opinion, it achieved its success because structure. Dubai is made in a way that way you can expand, and you can add on. And at the same time, you can expect the best of service and the best to come. So my point is I have very very good for Dubai, and I think…. I think -like you know- Dubai it’s going to be benefiting a lot between now and 2020, because a lot of people focused to come and visit Dubai and establish a presence in Dubai, and this is a very very positive …. you know… factor which we have to take in our –you know- calculation for Dubai. So the businesses will be booming between now and 2020.

Ahmed Al Kiremli: But what is missing for your industry? What are the challenges that you are facing or you hope… you hope that it will be available for you as a limo operator?

Izzat Rustom: In my opinion, for the limo, I don't have any obstacles. The limo, we are all set for the limo, but there is other obstacles, which is which, like you know, we are facing as a tourism. As I mentioned to you, we are… we are the agent for Scoot Coupe, which is a touristic motorcycles. This touristic motorcycles it's a very safe motorcycle. it is made in Miami Florida, and manufacture in Pantera Motors. They establish this business in 2006, and they are the pioneers about tricycles. This motorcycle has three wheels, two from the front, and one in the back. It as a seatbelt, and it has an ABS break system. So it is very safe for tourists to explore the city, and to go around the city and to explore within this way. I introduce this to the Dubai market. The big challenge that they are not allowing this tricycle to be driven by buy a car driving license. They are requiring a motorcycle driving license in order for you to drive this type of vehicle. Even though, in America, in all 50 states; you can operate a motorcycle with a three wheels with a car license. Because you don't need balancing. It’s balanced by itself, and it is very safe, and it's a cruiser. It is –like you know - take 80 km per hour. It’s not -like you know- a speeder. It is not like a speed motorcycle. I'm challenging… I have this challenge for the last 3 years: between our RTA, between the police department, between -like you know- the officials. Nobody wants to change the rules, and say okay –like you know – we have to change the rules. Because -I mean- you have always to think in the latest technology. The latest technology it came in 2006. the rule in Dubai or in the UAE, about driving motorcycle, is since 1970. So it’s like obsolete. In my opinion, they have to come up with a rule to accommodate all new technology. And I'm facing this big problem, because nobody wants to do the change, and nobody is -like you know- capable to do to change, or they don't wanna do it. I have no idea. This is the big challenge between me and

Ahmed Al Kiremli: Usually rules are slow. What I like about Dubai personally is that they receive criticism and they work on it. Sometimes, it takes time. So now like for this scooter, you sell it to the travel agents, and are they operating it somewhere in Dubai, or how it works?

Izzat Rustom: To be honest with you, at this moment; we are selling this. We are not renting it. My hope is to rent it. The reason why I got this agency: I got it, because I was in Hawaii and I rented it in Hawaii, and I did some circle island tour, in Hawaii. I went to Las Vegas, and I rented from the strip, and I did –like you know- a strip tour of Las Vegas. in Miami it's rented to all, you know, tourists in Miami. They have like 50 locations. It’s called farrentals.com. It is very very popular in the US, and in my opinion, Dubai is the leader about any new experience in the whole region. So for them, to - like you know - to have -like you know- obstacles for people to be able to drive a tricycle with a car license; because the law says – like you know - motorcycle has to be driven by motorcycle, and car license cannot operate motorcycle. This is a shame to be honest with you. And I'm trying my best to change it, but I mean, I'm not successful so far. I hope this become like… like you know… a … alert for the officials to read about -like you know- scoot coupe, and to read about the law in Europe and Far East, in America, about tricycle, about a motorcycle with a three wheels, and to change a law in the UAE an order for tourists to be allowed to drive a tricycle with a car license. Because the people coming to Dubai, they are coming with a car license. None of them is coming with a motorcycles license. And the bikers will never ride on a tricycle, which 150 CC. it's like 150 CC! For a biker, it is like a joke. But for a tourists, it is very very interesting for the tourist. Because I don't have a motorcycle license, and for me it will be ideal for me to explore the city with a motorcycle as scoot coupe

Ahmed Al Kiremli: In the winter, not in the Summer.

Izzat Rustom: Absolutely in the winter. Yes. Absolutely in the winter. And it's much more safe. It is much more safe than the delivery motorcycle, which is all over Dubai. You see the driver….

Ahmed Al Kiremli: There is no cover, with AC, for Dubai in the Summer?

Izzat Rustom: There is no AC, because this is a motorcycle, as I mentioned to you.

Ahmed Al Kiremli: It works this cycle on battery… or … how..

Izzat Rustom: It's … it’s a petrol. It's a gas. It's a very very economy, you put 10 Dirhams and it will take 150 kilometers. So it's a very very safe, and it’s very very efficient. And in my opinion, that is the only motorcycle where you can set you and your front next to each other, not behind each other. So you can sit next to each other, and enjoy the scenery, enjoy the city, and have a really safe trip inside Dubai.

Ahmed Al Kiremli: So, it is two seats. So you didn’t think of putting a driver to solve this problem of the license?

Izzat Rustom: To be honest with, the setup… the setup… it is for people to rent it on their own, and to explore the city. It’s not -like you know- for someone to set next to the driver, and the driver to take them around the city, because this is not a transportation. This is a fun rental. It’s for you to be the driver, and if you are qualified driver, as a car driver, you can drive is this is easily, and you can rent it in all 50 states. And as you know, National Highway Transportation in the US is very strict about safety, and they allow it in all 50 states. If they allow it in all 50 states, that means this is very safe to be driven with a car license

Ahmed Al Kiremli: 50 or 51?

Izzat Rustom: 50… 51… no problem!

Ahmed Al Kiremli: Or Alaska is excluded because of the ice?

Izzat Rustom: We’ll add another state if u want to be 52!

Ahmed Al Kiremli: Ok, I wanna to ask you about, step by step, how do you advise the new entrepreneurs to open a travel agent, or limo company in Dubai? Or rent-a-car? and is the license is different for Rent-a- Car Company or a limo company in Dubai?

Izzat Rustom: Yes, actually car rental is totally different as I mentioned. There is so many people that they are confused between the car rental and limousine service. Limousine service is a totally different. Limosine service you have to have indicated driver. This driver has to be qualified, and he has to pass certain tests. he has to get a permit from RTA, and we pay every month to RTA, whether we make money, whether we lose; 12600 Dirhams per month. So that's mean that was before. So 12,600 that was before. Now we are paying 24,000 Dirhams per month. So that means…

Ahmed Al Kiremli: For the license? Just for the limo. But jut to clarify for the audience: RTA is the Road and Transport Authority, right?

Izzat Rustom: Correct… That means you are paying almost hundred thousand dollars a year only for the license to operate, whether you make money, you lose money; you have to pay 24000 dirhams a month. And that's the minimum. So my point is that it's not a joke like before. When I came to Dubai it was no fees no “Salek”, no headaches, and at the same time whatever you make there was no tax but now…

Ahmed Al Kiremli: Per registered car or per ….

Izzat Rustom: per license

Ahmed Al Kiremli: Per license. Ok.. is it excluding the license price, which is –let’s say - a twenty thousand dirhams, thirty thousand dirhams

Izzat Rustom: That is correct. And that fees its only giving to RTA to give up the facilities, which is the roads. Which is like you know, other people they have for free, but we have to pay for it. So you know you're driving in Dubai for free, but as a limousine company, we have to pay twenty four thousand dirhams a month: during summer, during winter! In summer, we don't have business; still we have to pay twenty four thousand dirhams a month. So my point is: now it's not a joke. It is not like before, now you have to have at least 100,000 dirhams in fees to RTA to operate. On top of that, you have to have minimum 20 cars, 20 limos, in order for you to be legal. Because if you don't operate 20 cars, that it means that you are illegal, they will shut you down. So in my opinion, at this momen, it’s a very very hard to operate in Dubai. Because there's so many companies, and at the same time, many companies they are not fulfilling their requirements. And they are forced to shut down because they are fulfilling their requirements (over 1 year, 2 years, 3 years). So, in my opinion, now it's a very very hard and challenging. This is not only… not only… for the limos. This is also for the travel agencies. If you don’t have a product, and this product is unique product; and you have a niche market, it will not be easy for you to operate in Dubai or UAE. You have to have a product; the most important success in any business is that you have to have the right product, you have to have the night market, you have to have the right price; in order for you to you achieve success. At this moment, it’s a challenging stage for the people who wanna start in Dubai.

Ahmed Al Kiremli: To operate a limo company, you need 20 cars in advance. Excluding its services. So it’s….. only the giants can survive.

Izzat Rustom: Yes! only –like you know - people in the business for a long time, or major investors; they wanna lose in the first two years, 3 years. They don't mind to lose money in order for them to become like you know part of the industry.

Ahmed Al Kiremli: And you open the investment sometimes to investors to invest in your limos? As you are an operator, so it will cost them less?

Izzat Rustom: Actually, I don't do that. Because this is illegal. You cannot rent … a …your license to other people…. you cannot rent..

Ahmed Al Kiremli: Not rent… if he wants to invest in one limo car with your company

Izzat Rustom: I mean this is not allowed. This is also illegal. Nobody can invest in your company’s car and operate it under your umbrella. this is illegal.

Ahmed Al Kiremli: Unless he becomes a share holder in the company?

Izzat Rustom: Yes he becomes a shareholder in the company and to invest in the company as a shareholder.

Ahmed Al Kiremli: What are the other businesses that you operate? Or like you operated and didn’t like it? You quit, or like till now you are continuing it?

Izzat Rustom: This is very interesting. 2013 was a very very challenging year for me. I started Travel Café. Travel Café: it's a business, which I have a passion for it. And I started this business in one of the small boutique malls in Jumairah. It was a disaster to be honest with you. Why? Because the mall it’s very very small, and the management is very bad, and at the same time there is no traffic whatsoever at all.

Ahmed Al Kiremli: The one with a glass without mentioning the name

Izzat Rustom: Yes, yes. And to be honest with you, that's what a setback for me. I had a really bad year in 2013. I felt like you know very depressed. but u know always do have to find a way out, so that's why I cancel it, I cancelled my lease and I exited. That is what exit strategy.

Ahmed Al Kiremli: What does the … the … it is just a normal café or something different?

Izzat Rustom: It is a very unique café in a way that: you come, you enjoy our hospitality, our food, and we have two menus: we have one menu for the food, and one menu for the travel. We have a travel menu, which is iPad. This iPad is designed especially for people to plan for their holidays. It has –like you know – 50 packages, worldwide, and you can select one of our packages. And if you purchase it, then your food is free. If you don't purchase it, your learn, and then you pay for your food. And if you are not happy with this 50 packages, we can tailor-made your package. That mean, you can select 4 nights in London, 3 nights in Paris, 2 nights in Vienna; and we can tailor-made it for you, according to your requirements. And that's a very unique concept; actually it's available in the US, available in worldwide, but it is not available in Dubai. So that’s why I did register that brand as Travel Café, and I hope in 2014 will give me the opportunity to experience that again, with different menu, with…

Ahmed Al Kiremli: Maybe in JBR, it would work.

Izzat Rustom: I think Dubai World Trade Center will be a great venue, because we have 2.4 million visitors, and at the same time, it has a very very easy access for all the exhibitors whenever they come to exhibit, they can come and explore our packages, and my focus now on Dubai World Trade Center because I'm already there; I'm just searching for the right venue.

Ahmed Al Kiremli: Just to think with you… brainstorm… I think that even you can apply the iPad with travel packages for joint ventures for other cafés and restaurants to be there. Just the iPad with the packages, without the café.

Izzat Rustom: Absolutely… absolutely… But if you have to have a license from DTCeM. You have to obtain a license. You cannot sell without a license, you to have to be licensed to operate that.

Ahmed Al Kiremli: So how many employees do you have now? Offline and online for your companies to operate?

Izzat Rustom: Ok, we have different setups: for Dubai Exotic Limo, we have 55 employees. For other companies, it's different because we deal with freelancers. We deal with a lot of freelancers. They do operate for us, they do whatever we need, and we pay them according to the projects.

Ahmed Al Kiremli: And how do you find them? through you business, or how do you find those guys?

Izzat Rustom: I found them though my network. I deal with a lot of people, was a lot of reqruitment agencies. At the same time, a lot of people thay are approaching me with their CVs; based on that I select those people.

Ahmed Al Kiremli: You are have another project, or event, that you launched called “the big-seven event”. Can you tel l us more about?

Izzat Rustom: Yes, “the big-seven event” it's going to be our networking event, for all the agents, for all the our VIP clients to be part of our -you know- business networking. And we do it three times a year. The first one we have done on May 7th during Arabian Travel Market, where we invited all the travel agents, they are coming to Arabian Travel Market, and we launched a “Fancy Dubai Tour” to them; to educate them about the luxury tour of Dubai, where they can promote it to all the visitors coming to Dubai. We have another event is coming on November, and another one is coming on February. So we are gonna do three events a year under “the big-seven Event”, where we bring seven brands: this 7 brands, they are all the best 7 brands of Dubai, and presenting their… their… let’s say… products to the VIPs, and to agents. The first event we had Dubai Exotic Limo, Heli Dubai, Dubai Exotic Yacht, Scoot Coupe Dubai, we had also Mouna Al-Mansoury, the fashion designer. She did a fashion walk, and we had Maximum of London, as a jeweler; and Cocona as a beauty sponsor. I brought this 3 categories, as non-touristic categories, just to enhance our event. Because, as you know, tourism is related to the beauty, and fashion, and health. And in my opinion, if we put these three brands, in association with our tourism brands, we come up with “the big-seven event”. And that's why this event was very successful and……

Ahmed Al Kiremli: So it’s for marketing reason, as… as an exhibition… this event… it is kind of….

Izzat Rustom: It is not as exhibition; it’s as networking event, but it’s… it’s… it is focusing on launching our new products. So every 4 months, we have a new product, and we launch it in very different way. We don't launch it in a traditional way. We invite the media, we invite – you know – our VIP. We invite our host sailors, and people who they are selling our products; to be part of the event, and to feel -like you know- how we can be effective and serving their clients, and that's the whole success: to enjoy… to enjoy what you are doing, to enjoy you too you are selling. It's not only you are selling or looking for work. You have to enjoy what you do in order for you to be successful in it.

Ahmed Al Kiremli: You have another charity project called “Aitami”. Can you tell us more about?

Izzat Rustom: Yes. This is a very very passionate subject; I would really appreciate you’re asked me about. Aitami [our orphans] dot com, it is a portal; it is dedicated to sponsor orphans. I launched this about 3 years, 4 years, before but until now, I didn't find any legal authority adopt that in the UAE, because as you know, in UAE; you cannot sponsor a child unless you are an organization, authorized by the government. So for me, I tried several organizations in Dubai, to adopt that portal instead of having that child or the orphan a piece of paper ……..

Ahmed Al Kiremli: so how it works?

Izzat Rustom: As … as you know… as a chart to have it online, in order for us to have like you know a portal, same like anywhere in Europe or in the USA. like sponsor a child for a dollar, you know that: everywhere in the world. And the whole Middle East there is not even one orphan Portal online. I prepared it. I spend the time, the effort, the funding to program it. I have also my partner in this Mr Rihan Alawala, you know him; he is also provide me the back-end, which is school management system. He provided to be the back-end of that Aitami.com. so we have a full complete portal in order for people to list their orphans, and at the same time, to manage their orphans online. We don't want to collect any money, we are not here to collect any money. We are only a mediators. We take the hand of the donors to link it with the organizations, who provide the orphans, and this is a big challenge for me. So we have two challenges for me

Ahmed Al Kiremli: So why you didn't register the company oversees, and launched it there, and still the people in UAE can use it?

Izzat Rustom: I understand that. If you are in UAE, and you want to do any fundraising; you have to be registered with government. And for me, I'd like to follow the rules. I like to go by the rules. I don't like to go around the rules. That's why I don't want to open a company in the US, and tell everybody: ok go around the rules and go to the US, and do the fundraising in the US. That's the reason why. But I managed to get interesting project with the PCRF, which is Palestinian Children Relief Fund, to create for us an account for the Syrian Children Relief Campaign. It is only for medical reasons to help the Syrian children, and that's can be… can be… like you know, people they can donate online through the US website, which is like you know, the Palestinian children relief campaign… actually found… and they can …they can raise -you know- donations to help the Syrian children with medical needs. that's what I did with the Palestinian children Relief Fund.

Ahmed Al Kiremli: So like for the registered organizations here for charity, they don't allow them to make a portal online to collect money that's to be offline or how?

Izzat Rustom: Actually they don't allow at all to collect money, unless you a registered organization

Ahmed Al Kiremli: You didn't want to join venture with the registered one. You wanted to make your…….

Izzat Rustom: I applied… I applied… to all the registered ones, and none of them except it. I have no idea why. Even though my portal is donation, I don't want money for that. I will handle all the back-end, and they will have full access on the back-end. None of the organizations accepted to shift from the manual through the portal. I have no idea what’s the reason behind, that and as you know….

Ahmed Al Kiremli: When I asked you… sorry to interrupt you … When I asked you to make it outside, it's gonna serve the same purpose, not necessarily mean that you will collect the money from here or anywhere in the world. Even from here, if it is online, like I am if I want to donate for somebody registered in the US or Syria, what is the difference? It gonna serve the same purpose. Why you are insisting to register within the UAE?

Izzat Rustom: So how you will promote it? It is very very simple. If you are going to do it under the table, or you’re gonna to do it over the table? For me always … always … I like to do the things over the table. I don't like to do anything under the table. That's why I like to do things legal in order for me to a hundred percent following the rules and that's why I wanted to get an organization, approved by the government, to sponsor Aitami.com. That's very very simple. So I asked you to help me to find organization to sponsor that, and in this case, we will get -you know- the benefit of a portal for the orphans to handle all the orphans especially now in Syria we have a lot of misery in Syrian. Many children in immediate need the same in Iraq. the same in -you know- many countries in the Arab World. They need that urgently, so I hope that's my message reach the right people, and they accept my proposal

Ahmed Al Kiremli: I wanna ask you this about efficiency and I would like to ask you how you spend your day? can you take us though your day of work? from you wake up till your sleep

Izzat Rustom: It's very interesting. Usually I wake up very early. I …I have a morning prayer, just to thank God for everything- like you know- he gave us so many things, and if we thank himday and night it's not enough. So that's a good blessing, and good start. And I do my emails, in the morning; so unless I do my emails in the morning, I don't have time to do it during the day. When I finish my emails I start my meetings. Usually my meeting starts by 9 o'clock in the morning outside, and it goes until like 7 p.m. And usually I have a meeting every hour. On the hour; either in my office, or outside the office. Then I come back … I came back for dinner, and rest, or going for like social event, or going for family… family event

Ahmed Al Kiremli: Don't you feel that when you do your emails in the morning is like takes a lot from your mind to focus… to like … to focus on other stuff, because so many bad things come from emails usually?

Izzat Rustom: In my opinion, this is the right time to focus. Because if you want to answer the people, you have to have a clear brain. You have to understand that -you know- this is an email, which is important. Everybody sent me an email it is very very important. I have to address all the requirements, and at the same time, I have redirected to the right person to fulfill their requests

Ahmed Al Kiremli: What are the … like the efficient habits that you try? I mean the habits that you are trying to develop to stay efficient?

Izzat Rustom: The habit it’s like you know I never postponed the work of today for tomorrow. This is very important if I need to do something for today, I have to do it today, regardless of what its gonna take or how long it’s gonna take. This is very very important. Number 2: priority. You have to always put priority in life, because there is… there is tasks in life. You have to put priority for your tasks, so sometimes you waste time with unimportant tasks, and that's deviate you from the urgent tasks. So you have put priority in life, and you… you … you put –like you know- the right schedule. I have to do what it's the priority to do, and then one by one until you finish it. And last thing that you have always remember is that every single client is important client. So you have to make sure that every single client is accommodated, and this is the way to repeat the business, because if the client is happy he is gonna come again, he is gonna send you all his clients, and this is the way to succeed.

Ahmed Al Kiremli: But most people when they prioritize their time, they prioritize based on urgency, and they leave most of the urgent stuff not important. So you are prioritized based on importance or based on ugency or mix between that?

Izzat Rustom: Okay. This is based on your judgment. Whatever is -likes you know- a priority, you decide what is priority, and what is your priority. I mean this is different from me to you. My priority may be different from your priorities, so my point is in business, there is always a priority in business you have to address. You have to take care of, and if you want to be successful in your business, you have to focus on what is priority in your business

Ahmed Al Kiremli: When you make money, like, I asked the guest usually from your business when you make money, in what you invest? your invest back in the business or sometimes you explore different investments opportunities?

Izzat Rustom: OK. The most important thing is to invest in the business where you are getting the profit from. Because this is -like you know- the most important factor of your success. What is the core business? what you do? and how you earn your money? You have to reinvest in that business. And you invest – let’s say- 70 percent of your profit in that business to grow it; and at the same time you invest 30% in other businesses to supplement it. So that's mean, you have other businesses complimenting the business which you are doing, and you are investing 30% of your profits into the other businesses which they are complimenting your business

Ahmed Al Kiremli: What are the most three apps that you was on your phone?

Izzat Rustom: Messenger, Whatsapp, and Facebook

Ahmed Al Kiremli: What are the favorite three books? top three books?

Izzat Rustom: Quran. Because this is like you know very important for me to read and learn. it's very important. I have also very interesting books, not necessary you know by name; it's like you know how to keep yourself healthy –like you know- what to eat, and how you can benefit from nature. How you can purify yourself. How to avoid sickness by… by selecting what to eat. This is very important in general, so I select books in that the main, and at the same time, I read about history. Several history to learn from the history, because if you don't learn from history, you don't expect good future

Ahmed Al Kiremli: Actually, you are a traveling guy and just now a question came to my mind, and it was not on the list of questions. What are the 3 favorite destinations that you traveled to?

Izzat Rustom: Very very interesting. number 1: Rio de Janeiro, is the best city, the best -you know- country; so Brazil is number one in my opinion because it has a diversity. It has -like you know- the mountains, the beaches, the jungle, the desert, very very nice country, very interesting country. Number 2: Hawaii. it's a paradise, it's a very very exciting, very very nice. And number 3 in my opinion, it is very very also exciting: Malaysia. Malaysia is very very exciting County; very very clean, and very very nice. And it's a very very good touristic destination I like these three.

Ahmed Al Kiremli: What are the three people that you are spired the most by them?

Izzat Rustom: Inspired by Prophet Muhammad; because for me I believe Prophet Muhammad he teaches kindness, and he teaches us how to become a human being, and to be good to people, because he is the messenger for all people not only for Muslims. He is the messenger from God to everybody, so he teaches us to be good to everybody, not only for Muslims. It’s like you know if you are good Muslim you have to be good to everybody, to Jew, to Christian, to everybody. And that's the message of Islam. That's why we become number 1 nation. And the second one is Sheikh Mohammed, which is -like you know- he is a very very good inspiration for me, because he is a tour leader. He take good care of his people. He respects his people. And at the same time he takes good care of everybody coming into his country; so he is a very very good person as a role model, as a leader. And at the same time, I have a very very good inspiration from different people, which is -like you know- Steve Jobs, like Bill Gates, like Bill Clinton. There is so many people -like you know- Nelsen Mandela. There is so many people they contribute to our lives, and this is my inspiration from those people because every single person contributes to life is inspired, and you should learn from him from those people and you should be one of them.

Ahmed Al Kiremli: What are the things that makes you really happy?

Izzat Rustom: In my opinion, when I achieve success, I become happy. Because it is a challenge: when you are a businessman and you do whatever you do, and once you succeed in what you’re doing, that give you happiness.

Ahmed Al Kiremli: Last question: How people can contact you?

Izzat Rustom: It’s very simple. You can reach me at DubaiExoticLimo.com. You can reach me at Facebook which is a

Izzat Rustom: at Facebook, and at the same time, you can reach me through Dubailoves.com, which is -like you know- my project sending the a message of love to everybody from Dubai to the world.

Ahmed Al Kiremli: We spent more than like a little bit 80 minutes because we really… I really enjoyed the information… the great information. So I would like to thank you for your time and for this knowledge and information. Thank you for months so much for being on Be Efficient TV.

Izzat Rustom: Thank you so much for giving me this great opportunity. I hope to see you soon in Dubai, and we hope… we hope … we hope this “Be Efficient: to be a live TV very soon

Ahmed Al Kiremli: Thank you so much, and hope to see you soon in Dubai. Thanks… thank you so much, and thanks everyone, and see you soon with another leading expert.

أحمد القرملي:
مرحبًا بكم، أنا أحمد القرملي و مرحبًا بكم في كن كفوءًا. دور هذا البرنامج التلفزيوني هو زيادة كفاءة عملك و حياتك من خلال نصائح و حيل من كبار الخبراء. و اليوم نستضيف عزت رستم، المؤسس و المدير التنفيذي لإكزوتك ليمو بدبي و العديد من الشركات الأخرى في مجال السياحة و الضيافة. مرحبًا بك في البرنامج سيد عزت، كيف حالك؟
عزت رستم:
شكرًا لك سيد أحمد. كيف حالك؟

أحمد القرملي:
من دواعي سروري، أنا بخير. قبل أن نبدأ- مثلما تقتضي أصول الضيافة و ما تقدّم شركتك من خدمات، أود أن أسأل المزيد و المزيد عن خلفية عملك.
عزت رستم:
عن خلفية عملي، لقد درست هندسة الكهرباء في كاليفورنيا و شغفي هو السياحة. لذا حصلت على درجتي العلمية لكنّي لم أمارس الهندسة قط. من اليوم الأول بدأت عملي الخاص في مجال السياحة و الضيافة بكاليفورنيا.
أحمد القرملي:
إذًا لماذا درست هندسة الكهرباء؟ هل السبب في ذلك ضغط عائلتك أم أنك لم تعرف ما تختاره.
عزت رستم:
أنا في الأصل من حلب، سوريا و كما تعلم لم يكن لدينا في سوريا في ذلك الوقت تعليمًا عاليًا للسياحة. لديهم مصادر محدودة للغاية و كانت العائلة ترغب في تعليم جيد لي لذا بدأت في دراسة الهندسة. لكن شغفي و حبي هو السياحة. و لهذا عندما نلت درجتي، اعتبرت أنه تعليم فقط و أردت عمل ما أحب. فلكي أنجح يجب أن أحب ما أفعل.

أحمد القرملي:
كيف وجدت هذا الحب؟ من خلال سفرك أم أثناء دراستك بالجامعة؟ أم كيف؟
عزت رستم:
نعم، نعم. بالفعل، أثناء أجازة الصيف في الجامعة، اعتدت السفر في كل أنحاء أوروبا ، كما اعتدت السفر مع مجموعات لأن في هذا الوقت اعتدنا تنظيم رحلات و جولات سياحية من سوريا إلى أسبانيا لكل أنحاء أوروبا، روسيا، بولنداو تركيا إلى – كما تعلم- مصر. فتعلمت عملية الضيافة من مبادئها! حيث كنت المرشد السياحي. و بعد ذلك، تعلّمت الشغف كيف تعامل الناس و كيف توفِّي طلباتهم و تحصل على ثقتهم.




أحمد القرملي:
هل يمكنك ذكر الشركات التي تمتلكها لنا بإيجاز؟ ثم نتحدّث بالتفصيل عن كل واحدة منها.
عزت رستم:
في الواقع، عملنا الأساسي في إكزوتك ليمو بدبي، لقد أسست إكزوتك ليمو في عام 2003 بدبي. و هكذا نبدأ ، كما تعلم، من النهاية و بعد ذلك نرجع للخلف. في عام 2003، جئت إلى دبي كان لدي حلم بفتح مشروع ليموزين خاص بي في لوس أنجلوس و بعد 11 سبتمبر ، خسرت كل الأعمال لذا فكّرت في تغيير مساري، تغيير المكان حيث كان عليّ أن انتظر عودة السائح مرة أخرى إلى كاليفورنيا. فكّرت أنني إن تمكّنت من إدخال هذا المفهوم إلى دبي كمدينة واعدة ستكون إمكانية جيدة جدًا. و عندما بدأت مشروع إكزوتك ليمو في دبي، بدأت بسيارتي ليموزين و كانت سيارات الليموزين فائقة الامتداد الوحيدة في هذا الوقت في دبي ، حيث يأتي الناس كما تعلم ، يراها الناس و يتركون الرول رويس لالتقاط الصور بجانبها مع برج العرب و كلها كما تعلم من معالم دبي.
أحمد القرملي:
بعد حادث 11 سبتمبر 2001، تأثرت كل من نيويورك و كاليفورنيا على حدٍ سواء، لأي مدى كان التأثير؟ حتى أن نيويورك الحادث بعيد عن نيويورك و انظر كيف تأثرت. أما لاس فيجاس فقريبة من كاليفورنيا فهل تأذّي عملك و لأي مدى؟ و لماذا قمت بمثل هذه النقلة لتغيير دبي؟.
عزت رستم:
لأكون صريحًا معك، كان عملنا مستقلًا بنسبة 100% في ذلك الوقت ، يقتصر على المسافرين العرب و عملاء الخليج العربي عندما يأتون لتقضية الإجازة في كاليفورنيا. و كنت متخصصًا في هذا المجال و في الوقت نفسه كنت أتعامل مع العملاء المهمين عندما يأتوا إلى كاليفورنيا لحجز وسائل مواصلاتهم، سكنهم ، جولاتهم، الفطائر المحلاة و متطلباتهم الأخرى. في 2002 أو في الواقع 2001 كان لدينا نحو 200 أسرة. في 2002، لم نحصل إلا على أسرة واحدة من الكويت وكانت تأتي للعلاج. و هذا يعني أن العمل كله قد انتهى. لماذا؟ بسبب مشاكل الفيزا، و كما تعلم عدم الوثوق في الأشخاص ماذا سيفعلون إن ذهبوا إلى الولايات المتحدة و ذلك دمر العمل كله. و من هنا فقدت كل عمل بالولايات. و لهذا ظننت أنه يجب على الانتقال فورًا إلى دبي للاستفادة بالوقت. فلا أريد تضييع الوقت لانتظار العمل. لأنك إذا أردت أن تكون فعّالًا يجب أن تجد الطرق المختلفة للعمل و استخدام خبراتك.

أحمد القرملي:
لكن ألم تحاول التركيز كما تعلم على سائحين مختلفين بدلا من العرب؟

عزت رستم:
لدي علاقات قوية مع العديد من منظمي الجولات، شركات السياحة، العملاء المهمين و هذه هي قاعدة بياناتي، كما تعلم مجال خبرتي. و لاأريد البدء من الصفر بالبحث عن سوق جديد و تأسيسه هذا سيستغرق وقتًا طويلًا. و في هذا الوقت اعتقدت أن دبي ستصبح مدينة واعدة للغاية و في الوقت نفسه أنني إذا أردت إقامة عملي ينبغي على الانتقال إلى دبي لأنها مجهزة كأي مدينة سياحية في أمريكا أو أي مكان آخر في العالم و لهذا هي الآن رقم واحد للسياحة في العالم العربي و رقم 10 على مستوى العالم. و هكذا كما قلت لك فقد قمت بالخطوة الصحيحة في 2002.

أحمد القرملي:
لكن ما التحديّات التي واجهتها عندما انتقلت إلى دبي، و دبي آنذاك لم تكن مثلما تعلم مشهورة بالعالم كما هو الحال الآن. هل نجح العمل منذ العام الأول. و ما هي التحديّات التي واجهتها؟ ما الذي كان ينقص دبي، و كيف تغيّر الوضع بها الآن؟
عزت رستم :
لأكون صريحًا معك، إذا قمتبعمل في الولايات و علمت كيف تديره جيدًا يمكنك العمل بأي مكان آخر في العالم. لماذا؟ لأننا لدينا معرفة جيدة عن إنشاء العمل من الولايات. تعلّمت من تجربة عملي في الولايات و في الوقت نفسه يجب أن ترى دائمًا ما يحتاجه السوق و تلبي تلك الاحتياجات. لذا عندما ذهبت إلى دبي، لم أفتح شركة سياحة فكان هناك حوالي 500 شركة سياحة. فكّرت في أن أقوم بعمل يخدم تلك الشركات ال500. بعرض منتج لم يكن موجودًا بالسوق. لهذا قمت بعمل إكزوتك ليمو بدبي و هي كما تعلم سيارات الليموزين الترفيهية و فائقة الاتساع. و لهذا نجحت لأنه كان منتجًا فريدًا و من يوم 1 كان لنا تأثيرًا جيد على الناس و في الوقت نفسه أحبه الناس بدأوا في تجربته و طلبه كانت بالفعل تجربة تعلُّم بالنسبة لي.

أحمد القرملي:
إذُا لم تقترب من عمل تأجير السيارات و ركّزت فقط على الليمو. كيف كان الأمر؟ أكنت تستهدّف أوقات معينة ، أم كنت كما تعلم، تدرج نفسك على شركات السياحة، أكنت تحاسبهم بالرحلة، بالساعة ، كيف كان هذا العمل يجري.
عزت رستم:
تأجير السيارات عمل مختلف تمامًا. أما عن الليموزين فنحن نستأجره و يتم تأجيره لمناسبات معينة، مناسبات خاصة كالانتقال من المطار ، جولة سياحية بالمدينة، أفراح كما تعلم عندما يكون لديك مناسبات مشتركة. فهو مصمم للترفيه و في الوقت نفسه يكون تجربة للأشخاص ليشعروا أنهم مشاهير لساعة واحدة لكي تستمتع بوقتك و تحصل على ذكريات جميلة في المناسبة التي تريدها. إذًا نحن متخصصون في ذلك و هذا مختلف تمامًا عن تأجير السيارة التي يقوم به الأشخاص لحاجة معينة.

أحمد القرملي:
و كم يكلف الأمر تقريبا للساعة؟
عزت رستم:
لدينا أسعار مختلفة لسيارات الليموزين المختلفة، وفقًا للحجم. عندما بدأت عملي بدأت بسيارة تتسع ل20 شخص. ثم أتيت بالليمو فائق الاتساع و كان من طراز سيارات الفورد و كان ذلك في عام 2003. كانت طراز فورد و كانت مميزة للغاية و أيضا واحدة من طراز الهامر. ليمو الهامر أيضًا في 2003. و في 2003 جئت بما يطلق عليه "تريبل إكس" و كانت بعد فيلم "تريبل إكس". لذا أحبها الناس و تتسع ل20 شخص. بحيث يمكنك إقامة حفلة داخل الليمو، الاحتفال بعيد ميلادك و في الوقت نفسه بثمن ميسور للغاية. كنّا نأجرها ب500 دولار لا بالدرهم للساعة و إذا حجزت 3 ساعات تكلفك 1000 دولار. بحيث تستأجر ساعتين و تحصل على الثالثة مجانًا.
أحمد القرملي:
و الآن الأسعار؟
عزت رستم:
الآن الأسعار تختلف كثيرًا. لماذا؟ بسبب المنافسة الآن. لأن الناس في دبي مثل أي مدينة أخرى يُقلّدون ما تقوم به ، لا يحاولوا ابتكار الجديد. مهما تفعل يحاولوا تقليدك ، تخفيض الأسعار و يحاولوا سرقة العمل. و هذا مؤسف، للصراحة فكما هو الحال في كل العالم بسبب هذا انخفضت الأسعار. و الآن نأجر الساعة ب300 درهم ،400 درهم، 500، 600، 700، 800 وفقًا لسعة الليمو. الآن ماذا لدينا لدينا ال10 راكب، 16 راكب، 20 راكب و 26 راكب. و كذلك ليمو 30 راكب. هذا الليمو الجديد الذي جئت به هذاالعام كان ليمو دبي الأحمر الكبير. هو الوحيد الذي يمكنك الوقوف به و الرقص و إقامة حفلة جيد. و يتسع لثلاثين راكب.

أحمد القرملي:
و لكن أثناء البحث، وجدت أن التدخين ممنوع بالداخل. كيف يقيم الناس الحفلات؟ يود معظم من يستأجرون تلك السيارات التدخين و الشرب. إذًا أليس مسموح بذلك؟ أو ما النظرية وراء هذا؟
عزت رستم:
نضع لائحات عدم التدخين لى كل سيارات الليمو لدينا. لك نكما تعلم أحيانًا ينتهي بنا الأمر مع عملاء مدخنّين. لا يمكننا منع ذلك. نحن هنا لتوفير تجربة جيدة للغاية للزائرين. و في الوقت نفسه لتسهيل الأمرعليهم بحيث يستمتعوا برحلتهم. و لكن في الوقت نفسه يحترم البعض هذا الأمر الذي نقدّره بعض الأشخاص لا يحترمونه و لا يمكن السيطرة على هذا.

أحمد القرملي:
سأل أحد مستمعي البرنامج ، بعدما أذعت أنني سأستضيفك. هل تشتري الليمو نقدًا، عن طريق الهاتف أم تقترض تمويلها من البنك ثم تغطي ذلك بالأرباح؟ كيف يعمل الأمر؟

عزت رستم:
نعم ، بالنسبة لسيارات الليمو...
أحمد القرملي
اسمه أليكس، عذرًا على المقاطعة.

عزت رستم:
عذرًا

أحمد القرملي:
اسمه أليكس. عذرًا على المقاطعة. فقط أردت ذكر اسمه.
عزت رستم:
لا مشكلة بالنسبة لسيارات الليمو وقتما تغادر الولايات المتحدة يجب أن يُدفع ثمنها. يجب دفع ثمنها. مما يعني أننا لابد أن نأتي بالتمويل قبل شراء الليمو، سواء من المستثمرين أو الموارد المختلفة حيث يمكنك أن تدخر للحصول على المبلغ و ترسله للمصنِّع. لأنه لا يوجد من يموّل الليمو خارج الولايات. بمجرد مجيئها إلى دبي يمكنك طلب التمويل و الحصول على التمويل لليمو. إذًا هذا ما نفعله نحضر الليمو إلى دبي ثم نموّله بدبي. أو إذا كان لدينا مستثمر يرغب في العمل معنا نقتسم الأرباح معه بالنصف هذا يعني أنه استثمر أمواله بالليمو و نحن عملنا بالنيابة عنه و اقتسمنا الأرباح بالنصف.

أحمد القرملي:
لكن أتأتي جميعها من الولايات المتحدة أم أن هناك مصنعون آخرون وفقًا لنوع السيارة؟

عزت رستم:
كلها من كاليفورنيا
أحمد القرملي:
إذًا أيأخذون مثلا السيارات اليابانية و يعدّلوها إلى ليمو هناك؟
.
عزت رستم:
نعم. لأكون صريحًا معك، أفضل مدينة لتصنيع سيارات الليمو في العالم كله هي ولاية كاليفورنيا بالولايات المتحدة، لوس أنجلوس. لماذا؟ بسبب المناسبات التي لديهم بسبب لاس فيجاس . و بسبب خبرة تصنيع الليمو في كاليفورنيا التي تفوق 50 أو 60 عامًا. لهذا اختار أفضل المصنعين لأحصل على أحدث تكنولوجيا، أحدث موديلات و أفضلها. و اختار السيارات الأمريكية لسببين الأول المساحة فهي أكبر من السيارات الأوروبية. و في الوقت نفسه يمكنك تركيب مولّد و ضاغط إضافي لمبرد هواء ثانٍ في الخلف. لأنك إذا كان لديك ليمو بمبرد واحد فلن يكون كافيًا لطقس دبي، لذا يجب أن يكون لديك مولّد و ضاغط مزدوج لتقدّم للعملاء أقصى راحة في الخلف.
أحمد القرملي:
لكنك قلت أنك تأتي بها إلى دبي ثم تمولها في دبي. لا أفهم كيف يمكنك إخراجها من الولايات المتحدة قبل تأكيد الدفع.

عزت رستم:
يجب أن تدفع ثمنها. أعني أنك يجب أن تجد

أحمد القرملي:
آه تدفع نقدًا تأتي به ثم تموّله في دبي.

عزت رستم:
قطعًا يجب أن تدفع ثمنه لنقل من خلال مستثمر أو من خلال مدخراتك و تأتي به إلى دبي ثم تقوم بتمويل السيارة في أي بنك بدبي.

أحمد القرملي:
كم ثمن الليمو؟ تقريبا

عزت رستم:
حوالي 500,000 درهما وفقًا للحجم. بعضها يبلغ ثمنه 700,000 و الآخر 400,000 بالاعتماد على الحجم و المواصفات الداخلية للّيمو.

أحمد القرملي:
أريد أن أسألك ماذا تعتقد عن الضيافة و خدمات الحجز ، خدمات الحجز على الانترنت حيث تتعلق إحدى شركاتك بهذه الأشياء. اخبرنا عن ذلك ، ماذا تظن عن خدمة الحجز على الانترنت و كيف أثرت على الصناعة؟
عزت رستم:
في الواقع عندما أصبحت خدمة الانترنت متاحة للغاية لكل شخص أثرت سلبًا على شركات السياحة. جعلت الكثير من وكلاء السفر يغلقون عملهم لأكون صريحًا معك. فأنت تحجز تذكرة طيرانك و تحجز الفندق الخاص بك عبر الانترنت فلا تحتاج إلى وكيل سفر. الأمر الوحيد في هذه اللحظة فإن حجز الانترنت مناسب فقط لرجال الأعمال أو من يريدون ابتياع خدمة فقط فندق ، تأجير سيارة أو تذكرة طيران. لكنهم لا يهتمون بالخدمة المناسبة لا يريدون كما تعلم دي إم سي. لا يريدون أن يقابلهم أحد، يرحّب بهم ينقلهم ينظم لهم جولة بالمدينة و كل هذا. أما إذا أرادوا خدمة ترفيه و أرادوها خدمة عالية الجودة سيلجأون إلى منظم جولات و ليس وكيل سفر. منظم جولات ليمنحهم كما تعرف بيانات كاملة عن الوجهة التي يذهبون إليها. و في الوقت نفسه، مع فحص المكان قبل حضورهم قبل تسجيل دخولهم اختيار غرفهم و اختيار مشهد غرفهم الذي لا يمكن أن تقوم به عبر خدمة الحجز على الانترنت. يمكنك التعامل فقط مع الانترنت و ليس الأشخاص.


أحمد القرملي:
عذرًا لمقاطعتك. فقط للتوضيح للجمهور ما الفرق بين مننظم الجولات و وكيل السفر؟ هذا مهم.
عزت رستم:
حسنًا هذا مهم للغاية. وكلاء السفر فقط وكلاء للحجز يحجزون تذكرة سفرك، يحجزون لك الفندق أو يحجزون لك سيارة. و الآن لا أحد يستعين بوكيل للسفر، الجميع يتجهون إلى الانترنت و يشترون من خلاله بل إنهم يحصلون على أسعار أفضل من وكلاء السفر. لأن وكلاء السفر الآن سيطالبونك بمصاريف إضافية. أما منظم الجولات فيقوم لك بكل شيء من الألف إل الياء: يقابلك ، يرحّب بك في المطار ينقلك إلى الفندق يختار لك غرف تطل على مناظر جيدة قبل مجيئك لكي تكون سعيدًا. و في الوقت نفسه ينظم لك جميع جولاتك بالمدينة. إذًا هذا يعني أننا نتعامل مع خبير يساعدك خلال إقامتك يستجيب لجميع طلباتك و هذا ما نطلق عليه معاملة كبار الزوار. و هذا هو منظم الجولات. و هذه هي الدي إم سي كما تعلم وكالات منظمين جولات كبار.

أحمد القرملي:
لكن هذا سيأخذنا إلى سؤال آخر. معظم وكلاء السفر اتفقوا على جولات من جميع أنحاء العالم من دول مختلفة. لديهم قوائم من تلك الدول و يضيفون لها أن يقوم أحد باصطحابك من المطار و يأخذك إلى الفندق. لكن دائما ما يخيب ظن الزوار بسبب اختلاف ما تراه على الانترنت عما تراه في الواقع أعني ما يتم ذكره من تفاصيل في الجولة. إذًا ما الاختلاف هنا؟ لا يزالوا يقومون بهذا لا يزالوا يتلاعبون بك.
عزت رستم:
قطعًا هذه هي المشكلة لأنه يجب توعية الناس قبل اختيار وكيل السفر الخاص بهم. فلنقل أن وكيل السفر حجز لك الفندق و لا يكون أغلب هؤلاء الوكلاء 90% لا يكونوا قد زاروا الفندق من قبل. أعني 90% لأن معظم وكلاء السفر يستخدموا وكلاء بأجور متدنية لا يزوروا تلك الأماكن أبدًا و لا يفحصوها أبدًا. و حتى إذا ذهبت إلى شركة كبيرة و قلت لهم: " حسنًا أريد منكم أن تحجزوا لي بفندق بلوس أنجلوس " الأمر الذي جرّبته بنفسي في دبي( دون ذكر اسم الشركة) و هي شركة كبيرة في دبي. حجزت لي بفندق بوسط لوس أنجلوس حيث لا يمكنك الخروج بعد الساعة السادسة مساءًا بمفردك لأن الأمر ليس آمنًا،حجزت لي في منطقة سيئة لأنهم لم يكونوا يعرفوا. لم تختبر الموقع لم تذهب إل هناك قط و لم تفحص الفندق. لذا أقول أن هذا خاطئ هذه وسيلة خاطئة لحجز الفندق. أهم شيء عندما تريد حجز فندق سواء من خلال وكيل سفر أو بنفسك هو استخدام مرشد الرحلات. سيعرض لك مرشد الرحلات تجارب الناس في ذلك الفندق. هذه طريقة فعّالة للغاية للحجز مباشرة. عبر الانترنت أو من خلال وكيل السفر. على الأقل تثقف نفسك قبل الذهاب للحجز. هذه طريقة للقيام بالعمل،إذا أردت الأفضل احجز مع منظم رحلات. المنظم هو الشخص الذي لديه اتفاق شامل و هو مصمم لك للحصول على خبرة فائقة في السفر. و لديه وكلاء يفحصون ذلك الفندق و يختارون غرف جيدة. و في الوقت نفسه إن لم تحب الغرفة يمكنك إخبار الوكيل و تطلب منه تغييرها. و سيكونوا أكثر من سعداء لتغييرها لك لأنهم في النهاية يزودون هذا الفندق بالكثير من العملاء ولهذا لديهم علاقة طيبة جدًا بالفندق. لكن إذا قمت بهذا على الانترنت، حظ سعيد. فتذهب هناك لتجد غرفة قد تطل على الطريق! أو كما تعرف لن تحصل على أي منظر جميل!

أحمد القرملي:
لكنكيفاميزبينوكيلالسفرومنظمالجولاتإذاكنتمثلافي دبيوأحجزإلىالولاياتالمتحدة،كلهميتعاملونكمالوكانوامنظميجولاتماالأشياءالتييمكنأنتميزبهاأوماهيعلاماتمنظمالرحلات؟هلهوالتقييمأمبعضالاشياءالتينحتاجإلىالنظرإليها؟
عزت رستم:
هذا بسيط للغاية. عندما تذهب إلى وكيل سفر، يكون موقعه بوكينج booking.com من خلال الإكسبيديا. عن طريق محرّكات البحث العادية. أما منظم الرحلات فلديه وكيل يمثله يتعامل مع الطلبات ، العملاء و يمكنك سؤاله عن وكيل تعاملاته في تلك البلد. و تبحث عن الاسم ، الموقع الإلكتروني و ملف هذا الوكيل في البلد التي تسافر إليها. مما يعني أنك تعلم أنك تسافر إلى دولة بها وكيل تعامل و هذا الوكيل هو منظم الرحلة. و هذا المنظم سيعتني بك جيدًا أثناء زيارتك. هذا بسيط للغاية.لكن في بعض الأحيان يمنحوك أسعار ثابتة و لا يمنحوك إمكانية تغيير الغرف إذا لم تعجبك أو فقط اتصل بنا. عندما تذهب للجلوس مع أحد وكلاء منظمي الجولات يبحثون خاصة يضعونك في موقف حرج بسبب رحلات الطيران. يطالبونك باتخاذ قرارك الآن إذًا فنصيحتك هي أن يتوقف الأشخاص للتفكير في الموضوع أو الذهاب للحجز قبل شهر أو ماذا نفعل لنكون اكثر كفاءة؟ البحث على مرشد الرحلات و مثل هذه الأشياء.

عزت رستم:
هناك نصيحتان، إذا دفعك أحد للحجز مباشرة ، هذا يعني أنه يحاول الاستفادة منك. لأنه لا داعي للحجز فورُا إلى في تذاكر الطيران. تذاكر الطيران قد أتفهّم هذا. لدي تذكرة طيران الآن لا أريد أن أفوّتها بهذا الثمن المنخفض. هذا مقبول. يمكنك شراء تذاكر الطيران فورًا . لكن بالنسب للفنادق لا تستعجل أبدًا، عندما تريد اختيار فندقك و تريد الإقامة. . تريد أن تري مكان الفندق وأقرب مكان للتسوق و كم يبعد عن الشاطئ و المناظر التي يطل عليها و بالرغم أنك يمكنك الذهاب إلى booking.com أو إكسبيديا و يمكنك الرؤية بنفسك الغرف التي يعرضونها في المجموعات المختلفة مثل الغرف الفاخرة أو يمكنك رؤية البحر أو الحديقة . إذن نقطتي بسيطة لا يمكن لأحد أن يخدعك.

أحمد القرملي:
ما هي الخطوات التي ينبغي أن تتبعها عندما تحجز مثلًا أجازة بميزانية معينة، أو أجازة فاخرة؟

عزت رستم:
حسنًا هناك طريقتان لحجز أجازة. الأولى الميزانية. حيث تبحث عن أقل الأسعار. عندما تبحث عن أسعار أقل تجد ما يدهشك. إذن ما أقوله هو أنك تتمنى الأفضل. لماذا؟ لأنك عندما تهتم بالسعر فهذا يأتي على حساب الجودة. لا يمكن التخلي عن الجودة في مقابل السعر. هذا مهم جدًا. لذا بالنسبة للميزانية يلجأمعظم الناس عادة إلى الكوبون لأشخاص يعرضون عليهم تخفيض 50%. و مع هذه الشركات لا تضمن أفضل خدمة، لا يمكن أن يضمنوا لك أفضل موقع أو أفضل تجربة.يجب أن تتعايش مع ما تحصل عليه أيًا كان و تتمنى الأفضل. الاختيار الثاني: أن تختار أجازتك لأنك تذهب إلي أجازة مرة واحدة في السنة فقط. إذن إذا أردت الاستثمار، الاستثمار في المكان المناسب مع الشريك المناسب و في رأيي إذا دفعت أكثر من 100$ و ذهبت مع الشركة الصحيحة هذا سيمنحك ضمانًا بأنك ستحصل على أفضل غرفة و أفضل اتفاقية اجازة. و كما ذكرت لك يعتمد الأمر على منظم الرحلات الذي تتعامل معه. يمكنك البحث في مدينتك من أفضل منظم جولات من مدينتك. و تزور أحد وكلائهم يعلم ما يفعله و يعلم ما يبيعه لأن هذا مهم للغاية. و في الوقت نفسه تأخذ سجل منه. من الوكيل الذي يتعامل معك في الدولة التي تذهب إليها؟ أريد أن أرى موقعهم الإلكتروني. و أريد أن أرى صفحتهم. و إذا كان واضحًا معك سيعطيك كل هذه البيانات لأنك و على أية حال لا يمكنك الذهاب مباشرة إلى هذا الوكيل . يجب أن تذهب من خلال وكيل سفرك. إذن في رأيي هذه هي أفضل طريقة للقيام بالأمر.


أحمد القرملي:
هل لديك وكيل سفر أو شركة تنظيم جولات في دبي، أم بالخارج؟

عزت رستم:
أحاول خلال ال11 سنة الأخيرة في دبي القيام بالخدمات لوكلاء السفر. و هذا يعني أنني بدأت إكزوتك ليمو في دبي و بعدها أضفت إكزوتك يخت و هي كما تعلم توفر عملاء الليمو بتجارب على اليخوت، استئجار يخت. ثم أضفنا سكوت كووب دبي و هو ايضًا مصدر جذب آخر ، دراجات بخارية من ميامي فلوريدا. أنا وكيل تلك الدراجات البخارية. هذا العام أضفنا ويندرانر و هي اداة إلكترونية ذاتية التوازن حيث يمكنك شحنها لأربع ساعات و ستعطيك مدى 20 كم. و كل فترة أحاول إضافة الخدمات التي يمكنني بيعها لكل وكلاء الانترنت بحيث لا أكون في صراعات مع الوكلاء. الآن ليس لدي وكالة سفر في دبي. لماذا؟ لأنني أخدم 500 وكالة سفر و كلهم أصدقائي و أتعامل مع عملائهم المهمين من الألف إلى الياء من المطار، جولة المدينة، جولة ليلية لكل متطلباتهم لترتيب زيارتهم المميزة إلى دبي.

أحمد القرملي:
إذن كيف تسوّق لخدمة اليخت؟ و لأنني متشوّق فقط كيف تسوق لها؟ هل لديك مكتب رئيسي استأجرته لذلك؟ أو أنك تعلن عنه فقط من خلال وكلاء السفر أو كيف يتم ذلك؟
عزت رستم:
في الواقع استأجرنا مكتب في مركز دبي العالمي التجاري، في قاعة رقم 8 بجانب قاعة 8 في مقابلها عند منصة الخدمة و نقدّم كل خدمات الرفاهية الخاصة بنا لكل زائري دبي من خلال مركز دبي العالمي التجاري. و لا نقدّم لهم فقط الليمو و اليخت بل نقدّم لهم أيضًا الهيليكوبتر من خلال هيلي دبي. لذا أطلقنا هذا العام جولة ممتعة للغاية عن دبي و التي نطلق عليها "جولة الرفاهية بدبي" هي جولة طوال اليوم. تجمع بين الهواء و شاطئ البحر حيث لدينا ليمو يأخذك من الفندق أخذك إلى مدينة فستيفال لأخذ الهليكوبتر لمدة 20 دقيقة (جولة دبي البانورامية) ثم سيأخذك الليمو إلى اليخت و سيقدّم تأجير يخت خاص لمدة ساعتين مشاهدة كل المسطحات المائية بدبي. ثم سيأخذك الليمو للغداء أو العشاء حسب رغبتك ثم يعيدك إلى الفندق. و هذا تم إطلاقه بالفعل في بداية هذا العام و نوفّره بأسعار جيدة للغاية 677 دولار للشخص و حد ادنى فردين. يمكنهم أخذ الجولة في أي وقت في اليوم.

أحمد القرملي:
أطلقت عليها "الجولة الفاخرة" أم أن لها اسم آخر

عزت رستم :
إنها جولة دبي الفاخرة و يمكنك إيجادها و إيجاد كل التفاصيل على DubaiTour.comلدينا صفحة خاصة يمكنك الحصول من خلالها على كل التفاصيل و هي من رأيي المتواضع أفضل جولة بدبي من أجل الحصول على أفضل تجربة رفاهية و زيارة دبي من اليابسة إلى الهواء إلى البحر.

أحمد القرملي:
إذن أريد مقارنة القيمة في جولتك الفاخرة كم الثمن إذا أخذت فقط الهليكوبتر أو اليخت مقارنة بسعر هذه؟ و كم التكلفة لكل فرد؟
عزت رستم:
سؤال جيد للغاية. تتكلف الهليكوبتر بمفردها 900 درهم للفرد. أما اليخت ف1000 درهم في الساعة و الليمو 500 درهم في الساعة. إذن إذا أخذت الليمو ليوم كامل أي ل8 ساعات ستكون التكلفة 4000 درهم ثم اليخت لساعتين ب6000 درهم ثم 2000 لنقل للطائرة 8000 درهم ستحصل عليهم جميعًا ب5000 درهم كما لو أنك وفّرت 3000 درهم لشخصين.

أحمد القرملي:
كم عدد ساعات تلك الرحلة الفاخرة؟

عزت رستم:
يوم كامل ، 8 ساعات
أحمد القرملي:
حسنًا أريد أن أسألك عن خدمة أخرى تسمى، شركتك "طريق الرفاهية" ما هي ما هو المميز بها و ما هي؟


عزت رستم:
"طريق الترفيه" مثل خدمة مسئولة . حيث نتعامل نحن مع كل شيء . نفصّل لك أجازتك إذا كنت مهمًا ستريد أن نفصّل لك اجازتك سنفعل لك هذا. و نصممها وفقا لميزانيتك و وفقا لتفضيلك و الوقت من السنة و نمنحك نصيحتنا، ماذا تفعل ؟ أين ترسل مالك؟ و كيف تنفق مالك وفقا لميزانيتك و وقتك.

أحمد القرملي:
قلت أنك لا تمتلك شركة سياحة أو وكالة سفر. إذن ما الفرق بين هذه و تلك؟

عزت رستم:
إنها خدمة مسئولة. أطلق عليها خدمة مسئولة لأننا لسنا منظمي جولات فنحن لا نعمل مع الجمهور. عندما تكون منظم جولات عليك أنتتعامل مع حوالي ثلاثة آلاف أو أربعة آلاف شخص. أما الخدمة المسئولة فمع كبار الزوار فقط. هذا هو الفرق. أتعامل مع كبار الزوار المفضّلين لتلبية طلباتهم على مستوى شخصي.

أحمد القرملي:
إذن كم تكلفة رحلة لأسبوع، رحلة كبار الزوار، التكلفة في دبي عادة؟

أحمد القرملي:
لدبي ، في الواقع دبي مدينة مثيرة. لماذا؟ لأن لديك مجالاتمختلفة, لديك فنادق مختلفة، و أشياء مختلفة تقوم بها. يمكنك الحصول دائمًا على فندق جيد جدا ما أطلق عليه فندق سكني و الذي أرشحه لأنك تحصل على مكان واسع ل1000 درهم في الليلة. و هذه تتسع ل6 أشخاص و هذه ميزانية جيدة جدا. و في الوقت نفسه لجولاتك في دبي، لتجاربك الأمر يتوقف على كم تريد صرفه و لكن إذا أردت تمضية أجازة جيدة تريد على الأقل 1000 دولار للشخص في الأسبوع.

أحمد القرملي:
كشخص من كبار الزوار الأمر جيد ليس سيء

عزت رستم:
أمر جيد للغاية و ميسور التكلفة و في الوقت نفسه تجربة كاملة لكل الجذب مثل السفاري ، الرحلات الجوية و على اليابس و البحر و هذا اختيار طبعا لأن 677$ للشخص هي رحلة رفاهية
أحمد القرملي:
إذن هذا يتم على luxurypass.com

عزت رستم:
يمكنك الطلب من luxurypass.com و في الوقت نفسه يمكنك التواصل معي مباشرة من خلال إكزوتك ليمو ، Rustom@Dubaiexoticlimo.com و هي كما تعلم ملكيتي الأساسية.


أحمد القرملي:
الآن مكتبك الرئيسي فقط في مركز التجارة العالمي بدبي. هل لديك أية مكاتب أخرى في دبي أو في العالم؟
عزت رستم:
كان مكتبنا الرئيسي في غرود ل11 سنة الماضية أما مكتب دبي فأخذته في بداية العام بعد إكسبو 2020. شعرت أنني يجب أن آخذ جزء من إكسبو 2020 و العمل في مركز التجارة العالمي بدبي. لهذا استأجرت هذا المكتب. و أظن أنني اتخذت قرارًا جيدًا لأنه مكتب واعد جدًا، و في موقع جيد لكل الزائرين من دبي.

أحمد القرملي:
هل لديك خدمات أخرى للفيلات و الشقق؟

عزت رستم:
نعم بالفعل. نعرض على العملاء خدمات مختلفة. نعرض لهم الفنادق مثل "خدمة الرفاهية" خدمة مستقلة. نعرض عليهم فنادق ، فيلات نعرض عليم شقق. إذن هذا جزء من خدمتنا المستقلة.
أحمد القرملي:
إذن أتطلق عليها "شقق إكزوتك" أم "فيلات إكزوتك"؟

عزت رستم:
تدعى فيلات الرفاية من شقق الرفاهية بدبي

أحمد القرملي:
يمكنك إنتاج المزيد من الدخل في مجال الإمتاع أو مثل هذه الأعمال كيف يمكن تقسيمها وفقا للمستخدمين؟

عزت رستم:
في رأيي المتعة تمنحك المزيد من الاستثمارات. لماذا؟ لأن الأشخاص لديهم ميزانية ينفقوها. يأتون لصرف الميزانية سواء أنفقوها معك أو غيرك سينفقوها على أية حال. أما رجال الأعمال فيأتون إلى المدينة للعمل لا يأتون هنا إنفاق المال. يأتون لهدف معين. يكونوا مشغولين بهذا العمل و لا يريدوا إنفاق الكثير من المال.
أحمد القرملي:
إذا قارنت صناعة الضيافة من التسعينات و حتى الآن ما هو التغيير الملحوظ الذي يمكنك إيضاحه؟
عزت رستم:
في رأيي دبي نتحدث عن دبي لأنني أعيش بها لدي تجربتي لمدة 11 سنة في دبي و أريد أن أعطيك نبذة عن دبي منذ جئت إليها في عام 2002 و حتى الآن . من 2002 حتى 2013 أو 2014 أعتقد أنه إعادة تقييم للسياحة فأصبحت كما تعلم أيقونة. الآن دبي أيقونة للسياحة. لماذا؟ بسبب رؤية الحكومة ، الاستثمارات و السياسات. جوانب كثيرة في دبي اليوم. و في رأيي النجاح الأساسي لدبي بسبب قلب دبي الكبير تستوعب دبي 200 جنسية و يعيشون في تناغم دبي لها قلب كبير و هذا السر الحقيقي وراء النجاح. و هذا ما يجعلها فريدةو لهذا أطلق على دبي " مدينة الحب". هي كلوس أنجلوس مدينة الملائكة و هما توأمان. إذن لوس أنجلوس مدينة الملائكة و دبي مدينة الحب هذه القصة الحقيقية.
أحمد القرملي:
إذن أليس لديك أية فروع أو أو شخص يريد الحجز معك هاتفيًا من خلال خدماتك المستقلة أو شيء آخر غير دبي في العالم. ألا تقدّم هذا أم أنك تركّزفقط على دبي؟

عزت رستم:
لدينا في كاليفورنيا، لأنني من كاليفورنيا و لدي شركتي هناك التي تدعى جولات بي إتش الولايات المتحدة اأمريكية و موقعي الإلكتروني BHToursusa.com و كان هذا عملي الأصلي قبل القدوم إلى دبي. قبل أن آتي إلى دبي امتلكت هذا العمل منذ 1993 و هي ضيافة و دي إم سي في كاليفورنيا و لوس أنجلوس.

أحمد القرملي:
لديك مشروع آخر أخبرتني عنه يسمى "دبي تحب" هل يمكنك إخبارنا المزيد عنه؟

عزت رستم:
دبي تحب مفهوم قمت بإطلاقه. كما تعلم فالشيخ محمد كما تعلم هو من أسس دبي تهتم. دبي تهتم توفر الدعم للأشخاص و ماديا فهي كالأعمال الخيرية و الدعم المادي. أتيت بمفهوم دبي تحب و هو يساوي في رأيي دبي تهتم. لماذا؟ لأن الحب و الاهتمام أهم بكثير من المال. لأنك إذا أحببت شخصًا و اهتممت به يمكنك ان تمنحه النجاح يمكن إعطائه الأمل و إعطائه المستقبل. و في رأيي دبي تفعل هذا لكل شخص. كل شخص يأتي لينجح في دبي بسبب القلب الكبير للشيخ محمد و القلب الكبير لساكني دبي. فنحن نستوعب الجميع و نشارك النجاح مع الجميع و هذا ما يجعلها مدينة فريدة. و هذا ما أطلق عليه مدينة دبي للحب تحت مظلة دبي تحب.

أحمد القرملي:
إذن دبي تحب، ماذا تقدّم، المشروع؟ ماذا يوفّر؟ دبي تحب؟

عزت رستم:
حسنًا تقدّم رسالة. نحن نرسل رسالة. و هذا ما نسميه Dubailoves.com. فيرسل الموقع رسالة إلى الجميع و تلك الرسالة هي التعلُّم من تجربة دبي ، أن تشعر بالحب للجميع. أردت أن أرسل هذه الرسالة لكل شخص من دبي من خلال نظام. لذا أنتجت نظامًا يدعى : " دبي مدينة الحب" و دعوت 6 فنانين كل من دولة مختلفة للغناء لدبي مدينة الحب. جئنا بوديع الصافي من لبنان و كان أسطورة من لبنان لكنه توفي و هاني شاكر من مصر، نور مهنى من سوريا، عبدالله بالخير من الإمارات و إياد العراقي من العراق و حمادة هلال من مصر. كلهم أصبحوا مطربين يمثلوا الشرق الأوسط أو العالم العربي كله في الغناء لدبي ك" مدينة الحب". و هذه الرسالة ستقدّم صورة إيجابية للغاية عن دبي و هذا حقيقي . القصة الحقيقية لدبي، لأكون صريحًا معك. في رأيي هدف هذا المشروع هو نقل رسالة حب من دبي إلى العالم كله لنقول أن هناك الكثير يتحاربون في جميع أنحاء العالم لكننا نعيش في تناغم. إننا 200 جنسية. كما اننا من أديان مختلفة و نستمتع 100% بحياتنا. إذن يمكن للجميع التعلُّم من هذه التجربة الجميلة و في الوقت نفسه نشكر جميعنا الشيخ محمد لاستضافته و استيعاب كل شخص في دولته و فتح قلبه لنا و إعطائنا الفرصة للنجاح في الحياة.


أحمد القرملي:
لكن هؤلاء المطربين عندما يغنون هناك احتفال ثم توزّعون أموال الاحتفال للأعمال الخيرية أم أنهم يرسلون فقط الرسالة إلى المدينة و إلى الآخرين للتعلُّم منها؟
عزت رستم:
في الواقع إنه ليس احتفالا. إنها فكرة جئت بها. هذه فكرة و أنفذها في 8 دقائق يمكنك رؤيتها على Dubailoves.com و في الوقت نفسه أتمنى أن أخصص يومًا للقيام باحتفال تحت مظلة دبي تحب. و هذا سيكون يومًا للاحتفال بدبي و الاحتفال بالشيخ محمد. نحن نحتفل بالشيخ محمد لإعطائه مثل هذه الفرصة لنا. و في رأيي أنسب يوم لاختياره هو 2 يناير لأن يوم التتويج حيث أصبح الشيخ حاكمًا لدبي. و هذا هدفي أن أجعل هذا اليوم كاحتفال يتضمن الجميع في قصة نجاح دبي.

أحمد القرملي:
من يساعدك؟ إلى ماذا تصل في هذا؟ ما هو التحدي؟ أعني ما هي العقبات؟ ما هو الموعد النهائي؟ ما الذي تحققه؟ و ما الذي يمنعك من الوصول إليه؟ هل تحتاج إلى التواصل مع جهات معينة للموافقة عليه؟
عزت رستم:
إنه احتفال خاص و ليس احتفالا حكوميًا. إذن ما أريد قوله هو أنني أعمل على مستوى شخصي و مستوى ودي. و الآن في لوس أنجلوس أعمل مع مشاهير الولايات المتحدة لأنني أريد ترقية دبي تحب من الوطن العربي إلى المستوى العالمي. و لهذا أريد أن أدعو مغنيين عالميين و ممثلين عالميين ليأتوا و يكونوا جزءًا من تاريخ النجاح و هذا يوم الفرح. و أعمل على هذا خلال الصيف. سأكون في لوس أنجلوس حتى نهاية أغسطس و أتمنى النجاح في الهدف و إذا نجحت بهذا إذن سترى هذا في دبي في 4 يناير للاحتفال بدبي تحب.

أحمد القرملي:
إذن ما هي النفوذ التي منحتها لك خدمة الليمو بالنسبة للاتصال بالمشاهير و علاقاتك بهم؟

عزت رستم:
كما تعلم حينما يكون لديك احتفال أي احتفال بالمدينة نُقدّم خدم الليمو سواء كخدمة تكميلية عندما نصبح رعاة للحدث أو كخدمة مدفوعة إذا أراد المنظم أن يدفع للخدمة. و هذا منحنا علاقة جيدة للغاية مع المشاهير و اتصالات جيدة مع منظمي الحفلات و الأشخاص الذين يأتون بالمشاهير إلى دبي. و في رأيي هذا جزء من عملنا في تقديم تجارب السعادة و الفرح و الرفاهية.و هذا جزء من صورة إكزوتك ليمو و هذا شعارنا "الوصول بأناقة". هذا شعارنا"حينما تريد أن تصل بأناقة اتصل بإكزوتك ليمو بدبي"

أحمد القرملي:
لديك الكثير من المواقع الالكترونية المكررة مثل الليمو الأحمر الكبير، الليمو الوردي أتستخدم هذا لأن لديك شركات مختلفة لأسباب تنفيذية أم لأسباب تسويقية؟ فقط أتطلع إلى طرح هذا السؤال عليك.

عزت رستم:
في الواقع، أريد أن أصنع علامة تجارية معترف بها. كل هذه العلامات تحت مظلة إكزوتك ليمو بدبي و لكن لكل علامة تجارية طابعها الخاص حينما يكون الليمو فريدًا أو ليس عاديًا نقوم بعمل موقع إلكتروني له لكي ننال اعتراف من جوجل و ننال اهتمامًا من ال سي إي أو المزيد من تغطية وسائل الإعلام. لأنك في هذا الوقت إذا كنت قويًا في وسائل الإعلام هذا يعني انك ناجحًا. فنجاحك يعتمد على عدد الأشخاص المرتبطين بك من خلال الميديا الاجتماعية و كيف تصل إليهم و توصل رسالتك و عدد معجبينا. يصل عدد معجبينا إلى 26000 و حتى 27000 ل إكزوتك ليمو دبي. ما بين 17000 إلى 18000 لليمو دبي الوردي. إذن نحاول أن نكون نشطين اجتماعيًا و في الوقت نفسه نسوق منتجاتنا للعامة مباشرة بطريقة تجعلهم مدركين لكل خدماتنا.

أحمد القرملي:
لكن كيف تقوم بالتسويق؟ ما هي استراتيجيتك للتسويق؟ و إذا قسمناها إلى أون لاين و أوف لاين؟ كيف تقوم بالتسويق بالضبط؟ أعني خطوة بخطوة بالضبط لخدمات الليمو. لمنظمي الليمو هناك للتعلُّم.


عزت رستم:
حسنًا مؤخرًا أقوم ب70% أون لاين و 30% أوف لاين، مؤخرًا لأنه كما تعلم يعتمد على تغييرات السوق و احتياجاته. يجب أن يكون لك تسويق أوف لاين و تسويق مطبوع. لأنه بدون تسويق مطبوع لديك فجوة إلى حدٍ ما. لذا ينبغي أن يكون لديك 30% تسويق على الأقل أوف لاين، و في رأيي للحصول على أقصى استفادة يجب أن تقوم بالتسويق 70% على الانترنت.

أحمد القرملي:
إذن مطبوعة أتعني مثل الكتيبات و هل توزعها كمجموعة أو لوكلاء السفر أو للاحتفالات ؟ أم كيف تقوم بذلك؟
عزت رستم:
كتيبات، مجلات ، صحف، أوساط مختلفة بحيث تصل إلى زاوية مختلفة من العمل، صناعات مختلفة كلها تتصل بالعمل الذي تروّج له.
أحمد القرملي:
كيف ترى مستقبل دبي بالنسبة للسياحة؟

عزت رستم:
في رأيي دبي حققت النجاح الآن. إنها رقم 1 في العالم العربي. و رقم 10 على مستوى العالم في السياحة. في رأيي حققت النجاح بسبب تصميمها. فهي أسست بحيث يمكنك توسيعها و الإضافة لها. و في الوقت نفس يمكنك توقّع أفضل خدمة و أفضل عائد. إذن فدبي جيدة للغاية و أعتقد أن دبي ستفيد الكثيرين ما بين الآن وحتى 2020، لأن الكثيرون يركزوا على زيارة دبي و تكوين حضور لهم بها و هذا عامل إيجابي للغاية يجب أن نأخذه في حسباتنا بالنسبة لدبي. إذن ستزدهر الأعمال ما بين الآن و 2020.


أحمد القرملي:
لكن ما الذي ينقص صناعتك؟ ما هي التحديات التي تواجهك أو تتمنى أنك ستتمكن من تحقيقها كمنظم ليمو؟

عزت رستم:
في رأيي، بالنسبة لليمو ليس لدي أي عوائق. نحن مستعدون لليمو تمامًا لكن هناك معوقات أخرى مثل التي نواجهها في السياحة. كما ذكرت لك نحن وكلاء سكوت كووب و هي دراجات بخارية سياحية. و هذه الدراجات البخارية آمنة تمامًا و مصنوعة في ميامي فلوريدا و يتم تصنيعها في بانتيرا. قاموا بتأسيس هذا العمل في 2006 و هم رواد في مجال الدراجات الثلاثية. هذه الدراجة البخارية لها ثلاث إطارات اثنان من الأمام و واحدة في الخلف. كما لها حزام مقعد و نظام فرامل إي بي إس. إذن فهي آمنة للغاية للسياح لتفقد المدينة و أخذ جولة بها أقدّمها إلى السوق بدبي.التحدي الكبير هو أنهم لا يسمحون بقيادة مثل هذه الدراجات الثلاثية بدون رخص قياد سيارة. يطلبون رخصة قيادة دراجة بخارية لقيادة مثل هذه الوسيلة. بالرغم أنه في أمريكا في الولايات ال50 يمكنك قيادة دراجة بخارية ثلاثية برخصة السيارة. لأنك لا تحتاج إلى توازن فالدراجة موزونة و آمنة بمفردها . إنها تسير بسرعة 80كم في الساعة فهي ليست سريعة. ليست كدراجة بخارية سريعة. كان لدي هذا التحدّي لل3 سنين الماضية بين ال آر تي إي و قسم الشرطة و المسئولين. لا أحد يريد تغيير القواعد و يقولون حسنًا هذا سيجعلنا نغيِّر القوانين. لأنك يجب أن تفكر دائما في أحدث تقنية. جاءت أحدث تقنية في 2006 أما قوانين دبي أو الإمارات بخصوص الدراجة البخارية فكانت منذ 1970 لذا فالأمر مستحيل. يجب أن يأتوا بقانون جديد لاستيعاب تلك التكنولوجيا الحديثة. و أواجه تلك المشكلة الكبيرة لأن لا أحد يرغب في التغيير و لا أحد يقدر عليه أو لا أحد يريد لا فكرة لدي هذا تحدٍ كبير بيني و بين
أحمد القرملي:
القوانين دائما بطيئة. ما أحبه في دبي شخصيًا أنهم يتقبلون الانتقاد على شيء ما و يعملون عليه. أحيانًا يأخذ بعض الوقت. إذن الآن لهذا السكوتر أتقوم ببيعها لوكلاء السفر و هل يعملون بمكان ما في دبي أم كيف يعملون؟
عزت رستم:
لأكون صريحًا معك في الفترة الحالية نقوم ببيعها. لا نقوم بتأجيرها. لكنّي أتمنى أن أبيعها. السبب وراء امتلاكي لتلك الوكالة لأنني كنت في هاواي و استاجرته في هاواي و قمت بجولة حول الجزيرة . ذهبت إلى لاس فيجاس و استاجرت رحلة و قمت بجولة في لاس فيجاس. في ميامي يتم تأجيرها للجميع لجميع السائحين ميامي. لديهم حول 50 موقع. تسمى farrentals.com إنه مشهور للغاية في الولايات المتحدة ، و في رأيي دبي هي الرائدة لأي تجربة جديدة في المنطقة. هناك عقبات للناس لقيادة الدراجة الثلاثية برخصة سيارة لأن القانون يقول أن السيارة البخارية يجب قيادتها برخصة دراجة بخارية و لا تصلح رخص السيارة لقيادة دراجة بخارية. هذا خزي لأكون صريحًا معك. و احاول القيام بالأفضل لتغييره و لكن أعني أنني لم أنجح حتى الآن. أتمنى أن يصبح هذا كما تعلم تنبيها للمسئولين للقراءة عن سكوت كووب و القراءة عن القانون في أوروبا و الشرق الأقصى في أمريكا عن الدراجة الثلاثية عن دراجة بثلاث عجلات و يغيروا قانونًا في الإمارات العربية لكي يتم السماح للسائحين بقيادة الدراجة الثلاثية برخصة السيارة. لأن من يأتون إلى دبي يأتون برخص سيارة لا يأتي أحدهم برخصة دراجة بخارية. و سائقو الدراجات البخارية لن يركبوا أبدًا دراجة ثلاثية 150 سي سي. لسائق دراجة بخارية هذه مزحة. لكن بالنسبة للسياح فهو أمر مشوق للغاية. لأنني ليس لدي رخصة دراجة بخارية لكن مثالي بالنسبة لي التجوّل بالمدينة على دراجة سكوت سكووب.

أحمد القرملي:
في الشتاء و ليس في الصيف.

عزت رستم:
بالطبع في الشتاء و هذا أكثر أمانًا. هذا أكثر أمنًا من دراجة توصيل الطلبات للمنازل و التي تنتشر في جميع أنحاء دبي.

أحمد القرملي:
ألا يوجد تغطية للتبريد في دبي في الصيف؟

عزت رستم:
لا يوجد مبرد هواء لأنها دراجة بخارية كما ذكرت.

أحمد القرملي:
هل تعمل بالبطارية أم كيف؟
عزت رستم:
إنها تعمل بالبنزين. لذا فهي اقتصادية للغاية تضع 10 دراهم و تأخذك لمسافة 150 كم. لذا فهي آمنة للغاية و فعّالة. و في رأيي هذا هي الدراجة البخارية الوحيدة حيث يمكنك القيادة بجانب عائلتك ليس وراءك. بحيث يمكنك الجلوس بجانب بعضكم و الاستمتاع بالمنظرو المدينة و القيام بجولة آمنة داخل دبي.

أحمد القرملي:
إذن هي بمقعدين. إذن ألم تفكر بتعيين سائق لحل هذه المشكلة.

عزت رستم:
لأكون صريحًا معك الإعداد أن يستأجر الأشخاص الدراجة بمفردهم و يكتشفوا المدينة. ليس الأمر كأن يجلس الشخص بجوار السائق و أن يأخذه السائق في جولة عبر المدينة لأنها ليست وسيلة انتقال. هذا استئجار متعة. لكي تكون أنت القائد و إذا كنت قائدًا مؤهلًا كقائد سيارة يمكنك قيادة هذا بسهولة و يمكنك استئجاره في 50 ولاية. و كما تعلم فإن هيئة النقل السريع القومية بالولايات المتحدة شديدة الصرامة فيما يتعلق بالأمان و يسمحون بها في 50 ولاية هذا يعني أنها آمنة للقيادة برخصة سيارة.

أحمد القرملي:
50 أم 51؟

عزت رستم:
50... 51 لامشكلة.

أحمد القرملي:
أم يتم إقصاء ألاسكا بسبب الجليد؟
عزت رستم:
سنضيف ولاية اخرى إذا أردت 52!
أحمد القرملي:
حسنًا أريد أن أسأل عن التعامل خطوة بخطوة كيف تنصح المتدربين الجدد عند إقامة وكالة سفر أو شركة ليمو بدبي؟ أو تأجير سيارات؟ و هل تختلف رخصة شركة تأجير السيارة عن شركة الليمو بدبي؟
عزت رستم:
نعم بالفعل تأجير السيارات أمر مختلف تمامًا كم قلت. يوجد الكثير ممن يخطئون بين خدمة تاجير السيارات و خدمة الليموزين. خدمة الليموزين مختلفة تماما. فخدمة الليموزين يجب أن تعين سائق لها. و يجب أن يكون السائق مؤهلُا و لديه القدرة على النجاح بالاختبارات. يجب أن يحصل على تصريح من ال آر تي إيه و ندفع شهريًا لل آر تي إيه سواء أكنا نربح أم نخسر 12600 درهم في الشهر 12600 درهم من قبل الآن ندفع 24000 درهم في الشهر. هذا يعني

أحمد القرملي:
بالنسبة للرخصة؟ فقط لليمو. لكن لنوضح الأمر للمستمعين فقط أر تي إيه هي سلطات الطرق و النقل صحيح؟

عزت رستم:
صحيح. هذا يعني أننا ندفع تقريبا مئة ألف دولار في السنة فقط لرخصة العمل سواء أكنت تجني المال أم تخسره يجب أن تدفع 24000 درهم في الشهر. و هذا الحد الأدنى فالأمر ليس سهلا كما كان من قبل. عندما جئت إلى دبي كانت بلا تكاليف و أي شيء تفعله كان بلا ضرائب أما الآن
أحمد القرملي:
لكل سيارة مسجلة أم لكل ؟
عزت رستم:
لكل رخصة
أحمد القرملي:
لكل رخصة. حسنًا هذا بدون سعر الرخصة و الذي يبلغ لنقل عشرين ألف درهم أو ثلاثين ألف
عزت رستم:
هذا صحيح. و هذه الرسوم تُعطى فقط لل آر تي إيه للقيام بالتسهيلات و هي الطرق. و التي ينالها أشخاص آخرون مجانًا و لكن يجب أن ندفع لها. تقود في دبي مجانًا أما شركات الليموزين يجب أن تدفع أربعة و عشرين ألف درهم في الشهر. الآن الأمر ليس مزحة. ليس كالسابق. الآن يجب أن يكون لديك على الأقل 20 سيارة و 20 ليمو لكي تكون قانونيًا. لأنك إن لم تشغّل 20 سيارة هذا يعني أنك غير قانوني و ستغلق سريعا. لذا في رأيي الآن الأمر صعب للغاية أن تعمل به في دبي. لأن هناك العديد من الشركات لا تلبي متطلباتهم و تجبر على الإغلاق لانها لا تلبي تلك المتطلبات (في سنة ، سنتين ،3 سنين) لذا في رأيي الأمر صعب للغاية و به تحدي.
هذا ليس فقط لليمو. لكن أيضًا لوكالات السفر. إذا لم يكن لديك منتج و كان هذا المنتج فريدًا و لديك سوق جيد لن تتمكن من العمل بدبي أو الإمارات. أهم شيء للنجاح في أي عمل هو اختيار المنتج الصحيح ، يجب أن يكون لديك السعر المناسب لتحقيق النجاح. هذه مرحلة تحدي لمن يرغبون في إقامة عمل بدبي.

أحمد القرملي:
لتشغيل شركة ليمو تحتاج إلى 20 سيارة مقدما. بغض النظر عن الخدمات إذن فقط العمالقة من يصمدون.

عزت رستم:
نعم ، فقط رجال الأعمال لفترة طويلة أو المستثمرين الكبار فقد يخسرون في أول سنتين أو ثلاثة. فلا يهتمون بالخسارة لكي يصبحوا أتعرف جزءًا من الصناعة.
أحمد القرملي:
و هل تفتح مجال الاستثمار للمستثمرين أحيانا للاستثمار في سيارات الليمو الخاصة بك؟ هل تقوم بتشغيلها بحيث تتكلف أقل لهم؟
عزت رستم:
في الواقع لا أقوم بهذا. لأن هذا غير قانوني لا يمكنك استئجار رخصتك للآخرين لا يمكن استئجار


أحمد القرملي:
ليس استئجار إذا أراد شخصًا الاستثمار في سيارة ليمو مع شركتك.

عزت رستم:
أعني أن هذا ليس مسموحًا. هذا ليس قانونيًا. لا يمكن أن يستثمر أحد في سيارة شركتك و يعمل تحت مظلتك. هذا ليس قانونيًا.
أحمد القرملي:
إلا إذا أصبح مشاركًا بالشركة؟

عزت رستم:
نعم إلا إذا أصبح مشاركًا بالشركة و استثمر بالشركة كمشارك.

أحمد القرملي:
ما الأعمال الأخرى التي تديرها؟ التي أدرتها و لم تعجبك؟ تركتها أو لا زلت تستمر بها؟

عزت رستم:
سؤال جيد للغاية. عام 2013 به تحديات كبيرة للغاية بالنسبة لي. بدأت في مشروع مقهى للسفر. مقهى السفر: هو عمل لدي شغف به. و بدأته في أحد محلات مول الجميرا الصغيرة. كانت مصيبة لأكون صريحًا معك. لماذا؟ لأن المول صغير للغاية، الإدارة سيئة للغاية و المرور سيء للغاية.

أحمد القرملي:
الشخص الذي يحمل زجاجة دون ذكر الاسم

عزت رستم:
نعم لأكون صريحًا معك كان هذا كبوة بالنسبة لي. كان عام 2013 عام سيء بالنسبة لي. شعرت بإحباط شديد لكن كما تعلم حاول أن تجد طريقة دائما للخروج من هذا لهذا أغلقت تصريحي و خرجت من المجال. هذه هي سياسة الخروج.

أحمد القرملي:
هل كان مقهى عادي فقط أم شيء مختلف؟
عزت رستم:
كان مقهى مميز للغاية بحيث تأتي تستمتع بالضيافة الطعام و كان لدينا قائمتين قائمة طعام و قائمة سفر. كان لدينا قائمة سفر على الآي باد. و هذا الآي باد مصمم خصيصًا لمن يريدون تخطيط أجازاتهم. كان به حوالي 50 عرضًا عالميًا بحيث يمكنك اختيار أحد عروضنا. و إذا اخترتها يكون الطعام مجانًا. أما إذا لم تختاره فستعرف عنه ثم تدفع مقابل طعامك. و إذا لم تكن راضيًا عن تلك العروض ال50 يمكننا عمل عرض خاص بك وفقا لمتطلباتك. و هذا مفهوم فريد جدا هو بالفعل متاح في الولايات المتحدة و عالميا لكنه ليس متاحًا في دبي. و لهذا قمت بتسجيل هذه العلامة كمقهى رحلات و أتمنى أن أجرب هذا في 2014 مرة أخرى مع قائمة مختلفة.

أحمد القرملي:
من المحتمل أن تعمل ب جيه بي آر.
عزت رستم:
أعتقد أن مركز دبي التجاري العالمي سيكون مكانًا رائعًا حيث لدينا نحو 2.5 مليون زائر و في الوقت نفسه لديه دخول سهل لكل العارضين وقتما يأتون، يمكنه المجيء لاكتشاف عروضنا و تركيزي الآن على مركز دبي التجاري العالمي لأنني هناك الآن فأبحث عن المكان المناسب.

أحمد القرملي:
فقط للتفكير معك. عصف الذهن . أظن أنه بإمكانك تطبيق عروض السفر كمشروع مشترك لمقاهي و مطاعم أخرى. فقط الآي باد و العروض بدون المقهى.
عزت رستم:
قطعا. لكن ينبغي أن تحصل على رخصة DTCeM يجب أن تحصل على رخصة. لا يمكنك البيع بدون هذه الرخصة يجب أن تكون مرخصًا لتعمل.
أحمد القرملي:
إذن، ما عدد الموظفين الذين يعملون معك؟ أوف لاين أو أون لاين لشركاتك لتعمل؟

عزت رستم:
نعم لدينا إعدادات مختلفة لإكزوتك ليمو بدبي، لدينا 55 موظفًا. للشركات الأخرى الأمر مختلف لأننا نعمل مع موظف حر. فهم يعملون لصالحنا يفعلون ما نريد و ندفع لهم مقابل المشروعات.
أحمد القرملي:
و كيف تجدونهم؟ من خلال الأعمال ، أو كيف تجد هؤلاء الموظفين؟
عزت رستم:
أجدهم من خلال شبكة الانترنت الخاصة بي. أتعامل مع الكثير من الناس و العديد من وكالات التوظيف. في الوقت نفسه العديد من الناس يرسلون لي سيرهم الذاتية بناءًا لى الاشخاص الذين أختارهم.
أحمد القرملي:
لديك مشروع آخر أو مناسبة أطلقتها تُدعى "حدث البيج سيفن" هل يمكن أن تخبرنا عن هذا؟
عزت رستم :
نعم حدث البيج سيفن هذا سيكون حدث شبكتنا لكل الوكلاء و لكل عملائنا المهمين لكي يكونوا جزء من شبكة عملنا. و نقوم بها ثلاث مرات بالسنة. الأولىفي 7 مايو أثناء سوق التجارة العربي حيث دعونا جميع وكلاء السفر و جاءوا إلى سوق دبي التجاري و أقمنا لهم جولة مترفة بدبي نروج عن جولة ترفيه دبي بحيث يمكنهم الترويج لها لكل الزائرين القادمين إلى دبي. لدينا حدث آخر في نوفمبر و آخر في فبراير. إذن سنقوم بثلاثة أحداث هذا العام تحت "حدث السيفن بيج" حيث نأتي ب7 علامات تجارية أفضل علاماتتجارية بدبي و تقدّم منتجاتها إلى المهمين و الوكلاء. أول حدث كان إكزوتك ليمو بدبي هيلي دبي ، إكزوتك يخت بدبي سكوت كووب دبي و أيضًا منى المنصوري مصممة الأزياء. قامت بعرض أزياء و كان لدينا ماكسيميم من لندن بائع مجوهرات و كوكونا راعي الجمال. جئت بهذه المجموعات الثلاثة كمجموعات غير سياحية فقط لتحسين حدثنا. لأنك كما تعلم فالسياحة ترتبط بالجمال ، الموضة و الصحة. و في رأيي إذا وضعت تلك العلامات الثلاثة بجانب العلامات السياحية تأتي بحدث السيفن بيج و لهذا كان هذا الحدث ناجحًا
أحمد القرملي:
إذن هذا بغرض التسويق كمعرض حدث نوع من
عزت رستم:
ليس كمعرض ، هو حدث على الانترنت لكنه يركّز على إطلاق منتجاتنا الجديدة. إذن كل أربعة شهور، لدينا منتج جديد و نطلقه بطرق مختلفة. لا نطلقه بطريقة تقليدية. ندعو الميديا و ندعو عملائنا المهمين. ندعو ضيوفنا و الأشخاص الذين يبيعون منتجاتنا لنكون جزءًا من الحدث و لنشعر كيف نكون فعالين و نخدّم عملائنا و هذا النجاح الكامل أن تستمتع تستمتع بما تفعله تستمتع بما تبيعه أيضًا. فأنت لا تبيع فقط أو تبحث عن عمل. يجب أن تستمتع بما تقوم به من أجل أن تنجح فيه.
أحمد القرملي:
لديك مشروع خيري اسمه "أيتامي". أيمكنك أن تخبرنا المزيد عن هذا؟

عزت رستم:
نعم . هذا موضوع شيق للغاية، أقد أنك سألتني عنه. أيتامي (للأيتام) دوت كوم هو بوابة فهو مخصص لرعاية الأيتام. أطلقته منذ 3 سنوات، 4 سنوات و لكن حتى الآن لم أجد جهة قانوني لتتبنى هذا في الإمارات لأنه كما تعلم في الإمارات لا يمكن ان ترعى طفلا إلا إذا كان لديك مؤسسة مصرحة من الحكومة. لذا بالنسبة لي جربت العديد من المنظمات في دبي لتبني هذه البوابة بدلا من أن يسجل هذا الطفل أو اليتيم على قطعة ورقة

أحمد القرملي:
إذن كيف يعمل؟
عزت رستم:
كما تعلم كعمل خيري لنقوم به على الانترنت لعمل بوابة له كما في أي مكان آخر في أوروبا أو الولايات المتحدة كأن ترعى الطفل في مقابل دولار كما هو الحال في كل أنحاء العالم . و كما الحال في الشرق الأوسط لا توجد بوابة واحدة للأيتام أون لاين. أعددتها. أبذل الوقت والمجهود في تمويل المشروع. كما أن لدي شريكي في هذا السيد ريحان الأوالة تعرفه يوفر لي أيضًا الدعم من خلال نظام إدارة المدرسة. تبرع للبوابة النهائية ليكون ل أيتامي دوت كوم بوابة كاملة لكي يسجل الناس الأيتام بها و في نفس الوقت لرعاية أيتامهم أونلاين. لا نريد تجميع أي تبرعات لسنا هنا لتجميع المال. نحن فقط وسطاء. نأخذ بيد المتبرعين و نوصلهم إلى المؤسسات التي تقدم الأيتام و هذا تحدٍ كبير بالنسبة لي. لذا لدينا تحديان لي.
احمد القرملي:
إذن لماذا لم تسجل الشركة عبر البحار، و أطلقتها هناك و كان لا يزال بإمكان الناس بالإمارات الاستفادة منها؟

عزت رستم:
أعرف أنك إذا كنت في الإمارات و أردت ان تقوم بجمع أي تمويل يجب أن تكون مسجلا بالحكومة. و بالنسبة لي أريد أن أتبع القواعد. أحب أن أنفذ التعليمات. لا أحب أن أتخطّاها. لذا لا أريد ان أفتح شركة في الولايات المتحدة و أقول للجميع تخطّوا القوانين و اذهبوا إلى الولايات المتحدة و قوموا بجمع التمويل هناك. هذا هو السبب لكنني حاولت القيام بمشروع ممتع مع تمويل مساعدة أطفال فلسطين لخلق حساب لنا لحملة مساعدة أطفال سوريا. هذه فقط لأغراض طبية لمساعدة أطفال سوريا هذا قد يكون بأن يتبرع الناس اونلاين من خلال المواقع الأمريكية و هي الطريقة التي في الواقع قامت بها حملة مساعدة أطفال فلسطين لجمع التبرعات لأطفال سوريا و حاجتهم للمساعدات الطبية. هذا ما فعلته في حملة مساعدة أطفال فلسطين.
احمد القرملي:
إذن فالمنظمات المسجلة هنا للأعمال الخيرية لا يسمحوا لهم بعمل بوابة أون لاين لجمع الأموال هذا يكون أوف لاين أم ماذا؟
عزت رستم:
في الواقع لا يسمحون لك بجمع الأموال إطلاقا إلا إذا كنت مؤسسة مسجلة.

أحمد القرملي:
و لم ترد مشاركة أحد المؤسسات المسجلة. أردت أن تقيم

عزت رستم:
لقد تقدّمت بطلب لكل المؤسسات المسجلة و لم تقبل أيًا منها. ليس لدي أي فكرة لماذا. حتى بالرغم أن البوابة للتبرُّع و لا أريد المال منها. سأتعامل أنا مع كل المتطلبات و سينجحوا هم في الدخول إلى البوابة النهائية. لم تقبل أيًا من المؤسسات الانتقال من التسجيل اليدوي إلى بوابة الانترنت. لا أعلم السبب و راء ذلك و كما تعلم
أحمد القرملي:
عندما سألتك عذرًا للمقاطعة عندما سألتك عن إقامتها بالخارج ستقوم بالغرض نفسه لا يعني هذا بالضرورة أنك ستجمع الأموال من هنا أو من أي مكان آخر في العالم. حتى من هنا إذا ان أون لاين أي إذا أردت التبرع لشخص ما في الولايات المتحدة أو سوريا ما الفرق؟ ستخدم الهدف نفسه. لماذا تصر على التسجيل بالإمارات؟



عزت رستم:
إذن كيف ستروج لها؟ الأمر بسيط للغاية. إذا كنت تريد أن تقوم بالأمر بشكل مشروع أو بشكل غير مشروع؟ الأمر بالنسبة لي دائما البحث عن المشروع. لا أحب القيام بالأمور غير المشروعة. لهذا احب أن أقوم بالأشياء القانونية لكي اتبع القوانين بنسبة مئة بالمئة و لهذا أردت أن أحصل على مؤسسة مصرحة من الحكومة لرعاية أيتامي دوت كوم. الأمر بسيط للغاية. لذا إذا طلبت منك مساعدتي في إيجاد مؤسسة لرعاية هذا و في هذه الحالة ستحصل على منفعة بوابة الأيتام لرعاية كل الأيتام خاصة في سوريا الآن حيث لدينا الكثير من الأسى. كما يحتاج الكثير من الأطفال الرعاية فورًا في العراق. و الأمر مماثل في العديد من دول العالم العربي. يحتاجون إلى هذا فورًا لذا أتمنى أن تصل رسالتي للأشخاص المناسبين و يقبلوا عرضي.

أحمد قرملي:
أريد أن أسألك عن كفاءة هذا و أيضًا كيف تقضي يومك؟ هل يمكنك أن تعرفنا على يوم عمل لك؟ منذ أن تصحو و حتى تنام؟

عزت رستم:
الأمر ممتع. أصحو في الصباح الباكر. أؤدي صلاة الصبح لشكر الله على كل شيء فقد منحنا الكثير و إذا شكرناه ليل نهار لن نوفيه حقه.إذن هذه نعمة و بداية جيدة . ثم أتفقد البريد الإلكتروني في الصباح لأنّي إن لم أقم به في الصباح فلن أجد له وقت آخر خلال اليوم. عندما أنتهي من البريد أبدأ اجتماعاتي. عادة ما تبدأ اجتماعاتي في الساعة 9 صباحًا و قد تستغرق حتى 7مساءًا. و عادة يكون لدي اجتماع كل ساعة. في مكتبي أو خارج مكتبي ثم أعود لتناول العشاء و للراحة أو للخروج لحدث ما أو مع العائلة حدث عائلي.

أحمد القرملي:
ألا تشعر أنك إن تفقدت البريد الإلكتروني صباحًا ينشغل تفكيرك في التركيز على أشياء أخرى لأن الكثير من الأشياء السيئة تأتي من البريد عادة؟
عزت رستم:
في رأيي، هذا الوقت المناسب للتركيز. لأنك إذا أردت الرد على الناس يجب أن يكون ذهنك صافيًا. يجب أن تفهم أن هذا بريدًا هامًا. يرسل الجميع بالبريد الإلكتروني لكن من المهم للغاية الاستجابة لكل المتطلبات و في الوقت نفسه توجيهه للشخص الصحيح لتلبية طلباته.

أحمد القرملي:
ما هي العادات التي تتبعها لكي تطورك لتظل كفءًا؟






عزت رستم:
العادة التي أتبعها هي عدم تأجيل عمل اليوم إلى الغد أبدًا. هذا هام للغاية إذا أردت أن أقوم بشيء اليوم يجب أن أقوم به اليوم. بغض النظر عن ما قد يتكلفه الامر أو كم يستغرق من وقت. هذا هام للغاية. رقم 2: الاولوية يجب أن تكون لك أولوية في الحياة دائمًا. لأن هناك مهام في الحياة يجب أن تضع أولويات للمهام لأنك أحيانُا تضيع الوقت بسبب مهام غير هامة و تبعدك عن المهام العاجلة. لذا يجب أن تضع أولوية في الحياة و تضع الجدول المناسب. يجب أن أفعل ما هو أولوي و أنهي البقية واحدة تلو الأخرى. و آخر شيء يجب أن تتذكره هو أن كل عميل هو عميل مهم. لذا يجب أن تتأكد من رضى كل عميل و هذه الطريقة في تكرار العمل لأن العميل إذا كان سعيدًا سيأتي مرة أخرى و سيرسل عملاء آخرون و تلك الطريقة تنجح.
أحمد القرملي:
لكن معظم الاشخاص عندما يضعون اولوية وقتهم يضعونها وفقا لعجلة الأمر و يقومون بمعظم الأمور المستعجلة وليس الهامة. إذن أتقوم بترتيب أولوياتك وفقا للأهمية أم العجلة أم مزيجًا بين هذا و ذاك؟

عزت رستم:
يكون هذا وفقا لحكمك. ما هي أولوياتك تقرر أولوياتك . أعني أن هذا يختلف بيني و بينك. قد تختلف أولوياتي عن أولوياتك إذن في العمل هناك اولوية يجب أن تحددها. يجب أن تعتني بها و إذا أردت أن تنجح في عملك يجب أن تركّز في عملك.

عندما تجني الأموال أسأل الضيوف عادة من نفس مجال عملك عندما تحصل على الأموال فيم تستثمرها؟ هل تستثمر في عملك أم تكتشف فرص أخرى للاستثمار؟

عزت رستم:
حسنًا أهم شيء هو أن تستثمر فيما تربح منه. لأن هذا العامل الأهم لنجاحك. ما هو عملك الأساسي؟ ماذا تعمل؟ كيف تجني المال؟ يجب أن تعيد الاستثمار في هذا العمل فأنت تستثمر حوالي 70% من الأرباح في عملك و تستثمر حوالي 30% في اعمال أخرى تكمله. هذا يعني أن لديك أعمال أخرى تستكمل عملك الذي تقوم به و تستثمر حوالي 30% من الأرباح في تلك الأعمال.
أحمد القرملي:
ما هي أشهر ثلاثة تطبيقات على هاتفك؟
عزت رستم:
المسنجر، الواتس آب و الفيس بوك.

ما هي الثلاثة كتب المفضّلة لديك؟ أفضل ثلاثة؟
عزت رستم:
القرآن لأنه كما تعلم من المهم بالنسبة لي أن أقرأ و أتعلم.
لدي أيضًا كتب ممتعة أخرى ليس بالضرورة أن تعرفها بالاسم تتناول موضوعات مثل كيف تكبقى بصحة جيدة ماذا تأكل و كيف يمكن الاستفادة من الطبيعة. كيف يمكنك تنقية نفسك. كيف تتجنب الأمراض باختيار ما تأكله هذا مهم للغاية بشكل عام لذا أختار الكتب في هذه المجالات بشكل أساسي و في الوقت نفسه أقرأ عن التاريخ. للتعلُّم منه لأنك إذا لم تتعلم فلا تتوقع مستقبل جيد.

أحمد القرملي:
في الواقع إنك محب للسفر و جاء سؤال على ذهني و لم يكن على قائمة الأسئلة. ما هي الثلاثة وجهات المفضّلة التي سافرت إليها؟

عزت رستم:
مشوق للغاية. رقم 1: ريو دي جانيرو المدينة الأفضل إذن البرازيل رقم واحد في رأيي لأنها متنوعة. بها جبال، شواطيء ، أدغال، صحراء مدينة جميلة جدا. رقم 2: هاواي إنها جنة ممتعة و جميلة للغاية. و رقم 3 في رأيي و هي ممتعة أيضًا ماليزيا. ماليزيا ممتعة للغاية نظيفة و جميلة للغاية. و وجهة سياحية جميلة أيضًا أحب تلك الثلاثة.

أحمد القرملي:
من هم أهم ثلاثة أشخاص يلهمونك؟

عزت رستم:
الرسول محمد لأنني أعتقد أنه يُعلّم المحبة و يعلمنا كيف نكون بشر و كيف نكون أناسًا جيدون لأنه رسولًا لكل البشر ليس فقط للمسلمين. هو رسول الله للجميع إذن هو يعلّمنا أن نكون جيدون مع الجميع ليس فقط مع المسلمين. فإذا كنت مسلمًا جيدًا يجب أن تكون جيدًا مع الجميع اليهود المسيحيين الجميع. و هذه هي رسالة الإسلام لهذا نصبح الأمة رقم 1. و الثاني هو الشيخ محمد هو إلهام جيد لي لأنه قائد في مجال السياحة. يعتني جيدًا بشعب و يحترمهم. في الوقت نفسه يعتني بجميع من يأتون إلى هذه البلد إذن هوإنسان جيد للغاية كقائد. و في الوقت نفسه تلهمني شخصيات مثل ستيف جوبز، بيل جيتس و بيل كلينتون. هناك العديد من الشخصيات مثل نيلسون مانديلا. هناك العديد ممن يسهمون في حياتنا و هذا هو ما يلهمني لأن كل شخص يسهم في الحياة يعلمك يجب أن تتعلم من هؤلاء الأشخاص و أن تكون واحدًا منهم.
أحمد القرملي:
ما هي الأشياء التي تجعلك سعيدًا حقًا؟

عزت رستم:
في رأيي أكون سعيدًا عندما أحقق النجاح. لأنه تحدٍ عندما تكون رجل أعمال و أيما كان عملك حينما تنجح فيما تفعل يمنحك هذا السعادة.
أحمد القرملي:
السؤال الاخير. كيف يمكن للناس أن يتصلوا بك؟

عزت رستم:
الأمر بسيط للغاية. يمكنك أن تصل إلىّ على DubaiExoticLimo.com. يمكنك الوصول إليّ من خلال الفيس بوك الذي
عزت رستم:
على الفيس بوك و في نفس الوقت من خلال Dubailoves.com و الذي كما تعلم مشروعي في إرسال رسالة حب للجميع من دبي إلى العالم.

أحمد القرملي:
أمضينا حوالي 80 دقيقة لأنني استمتعت كثيرًا بالمعلومات. إذن أريد أن أشكرك على وقتك و معلوماتك. شكرًا جزيلَا و شكر خاص لأنك كنت معنا على كن كفوءًا.

عزت رستم:
شكرًا جزيلًا على هذه الفرصة الرائعة. أتمنى أن أراك قريبًا في دبي. و نتمنى أن يصبح تليفزيون كن كفوءًا بث مباشر في القريب العاجل.
أحمد القرملي:
شكرًا جزيلًا و أتمنى أن أراك قريبًا في دبيز شكرًا جزيلًا و شكرًا للجميع و نراكم قريبًا مع خبير رائد آخر

Direct download: BeEfficientTV_Izzat-Rustom.mp3
Category:Technology -- posted at: 5:38am +04

Be Efficient Tv offers tips and tricks from leading experts to help you make your life and business more efficient through an in depth interviews with different thoughtful leaders, business experts, authors, founders and millionaires. You will discover strategies that you can implement easily into your everyday life to help you save time and make the most of the time that you have. Experts from a variety of backgrounds and industries are interviewed regularly to reveal their personal secrets for being more productive.
Whether you are interested in learning more about what it takes to start your own business or you simply want to be more productive in your daily affairs, the experts interviewed on Be Efficient Tv can help you to be more effective, well-organized, and efficient to boost your daily life and business experience and achieve bigger outcome and results with less time, effort, and cost.

Be Efficient Tv is a perfect fit for Entrepreneurs and Wantrepreneurs

Be Efficient Tv is hosted by Ahmed Al Kiremli a Serial Entrepreneur, Business Advisor, Learning Junky and Efficiency Expert. He has founded many different Offline & Online Businesses, such as (IRAQI TOUCH) the first Iraqi food franchise in the world, (GAMES CORNER) an inventive gaming brand leveraging “dead space” within malls and subsequently franchised the concept, (CLIMB AND SLIDE) a kids playground franchise concept, (BEST MOVIE RATINGS) the world’s best movie ratings app, (AhmedAlKiremli.com) a consultancy business & blog, and (BeEfficient.Tv)

What Are the Types and Level of Experts on Be Efficient Tv?

• The world’s top visionaries, thoughtful leaders, mentors, thinkers, business experts, advisors, and consultants.
• Billionaires and millionaires.
• Founders and CEOs for different companies and startups.
• Authors/book editors/agents / publishers.
• Investors, angel investors, VCs, and private equity experts.
• Marketing strategists, technology evangelists, bloggers, developers, and Internet marketing experts.
• Efficiency and productivity experts.
• Successful entrepreneurs, so we can learn from their success stories and failures.
• High-level executives in big companies, so we can learn from their career paths and experiences in their sectors or departments.
• Top athletes, Olympians, and Paralympians.
• Health and fitness experts.
• Mindset and wellbeing experts.

For Whom Is Be Efficient Tv?

Entrepreneurs and Wantrepreneurs

• People who want to improve their life and business and make them more efficient through learning.
• Entrepreneurs who want to be more efficient and excel in their journey.
• People who want to be happy and fulfilled by finding their real purpose and acting on it to achieve their vision and add value to the world.
• Entrepreneurs who want to automate their business.
• People who want to use innovative hacks to automate their life and business and make them more efficient.
• Different types of businesses and startups.
• Employees who want to transition from the employment life to the entrepreneurial life.
• Employees who want to be entrepreneurs without creating a job with a larger time commitment.
• Employees who want to have a more efficient career path.
• People who want to add value to the world and leave this world with a great legacy.

Ahmed Al Kiremli: Hi everyone, I'm Ahmed Al Kiremli and welcome to BeEfficient TV. The mission of this TV show is to boost the efficiency of your life and business and through tips and tricks from leading experts and today I have a very special guest Sohail Khan, he is the founder of the Joint Venture group and he's the leading expert in self marketing and Joint Ventures. Welcome Sohail, how are you doing today?
Sohail Khan: Thanks for having me. Yeah, I’m great. Thank you.
Ahmed Al Kiremli: Alright, so you previously built a multi-million pounds internet training business which you started with only 1 thousand pounds in the year 2000. Then you sold the majorities stakes to 75 million IT company in 2006, can you tell me more about that?
Sohail Khan: Yes sure, first of all, my brief background, I originally trained as an accountant and while working there being an accountant in accounting company in London, I left to do a Masters in Information Technology and that's why I'm good into computers and IT and basically I set up an online training company providing computer training to companies and government institutions and I built that company over a number of year using just Joint Ventures -- partnerships so basically what we were doing is we are going out to other organizations who had a database for customers that would be interested in buying our computer courses and we --- Joint Ventures and we said okay, we got these courses.
For example, our courses used to sell for 5 thousand dollars and we still have 12 modules of the course, what we would do is to still give away a one module free to a Joint Venture partner they would then convert that module to their database, their database would come to our website registered, we would get the lead so we would have a lead, I had a call center of like 25 sells before so they would speak to the president who would be doing the module....
Ahmed Al Kiremli: Based in the UK or....
Sohail Khan: Based in the UK yeah, based in the UK. We have our sales team based in the UK but we had our development office based in the United States in Clearwater so we should develop the courses in the US in Clearwater and what we did was very unique.
You know when you go into a bookstore and you see these books, computer training books. What we did was we contacted the office of these books and we got them to create training videos for us. This was about 15 years ago. Videos are already popular now, but we were doing them 15 years ago. So we would bring them to our studio in America. We would film them, create a training course, and we will sell that training course online, through a subscription library, and that’s what we used to do with online training. And then, we would give them a percentage or royalty of every course that we sold. So we did joint ventures with lots of organizations who had databases of customers we were interested in.
So, instead of going out there and spending money on advertising, marketing and trying to get customers, we would go to our venture partners who already had the customers we wanted and we would offer them one free module to give to their customers. Their customers would come back to us, and our call center would get on the phone with these customers. “What did you think of that free module? If you liked that, would like to buy the whole course?” And then, we will just sell the whole course on the backend and give our joint venture partner a percentage

Ahmed Al Kiremli: Sorry to interrupt you. All of this happened before you sold the stake to…
Sohail Khan: Yes, yes. So this is how we built the company. This is what I do, I am a joint venture expert. I help companies form strategic partnerships to help them sell more of what they have, products or service, without actually spending money on marketing or advertising. So we did this, and this is actually how we built the company up to 10 million dollars. We were doing 10 million dollar turnover. Then, we approached another company. They were a 160 million IT group. And they were interested in what we’re doing. And we eventually sold a majority stake to that company. So now what happened was they were B2C, business-to-consumer; we were B2B, business-to-business. So they want to acquire our business. We were doing 8-digit figure with that business and this company was a 9-figure business. So they acquired our business as their corporate division. That was in 2006 when we sold the majority stake. And it was great. We were with this company. They have half a million customers. A 160 million IT group. And it was great in 2006.
In 2007, we doubled the business. One of the things I did: instead of working in the business, I started working on the business. And I basically stepped down as Managing Director, and I was working on the business. In 2008, that was my exit strategy because I had shares in the big group. My shares were worth over 15 million dollars. My plan was in 2008 to exit and sell my shares and just take some time off.
What happened in 2008, as you remember, we had the recession. This big company that had been around for 25 years, they went bust in 2008. And not only that, I lost my business as well, ‘cause my business was part of the group, so when they went down, they took my business with them. I went from being a multi-millionaire to totally broke, zero, in this very short space of time in 2008.
Ahmed Al Kiremli: All right. So some people out there, they don’t understand what is JV. So what is JV in plain English?
Sohail Khan: Okay, so a Joint Venture technically is a collaboration of between two or three more entities, companies or individuals. I’ll give a classic example of how a Joint Venture works. If you have a luxury bathroom tile manufacturer, a manufacture tile that’s all they give. Now, if you have another company which is a bathroom suite manufacturer, they manufacture the bath tubs. Both of these companies, they share the same customer base right? They would have the same customer who would buy the same product but they see each other as competitives. Now, someone like me could oppose to these two companies they hate. If you converted your products to each other’s databases, you can make more money and it will cost you nothing. You just give a percentage sale to each other that mostly companies don’t understands because they see each other as competition. That’s why Joint Ventures experts like me, could help companies do joint ventures and make more money without spending any money initially on marketing advertising that’s how to put a joint venture works.
Ahmed Al Kiremli: So, you just connect two parties or more parties and you try to make commission or like certain upfront payment or..
Sohail Khan: Yes exactly, you help them create more business between their customer’s base because their customers will buy this and they will buy that, erstwhile so they will in your two products
Ahmed Al Kiremli: So, how did you make like a 1.5 million in 30 days. What happened after this company went down bust and you know..
Sohail Khan: So after the company went bust, you know I took some time off and tried to figure out what I’m going to do now in my life because I had created a very successful business, our work group company we had everything. The group company had a private jet, I was very successful and I’m trying to live in a big 12 bedroom house. If you see some of the pictures on my websites, I had Ferrari’s and Porsche’s so I lived that life and being successful “what do I do now?” and I decided to come back and trying to get myself up on my feet
Ahmed Al Kiremli: So you went to zero?
Sohail Khan: Yes I went to zero, totally to zero
Ahmed Al Kiremli: Zero or minus something
Sohail Khan: I think it’s definitely zero. So you know I went to zero and I decided to get come back on my feet. You had long story of people who make millions and then lose millions and come back again and I thought, I have to try and come back and get on my feet. One of the things I identified that was really good I was in Joint Venture is because you know these 10 billion dollars business from scratch, a thousand dollars or thousand pounds and up to 10 million dollars so I thought I could do that and I could do it again.
In 2009, I set myself a challenge to make million dollars in 12 months, I said I’m going to do a couple of joint ventures, I’ll do 5 or 6 and I’ll try to make much money as I can and put that into creating a new business. In 2009, I was very very lucky again when you could do that Joint Ventures and as you know we’re very entrepreneurial so we have these big vision, we’re being used and we talked about a business we have, we see so many ideas and we can see more things than other people can see because we are very entrepreneurial. Once you get to that stage, to that level, you can see so many opportunity.
I was reading a newspaper in the UK and that newspaper is a one page ad for a book called “How to use your pc in 2 hours” and the book had sold about 400, 000 copies of this book. So I thought okay, they sold 400, 000 copies of this book. This opportunity will made you approach and see that if they could join Joint Ventures with that 400, 000 customers on that list. So as you know my background was video base training so I approached them and said “Okay, you got these books for how to use your computer and do you have a video training of this?” and they said “No.” so I said “Look, I have a video training that your existing customers who bought the book will be happy to pay for and I said I have this video course, and I’d like to do some business with you.” They said that, “We’re very interested. Can you send it to us?”
I didn’t have it. I just did a pitch. So I didn’t have the product.
Ahmed Al Kiremli: So is that how it usually happens, you pitch before you prepare the product, or it depends on the deal?
Sohail Khan: It depends on the deal. And now, not all the time, because what I say to people is the biggest thing with joint venture is not about the product. It is always about the distribution channel. So if you find someone who has a database, has a list, they can have anything. In the UK right now, a lot of people are going to these big offices, these big warehouses that are closed down. A lot of people are setting up carwashes everywhere in the UK now, because they have the space.
They approach the person who owns the building, and they say “Look, your warehouse is shut, you don’t operate your business anymore. Give me the warehouse space for free. I want to set up a carwash company and I’ll pay you every week or every month of whatever we make. So that’s the joint venture.
The distribution is the most important thing. If you can find a space or if you can find a database list, or if you can find someone. For example, with yourself, you have retail outlets in the mall. In the US and UK, you can approach someone who has an outlet in a shopping mall and say, “You know what, the front of your outlet, there’s a lot of space there. Can I put my product there, in the corner next to the window? If you give me that space for free, whatever I make from that product, I’ll give you a percentage.” That’s another example of how you can really do a clever joint venture with someone who has a space in a mall, that you can’t get that space if you pay for it.
Ahmed Al Kiremli: I don’t think that it will work, because the mall will not allow a new activity for someone who is already open, unless you are within the same activity or like in a street and he owns the space.
Sohail Khan: I agree, because big brands do that. Look at McDonalds for example. You walk into McDonalds and you got different outlets for Coca-Cola or Pepsi or whatever, and they’re all there in that space because they’re doing a joint venture. So I approach this company, and I said, “Look, you have this book, sold 400,000 copies. I have a video of the book. Would you be interested in doing a joint venture?” They said, “Yes.” So I went to go and see them and had a meeting. So the managing director asked me, “Have you got this video training course or CD that we can have a look at?” I didn’t have it, so he asked me to come back after 5 days and produce this product that they can look at to see if it’s right for their database, their list and their existing customers.
Ahmed Al Kiremli: This is before signing anything with them?
Sohail Khan: Yes, correct. This is before signing it. What I found out was they are now interested, and they want to see the product, but I didn’t have the product. So I had to go away and find the product. So what I did was I went away. I went to this office store to find this computer training CD so I decided to go to Elance.com, which is E-L-A-N-C-E.com, and I know we talked about this a lot because Ahmed uses this as well. And on that site, you can put a project top, because there are lots of freelancers on that site, and they will create things for you. So I put a project top on Elance, and I got this DVD course created which cost me $500. I owned the rights to that. And all I need is someone’s created videos based on this book they had.
So I went back to the company, I showed them the video and they loved it. They loved it so much. And they said to me, “This is amazing. This is really good to see just the book.” And then I sat down and I started to work out a deal with them. And I said, “Look, you have 400,000 customers. Out of those 400,000 customers, how many of them do you think we could upsell the video course?” The managing director said, “I think at least 50% of them will buy the video course over the 12 to 18 months.” I said, “Okay, that’s good.”
Ahmed Al Kiremli: How much were they selling the audio or the book, and now how much is the video you decided to sell?
Sohail Khan: The book they were selling for 10 pound which is about $15, $16. We decided for the video course, we will sell it for 25 dollars. And my cut for that is $7.50 for each one they sell so whatever they sell, they give me $7.50 and keep the rest. And I mentioned a deal with them that a licensing deal which means that I give them one dvd and they could duplicate that again and again. They do the packaging, they do the distribution, I don’t touch anything, they just sell it and just collect the orders and they give me $7.50 for each one they sell. Now, it took us about 18 months to do this whole Joint Ventures because it’s very very big company and very big direct mail company. And all of the spares in 18 months, we did just over two hundred and one thousand units and my cut was $7.50 per units so I made just around 1.5 million dollars with that deal. They always made more than me but that is my commission as the Joint Ventures broker major expert. But the interesting thing is once we did that deal, the manager said to me
Ahmed Al Kiremli: So after 18 months, you get started getting the money or..
Sohail Khan: No, throughout the 18 months we sold just over 201 thousand units so it took us 18 months to sell that because how they work is they do campaigns. We did one campaign and it went really well then they scheduled the next campaign later and the next campaign so we had several campaigns we did with the company because they already doing campaign and that was very successful Joint Venture and it is very simple. I approach the company, they already have the database of one product, I introduce them to another product with a license and they just sell that
Ahmed Al Kiremli: And the deal forever you get this royalty fee or like for a certain period of time
Sohail Khan: No, that was for the certain period of time so that was during the length of that campaign. Now that the campaign is finished, they have about 4.2 million customers so I still work with them by bringing them products from overseas like from the US to the UK for them to adopt and that’s you use in the campaign. That’s just one example of how you can do a very successful Joint Venture because it’s all about the unit, it’s all about the volume so that’s how I did 1.5 million. I closed that deal, it should be 30 day to close that deal so that’s deal I close was 1.5 million deal but overall to collect the money, it took us a very little time.
Ahmed Al Kiremli: So why should anybody think of becoming a JV expert?
Sohail Khan: The main thing is anywhere around the world I have travelled, and been to the US, UK, UAE, Dubai, Abu Dhabi, Bahrain, Europe, South Africa, any company that I have approached, they need a Joint Venture partners. I told the company and I said well, If you’re not making enough money, enough sales, we don’t have enough money to spend on advertising marketing with our budget. With Joint Venture, you don’t need a budget, you don’t need to spend any money because what’s happening is the other partner, your Joint Venture partner is doing the marketing for you because they are already doing marketing every month and spending their money. What you’re doing is you’re putting your product into their marketing and they are marketing it for you. Now what they get in return is they get a percentage, so let’s say for example, you have a product that’s a hundred dollars, you would give them anywhere between 25 dollars to 50 dollars commission to sell that product for you. So that is how you make money with Joint Ventures.
Ahmed Al Kiremli: So you spoke about the like entrepreneurship, then like usually entrepreneur’s thing in this way. So, is JV’s only for entrepreneur or employees also who can like from your experience and background like you think that they can do it
Sohail Khan: They can because an employee can approach their boss so their employer to do a Joint Venture with the company. Now the employee may have an idea and say I have an idea for their product or they may have an idea for your course. They could approach their employer and say, I have an idea that I want to implement in the business and I love to do like a Joint Venture with the company. Now if I do this and I can’t afford to market, I can’t promote an advertising, I don’t know how to do that but I have this product that I have created, “can you market it for me and then give me a percentage?” that’s how you can all set your Joint Venture as an employee. Joint Venture is pretty pretty strong not only as an entrepreneur but also someone working within a company could also do a Joint Venture. It should their employer or their boss and make money as well.
Ahmed Al Kiremli: So don’t you think that there is a difference in the way of like they think or the mindsets of you know doing this. How you prepare them for that for somebody who don’t have any background, how they start shift and like their mindsets to find out..
Sohail Khan: Exactly, the first thing that comes down to a Joint Ventures mindset is undeciding how a Joint Venture work and undeciding and making sure that a person has that Joint Venture mindset. Those are things you need to prepare a person for. One of the things that I use is things like affirmations, visualization, and refocusing on what your task is so when I go and to do a big deal with a company or any of my people who are trained or any of my clients, I wish them to visualize the outcome. Let’s say I going to need your company and I want to do a deal with this company and I want to close this company and say I want to walk away today with the deal, I visualize that is she going to be signing the deal and visualize that this is how the deal is going to go. You have to prepare yourself, will you go and start the deal and do Join Ventures by using the power of visualization
Ahmed Al Kiremli: Right, So what is the biggest Joint Venture deal that you ever made in terms of numbers?
Sohail Khan: I think the biggest Joint Venture deal that I have ever made in term of numbers, I got several, one is 1.5 million that I did in a short base of time. Another deal I did was a 4 million dollar deal, that was a deal where I was approached by someone who was not very known marketer that time to do a Joint Venture with a very very well known and successful marketer and I put these 2 guys together as the Joint Venture broker and we did just 4 million dollars on sale on that deal. Another one is a my existing company which I took to a 10 million dollars. That deal we did with the 160 million IT group was just over 58.2 million dollars. But also [21:58] one of my students came to my program, and 6 months after my program, he closed 2 deals. One was 2.2 million dollars, and another one was just over 1 million dollars, and that was with Microsoft. This actually works, you know, if you have the right mindset and you can grab and do these deals. And there’s some deals to be done. There’s so many opportunities for you out there for you to do joint venture. You just got to spot the opportunity, and from there, you need to know exactly how to move the deal forward and close the deal as well.
Ahmed Al Kiremli: But usually, like they focus on industry, like your students or yourself, when you do JV or they jump from one to one? Because there’s a lot of changes, like close a deal, and start over. It’s not like, you know, a continuous thing. So, what do you suggest or advise to do?
Sohail Khan: One of my students is focusing just on the pharmaceutical industry. And that is a billion dollar industry. So that’s why they’re doing all these big deals. Their deals are multi-million dollar deals, and they are focusing on the pharmaceutical industry. Now, another industry that I see a big cap in - I will share this right now on this interview because I’m a firm believer in not keeping anything to myself because I may have an idea, but I may never implement that idea. But if I share the idea, then if someone implements it, then at least it’s being done. So the biggest cap in the market now, especially in the US, is to work with inventors. That’s a very big market where they have money to spend. And they are looking for people to joint venture with to help promote their invention and help them manufacture their inventions. Right now, that’s the biggest opportunity.
I had a conversation with a good friend of mine, Kemin Harrington. He’s on Shock Tank, a program called Shock Tank, which is a very good program about entrepreneurs trying to find investors. So I had a conversation with him not too long ago. He’s a really good friend of mine. And we identified that one of the biggest markets right now is the invention market. And if you could become very good at joint venture, and you can put these guys together, not only will you get the upfront fee for your service, number two, you’ll get share in licenses and royalties.
So let’s say for example you meet someone who has a product that’s patented, and they were to get someone to manufacture the product. If that product gets into a big organization like Walmart for example, they could sell millions and millions of that unit. And you would get a percentage of that ongoing licensing royalty because you split that with the inventor.
Right now I am seeing that’s one of the biggest opportunities to do joint ventures.
Ahmed Al Kiremli: Is there some of the inventors approach you, like if some of the audience now approach you and say, “I am an inventor, and I have this product.” You will help him do a joint venture or like you just teach people to do.
Sohail Khan: I do, we do offer a service where we will do several things for you if you’re an inventor. We will prepare your one sheet, which is a sales sheet which needs to be submitted to manufacturers and distributors and catalog companies. We will also help you create an infomercial for your product. If you have a patent, that’s even better. From our experience, inventors who have a patented product, that’s what a lot of companies and manufacturers are after. And then what we do is we go out on your behalf and we market and promote the product to manufacturers/distributors, and once they signed the deal, then any royalties you get from that deal, we split that with you 50/50
Ahmed Al Kiremli: So you don’t take anything upfront?
Sohail Khan: We take a fee upfront to actually deliver the service. If here’s what you want, if you want to go straight out and go to these manufacturers and distributors, we do that. But mostly, people will require a one sheet, they will require an infomercial. And for that, for packaging that, and using that as a promotional tool, there will be a fee for that service.
Ahmed Al Kiremli: So what is the most popular types of JVs?
Sohail Khan: The most popular types of JVs, as like I said, are the licensing. Licensing is the most popular type. Now how licensing works is you grant and find an existing product or service that is successful, and you take that into another country for example, or into another market, and you just replicate it. And that’s happening all over the world, even in the UAE for example: you go into one of the biggest shopping malls, and people are actually acquiring licensing for all brands, for companies from the US, for example, and bringing them over to the UAE. So licensing is one of the most popular ones that you can do. Another joint venture is the lead swapping or, you know, the ability to work with another company, who has already spent money on lead generation. They all have lots of leads that they can’t convert. You can joint venture with that company and say, “Hey, these leads that you haven’t converted, let us take those leads, and let us use those leads to joint venture with another company, give them to them, they will sell to those leads, and any money they make, we will give you percentage of that.” So at least, this covers some of their cost. These are the two main joint ventures that people could do very easily.
Ahmed Al Kiremli: And there are other types, so this is the main…
Sohail Khan: There’s another type. The basic one would be the online joint venture, for example, when someone has a product and you’ll just go find someone who has a newsletter or database and you promote to each other. One of the other most popular ones are webinar joint ventures where, you have someone at the webinar and sell a product at the end. And then you just find people for them to come onto the webinar and they do a pitch.
One of my students did, just under 50,000 dollars, in a 90-minute webinar. What he did was he brought joint venture partners to promote that webinar, and he made money on the backend as commission. Those are the joint ventures, I say, right now are the most popular ones.
Ahmed Al Kiremli: Okay. How to resell share JV deal?
Sohail Khan: Okay. If you want to refer to JV deal, it really depends. You have to, first of all, know exactly what it is you are applying. For example, you may have a product already, and you may wanna go out and find joint venture partners. Now you need to do some research. One of the best ways is to go into Google, and on the right-hand side if you have the paper, click “Ads”, the small ads. These are the best companies to approach. Let’s say for example you are selling women’s shoes, that’s what you sell. You want to JV with someone who’s selling women’s handbag, if they’re high quality. Type in “women’s handbag” or type in “luxury handbag” into Google. On the right-hand side, any company that sells handbag, that doesn’t sell shoes, you could approach them to do a joint venture, and say, “Hey, you’re selling these handbags, we have these luxury shoes. These are the same people who would the handbag and the shoes. Let’s do a joint venture – we’re going to promote our shoes to your customers who buy the handbag, and you can do that vice versa.” So that’s the quickest way to go out and find deals, or join venture partners [29:37]
Ahmed Al Kiremli: Okay, how a JV broker should market himself to which through or which platform or which tools he should use to market himself as a JV expert?
Sohail Khan: There are several ways how I market myself as joint venture market expert using LinkedIn. LinkedIn is amazing. My clientbase is 3 million dollar plus, so any clients that I worked with, any companies that I worked with, my benchmark is minimum 3 million dollar turnover, because my fees are very high when I charge, but depending on what space you’re in. Some of my joint venture brokers use Facebook, because there are [30:18] some of the internet marketing products for example, or they are selling medium sized, they are working with medium or small businesses, they would use Facebook. I, myself, use LinkedIn. You could also do videos. Vimeo’s videos are great, because if someone types in joint venture broker, and they are looking on Google, if you have a video that you created, it could be ranked number 1, number 2 in Google. If you go right now into Google, and type in joint venture expert, I guarantee you, I’ll probably be number 1, number 2, number 3, number 4, number 5, number 6. I’ll probably dominate the whole first page. Why? Because that’s what people know me by, and that’s my brand. When I go out and talk to people, my hashtag is “the joint venture expert”. So branding in terms of getting yourself out there, you have to continuously be reminding people that this is what you do.
Ahmed Al Kiremli: But how about like the people who does something else? They are employed in certain company. How can they modify, let’s say their LinkedIn profile to match, to advertise that they are doing JV deal. That will conflict with their main, let’s say, job or what.
Sohail Khan: Very true, but what you have to do if, let’s say for example, three years ago, one of my mentors said to me that, “You need to focus and become an expert at one thing first. If you become an expert of one thing, then when you become an expert, then you could look at other things. Don’t be running around doing several things.”
Now if you are already working, and you’re trying to build up your reputation as a joint venture broker or joint venture expert, then the way you do that is by building relationships first. You have to, physically, reach out to people, and let them know that you are a joint venture broker, and this is what you do. Primarily this is the best way to get started first of all for anyone who’s working already in an existing company.
Ahmed Al Kiremli: What is the main reason is like a JV broker usually quit?
Sohail Khan: Okay, the main reason is number 1 is because they don’t go out and do what they’re supposed to. For example, they get it’s called shining object syndrome because they just too focus on making money, they will give up instantly because..
Ahmed Al Kiremli: The value
Sohail Khan: Yeah, but not only that. I’ve been doing this for 15 years so I could make millions of dollars doing it but I didn’t do that when I first started so a lot of people think that they become come on my program that will make a million dollars like that, it doesn’t work like that. Over 15 years, I brought reputation, I brought a Rolodex, if you build your Rolodex and your relationships, from that you can generate money easily.
Ahmed Al Kiremli: Alright, so how an employee can be successful JV while he’s working 9 to 5
Sohail Khan: I think the way to do that is firstly, you have to be proactive, you have to go out and actually speak to people and build relationships and basically do joint venture even if it’s part time. Even if you just do it on your days off and you’re talking to companies and you’re working with companies until you start to develop more skills and you’re developing a passive income then you could easily say “you know what, I wanna do this full time” so that’s the best way to it.
Ahmed Al Kiremli: So what is the JV agreement structures like its commission, upfronts? Can you share with us some difference…
Sohail Khan: The several different structures, the first thing I would do is when you’re starting off, you can do a performance basis which means that you work with the company, you find them joint ventures and you don’t charge anything and you just make your money from any sales that you generate for the company. That’s how I first started, but then I’m in the position right now where I have been doing this for a long time and I pick and choose the company that I want to work with so I charge a upfront fee and then I charge a percentage so I say “look, this is my upfront fee, this what I charge of percentage” but that change a lot of the last couple years now I do lucky 6 month business development program where I charge a monthly fee plus a commission. All they pay are retainer upfront which is a discounted retainer. Another thing that I do which is a very successful right now is I charge 10 thousand dollars for a 10 weeks service which is for 10 weeks, I bring as many joint ventures partners that I can to help you grown your business so that’s..
Ahmed Al Kiremli: But that works with big companies right? More than
Sohail Khan: It does well on more big companies
Ahmed Al Kiremli: How to protect a JV deal?
Sohail Khan: Okay, this is a very good question because one of things that you get is when you go and do a Joint Venture with a client and basically number 1, they don’t do the work they supposed to and they may go around you and do a Joint Venture with the other Joint Venture partners so if you have a client, you’re charging that client and you are making money from that client, sometimes what happened is that client will go direct to the Joint Venture partner and try to cut you out of the deal. That is why JV agreement is very important, you got to have an agreement in place from the offset that says two things: One is that you’re allowed to inspect their records, that if you create a Joint Venture with the company, you need to set up a separate square account so all the money from the Joint Ventures goes to one account that you both control. So in terms of protecting yourself, that’s how you protect yourself. And you can’t do also, there are several websites that you can use to do on the client that you are working with but thing across the time that you are doing Joint Ventures which is at the level that I do
Ahmed Al Kiremli: Which websites? Can you share with us some names?
Sohail Khan: A couple of which one is that, there is a website who due-dil.com but if you
Ahmed Al Kiremli: Compete maybe?
Sohail Khan: Yeah yeah, compete is good if you want to find out the background to a company in terms of demographics and truths about the numbers, the traffic but when you’re doing do , you want to find out “do these companies have any problems?” “are they going to go bust?” or you know do they have creditors, do they have good reputations in the marketplace. Also, only work for companies that has testimonials. If the company shows you testimonials from their existing customers, work with those companies it’s because atleast you know they’re actually doing business and had successful business and but that’s a few thing you could do to make sure that you’re protecting your deal with what you’re doing Joint Ventures.
Ahmed Al Kiremli: Okay so if you are starting today again in this industry, from where you’ll start? Which industry will focus on how you’ll do it?
Sohail Khan: That’s a very good question. I think definitely like I said before the inventors space and I I’ll tell you why because we did some research and some case that is now in America, you have a invention marketing companies, not all of them are legit companies, some of them they don’t do business. They take people’s money but they don’t deliver sales. Now, we saw a case that a company for six months, they made 80 million dollars and then they vanished, they took everyone’s money. The government found them and prosecuted the directors and they did go to jail but the thing is, why do that? If you want a stable business and if you know it works, and people are willing to pay you for service, deliver the service. I think that is a gap in the market. I have someone came in that market and produced a really good service because inventors, the thing is with them is that their inventions is their life. They will put their house on mortgage to promote that product because they believe that they would make millions with products so they invested in that product. They have so much investment in their product, they will pay to get the product out into the market. They have good people to work with because number 1, they have the money, number 2, some of them have with product and it’s just your job to grant and find your venture partner’s problem
Ahmed Al Kiremli: Don’t you think that the JV broker environment is a bit lonely and he works by himself and it’s a bit tough sometime to motivate yourself in this environment
Sohail Khan: It’s true, it’s very true and it depends on what motivates you. And if money motivates you then that’s what will keep you going but also a lot of Joint Venture brokers nowadays, they team up so I worked with other Joint Venture broker experts and we do projects together. Two of my students, they actually got together and produce and created a marketing company for pharmaceutical so they are working together. One does the research, one goes out and actually closes the deals so and they doing a multi-million deal so I agree, sometimes it happens. I used to run a company that had over sort of 30 or 40 people. I was the first person in the door of the last person in the door and it was an enjoyable environment. You get to sit on your own office and you have most people around you and then obviously when you work on your own, you have to find the things that motivate you. For me is like meeting people, I would like to be out all the time so I go to another events, I speak a lot, I do a loud speaking around the world and that for me is my escape. For me it’s travelling, going to places, meeting entrepreneur, having meetings, so yes it does became lonely but then you have to get up and meet people and as a Joint Venture expert, you need to go with the network, very important you go with the network and to do that, go out, have as many as coffees and teas as you can.
Ahmed Al Kiremli: So it’s easier for like sell the marketing people than accountant. You are an accountant, how did you do that?
Sohail Khan: Well very cute, the only thing with me is that I had that background in terms of how business works. Now, to be successful of a joint venture work, and to join with an expert, you need to know how business works, you need to know the fundamental things on how business works and then all just you need to have a good personality as well because if you’re connecting with people and you’re introducing people, you can’t be shy
Ahmed Al Kiremli: Credibility
Sohail Khan: Yes
Ahmed Al Kiremli: Okay, this show is about efficiency so what is the top 3 apps that you use that makes you efficient and what in your phone like. What is the top 3 apps that you use?
Sohail Khan: I think the few ones that I use is, one is definitely a Basecamp, basecamp is really good and for project management and setting task. It’s one of the things but I don’t use it as much as I should do but it’s very cool tool. Another one I use and is quite funny is an app called Boxer and what happened..
Ahmed Al Kiremli: For basecamp, sorry to interrupt you there is another one called Asana, it’s faster than Basecamp also you can try..
Sohail Khan: Another app that I use is a Boxer, boxer is like a walkie-talkie app. The only reason I use that is all of my contacts on my Boxer, so what I do is instead of emailing them or calling them, I have short conversation, I just go with Boxer and like a walkie-talkie, you click and you say something and then it communicates and they say something but it’s only short messages
Ahmed Al Kiremli: Yeah like what’s up now that they provided just recently like you can just hold the button just like record like I send..and the third one?
Sohail Khan: Yeah, I think the third one that I use a lot to be honest with you in my phone is LinkedIn, that is the only app that I can’t live without. LinkedIn I used on the go to connect with people to tell them what I am doing, to have conversation with groups. Those are pretty much the three main apps that I am always use with
Ahmed Al Kiremli: Okay, so is the JV’s like mainly for individuals or sometimes teams like cooperate to work on a deal like from your experience mainly how it is work?
Sohail Khain: I think joint ventures are mostly for individuals, for an entrepreneur, for a person who wants to go and do deals. Businesses can use them as well, so I’d say any business who’s looking to increase their sales and make money without spending any money on marketing and advertising can go out and find some joint venture partners to get them more sales to come in without any upfront cost
Ahmed Al Kiremli: Alright, what is the most used productivity tools that you use to close deals or get a joint JV deals?
Sohail Khan: I think that we mentioned compete.com is a really good tool and . These two are the main tools that I use to do research. Before I close a deal or go into a meeting, I have to use much as research that I can in that company to find out their demographic stock. If you walk into a meeting and know more about the company than they know themselves, you can easily turn to deal.
Ahmed Al Kiremli: Right. What is the habit that they are trying to develop to stay efficient as a JV broker?
Sohail Khan: I think time management is my biggest thing. I as an entrepreneur have so many ideas, I have tons and tons of notebooks with different ideas, with different beings but they are all related in some way to what I do, I don’t try and go out too far. It’s just time, you know finding the time could be able to do things. You know right now we are launching a new company in Dubai very soon and we’re having a conversation with strategic partners on ground but I learned that people don’t always do business like email, they put them in at least. Most people like to..
Ahmed Al Kiremli: Meetings
Sohail Khan: Yeah, most of the people that have email have all said to me “let’s set a meeting or this date is free to me”, I am not in Dubai right now, I am in London and then I’ll be in Thailand in 2 months on holiday and I’ll be in Dubai so I think I’m just doing some ground wide right now but when I am in Dubai, it’s going to be a lot of face to face meeting to the demonstrations, free workshops to bring people and to show them how to build an elanding course by quickly using the platform so there’s a lot of creative things we will be doing and a lot of things…
Ahmed Al Kiremli: So are you going to help people to produce their products? Like you know turn their ideas a product?
Sohail Khan: Exactly, so what we’re doing in a workshop is showing people how to use their platform to create their ideas and the courses for example, the books and the courses so that’s one of the things we’ll be doing. Another thing we’ll be doing is approaching existing training companies already who do their training face to face who want to take their courses online using our platform.
Ahmed Al Kiremli: Sohail, can you take us through your typical working day?
Sohail Khan: Yes, definitely. My day is structured. I always work out what I need to be doing the night before. I make a list, and I calculate what needs to be done during the day. I don’t try to fit many things in. Most of my days are really strange because I work in three different time zones UAE, Middle East; UK and then US. So pretty much in getting up early in the morning to answer many emails of any emails we sent over to the Middle East, UAE for strategic partners we were looking for. And then during the day, it’s taking care of any businesses in the UK, and in the evening is when I have my calls from the US. But during the day, I am pretty much structured in terms of having logging in meetings and having conference calls, and developing new content as well for our existing website. And also, I have coaching that I do for existing joint venture broker as well.
Ahmed Al Kiremli: Right. So what are the advantages and disadvantages of the joint venture field?
Sohail Khan: I think the main advantage of joint venture is that you can actually do it and begin very easily and very quickly. You don’t need any money whatsoever. You don’t need any cash, any funding, and you can actually do joint venture like today. I think one of the disadvantages of joint venture is if you don’t know what you’re doing, you will be stuck. Also, if you work with the wrong partners, then the joint venture won’t be successful. Those are just two advantages and disadvantages. There are more advantages in doing joint venture than disadvantages, so I would definitely say go out there and try it. It’s like business, you know, you have to grab and do things, and things that don’t work, you are to try and tweak them and make them better or you are to drop them and work with something else.
Ahmed Al Kiremli: All right. Can you tell us more about your coming book?
Sohail Khan: Yes, yes. A good question. I wrote a book with Jacom Lenningson, the father of Greener Marketing. And he passed away in October last year, and he finished the book a few weeks before he passed away, so that book is called Greener Marketing and Joint Ventures, and that book is coming out October, November 2014. That is a book coming out, launching end of the year. And we’ll do the first launch in New York and we’ll do the rest of the launches in different countries
Ahmed Al Kiremli: Who is the publisher, and what is the percentage that you wrote, how much you wrote?
Sohail Khan: The publisher for that is a company called Morgan James, based in New York. And, you heard of Brendon Brishard?
Ahmed Al Kiremli: No, I don’t know…
Sohail Khan: Okay, Brendon Brishard is a very well-known speaker in America. He’s a very good friend of mine. He recommended me to use this publisher. I was talking to Riley, a very popular publisher. The problem with Riley is that they want to keep the rights to the book. Most of the content in the book are used for my training programs, so I can’t let them keep the rights. So I did it with Morgan James, and the royalty is very low but the whole point of the book is, you won’t make sales with the book. That’s where you really don’t make the money. The money is made in what I put in the book like my consulting, my coaching, my mentoring, my programs. That is ultimately where most of the revenue will come in.
Ahmed Al Kiremli: The backend sales… All right, so how do people can contact you, find you. What is the courses you provide, like your website.
Sohail Khan: You can easily contact me. If you go to Google, just type in “Sohail Khan JV”, don’t just type in “Sohail Khan”, because there Is a famous Bollywood actor named Sohail Khan. So when you type in my name, type in JV after, and you’ll see all my websites, all my videos. You can connect with me on LinkedIn, and also Facebook, facebook.com/thejvguy. Twitter is @milliondollarjv. There’s a few places you can connect with me and if you want to find out more about my programs, go to www.mybrokeringbusiness.com.
Ahmed Al Kiremli: Thank you so much for the interview, Sohail, I really appreciate it.
Sohail Khan: Thank you very much for having me.
Ahmed Al Kiremli: Take care. Thanks, everyone. Stay efficient and see you soon with another leading expert. Take care.

Word count = 8910

أحمد القرملي: مرحبا جميعا أنا أحمد القرملي, مرحباً بكم في كن كفوءا مهمة هذا البرنامج التلفزيوني هي زيادة كفاءة حياتك و أعمالك من خلال الأفكار و الحِيل من خبراء محترفين و اليوم عندي ضيف خاص جداً , سهيل خان و هو مؤسس مجموعة : جونت فينتور = مؤسسة المُضاربة و هو الخبير المحترف في التسويق الذاتي و جوينت فينتور . مرحبا سهيل , كيف حالك اليوم؟
سهيل خان: شكراً لإستضافتي. نعم, انا جيد , شكرا
أحمد القرملي: حسناً, أنت سابقاً قمت ببناء مشاريع تدريبية على الانترنت بقيمة ملايين الجنيهات و التي بدأت بها فقط بألف جنيه في عام 2000 و من ثم قمت ببيع أغلبية الحصص لشركة تكنولوجيا معلومات قيمتها 75 مليون في عام 2006 هل يمكن ان تخبرني المزيد عن ذلك؟

سهيل خان: نعم بالتأكيد, أولا, بداياتي بإختصار بالأصل تدربت كمحاسب و أثناء عملي كمحاسب في شركة محاسبة في لندن
تركت العمل لدراسة: ماجستير في تكنولوجيا المعلومات و لهذا انا جيد في الحواسيب و تكنولوجيا المعلومات و بشكل أساسي قمت بتأسيس شركة تدريب على الانترنت تقوم بتدريب الشركات و المؤسسات الحكومية على الحاسوب و قمت ببناء على مر السنين فقط من خلال شراكة جوينت فينتور و بشكل اساسي ما نقوم به هو الذهاب الى مؤسسات أخرى و التي لها قواعد بيانات للعملاء و التي من المحتمل ان تكون مهتمة بشراء برامجنا التدريبية ,نحن و جوينت فينتور نقول نعم عندنا هذه البرامج التدريبية
على سبيل المثال دوراتنا التدريبية عادةً تُباع ب5 الاف دولار و نحن ما زلنا نملك 12 موديلاً من الدورات و ما سنفعله نحن هو ان نعطي موديل واحد مجاناً لعميل جوينت فينتور و الذي سيقوم لاحقا بتحويل هذا الموديل الى قاعدة بياناته,و من ثم إرسال قاعدة البيانات الى موقعنا لتسجيلها, نحن نريد الحصول على الريادة لذلك نحن سنحصل على الريادة. كنت املك مركز اتصال مكون من 25 وحدة سابقاً, و كانوا يتحدثون الى الرئيس الذي كان يعمل على الموديل متمركزاً في المملكة المتحدة أو سابقاً, و كانوا يتحدثون الى الرئيس الذي كان يعمل على الموديل
أحمد القرملي: متمركزاً في المملكة المتحدة أو...
سهيل خان: متمركز نملك فريق المبيعات في المملكة المتحدة لكن متمكزاً في المملكة المتحدة مكتب التطوير موجود في الولايات المتحدة في "كليرواتر" لذلك يجب علينا ان نطور البرامج التدريبية في الولايات المتحدة في "كليرواتر" و ما عملناه كان فريداً من نوعه أنت تعلم عندما تذهب الى محل بيع كتب و ترى تلك الكتب عن تعليم الحاسوب ما فعلناه هو الاتصال مع دور النشر لهذه الكتب و طلبنا منهم أن يقوموا بعمل فيديوهات تدريبية لنا و كان هذا قبل حوالي 15 عاماً الفيديوهات الان اصبحت مشهورة,لكننا كنا ننتجها منذ 15 عاماً لذلك يجب أن نحضرهم الى الاستوديو في أمريكا. نقوم بعمل فيلم لهم و عمل دورة تدريبية و ببيع الدورة التدريبية على الانترنت, من خلال مكتبة يشترك بها العملاء و هذا ما نقوم به بالعادة بالدورات التدريبية على الانترنت و من ثم نقوم بإعطائهم نسبة أو حقوق ربحية على كل دورة تدريبية نقوم ببيعها. لذلك نحن نشارك بالمضاربة مع الكثير من المنظمات التي لها قواعد بيانات للعملاء و التي نهتم نحن بها لذلك , بدلاً من الخروج لإنفاق الاموال على الاعلانات و التسويق و على محاولة الحصول على عملاء, نذهب الى شركاء المضاربة الذين عندهم مسبقاً عملاء مهتمون نحن بهم و نعرض عليهم موديل مجاني لإعطائه لعملائهم سيقوم عملائهم بالعودة إلينا, و يقوم مركز الاتصال الخاص بنا بتلقّي المكالمات الهاتفية من هؤلاء العملاء. "ما رأيك بهذا الموديل المجاني؟ إذا أعجبك , هل تحب أن تشتري كامل الدورة التدريبية؟ " نقوم ببيع كامل الدورة التدريبية بالنهاية و اعطاء شريكنا بالمضاربة نسبة أرباح

أحمد القرملي: اسف للمقاطعة.كل هذا حدث قبل ان تبيع الحصص ل...

سهيل خان: نعم نعم.هكذا قمنا ببناء الشركة.هذا ما أقوم به, أنا خبير بشراكة المضاربة أنا أساعد شركات ذات شراكة استراتيجية لكي يبيعوا أكثر مما عندهم, منتجات أو خدمات, بدون صرف نقود على التسويق و الاعلان لذلك فعلنا هذا, و هذا بالحقيقة كيف بنينا الشركة و اوصلناها الى قيمة 10 ملايين دولار كنا نصنع 10 ملايين دولار ثم,بدأنا العمل مع شركة مجموعة تكنولوجيا معلومات قيمتها 160 مليون دولار و كانوا مهتمين بما نفعله. و بالنهاية قمنا ببيع الحصص الكبرى لهذه الشركة و ما حصل هو انهم كانوا بي تو سي, عمل-الى-مستهلك نحن كنا بي تو بي عمل-الى-عمل. لذلك أرادوا كسب عملنا. كانت ميزانيتنا بحجم 8 ارقام و كانت ميزانيتهم بحجم 9 ارقام, لذلك استحوذوا على عملنا عندما انقسمت شراكتهم. كان ذلك عام 2006 عندما بعنا معظم الحصص. كان ذلك عظيماً عندما كنا بهذه الشركة. كان عندهم نصف مليون عميل. مجموعة بقيمة 160 مليون دولار و كان ذلك عظيماً عام 2006
عام 2007, ضاعفنا حجم العمل. من احد الامور التي فعلتها انا بدلاً من العمل في هذا المشروع, بدأت بالعمل على هذا المشروع و بشكل اساسي تنحّيت عن منصب عضو مجلس الادارة , و كنت أعمل على المشروع حصص تعدت قيمتها ال15 مليون دولار. خطتي كانت أن اخرج عام 2008 و ابيع حصصي و أن أرتاح لبعض الوقت لكن ما حدث عام 2008 كما تتذكر,حصل عندنا ركود اقتصادي. هذه الشركة كانت كبيرة لحوالي 25 عاماً, أفلست في عام 2008. ليس ذلك فقط, لكن خسرت مشروعي ايضاً لأن مشروعي كان جزءاً من المجموعة, لذلك عندما أفلسوا, أفلست انا ايضاً أصبحت من مليونير الى مفلس تماماً, صفر, في فترة قصيرة جداً من الزمن في عام 2008 أصبحت من مليونير الى مفلس تماماً, صفر, في فترة قصيرة جداً من الزمن في عام 2008

احمد القرملي:حسناً, هنلك بعض الناس لا يفهمون ما ال جي في. ما هو ال جي في بالانجليزية المبسطة

سهيل خان: حسناً, الشراكة بالمضاربة تقنياً هي الشراكة بين إثنين أو ثلاثة مؤسسات شركات, أو أشخاص. سأعطي مثال كلاسيكي عن كيفية عمل الشراكة بالمضاربة إذا كان عندك مصنع قرميد فخم للحمامات, هو فقط يصنع القرميد. الان إذا كان عندك شركة اخرى تقوم بتصنيع أحواض الاستحمام كِلا المصنعين يتشاركان بالزبائن , صحيح؟
من الممكن أن يكون عندهم نفس الزبون الذي يريد شراء نفس المُنتج لكن كلا الشركتين يريان بعضهما كمنافسين لبعضهما البعض الان, شخص مثلي يعرض على هاتين الشركتين اللتين تكرهان بعضهما البعض إذا قمتما بتحويل منتجاتكما الى كِلا قواعد البيانات الخاصة بكما, ستجنيا المزيد من الارباح بدون اي تكلفة فقط ستدفعان لكليكما نسبة أرباح على المبيعات, و هذا شيء لا تفهمه الشركات لأن معظم الشركات ترى بعضها البعض كمنافسين. لهذا, خبراء بالمضاربة مثلي يستطيعون مساعدة الشركات لعمل شراكة المضاربة و ربح المزيد من المال بدون صرف أموال على التسويق و الإعلان هكذا نجعل الشراكة بالمضاربة تعمل

احمد القرملي: إذاً, أنت تربط طرفين أو أكثر و تحاول أن تأخذ عمولة أو دفعة مقدمة أو...

سهيل خان: نعم بالضبط ,نساعدهم في خلق أعمال مع عملائه لأن عملائهم سيشترون هذا و من ثم يشترون ذاك, أي سيشترون كلا المنتجاتس

أحمد القرملي: إذا, كيف تربح 1.5 مليون في 30 يوما.ماذا حدث بعد ذلك؟ أفلست الشركة , و انت تعلم

سهيل خان: إذاً بعد إفلاس الشركة , أخذت بعض الوقت للإستراحة و حاولت التفكير بماذا سأفعل الان بحياتي لأني قمت بإنشاء عمل ناجح جداً أنا و شركة مجموعة العمل امتلكنا كل شيء. الشركة كان لها انطلاقة خاصة كانت ناجحة جداً و أنا احاول العيش ببيت حجمه 12 غرفة نوم و إذا نظرتم الى صوري على موقعي على الانترنت, كنت املك فراري و بورش "لقد عشت حياة مليئة بالنجاح , ماذا افعل الان؟ "
لقد قررت العودة و النهوض على قدميّ من جديد
احمد القرملي: إذا انت وصلت للصفر ؟

سهيل خلن: نعم وصلت للصفر, للصفر تماماً

احمد القرملي: صفر أم سالب ؟

سهيل خان: أعتقد انه صفر بالتأكيد. لقد وصلت للصفر و من ثم قررت الوقوف على قدميّ مجدداً لقد كانت لك قصة طويلة مع الناس اللذين صنعوا الملايين و من ثم خسروها و من ثم عادوا مجددا
و فكرت, يجب أن احاول الرجوع و الوقوف على قدميّ أحد الاشياء التي كانت جيدة هي كوني في جوين فينتور لأنه كما تعلم بأنه صناعة ال10 بليون دولار من الصفر, أو من ألف دولار أو ألف جنيه الى 10 ملايين الدولارات أقنعني انني استطيع عمل ذلك مرة أخرى في عام 2009, وضعت لنفسي تحدي و هو صناعة مليون دولار في 12 شهراً, و قلت سأفعلها عدد من شراكة المضاربة, سأصنع 5 أو 6 و سأحاول أن اصنع الكثير من النقود و وضع هذه النقود في إنشاء عمل جديد في عام 2009, كنت محظوظاً جداً عندما دخلت في عدة مضاربات كما تعلم, نحن منظمون جداً لذلك نملك رؤيا كبيرة, تم توظيفنا و تكلمنا عن الاعمال التي ملكناها نحن نرى الكثير من الافكار , أكثر من ما يستطيع الناس رؤيته لأننا منظمون جداً . و عندما تصل لهذه المرحلة ,لهذا المستوى تستطيع رؤية العديد من الفرص.
كنت اقرأ صحيفة في المملكة المتحدة و فيها صفحة عن إعلان عن كتاب إسمه كيف تستخدم حاسوبك الشخصي في ساعتين" و تم بيع حوالي 400,000 نسخة من الكتاب و فكرت, نعم, باعوا 400,000 نسخة من الكتاب هذه الفرصة ستفتح لي مجالا لأرى إذا كان بالامكان المضاربة على 400,000 عميل قاموا بشراء الكتاب و كما تعلم أنا اقوم بعمل فيديو تدريبي, لذلك قمت بالتحدث اليهم و قلت "حسنا, عندكم كتب عن كيفية استخدام الحاسوب, لكن هل عندكم فيديو تدريبي؟" فقالوا : لا. لذلك قلت لهم: انظروا, أملك فيديو تدريبي سيجعل عملائكم الذين اشتروا الكتاب فرحين ليدفعوا المزيد من الاموال و من ثم قلت عندي هذا الفيديو التدريبي أود أن اعمل معكم. قالوا: نحن مهتمون جدا, هل تستطيع ان ترسله لنا ؟
لم أكن أملك الفيديو. لقد رميت رمية . لم اكن املك المنتج

أحمد القرملي: إذاً هل هكذا تفعلها عادةً ؟ ترمي الرمية قبل تحضير المنتج؟ أم انها تعتمد على الصفقة ؟


سهيل خان: تعتمد على الصفقة. و الان, ليس جميع الاوقات لأن أهم ما أقوله للناس هو شراكة المضاربة و ليس المنتج نفسه. أهم ما في الامر هو قناة التوزيع لذلك إذا وجدت أحدهم يمتلك قاعدة بيانات, و يمتلك قائمة , من المحتمل ان يملك اي شيء في المملكة المتحدة, الكثير من الناس يذهبون لتلك المكاتب الضخمة تلك المستودعات الضخمة و التي أفلست. الكثير من الناس ينشئون محطات غسيل سيارات في كل مكان في المملكة المتحدة لأنهم يملكون المساحة يتحدثون الى المالِك, و يقولون : أنظر, مستودعك الان مغلق أنت لا تٌدير عملك . أعطني المستودع كمساحة بالمجان أريد أن أعمل فيه كشركة غسيل سيارات, و سأدفع لك أسبوعيا, شهريا, أو كلما صنعنا المال
إذاً, هذه هي الشراكة بالمضاربة..
إن التوزيع هو أهم شيء ، متى وجدت المكان أو وجدت قائمة بالبيانات إذاً, هذه هي الشراكة بالمضاربة اذا التوزيع هو اهم شيء. اذا كنت قادرا على ايجاد مساحة او لائحة قاعدة بيانات أو إذا كان يمكنك أن تجد شخص ما ، على سبيل المثال ، يمكنك التوجه بنفسك لمنافذ البيع بالتجزئة في السوق في الولايات المتحدة ، والمملكة المتحدة يمكنك التعامل مع شخص لديه قاعدة بيانية في السوق ويقولون أنت تعلم ، ما هي أساسيات السوق الخاصة بك ، هناك مكان خالي ، هل بإمكاني وضع منتجي هناك في الركن بجوار النافذة ، إذا منحتني هذا المكان مجاناً كل ما أحصل عليه من هذا المنتج ، سوف أمنحك نسبة منه وهذا المثال أخر لمعرفة كيفية إقامة مشروع مشترك مع شخص لديه مكان في السوق مع العلم أنك لن تحصل على المكان إذا قمت بالدفع في المقابل

أحمد القرملي: لا أعتقد أن ذلك سينجح، لأن السوق لن يسمح بنشاط جديد لشخص يعمل بالفعل ، إلا إذا كنت بداخل دائرة النشاط أو تفضل الشارع وتستطيع اكتساب مكان خالي

سهيل خان: أنا اتفق مع ذلك حيث أن العلامات التجارية الكبرى تعمل على ذلك ، فعلى سبيل المثال هناك ماكدونالدز فإنك تذهب إلى ماكدونالدز وتحصل على تسويق لمنتجات أخرى مثل كوكاكولا أو بيبسي أو أياً كان وكل ذلك من نفس المكان حيث أنهم يعملون في مشروع مشترك انظر لديك هذا الكتاب ، قمت ببيع 400.000 نسخة ، أنا لدي تسجيل عن هذا الكتاب . هل لديك الرغبة في العمل على مشروع مشترك؟ ويجاوبون بنعم. لذا أذهب إليهم وأتقابل معهم ويسألني المندوب هل لديك هذا التسجيل للدورة التدريبية أو يمكننا الاطلاع على الأسطوانة المدمجة؟(CD)..لم أحصل عليها، لذا فقد سألني أن أحضر بعد 5 أيام وأقدم هذا المنتج حيث يمكنهم الاطلاع عليه لمعرفة إذا كان ملائم لقاعدة البيانات الخاصة بهم وقوائمهم و عملائهم الحاليين.

أحمد القرملي: هذا قبل التوقيع معهم؟

سهيل خان: نعم بالفعل هذا قبل التوقيع ، ما استطعت العثور عليه هو ما يهتمون به الآن وكانوا يرغبون في الاطلاع على المنتج الا انه لم يكن معي ذهبت لهذا المخزن للحصول على الدورة التدريبية ، لذا نويت الذهاب إلى إلينسوهو عبارة عن إ.ل.ن.س وأعلم أننا تحدثنا عن ذلك كثيراً لأن أحمد اعتاد استخدام ذلك جيدا وفي هذا الموقع ،الكثير من العاملين لحسابهم الخاص ، وسيقومون بإنتاج الكثير من أجلك لذا قمت بوضع مشروع على قائمة إلينس و حصلت على DVD به إنتاج للدورة التدريبية وكلفتني 500$
ما احتجت إليه هو فيديو إنتاج شخص يستند إلى هذا الكتاب الذي بحوزتهم لذا عدت إلى الشركة ، وعرضت عليهم الفيديو وأحبوه ،أحبوه جداً وقالوا لى " هذا مذهل ،أنه فقط كما نرى الكتاب ثم جلست و عقدت اتفاقا معهم ،وقلت لهم لديكم 400.000 عميل من هؤلاء ال400.000عميل ، كم منهم بإعتقادك يمكننا بيع الفيديو له؟ قال المندوب " اعتقد على الأقل 50% سوف يقومون بشراء فيديو الدورة بغضون 12-18 شهر ، فقلت " حسناً ، هذا جيد.

احمد القرملي: كم سوف يتم بيع التسجيل أو الكتاب و الآن بكم سوف تقوم ببيع الفيديو؟
سهيل خان: سيقومون ببيع الكتاب في حدود 10 جنيهات و الذي يقدر ب 15$ أو16$ واقترح للفيديو، بيعه ب 25دولاراً ، وسأقتطع 7.5 $ لكل واحد يقوموا ببيعه وعلى هذا أياً ما كانوا يبيعون ، سوف يعطوني 7.5$ ويتم الاحتفاظ بالباقي لديهم وقد قمت بعقد اتفاق على هذ هذا العقد مرخص ، وهذا يعنى أنني سوف أعطى لهم ومجدداً، يقوموا بالتغليف والتوزيع ، لن أقوم بلمس أي شيء DVD واحد ويمكنهم عمل نسخ عديدة منه يقوموا بالبيع و جمع الطلبات وسأحصل على $7.5 لكل واحد يقوموا ببيعها والآن استغرق منا ذلك 18 شهراً للقيام بهذا المشروع المشترك لأنها شركة كبيرة جداً جداً وكشركة تسويق مباشر كبيرة جداً شركة التسويق المباشر ، بجميع قطع الغيار في 18 شهر ، قمنا بعمل ما يزيد عن 201 ألف وحدة ونصيبي كان7.5$ للوحدة ، وعلى ذلك فقد ربحت 1.5 مليون دولار من هذا الاتفاق دائماً ما يحصلون على أكثر ولكن هذه عمولتي كخبير وسيط رئيسي في مشروع مشترك ولكن الشيء الممتع ،هو عند اعتمادنا لهذا الاتفاق قال المدير لي.....
أحمد القرملي: إذاً بعد 18 شهر بدأت الحصول على المال أو...

سهيل خان: لا خلال أل 18 شهر قمنا ببيع أكثر من 201 ألف وحدة لذا استغرق منا ذلك 18 شهر لبيع ذلك حيث انهم يقومون بالحملات فمنذ أن قمنا بحملة واحدة لاقت نجاحاً وعلى ذلك قاموا بجدولة الحملة القادمة لاحقاً و التي تليها وعلى ذلك لدينا العديد من الحملات قمنا بها مع الشركة ولأنهم يقومون بالحملات كان ذلك نجاح للمشروع المشترك وهذا بسيط جداً، لقد اعتمدت الشركة على أن لديهم قاعدة بيانات لمنتج واحد قدمت لهم منتج آخر مع الترخيص وقاموا ببيع ذلك
احمد القرملي: العقد الذي حصلت عليه حصولك على ملكية هذه الرسوم للأبد أو لفترة زمنية محددة
سهيل خان لا هذا لفترة زمنية محددة وكان ذلك خلال فترة الحملة، الحملة انتهت الآن ولديهم الآن حوالي 4.2 مليون عميل وعلى ذلك لازلت اعمل معهم بإحضار منتجات لهم من الخارج مثل الولايات المتحدة و المملكة المتحدة لهم ليتبنوها ولاستخدامها في الحملة وهذا المثال واحد فقط لكيفية عمل مشروع مشترك لأنها تستند إجمالا على الوحدات كلها عن الحجم ، وهو كيف أمكنني الحصول على 1.5 مليون .لقد أنهيت هذا الاتفاق ، يجب إنهاء هذا الاتفاق بعد 30يوم وهذا الاتفاق الذي أغلقته كان 1.5 مليون وعموماً عند جمع المال ، استغرق ذلك وقتاً قليلاً

احمد القرملي: لماذا إذاً يجب أن يفكر أي شخص في أن يصبح خبير وسيط رئيسي

سهيل خان: الشيء الرئيسي هو أنى سافرت لأي مكان في العالم وذهبت إلى الولايات المتحدة المملكة المتحدة ،الإمارات المتحدة ، دبي ، أبو ظبي ، البحرين ، أوروبا ، جنوب أفريقيا وأي شركة تعاملت معه في حاجة إلى أعضاء كشريك لمشروع ، أخبرت الشركة وقلت أيضاًا إذا لم تقوموا بتوفير المال الكافي ، السلع الكافية ،لن نجد المال الكافي لإنفاقه على إعلان السلع بميزانيتنا مع شريك المشروع ، لن تكون بحاجة لميزانية ، لن تحتاج لإنفاق أي مال لأن ما يحدث هو أن الشريك الأخر ، شركات المضاربة ستقوم بالتسويق لأنهم يقومون بالتسويق كل شهر وإنفاق أموالهم ، وما تقوم به هو وضع منتجك في السوق الخاصة بهم ويقوموا هم بتسويقها لك وما يحصلوا عليه في المقابل هو النسبة لذا دعنا نقول على سبيل المثال لديك منتج ب100 دولار سوف تعطيهم في
احمد القرملي: إذاً أنت تتحدث عن ريادة الأعمال إذاً كالعادة أي مكان ما بين 25 دولار إلى 50دولار عمولة لبيع هذا المنتج لك وهو ما تقوم به للحصول على أموال من شركاء المشروع ريادة عمل بهذه الطريقة هل سيكون لشركاء المشروع رواد الأعمال أو الموظفين أيضاً من هم في مثل خبرتك و خلفيتك يستطيع عمل ذلك

سهيل خان: يمكنهم حيث أن الموظف يمكنه التعامل مع مديره ليتمكن الموظف من عمل مشروع مشترك مع شركته والآن الموظف لديه فكره ،و يقدم فكرته لهذا المنتج أو لديهم فكرة عن الدورة التي قمت بها و يمكنهم التعامل مع الموظفين ويقول ، لدي فكرة لتنفيذ الأعمال ،وأحب أن أقوم بمثل هذا المشروع المشترك مع الشركة و الآن إذا قمت بهذا ولم أستطع تحمل السوق ، لن أستطيع ترويج الإعلان
لا أعرف كيف أفعل ذلك ولكن لدى منتج قمت بإنتاجه ،هل يمكن تسويقه لي؟ وإعطائي نسبة؟ هذا هو ما يمكن تقديره كموظف مشترك بمشروع مشترك بمشروع بارع قوى جدا ليس فقط كرائد أعمال و لكن كفرد عامل داخل الشركة يمكنه أيضاً العمل كشركات المضاربة ، يجب عليهم توظيف وإدارة وكسب الأموال جيداً

احمد القرملي: إذاً ألا تعتقد أن هناك اختلاف في طريقة تفكيرهم وعقلياتهم في كيفية القيام بالأعمال كيف يمكن إعدادهم هذا الشخص الذي لا توجد لديه أي خبرة سابقة كيف يمكنهم البدء وكيف لعقلياتهم إيجاد ذلك

سهيل خان: بالضبط ، أول شيء يجب القيام به في أفكار شريك المشروع هو عدم توقع كيفية العمل كشركات المضاربة ، التردد ، التأكد من أن شريك المشروع هذا مبدع .هذه هي الأشياء المطلوبة لإعداد شخص ،أحد الأشياء التي استخدمتها أشياء مثل التأكد ، التصور إعادة التركيز في مهمتك عند الذهاب ،وعمل اتفاق كبير مع الشركة أو أي من تدرب معي أو أي من زبائني ، أرغب في توقعه للمخرجات دعنا نقول أننا في حاجة لشركتك وأرغب في عقد اتفاق مع هذه الشركة وأرغب في غلق شركتي وأقول أرغب في المغادرة بعد الاتفاق ،أتوقع ذلك
احمد القرملي: هل ستقوم بتوقيع العقد و تصور أن هذا سيفعل العقد أذهب ، لابد من أن تعد نفسك ، هل ستذهب و تبدأ الاتفاق وتشترك بمشروع باستخدام طاقة التصور صحيح ،

احمد القرملي: إذاً فإن أكبر عقد لمشروع مشترك قمت به بعدد من الشروط؟

سهيل خان: أعتقد أن أكبر اتفاق لشركات المضاربة قمت به بعدد من الشروط لدى العديد ،احدها 1.5 مليون و التي قمت بها في وقت قصير ، الاتفاق الآخر الذي قمت به هو 4 مليون دولار كاتفاق اتفاق دولاري ، وهو اتفاق قمت به بالتعامل مع شخص ما ،ليس معروف كمسوق للعمل كشركات المضاربة مع شريك أخر معروف ومعلوم جداً وناجح كمسوق وقد وضعت هذين الشريكين معاً كوسيط لشركات المضاربة وعملنا فقط 4 مليون دولار في هذا الاتفاق في الشركة الحالية و التي أخذت 10 مليون دولار حيث أن العقد الذي قمنا به مع مجموعة تكنولوجيا المعلومات ب 160 مليون $ كان فقط 58.2 مليون دولار ولكن أيضاً لطلبتي اللذين جاءوا لبرنامجي و بعد 6 أشهر من البرنامج الخاص بي تم إغلاقه بعد عقد اتفاقي أحدهم ب2.2 مليون دولار وأخذوا هم أكثر من 10 مليون دولار وكان ذلك مع مايكروسوفت هذا نجح بالفعل ، تعلم إذا كان لديك العقلية السليمة و انتزاع و عقد هذه الاتفاقيات هذه الاتفاقيات هناك بعض الاتفاقيات في حاجة لتنفيذها هناك العديد من الفرص للاختيار منه من أجلك كشركات المضاربة عليك فقط اقتناص الفرص ومن هنا ، يجب عليك معرفة كيفية تحريك الاتفاق لمصلحتك أو إغلاقه في الوقت المناسب

احمد القرملي: ولكن عادة يمكنهم التركيز في الصناعة ، مثل الطلبة الخاصة بك أو أنت شخصياً عند القيام كشركات المضاربة أو القفز من مشروع لأخر ، لوجود العديد من المتغيرات مثل غلق اتفاق وبدئه ، فإنها ليست مثل ،أنت تعلم شيء متتابع إذاً ماذا تقترح أو تنصح بعمله؟

سهيل خان: أحد طلبتي يركز على صناعة الأدوية وهي صناعة ببليون دولار ، وهو ما يستدعى القيام بمثل هذه الاتفاقات الكبيرة اتفاقاتهم هي اتفاقات لذوات ملايين الدولارات ، ويقوموا بالتركيز على صناعة الأدوية و الآن دراسة أخرى ، هي أني وجدت تجاوز كبير بها سوف أشارك به في هذا اللقاء لأني أؤمن بأن المؤسسة لن تترك لي شيء لشخصي لأن لدي فكرة و لكنى لن أنفذ تلك الفكرة مطلقاً ، ولكنى أشارك الفكرة و إذا قام شخص بتنفيذها القيام بها ، إذاً فإن التجاوز الكبير في السوق الآن ، و خاصة في الولايات المتحدة هو العمل مع المبدعين ،وهو سوق كبير جداً لإنفاق المال وهم يبحثون عن الأشخاص للاشتراك في المشروع معهم للمساعدة في تحقيق إبداعاتهم ومساعدتهم في صناعة أفكارهم و الآن ، هذه هي الفرصة الكبرى.
قمت بعمل حديث مع أحد أفضل الأصدقاء ، كيمن هيرونجتون في برنامج لذلك كان لي محادثة معه منذ فترة ليست طويلة . انه حقا صديق جيد لي و حددنا أن واحدا من أكبر الأسواق في الوقت الحالي هو سوق الاختراع. و إذا كنت يمكن أن تصبح جيدة جدا في مشروع مشترك ، ويمكنك وضع هؤلاء الرجال معا، ليس فقط سوف تحصل على رسوم مقدما لخدمتكم ، رقم اثنين ستحصل على حصة في التراخيص و الإتاوات لذلك دعونا نقول على سبيل المثال أنت تقابل شخص لديه منتج ببراءة اختراع ، ويريدون للحصول على شخص لتصنيع المنتج إذا كان هذا المنتج ترعاه منظمة كبيرة مثل على سبيل المثال (ولمارت) ، فإنها يمكن أن تبيع الملايين والملايين من تلك الوحدة. و سوف تحصل على نسبة مئوية من تلك الإتاوات و التراخيص الجارية نظرا لقيامك بتقسيمه مع ذلك المخترع الآن أنا أرى أن هذا واحد من أكبر الفرص للقيام بشركات المضاربة هو هناك بعض من المخترعين تسير على نهجكم، مثل إذا كان من بعض الحضور الآن على نظريتكم ويقول : "أنا مخترع ، و لدي هذا المنتج. " سوف تساعدني على القيام بشركات المضاربة . أو انك فقط تعلم الناس للقيام به أنا افعل ذلك ، ونحن نقدم خدمة حيث سنعمل العديد من الأشياء لك إذا كنت مخترعا سوف نقوم إعداد ورقة واحدة ، والتي هي ورقة المبيعات ، والتي تحتاج إلى أن تقد إلى المصنعين والموزعين وشركات الخدمات م نحن سوف تساعد أيضا على خلق معلومات للمنتج الخاص بك . إذا كان لديك براءة اختراع ، وهذا أفضل من خلال تجربتنا, المخترعين الذين لديهم منتج ببراءة اختراع ، وهذا الكثير من الشركات والمصانع بع ما نفعله هو أننا بالنيابة عنك نقوم بالتسويق و تشجيع المنتج لصناعته / الموزعين، و بمجرد توقيع الاتفاق ، أي إتاوات تحصل عليها من هذه الصفقة ، تقسم بيننا بنسبة 50/50.

احمد القرملي : إذن أنت لا تأخذ أي شئ مقدما

سهيل خان: نحن نأخذ مقدما رسوم لتقديم الخدمة فعليا . إذا هنا ما تريد، إذا كنت تريد أن تذهب مباشرة إلى هذه الشركات المصنعة والموزعين ، نحن نفعل ذلك ولكن في الغالب ، الناس سوف تتطلب ورقة واحدة ، وسوف تحتاج إلى برنامج اقتصادي . وذلك من اجل التغليف والتعبئة . و استخدام ذلك كأداة ترويجية ، سوف تكون هناك رسوم لهذه الخدمة.

احمد القرملي: ما هي الأنواع الأكثر شعبية من المشاريع المشتركة ؟

سهيل خان: إن الأنواع الأكثر شعبية من المشاريع المشتركة ، و كما قلت سابقا ، هي إصدار . التراخيص هو النوع الأكثر شعبية كيف يمكنك منح تراخيص الأشغال والعثور على منتج أو خدمة ناجحة. فتأخذ ذلك في بلد آخر على سبيل المثال، أو في سوق أخرى ، فتقوم بتكرار ذلك فقط ، وهذا ما يحدث في جميع أنحاء العالم ؛ حتى في دولة الإمارات العربية المتحدة على سبيل المثال تذهب إلى أحد أكبر مراكز التسوق والناس في الواقع تحصل على الترخيص لجميع العلامات التجارية ، للشركات من الولايات المتحدة ، على سبيل المثال ، وتقدمها إلى دولة الإمارات العربية المتحدة لذلك الترخيص واحد ن أكثر الإعمال شعبية يمكنك القيام بها . شركات المضاربة الأخرى الذي انفق المال بالفعل على الجيل القيادي .لديهم الكثير من العروض التي لا يمكن تحويلها يمكنك القيام بمضاربات مع تلك الشركة ويقول: مهلا، هذه العروض لم تحول بعد ، فلتأخذ تلك العروض دعونا نستخدم تلك يؤدي مضاربة الشركة مع شركة أخرى ، منحهم لهم، وأنهم سوف تبيع لتلك العروض ، و أي أموال التي يقدمونها، وسنقدم لكم نسبة مئوية من هذا . " هكذا على الأقل ، ويغطي هذا بعض من تكلفتها. هذه هي اثنين من المشاريع المشتركة الرئيسية التي يمكن للناس القيام به بسهولة جدا.

احمد القرملي: وهناك أنواع أخرى ، لذلك هذا هو أهم ...

سهيل خان: هناك نوع آخر. ان واحدة أساسية تكون مشروع مشترك على شبكة الإنترنت، على سبيل المثال، عندما يكون المنتج لشخص ما عليك فقط الذهاب تجد شخص لديه رسالة إخبارية أو قاعدة بيانات ويمكنك تعزيزها لتصبح أفظل واحدة من تلك المشاريع الأكثر شعبية هي المشاريع المشتركة حيث ، لديك شخص ما في ثم انك فقط تجد الناس لهم لتأتي على الويبينار وتعلن webinar وبيع المنتج في نهاية المطاف واحد من طلابي فعل ذلك ، فقط تحت 50،000 دولار ، في 90 دقيقة . ما فعله انه أحضر الشركاء في المشاريع المشتركة ل تعزيز هذا الويبينار ، وقدم المال على الواجهة الخلفية كعمولة تلك هي المشاريع المشتركة ، وأنا أقول ، هي الآن الأكثر شعبية .
Webinar

احمد القرملي: حسنا . كيف يمكن إعادة بيع حصة صفقة ؟

حسنا . إذا كنت ترغب في الرجوع إلى صفقة أعرف بالضبط ما يجب عليك فعله. على سبيل المثال، قد لديك منتج بالفعل، JV سهيل خان انها حقا تعتمد عليك . يجب عليك ، أولا وقبل كل شيء، وقد ترغب في الخروج والبحث عن الشركاء في المشاريع المشتركة. الآن أنت بحاجة إلى القيام ببعض الأبحاث واحدة من أفضل الطرق هو أن تذهب إلى جوجل. و على الجانب الأيمن إذا كان لديك ورقة ، انقر فوق "الإعلانات" ، و الإعلانات الصغيرة . هذه هي أفضل الشركات للتطبيق . دعنا نقول على سبيل المثال انك تبيع أحذية نسائية، مع شخص ما يبيع حقيبة يد المرأة، لو انها بجودة عاليةهذا هو ما تبيعه . تريد اكتب في جوجل "حقيبة اليد النسائية"، أو اكتب في "حقيبة يد فاخرة" جوجل. على الجانب الأيمن ، أي شركة تبيع حقيبة يد، ولكن لا تبيع الأحذية،, يمكنك الاقتراب منهم لدعم المشروع المشترك ، ويقول: "مهلا، كنت تبيع هذه الحقائب ، لدينا هذه الأحذية الفاخرة.وهؤلاء هم نفس الذين يريدون حقيبة اليد و الأحذية دعونا نعمل مشروع مشترك - ونحن في طريقنا لتعزيز أحذيتنا إلى الزبائن الذين يشترون حقيبة يد. و يمكنك أن تفعل ذلك العكس بالعكس . " إذن هذا هو أسرع وسيلة للخروج و العثور على صفقات ، أو الانضمام إلى الشركاء في المشاريع

احمد القرملي: حسنا ، وكيف ينبغي تسويق وسيط(جيه في)؟ من خلال منصة أو الذي كان يجب استخدام أدوات لتسويق نفسه كخبير (جيه في

سهيل خان: هناك عدة طرق كيف تسوق نفسك كخبير سوق مشروع مشترك باستخدام (.لنكد ان) نفسه الذي
هو مدهش. قاعدة العملاء لدي هي 3 ملايين دولار ، بالإضافة إلى ذلك العملاء الذين عملت معهمLinkedIn
الشركات التي عملت معها، مؤشري على الاقل 3 ملايين دولار ، لان الرسوم مرتقعة عندما اشحن ولكن تعتمد على المكان الذي انت فيه بعض من الوسطاء تستخدم الفيسبوك تسويق المنتجات على سبيل المثال، أو أنهم يبيعون الحجم المتوسط ، وأنهم يعملون مع الشركات الصغيرة أو المتوسطة يمكن أن تفعل أيضا أشرطة فيديو.(لنكد ان) وكانوا يستخدمون فيس بوك. وأنا، شخصيا، استخدم أشرطة الفيديو فيميو هي كبيرة، لأنه إذا كان شخص ما في يشارك في مشروع مشترك ، وهم ينظرون على جوجل ، إذا كان لديك الفيديو الذي قمت بإنشائه ، ويمكن أن يكون في المرتبة رقم 1، رقم 2 في جوجل. إذا ذهبت الآن الى جوجل واكتب في مشروع مشترك للخبراء ، أنا أضمن لك، أنا ربما سوف أكون رقم 1 ورقم 2 ورقم 3 ورقم 4 ورقم 5 ورقم 6 أنا ربما أسيطر على كامل الصفحة الأولى. لماذا؟ لأن هذا هو ما يعرفه الناس لي من قبل ، وهذا هو العلامة التجارية لدي العلامة التجارية. عندما أخرج و أتحدث إلى الناس ، يا الوسم هو " الخبير المشروع المشترك حتى العلامات التجارية من حيث تسويق نفسك هناك ، عليك أن تذكر الناس باستمرار بأن هذا هو ما تفعله

احمد القرملي: ولكن ماذا عن الناس الذين يعملون شيء آخر؟ وهم يعملون في شركة معينة كيف يمكنهما ان يعدلوا ، دعنا نقول ملف
LinkedIn لمطابقة الإعلان التي تتعارض مع الرئيسي ، دعنا نقول ، وظيفة ما أنهم يفعلون صفقة JV "
.
سهيل خان: صحيح جدا ، ولكن ما عليك القيام به إذا ، دعنا نقول على سبيل المثال، قبل ثلاث سنوات ، قال واحد من الموجهين لي أن ، "أنت بحاجة إلى التركيز لتصبح خبيرا في شيء واحد أولا. إذا أصبحت خبيرا في شيء واحد ، ثم عندما تصبح خبيرا، ثم هل يمكن أن تنظر إلى الأمور الأخرى. لا تسعى لعمل العديد من الأشياء " الآن إذا كنت تعمل بالفعل ، و كنت تحاول بناء سمعتك كوسيط لشركة مضاربة أو خبير شركة مضاربة ، ثم الطريقة التي تفعل ذلك هي من خلال بناء علاقات في البداية. يجب عليك ، جسديا ، الوصول إلى الناس ، والسماح لهم معرفة ان كنت وسيط شركة مضاربة و هذا هو ما تفعله . في المقام الأول وهذا هو أفضل طريقة للبدء في البداية ، لأي شخص يعمل في شركة موجودة مسبقاً


احمد القرملي: ما هو السبب الرئيسي وراء توقف مفاوضي شركات المضاربة عن نشاطهم عادة ؟

سهيل خان: حسن ، السبب الرئيسي هو أولا أنهم لا يقومون بما هو متوقع منهم فعله على سبيل المثـال ، ينجذبون للأمر بشكل لافت للغاية لأنهم مركزين على جني المال بكثرة ، سيستسلمون بسرعة

احمد القرملي: القيمة

سهيل خان: نعم، ولكن ليس هذا فقط. كنت اقوم بذلك لمدة 15 عاما حتى أتمكن من كسب الملايين من الدولارات لكنني لم أفعل ذلك عندما بدأت لأول مرة لذلك الكثير من الناس يعتقدون أنهم سوف يصبحو أتون على هذا البرنامج من شأنه أن يصنع مليون دولار من هذا القبيل ، فإنه لا يعمل مثل ذلك.ا أكثر من 15 عاما ، وأنا اصنع السمعة ، ولقد جلبت عناوين مهمة ، إذ بنيت عناوينك الخاصة بك و علاقاتك ، يمكنك جني المال بسهولة. (جيه في) ناجح في حين انه يعمل من 9-5
أحمد القرملي : حسنا ، فكيف يمكن أن يكون موظف

سهيل خان: أعتقد أن الطريقة لفعل ذلك هو أولا ، يجب عليك أن تكون استباقيا ، يجب عليك الخروج وفي الواقع التكلم للناس وبناء علاقات شي أساسي للقيام بمشروع حتى لو كان لبعض الوقت. حتى لو كان مجرد القيام بذلك في أيام الإجازة الخاصة بك و تتحدث للشركاتو كنت تعمل مع الشركات حتى تبدأ بتطوير المزيد من المهارات و تزيد الدخل ثم هل يمكن القول بسهولة " أنت تعرف ماذا ، أريد ان تفعل هذه المرة بالكامل " لذلك هذا هو أفضل وسيلة

احمد القرملي: فما هي قواعد اتفاق ، في البداية، مثل العمولة؟هل يمكنك مشاركة بعض الاختلافات معنا


سهيل خان: هناك العديد من القواعد المختلفة ، أول شيء أود أن افعلذلك عندما تكون تبدأ يمكنك القيام بأداء أساسي ما يعني انك تعمل مع شركة أنت تجد لهم مشاريع مشتركة ولا تتقاضى أي شيء و أنت فقط تكسب المال من أي شئ المبيعات التي تقوم الشركة بإنشائها ولكن بعد ذلك أنا الآن في موقف عندما كنت أقوم بذلك لفترة طويلة وأنا اختار الشركة التي أريد أن اعمل معها لذلك ادفع بعض الرسوم مقدما ولكن ذلك تغير كثيرا في السنوات القليلة الماضية ألان انا اعمل على برنامج تطوير الأعمال لمدة ست شهور حيت ادفع رسوم مقدمة شهريا الجميع يدفع رسوم مقدما تجنبا للأسعار المنخفضة وشيء آخر أن أقوم به وهو ناجح جدا في الوقت الراهن هو أنني اشحن 10 الف دولار لمدة 10 أسابيع الذي هو لمدة 10 أسابيع، أحمل العديد من المشاريع المشتركة الشركاء الذين ما بوسعي ل مساعدتك نمت عملك إنه يعمل جيدا على مزيد من الشركات الكبرى

احمد القرملي: ولكن هذا يعمل مع الشركات الكبرى أليس كذلك؟ أكثر من.....

كيف تحمي صفقة JV ؟ احمد القرملي:

سهيل خان: حسنا ، هذا سؤال جيد جدا لأن احد الأشياء التي تحصل عليه هو عندما تذهب وتقوم بمشروع مضاربة مع العميل وهو الرقم 1 في الأساس , لا يقومون بالعمل من المفترض وربما قد يذهبون من حولك والقيام بمشروع مشترك مع سائر الشركاء في شركات المضاربة حتى إذا كان لديك عميل ، وكنت تشحن لذلك العميل و كنت تجني المال من هذا العميل , أحيانا ما يحدث أن العميل يذهب مباشرة إلى شركات المضاربة ومحاولته خفض الصفقة لكم وهذا هو السبب ان اتفاق كنت قد حصلت على اتفاق في مكان من الفترة المكافئة لأمرين JV مهم جدا
كنت قد حصلت على اتفاق في مكان من الفترة المكافئة لأمرين واحد هو انك قد سمحت لتفتيش السجلات أنه إذا قمت بإنشاء مشروع مشترك مع الشركة، تحتاج إلى إعداد حساب مربع منفصل حتى كل هذه الأموال من المشاريع المشتركة تذهب إلى حساب واحد حيث أن كلاكما تسيطرون عليه . وذلك من حيث حماية نفسك، هكذا هي الطريقة التي تحمي بها نفسك . وأنت لا تستطيع أن تعمل مواقع حيث يمكنك استخدامها للقيام اجتهاد مع العميل الذي تعمل معه ولكن شيئا و عبر الوقت الذي تقومون بمشاريع مشتركة والتي هي على المستوى هذا ما أفعل

أحمد القرملي : أي مواقع ؟ هل بإمكانك مشاركتنا بعضها ؟

سهيل خان: بعض منهـا ، هناك موقع :
Due-dil.com

احمد القرملي: الشكل الكامل ربما ؟ لكن إذا أردت

سهيل خان: أجل اجل ، من الجيد الحصول على الشكل الكامل ، إذا أردت الحصول على خلفية كاملة حول الشركة من حيث الديموغرافيا ومدى مصداقية الأرقام ، تجارة لكن عند القيام بذلك ، عليك معرفة هل هذه الشركة لها مشاكل ؟ هل ستسقط الشركة ؟" أو معرفة هل لديهم دائنين هل لديهم سمعة جيدة في السوق أيضا ، عليك العمل مع الشركات التي لديها مرجع أعمالها ، فالشركات التي تظهر ذلك عبر زبنائها السابقين ، يجب العمل معها لأنه على الأقل تعلم أنهم يقومون بأعمال نـاجحة وهذا بعض من الذي تستطيع القيام به لضامن حماية عرضك عند القيام بشركة المضاربة

احمد القرملي: حسن إذا بدأت اليوم من جديد ولأول مرة في هذا المجال ، من أين ستبدأ، أي مجال يجب التركيز عليه وكيف ستقوم بذلك ؟

سهيل خان: هذا سؤال جيد للغاية ، أظن أنه وكما قلت سابقا بالتأكيد مجال المستثمرين وسأشرح لك السبب ، لأننا قمنا ببعض الأبحاث وفي بعض الحالات في أمريكا حيث تجد شركات استثمارية في التسوق ليست كلها شركات قانونية بعضهم لا يقومون بالعمل ، يأخذون أموال الناس ولا يرسلون المشتريات شهدنا في إحدى الحالات شركة ، وفي ظرف ستة أشهر ، قامو بجمع ثمانون مليون دولار ثم اختفوا أخذوا اموال الجميع ، فقامت الحكومة بالعثور عليهم وألقو القبض على رئيسها وقد دخلوا السجن . لم القيام بذلك ؟ إذا كنت تريد النجاح في عملك وإذا كنت تظن أنها ستعمل ، وان الناس مستعدين للدفع من اجل الخدمة ، قم بتوصيل الخدمة أظن أن هنا تكمن الثغرة . أعرف شخصا دخل هذا السوق وقدم خدمة جيدة للغاية لأن المستثمرين ... الأمر هو أن استثماراتهم هي حياتهم قد يستعملون بيوتهم كرهان من اجل من أجل المضي قدما بمنتهم لانهم يؤمنون أنهم سيجنون الملاين ورائها إذن استثمروا في هذا المنتج . الان قاموا بالكثير من الاستثمار في منتجهم سيدفعون الكثير من المال لإخراجه إلى الأسواق يحصلون على أشخاص جيدين للعمل معهم وذلك لسببين ، الأول أنهم يملكون المال ثـانيـا ، بعضهم يملكون المنتج وكل ما عليك فعله هو إيجاج شيرك بالمضاربة

احمد القرملي : ألا تظن أن بيئة مفاوض شركات المضاربة تعتبر وحيدة نوعا ما وأنه يعمل بنفسه مما يجعل الأمر صعبا أحيانا لتشجيع نفسك في هذه البيئة ؟

سهيل خان: هذا صحيح ،للغاية وذلك يعتمد على العامل الذي يشجعك فإن كان المال هو ما يشجعك فهو الذي سيجعلك تستمر لكن العديد من مفاوضي شركات المضاربة الأن يكنون فريق عمل فقد سبق أن عملت مع خبير مفاوضات شركات المضاربة في مشروع واحد. إثنين من تلامذتي ، قاموا بإنجاز شركة تسويقية للمنتجات الصيدلانية إذن هم يعملون مع البعض ، واحد يقوم بالابحاث ، والاخر يخرج لإغلاق الصفقات فهم يقومون بصفقات بقيمة الملاين إذن فانا موافق ، أحيانا يحدث ذلك سبق أن أدرت شركة بها ما يقارب ثلاثين إلى أربعين شخص كنت اول شخص وأخر شخص في البال وقد كانت بيئة ممتعة تجلس في مكتبك واغلب الناس حولك وبالطبع عندما تعمل وحيدا عليك العثور على ما يحفزك ، بالنسبة لي مثلا ما يشجعني هو التعرف على الناس أحب أن أكون في الخارج طوال الوقت لحظور مختلف الاحداث ، أتحدث كثيرا ، اتكلم بصوت عالي حول العالم وهذا بالنسبة لي هو المخرج ، ان اسافر وأزور مختلف الاماكن ، الاجتماع بالمقاولين حظور اجتماعات ، فأجل تصبح وحيدا لكن عليك النهوظ والاجتماع بالناس والحصول على خبرة في شركات المضاربة، عليك التماشي مع الشبكة من المهم جدا التماشي معها وللقيام بذلك ، عليك بالخروج وأخذ اكبر عدد ممكن من القهوى و الشاي يمكنك.

احمد القرملي: إذن البيع يعتبر أمر سهل بالنسبة للمسوقين وليس بالنسبة للمحاسبين انت محاسب ، كيف تقوم بذلك ؟

سهيل خان: هذا رائع ، الشيء الوحيد بالنسبة لي هو أني أملك خلفية عن طريقة عمل التجارة الان ، لكي تصبح ناجحا في شركات المضاربة ، ولكي تصبح شريكا مع محترف عليك أن تدرك طريقة العمل ، عليك ان تدرك اساسيات طريقة عمل التجارة عندها تحتاج فقط لان تملك شخصية جيدة أيضا لأنه إذا كنت على علاقة مع الناس وتستقبلهم ، فلا يجب ان تكون خجولا

احمد القرملي: المصداقية
سهيل خان: أجل

احمد القرملي: حسن ، موضوع هذا البرنامج هو الفعالية فما هي أفظل ثلاث تطبيقات تستعملها لتساعدك كي تصبح اكثر فعالية وما الذي يحتويه هاتفك، ما هي أفظل ثلاث تطبيقات تستعملها ؟

سهيل خان : أظن ومن التطبيقات القليل التي أستعملها ، الأولى هي هو تطبيق رائع بالتأكيد
Basecamp
و إدارة المشاريع و إعادادات العمل هي واحدة من هذه الأشياء لكني لا أستعمله بالقدر الذي ينبغي لي ذلك لكنها اداة رائعة جدا، هناك تطبيق أخر إسمه
called boxer
وما يحدث هو أنه على سبيل المثـال
احمد القرملي: أسف على مقاطعتك ، هناك تطبيق أخر إسمه (أسانا) وهو أسعر من( بيس كامب) ويمكنك تجربته

سهيل خان: تطبيق أخر أستعمله السبب الوحيد في استعمالي لهذا التطبيق هو أن قائمة اتصالاتي كلها هناك إذن فعوض الاتصال بهم أو إرسال بريد إلكتروني ، أقوم بمحادثة صغيرة ، أذهب إلى التصبيق وأستعمله كجهاز اتصال تضغط وتقول الرسالة فيتم إرسالها ، ثم يقولون الرسالة وهكذا ، لكن التطبيق هو من أجل الرسائل القصيرة فقط boxer وهو عبارة عن جهاز اتصال

حيث مؤخرا اضافوا خاصية إضغط على الزر وسجل ما تريد قوله ... والتطبيق الثالث ؟ what's upاحمد القرملي:.. اجل مثل تطبيق الـ

سهيل خان: أجل التطبيق الثالث والذي أستعمله بكثرة في هاتفي وبصراحة هو
هو التطبيق الوحيد الذي لا أستطيع العيش بدونه، أستعمله من أجل الاتصال بالأشخاص وإخبارهم ما أقوم به من أجل محادثة مع مجموعة ، هذه اهم ثلاث تطبيقات أستعملها غالبا Linkedin

احمد القرملي: حسن ، إذن شركات المضاربة هي أساسا للأفراد أم أحيانا للفرق مثل التشارك من أجل العمل على صفقة ، من منظورك كمحترف كيف تعمل ؟
أظن ان شركات المضاربة هي غالبا من أجل الأفراد ، من أجل مقاول ، من اجل شخ من يريد الذهاب لعمل الصفقة ، تجارة كذلك
يمكنني القول أن أي تاجر يبحث عن الارتقاء بنسبة مبيعاته وجني الاموال بدون صرفها في التسويق والإعلانات يمكنه البحث عن شريك بالمضاربة للحصول على مبيعات أكثر دون أي مصاريف إضافية

احمد القرملي: ما هي الوسيلة الأكثر استعمالا في غلق الصفقات أو الحصول على صفقة

أظن أنه سب وأن ذكرنا موقع
compete.com
هي أدة رائعة حقا هذين الموقعين هما الأكثر استعمالا في أبحاثي . قبل إغلاق صفقة أو الدخول في اجتماع علي القيام بأبحاث كثيرة قدر الإمكان للحصول على معلومات ديموغرافية حول خزينة الشركة إذا دخلت في اجتماع مع شركة ومعك معلومات عنها أكثر مما يعرفونها بانفسهم يمكنك بسهولة إنجاح الصفقة
احمد القرملي: حسن ، ما هي العادة التي يحاولون تطويرها لتستمر فعاليتهم كمفاوضي شركات المضاربة؟

سهيل خان :أظن أن إدارة الوقت هي من إحدى أهم الأشياء بالنسبة لي ، أنا كمقاول لدي العديد من الأفكار لدي الأطنان والأطنان من المذكرات بمختلف الأفكار والمبادئ لكن جميعهم مرتبطون بطريقة ما بما أقوم به ، لا أحاول الذهاب بعيدا. الأمر يتعلق بالوقت ، عندما تجد الوقت يمكنك فعل الكثير الأن نحن بصدد فتح شركة جديدة في دبي قريبا جدا ونحن على اتصال مع الشركاء الستراتيجيين للمنطقة
لكنني تعلمت أن الأشخاص لا يحبون دائما استعمال البريد الإلكتروني في مثل هذه الأمور أغلب الناس يفضلون


احمد القرملي : اجتماعات

سهيل خان: أجل ، معظم الأشخاص الذين يصلهم البريد الإلتكروني يجيبون بـ : "فلنعقد اجتماعا.." ـ أو " هذا الموعد يناسبني ، انا لست في دبي الان ، أنا في لندن وبعدها سأكون في تـايلاند "ـ وبعد شهرين سأكون في دبي ، إذن فأنا حاليا أقوم ببعض البحوثات عن بعد لكن عندما أصل إلى دبي ، سيكون هناك الكثير من اللقائات وجها لوجه من أجل شرح أمور ورشات العمل المجانية من أجل استقدام الأشخاص وشرح لهم طريقة بناء درس عن طريق استعمال المنصة
إذن هناك الكثير من الابتكارات و الأمور التي سأقوم بها


احمد القرملي: إذن أنت ستقوم بمساعدة هاؤلاء الأشخاص في إنتاج منتجاتهم ؟ أعني تحويل أفكارهم إلى منتجات ؟

سهيل خان: تماما ، إذن ما نقوم به في ورشة عمل هو شرح طريقة استعمال الناس لمنصاتهم لصناعة أفكارهم ودروسهم مثلا ، الكتب والدروس هذه واحدة من الأشياء التي سنقوم بها ، شيء أخر سنقوم به هو التقرب من شركات سابقة الوجو مختصة في التعليم وجها لوجه حيث يرغبون في بث دروسهم مباشرة باستعمال منصتنــا

.احمد القرملي: هل يمكنك أن تسرد لنا أحداثك اليومية ؟

سهيل خان: بالتأكيد ، يومي منظم ، غالبا ما أقوم بتنظيم ما يجب القيام به الليلة السابقة ، أصنع لائحة ، حيث أقوم بحساب كل ما يجب القيام به طيلة اليو لا أحاول فعل الكثير من الأشياء في نفس اليوم ، فمعظم أيامي هي حقا غريبة لأني أعمل بثلاث أوقات مختلفة السعودية ، الخليج و إجلترا ثم أمريكا ، فاحيانا أقوم من النوم في الصباح الباكر من أجل الإجابة على عدة رسائل إلكترونية التي سبق أن أرسلناها إلى الخليج ، السعودية من طرف الشركاء الستراتيجيين الذين كنا نبحث عنهم وخلال النهار ، يتم التعامل مع الأعمال المرتبطة بإنجلترا وفي المساء حيث أستقبل المكالمات من أمريكا ، لكن خلال النهار فأنا منظم جدا من حيث المشاركة في الاجتماعات وخوض مؤتمرات عبر الهاتف وتطوير محتويات جديدة من أجل موقعنـا على الإنترنت كما أني أقوم بتدريب مفاوضي شركة المضاربة سابقي الوجود

احمد القرملي : حسن، ما هي إيجابيات وسلبيات مجال شركات المضاربة


سهيل خان: أظن من أهم الإيجابيات هي أنه يمكنك ان تبدأ بسهولة وبسرعة لا تحتاج لأي لمبلغ مالي ، لا تحتاج لأي نقوذ ويمكنك اليقـام بشركات المضاربة من اليوم أظن أن أحد السلبيات هي أن لا تدري ما تقوم به ستتجمد ، أيضا عندما تعمل مع الشريك الخاطئ عندها لن تنجح شركة المضاربة ، هذه كانت فقط إثنين من الإيجابيات و السلبيات. هناك من الإيجابيات أكثر مما هو سلبي
إذن أنصح بالتأكيد بالخروج وتجربة الأمر ، إنه مثل التجارة ، عليك التنقيب و القيام بالأشياء والأمور التي لا تعمل ، عليك محاولة إدارتها وجعلها أفظل غير ذلك فيجب التخلي عنها والبدأ بغيرها.

احمد القرملي: حسن ، هل بإمكانك الحديث عن كتابك القادم ؟

سهيل خان: أجل أجل ، هذا سؤال جيد ، كتبت كتــاب مع
Jacom Lenningson
صاحب كتاب : التسويق المخضر الذي توفي في أكتوبر من السنة الماضية وقد أنهى الكتاب بأسابيع قليلة قبل موته. هذا الكتـاب إسمه " التسويق الأكثر اخضرارا و شركات المضاربة " وسيصدر هذا الكتاب في أكتوبر القادم ، نوفمبر 2014 ، سيصدر الكتابـ في اوائل نهاية السنة ، وسنقوم بأول نشر له في نيو يورك بعدها سنقوم بالنشر في باقي البلدان

احمد القرملي: من هو النـاشر ، وما هي نسبتك في الكتابة ، كم كتبت من هذا الكتاب ؟

نـاشر هذا الكتاب هي شركة إسمها morgan james تقع في نيو يورك
Brendon Brishardهل سمعت بـ

احمد القرملي: لا ، لا أعرفها

حسن ، brendon brishrd هو كاتب معروف جدا في أمريكا ، إنه صديق مقرب إلي
هو الذي نصحني لأتعامل مع هذا النـاشر ، كنت أتحدث مع نـاشر معروف جدا ، المشكلته أنه يريد حفظ حقوق الكتاب Riley,
أغلب محتوى الكتاب تستعمل في برامجي التدريبية أغلب محتوى الكتاب تستعمل في برامجي التدريبية
إذن لا يمكنني جعله يحتفظ بحقوق الكتاب ، لهذا تعاملت مع
morgan james
والملكية ضعيفة للغاية ، لكن الهدف من الكتاب هو أنك لن تقوم ببيع الكتاب ، هنا حيث لا تجني المـال حقا المـال يجنى مما أضعه داخل الكتاب مثل استشاراتي ، تدريباتي ، توجيهاتي ، برامجي من هناك بالتأكيد حيث أغلب العائدات تأتي خلفية المبيعات ... حسن ، كيف يمكن للناس الاتصال بك ، العثور عليك

احمد القرملي: ما هي الدروس التي توفرها ، مثل موقعك الإلكتروني مثلا

يمكنك بسهولة الإتصال بي ، فقط ، لأن هناك ممثل بوليوود مشهور جدا له نفس الإسم sohail khan JV سهيل خان: إذا فتحت غوغل فقط اكتب
عند كتابة إسمي ، أكتب أمامها JV عندا ستحصل على كل مواقعي ، فيديوهاتي
facebook.com/thejvguy
كما يمكنكم الإتصال بي عبر Linkedin
هناك بعض الأماكن حيث يمكنكم الإتصال بي وإذا أردتم عبر تويتر
@milliondollarjv
الحصول على معلومات أكثر فيما يخص برامجي ، زورو
ww.mybrokeringbusiness.com

احمد القرملي: شكرا جزيلا على هذا الحوار ، سهيل ، أنا حقا ممتن لذلك
سهيل خان : شكرا لك جزيلا على استضافتي:
أحمد القرملي: اعتني بنفسك ، شكرا ، للجميع ، حافظوا على الكفاءة ونراكم قريبا مع خبير رائد أخر ، اعتنوا بأنفسكم ا





Direct download: BeEfficientTV_Sohail-Khan-.mp3
Category:Technology -- posted at: 5:37am +04

Be Efficient Tv offers tips and tricks from leading experts to help you make your life and business more efficient through an in depth interviews with different thoughtful leaders, business experts, authors, founders and millionaires. You will discover strategies that you can implement easily into your everyday life to help you save time and make the most of the time that you have. Experts from a variety of backgrounds and industries are interviewed regularly to reveal their personal secrets for being more productive.

Whether you are interested in learning more about what it takes to start your own business or you simply want to be more productive in your daily affairs, the experts interviewed on Be Efficient Tv can help you to be more effective, well-organized, and efficient to boost your daily life and business experience and achieve bigger outcome and results with less time, effort, and cost.

 

Be Efficient Tv is a perfect fit for Entrepreneurs and Wantrepreneurs

 

Be Efficient Tv is hosted by Ahmed Al Kiremli a Serial Entrepreneur, Business Advisor, Learning Junky and Efficiency Expert. He has founded many different Offline & Online Businesses, such as (IRAQI TOUCH) the first Iraqi food franchise in the world, (GAMES CORNER) an inventive gaming brand leveraging “dead space” within malls and subsequently franchised the concept, (CLIMB AND SLIDE) a kids playground franchise concept, (BEST MOVIE RATINGS) the world’s best movie ratings app, (AhmedAlKiremli.com) a consultancy business & blog, and (BeEfficient.Tv)

 

What Are the Types and Level of Experts on Be Efficient Tv?

 • The world’s top visionaries, thoughtful leaders, mentors, thinkers, business experts, advisors, and consultants.

• Billionaires and millionaires.

• Founders and CEOs for different companies and startups.

• Authors/book editors/agents / publishers.

• Investors, angel investors, VCs, and private equity experts.

• Marketing strategists, technology evangelists, bloggers, developers, and Internet marketing experts.

• Efficiency and productivity experts.

• Successful entrepreneurs, so we can learn from their success stories and failures.

• High-level executives in big companies, so we can learn from their career paths and experiences in their sectors or departments.

• Top athletes, Olympians, and Paralympians.

• Health and fitness experts.

• Mindset and wellbeing experts.

 

For Whom Is Be Efficient Tv?

 

Entrepreneurs and Wantrepreneurs

 

• People who want to improve their life and business and make them more efficient through learning.

• Entrepreneurs who want to be more efficient and excel in their journey.

• People who want to be happy and fulfilled by finding their real purpose and acting on it to achieve their vision and add value to the world.

• Entrepreneurs who want to automate their business.

• People who want to use innovative hacks to automate their life and business and make them more efficient.

• Different types of businesses and startups.

• Employees who want to transition from the employment life to the entrepreneurial life.

• Employees who want to be entrepreneurs without creating a job with a larger time commitment.

• Employees who want to have a more efficient career path.

• People who want to add value to the world and leave this world with a great legacy.



Ahmed Al Kiremli: Hi everyone this is Ahmed Al Kiremli and welcome to Be Efficient TV. The mission of this web TV show is to boost the efficiency of your business and life through tips and tricks from leading experts. Today I have with me Sawan Kotecha, he is a business director running a successful business for his family specializes in manufacturing, export, and trading, and spreads over the Africas, the Middle East, and Southwest Asia. We are going to talk about business challenges and whether you need an MBA to run a business. Welcome to the show, Sawan. How you doing?

Sawan Kotecha:
Hi Ahmed. Thank you for having me on the show.

Ahmed Al Kiremli: What do your company’s manufacturer, export, and trading?

Sawan Kotecha:
Basically to give you a bit of a brief, our company deals in read a diversified businesses that are not related to each other, but they are all consolidated into one portfolio. In manufacturing, that is one of the industries wherein, we manufacture ropes, PP polymer ropes, and our oldest business for what our family was known for his bicycle manufacturing. And that is how our family started, it’s entrepreneurial success, and then we diversified into many businesses. And we hold a lot of strategic fishing agencies around the world, namely in the Middle East and East Africa, we deal in outboard engines, fishing boats, fishing equipment, fishing nets, as you know there are two types of fishing, sports fishing and mass fishing for your industrial fishing as they call it. So we deal in both of these industries. We’ve also gotten into the real estate boom, but not so aggressively. And we’ve also—

Ahmed Al Kiremli: why, do you prefer focus on manufacturing or trading or what?

Sawan Kotecha:
We have a very simple motive, we try to stick to what we know how to do well. Our ancestral history, is of trading, so that is one strong suit we have. We stuck to that, but when you live in a city like Dubai, or when you have origins from India, which is booming in terms of real estate, we’ve indulged in a bit of real estate here and there. But we don’t see a future for us in it on a big scale.

Ahmed Al Kiremli: And your main, core business is bicycle manufacturing? Or trading?

Sawan Kotecha:
Both are very equal, and as I was about to say, the last business we are in is corporate mining, which we are doing in the DRC Congo, refining raw copper into copper billets. So this is a brief but we do, and we are also very heavily invested into port folios of different sorts, we buy stakes in small businesses, or larger businesses private equity and private banks. So to cut it short, this is what we have been doing for the past 25 years now.

Ahmed Al Kiremli: And where are your manufacturing or trading business is based?

Sawan Kotecha:
We manufacture our cycles in India, in a small city called Ludhiana, and the city is in the state of Punjab, so you would say it’s in North India, the reason why we have chosen this place to manufacture is most of the steel that’s refined in India is refined in the city. And before when we wanted to start this factory, we were trying to choose the most strategic location, and Ludhiana, as you know, is known as a bicycle hub of Southeast Asia. From small home industries to large-scale industries, everything to do with bicycles is in this city. So we wanted to move with the trend. And we’ve been there for 25 years that, our ropes factory is next to the largest refined, after chemical refinery in the world, it’s called Reliance, and this is based in Gujarat, just 25 km away from Jab Nagpur. The reason why we chose this place is because to make PP ropes and HDPE ropes, you need polymers and polymers are a byproduct of petrochemicals. So we have this trend, both of our manufacturing plants are very close to the raw material that’s needed to manufacture these product.

Ahmed Al Kiremli: And where are you focused in terms of customers, do you export everywhere or are you focused on certain countries?

Sawan Kotecha:
We have been, there has been a strategic outlook from my family, and we’ve only been heavily invested in Africa, the reason being the last generation before me, migrated to Africa. So my father and grandfather, they all grew up in Africa and because of this we knew the market very closely and for the last five years we’ve moved out in the sense that now our headquarters is in Dubai, and we’ve taken a more global Outlook, we understand that business in Europe, Southeast Asia, in India, is also trading was a very lucrative market. Now we operate from Dubai, and we are thinking of entering all these new markets very slowly and steadily, but you could say that we still love Africa, we still think it’s the most progressive continent even though there are lots of legal and political barriers in Africa itself, we feel that this is where the strongest growth is in today’s time.

Ahmed Al Kiremli: So you think Africa growth is going to be bigger than then let’s say the Middle East and the GCC area?

Sawan Kotecha:
Yes, the reason is, GCC is very small when it comes to demographics. Africa is probably minimum 15 times larger in terms of land wise and population wise. So you’re dealing with a huge population, so you can’t even really compare both of them and the thing with Africa is, there is a scarcity of product. Not many people know Africa so well, trading wise it is very difficult to do business there. Because of this we feel that Africa is still going to post about 15% growth per year until at least 2020 in our businesses we feel that were looking at 20 percent growth per year.

Ahmed Al Kiremli: And your focused on retail and wholesale? Or only retail?

Sawan Kotecha:
What we do is all of our trading businesses are wholesale, we have distributors that we work with, they are mainly Africans and we maintain a very close relationship with them or it the reason being that for the local Africans, it is very easy for them to maneuver in to the interior parts of Africa where sometimes there is no electricity, no basic needs, so it becomes very difficult to operate in the small cities and because of this we maintain strong relationships with our suppliers, our agents, and they are the ones who do the retail for us.

Ahmed Al Kiremli: You across your companies, you have many patents, in certain products, can you describe for us?

Sawan Kotecha:
For example what we’ve done is we have this sort of corporate culture you can say, we try to safeguard all our product in today’s time. Just very recently what we done is we started patenting all of our cycle product because the cycle market is very, very saturated. A lot of people are doing the same thing so we wanted to understand how we can secure our position in this market and one of the strategies we use was patents so no one could copy or designs and most recently we have patented our bicycle rim for our traditional bicycles. Through market research and through a very strong customer relationship that we maintain, we realized that icicles in Africa are used to transport at least from 50 to 150 kg worth of goods. It can be chickens, they can be vegetables, it can be your groceries, anything. Small vendors in Africa use our bicycles to kind of run their businesses. So we realize that the main thing in the cycles that needed to be strong where the rent. So we devised a product specially suited for the African market where the rim is much heavier, the metal used was of a higher quality, and it can sustain larger weight than just a normal human being. Because of this, our rims are one of the most popular selling items from our cycle product range. So recently we’ve patented around Africa and China.

Ahmed Al Kiremli: And do you have any other patents or?

Sawan Kotecha:
Yes we also have patented our tires, our bicycle pedals, these are the main items because it’s funny, the most wear and tear item on a bicycle is just like in a car, you need to change your car tires every to the years, with cycles you need to change your tires at least once every three to four months. The reason being in Africa, there is no proper road structure. These people are writing their cycles in very rough roads, it’s very hot, during the hot season, and because of this the turnover of tires is a quick. So what we do is we design special tires with a very rugged, very rugged grip on them. And we patented our tire grips also because we know that the grip of the tire is very important when you’re riding in on safe bicycle terrains.

Ahmed Al Kiremli: Which business do you prefer, bicycle trading, natural rubber, carbon black, rubber processing oil, polymer, you’re into so many different things. Which one do you prefer and why?

Sawan Kotecha:
All of these product are connected to each other, so that’s how our business has grown. We started with cycles, trading cycles, then we started manufacturing cycles, and manufacturing the bicycle tires and and then we realized is that to make a tire, you need 36 chemicals. You need natural rubber, you need carbon black, another 30 or so items from bitumen, to grease to rubber processing oil to melt the rubber properly, so we realized, why not source this ourselves instead of going through agents? So being in a very strategic location like Dubai, we started manufacturing the rubber processing oil here in Dubai, it is very cheap, we buy the oil and is not ourselves, we go to Vietnam and find the best rubber and we invest very minimal stakes in these farms where this rubber is produced and we stock the rubber ourselves. What has happened from this is our knowledge in the cycle business, entire business and the chemical business has grown, and price is King. Our products are very price sensitive and we control the price of our product.

Ahmed Al Kiremli: Are your prices cheaper than China, or higher? And what is the percentage that you, that you buy from outside to manufacture of bicycle, what is the percentage of the raw materials that you are buying from outside, not from your other factories.

Sawan Kotecha:
We are not really competing with China because we are providing a very different product. So we have a lot of gross suppliers and relationships with Chinese businesses, there are some items that are much cheaper in China and we procure from there but overall the energy cost in India is more expensive. The labor cost in India is more expensive. So these two being the most important capital to run a manufacturing plant, we are more expensive than China but we have gained a competitive advantage in is providing a focused product for the market. As our family has grown in Africa and live there with the local people and are a part of the local environment for the past 20 years, it is much easier for us to do business compared to someone from China coming to Africa, marketing their products, finding someone to work with.

Ahmed Al Kiremli: How many people are employed in your factories in trading businesses?

Sawan Kotecha:
Overall we employ around 500 people worldwide, it varies at times and we believe in automation and I manufacturing units, we try to update our machines every five years to optimize our plants. We are constantly trying to operate a business with the most minimal amount of people, we feel that one person should have more skills than just being an accountant or just being a marketing head. We feel that all of our employees are hired on the basis that they should have multiple skills and I think that this is how we are different from a lot of other corporations where everyone has a very strategic, very detailed job growth while. Whereas all of our employees are possibly very well skilled to do many tasks.

Ahmed Al Kiremli: But does that not make for you in terms of troubleshooting the system, somebody blame certain employees and blames others or just like they know why they have different skills but to allocate them on certain parts of the manufacturing process.

Sawan Kotecha:
For the manufacturing, our employees are very particular. Everyone can I manufacturing plant is hired because they know how to operate the machine or very good blacksmith or their good with metal. I am talking about the management, employees it manage of businesses. They’re just not managers, they are also, they market themselves, most of them, 80% of them are chartered accountants, we put a lot of emphasis on accounting in our business. On a managerial level, every employee we have is very well-equipped to do a various set of jobs and yes sometimes you’re right, what happens is we find that one person overlooks one employee his job profile, and not do something because he feels that someone else is doing it. This has happened and we are refining this issue over and over again. But I think that for us as a family business, there are more pros and cons in our employees being able to do a variety of things. Because we can place them anywhere, put them anywhere around the world and they will be very knowledgeable.

Ahmed Al Kiremli: You have a big network across different countries, can you give us examples of these countries and what are the challenges that you are facing in terms of logistics between these countries?

Sawan Kotecha:
We feel that Africa, the biggest problem were getting his security, security and just general employee security, goods, it’s very unsafe to stock too many goods in Africa because of the amount of crime that’s there. The legal structures in starting a business and to operate a business, the taxation in Africa keeps changing.

Ahmed Al Kiremli: Which countries are you talking about particularly in Africa?

Sawan Kotecha:
If I were to divide our businesses in Africa for you, then I would say East Africa, Tanzania, Kenya, Uganda are the most profitable for us because Tanzania is the main port for all of the goods coming for most of central Africa.

Ahmed Al Kiremli: Can you repeat that, because for us that was disconnecting.

Sawan Kotecha:
Sure, we feel Tanzania as a country is one of the most efficient and effective and strategically wise place to be for an importer and a traitor because the Tanzanian port not only serves Tanzania, but it also provides for Malwai, Congo, Zambia, Uganda, and these are all countries that have poor port conditions and most of them are landlocked. So they don’t have a sea. Because of this, Tanzania has gained a reputation for being the gateway for importation in Africa, and for us being in Tanzania has helped us to understand where most of the imports are going. Most of our customers are from Rwanda or Malawi or Congo. And they come into Tanzania to buy our goods, but from them we also understand what the demand is in their countries.

Ahmed Al Kiremli: Which one is the safest, let’s say Tanzania or which one is the safest, and if you are based in Tanzania, and it safest than the other places, why do you have a problem, because if you just outsource it to the logistic company and they will take care of it.

Sawan Kotecha:
First of all road infrastructure in Africa is very poor, so if you are transporting something from one city to another, the highways are just being built right now. Most of the time these trucks are passing through very rough, undeveloped or underdeveloped roads. The crime ratio is very high so sometimes your goods get stolen on the way, third is the people the companies who are running these local transportation companies are very small micro businesses that don’t have a vast knowledge of how to move very huge imports or to move very huge exports.

Ahmed Al Kiremli: No insurance?

Sawan Kotecha:
Funny thing is, insurance is one of the most profitable businesses in Africa. In this decade, Africans have now realized that insurance is a good investment. 10 years ago no one believed in insurance, so now that you mention it, yes insurance is a very good practice that often people are now taking. Because there is so much crime people are realizing that they need to ensure their goods. 10 years ago Kenya was by far the most progressive and exponentially growing country, everyone in Kenya from a small employee, middle-class African to a very upper-class one, everyone is English-speaking, it used to be a British colony, their stock exchange is quite new, exciting, developing, there education levels are very high, the trading volumes in Kenya were much larger than in Tanzania and people in Kenya were more entrepreneurial by their instincts. Be it local or be it ex-pat. But recently, the terrorism that has taken place in Kenya has pushed away a lot of foreign investment, a lot of local people are now thinking to move out of the country because security is one of the biggest priorities of anyone. Because of this Tanzania has been given an opportunity to shine. Uganda was also a very flourishing country, but with Idi Amin coming in in the 90s, and kicking out all of the Asians, it was a very bad step by him as a world leader, but Uganda is now open again for business. So it hasn’t been developed over the last 20 years, but in the past three years a lot of growth is coming into Uganda. The landlocked countries like Congo, Zambia, Malawi, it’s going to take some time.

Ahmed Al Kiremli: Like in the Middle East and India, and South Asia, what are the challenges in terms of logistics, like in Africa mainly in security, and I just want to ask again, are the countries, the logistic countries providing insurance for their clients when they transport the materials or not?

Sawan Kotecha:
Yes. Insurance is taken for almost everything now from goods to traveling to home insurance, car insurance, business insurance, the reason being there is a lot of cost incurred in losses when it comes to doing business, operating businesses in Africa. While you’re looking at profit margins and trading over 30%, and just asking what are the barriers of operating in the Middle East, doing a wholesale trading business, you are not going to profit 30% over one product, it’s impossible, the market is very saturated, there are 100 suppliers trying to sell the same thing, so to book a 30% profit here in Dubai or in the GCC is something, if you are selling something very highly specialized. If you are selling like Boeing spare parts they are looking at 30% spare profits but—

Ahmed Al Kiremli: so why are you based in Dubai?

Sawan Kotecha:
We are based in Dubai, strategically because it is in the middle of all of our businesses. We are a family business and we are about 15 members of the family running the whole business, and because of this we travel a lot. And we realize that for us Dubai make sense. Point number one, our headquarters, we can operate from here and the most efficient, where two hours away from India, five hours away from the whole of Africa, and it has saved us a lot of money could say by providing flights to all the countries that we operate in, it just makes it easier. 2 in terms of standard of living, we feel that the GCC is much higher in terms of being closer to our Indian culture and Africa, there is a lot of Indian culture but not as much as the GCC, there is a very large Indian population here.

Ahmed Al Kiremli: You consider yourself as an Indian or as an African? You were born in Tanzania right?

Sawan Kotecha:
Yes I was born in Tanzania but I grew up in Tanzania schooling in Canada, for around 10 years, so I consider myself African to be very honest, there are a lot of differences that I feel that I have after living with so many Indians, I realize that I’m a bit different in my ways, my origin I’m Indian and it’s good to have lived in Dubai for the past five years, getting to know my culture once again.

Ahmed Al Kiremli: Your network is covering many countries all over the world. I just want to understand, what is the major opportunity and threat for businesses that you are involved in?

Sawan Kotecha:
We feel that Africa is, there is a huge opportunity in trading food products, transportation product, we feel that in the Middle East there is an opportunity for service-based goods, because it’s such a hub, it’s a hub for more than 200 million people to visit the city, they require a lot of services, so when you come to Dubai, you’ll see so many restaurants and hotels, a lot of service-based industries. We feel that survive in the Middle East, your best that would be getting into a business which provides service. For Africa we feel the best bet is trading, for India we feel that the best businesses that you can get into our real estate, because the cost of getting into real estate industry is very low compared to Dubai where your initial capital needs to be very large. In India you can start with a small amount of money and grow your property appreciation by hundred 200% per year.

Ahmed Al Kiremli: What are your expansion plans, are you thinking of making a service business in Dubai, or will you expand in the same businesses that you are in and what countries will you expand and, what is the next stage?

Sawan Kotecha:
We have a very entrepreneurial instincts, we’ve been in Dubai for the past five years and we run our headquarters are here, but as I’ve had previously we understand that we need to survive in the GCC market, then trading is not going to cut it, so our five-year plan for the GCC is to look into a service-based industry and for this we have been researching and we’ve been evaluating a few industries that we think are very good to get into. The first industry that we’ve been studying very closely and we have an emotional attachment to is the education industry, we feel that the GCC people are valuing education more in this part of the world. Dubai is now home to some of the best high schools, prep schools, colleges. The second service industry that we are also studying very closely is the hotel business, hotels and resorts. In the next five years you will probably see our family.

Ahmed Al Kiremli: So are you going to bring a university or make a training center for education? What are you thinking about?

Sawan Kotecha:
No we are not looking at higher education, we are looking at high school and primary school education, we believe that whatever a child has to learn, he’s going to learn in his first one to 15 years when it comes education was, after that a lot of practical learning is involved. We want to invest in the early stages of a child’s education, we feel that that’s more influential.

Ahmed Al Kiremli: What are the stages of your education, it started in Africa and then India and Canada and then you did an MBA in the US?

Sawan Kotecha:
Sure I was born in Tanzania and I moved to Canada and I did my primary schooling and I middle schooling there. I was there until grade 6 and then I moved back to Tanzania. I joined the international school of Tanzania which was rated in the top 100 high schools in the world. I did and Ivy curriculum there, I finished my Ivy tour there in 2006 and then I moved back to Canada, I joined the Europe University for a while, and I did my first degree there and finance and business philosophy, after this I moved to Dubai in 2008, maybe 2009. And this is when my family had shifted or were just shifting to Dubai and moving the headquarters here. Before, previously our headquarters were in Tanzania,

Ahmed Al Kiremli: so you’ve been taking care of the business after your bachelor degree? So why did you decide to do an MBA?

Sawan Kotecha:
I was young, I felt that an MBA with polish my business skills, my professionalism, my work discipline. And the main thing an MBA has taught me is networking if someone thinks that they’re going to go and join an MBA program and learn how to run a business successfully, then they have got it wrong. I’ll be very honest. MBAs I felt, but I’m going to go there and learn a wide variety of things, which I did, but from all of this the main lesson to take from MBA was networking. People are the key source for business. An MBA gives you a good platform to meet people, to understand what countries they come from, to understand what businesses they’re in, most MBA students have already had at least five years of work experience, so it gave me a good platform to understand different countries, to understand different people’s cultures and to network. Today I feel that I have a much stronger business network around the world because of that one year being so close to a lot of different people with the same entrepreneurial objective.

Ahmed Al Kiremli: You did it in London, and how much does it cost you?

Sawan Kotecha:
Yes I did my MBA in London, London school of business, and my MBA cost me for one year with living costs and everything, around 85,000 pounds.

Ahmed Al Kiremli: Wow. So don’t you think now if you look back but there is some more efficient ways of learning, even if we are focusing on network, let’s say through VNI or through places that specialize in networking, or through books, like if you had come back now again, would you do it again? Because most people do it as an employee because when they put it on there’s CVs to improve their salary or career in general, but it’s very rare, some people when they are running their own business or their family business, they rarely do it.

Sawan Kotecha:
The thing about family business is, or me an MBA was very effective. I’ll tell you why. When you’re in a family business, the family has a culture, a set of rules on how they are operating their business. If you don’t go outside, and if you don’t understand how other people are running businesses, how businesses done in Turkey or Russia or China. And you don’t have an emotional attachment with someone, then you will never learn. For me I felt that I learned very quickly as the mentorship, because when you’re a part of a family business, you are being mentored by your older generation, so I felt that I already had that. I had nothing new to offer, I had the theory that I learned my undergrad and I had a very strong mentorship from my last generation, but to bring something new and unique, to meet new people, 80 to 80,000 pounds, I met more than 80 nationalities of people, with London being so diverse, 80 nationalities, more than 100 to 200 different industries, more than 5 to 600 different techniques that these people use in their different businesses. And when I came back to my business, discussing these different skills really helped my family business to look at our business in a different perspective. I feel that you are right, a lot of people in family business or entrepreneurs feel that an MBA won’t do much good for them, but I feel that they are the ones that need it the most. For employees to spend 80,000 pounds, I feel that it’s really not worth it, because you need to save your money.

Ahmed Al Kiremli: What do you suggest for employees then?

Sawan Kotecha:
I think that for me it was a much-needed course, but for an employee, I think that a professional course would be much more suitable, if you know you are going to work all your life for someone else then you should be very good at one particular skill. I think that chartered accountancy for people were in business is one of the most well priced certifications in the world. Which offers very very high return of investment, chartered accountants today anywhere around the world get their pay salaries start from anywhere from $5-$6000 a month, which is very high.

Ahmed Al Kiremli: Now you are the new blood in the family, do you face any challenges in terms of you know, the old generation of the family accepting your new styles and techniques of management, can you tell us more about that?

Sawan Kotecha:
Yes well, working with the family business there are many challenges, I think that they are not financial challenges or she challenges but challenges of understanding people, especially understanding your family members area because you have a very strong emotional attachment to your family members, when you work you need to be very very careful on how you approach certain sensitive decisions. How you don’t overlap your decision over someone else who is older than you, these are the challenges that come with the family business. I think it’s worth it, if you have a family business nowadays, you have people especially in India, there is a new culture where children do not want to be a part of their family business, they feel that it is a big headache or it’s too much effort. I feel that you’ve been given something which a lot of people don’t have. So it’s worth it, if you can work with your family members.

Ahmed Al Kiremli: Do you think you can change whatever you want or sometimes let’s say your father has been practicing for 30 years or 40 years into certain different mindsets of managing things, do you think that you can change whatever you want let’s say if you are the CEO of the company, or do you still have some limitations and some things are untouchable?

Sawan Kotecha:
We are a very structured family business, so what we do is have monthly roundtable meetings where all our suggestions, all our job profiles, all our strategic goals are decided and evaluated on a monthly basis. So this helps us discuss our opinions and facts, but yes there have been times when I think something is right and my father who is acting CEO right now things it’s wrong and these are certain obstacles that you have to just accept it and move forward.

Ahmed Al Kiremli: Can you take us through your working day, how you start, what you do? When you wake up, when you sleep?

Sawan Kotecha:
For me I have very long days, I wake up at six, I probably try to get a run in go to the gym, I think that just makes me more energetic when I’m at work, I’m awake and alert which is very important.

Ahmed Al Kiremli: So at 6 AM you go to the gym? Wow okay.

Sawan Kotecha:
I get into work around 830 and I am there mostly until one, I have my lunch break until 230 and then where working up until eight or 9 PM. So we have very long Asian working hours. Most recently I’ve started playing squash with Ahmed himself. So yeah I’ve got a good workout during the day which is good, I more active during the day. I have two days off, Friday and Saturday.

Ahmed Al Kiremli: So you leave work at five or six?

Sawan Kotecha:
No we work until eight every day.

Ahmed Al Kiremli: What are the habits that you trying to develop to stay efficient? In your work or in your life?

Sawan Kotecha:
Just in general, to learn, to accept that to progress and to refine yourself to be a better person when it would come to this business activities or socially or spiritually as a person, I feel that as a person, with age people stop learning. They feel that they’ve understood what life is and it’s good enough, but I think that if you’re learning constantly then you’re constantly aware of how the world is changing. You are yourself. I try to read whenever I have free time, I read novels, books, anything to do with my businesses. Just about the world, I think it keeps me very aware of where I might be making mistakes of where I can be a better person.

Ahmed Al Kiremli: What are your three favorite books?

Sawan Kotecha:
At the moment I am reading Freakonomics and Think like a freak, which is also by the same author. One of my favorite books is by Gregory Roberts, it’s called Shantaram.

Ahmed Al Kiremli: And what is the favorite three apps that use on your smartphone?

Sawan Kotecha:
My favorite three apps. Financial times. Bloomberg. And.

Ahmed Al Kiremli: It’s interesting because business people have very different, I interview so many different technology experts and other people who would say totally different things different ways of thinking, like you read the newspapers, and what was the third one?

Sawan Kotecha:
Spotify, a music application for all my music, I use it for my cloud, only music is on a cloud, it just makes it easier to access it wherever I am.

Ahmed Al Kiremli: okay and who are the three people that you are most inspired by?

Sawan Kotecha:
To begin with, my father, for having started this business empire 25 years ago with $10, I think he is a very interesting story to tell, you should be interviewing him, not me.

Ahmed Al Kiremli: Tell us a little bit of the story.

Sawan Kotecha:
 So he was 18 and during the mid-1970s, India was not a very economically booming state, but it was of coastal state, so there were a lot of ships going to Africa because Africa was the next big thing. And my grandfather was a farmer. My dad being the person he is, felt that he had a bigger entrepreneurial awareness than just farming. So he ran a away actually and gone on the ship and came to Africa with a bunch of friends, found a job and saved up, started his first fishing trading little small shop, in Wanza, which is a Lake City in Tanzania, and that’s how it grew. And he’s never looked back. It’s been 35 years now.

Ahmed Al Kiremli: Now what is, let’s say the sales or revenues of your all your companies?

Sawan Kotecha:
It varies from year to year, but we’re looking at a turnover of between $10-$12 million.

Ahmed Al Kiremli: Wow. Okay I would like to ask you what are the things that make you happy?

Sawan Kotecha:
The freedom to pursue what I want to makes me happy. I think that when I I understand how my father grew up or how my parents grew up, I realize that just 34 years ago people did not have the freedom to express themselves, to pursue a goal or an ambition you know, I know we are empowered as people to do whatever we want and we need to have the motivation to do it ourselves. So that makes me happy, the fact that I can wake up and learn something new pursue something new, I feel that were living in a very blessed time.

Ahmed Al Kiremli: Okay, what are the other things that make you happy?

Sawan Kotecha:
Sports. I enjoy sports, music, and just.

Ahmed Al Kiremli: So do sports energize you before worker in the middle of work?

Sawan Kotecha:
Sports keep me fit and it also keeps the mind fit.

Ahmed Al Kiremli: Anxiety and these things.

Sawan Kotecha:
Yes and your coaching been squash right now, every sport has a different way of tactical thinking which is good for an entrepreneur.

Ahmed Al Kiremli: Keep it as a secret. Many people don’t know that I coach squash.

Sawan Kotecha:
Okay.

Ahmed Al Kiremli: I’m joking. I would like to know how can people contact you and what is the website of your company? And how can people reach you?

Sawan Kotecha:
You can contact me on my email, which is sawan@sawan.dxb.com, and I websites are www.sk@sk.com and www.sawan.in.com. and I would be very responsive, if anyone has any sort of inquiry or need to get in touch with me then I would be happy to be available.

Ahmed Al Kiremli: Thank you so much for your time and support and for this interview, I really appreciate it.

Sawan Kotecha:
Thank you, thanks.

Ahmed Al Kiremli: Thanks everyone, stay efficient and see you soon with another leading expert.

 

اهلا بكم جميعا، معكم احمد القرملي مرحبا بكم على قناة كن كفوءا. مهمة هذه الشبكة التلفزيونية هو تعزيز فعالية الأعمال وحياتك من

خلال نصائح وحيل من كبار الخبراء. اليوم معي صوان كوتيشا، و هو مدير أعمال يشتغل بمشروع تجاري ناجح لعائلته المتخصصة في مجال التصنيع والتصدير، والتجارة، وينتشر المشروع في أفريقيا والشرق الأوسط، وجنوب غرب آسيا. نحن بصدد الحديث عن تحديات الأعمال وما إذا كنت بحاجة إلى ماجستير في إدارة الأعمال لكي تقوم بإدارة الأعمال. مرحبا بكم في  البرنامج، صوان. كيف حالك؟

 

صوان كوتيشا: مرحبا احمد، شكرا لك لدعوتي للبرنامج.

 

احمد القرملي: ماهي المنتوجات التي تقوم شركتكم بصنعهنا، تصديرها و التجارة فيها؟

 

صوان كوتيشا: حسنا، لكي اعطيك نظرة مختصرة، شركتنا تهتم باعمال متنوعة و الغير مرتبطة ببعضها البعض. لكنه  كلها موحدة في ملف واحد. بالنسبة للصناعة فنحن نصنع حبال بي بي البوليمر،  و تعتبر صناعة الدراجات الهوائية اقدم صناعة تشتهر بها عائلتي. هكذا بدأت عائلتي، إنه نجاح مقاولاتي، بعد ذلك قمنا بتنويع مشاريعنا. كما اننا نملك العديد من وكالات الصيد حول العالم،  خاصة بالشرق الاوسط و إفريقيا، كما اننا نعمل في مجال المحركات الخارجية،  قوارب الصيد، شباك الصيد، رياضة الصيد و الصيد الشامل او ما يسمى بالصيد الصناعي. بالإضافة إلى هذا فقد دخلنا عالم العقارات، لكن ليس بشكل كبير. كما انناــ

 

احمد القرملي: هل تفضل التركيز على الصناعة او التجارة ام ماذا؟

 

صوان كوتيشا: لدينا دافع بسيط جدا، إنا نحاول ان نرتبط بما نجيد عمله. تاريخ اجدادنا مرتبط بالتجارة، فالبالتالي لدينا ارتباط كبير بهذا النشاط. لكن عندما تعيش في مدينة مثل دبي،  او عندما تكون لك اصول هندية،  التي تزدهر في عالم العقار، فإنه ضروري ان تنغمس في ذلك المجال بعض هنا و هناك. لكننا لا نرى انه سيكون لنا مستقبل كبير في عالم العقار.

 

احمد القرملي: هل مجال عملكم الرئيسي هو صناعة الدراجات الهوائية ام التجارة؟

 

صوان كوتيشا: الإثنان متساويان جدا، و كما كنت على وشك ان اقول، آخر مجال اعمال دخلنا إليه هو عالم المناجم الذي نقوم به في جمهورية الكونغو الديمقراطية، حيث نقوم بصقل النحاس الخام إلى قضبان النحاس. نقوم بهذا من وقت قصير لكننا نقوم به. كما اننا نستثمر بشكل كبير في مجالات أخرى،  نشتري حصص في شركات صغيرة او البناك الخاصة، هذا ما نقوم به منذ 25 سنة.

 

احمد القرملي: وأين توجد مراكز الصناعة او التجارة الخاصة بكم؟

 

صوان كوتيشا: إننا نقوم بصنع دراجاتنا في الهند، في مدينة صغيرة اسمها لوديانا التي تقع في ولاية البنجاب، يمكنك القول انها في شمال الهند. السبب الذي جعلنا نختار صناعتنا هناك هو ان اغلب الفولاذ الذي  في الهند يتم صقله في تلك المدينة. و قبل هذا، عندما اردنا ان ن فتتح مصنعنا، كنا نفكر في اختيار مكان استراتيجي، و مدينة لوديانا، كما تعلم، معروفة كم ركز صناعة الدراجات في جنوب شرق آسيا. من الصناعات المنزلية الصغيرة إلى الصناعات الكبيرة، كل شيئ ل ه علاقة بالدراجات يوجد بهاته المدينة. لذا لقد اردنا ان نتبع هذا النهج، و قد تواجدنا هناك لمدة 25 سنة. مصنع الحبال الخاص بنا يتواجد بالقرب من اكبر مصفاة كيميائية في العالم، إسم المصنع "ريلاينص" و هو يقع في غوجارات، بعيدا عن جاب ناغبور ب 25 كيلومترا. السبب الذي جعلنا نختار هذا المكان هو انه لكي تستطيع صنع حبال بي بي و آيتش دي بي إي، يتوجب عليك الحصول على مادة البوليمر،  و البوليمر هو مادة بيتروكيماوية. إذن نحن نتبع هذا النهج،  كل مصانعنا توجد بالقرب من اماكن تواجد المواد الاولية التي نحتاجها لتصنيع منتجاتنا.

 

احمد القرملي: و اين تركزون فيما يتعلق بزبنائكم؟ هل تصدرون إلى العالم كله ام انكم تركزون على مناطق معينة؟

 

صوان كوتيشا: لقد كانت لعائلتي نظرة استراتيجية، لهذا لقد اتثمرنا بشكل كبير في إفريقيا فقط، و سبب هذا ان الجيل الذي سبقني هاجر إلى إفريقيا و لهذا السبب كنا على دراية كبيرة بالسوق هناك، و في الخمس سنوات الأخيرة بدأنا بالحراك لدرجة ان مقرنا الرئيسي يوجد في دبي الآن. و قد اتخذنا نظرة اكبر شمولية،  نحن نعلم أن الاعمال في اوروبا، جنوب شرق آسيا، و الهند مربحة جدا. نحن الآن نعمل من دبي، ا نفكر في الدخول إلى كل هاته الاسواق بشكل تدريجي، لكن يمكنك ان تقول اننا لا زلنا نحب إفريقيا، لا زلنا نظن انها القارة الاكثر نموا. بالرغم من تواجد الكثير من المعيقات القانونية و السياسية في إفريقيا، إلا اننا نعتقد ان اقوى نمو في الفترة الحالية هو النمو الحاصل في افريقيا.

 

احمد القرملي: انت تظن ان النمو في إفريقيا اكبر من النمو في الشرق الاوسط او الخليج العربي مثلا؟

 

صوان كوتيشا: نعم،  السبب هو ان بلدان الخليج صغيرة جدا من حيث عدد السكان. إفريقيا اكبر من الخليج ب 15 مرة على الاقل من ناحيتي الجغرافيا و السكان. فالبتالي انت تتعامل مع عدد كبير جدا من السكان،  لا يمكنك حتى المقارنة بين الإثنين، و ما يميز إفريقيا ان هناك نقصا في المنتوجات. ليس هناك عدد كاف من الناس الذين يعرفون إفريقيا بشكل جيد،  فمن الناحية التجارية يصعب كثيرا القيام باعمال هناك. بسبب هذا لا زلنا نعتقد ان نسبة النمو في إفريقيا ستبقى في 15% حتى عام 2020 على الاقل، و في ميدان عملنا نسبة النمو هي 20% في السنة.

 

احمد القرملي: و هل تركزون على البيع بالجملة و التقسيط، ام التقسيط فقط؟

 

صوان كوتيشا: ما نقوم به هو ان كل تجارتنا بالجملة، لدينا موزعون نعمل معهم، و هم افارقة بالدرجة الاولى، و نهن نحافظ على علاقة قريبة جدا منهم. انه من السهل جدا عليهم ان يقوموا ب مناورات في مناطق داخلية من إفريقيا حيث في بعض الاحيان لا تكون هناك لا كهرباء و لا حاجيات ضرورية،  و بالتالي يصعب العمل في المدن الصغيرة و بسبب هذا فنحن نحافظ على علاقاتنا مع موردينا،  عملائنا، و هم من يقومون بالتقسيط لنا.

 

احمد القرملي: تملك شركاتكم العديد من براء ات الاختراع لبعض المنتوجات، هل لك ان تصف لنا هذا الأمر؟

 

صوان كوتيشا: على سبيل المثال، ما فعلناه هو انه لدينا هذا النوع من الثقافة المؤسسية يمكنك القول، نحاول حماية منتجاتنا في الوقت المناسب من اليوم.  ما قمنا به مؤخرا هو اننا بدأنا تسجيل براء ات الاختراع لكل المنتجات لدينا. لأن سوق الدراجات اصبح مشبعا جدا. الكثير من الناس يقومون بنفس الشيئ لذلك اردنا ان نفهم كيف يمكننا ان نحافظ على مكانتنا في السوق. واحدة من الإستراتيجيات التي نستعملها هي براءة الإختراع لكي لا يستطيع اي احد ان ينسخ تصاميمنا. مؤخرا قمنا بت سجيل براءة اختراع لإ طار دراجاتنا التقليدية. من خلال أبحاث السوق و من خلال العلاقة التي نحافظ عليها مع زبنائنا،  اكتشفنا ان الدراجات في افريقيا تستخدم من اجل نقل ما بين 50 و 150 كيلغراما من السلع على الاقل، يمكن ان تكون دجاجا، خضرا، او بقالة او اي شيئ. إن البائعين الصغار في إفريقيا يستعملون دراجاتنا لكي يديروا اعمالهم. فبالتالي نحن على دراية ان الدراجات يجب ان تكون قوية. ل هذا قمنا باختراع منتوج خاص بالسوق الإفريقي حيث تكون الإطارات أثقل ب كثير،  المعدن المستمل ذو جودة عالية و يمكنه تحمل وزن اكبر من وزن إنسان عادي. و لهذا السبب فإن إطاراتنا من المبيعات الاكثر شعبية في إفريقيا و الصين.

 

احمد القرملي:و هل لديكم براء ات اختراع اخرى؟

 

صوان كوتيشا: نعم لدينا براء ات اختراع للعجلات، و الدواسات،  انها اهم ما نملك، لانه امر مضحك، اكثر ما يجب اسبداله في الدراجة هو نفس ما يجب اسبداله في السيارة. حيث يجب عليك ان غير عجلات سيارتك كل سنتين، و بالنسبة للدراجات فيجب ان تغير العجلات كل ثلاثة او اربعة اشهر. و السبب انه في إفريقيا لا توجد طرق معبدة،  ان هؤلاء الناس يقودون دراجاتهم في طرق جد وعرة،  و الجو حار في فصل الصيف، و لهذا فدورة حياة الإطارات قصيرة جدا. لذلك فما نقوم به هو تصميم عجلات خاصة بقبضة وعرة عليهم. و قد قمنا بتسجيل براءة اختراع لعجلاتنا،  و سجلنا قبضة العجلات ايضا لاننا نعلم انها مهمة جدا عندما تركب دراجتك في طرق غير آمنة للدراجات.

 

احمد القرملي: ماهو مجال الأعمال التي تفضل، تجارة الدراجات اوالمطاط الطبيعي وأسود الكربون، زيت معالجة المطاط، البوليمر،  انك تعمل في مجالات عديدة ماذا تفضل؟ ولماذا؟

 

صوان كوتيشا: كل هذه المنتجات ترتبت ببعضها البعض. لهذا كبر حجم تجارتنا، بدئنا بالدراجات،  و بعد ذلك ادركنا انه من اجل صنع عجلة فإننا نحتاج إلى 36 مادة كيميائية، نحتاج إلى المطاط الطبيعي، و اسود الكربون و 23 مادة او اكثر من القطران، لكي تدهن تزيت معالجة المطاط لكي تذيب المطاط بشكل جيد،  لهذا ادركنا انه يجب علينا حل هذا المشكل بانفسنا بدل اللجوء إل عملاء. فبفضل التواجد بمكان استراتوجي كدبي، شرعنا في صناعة زيوت معالجة المطاطهنا في دبي، انه رخيس جدا، نشتري الزيت بانفسنا و نذهب إلى فيتنام حيث نجد افضل انوع المطاط و نستثمر حصصا صغيرة جدا في تلك المزارع حيث ينتج المطاط و نقوم بشحنه   بانفسنا، ما حدث هنا هو معرفتنا بتجارة الدراجات،والتجارة عامة و تجارة المواد الكيماوية استفاضت، و يبقى الثمن هو الملك. إننانقدم اثمنة تنافسية و نقوم بمرقابة اثمنتنا

 

احمد القرملي: هل اثمنتكم اعلى ام اقل من الاثمنة الصينية؟ و ماهي نسبة المواد الاولية التي تقومون بشرائها من الخارج لتصنيع

دراجاتكم؟

 

صوان كوتيشا: نهن لا ننافس الصين لاننا نقدم منتوجا مختلفا تماما، لهذا نحن لدينا ممونون صينيون و علاقات مع عالم الاعمال في الصين، هناك بضائع رخيصة جدا في الصين و نحن نقوم باقتنائها لكن على العموم، ثمن الطقة في الهند اكثر غلاء. اليد العمالة في الهند اغلى، و بما ان هاذين العاملين هما اهم م ا في مرحلة التصنيع فنحن اغلى من الصين، لكننا ربحنا ميزة تنافسية بتقديمنا لمنتوج مركز للسوق. بما ان عائلتنا كبرت في إفريقيا و عاشت هناك مع المحليين لمدة تفوق 20 سنة فنحن نقوم بالاعمال هناك بسهولة اكبر مقارنة مع الصينيين الذين ياتون إلى افريقيا لترويج منتوجاتهم و البحث عن اشخاص للعمل معهم.

 

احمد القرملي: كم من الناس يعملون في المصانع الخاصة بكم في الاعمال التجارية؟

 

صوان كوتيشا: عموما نحن نوظف نحو 500 شخص في جميع أنحاء العالم، فإنه يختلف في بعض الأحيان، ونحن نؤمن في التشغيل الآلي وفي وحدات التصنيع، ونحن نحاول تحديث آلاتنا كل خمس سنوات لتحسين مصانعنا. نحن نحاول باستمرار تشغيل أعمالنا التجارية بأقل عدد ممكن من الناس، ونحن نشعر أن شخصا واحدا يجب أن يكون له مزيدا من المهارات و ليس  مجرد محاسب أو مجرد رئيس التسويق. ونحن نرى أن جميع موظفينا يتم تعيينهم على أساس أنه ينبغي أن تكون لديهم مهارات متعددة، وأعتقد أن هذا  ما يجعلنا مختلفين عن الكثير من الشركات الأخرى حيث الجميع لديه عمل استراتيجي و مفصل جدا في حين انه يمكن لموظفينا القيام بأعمال متعددة.

 

احمد القرملي: لكن الا يخلق لكم هذا مشكلا، بحيث في حالة عطب ما، قد يقوم هذا الموظف بلوم موظف آخر لأن الجميع يقوم بمهام مختلفة؟

 

صوان كوتيشا: في ما يتعلق بالصناعة،  فموظفونا خاصون جدا. تم توظيف جميع الموظفين لغرض معين، إما لتشغيل آلة، او للعمل في الحدادة او لانهم يجيدون التعامل مع المعادن، انا اتحدث عن التسيير. الموظفون الذين يسيرون العمل ليسوا مسيرين فقط. 80% منهم محاسبون قانونيون ، إننا نهتم كثيرا بالمحاسبة في اعمالنا. على المستوى الإداري، كل موظفينا مجهزون للقيام باعمال مختلفة، لكن نعم انت محق ففي بعض الاحيان لا يقوم بعض الموظفين بعملكهم لانهم يظنون ان موظفا آخر سيقوم بذلك. لقد حدث هذا من قبل و نحن نتصدى لهذا المشكل مرارا و تكرارا. و لكن بالنسبة لنا كشركة عائلية، ل دينا إيجابيات اكثر من السلبيات فيما يخص قيام موظفينا باعمال متعددة. لانه بإمكاننا وضعهم في اي مكان في العالم و سيكونون على دراية تامة بما يجب عمله.

 

احمد القرملي: لديكم شبكة كبيرة في دول عديدة، هل يمكنك ان تعطينا امثلة عن هاته الدول و عن التحديات التي تواجهونها من الناحية اللوجيستكية بين هاته الدول؟

 

صوان كوتيشا: نشعر ان اكبر مشكل في إفريقيا هو الأمن، من الصعب تخزين الكثير من البضائع في إفريقيا بسبب عدد الجرائم هناك. البنية القانونية للبدئ والقيام بالاعمال، و الضرائب تتغير بشكل مستمر في إفريقيا.

 

احمد القرملي: ما هي الدول الإفريقية التي تتحدث عنها بالتحديد؟

 

صوان كوتيشا: إذا كنت سأجزئ لك اعمالنا في إفريقيا،  فسأتحدث عن شرق إفريقيا: تنزانيا، كينيا، اوغندا هي الدول الاكثر ربحا بالنسبة لنا. تنزانيا هي ا لميناء الرئيسي لكل البضائع القادمة من إفريقيا الوسطى.

 

احمد القرملي: هل يمكنك اعادة ماقلت؟ لانه كان هناك مشكل في الإتصال من جانبنا

 

صوان كوتيشا: طبعا، نعتقد ان تنزانيا من اكفء الاماكن و اكثرها فعالية و استراتيجية بالنسبة للمصدر لأن الموانئ التنزانيا لا تخدم تنزانيا فقط بل تصدر السلع نحو الملاوي و الكونغو و زامبيا و اوغندا، ا هاته دول لديها موانئ بمستويات ضعيفة و بعضها لا يطل على الساحل. لهذا فقد كسبت تنزانيا سمعة كبوابة للإستيراد في إفريقيا. و بالنسبة لنا،  كوننا في تنزانيا ساعدنا على معرفة اين تذهب اغلب الواردات. اغلب زبائننا من رواندا او المالاوي او الكونغو و هم ياتون إلى تنزانيا من اجل شراء سلعنا، و لكنهم يطلعوننا على احتياجات اسواق بلدانهم ايضا.

 

احمد القرملي:ما  هو الأكثر أمانا؟ دعنا نقول تنزانيا هي الأكثر أمانا، وإذا كنت تقيم في تنزانيا، و كانت تنزانيا أأمن من أماكن أخرى، لماذا لديك مشكلة؟ لأنه بإمكانك الاستعانة  بشركة لوجستية، وأنها سوف تعتني بالا مر.

 

صوان كوتيشا:أولا وقبل كل شيئ البنية التحتية للطرق في أفريقيا ضعيفة جدا، لذلك إذا كنت تنقل شيئا من مدينة إلى أخرى،  فالطرق السريعة  يجري بناؤها الآن فقط. معظم الوقت هذه الشاحنات تمر عبر طرق وعرة للغاية وغير متطورة. نسبة الجريمة عالية جدا حتى في بعض الأحيان تسرق البضائع الخاصة بك على الطريق، وثالثا الناس الذين يقومون بتشغيل شركات النقل المحلية هي شركات صغيرة جدا و هؤلاء الناس ليس لديهم معرفة واسعة في كيفية نقل واردات ضخمة جدا أو نقل صادرات ضخمة جدا.

 

احمد القرملي: ليس هناك تأمين؟

 

صوان كوتيشا: الشيء المضحك هو، التأمين هو واحد من الأعمال الأكثر ربحية في أفريقيا. في هذا العقد، أدرك الأفارقة أن التأمين هو استثمار جيد. قبل 10 سنوات لم يكن أحد يعتقد في التأمين،  بما انك ذكرته الآن ، نعم التأمين هو ممارسة جيدة للغاية في كثير من الأحيان الناس  يهتمون به الآن. لأن هناك الكثير من الجريمة، الناس الآن  يدركون أنهم بحاجة إلى ضمان بضائعهم. قبل 10 سنوات كانت كينيا إلى حد بعيد البلد الأكثر تقدمية المتقدم باطراد، والجميع في كينيا من الموظف الصغير، من الطبقة الوسطى، إلى الطبقة العليا جدا، الجميع يتحدث الإنجليزية، كانت كينيا مستعمرة بريطانية، البورصة هناك جديدة جدا، ومثيرة، ومتطوره، و مستويات التعليم  عالية جدا. أحجام التداول في كينيا أكبر بكثير مما كانت عليه في تنزانيا، و الناس في كينيا  لديهم روح المقاولة بشكل غريزي. سواء كانت محلية أو أجنبية. لكن في الآونة الأخيرة، الإرهاب الذي حدث في كينيا دفعت الكثير من الاستثمارات الأجنبية بعيدا، والكثير من السكان المحليين يفكرون الآن للخروج من البلاد لأن الأمن هو واحد من أكبر أولويات أي شخص. بسبب هذا أعطيت لتنزانيا فرصة للتألق. وكانت أوغندا أيضا بلد مزدهر جدا، ولكن قيام عيدي أمين ،في التسعينيات، بطرد كل الآسيويين، كان خطوة سيئة للغاية من قبله كقائد دولة، ولكن أوغندا مفتوحة الآن مرة أخرى للعمل.  لم  يكن هناك تطورعلى مدى السنوات ال 20 الماضية، ولكن في السنوات الثلاث الماضية  هنالك الكثير من النمو قادم إلى أوغندا. لكن بالنسبة للبلدان غير الساحلية مثل الكونغو وزامبيا وملاوي فالامر سوف يستغرق بعض الوقت.

 

امد القرملي: بالنسبة للشرق الاوسط و الهند و جنوب آسيا ما هي التحديا من الناحية اللوجيستيكية؟ مثلا في إفريقيا هناك مشكل الامن، و اريد ان اسأل ايضا، هل تقوم الدول التي تقدم خدمات اللوجيستيك بتقديم التأمين لزبنائهم عن السلع التي يتم نقلها ام لا؟

 

نعم. يتم أخذ التأمين على كل شيء تقريبا الآن من البضائع إلى السفر إلى التأمين على المنزل، التأمين على السيارات،و التأمين التجاري، والسبب هو وجود الكثير من التكاليف المتكبدة في الخسائر عندما يتعلق الأمر بممارسة الأعمال التجارية في أفريقيا. بينما تبحث عن هوامش الربح والتداول تفوق من 30٪، وتسأل فقط عن حواجز العمل في الشرق الأوسط، وتقوم بأعمال تجارية بالجملة، فلن تربح 30٪  من خلال منتوج واحد، هذا من المستحيل، لأن السوق مشبعة جدا، هناك المآت من الموردين في محاولة لبيع الشيء نفسه، لذلك لحجز ربح 30٪ هنا في دبي أو في دول مجلس التعاون الخليجي فهذا شيئ كبير، إذا كنت تبيع شيئا عال جدا في التخصص. إذا كنت مثلا تبيع قطع غيار بوينغ فحينها يمكن البحث عن الأرباح بنسبة 30٪ لكنــ

 

احمد القرملي: لكن لماذا انت مستقر بدبي؟

 

صوان كوتيشا: نحن في دبي، استراتيجيا لأنها في وسط كل أعمالنا. نحن شركة عائلية، ونحن  حوالي 15 فردا من العائلة ندير الأعمال كلها، وبسبب هذا نسافر كثيرا. ونحن ندرك أن اختيار دبي معقول. النقطة رقم واحد، مقرنا هنا، يمكننا أن نعمل من هنا بكفاءة أكبر، حيث نبعد عن الهند بساعتين،و خمس ساعات عن افريقيا كلها، وقد وفرنا الكثير من المال من خلال توفير الرحلات إلى جميع البلدان التي نعمل فيها،  إن الامر اسهل من هنا. ثانيا. من حيث مستوى المعيشة، فإننا نرى أن دول مجلس التعاون الخليجي أعلى بكثير من حيث كونها أقرب إلى ثقافتنا الهندية. في أفريقيا، هناك الكثير من الثقافة الهندية ولكن ليس كثيرا مثل دول مجلس التعاون الخليجي، هنالك تواجد للهنود بشكل كبير جدا هنا.

 

احمد القرملي: هل تعتبر نفسك هنديا او إفريقيا؟ مكان ازديادك هو تنزانيا هل هذا صحيح؟

 

صوان كوتيشا: نعم لقد ولدت في تنزانيا لكني نشأت في مدرسة تنزانية بكندا  لنحو 10 سنين، لذلك أنا أعتبر نفسي أفريقيا. بصراحة، هنالك الكثير من الإختلافات التي أشعر أنها لدي بعد أن عشت مع الكثير من الهنود، وأنا أدرك أنني مختلف بعض الشيء في طريقة حياتي، بلدي الأصل هو الهندي و من الجيد أني عشت في دبي على مدى السنوات الخمس الماضية للتعرف على ثقافتي مرة أخرى.

 

احمد القرملي: تغطي شبكتكم العديد من البلدان في جميع أنحاء العالم. أريد فقط أن أفهم، ما هو  اكبر الفرص والتهديدات للشركات التي كنت طرفا فيها؟

 

صوان كوتيشا: نحن نرى أن هناك فرصة كبيرة في المنتجات الغذائية التجارية،والمنتجات والنقل في أفريقيا، ونحن نرى أنه في الشرق الأوسط هناك فرصة للسلع القائمة على الخدمات، لأنه مركز كبير، انه مركز لأكثر من 200 مليون شخص لزيارة المدينة، وأنها تحتاج إلى الكثير من الخدمات، لذلك عندما تأتي إلى دبي، سترى العديد من المطاعم والفنادق، والكثير من الصناعات القائمة على الخدمة. ونحن نرى أن البقاء على قيد الحياة في الشرق الأوسط، افضل ما يمكن فعله هو الدخول في الأعمال التي تقدم الخدمة.  في أفريقيا نشعر أن أفضل رهان  التجارة،و في الهند نشعر بأن أفضل الشركات التي يمكن أن تدخل غمارها هي شركات العقار، لأن تكلفة الدخول في صناعة العقارات منخفضة جدا بالمقارنة مع دبي حيث يحتاج لرأس مال أولي ضخم. في الهند يمكنك أن تبدأ مع كمية صغيرة من المال وتنمو الممتلكات الخاصة بك من مئة إلى 200٪ سنويا.

 

احمد القرملي: ما هي خطط التوسع الخاصة بكم، هل تفكر في أعمال الخدمات في دبي؟ أم انك سوف تتوسع في نفس الشركات التي كانت في بلدان اخرى؟ ما هي المرحلة المقبلة؟

 

صوان كوتيشا: لدينا حس مقاولاتي كبير. كنا في دبي على مدى السنوات الخمس الماضية،  و مقرنا الرئيسي هنا. لكن كما قلت سابقا، نحن نفهم أننا في حاجة إلى البقاء في سوق دول مجلس التعاون الخليجي، و الإعتماد على التجارة لن يمكننا من هذا، لذلك لدينا خطة خماسية لدول مجلس التعاون الخليجي وهي أن ننظر إلى الصناعة القائمة على الخدمات ولهذا فقد قمنا بدراسة و بحث إمكانيات الإستثمار بالنسبة لنا. الصناعة الاولى  التي قمنا بدراستها عن قرب و التي نملك نحوها ارتباطا عاطفيا كبيرا هي التعليم. نحن نشعر أن الناس في دول مجلس التعاون الخليجي تقدر العلم أكثر في هذا الجزء من العالم. دبي هي الآن موطن لبعض من أفضل المدارس الثانوية والمدارس الإعدادية والمعاهد. صناعة الخدمات الثانية التي ندرسها أيضا بشكل وثيق جدا هي الفندقية: الفنادق والمنتجعات. في السنوات الخمس المقبلة سوف ترى على الأرجح عائلتنا.

احمد القرملي: هل ستجلب جامعة إذن ام ستبني مركز تدريب للتعليم؟  ما الذي تفكر به؟

 

صوان كوتيشا: لا نحن لا نفكر في الدراسات العليا، إننا نهتم بالثاناويات و المدارس الإبتدائية. نحن نؤمن ان كل ما يجب على الطفل ان يتعلمه، يجب ان يكون ذلك قبل بلوغ سن الخامسة عشر، بعد ذلك هنالك الكثير من التطبيق للقيام به. نريد ان نستثمر في المراحل الاولى من التعلم عند الاطفال، نعتقد ان ذلك مؤثر بشكل اكبر.

 

احمد القرملي: ما هي مراحل تعليمك؟ لقد بدأت في إفريقيا،  ثم الهند و كندا و بعد ذلك حصلت على ماجستير في إدارة الأعمال من الولايات المتحدة

 

صوان كوتيشا: بالتأكيد لقد ولدت في تنزانيا وانتقلت إلى كندا  حيث درست في المرحلة الإبتدائية و الإعدادية هناك. كنت هناك حتى الصف 6 ثم انتقلت الى تنزانيا. انضممت إلى المدرسة الدولية بتنزانيا التي تم تصنيفها ضمن أفضل 100 مدرسة ثانوية في العالم. فعلت واللبلاب المناهج هناك، قد  درست منهاجا متميزا هناك، و انتهيت منه  سنة 2006  ومن ثم انتقلت الى كندا وانضممت إلى جامعة أوروبا لفترة من الوقت، حصلت على شهادتي الأولى  هناك في التمويل والفلسفة الأعمال، وبعد ذلك انتقلت إلى دبي في عام 2008، ربما 2009. وعندما انتقلت عائلتي إلى دبي و حينها نقلنا مقرنا هنا. من قبل، كان مقرنا الرئيسي في تنزانيا.

 

أحمد القرملي: إذن بانت كنت تدير الاعمال بعد حصولك على شهادة الباكلوريوس، فلماذا أردت الحصول على  ماجستير في إدارة الأعمال؟

 

صوان كوتيشا: كنت صغيرا، شعرت أن ماجستير في إدارة الأعمال سيصقل مهارات الأعمال، و الاحتراف والانضباط العملي لدي. والشيء الرئيسي الذي تعلمته في ماجستير إدارة الأعمال هو ربط الشبكات. إذا كان شخص يعتقد أنه ذاهب للإنضمام إلى برنامج ماجستير في إدارة الأعمال لتعلم كيفية إدارة الأعمال التجارية بنجاح، فإنه مخطئ. سأكون صادقا جدا. شعرت  وانا ذاهب لماجستير إدارة الأعمال، انس سأتعلم مجموعة متنوعة من الأشياء، وهو ما قمت به، ولكن من كل هذا، الدرس الرئيسي الذي يأخذ من ماجستير في إدارة الأعمال هو ربط الشبكات. الناس هم المصدر الرئيسي للأعمال التجارية. و ماجستير في إدارة الأعمال يوفر لك منصة جيدة للقاء الناس، لفهم البلدان التي يأتون منها و فهم الاعمال التي يقومون بها. معظم طلاب ماجستير إدارة الأعمال قضوا خمس سنوات على الأقل في العمل، لذلك أعطاني منصة جيدة لفهم مختلف البلدان، ولفهم ثقافات الشعوب المختلفة و لبناء شبكات التواصل. اليوم أشعر أن لدي شبكة الأعمال أقوى بكثير في جميع أنحاء العالم بسبب تلك السنة واحدة  التي قضيتها على مقربة من الكثير من الناس المختلفة مع نفس الهدف المبادئ الذين اتشارك معهم نفس الاهداف المقاولاتية.

 

أحمد القرملي: لقد درست في لندن ، فكم كلفك هذا؟

 

صوان كوتيشا: نعم لقد درست ماجستير إدارة الأعمال في لندن، بمدرسة لندن للاعمال، و قد كلفني الامر 85 الف باند للسنة الواحدة باحتساب مصاريف المعيشة و كل المصاريف الاخرى.

 

واو! بالنظر إلى هذا الآن ألا تظن ان هناك وسائل اكثر كفاءة من اجل التعليم، ماذا عن قراءة الكتب او الذهاب إلى اماكن تتخصص في ربط الشبكات العلائقية؟ لو كان باستطاعتك العودة بالزم للوراء هل كنت لتقرر دراسة ماجيستير إدارة الاعمال؟  مرة اخرى؟

عادة الموظفون هم الذين يهتمون بهذا النوع من الدراسة لأنهم يضعونه في سيرتهم الذاتية  مما يساعدهم الحصول على مرتبات اعلى، لكن بالنسبة لمن يشتغل في شركاتهم الخاصة او العائلية فهذا امر نادر.

 

صوان كوتيشا: بالنسبة للشركة العائلية، بالنسبة لي الحصول على هاته الدرجة كان نافعا بشكل كبير، سأقول لك لماذا: عندما تكون في شركات عائلية، فالعائلة لها ثقافة ،و لها مجموعة من القواعد بشأن الكيفية التي تدار بها أعمالهم. إذا لم تذهب خارج العائلة، إذا لم ترى كيف يقوم الناس باعمالهم  في مناطق اخرى كروسيا،  الصين او تركيا، وإذا لم يكن عندك ارتباط عاطفي بشخص ما فإنك لن تتعلم اي شيئ. بالنسبة لي، احس اني تعلمت كثيرا عن طريق الإرشادات التي اتلقاها من الجيل الذي سبقني، فشعرت اني املك هذا و لا املك اي شيئ جديد لاقدمه. كنت املك معرفة نظرية تلقيته خلال دراستي في البكلوريوس و لدي إرشادات كثيرة من الجيل الذي سبقني، لكن لكي آتي بشيئ جديد و مبتكر،  و ان تلتقي باشخاص جدد من اكثر من 80 جنسية في لندن المتنوعة،  و هم ينتمون الى ما بين 100 و 200 صناعة مختلفة و  يستخدمون اكثر من 500 او 600 طريقة لإدارة اعمالهم،  فعندما عدت إلى عائلتي و تحدثنا عن هاته الامور الجديدة،  كان هذامساعدا لي لكي ارى الامور من زاوية اخرى. اظن انك على حق. العديد ممن يشتغلون في شركات عائلية لا يشعرون ان هناك ضروروة لماجيستير في إدارة الاعمال، لكنني اظن انهم الاشخاص الذين يحتاجونها اكثر من اي شخص آخر. اما بانلنسبة للموظفين،  فلا يمكنهم صرف مبلغ 80 الف باوند فهم يحتاجون إلى توفير اموالهم.

 

احمد القرملي: بماذا تنصح الموظفين إذن؟

 

صوان كوتيشا: اظن ان هذا كان مفيدا لي، لكن بالنسبة للموظفين اظن ان دورة تكوينية ستكون افضل. إذا كنت تعلم انك ستعمل عند شخص ما طيلة حياتك فيجب عليك ان تكون ماهرا في عمل شيئ ما. اعتقد ان شهادات المحاسبة هي من افضل الشهادات في العالم من حيث الثمن. والتي توفر عائدا من الإستثمار كبيرا جدا. ان المحاسبين في كل ارجاء العالم يتقاضون اجورا تبتدئ من 5 آلاف و 6 آلاف دولار شهريا، و هو مبلغ كبير.

 

احمد القرملي: انت الآن تعتبر الدم الجديد في العائلة، فهل تواجه تحديات فيما يخص الجيل السابق فيما يتعلق بطريقة تسييرك للأعمال؟ هل لك ان تخبرنا المزيد عن هذا الموضوع؟

 

صوان كوتيشا: نعم، العمل مع العائلة يضعك اما الكثير من التحديات. التحدي الاكبر هو فهم طريقة تفكير افراد عائلتك لأن لك ارتباطا عاطفيا كبيرا بهم. عندما تعمل عليك ان تكون حذرا جدا في كيفية معالجة بعض القرارات الحساسة. كيف ان لا تعارض قرار من هو اكبر منك سنا، هذا هو نوع التحديات التي تأتي مع الشركات العائلية. أظن ان الامر يستحق العناء. ه ناك اشخاص خاصة في الهند يتهربون من العمل مع العائلة، يشعرون بأن في الأمر مشاكل كثيرة او انه يتطلب مجهودات كبيرة، اظن انه لو كانت له هاته الفرصة فقد أعطيت شيئا لم يعطى لأناس آخرين،  فبالتالي، اعتقد ان العمل مع العائلة يستحق العناء.

 

احمد القرملي: هل لديك الحرية في فعل ماتريد؟ مثلا، لو ان والدك يعمل بنظام معين لمدة 30 او 40 سنة و اردت ان تغييره هل هذا ممكن؟ لو افترضنا انك الرئيس التنفيذي للشركة، هل لا تزال لديك بعض القيود وبعض الأشياء التي لا يمكن الوصول إليها؟

 

صوان كوتيشا: نحن شركة عائلية منظمة جدا، لذلك ما نقوم به هو عقد اجتماعات مائدة مستديرة شهرية حيث نطرح كل اقتراحاتنا، جميع ملامح العمل لدينا، ونقرر جميع أهدافنا الاستراتيجية ونقيمها على أساس شهري. لذلك هذا يساعدنا في مناقشة آرائنا، ولكن نعم كانت هناك أوقات ارى فيها انه يتوجب علينا فعل شيئ ما، لكن والدي الذ يشغل منصب المدير التنفيذي حاليا يرى عكس ذلك وهذه هي بعض العقبات التي ما عليك سوى قبولها والمضي قدما.

 

احمد القرملي:  هل يمكنك أن تأخذنا خلال يوم عمل خاص بك، كيف تبدأ، وماذا تفعل؟ متى تستيقظ، متى تنام؟

 

صوان كوتيشا: بالنسبة لي لدي أيام طويلة جدا، أستيقظ في السادسة، وأنا و احاول الركض والذهاب الى صالة الالعاب الرياضية، وأعتقد أن هذا يجعلني أكثر نشاطا عندما أكون في العمل، فأنا دائما مستيقظ ويقظ وهوامر مهم جدا.

 

احمد القرملي: إذن انت تذهب للصالة الرياضية على الساعة السادسة!واو!

 

صوان كوتيشا: اذهب للعمل حوالي 8:30 صباحا، و ابقى هناك حتى الواحدة تقريبا، آخذ استراحة غذاء في 2:30 ثم اعود للعمل حتى 8 او 9 ليلا. لدينا ساعات عمل آسيوية طويلة جدا، مؤخرا بدأت العب السكواتش. إذن نعم انا اتدرب و هذا جيد،  لدي يوما عطلة هما الجمعة و السبت.

 

احمد القرملي: اذن فانت تترك العمل على الساعة 5 او

 

صوان كوتيشا: لا، نعمل حتى الساعة 8 كل يوم.

 

احمد القرملي: ما هي العادات التي تحاول ان تطورها لتبقى فعالا في عملك و حياتك؟

 

صوان كوتيشا: بشكل عام، ان اتعلم، ان اتطور و ان اصقل نفسي لكي اصير شخصا افضل على جميع الاصعدة. اشعر انه مع الوقت الناس يميلون إلى التوقف عن التعلم. يشعرون انهم فهموا الحياة و بانها جيدة بشكل كاف. لكني اعلم انك إذا كنت تتعلم بشكل دائم فستدرك ان العالم يتغير بشكل مستمر. انت هو انت. احاول القراءة عندما يتاح لي الوقت لذلك، اقرأ الروايات،  الكتب و اي شيئ عن الاعمال، و اي شيئ عن العالم، اظن ان هذا يبقيني واعيا بالاخطاء التي قد ارتكبها و اين يمكنني ان اكون شخصا افضل.

 

احمد القرملي: ما هي كتبك المفضلة؟

 

صوان كوتيشا: انا الآن اقرأ كتاب "فريكونوميكس" و كتاب "فكر كالمجنون" لنفس الكاتب. واحد من كتبي المفضلة هو كتاب "شانتارام "للكاتب غريغوري روبرتس.

 

احمد القرملي: و ما هي التطبيقات الثلاثة التي تستعملها بشكل كبير على هاتفك؟

 

صوان كوتيشا: تطبيقاتي المفضلة هي "فاينانشل تايمز" و "بلومبرغ"

 

احمد القرملي: هذا مثير للإهتمام لأن في كل مرة استجوب فيها رجال اعمال يقولون اشياء مختلفة بطرق مختلفة كما لا انك تقرأ الجرائد. و ماهو التطبيق الثالث؟

 

صوان كوتيشا: انه تطبيق سپوتيفاي للموسيقى استعمله من اجل سحابتي، ان هذا يجعل استعماله اسهل بكثير اينما كنت.

 

احمد القرملي: حسنا، و من هم الاشخاص الثلاثة الاكثر تأثيرا فيك؟

 

صوان كوتيشا: اولا هناك والدي، لقد بدأ هاته الإمبراطورية ب 10 دولارات، عليك ان تستجوبه هو و ليس انا!

 

احمد القرملي: حدثنا عن هاته القصة.

 

صوان كوتيشا: لقد كان يبلغ من العمر 18 سنة في منتصف السبعينيات، حينها، لم تكن الهند في طور التقدم اقتصاديا، ولكنها بلد ساحلي، و كانت هنالك العديد من البواخر التي تذهب إلى افريقيا، لأن افريقيا كانت قادمة بقوة. و كان والدي مزارعا.  و كون والدي على ما هو عليه جعله يفكر ان لديه حسا كبيرا للمقاولة و ليس للزراعة فقط. ف هرب رفقة بعض من اصدقائه على متن باخرة إلى تنزانيا و اشتغل هناك و جمع بعض المال وبدأ عمله في مجال تجارة السمك في محل صغير بمدينة وانزا، و هي مدينة في تنزانيا توجد بها بحيرة،  و هكذا كبرت مشاريعه و لم يلتفت إلى الخلف أبدا. لقد حدث هذا منذ 35 سنة

 

 

احمد القرملي: و اليوم ماهو حجم مبيعات شركاتكم؟

 

صوان كوتيشا: هذا ي ختلف من سنة إلى اخرى لكننا نتطلع إلى حركة مبيعات ما بين 10 و 12 مليون دولار.

 

احمد القرملي: حسنا، دعني اسألك عما يجعلك سعيدا؟

 

صوان كوتيشا: ما يجعلني سعيدا هو الحرية في البحث عما اريد. حينما ارى المناخ الذي كبر فيه والدي، افهم انه 24 سنة قب اليوم، لم يكن بمقدور الناس التعبير عن انفسمهم وو عن طموحاتهم. اعلم انه لدينا القوة لفعل ما نريد و اننا نحتاج إلى دوافع لفعل ذلك بأنفسنا. هذا ما يجعلني سعيدا، القدرة على الإستيقاظ و تعلم شيئ جديد، و البحث عن اشياء جديدة. اشعر اننا نعيش في فترة بمباركة.

 

احمد القرملي: حسنا ماهي الاشياء الاخرى التي تجعلك سعيدا؟

 

صوان كوتيشا: الرياضة. انا استمتع بالرياضة و الموسيقى ايضا

 

 

احمد القرملي: و اليوم ماهو حجم مبيعات شركاتكم؟

 

صوان كوتيشا: هذا ي ختلف من سنة إلى اخرى لكننا نتطلع إلى حركة مبيعات ما بين 10 و 12 مليون دولار.

 

احمد القرملي: حسنا، دعني اسألك عما يجعلك سعيدا؟

 

صوان كوتيشا: ما يجعلني سعيدا هو الحرية في البحث عما اريد. حينما ارى المناخ الذي كبر فيه والدي، افهم انه 24 سنة قب اليوم، لم يكن بمقدور الناس التعبير عن انفسمهم وو عن طموحاتهم. اعلم انه لدينا القوة لفعل ما نريد و اننا نحتاج إلى دوافع لفعل ذلك بأنفسنا. هذا ما يجعلني سعيدا، القدرة على الإستيقاظ و تعلم شيئ جديد، و البحث عن اشياء جديدة. اشعر اننا نعيش في فترة بمباركة.

 

احمد القرملي: حسنا ماهي الاشياء الاخرى التي تجعلك سعيدا؟

 

صوان كوتيشا: الرياضة. انا استمتع بالرياضة و الموسيقى ايضا

 

احمد القرملي: تقوم الرياضة إذن بتنشيطك قبل العمل؟

 

صوان كوتيشا: الرياضة تبقيني  في حالة جيدة وأيضا تحافظ عقلي في حالة جيدة.

 

احمد القرملي: تقصد القلق وأشياء مثل هاته؟

 

صوان كوتيشا: اجل و انا اتمرن معك على السكواتش الآن. كل رياضة لها استراتيجياتها الخاصة و هذا امر جيد بالنسبة لرجل الأعمال.

 

احمد القرملي: اترك هذا سرا! العديد من الناس لي يعرفون انني مدرب سكواتش.

 

صوان كوتيشا: حسنا!

 

احمد القرملي: انا امزح معك. ا ريد ان اعرف كيف يمكن للناس الإتصال بك؟ و ماهو موقع شركتكم؟ كيف للناس ان يتواصلوا معك؟

 

صوان كوتيشا: يمكنك الاتصال بي على بريدي الإلكتروني، وهو sawan@sawan.dxb.com, و على المواقع: www.sk@sk.com وwww.sawan.in.com سأستجيب بسرعة لأسئلتكم،  و إذا اراد اي منكم التواصل معي فسأكون سعيدا لأكون متاحا.

 

احمد القرملي:  شكرا جزيلا على وقتك ودعمك وعلى هذا اللقاء، وأنا حقا أقدر ذلك.

 

صوان كوتيشا: : شكرا لك،

 

احمد القرملي: شكرا لكم جميعا

 

 

 

 

Direct download: BeEfficientTV_Sawan-Kotecha.mp3
Category:Technology -- posted at: 5:37am +04

Be Efficient Tv offers tips and tricks from leading experts to help you make your life and business more efficient through an in depth interviews with different thoughtful leaders, business experts, authors, founders and millionaires. You will discover strategies that you can implement easily into your everyday life to help you save time and make the most of the time that you have. Experts from a variety of backgrounds and industries are interviewed regularly to reveal their personal secrets for being more productive.

Whether you are interested in learning more about what it takes to start your own business or you simply want to be more productive in your daily affairs, the experts interviewed on Be Efficient Tv can help you to be more effective, well-organized, and efficient to boost your daily life and business experience and achieve bigger outcome and results with less time, effort, and cost.

 

Be Efficient Tv is a perfect fit for Entrepreneurs and Wantrepreneurs

 

Be Efficient Tv is hosted by Ahmed Al Kiremli a Serial Entrepreneur, Business Advisor, Learning Junky and Efficiency Expert. He has founded many different Offline & Online Businesses, such as (IRAQI TOUCH) the first Iraqi food franchise in the world, (GAMES CORNER) an inventive gaming brand leveraging “dead space” within malls and subsequently franchised the concept, (CLIMB AND SLIDE) a kids playground franchise concept, (BEST MOVIE RATINGS) the world’s best movie ratings app, (AhmedAlKiremli.com) a consultancy business & blog, and (BeEfficient.Tv)

 

What Are the Types and Level of Experts on Be Efficient Tv?

 

• The world’s top visionaries, thoughtful leaders, mentors, thinkers, business experts, advisors, and consultants.

• Billionaires and millionaires.

• Founders and CEOs for different companies and startups.

• Authors/book editors/agents / publishers.

• Investors, angel investors, VCs, and private equity experts.

• Marketing strategists, technology evangelists, bloggers, developers, and Internet marketing experts.

• Efficiency and productivity experts.

• Successful entrepreneurs, so we can learn from their success stories and failures.

• High-level executives in big companies, so we can learn from their career paths and experiences in their sectors or departments.

• Top athletes, Olympians, and Paralympians.

• Health and fitness experts.

• Mindset and wellbeing experts.

 

For Whom Is Be Efficient Tv?

 

Entrepreneurs and Wantrepreneurs

 

• People who want to improve their life and business and make them more efficient through learning.

• Entrepreneurs who want to be more efficient and excel in their journey.

• People who want to be happy and fulfilled by finding their real purpose and acting on it to achieve their vision and add value to the world.

• Entrepreneurs who want to automate their business.

• People who want to use innovative hacks to automate their life and business and make them more efficient.

• Different types of businesses and startups.

• Employees who want to transition from the employment life to the entrepreneurial life.

• Employees who want to be entrepreneurs without creating a job with a larger time commitment.

• Employees who want to have a more efficient career path.

• People who want to add value to the world and leave this world with a great legacy.

 

Ahmed Al Kiremli: Hi everyone. I'm Ahmed AL Kiremli and welcome to “Be Efficient” TV The 
mission of this work TV show is to improve the efficiency of your business and life Through tips 
and tricks from leading experts My guest today is Marie O'Riordan She is a media strategist started 
at radio at 13 then moved to TV at 14 then, became an award film maker at 15 at age 20 she was 
reporting for CNN then, at 22 she got into philanthropy projects she mentored some of the Fortune 
500 companies such as Johnson & Johnson acted as a consultant for the royal family mentored 
Olympians, paralympians and worked with Hollywood actors and national champions welcome 
Marie to the show 

Marie O'Riordan: it's a pleasure, thank you Ahmed I think it's so great that someone has finally 
started a TV interview section called “Be Efficient” It's very badly needed Thank you 

Ahmed Al Kiremli: Thank you, my pleasure before we dig into media technicalities you are the 
last person who interviewed the Nobel prize winner Mother Teresa She, as she, she passed away at 
the fifth of September 1997 and you interviewed her on the twenty fifth of July 1997 so it's like 
about one and a half month before one and a half month from, I mean when she passed away How 
did you manage to have the interview with her? 

Marie O'Riordan: yea, and to be efficient, and not to make a huge long story too long but to 
condense it I'm, I got some funding from actually a personal loan I took from Credit Union in 
Ireland to fund a project, crazy idea I had to make a documentary on street kids in Calcutta Am, two 
of the banks at that time Two of the biggest banks in the country turned me down because they 
thought the idea was crazier even more than I did Am, but Credit Union gave me the funding So I 
used that money from personal loan to fund the project and I've flown to Calcutta working with 
NGOs “non-governmental organizations” from Ireland who have been and still are helping people 
on the ground in Calcutta I pumped into an Irish nun on the street, Ahmed, one day OK, walking 
down the street in Calcutta and as you can see, I'm Irish My skin is almost translucent and in a 
beautiful climate like yours, I tend to stand out So, this nun saw this person walking towards her, 
who you can almost see through Are you Irish? Yes, I am so she has been working and living with 
mother Teresa, well for a good portion of her life She invited me to meet her in the next morning 
There was no mention of mother Teresa she gave me an address and I turned up on time like this 
interview, I'm always on time premature baby, always efficient and, we went in, and the first thing 
she did was took me to a kind of a prayer area and this woman was being wheeled in a wheel chair 
with an oxygen mask and tank with the nurse and was mother Teresa so I was sitting beside mother 
Teresa first kind of service and that was a little over whelming and the Irish nun came up to me 
afterwards and she said: ah, so when are you flying home? I said: I flying home tomorrow she went: 
Oh, right. So, she said: Can you go up there and sit down for half an hour? And I'll be done and I 
went, sure, you know and I had no idea about mother Teresa or anything at this point so sitting on 
this ledge and after about half an hour later she told me the story she went to mother Teresa, and 
said: hey, there is this Irish girl making a documentary on street kids she spent all this time here she 
is flying back tomorrow can she talk to you? So, the nurse said no but the nun told me that Mother 
Teresa, she took off the oxygen mask and she was in a wheel chair, okay jumped down the bed, no 
shoes on run down the stairs gave me a big embrace we did the interview and she gave me her posts 
she had all these letters written to people in Europe She gave me her posts to post her letters on the
way home And that's how it started It was so crazy I mean, you could make stuff like that all the 
time I was 22 at that time. and it was just like You just wanna pinch yourself afterwards Did that 
really happen? And I had a back bag with me with my equipments And the bag had fell of the ledge 
And this instant, you know, the instant, throw away camera from like the nineties well these fell on 
the ground And the nun picked it up, and she went Oh, and she took two clicks And they were two photos with me and mother Teresa 

Ahmed Al Kiremli: WAW 

Marie O'Riordan: Again by accident 

Ahmed Al Kiremli: so how did you find her as a human being?

Marie O'Riordan: me personally, I found this huge wave of something hard to describe about her 
In her presence, you know she gives you a hug and you are like, WAW there is this energy, you can 
feel this warm Hawaiian breeze comes over you You seem beside her like, WAW There is this 
energy and it is hard to describe The only way I can describe it is There is was a huge energy from 
someone so tiny I'm not, I'm tall enough by Irish standards By international standards I'm not a very 
tall woman I'm tall enough here but mother Teresa was tiny, I mean tiny little woman but this 
energy that she had I really admired and the city really responded to her I saw a lot of leadership 
from mother Teresa the city responded. When she needed help, they responded people took action, 
they were efficient they empty the cargoes, you know aircrafts at the airport with food They would 
just take her leadership and help And it was great to see for the first time 

Ahmed Al Kiremli: right. Alright, you worked with many big media companies Can you share 
with us some efficient techniques to be featured in the media? 

Marie O'Riordan: Sure, I think the mistake that people make, Ahmed which I find it very natural 
and very easy and it is pretty effortless for me to put myself into someone else shoes Or see the 
world through their eyes Am, and I even though, you know, we had an important meeting yesterday 
And I realized even though these are really two high carp business people, with an international 
businesses They founded very hard to see through our eyes Am, so I find it very easy to see through 
the eyes of the media and of course, I mean, think about it I just want people to think it in a different 
direction When you watch the news Bad news makes news, or good news makes news too So, what 
I have found for companies and people themselves to get media attention If something bad happens, 
that can be news too and you can use it to your advantage Am, if you have a failure, but then you 
have a success. That's something for news You have a success, am, you took someone from failure 
You have a new partnership and you want an investor you are opening a new outlet like you you are 
bringing employment to the area In good news and bad news you have to think for those angles So, 
what I always encourage people to do and they find this quite difficult Is the next time you are 
watching TV, radio, newspapers, magazines Look at the companies that are featured, people that are 
featured and why are they talking to them? And that's how they can talk to you too And I think that 
the most important thing I have helped people with in recent years Is to see themselves in the media 

Ahmed Al Kiremli: So, OK, I'm a small, let's say, business owner and I already have, you know, 
figured out my story that I want to share And the news that I want to make for them, to attract them, 
but how to start the process? Like how to pitch them? How to ..? 

Marie O'Riordan: At good relationships. Yea, ah, and I always start local to global with this and 
this is a technique that I do with everyone Even someone starting off, you know a solopreneur on 
whatever country it is And I say: OK, It's like, it's like the GPS in your phone Let's start in your own 
area, Okay. Your customers come from this areaYou know, you are in UAE, whatever it is you 
wanna specifically focus on Dubai you wanna specifically focus on Abu Dhabi It doesn't matter. 
Everyone can start this process What I say is you drop a list Drop a list of all the TV stations in your 
city Of all the newspapers, free and paid in your city because you can get a lot of media attraction 
from, from the free practices ones You make a list, you go into news agents. You may also go …

Ahmed Al Kiremli: Free? What do you mean free and paid? like show time and like free 

Marie O'Riordan: Well, around the world in. I'll give you an example Ah, when doctor Naoisé 
opened one of her schools in Ireland There were some local newspapers, she did this process too 
There were some local newspapers Some of those will make you pay for the newspaper Whatever 
many euros And some of the newspapers, they solely get their money from advertising And they 
will give out the papers for free, so they are free sheets. 

Ahmed Al Kiremli: OK 

Marie O'Riordan: OK So, she got a huge amount of publicity at the start from the local free and 
paid. and then, the national and then the international So, she built from local, OK? Also, for your 
magazines So, you have got TV, you have got radio, you have got newspapers, you have got 
magazines it's the same process You start building a list. First save the name of your organization 
And then you have to do some work and, I have built a massive media list over the years It's twenty 
five years old now and I still have the original books actually in the offices I mean my prize
Possessions when I first started my physical paper list Now it's online But, you are on the knob and 
you look at their website and you find out, OK Well, who could uses that morning show to be on? 
what is the email address, what is the phone number, OK? Who is the news editor? what is the 
email address or phone number for the news desk? So you specifically look around and see who 
might be a fit and you start making you list and this is a very important list for going forward so 
when you have your story, you can ring your phone and say Hey, I'm Ahmed, I'm here in Dubai I've 
done this amazing, you know, opening we have got this lunch we are doing this for this mall, this 
company And I think this is a great local story For, for Dubai, for this country, for our partnership 
And to attract other people to the Middle East Are they gonna say no to you? 

Ahmed Al Kiremli: So this is applied, like whether it's a newspapers Or like interview on TV the 
same thing, same approach 

Marie O'Riordan: I use the same for everyone Whether, it's an international TV Or it's a local 
newspaper We do the same thing We build relationships with people And we thank them every time 
we are featured I think it's very important to thank them by Email or just sent a card in the post Just 
to acknowledge them and to say thank you and we have built a lot of relationships that way. I'll give 
you an example A couple of years ago A national business Sunday newspapers journalist contacted 
me And, just for chatting. What are you up to? What are you doing? Do you have a success story 
you heard about? he did a piece in that paper I mean a couple of million people read that every 
Sunday Huge publicity and you know, I sent him a thank you and then even, hey you know a couple of months later. you know, any news, what are you doing? what kind of clients working with? Oh, 
We have had this success story. He printed another story in the paper. And he has come back three 
or four times looking for stories Because he knows they are good stories. that they are real the 
figures, that were published, were verified by internal and external editors. So he knows it's a good 
context So, that’s how we built relationships over the years And I've been doing that for twenty five 
years now 

Ahmed Al Kiremli: right, usually like when they do the interview, they, you have the right to 
review it before they publish it, or not? 

Marie O'Riordan: I mean, it depends on the country it depends on the city I've had it both ways I 
would say 99% of every interview I've ever done I've had no control Am, It's more, am, the bigger 
media when it came to books Because the legals for the publishing are much stricter that I have 
been asked to review and see if everything was ok But I would say 1 % at the time 

Ahmed Al Kiremli: Right so like now, you are more into consultancy work Why did you quit the 
media world? Is it because you didn't want to be an employee Or what's the main reason behind 
that? 

Marie O'Riordan: I think it's truthful, I mean first thing is that I come from an entrepreneurial 
family and I think this is for me being an entrepreneur probably when I was about seventeen, I had a 
wish to be my own boss And the other thing is. It's ironic because people don't see how much media 
we are doing right now I've done more media internationally since leaving my job in media Than I 
have ever done in the years before that Am, I'll give you an example recently, I've been updating my 
LinkedIn profile with media experiences And they allow you two thousands characters And I only 
could fit half in So there is a massive list of media we've done in recent years And I can't even fit 
half of it So I think people assume that: Oh, you left media. You are not doing media But actually 
when you look at the stats we have done much more media Since I've actually formally left media 
Than I've ever done in my career before, which is funny 

Ahmed Al Kiremli: But you didn't think like making a TV show or radio show like after you quit 
the media? 

Marie O'Riordan: Am, I guess I've been a part of projects like this over the years I mean we are 
involved with some, we are involved with some media at the moment we will be able to talk more 
about it this year So, that's very exciting And it's new projects for us I guess, I was involved so 
heavily everyday for so many years Broadcasting and presenting That I have just came up with 
different prospective But yea, there is a lot of projects we would like to do and going forward, I 
mean we have got some bigger projects we would like to do in the next couple of years and that's 
making we liberalize start with phone So I'm excited about that too 
Ahmed Al Kiremli: Right 

Marie O'Riordan: Yea, so the doors are always open and we are looking at opportunities Ahmed Al Kiremli: So how do you see the future of media like after the mainly now blogs and 
internet is invading the media and like how do you see it? where is it going? 

Marie O'Riordan: Yea I mean, the biggest shift that I have witnessed in recent years was Twitter 
And as you have been saying in Middle East, in Dubai and Abu Dhabi We were witnessing, you 
know Journalist are now able to get to the scene of something that happened faster than people on 
their phones with Twitter and that's a good invent I guess I come from traditional journalism where 
I like things to be efficient and verified but I embrace new media. I embrace “CNN iReport” I 
embrace Twitter I embrace the blogs and I think it has been a good thing I think it has made 
companies and the media more accountable in fact I think that. I used to be on the other side of the 
media Interviewing, doing what you are doing now I was constantly in touch with companies about 
their bad customer service how they would treat people badly and now it's all in the open with 
social media so I really think it really has made Companies focus more on their customers and 
caring about them and I think. I think that is helpful going forward, I think there is going to be a 
shift again what I'm noticing is with a lot of businesses out there now they are starting to see that 
their offline sales are starting to overtake their online sales so while everyone is washing to the 
internet and social media they are actually doing more real business offline so there is a shift again

Ahmed Al Kiremli: but why? Because now online. I always say like when you do something 
online, you are competing with the entire world while when you do something offline, maybe in a 
mall or somewhere in your neighborhood You just compete with the shops there So, is it because it's 
too crowded now online, so it became? 

Marie O'Riordan: I think, I think this word. I think Globalization. this word is used too much what 
I do in prediction there, in the tracking there People are starting to really see the impact that internet 
has had on destroying their local areas we work in businesses with headquarters all around the 
countries and in the smaller towns they call it the doughnuts effect so the center is empty and all the 
outlets are open on the outside Ok, so the doughnuts effect has had a huge impact and I think people 
when they can The economies are getting stronger right now they are starting to buying concentrate 
locally again and I've seen that not just Europe but also in the United States And even. I've been 
talking to someone in the past week in Florida who is very focused on the local businesses scene 
again as well so, there is a shift there isn't even ground still and people are still finding their feet the 
banks here in Europe still try to find their feet again after the crash it still need a little bit more 
sorting 

Ahmed Al Kiremli: Right Is it true that now the reporters in the newspapers They start, you know, 
the news start from the social media and then goes to blogs and from there they pick up usually the 
stories So everything is starting from the internet and then it goes to news 

Marie O'Riordan: that's right, There is actually Storyful is I think I got the name right. Yes. it's a 
company that started actually here in the city in Dublin right now And they were 

Ahmed Al Kiremli: story what, sorry? Story?

Marie O'Riordan: Storyful. 

Ahmed Al Kiremli: OK 

Marie O'Riordan: and they recently got bought by News Corp by Rupert Murdoch so what they 
were doing. very, very clever idea and were the first to do it they started looking at social media 
chatter what is happening in social media and they started verifying social media stories for the big 
networks and they got bought for, I don't know the exact figure but you know, several millions 
recently so yea, that's true there are more and more companies now attempting to verify what you 
see online I know for ourselves, I mean when I sopt something on “CNN iReport” am, and the 
reporters like it the first thing they do is verifying everything I mean even down to what camera you 
used the make of the camera because they can tell by the pixels if you really used that camera or not 
it's unbelievable the verification they are going through right now in the internet and then the 
location so they say: OK, so you uploaded it from this computer in this IP address on this camera, 
with this pixilation Correct? and you say: Yea, show me the camera Here you go show me the serial 
number? There you go OK, let's open up your IP address they are verifying what you put in your 
social media before it ever gets into the real news

Ahmed Al Kiremli: OK, Alright, so what is the ideal ..? The Forever Method? Now your company 
Can you tell us more about it what do you do? what is your services? 
Marie O'Riordan: Yea, I I think it's I think it's blending all the time as we are enhancing and we 
are learning all the time so you know, I have had Ideal Business Intelligence and transformed it into 
the Forever Method because what I found was every time we were working with clients I was 
saying yea 
Ahmed Al Kiremli: sorry, sorry to interrupt you just like the Ideal Business Intelligence, it was 
before The Forever Method it was your own company and then now because you have a partnership 
you made another one, or? 

Marie O'Riordan: It's more. I've. The Forever Method is still mine they are all mine, they are all 
my companies I'm just blending and changing I have found that I'm constantly evolving and every 
couple of years probably will put a new name on stuff but it all comes from the same companies, 
the same methods so, when I was working in Ideal Business Intelligence with fortune 500 
companies I start talking about the forever methods and I suddenly realized, I need to call this "The 
Forever Method" am, and these are the methods that we have developed over the years consciously 
and unconsciously I mean, early when I started of in media at 13 years of ago and there is system 
along the way for success and I didn't really realize what we were doing am, until later years 
I went: hang on a second I have been doing that since I was a child and people don't realize that's 
actually quite efficient, it's a system. It is having success so it's the methods that really help us have 
success and we. We are very protective of them and we have the biggest companies in the world 
crawling all over our work to find out what we do and how we do it but I think the most important 
thing is that we developed people we developed systems, we developed businesses, we developed 
companies we developed athletes, and it's anyone who has the desire to succeed we have built 
methods around that and they have been proven to be pretty successful, so we just keep raising the bar and pushing ourselves and taking it to new places and it's exciting I mean even, this week got 
call this week from one of the biggest universities in the world and we have talks actually for this 
afternoon after this piece to start plumbing that program into that university so, that's really exciting 
and that's not the first time that has happened I mean there have been a couple international 
universities that have given us a call in the past couple of years some in Austria, and another in 
America and these are big names. I mean these are all known names so it's, so it's pretty cool when 
they start the conversation with us and they were like we have been talking you for a year and they 
were 

Ahmed Al Kiremli: so when, so when you apply to the universities like is it a standard thing that 
you are gonna write it like a book or something, a course that they are gonna apply to the university 

Marie O'Riordan: it's, it's again, it's the methods it's what we want to improve their progression 
with so it's to put them in the board with the top people in the world and to make sure that their 
programs but also the students afterwords hit the ground running because as you know you yourself 
you are an MBA it's very different from learning from the book than to put it into practice which 
you very successfully have done and that's what we are helping with so that's exciting it's an 
opportunity of lifetime event we feel very fortunate and thankful there is a lot of headlines, and a lot 
of news I think the media have really focused on the money they make for companies especially in 
recent years and to us, you know, it's much more than that it's about helping people to grow their 
businesses, employ more people help their family, help their children to us it's much more ballistic 
where the media, you just focus on how much money you make for them 

Ahmed Al Kiremli: so like when somebody approaches you to improve his company like, you 
study the company research what they are doing and then you suggest for them you know, your 
methods to improve let's say revenues or to be successful in certain part it's like that, how, how is it 
done? Like this is the process that you go through?

Marie O'Riordan: yea, it's very personalized 

Ahmed Al Kiremli: custom made 

Marie O'Riordan: yea there is, there is, there are methods we go with everyone whether, whether 
it will be a child we work with people aging 13 months old am, to seventy, to people in their 
seventy now and everyone in between. It all the same process with this with methods but basically, 
it's very personalized it's, I guess the psychological side of things that we bring to the table there
have been only about three people in the past hundred years who have been able to document the 
you know, methods, different methods so I guess as we work and as we grow the methodologies 
you know, it's kind of we ensure to know we are the fourth people in a hundred year that have done 
this so, that's, that's kind of cool but that's also kind of scary because we have so many eyes on us 
we are constantly stopped we have consultancy companies and Fortune 500 crawling all over our 
work and we recently turned down 2 Fortune 500 companies who wanted to buy our methods and 
we said no and I can have a smile on my face saying that because I think freedom and control in 
entrepreneur are very important and we wanna make sure people use our methods for good you 
know what happened to Alfred Nobel when invented dynamite for construction It wasn't always 
used for good so, we are very well aware that our methods can help people or destroy people and we only wanna help people 

Ahmed Al Kiremli: ok, there are so many consultants out there but most of them struggling and so 
you are a very successful consultant How do you do that? what is you advise to the consultants out 
there? 

Marie O'Riordan: Proof 

Ahmed Al Kiremli: OK 

Marie O'Riordan: Proof. I mean results, proof. Prove what you do Am, we get constantly stopped 
by consultancy companies everyday in the week how do they do it? We have had the biggest 
companies in the world orchestrate black up to try reverse engineer our methods and they have 
failed because they couldn't figure out what we are doing and how we can do it and that's important 
to us it's very very important to us that this isn't used for the wrong reason Am, but yea, there is a
huge number of people out there especially in the internet who are claiming this is same as that and 
doing that prove it, you know we have let and invited an investigate journalist from, you know, 
some of the biggest, toughest and hardest news station programs in the world to come in and say: 
“OK” this is the information, now you go and verify it 

Ahmed Al Kiremli: so, how do they know how to pitch customers? like if they are new consultants 
they don't have that long track record they need to start from somewhere how do you advise them to 
start? 

Marie O'Riordan: you know, I think they need to start with something that they know what were 
their expertise beforehand what do they really know and what are they really good at? Focus on that 
with a person get to success and then build in your successes 

Ahmed Al Kiremli: right 

Marie O'Riordan: and that's the only way to do it I mean, I had this conversation with a consultant 
yesterday who is actually part of our team because we have a huge team behind us as you know and 
we are working across the five continents and that's a part of the freedom here I'm talking to you 
and there is so much going on around the world right now you know, from teaching going on, and 
teaching bands today the lesson today in the American times on, so it's all in business and yea. I 
mean I had this conversation yesterday and he said: yea but there is so many consulting franchising 
and they want you to give them some money to sell their stuff why would I wanna do that when I 
have my own? 

Ahmed Al Kiremli: so you are not thinking of franchising your methods? 

Marie O'Riordan: there have been some talks we are looking into Franchising probably in the next 
couple of years but it's not the methods, no. I mean, you know, we have turned down two of the biggest companies in the world and said: “No, you can't buy us” and that was very liberating and, 
and you know, Ahmed, probably a little crazy probably a little crazy and people going: “you are 
nuts” you turned down those but, you know, I'm happy with our decision we are happy with the 
decision Am, and it just ensures that, you know, when generation to come that the methodologies is 
in safe hands and, we are careful to work with people who have good intentions 

Ahmed Al Kiremli: right, so this program is about efficiency what is the habits that you are trying 
to develop to stay efficient 

Marie O'Riordan: I think too many people out there right now are afraid to take a break they are 
afraid to stop they are afraid even to go for a long lunch and I think that's the first mistake they are 
making I think I'm very thankful that we got ourselves in the position with “The Forever methods” 
to have a lot of freedom to be able to take a time out I just took up until. I'll be back on Tuesday. I 
took 6 day off to be with family over the Easter and not everyone can do that. I mean off. You know, 
off, just complete break relaxation 

Ahmed Al Kiremli: happy Easter, by the way 

Marie O'Riordan: thank you I have some chicken back here in the background still I think, I think 
the most important efficiency that we have in the business is that we stopped meetings we stopped: 
“Oh, can I meet you for a coffee” we stopped all of that completely couple of years back we 
stopped meetings, we stopped meeting the majority of people face to face and what we have noticed 
when we stopped having meetings was the efficiencies, the success and the results were the prove 
people have meetings about meetings, Ahmed. it's inefficient 

Ahmed Al Kiremli: Yea, I understand Yea, just to show that they are working most of the 
companies they do that so like you get into them on the phone or online like you communicate by 
email or? 

Marie O'Riordan: You know, I'll say 

Ahmed Al Kiremli: how you, what us the alternatives? 

Marie O'Riordan: Am, with the times on, am, so here is how it works at all the times, we have our 
passports, several currencies and a go-bag ready so for the very very high level stuff, you have to be
ready to jump on a plane or you have to be ready to jump on their plane again when it lands second 
thing is online Skype and GoToMeeting have been absolutely incredible with every type of business 
we have worked with we are on Skype right now it's absolutely incredible it has changed everything 
in recent years am, and then we have strategic meetings when we feel it's possible or necessary and 
sometimes I don't feel like flying to the other side of the world to do that am, and we are in a 
position now that they you know, it's probably easier for them to fly to London so, a lot of the hiring 
people would fly to London for meetings it's easier and that's you know, Middle East hup in very 
easily, hup in plane to London and some of the Middle Eastern people, then you know, some of the 
flights go direct to Dublin Am, and the States or Canada we have had I mean. OK, can I tell you something crazy there was an international Entrepreneur big agent businessman he flew from 
Sydney, Australia to Dublin, Ireland for coffee with us 

Ahmed Al Kiremli: WAW, 

Marie O'Riordan: I thought he was nuts we could have done this on Skype I thought he was nuts 

Ahmed Al Kiremli: so why didn't you suggested it to him 

Marie O'Riordan: I already suggested it to him and he insisted 

Ahmed Al Kiremli: OK, you just launch a new project called Pitchure How it works? 

Marie O'Riordan: Yea, this is one of the other companies in the background from us Pitchure does 
exactly what it says on the Theme anything can be sold in a picture so in recent years, we found that 
because of inefficiencies people in businesses didn't have time to watch videos so couple of years 
back well actually, we have been doing it for about sixteen years but formally a couple of years 
back we started doing business pitches in an image, in a picture instantly see it instantly get it and
you don't have to spend time watching a long video or short video they were saying that they didn't 
have time am, and we started having extraordinary results with these Pitchures I mean, we had 
clients who were doing a million and a half dollar in two weeks by this image we created in one 
JPEG file and we were like: “OK” and then we started doing it again and again there was a business 
came to us recently and they said they attempt for 3 years to do a deal with one of the biggest 
companies in their country and we said: “alright” we have made them a pitchure this PITCHURE 
we made them a pitchure and they went into a meeting the next day they did the deal for 14 
thousands euro cheaper than original one 

Ahmed Al Kiremli: WAW, so 

Marie O'Riordan: and it didn't takes 3 years. It took one meeting 

Ahmed Al Kiremli: so how, how different is it from the Info-graphics? 

Marie O'Riordan: Info-graphics is wonderful for me as a journalist you know, by profession seen 
global information, seen global statistics seen wider announces so what we do is we personalize it, 
like what we in consultancy we take the psychological side of it we personalize it and we put it in a 
JPEG file so that's how it's different from Info-graphics it's not general information it's specifically 
personalized and targeted to the person you are pitching to so we change it for every company and 
dynamically so it's a personal pitch instead for Info-graphics to be general and thousands of people 
have seen them this is just solely to get your deal

Ahmed Al Kiremli: so it's like mainly used to pitch anything or just like to it can be used like one 
picture or it's like several pictures and a presentation To, you know, pitch something or to show your
product for anything? 

Marie O'Riordan: it can be anything, it can be students or MBAs looking for their first company 
to work with so it's almost like your resume or curriculum vita in images we do that, am, for 
businesses I'll give you an example in the past week we did one for an airport investment project in 
the UK and this was, there were three images for their target pitch and also we used other images 
for their PowerPoint presentation key-point presentation, am, so that's how it was incorporated there 
we've used this for businesses, international, European, American, we've used it for patients' circles. 
We've used it in schools, universities, pharmaceutical companies, people anything can be sold in a 
picture whether it is for yourself for your employment or your business for a deal am, and it is crazy
the scope so it's very funny 

Ahmed Al Kiremli: Alright, so if I may ask how much it costs? is it per picture or per project

Marie O'Riordan: yea, it's a mixture, we want to keep it pretty affordable so actually Dr. Naoisé 
was, I put her in charge of pricing I think it's been pretty affordable My, as far as I remember, I 
mean, for one picture pitch which is personalized The one to one I think, I mean, something like, I 
mean, it's certainly not more than 77 $ I think, I think, I have to look at the latest pricing but I think 
it's pretty reasonable that way am, and then if you want stacks. I mean there are options for one, for
three, for twelve 

Ahmed Al Kiremli: but I didn't see a pricelist in your website Are you, like you have any plan to 
put a pricelist to your 

Marie O'Riordan: yea, there should be in the Pitchure website I mean, you know, this is one of my 
sideline companies I have people taking care of it Dr. Naoisé put up the pricing there last week and 
I just wanted them to be really affordable so, initially when they were talking about the price they 
were talking like a thousand $ for 12 pictures and I was going: “No” I said I wanted it to be more 
affordable than that so I do remember saying for 12 of these, I was saying like 597 $ am, and I 
think, yea I think the basic one for public Pitchure That we can put on the website to show people I 
have to look it up, but I think it was either 47$ or 77$ something like that but we wanted it to be 
super affordable for something that is with a high and person who is working with us in the team 
closing deal with Fortune 500 

Ahmed Al Kiremli: so after they explain the idea for you you decide how many pictures they 
need? 

Marie O'Riordan: yea, I mean the end go. We just ask them: “hey what's the end result what do 
you want? what do you need?” and we work right from there I make recommendations I always say 
it's not about to me it's not about the money with this. It's about the efficiency so I never just want 
someone to have 3 or 12 if it can be done in one, it's done in one

Ahmed Al Kiremli: OK, interesting that you solved problems for Fortune 500 companies before 
they even hire you so, this. I was amazed by this technique when you told me about it please 
explain to me how this amazing technique, selling technique is working 

Marie O'Riordan: Yea what we do for. I mean there is many lists out there, there is Fortune 500, 
there is Footsie 100. there are so many lists out there so, what we do is, as we are traveling 
everyday I can't help but see how to make something better I'm walking down the street. I buy a 
product. I do something online I see something on Facebook I see something in the news as I'm 
walking pass and I go: No, they are looking at it from a different perspective. Do it backward, so we 
have experiences in so many areas that we see something in the news about one of the biggest 
companies in the world and they have a problem, and it's in the news and it's not good, and it's 
affecting the share price and, I mean this doesn't happen all the time but for some of the Fortune 500
companies that we helped we'll go away and we'll make costume solutions and we'll fix the issue 
and then I'll go to the CEO and chairman and I'll say: "that's solved. there you go" and they are like
“What?” I mean there was one Fortune 500 had a problem for 18 years we solved it in 35 minutes 

Ahmed Al Kiremli: so you work on the problem before they even hire you and then you go to them 
and pitch them? that we solved your problem, hire us 

Marie O'Riordan: to get their attention sure, yea not for all of them, I mean some of them just 
come to us anyway am, but for the ones we are interested in making a statement together, to get 
their attention if they have a big problem, we solve it and say: “There you go” and they are like: 
“how?” and then you know we are talking to their top top guys and it's millions of $ in year 
employees, and they couldn't see these stuff so it's embarrassing for them it causes some conflict 
you know the top top people, the very top are like: “Yes, they solved it” and the people who are 
getting paid millions of $ employees who couldn't see this: ”Argghh” 

Ahmed Al Kiremli: yea because they are looking from the side 

Marie O'Riordan: but results. It's all about results and we have fun and stories for the 
grandchildren 

Ahmed Al Kiremli: right, you interviewed many successful and inspirational people like mother 
Teresa, Hollywood celebrities how would you prepare? what is your technique for your, for the 
interview? how do you prepare for them? 

Marie O'Riordan: again, coming from media background they always say, you know, "do your 
preparations and do this and do that" but I come from a very different way I'm a very emotional 
person. I'm very strategic I'm very ballistic I really love people and I connect with people am, and 
that's the most important thing for me and once I do my equipments check because I had an 
equipments disaster with Renee Zellweger the Oscar winner I can tell you about it 

Ahmed Al Kiremli: go ahead

Marie O'Riordan: I got an exclusive face to face interview with Renee Zellweger she won an 
Oscar, I had the interview. Met her face to face she was quite small, quite thin at that time lovely 
person and great personality very very nice, very very polite am, and the media company, they gave 
me this brand new machine never been used before so I checked my equipments. I checked that 
everything was there was this new disk whatever I did a recording. I played it back. I put it into the
machine so I did me dummy run everything worked perfect I went into the interview did this my 
long interview Renee Zellweger. Oscar winner face to face interview it's all there and I checked it 
and it's there I go back to the base and there was a fault in the machine that wiped the entire disk 

Ahmed Al Kiremli: WAW 

Marie O'Riordan: gone, couldn't be recovered sent it to the company to recover the data, couldn't 
be recovered lost the interview 

Ahmed Al Kiremli: what did you do? 

Marie O'Riordan: what can you do? You can talk about it 

Ahmed Al Kiremli: so what did you do, I mean 

Marie O'Riordan: I can't redo the interview with her and some photographs and stuff like that but 
yea, so from that disaster you can get your hands up yea, what can you do so now my backups have 
backups you just do your best and be prepared Just keep calm I just go you know there used to be 
hassle and paparazzi people shouting at them and I get very calm and I speak not louder shout I just 
talk to them like I'm talking to you and I've interviewed, I mean Charlize Theron. Oscar winner I 
interviewed her a couple of times. More than three times now and the first time she wasn't doing 
any interviews and I was there and all these journalists screaming: Charlize! Charlize! I left them. I
went over and I just said: “hey Charlize, a couple of weeks ago I interviewed Michael Caine in the 
Four Seasons” you were just in the movie “The Italian Job” with him 

Ahmed Al Kiremli: she was amazing in the movie 

Marie O'Riordan: you know, I remember seeing the original movie He is just a great guy she 
comes over to me. We go off. We do the interview non of the paparazzi got anything 

Ahmed Al Kiremli: right Just some tik 

Marie O'Riordan: I just took action and spoke like this but it was true. I mean probably two weeks 
before that I did a face to face interview with Michael Caine in the Four Seasons about “The Italian 
Job” and she was in that movie you know, I don't know I don't know if it's luck or being in the right place and the right time or just being calm yea, but whether it's a president of a country or an actor
or whatever you just treat people with respect and that's what I really enjoy about the culture in the
Middle East there is a huge respect for people, for families, for businesses, for success and I've 
learned a lot from the culture since I first started traveling to UAE about 17 years ago now

Ahmed Al Kiremli: right, so you just throw a hock sometimes to get the interview without like 
pitching their assistant or like preparing 

Marie O'Riordan: Oh yea, I mean I've had security clearance and you are wearing that thing in 
your arm you are at the award ceremony yea sure, I mean for these people you do have to be pretty 
cleared your passport has to be clean no convictions, or arrests I'm so fortunate thank god, I don't 
even have a parking ticket because you know your career depends on it especially in journalism 
your passport always has to be clean the same when you are traveling to countries all over the world 
I just have to, you know to cross the ties and contact the eyes and make sure, all my visas, all my 
permits everything has to be clean clean driving license, clean passport you just have to have clean 
living life even though some of the people you are interviewing don't 

Ahmed Al Kiremli: so like, if you don't have any is there any website that you go for you go and 
search in it like for contacts for those high level people is there something like that online that you 
use? Or you just like, you know, how do you get into if there is somebody famous that you don't 
have relationship with so how you get into them? 

Marie O'Riordan: Yea through through my contacts I mean I started in radio TV and film so I 
became an award film maker around 15 years old so that got me a lot of connections 

Ahmed Al Kiremli: was it a documentary 

Marie O'Riordan: I always find even in businesses especially say it again 

Ahmed Al Kiremli: it was a documentary movie? 

Marie O'Riordan: it was a short film for National Television in 1990 am, and I started getting 
contacts from there am, in my own personal contacts I guess and the interviews I've done and the 
publicize I've worked with the biggest movie theaters out there right now and I think that really 
helped over the years to get in touch with people I've never been in touch with and it has helped I 
mean the mother Teresa connections some of the interviews you already done and you did a good 
job it helps. There is a blacklist out there and I'm not in it. It helps 

Ahmed Al Kiremli: blacklist.com? 

Marie O'Riordan: No there is, we call it blacklist so the publicizes and the people who look after 
the actors they have a blacklist they have a list of people they will never talk to or negotiate with or be interviewed by and all of this so I have been lucky. I've stayed out of the blacklist you stayed out 
of. So mainly referrals that you use I think, yea I think it's a good way I know I've seen people do it 
before it's a good way if you don't have someone and you have something to offer I think twittering 
provides an amazing way to get in touch with movie stars right now and their publicizes 

Ahmed Al Kiremli: say it again please 

Marie O'Riordan: what I find about Ahmed, I think year and years ago there was something in the 
newsreels I. think it was red pages and you can get in touch with some of the agents that was 
provided in the newsreels but I think people. I think everyone is accessed now to publicize and 
actors through websites like Twitter 

Ahmed Al Kiremli: right, what is you favorite top 3 books? 

Marie O'Riordan: Oh, that's easy that's a great question when I was a kid and I know it sounds 
lame but Enid Blyton and she had a book “ The Secret Island” and I must have read that like seven 
times in a row I was just entranced by you know these self sufficient children who could make it on 
their own and I always remember that book when I was a teenager I was given a book by a friend of 
mine a colleague who was also being into process development and I did a wonderful research for 
training courses and she let me borrow a book which I still have to this day and I've been passing it 
around to friends ever since James Redfield “The Celestine Prophecy” 

Ahmed Al Kiremli: Ok, 

Marie O'Riordan: that really had a huge impact on me because I suddenly got it you know, all 
these things I've been sensing as a kid is there in this book WAW, I'm not the only one and then 
probably in my twenties I think I read a book by guy called Michael Gunningham called the “The 
Hours” and I'm hugely into movies like you and I said to myself if this guy can figure out Virginia 
Woolf like this because I just couldn't get her books and they can get like a director like Stephen 
Daldry and they can get a great script they can make extraordinary movie, which they did and won 
number one Nicole Kidman won an Oscar 

Ahmed Al Kiremli: yea 

Marie O'Riordan: so that had a huge impact on me, and 

Ahmed Al Kiremli: so you like Novels, you like Novels books 

Marie O'Riordan: and there is people who asks me about those books and they say: well they are 
not business books yea they are not business books I mean there is these book coming into my ears 
ad I always have Well those three books that really personally left a mark on me for good reasons 
and that's important and there aren't many business books that left a mark on me

Ahmed Al Kiremli: so when you usually read? like before you sleep? till you go to sleep? Some of 
them in the morning use audio books what is your technique what do you? what is your? 

Marie O'Riordan: I think every day is so varied and different I'll be very honest, we don't have a 
typical day it's, it's so different I mean, you know, in three and half it's time we go to negotiation
with the biggest university in the world and we didn't know about that yesterday, you know ten 
minutes before I got on this call, I found out about that meeting am, so everyday is different 
yesterday we had, we had I mean we do few meetings. We have cut off meetings but I do agree that 
there are some important meetings we have to take we took one of them yesterday and they check 
you for meeting with us and I went and they traveled and I didn't travel to them, they traveled to us 
OK, and they shertued for hours and as I said Dr. Naoisé was with me they had no idea who they 
were dealing with in the meetings it was kind of like we finished in 90 minutes everything was 
done. They had nothing else to do and they were like: “how do they do this?” Everything is done 
including pictures, you know infographics everything is done and they were like: who are you 
people? we left them with nothing to do am, so that was great everyday is different I do listen to, I 
listen to a lot of audios usually at night. I leave it on record at night I do, I'm not everyday but I'll 
watch if some of the personal development group out there have a new video I'll take sometime out 
maybe between travels or whatever to catch up on some of those I read everyday I have a stack of 
books on my desk and I go through them I mean I got through another one and a half the past 
couple of days I'm constantly looking at the best sellersand see what interests people personally, 
professionally and in the business world I read new books like crazy and I'm, I find time to see 
movies so I'm hopping perhaps this evening to finally get a chance to see Captin America 

Ahmed Al Kiremli: OK 

Marie O'Riordan: the new one but a typical day it's funny because it's almost like some days we 
are in Ok do we have to get to any flight or they are flying to us somebody in the other side of the 
world you know, one of the businessmen we work with in Australia, New Zealand or in Fiji or in 
Japan or in South Korea on in the other side of the world and it's America South America and 
Europe and Africa so with the times on. I think I cope with the times on especially now more than I 
did five or six years ago I have less jet like because we are more strategic the more success we had 
the more people flew to us and that was really helpful because I was like I was in a constant state of
jet like before and that wasn't good 

Ahmed Al Kiremli: alright, you have been involved as a life coach for Oprah's Lifeclass program 
by Oprah Winfrey was your role as a consultant for the show or you have been interviewed by 
Oprah as I couldn't find the interview with Oprah through my research 

Marie O'Riordan: Yea, I think it was in February yea it was February two years ago It's February 
2012 am, I got emails and calls from Oprah Winfrey Network and they were pretty curious about 
my mother Teresa story so I got interviewed for season 2 of Oprah's Lifeclass in February 2012 and 
then I got some work calls and emails and I was like: “Oh my god” so I had to get, I had to fly to 
Saint Louis in Missouri for one of the life shows, which was Oprah's Lifeclass: the Tour and that 
was like in March 2012 and you know you get to see the team it was, it was unbelievable again, you 
know like meeting mother Teresa and that energy you know, Oprah walks into the room and “POM” you kind of fall over with, you know, overwhelm and I was crying, I mean, you know, you hear this 
woman speaking and I was and she is so funny I mean, you know, before camera go life and all of 
that she was like, you know, she was there and like you know: show, lift up your tongue, show your 
tongue have gum. Stick it on the chair she say just funny stuff like that and she was constantly 
making everyone feel at ease yea I mean I was like a book and sent out to the life show and I got a. 
I got some crazy reactions, Ahmed, on social media Oprah repinned one of my pictures on Pinterest 
and my account exploded I mean just like crazy and then my Twitter account got featured at the life 
show and my Twitter went. I can't even 

Ahmed Al Kiremli: just because you was invited to the life show 

Marie O'Riordan: It's just. Say that again 

Ahmed Al Kiremli: just because you are invited to the life show like the first interview 

Marie O'Riordan: Yea I was in the life show and they start featuring of people that are part of 
season 2 so you know, they are in the life show and there is my Twitter account and I'm It went 
exploded. I mean I wasn't able to do like anything on Social Media for a month afterwords it was 
just absolutely crazy It was a great experience and yea there were some people recently there is a 
book that has come out which is already about sell afterwords it's released next month and they 
wanted to use some Oprah stuff and also the TV show I did a TV show after the Oprah thing and 
they wanted some footage and photos and all that so I got an email from Oprah's people that I didn't 
have the rights to use anything or use the name and that's fine I mean I'm very respectful of that but
anything I had on my own camera that's cool and that's on Social Media So I'm very respectful of 
that It's like us I mean I didn't sell my methods to 2 Fortune 500 companies recently to keep control 
and I understand the Oprah needs to keep control of everything she does 

Ahmed Al Kiremli: right 

Marie O'Riordan: I'm very respectful of that 

Ahmed Al Kiremli: Can you take us through your typical working days like how you go to the 
office, you work from home? what is your, you know 

Marie O'Riordan: it's a mixture. We have strategic locations all our headquarters we have some 
headquarters in Ireland so chiefly we have some briefrly it's about an hour time to but chiefly we 
work in Dublin very very close to the airport so we are strategically in the city center but we have a
we have back routes so, in ten minutes I'm at the airport in traffic so it's, it's so strategic and I've 
tried that for a little while and just I wasn't been in those times it was taking me like ninety minutes 
to get to the airport so when we can be at the international airport in ten minutes I mean that's very
helpful for us yea, as I mentioned earlier passports are on my computer at the ready foreign 
currencies, international driving licenses, visas, permits it's just there ready to go because

Ahmed Al Kiremli: but you go everyday to the office? 

Marie O'Riordan: Yea, there are always on me because we ... you'll be surprised how many people 
call us and go. We are now 

Ahmed Al Kiremli: you go everyday to the office? Like, Or you work from home? 

Marie O'Riordan: It's a mixture I, No, I'm not everyday at the office, no. 

Ahmed Al Kiremli: OK 

Marie O'Riordan: Thank Goodness it's strategically. I mean where ever we are, I contactable but I 
guess we are careful and I have I have buffer zones I mean everything is vented No one can get to 
me straight away unless they are clients or someone someone friend like youso I'm lucky that there 
is a protection. there is a buffer and also, I mean, people have to be careful with everything 
electronic and digital and what they have. I mean we are very very security conscious and if 
someone, I mean, we choose to I mean I have. It's not that I have favorites we have used. I have 
used, you know, PC for the majority, most of my life what we do I mean we have this iPhone 

Ahmed Al Kiremli: You are using it or are you using MAC now 

Marie O'Riordan: I use. I choose to use everything MAC right now I choose to believe that makes 
me more efficient other people say you know a lot of Fortune 500 we work with, they all use PCs 
and that's OK Am, but yea between iphones and iPad, and iPad minis, and MacroProse There is 
like, there is equipments there are computers in all of this and the bigger screen then the security 
and the servers and the backups and the backups backup has a backup and that backup has a backup 
we are being to backup but the most important thing for us if someone picks up any of our
equipments, any device and they put on the wrong password the hard drive is instantly deleted, gone 

Ahmed Al Kiremli: OH, Okay 

Marie O'Riordan: you gotta be careful people gotta be careful out there Am, yea so, so, yea there 
is, there's just been too many people stalking us am, and they can get into our devices and that's fine 
and anyway our important stuff wouldn't be there anyway so, you know but it's just people have to 
be careful we implemented those apps in the past couple of years 

Ahmed Al Kiremli: what are the top 3 apps that you use on your phone? 

Marie O'Riordan: yea, I guess I'm a traditionalist in that I, as you know from this conversation, I 
can talk, I talk, I talk, I talk. I was trained to talk. I was born to talk am, and I have trained myself, 
that's why I do very efficient strategic phone calls which are timed with clients because they have tobe because I'm a talker so I'm, I'm a traditionalist I use the phone as a phone I think my top three 
apps that you wouldn't expect again like the books, it's not business ones am, let me think The 
Secret Daily Teaching App from Rhonda Byrne I've got it in my phone I look at it everyday am, 
IMDB I'm a movie nut, IMDB 

Ahmed Al Kiremli: you should download Best Movie Ratings 

Marie O'Riordan: Internet Movie Database 

Ahmed Al Kiremli: you should download Best Movie Ratings, It's an app done by me 

Marie O'Riordan: I'm gonna download that today. You know I'm a movie nut and I love sports and 
I love working with athletes and I don't get to travel to Formula 1 as much as I used to before so GP 
news, Grumpy News I got on my Formula 1 updates I see it from afar now but I mean couple of 
years ago, I got to see the track in Abu Dhabi I'm such a Formula 1 nut since I was a kid I love cars.
I'm in classic car club 

Ahmed Al Kiremli: last question: what are the things that makes you really happy 

Marie O'Riordan: makes me really happy? Ahhh, yea campus being surrounded by positive 
people. I only hang around with people I like I only work with people I like I only work with people 
I get on with only people successes make me very happy and, yea seeing a lot of children being 
born in the family right now makes me feel very, very happy and I'm about to become a new auntie 
again in the next couple of days my sister is gonna give birth to her second baby so that's make me 
very, very happy 

Ahmed Al Kiremli: Congratulation 

Marie O'Riordan: thank you it's the simple things that makes me very happy walking by the water. 
walking in nature everyday exercise. I exercise everyday I'm pretty disciplined on myself I would 
do a very hard workout once a day everyday, seven days a week no excuses, even on Christmas day 
I'm the hardest person on myself but that makes me happy too 

Ahmed Al Kiremli: right, Ok so how people can find you or contact you? 

Marie O'Riordan: thank you, I think I always like to pay it forward I think the most important 
thing and the first thing people should do is to go ahmedalkiremli.com because I believe it's a great 
website and the last time I was looking through it I was going: "this is a great stop" and my website 
if people wanna check it out I mean I'm all over social media theforevermethod.com and if they 
type my name Marie O'riordan into the social media I'm all over there or just put my name into 
Google I said to people yesterday put my name into Google and you will find me

Ahmed Al Kiremli: Alright 

Marie O'Riordan: and thank you, this is 

Ahmed Al Kiremli: thank you very much 

Marie O'Riordan: This is great that you wanted connect with me 

Ahmed Al Kiremli: thank you so much Marie for your time and for the interview really I 
appreciate it. thank you very much 

Marie O'Riordan:
it's a pleasure, thank you Ahmed

حمد القرملي: مرحبا جميعاً أنا أحمد القرملي مرحبا بكم في برنامج "كن كفوءاً" إن هدف هذا البرنامج هو رفع مستوى فعالية حياتك على المستوى الشخصي والمهني من خلال نصائح وملاحظات من خبراء معروفين إن ضيفتي اليوم هي: ماري أوريوردان وهي تعمل كخبيرة استراتيجية في الإعلام لقد بدأت العمل في الراديو بعمر 13 سنة ثم انتقلت للعمل في التلفاز بعمر 14 سنة ثم بعمر 15 سنة عملت كصانعة أفلام حائزة على جوائز وفي عمر 20 سنة عملت كمراسلة لقناة "CNN" ثم في عمر 22 سنة بدأت العمل بالمشاريع الخيرية كما أنها عملت كمرشدة لبعض شركات "فورتشن 500" مثل شركة "جونسون آند جونسون" عملت مستشارة للأسرة الحاكمة و أرشدت عدد من لاعبي الأولمبياد ولاعبي أولمبياد المعاقين عملت مع ممثلي هوليود و أبطال وطنيين مرحبا بك ماري في البرنامج


ماري أوريوردان: هذا من دواعي سروري. شكرا أحمد أظن أنه من الرائع أن شخصاً ما قد بدأ أخيراً بإجراء مقابلات تلفزيونية بعنوان "كن كفوءاً" إنها ضرورية جداً شكراً


أحمد القرملي: شكرا. هذا من سروري قبل أن نبدأ النقاش حول الأمور التقنية لوسائل الإعلام لقد كنت الشخص الأخير الذي أجرى مقابلة مع الحائزة على جائزة نوبل الأم تريزا هي، حيث أنها، أنها توفيت في الخامس من أيلول 1997 وأنت قابلتها في الخامس والعشرين من تموز عام 1997 أي حوالي شهر ونصف قبل ... شهر ونصف قبل, أقصد عندما وافتها المنية كيف تمكنتي من الحصول على المقابلة معها


ماري أوريوردان: نعم، ولأكن فعالة، وألا أطيل الحديث كثيراً عن قصة هي طويلة بالأصل لكن لاختصرها أنا، لقد حصلت على بعض التمويل من قرض شخصي أخذته في الواقع من بنك التسليف والادخار في ايرلندا لتمويل مشروع, والذي كان عبارة عن فكرة مجنونة خطرت لي وهي عمل فيلم وثائقي عن أطفال الشوارع في كلكتا قام بنكان في ذلك الوقت ... قام اثنان من أكبر البنوك في البلد برفض طلبي لأنهم ظنوا أن الفكرة مجنونة حتى أكثر مما ظننت ولكن بنك التسليف والادخار اعطاني التمويل لذا فقد استخدمت المال من القرض الشخصي لتمويل المشروع و سافرت إلى كلكتا وعملت مع منظمات غير حكومية من ايرلندا التي كانت ومازالت تساعد الناس في كلكتا وفي أحد الأيام التقيت براهبة ارلندية في الشارع, أحمد. حسناً, عندما كنت أسير في أحد الشوارع في كلكتا وكما يمكنك أن ترى, أنا ايرلندية ولون بشرتي تقريبا شفاف و في مناخ جميل كالمناخ في بلدك غالباُ ما أبرز بسهولة لذلك، عندما رأت تلك الراهبة شخص يسير باتجاهها، والذي يمكن الرؤية من خلاله تقريباً هل أنت ايرلندية؟ نعم, أنا كذلك إذا لقد عملت وعاشت مع الأم تريزا لفترة طويلة من حياتها لقد دعتني لمقابلتها في الصباح التالي لكنها لم تذكر الأم تريزا أبداً. لقد اعطتني عنوان وأنا وصلت على الوقت مثل هذه المقابلة, أنا دائما أصل على الوقت وحتى قبل الموعد. دائما ما أكون كقوءة ومن ثم دخلنا المنزل, وأول ما فعلته كان أخذي إلى مكان يشبه صومعة للصلاة وكان هناك امرأة على كرسي متحرك مع قناع و اسطوانة أوكسجين و ممرضة لقد كانت الأم تريزا لذلك فأنا كنت جالسة بجانب الأم تريزا الأمر الذي كان يفوق التصور ثم جاءت الراهبة الايرلندية إلي بعد ذلك و سألتني: "إذاً متى ستعودين إلى بلدك؟" قلت: "سأعود غداً" وهي قالت: "أه, حسناً" ثم قالت: "هل يمكنك الجلوس هناك لنصف ساعة؟ وبعدها سأتي إليك؟" وأنا قلت: "أكيد", كما تعلم ولم يكن لدي أية فكرة حول الأم تريزا وأي شئ أخر في هذه المرحلة لذلك جلست على الحافة وبعد حوالي نصف ساعة قالت لي الراهبة ما حصل لقد ذهبت إلى الأم تريزا وقالت لها يوجد هذه الفتاة الايرلندية التي تعمل فيلماً وثائقياً عن أطفال الشوارع لقد قضت كل هذه الفترة هنا إنها ستعود لديارها غدا هل يمكنها التحدث إليك؟ إذاً, قالت الممرضة: "لا" لكن الراهبة أخبرتني بأن الأم تريزا خلعت قناع الاكسجين وكانت في الكرسي المتحرك , حسناً قفزت من على السرير, و لم تكن تردي حذاء نزلت من على الدرج عانقتني بشدة وأجرينا المقابلة وأعطتني بريدها كان لديها العديد من الرسائل التي كتبتها إلى الناس في أوروبا أعطتني بريدها لأرسلها في طريقي إلى المنزل وهكذا بدأ الأمر كله كان الأمر كله غريب جداً أقصد, يمكنك سماع أشياء كهذه كل الوقت كنت بعمر 22 سنة في ذلك الوقت. وكان الأمر مثل
أنت تريد فقط أن تقرص نفسك بعد كل ذلك هل حدث ذلك حقاً؟ وكان معي حقيبة ظهر تحتوي على معداتي لقد سقطت الحقيبة من على الحافة و هذه اللحظة أنت تعرف, اللحظة, تلك الكاميرات ذات الاستعمال الواحد التي درجت في التسعينيات تقريباً حسناً لقد سقطت كميرتي على الأرض وقامت الراهبة بالتقاطها وقالت: "أه" ثم التقت صورتين واللتان كانتا صورتين لي مع الأم تريزا


أحمد القرملي: وااو


ماري أوريوردان: مرة اخرى عن طريق الصدفة


أحمد القرملي: إذا كيف وجدتها كإنسان؟


ماري أوريوردان: شخصيا, لقد وجدت فيها شيئاً كالموجة الضخمة التي يصعب وصفه في حضورها, أنت تعلم إنها تعانقك وااو , وأنت تشعر مثل هناك تلك الطاقة. يمكنك الشعور بنسيم هاواي دافئ الذي يغمرك أنت تشعر بقربها بشعور عظيم هناك هذه الطاقة والتي يصعب وصفها إن الطريقة الوحيدة التي أستطيع وصفها به هو كان هناك طاقة عظيمة من شخص صغير الحجم جداً أنا لست. أنا طويلة كفاية وفق المعايير الإيرلندية بالمعايير العالمية أنا لست امرأة طويلة جداً أنا طويلة كفاية هنا لكن الأم تريزا كانت صغيرة, أقصد امرأة صغيرة الحجم جداً لكن الطاقة التي كانت تملكها لقد أحترمها حقاً ولقد استجابت المدينة لها حقاً لقد رأيت الكثير من الشخصية القيادة من قبل الأم تريزا و المدينة تجاوبت معها. عندما احتاجت للمساعدة, كان السكان يتجاوبون. لقد كان السكان يبادرون بالعمل. لقد كانوا فعالين لقد كانوا بفرغون الحمولات, أنت تعرف طائرات في المطار مزودة بالطعام لقد كانوا يتبعون قيادتها ويساعدون وكان من الرائع رؤية ذلك للمرة الأولى.


أحمد القرملي: صحيح. حسنا, لقد عملت مع الكثير من شركات إعلام كبرى هل يمكنك مشاركتنا ببعض التقنيات الفعالة للظهور في وسائل الإعلام. 

ماري أوريوردان: أكيد, أظن أن الخطأ الذي يرتكبه الناس, أحمد والذي أجده أمراً فطرياً و سهلاً جداً. ولا يتطلب مني أي جهد على الإطلاق هو أن أضع نفسي مكان شخص اخر أو أن أرى العالم من خلال أعينهم. أمم, وبالرغم من أني, أنت تعلم, لقد أجرينا إجتماه مهم البارحة. و أدركت أنه بالرغم من أنهما كانا من رجال الأعمال المرموقين, ولديهم أعمال على مستوى عالمي. لقد واجهوا صعوبة صعوبة في رؤية الأمور من وجهة نظرنا. أمم, إذاً أنا أجد سهولة في الرؤية من خلال عيون وسائل الإعلام و طبعاً, أنا أقصد, فكر بالموضوع أنا أريد فقط أن يفكر الناس بالأمر من اتجاه مختلف عندما تشاهد الأخبار الأخبار السيئة تصنع خبراً, و الأخبار الجيدة تصنع خبراً أيضاً إذاً, ما وجدته من أجل الشركات و الأشخاص أنفسهم ليحصلوا على انتباه وسائل الأعلام إذا حصل شئ سئ, هذا يمكن يكون خبراً أيضاً. ويمكنك أن تستخدمه لمصلحتك إذا عانيت من فشل, لكنك بعدها نجحت. هذا شئ ما للأخبار. نجحت في شيء ما. انتشلت شخصاً ما من الفشل لديك شراكة جديدة وتريد مستثمر أنت على وشك افتتاح برنامج جديد, تمام مثل حالتك أنت تجلب فرص توظيف إلى المنطقة في كل من حالات الاخبار الجيدة والاخبار السيئة يجب عليك التفكير من هذه الزوايا لذلك, الأمر الذي أشجع الناس على فعله دوماً وهم يجدونه صعباً جداً في المرة القادمة التي تشاهد فيها التلفاز, الراديو, الصحف , أو المجلات انظر إلى شركات المعروضة, الناس المعروضين ولماذا يتكلمون معهم؟ وهكذا يمكن أن يتكلمون معك أيضاً. كما أظن أن أهم أمر ساعدت فيه الناس في السنوات الاخيرة كان جعلهم يرون أنفسهم في وسائل الأعلام


أحمد القرملي: حسناً, أنا...دعيني أقول, صاحب عمل صغير ولقد وجدت بالفعل, أنت تعلمين, قصتي التي أريد أن أشاركها مع الناس والأخبار التي أريد صناعتها لهم, لأجذبهم بها, لكن كيف أبدأ بالعملية؟ مثلاً كيف أجدب انتباههم ؟ كيف..؟


ماري أوريوردان: بواسطة العلاقات الجيدة, تماماً. ودائماً ماأبدأ من الوسط المحلي ثم أنتقل إلى الوسط العالمي. وهي طريقة أتبعها مع الجميع حتى مع شخص يريد البدء بمشروعه الشخصي في أي بلد كان. وعادة ما أقول: حسناً, إن الأمر يشبه, إنه يشبه نظام تحديد الموقع العالمي (GPS) في هاتفك المحمول دعنا نبدأ في منطقتك, حسناً إن زبائنك يأتون من هذه المنطقة أنت تعلم, أنت في الإمارات العربية المتحدة, أو أي بلد أخر تريد التركيز بشكل أساسي على دبي تريد التركيز بشكل أساسي على أبو ظبي لا يهم. بإمكان أي شخص أن يبدأ بهذه العملية ماأقصده هو أن عليك كتابة قائمة اكتب قائمة بكل محطات التلفاز في مدينتك كل الصحف, المجانية والمدفوعة في مدينتك لأنه يمكنك جذب الكثير من اهتمام وسائل الأعلام من, من الصحف المجانية يجب عليك عمل قائمة, ثم أن تذهب إلى وكلاء الأخبار. يجب أن تعمل قائمة بكل الجلات ....


أحمد القرملي: مجانية؟ ماذا تقصدين مجانية ومدفوعة؟ مثل قنوات"الشوتايم" ومجانية مثل


ماري أوريوردان: حسناً, حول العالم. سأعطيك مثالاً عندما قامت الدكتورة نيشا بفتح أحد مدارسها في ايرلندا كان هناك بعض الصحف المحلية لقد قامت بهذه العملية أيضاً كان هناك بعض الصحف المحلية بعضها تطلب منك الدفع مقابل الصحيفة أياً كان الثمن وبعض هذه الصحف تحصل على المال حصراً من خلال الإعلانات وهم يوزعون الصحف مجاناً لذلك هم صحف مجانية


أحمد القرملي: حسناً


ماري أوريوردان: حسناً إذاً هي حصلت على شهرة واسعة في البداية من خلال الصحف المحلية المجانية والمدفوعة. وبعدها, الصحف الوطنية ومن ثم العالمية إذاً, هي بدأت من المجال المحلي, حسناً. أيضا, من أجل مجلاتك إذاً, لديك التلفاز, لديك الراديو, لديك الصحف, لديك المجلات العملية نفسها يجب أن تبدأ من خلال عمل قائمة أولاً احفظ اسم شركتك وبعدها عليك القيام ببعض العمل ولقد صنعت قائمة هائلة بوسائل الأعلام على مر السنين إن عمرها الآن 25 سنة وفي الحقيقة مازلت أملك الأوراق الأصلية في مكتبي فأنا أعتبرها كنزي الشخصي التي حصلت عليه عندها بدأت بعمل قائمتي الورقية الآن إنها على الانترنت لكنك مازلت في بداية الأمر وأنت تنظر لموقعهم على الانترنت وتقول لنفسك: حسناً, حسناً, من يستطيع استخدام عرض الصباح ليتكون ماهو عنوان البريد الالكتروني, ماهو رقم الهاتف, حسناً؟ من هو محرر الأخبار؟ ما هو عنوان البريد الالكتروني و رقم الهاتف لمكتب الأخبار إذاً يجب عليك البحث بشكل جيد و إيجاد من يمكن الاستفادة منه ومن ثم تبدأ بوضع قائمتك وهي قائمة هامة جداً في المراحل القادمة إذاً عندما يصبح لديك قصة, يمكنك أن ترفع سماعة الهاتف وتقول مرحبا أنا أحمد, أنا موجود هنا في دبيد لقد قمت بهذا الافتتاح, أنت تعلم, العظيم لقد عملنا الافتتاح إننا نقوم بهذا من أجل هذا المول التجاري, هذاالشركة وأعتقد أن هذا عبارة عن قصة محلية ممتازة من أجل دبي, من أجل هذا البلد, من أجل المشاريع ومن أجل جذب أناس أخرين إلى الشرق الأوسط هل سيقولون لك: لا؟


أحمد القرملي: إذاً يمكن تطبيق ذلك, سواء كانت صحيفة أو مقابلة على التلفاز؟ نفس الشئ؟ نفس الطريقة؟


ماري أوريوردان: إنني استخدم نفس الطريقة مع الجميع سواء كانت محطة تلفاز عالمية أو صحيفة محلية إننا نقوم بالأمر ذاته إننا نقوم ببناء علاقات جيدة مع الأشخاص كما أننا نقوم بشكرهم في كل مرة يتم عرضنا فيه أظن أنه من المهم جداً شكرهم عن طريق البريد الالكتروني أو عبر إرسال بطاقة بالبريد فقط للإقرار بدورهم وشكرهم ولقد بنينا العديد من العلاقات الجيدة بهذه الطريقة سأعطيك مثالاً قبل حوالي سنتين قام صحفي يعمل في صحيفة أعمال وطنية تصدر كل أحد بالاتصال بي وفقط من باب الحديث. ماالذي تخططين لفعله؟ ماالذي تفعلينه؟ هل يوجد لديك أية قصة ناجحة سمعتي بها؟ قام بنشر القصة في الصحيفة أقصد يوجد عدة ملايين من الناس الذين يقرأون تلك الصحيفة كل أحد لذلك فهي دعاية كبيرة وكما تعلم, أرسلت له رسالة شكر وبعدها ذلك, بعد شهرين تقريباً كما تعرف, هل لديك أية أخبار, ماذا الذي تفعلينه هذه الأيام؟ ما نوع العملاء الذين تعملين معهم؟ أه, نغم لدينا قصة الناجح تلك وهو كتب قصة أخرى في الصحيفة ولقد عاد ثلاث أو أربع مرات يبحث عن قصص جديدة لأنه يعرف أنها قصص جيدة أنها حقيقية وأن الشخصيات التي نشرت، قد تم التحقق منها من قبل محررين داخلين وخارجين لذلك فهو يعرف أنها قصص جيد وهكذا قمنا ببناء علاقات جيدة على مدى السنين و أنا أفعل ذلك الآن منذ خمس وعشرون سنة


أحمد القرملي: حسناً, عادة عندما يتم إجراء المقابلة, هم... هل لديك الحق بمراجعتها قبل أن يقوموا بنشرها, أم لا؟


ماري أوريوردان: أنا أقصد, إن ذلك يعتمد على البلد إته يعتمد على المدينة لقد عملت بالطريقتين يمكنني القول أنه لم يكن لي سلطة على %99 من كل مقابلة أجريتها إنه الأمر أكثر عندما يتعلق الأمر بوسائل الإعلام الأكبر مثل الكتب لأن قانونين النشر أكثر صرامة بكثير لذلك فإنه يطلب مني العمل بمراجعة والتأكد من أن كل شيء على مايرام لكن يمكنني القول أنه الأمر لا يتجاوز %1 في كل مرة


أحمد القرملي: حسناً إذاً أنت الآن, إنك تعملين أكثر في مجال العمل الاستشاري لماذا استقلت من العمل في الإعلام؟ هل لأنك لا لم تكوني تريدين أن تكوني موظفة عند أحدهم؟ أو ما السبب الرئيسي خلف ذلك؟


ماري أوريوردان: أنا أظن أن ذلك صحيح, أقصد قبل كل شيء أنا أنتمي إلى عائلة رائدة في مجال الأعمال و أعتقد أنه بسبب كوني إمرأة أعمال ربما منذ كنت في سن السابعة عشر وأنا اتمنى أن أكون مديرة نفسي والأمر الآخر هو. إنه مضحك لأن الناس لا يرون دجم الإعلام الذي نقوم به الآن لقد قمت بأعمال إعلام على المستوى العالمي منذ تركت عملي في وسائل الإعلام أكثر بكثير من كل الإعلام الذي قمت به في السنوات السابقة سأعطيك مثالاً: مؤخراً قمت بتحديث بياناتي في موقع لينكد-إن (LinkedIn) لأضيف خبرتي وأعمالي السابقة في مجال الإعلام وهم يسمحون لك بكتابة ألفين حرف فقط ولم أستطع كتابة نصف ماعملته في الإعلام لذلك هناك قائمة ضخمة من أعمال الإعلام التي قمنا بها في السنوات الأخيرة ولا أستطيع كتابة حتى نصفها في لكيند-إن لذلك أعتقد أن الناس يفترضون أنه: "أوه لقد تركتي العمل في وسائل الإعلام, لذلك أنتي لم تعودي تقومين بأية أعمال في الإعلام" لكن في الواقع عندما تنظر إلى الإحصاءات لقد قمنا بأعمال في الإعلام منذ تركت العمل في وسائل الإعلام رسمياً أكثر بكثير من الإعلام الذي قمت به في حياتي المهنية قبل ذلك, وهذا مضحك 

أحمد القرملي: لكنك لم تفكري بالقيام ببرنامج تلفزيوني أو برنامج على الراديو؟ بعد أن أستقلت من العمل في وسائل الأعلام


ماري أوريوردان: لقد كنت جزءاً من مشاريع كهذه خلال السنوات أقصد أننا نشارك حالياً ببعض نحن نشارك ببعض الإعلام في هذه اللحظة وسنتمكن من مناقشة الموضوع بتفصيل أكثر لاحقاً هذه السنة وهذا مثير جداً وهي مشاريع جديدة بالنسبة لنا أظن أني عملت بالبث و التقديم بشكل كبير كل يوم على مدى عدة سنين بحيث تكونت لي وجهة نظر مختلفة لكن نعم, هناك العديد من المشاريع التي نود القيام بها ولاحقاً, أقصد لدينا المزيد من المشاريع نود القيام بها في السنتين القادمة وهي عبارة عن مقابلات نبدأها عن طريق الهاتف وأنا متحمسة جداً لذلك أيضاً


أحمد القرملي: حسناً


ماري أوريوردان: نعم, إن الأبواب مفتوحة دائماً ونحن نبحث عن فرص جديدة


أحمد القرملي: إذا كيف ترين مستقبل وسائل الإعلام مثلاً بشكل أساسي بعد بعد أن غزت المدونات (Blogs) و الانترنت وسائل الإعلام كيف ترين مستقبل الإعلام؟ إلى أين هي متوجهة؟


ماري أوريوردان: نعم أقصد, إن التحول الأكبر الذي شهدته في السنوات الأخيرة هو التويتر وكما كنت تقول. في الشرق الأوسط, في دبي و أبو ظبي لقد شهدنا, كما تعلم الصحفين الآن قادرون على الوصول لمكان وقوع حدث ما أسرع من الأشخاص الآخرين باستخدام هواتفهم والتويتر وهذا اختراع جيد أعتقد أني أنتمي إلى الصحافة التقليدية حيث أني أحب أن تكون الأمور فعالة وموثقة لكني معجبة بوسائل الإعلام الجديدة أنا معجبة بـ (CNN iReport) أنا معجبة بالتويتر أنا معجبة بالمدونات أظن أنه كان أمراً جيداً أظن أنه جعل الشركات ووسائل الإعلام أكثر مسؤولية في الحقيقة أظن أنه لقد اعتدت أن أكون في الجانب الآخر من الإعلام وأجري مقابلات, فعل ما تفعله الآن لقد كنت على اتصال مستمر مع شركات حول خدمتهم السيئة للزيائن ومعاملتهم السيئة للناس والآن الأمر كله في العلن مع وسائل التواصل الإجتماعي لذلك أظن أنها حقاً جعلت الشركات تركز أكثر على زبائنها و تهتم بهم وأظن . أظن أنها كانت مفيدة في المستقبل, أظن أنه سيكون هناك تغير في الاتجاه مرة أخرى ما ألاحظه الآن مع الكثير من الأعمال حولي أنهم بدؤا بملاحظة أن مبيعاتهم على أرض الواقع بدأت تفوق مبيعاتهم عبر الانترنت إذاً بينما الجميع مندفع نحو الإنترنت ووسائل التواصل الإجتماعي هم في الحقيقة يقومون بالمزيد من الأعمال على أرض الواقع إذاً هناك تغير في الاتجاه مرة أخرى


أحمد القرملي: لكن لماذا؟ لأن العمل على الانترنت الآن .. أنا دائماً ما أقول أنه عندما تعمل شيئاً ما على الانترنت فأنت تتنافس مع العالم كله بينما عندما تعمل شيئاً على أرض الواقع ربما في مول أو أي مكان أخر في منطقتك فأنت تتنافس فقط مع المحلات الموجودة هناك إذاً , هل السبب أن الانترنت باتت مزدحمة جداً الآن فأصبح الأمر..


ماري أوريوردان: أنا أظن, أظن هذه الكلمة, أظن أن العولمة. أظه أنه يتم استخدام هذه الكلمة أكثر مما ينبغي ما أتوقعه حول الموضوع أن الناس بدأوا يدركون الأثر السلبي للانترنت في تدمير مناطقهم المحلية إننا نعمل في استثمارات لها مقرات رئيسية في جميع أنحاء البلاد وفي البلدات الصغيرة هذا ما يسمونه "أثر الكعكة المحلاة" إذاً المركز فارغ وجميع المنافذ مفتوحة على الخارج حسناً, وبالتالي فإن "أثر الكعكة المحلاة" له تأثير كبير وأظن الناس عندما يستطيعون الاقتصاد يصبح أقوى الآن إنهم بدأوا بالتركيز أكثر على الجانب المحلي مرة أخرى ولقد شهدت هذا ليس في أوروبا فحسب بل في الولايات المتحدة أيضاً ولقد كنت أتحدث الأسبوع الماضي مع أحد الأشخاص من فلوريدا والذي يركز جيداً على الأعمال المحلية مرة أخرى إذاً, هناك تغيير في الاتجاه إن الأمر غير واضح تماماً بعد الناس ما زالوا يحاولون إيجاد طريقهم البنوك هنا في أوروبا ما زالوا يحاولون إيجاد طريقهم بعد الحطام مازال الأمر يحتاج لبعض الوقت ليتوضح


أحمد القرملي: حسناً هل صحيح أن المحررون الآن في الصحف أنهم يبدؤون, كما تعلمين, الأخبار تبدأ من وسائل التواصل الاجتماعي ثم تنتقل إلى المدونات ومن هناك يقوم المحررون عادة باختيار القصص إذاً كل شئ يبدأ من الانترنت وبعدها ينتقل إلى الأخبار


ماري أوريوردان: هذا صحيح, في الواقع هناك "ستوري-فول" أظن أني قلت الاسم بشكل صحيح, نعم إنها شركة بدأت في الحقيقة من هنا في مدينة دوبلين وهم ..


أحمد القرملي: ستوري ماذا, عذراً؟ ستوري..؟


ماري أوريوردان: ستوري-فول


أحمد القرملي: حسناً


ماري أوريوردان: ومؤخراً تم شراؤهم من قبل شركة "نيوز كورب" من قبل "روبرت موردوتش" إذا ما فعلوه كان عبارة عن فكرة ذكية جدا جدا وكانوا أول من يفعل ذلك لقد بدأوا بالبحث في المشاركات في وسائل التواصل الإجتماعي وما الذي يحدث في وسائل التواصل الاجتماعي وبعدها بدأوا بالتحقق من القصص المروية في وسائل التواصل الاجتماعي لصالح شبكات أخبار كبيرة وقد تم شراء الشركة موخراً لا أعرف الرقم بشكل دقيق لكن أنت تعلم, مقابل عدة ملايين لذلك نعم. هذا صحيح يوجد الآن شركات أكثر وأكثر التي تحاول التحقق مما تراه على الانترنت ونحن على سبيل المثال, أقصد عندما أرى خبراً على "CNN iReport"
ويمكن أن يحبه الصحفيين أول شئ يفعلوه هو التحقق من كل شئ أقصد حتى ما هي الكاميرا التي استخدمتها وما نوعها لأنه يمكنهم التأكد بواسطة ذلك التأكد من أنك حقاً استخدمت هذه الكاميرا أم لا إن مدى التحقق الذي يجرونه الآن على الانترنت لا يصدق ومن ثم الموقع إذاُ هم يقولون: "حسنا, إذاً أنت رفعتها من هذا الكومبيوتر في هذا العنوان باستخدام هذه الكاميرا وبهذه الدقة صحيح؟ فتقول نعم ثم يطلبون منك أن تريهم الكاميرا فتقول هاهي ثم بطليون رؤية الرقم التسلسلي فتقول هاهو ثم يقولون: "حسناً, دعنا نفتح عنوانك على الانترنت" إنهم يتحققون مما تضعه على حسابك على وسائل التواصل الاجتماعي قبل أن تصل إلى الأخبار الحقيقية


أحمد القرملي: حسنا, إذاً ماهو "المثل الأعلى"؟ الطريقة الأبدية (فورإيفر مثود) شركتك الآن هل يمكنك إخبارنا المزيد عنها ماهي الخدمات التي تقدموها ما هي خدماتكم


ماري أوريوردان: حسناً, أنا أظن أنه أظن أنها تمتزج طوال الوقت بينما نتحسن ونتعلم طوال الوقت لذلك كما تعلم, كان لدي شركة "ذكاء الأعمال المثالي" و لقد حولتها لشركة "الطريقة الأبدية" لأنه مااكتشفته أنه في كل مرة كنا نعمل مع العملاء كنت أقول لنفسي حسناً


أحمد القرملي: عذراً, عذراً لمقاطعتك تماماً مثل "ذكاء الأعمال المثالي", لقد كانت قبل "الطريقة الأبدية" لقد كانت شركتك الخاصة ثم الآن لأنه لديك شريك صنعت واحدة أخرى , أو؟ 

ماري أوريوردان: إن الأمر أكثر, أنا كنت. إن "الطريقة الأبدية" ما تزال شركتي إنهم كلهم لي. إنهم كلهم شركاتي أنا فقط أتحول وأتغير لقد وجدت نفسي في حالة تطور مستمر وكل بضع سنوات ربما سأطلق اسم جديد على الأمور لكنها كلها تأتي من الشركة نفسها. نفس الطرائق إذاً, عندما كنت أعمل في "ذكاء الأعمال المثالي" مع شركات "فورتشن 500" كنت أبدأ الحديث عن "الطرائق الأبدية" و فجأة أدركت. يجب أن أدعوها "الطريقة الأبدية" وهذه هي الطرائق التي قمنا بتطويرها على مر السنين سواء أدركنا ذلك أم لا أقصد عندما بدأت العمل في الإعلام بعمر 13 سنة ويوجد نظام للنجاح على طول الطريق وأنا لم أدرك في ذلك الوقت ما كنا نفعله تماماً بعد سنوات عديدة قلت في نفسي: "انتظروا لحظة" لقد كنت أقوم بذلك منذ كنت طفلة والناس لا يدركون أن ذلك فعال جداً إنه نظام, وهو ناجح لذلك فهي الطرائق التي تساعدنا على النجاح حقاً ونحن, ونحن نقوم بحمايتهم بشكل جيد جداً و أكبر الشركات في العالم تحاول التجسس على أعمالنا لمعرفة ماالذي نفعله وكيف نفعله لكن أظن أن أهم شئ هو أننا قمنا بتطوير أشخاص قمنا بتطوير أنظمة, قمنا بتطوير أعمال, قمنا بتطوير شركات و قمنا بتطوير رياضيين وأي شخص لديه الرغبة بالنجاح لقد بنينا طرائق تتمحور حول ذلك ولقد أثبتت أنها ناجحة جداً لذلك نحن فقط نبقى نتحدى أنفسنا ونواصل التقدم ونستخدمها في مجالات جديدة وهذا مثير أقصد أنه حتى. هذا الأسبوع تلقينا دعوة هذا الأسبوع من واحدة من أكبر الجامعات في العالم وفي الحقيقة سنتناقش اليوم مساءً بعد هذه المقابلة للبدء بتطبيق ذلك البرنامج لتلك الجامعة إن الأمر مثير حقاً وهذه ليست المرة الأولى التي يحدث بها ذلك أقصد أنه كان هناك عدة جامعات عالمية التي اتصلت بنا في السنوات الماضية بعضها في استراليا , وأخرى في أمريكا وهي اسماء مرموقة. أقصد أن كلها اسماء معروفة لذلك, لذلك الأمر رائع جداً عندما بدأوا بالحديث معنا
وكانوا يقولون: لقد كنا نتحدث معكم منذ سنة

أحمد القرملي: إذاً عندما تعملين مع الجامعات مثلاً الأمر حتمي أنك ستكتبينها في كتاب أو شئ ما , دورة بحيث يقوم الطلاب بالتسجيل بها في الجامعة


ماري أوريوردان: الأمر هو , مجدداً الأمر يتمحور حول الطرائق وهذا ما نريد استخدامه لتحسين تقدمهم لوضعهم على لائحة الأفضل في العالم وليتأكدوا من أن برامجهم لكن أيضاً ليتمكن الطلاب من بدء حياتهم المهنية بنجاح لأنه كما تعرف من نفسك, لقد درست ماجيستير إدارة الأعمال إن الأمر مختلف عن التعلم من الكتاب من تطبيقه على أرض الواقع والذي فعلته أنت بنجاح وهذا ما نساعد به لذلك الأمر مثير إنها فرصة العمر نحن نشعر أننا محظوظين وممتنين هناك الكثير من العناوين الرئيسية والكثير من الأخبار أظن أن وسائل الاعلام تركز بشكل أساسي على المال الذي يجنوه للشركات خصوصا في السنوات الأخيرة بينما بالنسبة لنا, أنت تعلم, الأمر أكثر من ذلك بكتير إن الأمر بتمحور حول مساعدة الأشخاص لإنماء أعمالهم, توظيف المزيد من الناس مساعدة عائلاتهم, مساعدة أطفالهم بالنسبة لنا الموضوع أكثر واقعية بينما في وسائل الاعلام , أنت تركز فقط على المال الذي تجنيه لهم


أحمد القرملي: إذاً عندما يتجه لك شخص ما لتحسين شركته مثلاً, أنت تقومين بدراسة الشركة تدرسين ماالذي يفعلونه ثم تقترحين عليهم أنت تعرفين, طرائقك لتحسين الإيردات, على سبيل المثال أو لتكون ناجحة في جزء محدد مثل ذلك , كيف , كيف تجري الأمور؟


ماري أوريوردان: نعم, إن الأمر فردي جداً


أحمد القرملي: الأمر يعتمد على الزبون


ماري أوريوردان: نعم هناك , هناك, يوجد طرائق نتبعها مع الجميع حتى, حتى لو كان طفل نحن نعمل مع أشخاص تتراوح أعمارهم من 13 شهر للسبعين , لأشخاص في السبعين من العمر الآن وأشخاص بين هذه الأعمار, أننا نطبيق نفس العملية مع الجميع مع الطرائق لكن بشكل رئيسي, الأمر فردي جداً إنه, أعتقد أن الجانب النفسي للأشياء الذي لا نغفله ونعيره أهتمام كبير لقد كان هناك ثلاثة أشخاص فقط في المئة سنة الماضية الذين تمكنوا من توثيق أنت تعلم, الطرق , طرق مختلفة لذلك, أعتقد أنه بينما نعمل و نطور المنهجيات أنت تعلم, إنه لنتأكد بأننا الشخص الرابع في مئة سنة الذين فعلوا ذلك وهذا , هذا أمر رائع حقاً لكن الأمر مخيف أيضاً نوعاً ما لأنه يوجد العديد من العيون التي تراقبنا إنه يتم محاولة إيقافنا باستمرار عناك العديد من الشركات الاستشارية و شركات "فورتشن 500" تلاحق عملنا باستمرار ولقد قمنا مؤخراً برفض عرض شركتين من شركات "فورتشن 500" الذين أرادوا شراء طرائقنا ونحن رفضنا عرضهم ويمكنني الابتسام عندما أفكر بالأمر لأني أظن أن الحرية والسيطرة مهمتان جداً في مجال الأعمال نريد التأكد من أن الناس سيستخدمون طرائقنا لأسباب جيدة أنت تعلم, ما الذي حدث لألفريد نوبال عندما أخترع الديناميت للبناء لم يتم ستخدامه دائماً لأسباب جيدة و نحن ندرك ذلك تماماً إن طرائقنا يمكن أن تساعد أشخاصاً أو تدمر أشخاصاً ونحن نريد مساعدة الناس فقط


أحمد القرملي: حسناً, يوجد العديد من المستشارين لكن معظمهم يتخبطون بعملهم بينما أنت مستشارة ناجحة جداً كيف تفعلين ذلك؟ ما هي نصيحتك للمستشارين الأخرين؟


ماري أوريوردان: أعط دليلاً


أحمد القرملي: حسناً

ماري أوريوردان: أعط دليل, أقصد نتائج. دلائل أثبت ما تفعل يتم إيقافنا باستمرار من قبل شركات استشارية بشكل يومي كيف يفعلون ذلك؟ إن أكبر الشركات في العالم تنظم محاولات هندسة عكسية لطرائقنا لكنهم فشلوا. لأنهم لم يستطيعوا اكتشاف ما الذي نفعله وكيف نستطيع فعله وهذا أمر مهم بالنسبة لنا إنه مهم جداً جداً لنا ألا يتم استخدام طرائقنا للأسباب الخطأ لكن نعم, يوجد عدد كبير من الناس و خاصة في الانترنت, الذين يدعون أن عملهم يشبه عمل ما و له نفس الفعالية أثبت ذلك, أنت تعلم لقد قمنا باستدعاء وتوظيف صحفيين استقصائين من, أنت تعلم أحد أكبر و أصعب محطات الأخبار في العالم و الأكثر صرامة وقلنا لهم: "حسناً" هذه هي المعلومات, الآن أذهبوا وتحققوا من ذلك


أحمد القرملي: إذاً كيف علهم معرفة الطريقة الصحيحة لجذب إنتباه الزبائن؟ مثلاً إن كانوا مستشارين جدد ولا يملكون سجل حافل بالخبرات و النجاحات إنهم بحاجة إلى مكان ما يبدؤون منه كيف تنصحيهم للبدء؟


ماري أوريوردان: أنت تعلم, أظن أنه يجب عليهم البدء من أمر يعرفونه ماهي خبراتهم السابقة ما الذي يعرفونه حقاً وما الذي يبرعون فيه ركز على ذلك مع شخص معين أوصل للنجاح ثم قم ببناء نجاحاتك


أحمد القرملي: صحيح


ماري أوريوردان: وهذه الطريقة الوحيدة لعمل ذلك أقصد, لقد خضت بهذا الحوار مع مستشار البارحة والذي هو في الحقيقة عضو من فريقنا لأنه كما تعلم يوجد لدينا فريق ضخم يعمل معنا وعملنا يشمل القارات الخمسة وهذا جزء من الحرية المهنية لدينا ها هنا أنا أتكلم معك بينما يحصل الكثير في أرجاء مختلفة من العالم أنت تعلم, من التعليم المتواصل و التعلم اليومي والدرس اليوم في امريكا هذه المرة, كل شيء حول الأعمال نعم, أقصد لقد خضت بهذه المحادثة البارحة ولقد قال: "نعم, لكن هناك الكثير من الشركات الاستشارية ترغب بإعطاء حق الامتياز وهم يريدونك أن تعطيهم بعض المال مقابل شراء أعمالهم لماذا قد أود فعل ذلك إن كان لدي بالأصل عملي الخاص


أحمد القرملي: إذاً أنتي لا تفكرين بمنح حق الامتياز لطرائقك؟


ماري أوريوردان: كان هناك بعض المناقشات حول. إننا نفكر بمنح حق الامتياز في السنتين القادمتين ربما لكنها ليست الطرائق , لا أقصد أنت تعلم, لقد رفضنا عرض اثنتين من أكبر الشركات في العالم وقلنا لهم: "لا, لا يمكنكم شرائنا" ولقد أشعرنا هذا بالحرية حقاً و, وأنت تعرف أحمد, ربما كان في الأمر نوع من الجنون ربما كان في الأمر نوع من الجنون, ولقد قال الناس لنا: "أنتم مجانين لقد رفضتم عرض تلك الشركات؟" لكن, أنت تعلم, أنا سعيدة بقرارنا هذا نحن سعداء بقرارنا وهذا يضمن أنه, أنت تعرف, عندما يأتي الجيل القادم أن طرائقنا ستكون في أيد أمينة ونحن حريصون على عمل مع الأشخاص الذين لديهم نوايا طيبة


أحمد القرملي: حسناً, إن هذا البرنامج يتمحور حول الكفاءة ما هي العادات التي تحاولين تطويرها للبقاء كفوءة؟


ماري أوريوردان: أظن أن الكثير من الناس الآن خائفون حقاً من أخذ استراحة إنهم يخافون من التوقف عن العمل إنهم يخافون حتى من أخذ استراحة طويلة للغداء وأظن أن هذا أول خطأ يرتكبونه أظن أنني ممتنة جداً أننا وصلنا لمرحلة في شركة "الطريقة الأبدية" بحيث بات لدينا الكثير من الحرية لنكون قادرين لأخذ استراحة متى أردنا لقد أخذت إجازة حتى, سأعود للعمل يوم الثلاثاء. لقد أخذت 6 أيام إجازة لأكون مع عائلتي بعيد الفصح, ولا يستطيع أي شخص أن يفعل ذلك أقصد إجازة كاملة, أنت تعلم, عطلة للاسترخاء التام


أحمد القرملي: فصح مجيد , على فكرة


ماري أوريوردان: شكراً يوجد لدي بعض الدجاج الإضافي هنا في الخلف. أظن, أظن أن أهم كفاءة لدينا في عملنا هي أننا توقفنا عن عقد الاجتماعات لقد أوقفنا: "أه, هل أستطيع مقابلتك من أجل فنجان قهوة" لقد أوقفنا كل ذلك منذ عامين تقريباً لقد أوقفنا الاجتماعات, توقفنا عن مقابلة معظم الناس وجهاً لوجه وما لاحظناه عندما أوقفنا الاجتماعات كان أن الفعالية, النجاح, والنتائج كانت البرهان على ذلك الناس يعقدون اجتماعات حول الاجتماعات, أحمد إن هذا غير فعال


أحمد القرملي: نعم, أفهم ذلك نعم, فقط ليظهروا أنهم يعملون معظم الشركات تفعل ذلك إذاً, أنتي تتواصلين معهم عن طريق الهاتف, أو تتحدثين مهعم عبر الانترنت أو؟


ماري أوريوردان: أنت تعلم, سأقول لك


أحمد القرملي: كيف, ماهي البدائل؟


ماري أوريوردان: مع حلول الوقت هكذا تتم الأمور في جميع الأوقات, يوجد معنا جوازات سفرنا, عدة عملات أجنبية وحقيبة سفر جاهزة ذلك للأمور الحساسة جداً جداً يجب أن تكون جاهزاً للصعود إلى الطائرة أو عليك أن تكون جاهز للصعود إلى طائرتهم مرة أخرى عندما تهبط الأمر الأخر هو عبر الانترنت إن برنامج السكايب و "أذهب للاجتماع" (GoToMeeting ) رائعين حقاً مع جميع أنواع الأعمال التي قمنا بها إننا نتحدث عبر السكايب في هذه اللحظة إنه رائع حقاّ لقد قام بتغير كل شئ في السنوات الأخيرة كما أننا نجري اجتماعات استراتيجية عندما نشعر أن ذلك ممكن أو ضروري وأحياناً أنا لا أرغب بالطيران إلى الجانب الآ خر من العالم لأقوم بذلك ونحن الآن في موقع يجعلهم هم أنت تعلم, من الأرجح أنه أسهل بالنسبة لهم السفر إلى لندن إذاً, هناك العديد من جهات التوظيف التي تسافر إلى لندن من أجل الاجتماعات إنه أسهل وهذا, أنت تعلم, من السهل جداً الطيران من الشرق الأوسط, السفر بالطائرة إلى لندن وبعض سكان الشرق الأوسط , كما تعرف بعض الرحلات تذهب مباشرة إلى دبلن والولايات المتحدة أو كندا أقصد لدينا,حسناً, هل يمكنني أن أخبرك بشئ مجنون لقد كان هناك رجل أعمال عالمي ومعروف لقد سافر من سيدني, استراليا إلى دبلن, ايرلندا لشرب القهوة معنا


أحمد القرملي: وااو


ماري أوريوردان: لقد ظننت أنه مجنون كان بإمكاننا فعل ذلك على السكايب لقد ظننت أنه مجنون


أحمد القرملي: إذاً لماذا لم تقترحي ذلك عليه؟


ماري أوريوردان: لقد اقترحت ذلك عليه لكنه أصر


أحمد القرملي: حسناً, لقد قمت للتو بإطلاق مشروع يدعى "بيتشر" ماهي آلية عمله؟


ماري أوريوردان: نعم, إن هذه أحد الشركات الثانوية التي نديرها من الخلف إن "بيتشر" تعمل تماماً ماهو موضح في شعار الشركة أي شئ يمكن أن يباع باستخدام صورة ففي السنوات الأخيرة وجدنا أنه بسبب ضيق الوقت وعدم الفعالية أن الأشخاص في مجال الأعمال لم يكن لديهم الوقت لمشاهدة الأفلام لذلك ومنذ سنتين تقريباً في الواقع, إننا نفعل ذلك منذ حوالي ست عشرة سنة لكن رسمياً منذ سنتين بدأنا بتنفيذ عروض عمل باستخدام صور فور رؤيتك لها, فور فهمك للمغزى وأنت لا تحتاج لقضاء وقت في مشاهدة فيديو طويل أو قصير لقد اعتادوا قول أنهم ليس لديهم وقت وبدأنا بالحصول على نتائج مبهرة من هذه العروض "بيتشر" أقصد, كان لدينا عملاء الذين استطاعوا من أن يجنون مليون ونصف خلال أسبوعين باستخدام صورة واحدة صنعناها على شكل ملف (JPEG) ومن ثم قلنا: "حسناً" وبعدها بدأنا فعل ذلك مجدداً مرة تلو الأخرى كان هناك شركة والتي أتت إلينا مؤخراً وقالوا أنهم يحتاجوا لمدة 3 سنوات لعقد صفقة مع أحد أكبر الشركات في بلدهم وقلنا لهم: "حسناً" لقد صنعنا لهم عرض عمل PITCHURE "ب ي ت ش ر" لقد صنعنا لهم عرض عمل وبعدها ذهبوا إلى اجتماع في اليوم التالي لقد أبرموا الصفقة أرخص بـ 14 ألف يورو من الصفقة الأساسية 

أحمد القرملي: واو ,إذاً


ماري أوريوردان: ولم يتطلب الأمر 3 سنوات. تطلب منهم اجتماع واحد فقط


أحمد القرملي: كيف , كيف يختلف ذلك عن مخططات المعلومات البيانية (الانفوجرافيكس)


ماري أوريوردان: إن الانفوجرافيكس رائع بالنسبة لي كصحفيية أنت تعلم, كمختصة حيث شاهدت معلومات عالمية, شاهدت احصاءات عالمية شاهدت إعلانات على نطاق واسع إن ما نفعله هو إننا نجعل الأمر منفرداً وشخصياُ, تماماً كما نفعله في مجال الاستشارات إننا نأخذ الجانب النفسي فيه ونجعل الأمر شخصياُ وبعدها نضعه في ملف صورة (JPEG) هكذا يختلف الأمر عن الانفوجرافيكس إنها ليست معلومات عامة إنها شخصية بشكل أساسي وموجهة للشخص الذي تصنع عرض العمل له لذلك نحن نغيرها لكل شركة وبشكل ديناميكي لذلك فهو عرض عمل شخصي بينما في حالة الانفوجرافيكس فهي عامة ويمكن لألاف الأشخاص رؤيتها إن هذا مصصم خصيصاً للحصول على صفقتك


أحمد القرملي: إذاً إنها تستخدم بشكل أساسي للحصول على أي صفقة أم أنها إذاً يمكن استخدامها كصورة واحدة أم أنها عدة صور مع عرض صغير بهدف, أنت تعلمين, للحصول على أي شيء أو لعرض منتجك لأي سبب كان؟


ماري أوريوردان: يمكن أن تكون أي شئ, يمكن أن تكون طلاب أو طلاب ماجستير يبحثون عن أول شركة للعمل فيها رجال الأعمال يبحثون عن شركتهم الأولى للعمل معها إذاً هي تشبه كثيراً سيرتك الذاتية أو طلب العمل لكن بالصور كما نقوم بذلك للأعمال, سأعطيك مثالاً في الأسبوع الماضي قمنا بعرض عمل لمشروع استثمار لمطار في المملكة المتحدة وكان الأمر, كان هناك ثلاث صور لعرض عملهم كما استخدمنا صور أخرى لعرضهم التوضيحي (بور-بوينت) العرض الرئيسي وهكذا تم إدراج عملنا في عرض العمل لقد استخدمنا هذا في مجال الأعمال , عالمياً , أوروبياً , أمريكياً استخدمناه لمجموعات المرضى استخدمناه للمدارس , الجامعات , شركات الأدوية, الأشخاص يمكن تسويق أي شيء بواسطة الصور سواء كان الأمر شخصياً للحصول على وظيفة أو لأعمالك من أجل الحصول على صفقة إن مجال التطبيق واسع جداً على نحو لا يصدق لذلك فهو ممتع جداً


أحمد القرملي: حسناً, إذاً إن كان بالإمكان السؤال, كم يكلف الأمر؟ هل هي مقابل صورة أو أنها مقابل المشروع


ماري أوريوردان: نعم, إنه عبارة عن مزيج, إننا نريد أن نبقيه بأسعار معقولة في الواقع, لقد كلفت الدكتورة نيشا بتحديد الأسعار أعتقد أن الأسعار كانت معقولة بحسب ما أذكر, أقصد, مقابل عرض عمل بصورة واحدة والذي هو عبارة عن عرض عمل شخصي واحد مقابل واحد أظن, أقصد, إنه تقريباً, أقصد إنه بالتأكيد ليس أكثر من 77 دولار أظن, أظن, علي مراجعة قائمة الأسعار لاحقاً لكني أظن أن هذا السعر معقول جداً كما أن هناك خيار المجموعة إن أردت. أقصد هناك خيارات لصورة, ثلاثة, أو أثنا عشرة صورة


أحمد القرملي: لكني لم أرى قائمة بالأسعار على الموقع. هل لديك, هل تنوين وضع قائمة بالأسعار على الموقع؟


ماري أوريوردان: نعم, يجب أن يكون هناك قائمة على الموقع أقصد, كما تعلم, هذه واحدة من شركاتي الثانوية ولدي أشخاص يهتمون بها. دكتورة نيشا وضعت قائمة بالأسعار على الموقع الأسبوع الماضي أنا فقط أردت أن تكون الأسعار معقولة حقاً لذلك, في البداية عندما كانوا يتحدثون عن الأسعار كانوا يتحدثون عن ألف دولار تقريباً مقابل 12 صورة وأنا قلت: "لا" قلت أني أريد أن تكون الأسعار معقولة أكثر من ذلك فأنا أذكر أني قلت أنه مقابل 12 صورة مثل هذه يكفي 597 دولار وأظن, نعم أظنه مقابل عرض العمل الرئيسي الذي نقدمه للعامة تلك التي يمكن وضعها على الانترنت للعامة أحتاج أن أراجع القوائم, لكن أظن أنها كانت 47 أو 77 دولار لكننا أردناها أن تكون باسعار معقولة جداً مقابل خدمة فردية أو على مستوى عقد صفقات مع شركات "فورتشن 500"


أحمد القرملي: إذاً بعد أن يشرحوا لك الفكرة تقررين عدد الصورالتي يحتاجونها؟


ماري أوريوردان: نعم, أقصد في النهاية. نحن نسألهم: "ما هي النتيجة النهائية التي تريدونها؟" ماذا تريدون؟ ماذا تحتاجون؟ وبعدها نقوم بعملنا على أساس ذلك يمكن أن أبدي بعض النصائح أنا دائماً ما أقول أن الأمر ليس حول بالنسبة لي هو ليس حول المال. إنه حول الكفاءة فأنا لا أقول لأحد بأنه يجب أن نصنع له 3 أو 12 إذا كان يمكن إنجاز المهمة بواسطة صورة واحدة, فإننا ننجزه بصورة واحدة فقط 

أحمد القرملي: حسناً, من المثير أنكم تحلون مشاكل تواجه شركات "فورتشن 500" حتى قبل أن يوظفونكم وهذا, لقد أذهلتني هذه التقنية حقاً عندما قلتي لي عنها هل يمكنك أن تشرحي لنا كيفية عمل تقنية الترويج المذهلة هذه.


ماري أوريوردان: نعم ما نفعله من أجل. أقصد هناك عدة قوائم هناك "فورتشن 500" ,هناك "فوتسي 100" هناك العديد من القوائم ما نفعله هو, بينما نحن نسافر كل يوم أنا لا أستطيع إلا أن أرى فرص تحسين لجعل الأمور أفضل بينما أنا أمشي بالشارع, أشتري منتجاً, أقوم بأمور على الانترنت أرى شيئاً على الفيسبوك أرى شيئاً ما على الأخبار بينما أسير وحينها أقول لنفسي: "لا, إنهم ينظرون إلى الأمر من الزاوية الخطأ, يجب أن يعيدوا تقييم الأمر" إن لدينا خبرة في عدة مجالات حيث أننا عندما نرى شيئاً في الأخبار عن واحدة من أكبر الشركات في العالم ويوجد لديهم مشكلة وهي على الأخبار وهي ليست جيدة, وتؤثر على أسعار الأسهم لديهم و, أقصد, هذا لا يحدث دائماً لكن لبعض شركات "فورتشن 500" التي ساعدناها سوف نبحث ونجد حل محدد لإصلاح مشكلتهم وبعدها أذهب إلى اللرئيس التنفيذي أو رئيس مجلس الإدارة لديهم وأقول له: " تم حل المشكلة, إليك الحل" وهم سيقولون: "ماذا؟" أقصد في مرة من المرات كان هناك شركة "فورتشن 500" التي عانت من مشكلة لمدة 18 سنة ونحن قمنا بحلها لهم خلال 35 دقيقة


أحمد القرملي: إذاً أنتم تعملون على حل المشكلة حتى قبل أن يوظفونكم ثم تذهبون إليهم و تثيرون إعجابهم ليوظفوكم بقولكم لهم؟ "لقد حللنا مشكلتكم, قوموا بتوظيفنا"


ماري أوريوردان: للفت انتباههم, أكيد, نعم. ليس مع الجميع, أقصد أن بعضهم يأتون إلينا بمطلق الأحوال لكن من أجل الشركات التي نرغب أن نتعامل معهم, للفت انتباههم إذا كان لديهم مشكلة كبيرة, نقوم بحلها لهم ونقول لهم: "إليكم الحل" وهم يقولون: "كيف؟". ثم أنت تعلم إننا نقوم بالتحدث إلى كبراء المسؤولين لديهم والأمر عبارة عن موظفين بملايين الدولارات في السنة, الذين لم يتمكنوا من رؤية ذلك الحل. لذلك الأمر محرج لهم وهي تسبب بعض الخلاف أنت تعلم, الأشخاص الأعلى في الإدارة يقولون: "ممتاز, لقد حلوا المشكلة" اما الأشخاص الذين يتم دفع ملايين دولار لهم الموظفون الذين لا يتمكنوا من رؤية ذلك الحل يقولون: "بئساً" 


أحمد القرملي: نعم, لأنهم ينظرون إلى الأمر من جانب واحد


ماري أوريوردان: لكن النتائج, الأمر كله حول النتائج ونحن نستمتع بوقتنا, ونحصل على قصص نرويها لأحفادنا


أحمد القرملي: حسناً, أنت قمت بإجراء مقابلات مع عدة أشخاص ناجحين وملهمين مثل الأم تريزا, مشاهير هوليود ماهي التحضيرات التي تقومين بها قبل ذلك؟ ما التقنيات التي تستخدمينها في مقابلاتك؟ كيف تحضرين لهم؟


ماري أوريوردان: مرة أخرى, من كوني عملت في مجال الإعلام هم كانوا دائماً يقولون, أنت تعلم, "قومي بالتحضيرات, افعلي هذا و افعلي ذاك" لكني أرى الأمور بطريقة مختلفة أنا عاطفية جداً و واستراتيجية جداً كما أني واقعية جداً أنا أحب الناس حقاً و أتواصل معهم وهذا أهم شئ بالنسبة لي وما أن أتفحص تجهيزاتي وأتأكد منها لأني عانيت مرة من كارثة بالتجهيزات مع رينيه زيلويغر الحائزة على جائزة الأوسكار يمكنني إخبارك عن ذلك


أحمد القرملي: تفضلي


ماري أوريوردان: حصلت على مقابلة حصرية وجهاً لوجه مع رينيه زيلويغر كانت قد فازت بالأوسكار, وأنا حصلت على مقابلة معها, ثم قابلتها وجهاً لوجه كانت صغيرة ونحيفة جداً في ذلك الوقت إنها إنسانة لطيفة و ذات شخصية رائعة لطيفة جداً جداً, ومؤدبة جداً جداً. وقامت شركة الإعلام بإعطائي آلة جديدة لم يتم استخدامها من قبل أبداً فقمت بفحص معداتي. فحصت أن كل شئ كان موجوداً وهذا القرص الجديد, أياً يكن قمت بتسجيل صغير, أعدت الاستماع إليه. ثم وضعت القرص في الآلة إذاً لقد قمت بإجراء بروفة وكل شئ عمل بشكل ممتاز ذهبت إلى المقابلة قمت بإجراء مقابلتي الطويلة مع رينيه زيلويغر, الحائزة على الأوسكار أجريت مقابلة وجهاً لوجه معها كل شئ مان موجوداً في القرص و تفحصته وكان موجوداً عدت إلى المقر, وكان هناك خطأ في الجهاز الذي يمسح القرص بأكمله


أحمد القرملي: وااو


ماري أوريوردان: اختفى, لم يكن بالإمكان استرجاعه. ارسلته إلى الشركة لاسارداد البيانات ولم يتمكنوا من استرجاعها خسرت المقابلة


أحمد القرملي: ماذا فعلتي؟


ماري أوريوردان: ماذا يمكنك أن تفعل؟ يمكنك التكلم عن ذلك


أحمد القرملي: إذاً ماذا فعلتي, أقصد


ماري أوريوردان: لا أستطيع إعادة المقابلة معها وبعض الصور وأمور أخرى مثل ذلك نعم لكن يمكنك أن التعلم من هذه الكارثة نعم, ماذا تستطيع أن تفعل لذلك الآن فإن نسختي الاحتياطية لديها نسخ احتياطية أخرى عليك فعل افضل مالديك فقط وأن تكون مستعداً ابق هادئاً فقط أنا فقط اذهب, أنت تعلم لقد اعتاد أن يكون هناك مشاحنات و صحفيوا الفضائح وكان الناس يصرخون عليهم بينما كنت أكون أنا هادئة جداً ولا أتكلم بصوت عالٍ أنا أتكلم معهم كما أتكلم إليك الآن ومرة قمت بإجراء مقابلة مع, أقصد تشارليز ثيرون, الحائزة على الأوسكار قمت بمقابلتها عدة مرات, أكثر من ثلاثة مرات الآن وفي المرة الاولى هي لم تكن تقوم بإجراء أي مقابلة وكنت أنا هناك وكان كل هؤلاء الصحفيون يصرخون: "تشارليز! تشارليز!" قمت بتركتهم, وذهبت نحوها وقلت: "مرحبا تشارليز, منذ أسبوعين قابلت مايكل كين في فندق الفصول الأربعة" لقد كنت معه في الفيلم "العمل الإيطالي"


أحمد القرملي: كانت مذهلة في الفيلم


ماري أوريوردان: أنت تعلم, أتذكر رؤية الفيلم الأصلي إنه شخص مميز حقاً ومن ثم جاءت هي نحوي وغادرنا معاً, وأجرينا المقابلة لم ينل أي من صحفيو الفضائح على أي شيء أبداً


أحمد القرملي: نعم فقط بعض التوبيخ


ماري أوريوردان: لقد قمت بمبادرة فقط وتكلمت مثل ذلك, بهدوء لكن هذا صحيح. أقصد غالباً قبل أسبوعين قبل ذلك قمت بمقابلة وجهاً لوجه مع مايكل كين في فندق الفصول الأربعة حول فيلم "العمل الإيطالي" وكانت هي في ذلك الفيلم كما تعرف, أنا لا أدري لا أدري إذا كان ذلك مجرد حظ أو كوني في المكان والوقت الصحيحان أو فقط كوني تصرفت بهدوء نعم, سواء كان الشخص رئيس دولة أو ممثل أو أياً كان عليك فقط التعامل مع الناس باحترام وهذا ما يعجبني حقاً بالثقافة في الشرق الأوسط هناك احترام كبير للناس, للعائلات, للأعمال, للنجاح ولقد تعلمت الكثير من هذه الثقافة منذ بدأت السفر لدولة الإمارات العربية المتحدة من حوالي 17 سنة من الآن 


أحمد القرملي: حسناً, إذاً أنت تقومين بعمل شيء للفت الانتباه من أجل الحصول على المقابلة بدون تقديم طلب إلى مساعديهم أو القيام بأية استعدادات؟


ماري أوريوردان: نعم, أقصد أنا لدي تصريح أمني وأنت ترتدي ذلك الشئ في ذراعك وأنت في حفل توزيع الجوائز نعم أكيد, من أجل إجراء مقابلة مع أشخاص كهؤلاء يجب عليك أن تكون نظيفاً تماماً من أية شبهات يجب أن يكون جواز سفرك نظيفاً من أية شبهات ليس في سجلك أية اتهامات أو اعتقالات و أنا محظوظة جداً, الحمد لله, بأنه لا يوجد بحقي حتى بطاقة مخالفة سير. لأنك تعلم, إن مهنتك تعتمد على ذلك, وخاصة في الصحافة يجب أن يكون جواز سفرك نظيفاً دائماً من الشبهات الأمر نفسه عندما تسافر إلى بلاد حول العالم علي فقط, أنت تعلم, عبور الحدود والمرور من الجمارك وأتأكد من أن كل تأشيراتي, و تصريحات العبور كل شئ يجب أن يكون نظيفاً من الشبهات رخصة سواقة نظيفة , جواز سفر نظيف يجب عليك أن تتبع طريقة حياة نظيفة من الشبهات بالرغم من أن بعض الأشخاص الذين تقابلهم لايكونون كذلك


أحمد القرملي: وإذاً, إن لم يكن لديك أية هل هناك أي موقع تقصدينه للبحث فيه عن معلومات للاتصال مع الأشخاص المعروفين؟ هل هناك شيء على الانترنت مثل ذلك تستخدميه أم أن الأمر, أنت تعلمين كيف تحصلين على إذا كان هناك شخص مشهور وليس لديك أية علاقة به كيف تصلين إلى أشخاص كهؤلاء؟


ماري أوريوردان: نعم عبر, عبر اتصالاتي و شبكة معارفي أقصد أني بدأت العمل في الراديو, ثم التلفاز و وبعدها صناعة الأفلام إذاً لقد أصبحت صانعة الأفلام حائزة على الجوائز عندما أصبح عمر 15 سنة تقريباً وهذا منحني العديد من الاتصالات


أحمد القرملي: هل كان وثائقياً؟


ماري أوريوردان: أنا دائماً ما أجد حتى في مجال الأعمال خاصة أعد ماقلت من فضلك


أحمد القرملي: هل كان فلماً وثائقياً؟


ماري أوريوردان: لقد كان فيلماً قصيراً للمحطة الوطنية في عام 1990 وبعد ذلك بدأت بالحصول على قائمة اتصالاتي منذ ذلك الوقت أعتقد أنه من خلال اتصالاتي الشخصية و المقابلات التي أجريتها وحملات الدعاية التي عملت معها مع أكبر دور السينما حالياً وأظن أن ذلك ساعدني حقاً على مر السنين للتواصل مع أشخاص لم أكن على اتصال معهم أبداً من قبل وهذا ساعدني حقاً أقصد الاتصالات التي حصلت عليها بعد قصتي مع الأم تريزا بعض المقابلات التي أجريتها من قبل ولقد قمت بعمل جيد إن هذا يساعد. يوجد أيضاً القائمة السوداء والتي أنا لست فيها. إن هذا يساعد أيضاً


أحمد القرملي: موقع القائمة السوداء (blacklist.com)؟


ماري أوريوردان: لا, هناك. إننا نسميها القائمة السوداء حيث أن دور النشر والأشخاص الذين يعتنون بالفنانين لديهم قائمة سوداء لديهم قائمة بالأشخاص الذين لن يتحدثوا أو يتعاملوا معهم أبداً أو أن يجروا مقابلة معهم وكل ذلك لذلك أنا محظوظة أنني لم أكن يوماً في هذه القائمة السوداء 


أحمد القرملي: أنت لست من ضمنها. إذاً أنت تعتمدين بشكل أساسي على اتصالاتك


ماري أوريوردان: أظن, نعم أظن أنها طريقة جيدة أنا أعلم أن, لقد شاهدت أناس يفعلون ذلك من قبل إنها طريقة جيدة إذا لم يكن لديك شخص ما وهناك شيء تستطيع تقديمه أظن أن التويتر يقدم طريقة مذهلة حالياً للاتصال مع نجوم الأفلام و وكلائهم


أحمد القرملي: هل يمكنك قول ذلك مجدداً من فضلك


ماري أوريوردان: ما اكتشفته هو أحمد, أظن أنه منذ سنوات مضت كان هناك شئ ما في جريدة السينما. أظن أنها كانت تدعى الصفحات الحمراء حيث يمكنك بواسطتها الاتصال مع بعض الوكلاء الذين يتم ذكرهم في جريدة السينما لكن أظن. أظن أنه يمكن التواصل مع الجميع الآن من فنانين و وكلاء عبر مواقع انترنت مثل التويتر


أحمد القرملي: حسناً, ما هي أكثر ثلاثة كتب مفضلة لديك؟


ماري أوريوردان: أوه, هذا سهل هذا سؤال ممتاز عندما كنت صغيرة, وأعرف أن هذا قد يبدو سخيفاً لكن ايند بليتون وكان لديها كتاب "الجزيرة السرية" ولابد أني قرأت ذلك الكتاب سبع مرات على التوالي لقد كنت معجبة, أنت تعلم, بهولاء الأطفال المعتمدين على أنفسهم والذين تمكنوا من تدبير أمورهم بأنفسهم وانا دائماً أتذكر ذلك الكتاب عندما كنت مراهقة أعطاني صديق لي كتاباً زميل معي والذي كان يهتم أيضاً بتطوير الشخصية وأنا قمت ببحث رائع من أجل دروس تدريبية ولقد أعارتني كتاباً والذي مازال بحوزتي حتى اليوم ولقد كنت أعيره لأصدقائي منذ ذلك الوقت جيمس ريدفيلد " النبوءة السلستينية"


أحمد القرملي: حسناً


ماري أوريوردان: لقد أثر هذا فيّ حقاً لأني فجأة وجدت نفسي أنت تعلم, كل تلك الأمور التي كنت أشعر بها عندما كنت طفلة كانت موجودة في ذلك الكتاب وقلت لنفسي: "وااو, أنا لست الشخص الوحيد" ثم ربما عندما كنت في العشرين قرأت كتاب من كتابة شخص يدعى مايكل كننغهام باسم "الساعات" وأنا أحب الأفلام مثل تلك جداً ولقد قلت لنفسي إذا كان هذا الرجل يستطيع فهم فيرجينا وولف بهذا الشكل لأنني لم أستطع فهم كتبها أبداً وإن قاموا بإحضار مخرج مثل ستيفين دلدري وإن تمكنوا من الحصول على حوار ممتاز فإن بإمكانهم صناعة فيلم متميز, وهذا ما فعلوه وأصبح الفلم الأفضل نيكول كيدمان فازت بجائزة أوسكار


أحمد القرملي: صحيح


ماري أوريوردان: إذاً هذا أثر فيّ كثيراً


أحمد القرملي: إذاً أنت تحبين الروايات, أنت تحبين الروايات


ماري أوريوردان: وهناك أشخاص يسألوني عن هذه الكتب ويقولون: "لكن, هذه ليست كتب أعمال" نعم هي ليست كتب أعمال أقصد هناك هذه الكتب التي أسمع وبها وأنا دائماً ما حسناً هذه هي الكتب الثلاثة التي أثرت حقاً فيّ بشكل شخصي وذلك لأسباب جيدة و هذا مهم وليس هناك العديد من كتب الأعمال التي أثرت فيّ


أحمد القرملي: إذاً عادة عندما تقرأين تقرأين مثلاً قبل أن تنامي إلى أن تنامي بعضهم في الصباح هل تستخدمين كتب صوتية؟ ما هي طريقتك بالقراءة؟ ماذا تفعلين؟ ما هي طريقتك؟


ماري أوريوردان: أظن أن كل يوم مختلف و منفرد سأكون صريحة معك للغاية, ليس لدينا يوم اعتيادي إنه, إنه مختلف جداً أقصد , أنت تعلم, في الثالثة والنصف لدينا موعد للتفاوض مع أحد أكبر الجامعات في العالم ولم نكن نعلم بشأن ذلك البارحة, كما تعلم قبل عشر دقائق تلقيت مكالمة, وعلمت بشأن الاجتماع فكل يوم مختلف البارحة كان لدينا أقصد أننا نجري بعض الاجتماعات. لقد أوقفنا الاجتماعات لكن أنا أعلم أنه هناك بعض الاجتماعات المهمة التي يتوجب علينا القيام بها لقد أجرينا واحداً البارحة ولقد أرادوا الاجتماع لنا بشدة وأنا ذهبت وهم سافروا إلينا وأنا لم أسافر إليهم. هم سافروا إلينا حسناً, ولقد سافروا لساعات وكما قلت لك, الدكتورة نيشا كانت معي لم يكن لديهم أية فكرة مع من يتعاملون في الاجتماع لقد كان الأمر يشبه لقد أنهينا الاجتماع خلال 90 دقيقة تم إنجاز كل شئ. لم يكن لديهم أي شئ ليفعلوه وكانوا يقولون في أنفسهم: "كيف يفعلون ذلك؟" لقد تم إنجاز كل شئ بما في ذلك الصور, أنت تعلم, المخططات البيانية تم إنجاز كل شيء وكانوا يقولون بأنفسهم: "من أنتم حقيقة؟" لقد تركناهم بدون أي شئ لفعله لذلك كان ذلك رائعاً كل يوم مختلف أنا أستمع, أنا أستمع للكثير من الملفات الصوتية عادة في المساء. أنا اتركها للاستماع في المساء أنا, ليس كل يوم, لكن إن قام أحد مجموعات التطوير الشخصي بصناعة فلم جديد فإني أشاهده أحياناً أخذ إجازة قصيرة ربما بين سفرتين أو أي كان لأشاهد فلماً كتلك أنا أقرأ كل يوم لدي الكثير من الكتب على مكتبي و أنا أقرأ منها أقصد أني قرأت كتاباً و نصف في اليوميين الماضيين أنا أبحث باستمرار على الكتب الأكثر مبيعاً وأرى ما الذب يثير اهتمام الناس على الصعيد الشخصي, و المهني وفي مجال الأعمال أنا أقرأ كتب جديدة بشراهة وأنا, أجد بعض الوقت لمشاهدة الأفلام وأتمنى أن تسنح لي الفرصة ربما هذا المساء لمشاهدة فلم "كابتن أميريكا"


أحمد القرملي: حسناً


ماري أوريوردان: النسخة الجديدة لكن اليوم الاعتيادي مضحك لأنه تقريباً كل يوم نسأل أنفسنا حسناً هل يتوجب علينا ركوب الطيارة أم أنهم سيأتون إلينا؟ أحد ما في الجانب الآخر من الكرة الأرضية أنت تعلم, واحد من رجال الأعمال الذين نعمل معهم في أستراليا, نيو زيلندا أو في فيجي أو في اليابان أو في جنوب كوريا أو في الجانب الآخر من العالم مثل أمريكا جنوب أمريكا وأوروبا وأفريقيا لذلك مع ساعات ضغط العمل, أظن أني أتعامل ضغط العمل بشكل أفضل الآن أكثر مما كنت عليه قبل خمس أو ست سنوات أنا أضطر للسفر أقل لأننا أكثر استراتيجية الآن كلما زاد عدد نجاحاتنا كلما بات الناس يسافرون إلينا وكان هذا مفيداً حقاً لأنني كنت لقد كنت بحالة سفر دائم من قبل وهذا لم يكن جيداً


أحمد القرملي: حسناً, لقد شاركت كمدربة حياة في برنامج (Oprah's Lifeclass) المقدمة من قبل أوبرا وينفري هل كان دورك كمستشارة للعرض المباشر أم أنه تمت مقابلتك من قبل أوبرا لأني لم أجد المقابلة مع أوبرا عندما أجريت بحثاً حول الموضوع


ماري أوريوردان: نعم أظن أنه حصل في شباط نعم لقد كان في شباط قبل سنتين لقد حصل ذلك في شباط في 2012 لقد تلقيت اتصالات و رسائل الكتروني من شبكة أوبرا وينفري وكانوا مهتمين جداً بقصتي مع الأم تريزا لقد تمت مقابلتي في الموسم الثاني من برنامج أوبرا (Oprah's Lifeclass: the Tour) في شباط 2012 وبعدها تلقيت بعض الاتصالات و رسائل الكترونية بشأن العمل معهم وقلت لنفسي: "يا إلهي" لذلك كان على الذهاب, كان علي السفر إلى سانت لويس في ميسوري من أجل واحد من العروض المباشرة, و الذي كان (Oprah's Lifeclass: the Tour) وكان ذلك في آذار 2012 تقريباً وأنت تعلم, تسنح لك فرصة رؤية الفريق لقد كان, لقد كان لا يصدق مرة أخرى, أنت تعلم, مثل مقابلة الأم تريزا وتلك الطاقة كما تعلم, أوبرا تسير في الغرفة و أنت فجأة تشعر "بووم" أنت يغمرك شعور , كما تعلم, رائع يصعب وصفه ولقد كنت أبكي, أقصد, كما تعلم, أنت تسمع هذه المرأة تتكلم وأنا كنت وهي مرحة جداً أقصد , كما تعلم, قبل البدء بالتصوير المباشر وكل ذلك لقد كانت مثل, كما تعلم, لقد كانت هناك و كانت تقول كما تعلم, أرني, أرفعي لسانك,أظهري لسانك خذي علكة, قومي بإلصاقها على الكرسي لقد كانت تقول أمور مضحكة مثل تلك ولقد كانت تحاول باستمرار جعل الجميع يشعرون بالراحة نعم أقصد أنني كنت كالكتاب المفتوح الذي تم إرساله للعرض المباشر و لقد حصلت على. لقد حصلت على بعض الردود الجنونية, أحمد , عبر وسائل التواصل الاجتماعي قامت أوبرا بإعادة نشر واحدة من صوري على بنترست و انفجر حسابي بالتعليقات أقصد بشكل جنوني ثم تم عرض حسابي على التويتر في العرض المباشر ثم حسابي على التويتر أصيح, أنا حتى لا استطيع شرح


أحمد القرملي: حصل ذلك فقط لأنه تم دعوتك للعرض المباشر


ماري أوريوردان: إنه فقط . قلها مجدداً


أحمد القرملي: فقط لأنه تمت دعوتك إلى العرض المباشر مثل المقابلة الأولى مع ....


ماري أوريوردان: نعم لقد كنت في العرض المباشر ولقد كانوا يقومون بعرض حسابات التويتر للأشخاص الذين كانوا جزءاً من الموسم الثاني فكما تعلم, لقد كنت في العرض المباشر وقد قاموا بعرض حسابي على التويتر وأنا لقد تفجر حسابي بالتعليقات أقصد أني لم أكن قادرة على القيام بأي شئ على وسائل التواصل الاجتماعي لمدة شهر بعد ذلك لقد أصبح الوضع جنونياً لقد كانت تجربة رائعة ونعم مؤخراً كان هناك بعض الناس يوجد كتاب الذي سوف يطرح في الأسواق قريباً سوف يصدر الشهر القادم وأرادوا استخدام بعض أشياء أوبرا وهناك العرض التلفزيوني أيضاً لقد قمت بعرض تلفزيوني بعد عرض أوبرا ولقد أرادوا ألتقاط بعض لقطات الفيديو و الصور وأمور كتلك إذاً وصلني بريد الكتروني من قبل الناس الذين يعملون مع اوبرا بأنه لم يكن لدي حق استخدام أي شئ أو استخدام الاسم ولا بأس بذلك أقصد أني أحترم ذلك بشدة لكن لا مشكلة بأي شئ كان معي في كميرتي الشخصية و هي موجودة في وسائل التواصل الاجتماعي وأنا أحترم ذلك جداً. إنها مثلنا أقصد أني مؤخراً لم أقم ببيع طرائقي لشركتين من فورتشن 500 لأبقي الأمور تحت سيطرتي و أنا أتفهم أن أوبرا تحتاج أن تبقي كل شئ تفعله تحت سيطرتها


أحمد القرملي: صحيح


ماري أوريوردان: أنا احترم ذلك جداً


أحمد القرملي: هل يمكنك إخبارنا عن يوم عملك الاعتيادي مثلاً كيف تذهبين إلى المكتب, هل تعملين من المنزل؟ ما هي, أنت تعلمين..


ماري أوريوردان: إنه مزيج. لدينا مواقع استراتيجية كل مقراتنا لديك بعض المقرات في إيرلندا لذلك بشكل رئيسي, لدينا مقرات تبعد حوالي الساعة لكننا نعمل بشكل أساسي في دبلن في مكان قريب جداً من المطار لذلك نحن بشكل استراتيجيين في مركز المدينة لكن لدينا طرق خلفية ففي عشر دقائق أستطيع الوصول إلى المطار بواسطة السيارة لذلك فإنه استراتيجي جداً ولقد جربت ذلك لبعض الوقت لكنني لم أكن على الموعد في تلك المرات لقد كان يستغرق مني تقريباً تسعون دقيقة للوصول إلى المطار فعندما نستطيع أن نكون في المطار الدولي خلال عشر دقائق أقصد أن هذا يساعدنا جداً نعم, كما قلت سابقاً لدي صورة جواز سفر في كمبيوتري جاهزة عملات أجنبية, رخص قيادة دولية, تأشيرات سفر, تصاريح بالعبور إنها موجودة وجاهزة للانطلاق لأنه


أحمد القرملي: لكنك تذهبين إلى المكتب كل يوم؟


ماري أوريوردان: نعم, إنها دائماً بحوزتي لأننا.. إنك ستتفاجأ بعدد الناس الذين يتصلون بنا ويطلبون مقابلتنا. نحن الآن


أحمد القرملي: هل تذهبين إلى المكتب كل يوم ؟ أم أنك تعملين من المنزل؟


ماري أوريوردان: إنه مزيج أنا, لا, أنا لا أذهب كل يوم إلى المكتب, لا


أحمد القرملي: حسناً


ماري أوريوردان: الحمد لله إن الأمر استراتيجي. أقصد أينما كنت فإنه بالإمكان الاتصال بي لكنني أعتقد أننا حذرون و أنا لدي لدي مجال حماية أقصد أن كل شئ محمي لا أحد يستطيع الوصول إلى مباشرة إلا إذا كانوا عملاء أو صديق مثلك لذلك أنا محظوظة بأن هناك حماية, هناك مجال حماية وأيضاً,أقصد, على الناس أن يكونوا حذرين مع كل شئ ألكتروني ورقمي و كل ما يملكون أقصد أننا نملك إدراكاً كبيراً بأهمية الحماية وإذا قام شخص ما, أقصد, إننا نختار, أقصده لدي. إنه لا يعني أني أتحيز لأي جهة لقد استخدمنا. أنا استخدمت. أنت تعلم, الكمبيوتر التقليدي معظم حياتي ماذا نفعله هو, أقصد يوجد لدينا جهاز أي-فون


أحمد القرملي: هل مازلت تستخدمينه أم أنك تستخدمين "ماك" الآن


ماري أوريوردان: أنا أستخدم, لقد أخترت استخدام "ماك" لكل شئ حالياً لقد اخترت أن أصدق أنه يجعلني أكثر كفاءة أناس أخرين يقولون أنت تعلم, العديد من شركات فورتشن 500, جميعهم يستخدمون أجهزة كمبيوتر تقليدية وهذا لا بأس به لكن نعم بين أجهزة أي-فون و أي-باد, وأي-باد ميني و (MacroProse) يوجد مثلاً, هناك معدات هناك كمبيوترات في كل ذلك والشاشات الكبيرة ومن ثم حماية البيانات و الخوادم والنسخ الاحتياطي, و النسخ الأحتياطية لديها نسخ احتياطية وتلك النسخ الاحتياطية لديها نسخ احتياطية أخرى إننا نعتمد على النسخ الاحتياطية لكن أهم أمر بالنسبة لنا أنه إذا قام أي شخص بألتقاط أحد أجهزتنا, أياً كانت ويقوموا بوضع كلمة سر خاطئة فإنه يتم حذف القرص الصلب فوراً بشكل أوتوماتيكي, يتم حذفه نهائياً


أحمد القرملي: أوه, حسناً


ماري أوريوردان: يجب أن تكون حذراً على الناس أن يكونوا حذرين نعم إذاً, نعم يوجد يوجد العديد من الناس التي تلاحقنا وهم يستطعون الوصول إلى أجهزتنا ولكن لابأس بذلك وعلى أية حال فإن الأمور المهمة لدينا ليست موجودة هناك على أي حال فكما تعلم لكن على الناس أن يكونوا حذرين لقد بدأنا بتطبيق تلك البرامج في العامين الماضيين


أحمد القرملي: ماهي أفضل ثلاث تطبيقات تستخدميها في هاتفك


ماري أوريوردان: نعم أعتقد أنني تقليدية في هذا الأمر كما تعلم من هذه المحادثة, أنا استطيع الكلام , أنا أتكلم ,أتكلم , أتكلم لقد تم تدريبي لأتكلم بشكل فعال, لقد ولدت لإجراء المحادثات ولقد قمت بتدريب نفسي على ذلك ولهذا فأنا أقوم باتصالات هاتفية استراتيجية وفعالة والتي عادة ماتكون محدودة المدة مع العملاء لأنه يجب أن يكونوا كذلك لأني أتكلم كثيراً فأنا, أنا تقليدية في ذلك أنا أستخدم الهاتف كهاتف أظن أن أفضل ثلاث تطبيقات بالنسبة لي والتي لن تتوقعها مرة أخرى مثل الكتب, إنها لا تتعلق بمجال الأعمال. دعني أفكر تطبيق "النصائح السرية اليومية" من قبل روندا برين لدي ذلك التطبيق على هاتفي أنا أقوم بإلقاء نظرة عليها كل يوم (IMDB) أنا مولعة بالأفلام, برنامج (IMDB)


أحمد القرملي: يجب عليك تنزيل برنامج "تقييم أفضل الأفلام"


ماري أوريوردان: “قاعدة بيانات الأفلام على الانترنت”


أحمد القرملي: يجب عليك تنزيل برنامج "تقييم أفضل الأفلام", إنه تطبيق من صنعي


ماري أوريوردان: سأقوم بتنزيله اليوم كما تعرف أنا مولعة بالأفلام وأنا أحب الرياضة وأحب العمل مع الرياضيين ولم تعد تسنح لي الفرصة الآن لكي أسافر إلى الفورمولا-1 بقدر ما اعتدت من قبل أخبار جي-بي , أخبار "الجائزة العظيمة" أبقى على أطلاع بأخر أخبار فورمولا-1 الآن أنا أراه من بعيد أقصد منذ سنتين, سنحت لي الفرصة أن أشاهد مضمار السباق في أبو ظبي أنا مغرمة بالفورمولا-1 منذ كنت صغيرة أنا أحب السيارات, أنا أحب السيارات الكلاسيكية


أحمد القرملي: آخر سؤال: ما هي الأشياء التي تجعلك سعيدة حقاً؟


ماري أوريوردان: الأمور التي تجعلني سعيدة حقاً؟ أه, نعم الصحبة الطيبة أن أكون محاطة بأشخاص إيجابيين. أنا فقط أصاحب أشخاص أحبهم. أنا أعمل فقط مع أشخاص أحبهم. أنا أعمل فقط مع أناس أتفق معهم فقط نجاحات الناس تجعلني سعيدة ونعم رؤية الكثير من الأطفال يولدون في العائلة حالياً يجعلني سعيدة جداً جداً و على وشك أن أصبح خالة جديدة في اليومين القادمين إن أختي على وشك أن تلد طفلها الثاني وهذا يجعلني سعيدة جداً جداً


أحمد القرملي: تهانينا
ماري أوريوردان: شكراً, إن الأمور البسيطة هي التي تجعلني سعيدة جداً المشي على الشاطئ, المشي في الطبيعة كل يوم ممارسة التمارين . أنا أتمرن كل يوم أنا منضبطة مع نفسي جداً أنا أقوم يتمرين صعب مرة باليوم كل يوم, سبعة أيام في الأسبوع من دوت أية أعذار, حتى في عيد الميلاد أنا أكثر الأشخاص صرامة مع نفسي وهذا يجعلني سعيدة أيضاً


أحمد القرملي: حسناً, إذاً كيف يمكن للناس إيجادك أو الاتصال بك


ماري أوريوردان: شكراً, أنا دائماً ماأحب رد الجميل أولاً أظن أن أهم شئ وأول شئ يجب على الناس القيام به هو الذهاب لموقع أحمد القرملي (ahmedalkiremli.com) لأني أعتقد أنه موقع رائع وفي آخر مرة ألقيت نظرة عليه كنت أقول لنفسي: "يوجد هناك أمور رائعة" وهناك موقعي الالكتروني أيضاً إن أراد الناس إلقاء نظرة أقصد أنا موجودة في كل مكان على وسائل التواصل الاجتماعي موقع “الطريقة الأبدية” (theforevermethod.com) وإذا قاموا بكتابة أسمي "ماري أورديان" في وسائل التواصل الاجتماعي أنا في كل مكان هناك أو قوموا فقط بكتابة اسمي على جوجل (google) لقد قلت لأناس البارحة: "اكتبوا اسمي على جوجل وأنتم ستجدوني"


أحمد القرملي: حسناً


ماري أوريوردان: وشكراً, إنه


أحمد القرملي: شكراً جزيلاً


ماري أوريوردان: شكراً جزيلاً, إنه من الرائع أنك أردت إجراء مقابلة معي


أحمد القرملي: أشكرك ماري على وقتك وعلى المقابلة أنا شاكر لك ذلك, شكراً جزيلاً


ماري أوريوردان: هذا من دواعي سروري , شكراً أحمد

Direct download: BeEfficientTV_Marie-ORiordan.mp3
Category:Technology -- posted at: 5:37am +04

Be Efficient Tv offers tips and tricks from leading experts to help you make your life and business more efficient through an in depth interviews with different thoughtful leaders, business experts, authors, founders and millionaires. You will discover strategies that you can implement easily into your everyday life to help you save time and make the most of the time that you have. Experts from a variety of backgrounds and industries are interviewed regularly to reveal their personal secrets for being more productive.

Whether you are interested in learning more about what it takes to start your own business or you simply want to be more productive in your daily affairs, the experts interviewed on Be Efficient Tv can help you to be more effective, well-organized, and efficient to boost your daily life and business experience and achieve bigger outcome and results with less time, effort, and cost.

 

Be Efficient Tv is a perfect fit for Entrepreneurs and Wantrepreneurs

 

Be Efficient Tv is hosted by Ahmed Al Kiremli a Serial Entrepreneur, Business Advisor, Learning Junky and Efficiency Expert. He has founded many different Offline & Online Businesses, such as (IRAQI TOUCH) the first Iraqi food franchise in the world, (GAMES CORNER) an inventive gaming brand leveraging “dead space” within malls and subsequently franchised the concept, (CLIMB AND SLIDE) a kids playground franchise concept, (BEST MOVIE RATINGS) the world’s best movie ratings app, (AhmedAlKiremli.com) a consultancy business & blog, and (BeEfficient.Tv)

 

What Are the Types and Level of Experts on Be Efficient Tv?

 

• The world’s top visionaries, thoughtful leaders, mentors, thinkers, business experts, advisors, and consultants.

• Billionaires and millionaires.

• Founders and CEOs for different companies and startups.

• Authors/book editors/agents / publishers.

• Investors, angel investors, VCs, and private equity experts.

• Marketing strategists, technology evangelists, bloggers, developers, and Internet marketing experts.

• Efficiency and productivity experts.

• Successful entrepreneurs, so we can learn from their success stories and failures.

• High-level executives in big companies, so we can learn from their career paths and experiences in their sectors or departments.

• Top athletes, Olympians, and Paralympians.

• Health and fitness experts.

• Mindset and wellbeing experts.

 

For Whom Is Be Efficient Tv?

 

Entrepreneurs and Wantrepreneurs

 

• People who want to improve their life and business and make them more efficient through learning.

• Entrepreneurs who want to be more efficient and excel in their journey.

• People who want to be happy and fulfilled by finding their real purpose and acting on it to achieve their vision and add value to the world.

• Entrepreneurs who want to automate their business.

• People who want to use innovative hacks to automate their life and business and make them more efficient.

• Different types of businesses and startups.

• Employees who want to transition from the employment life to the entrepreneurial life.

• Employees who want to be entrepreneurs without creating a job with a larger time commitment.

• Employees who want to have a more efficient career path.

• People who want to add value to the world and leave this world with a great legacy.

 

Ahmed Al Kiremli: Hi everyone! I am Ahmed Al Kiremli and welcome to Be Efficient TV! The mission of this web TV 

show is to pose the efficiency of your business and life through tips and tricks from leading experts. And today I have with me

Sacha Vekeman he is the managing partner of 24/7 invest venture capital board member and co-founder of 

different companies in various fields he is also a mentor for many start-ups and big companies. Welcome to the show 

Sacha, how are you? 

 

Sacha Vekeman: I am fine, thanks! I am fine, good to be on the show, thank you. 

 

Ahmed Al Kiremli: My Pleasure! What is the main focus of 24/7 in terms of regions and industries? OK! Well, 24/7 

invest is an investment partnership driven by people in by partners in the middle-east and in Europe. 

 

Sacha Vekeman: We basically have an ambition to take European start-ups into into the middle east both from 

distribution point of view as well as from an investment point of view. In terms of sector focus, we focus on high-tech, 

which means we look for platforms and technology solutions that that is … within the 3-eyes, we call it the eye of 

intelligence, so platforms that do deliver a degree of intelligence through that platforms the eye of interaction which means 

driving interaction basically also means driving an e-commerce and commerce through digital platforms and the eye of 

infrastructure which basically means the host of e-commerce video in digital platforms. That is the sector focus we are in. 

Ahmed Al Kiremli: And what is the value that you what is the like amount of money that you invest like do you have a 

range? Certain range? 

 

Sacha Vekeman: Yeah, we … we invest in early stage which means we can bring angels together or we do angel 

investments ourselves from 50 K upwards to half a million and one million and half type of deals. 

Ahmed Al Kiremli: So you are a po … like you as partners invest mainly in this VC or you have a pool of money from 

different people? 

 

Sacha Vekeman: It's … it's a two-fold structure ahm … the company is pretty young we … we've been engaging with 

start-ups since 5 years now ahm … and we've build up a portfolio of you know … of assets which basically we are 

leveraging now into a fund structure hence also the relationship with … with Edara Capital which is our fund based in 

Dubai upon which we're structuring deals through a funds this is all pretty new, so it is like a start-up on its own of course 

but the idea is to grow of course a funds and a second fund and a third fund to basically have more consolidated way to do 

investments. 

 

Ahmed Al Kiremli: Through the research I thought that Edara is like one of your partners and one of your investments 

only but then I realized that you are pretty involved in it like … so is it the same partners there or you have more partners 

there is it like a branch of your company or totally different company? 

 

Sacha Vekeman: We have a partnership structure setup; there are two different companies 247 invest is actually the 

management company within Europe that has a goal to manage holding structures investment and fund structures. Edara 

Capital which is UAE based is basically the fund structure. 

 

Ahmed Al Kiremli: So there are two different companies, two different structures, management structure and fund 

structure. So they are the money wing of your company mainly? 

 

Sacha Vekeman: The money wing we aggregate if I can call it that way the investments through Edara to basically inject 

money into start-ups and high grown companies here in Europe. 

 

Ahmed Al Kiremli: So you try through your company to find the investments and then talk to Edara to put the funds in 

it so they are part of your pool of money. 

 

Sacha Vekeman: They're part of the pool of my money, of course I have network within Europe also that allows me to 

pool money from other funds in which I do not have a partnership relation but which could you know complete the 

investment or the roomful and the requirement for certain companies. 

 

Ahmed Al Kiremli: OK! What is the portfolio of the companies that you are investing in? 

Sacha Vekeman: It is all in the … I'd say digital space it ranges from companies in the UK, France, Belgium and Holland 

that are active within the software developments mobile development data centre automation and basically broadcasting. 

The digitization and virtualization of the broadcasting industry. 

 

Ahmed Al Kiremli: So mainly online companies, you do not invest in offline companies? Sacha Vekeman: Well, they are not all online for example the broadcasting camera has … is actually it's a boxed product 

so it is basically a camera product which is using staging technology to for example film a football stadium with a single 

camera system and deal with multi camera ingest that is that are seem sly stitched together as a real-time video. So this … 

this of footage we do not take online or there is no connection to the internet or to any online business activity as such. It 

is purely selling a camera. 

 

Ahmed Al Kiremli: Right! What is the stage that you are like like two 247 get involved in? Like… Is it early stage, 

profitable companies, other stages? 

 

Sacha Vekeman: Yeah, I think dealing with European companies the reality is that probably none of the companies I 

meet are in some kind of profitability stage. 

What is important for us is that there is a prototype feasible something we can demonstrate, something I can take to 

someone and demonstrate and that is the most important qualification for me in terms of stage of a company. Yeah, I do 

not want to deal with companies, let us say with people with ideas, I have ideas enough myself which I cannot realize in 

my life or in my year or in my day so I really want to work with people that already have done some ground work have 

done some developments, some preparation, some prototyping have spoken to some initial customers and from there we 

can take the business up to to next level. 

Ahmed Al Kiremli: Is some of the companies that you invested in already like making profit? Or have covered the 

investments within the 5 years period that you launch your company? 

Sacha Vekeman: Most of the companies, I mean we are talking about a handful of companies they are pretty still pretty

young as a French capital group, but most of the companies have been in the position and I am in the position in which 

they can basically from a cash point of view, reinvest their own cash from revenue back into technology and development. 

And that's for us a very interesting stage in which we can bring the company to because the dependence on external 

money becomes less and less important which means we can relax and look for together with the founding team and the 

leadership team to what is the requirement for the next stage. 

 

Ahmed Al Kiremli: OK! Do you provide like a service of somebody will approach you and ask you, I have this idea like 

try to fund some some raise money for me. Do you have certain service even if you are not so convinced in the idea of 

that person or like do you try to develop it with him or tweak it do you have certain service like that? 

 

Sacha Vekeman: I do have services, I mean I do need to position myself also in the market as an advisor I also position 

myself as someone that does not know everything so I also need to reach other and listen to other ideas and may be 

become convinced as we … let us say as we explore the idea within I would say a consultancy structure and advisory 

structure which can also be free. I mean my time you know I value my time but not not in money. 

 

Ahmed Al Kiremli: Did you take any of the companies public or do like you got involved in one of like the IPO 

structures? 

 

Sacha Vekeman: No, and the reason is all the companies we invest in are European based and we tend to direct them 

towards the middle east from a distribution and investment position and that is a bit, the opposite approach as taking 

European companies to the US in which they can establish a foundation, raise probably a lot more capital and have a 

vision of going IPO. 

In Europe, it is not you know, it is not a giving idea that you take companies IPO. Europe is driven by IP and the 

development of IP which is acquired rather a few steps before an IPO process through other companies through 

American companies with subsidiaries in Europe…etc. So I do not think it is… 

Ahmed Al Kiremli: What is IP … sorry to interrupt you … what is IP … 

 

Sacha Vekeman: Intellectual Property … sorry …intellectual property ranging from not always the typical patent but also

purely software code … if you have you know been developing a software packet of no lane service for many years, you 

probably have a couple of millions lines of code which are which I consider to be intellectual property. 

Another way of looking at it is … at intellectual property is also your business configuration how do you make money you 

know that could be some smartness in the business configuration the business model for me that is also IP intellectual 

property. These are for me tradable items, which I can convince others to invest or to buy. Yeah, but most of the ideas are like copied but tweaked in different way it does not make it really intellectual property … it 

is some home it is unique but it is not like purely like a patent thing so you invest in that right as well? 

 

Sacha Vekeman: Yes, well my principle is … I learned it the hard way I've tried to create a market around an idea in 

which nobody understood A there was a market and B that the idea will stick and sell to someone. 

So I do have a believe that if you tweak technology to become disruptive in a new sector the sector exists and the buyers 

exist and that is very important. Ahm … I do meet 90% of the people I meet certainly European I am talking there is like 

a cultural mind-set that says the idea is the oil is the gold and I am thinking no, no, no that is completely wrong the buyer, 

the buyer will dictate and will let you hence find the success of your idea. 

And that does not need to be something unique it just needs to be something simple that people understands and that is a 

requirement to a problem. 

Yeah, many entrepreneurs think that the idea is like 90% however like through the experience I so many … so many 

people ... like so many experienced people like identify it like 5% may be of the total project because it is all about the 

implementation more than the idea. Yeah, yeah inspiration and transpiration … 1% … 

 

Ahmed Al Kiremli: So you were talking about like there is no mentality of IP or somehow in the European market … 

how can you explain that to me like I mean … 

First of all, the stock markets I mean aren't very popular since the financial crisis so there is a disbelieve of the traditional 

you know mother and father family in you know owner to invest in public markets which is very different than the US 

model. 

 

Ahmed Al Kiremli: So you mean recently, just after the crisis? 

 

Sacha Vekeman: Yeah, yeah … I mean … Change… Change, I have to say my business and my focus started during the 

crisis. 

I've been in business since 2008 with 247 invest and that is of course the year when the market collapsed in somehow, so. 

Also I'd say I think the stock markets need to reinstate their trust you know and it's too early, it might come you know 5 to 

15 years … will see. 

 

Ahmed Al Kiremli: Yeah, alright! So how did you get into VC as a VC how did you get into this world? What is your 

background? Can you tell us more about that? 

 

Sacha Vekeman: Well, my first job before 2000s was actually helping a high growed IPOed American internet service 

provider to touch ground in Europe and grow their European business. I was just a school graduate, I was lucky to join 

that group that company and helped it to grow to become a significant ISP internet service provider in European market. 

After 2000s, I joined the corporate life, I joined a very big telecom NTT from Japan Nippon Telephone and Telegraph in 

which I helped the company to consolidate acquisitions into you know a group structure. 

And since 2006/2007 I've been following entrepreneurs that came to us to back for free hosting, free infrastructure, free 

internet services which we provided to many of them that I you know that I said I want to become an entrepreneur myself 

so from 2007/2008 I started a company in the UK with a business partner which led me to meet probably 100 150 venture 

capitalists people in European market. And I grew that network, I launched that network and somehow through the years 

I got myself also been called by others entrepreneurs to share my experiences. 

And I said maybe I should structure that approach and and gradually position my ambition to become a venture capitalist 

myself. 

 

Ahmed Al Kiremli: So the company you formed in 2006 and 2007 it was the same 247 … 

 

Sacha Vekeman: No … 

 

Ahmed Al Kiremli: Or different company? What is that company was about? 

 

Sacha Vekeman: It is called Mobia … which was one of the first mobile classified platforms which basically connected 

buyers and sellers in a digital space over mobile interaction. And the reality and the requirement there is in digital 

marketplace is and online classified places you have a lot of scam, a lot of fraud and basically by protecting the buyers and 

sellers through an authentication driven by mobile interactivity we actually could find a new revenue stream for for classified players. And that was the first company we launched with our own I would say money with our own 3F friends, 

family, fool's money and which we took actually from the bena logs into UK even into India. And the current discussions 

actually I am leading now with Edara to also import the business into the middle east. 

 

Ahmed Al Kiremli: So it still exist? 

 

Sacha Vekeman: It still exists and … 

 

Ahmed Al Kiremli: How is the monetization model of it … like you charge the people who advertise or like through ads 

or ads … 

 

Sacha Vekeman: Both sides …

 

Ahmed Al Kiremli: Yeah! 

 

Sacha Vekeman: Both sides the system is configurable by the classified portal they can charge buyers they can charge 

sellers they can charge both they cannot charge both if they want, but the monetization is driven by SMS and it still you 

know still grows and it still significant. 

 

Ahmed Al Kiremli: And you like even in the middle east like you have with Etisalat or the providers here like the same 

system that … 

 

Sacha Vekeman: That's the next step I mean the calls are now set with Etisalat we are talking to the classified portals to 

understand their problems of scam and fraud. We are looking into the let's say adding groups to basically create sub portals 

in which language groups can trade…etc. in a secure and protected way … I mean yes ...

 

Ahmed Al Kiremli: So they are allowing you to charge through SMS because here there is a big problem with you know 

some of … sometimes the customers are not so confident to pay by credit card still the mentality it's new for them, so so 

they're Etisalat they're open about providing certain service to charge by SMS. 

 

Sacha Vekeman: Yes, correct, this is also why we take the business away from Western Europe and because Western 

Europe has been a pea fight if I can call it that way. They stick to their paper and credit cards and they stick to their mobile 

apps while the reality and let's say the other 4 billion people in the world who do not have credit cards and apps and smart 

phones still rely on traditional SMS communication and that's exactly what we build on a telecom great platform. 

 

Ahmed Al Kiremli: Right! But this is a big jump from a company to a VC directly so how did you do that? How did you 

get really involved in that? 

 

Sacha Vekeman: Uhm … I my principle in life is … is actually to look forward a decade I just turned forty, you know I 

have gone through two life stages. My first stage was I was a marketing guy and the first ten years, everyone was asking me 

you know about you know a brief stationary and business cards and the website and I said I need to reinvent myself 

because I am not going to do that for life. So I reinvented myself away to become more into the business development 

and the product side of things and start to sell technology and solutions which is fine which gives you an excitement. But 

then I said I am lacking the skills on the financial side because a lot of my buyers are challenging me on the financials so I 

got myself back reinvented back more into understanding the financial flaws the financial dynamics. From which led me 

from becoming an entrepreneur selling technology selling equity to more looking more deep into the figures and managing 

the business by figures. And this led me to also understand how you can grow portfolio how you can build yourself an 

asset base and hopefully then the assets will start to take care of themselves and I can I'd say relax a bit. So that is a bit 

how my… 

 

Ahmed Al Kiremli: So how eventually you land that, through mentors, works, events … 

 

Sacha Vekeman: Yes… 

 

Ahmed Al Kiremli: Through this sector if somebody wants to start as an angel investor or VC what is the most efficient 

way of learning that? 

 

Sacha Vekeman: Certainly, first of all, eat your dog food so or in English we say put your money way in your mouth. Try 

to just invest into something. My principle is in life is giving make someone happy so for me giving is also a way of let's 

say justifying investing. If I invest, it is not only about financial resources or driving funding and money into companies, it 

is also about driving experience, knowledge, network, sharing sharing things. And and I mean that's what someone should 

first of all consider by themself do I want to give or take. Eh, because you know in VC entering a VC market is not about taking it is not about taking equity, no it is about giving resource to grow a combined equity position. And and it starts 

with you know with self-reflection I'd say. 

Giving wisely, because otherwise you'll be like know you end up broke … 

 

Ahmed Al Kiremli: Yeah yeah… 

Because it is very dangerous, very risky … very risky like industry. Do you invest yourself out of 247 or you just like all the 

investments go through this company? Like do you invest as an angel? 

 

Sacha Vekeman: I invest as an angel, correct! So I learnt the hard way also that sometimes things can go wrong. And of 

course I structure, I try to structure personal investments with my partners and through Edara capital. It's most of the time 

it's a two stage approach upon which I need to understand from the opportunity which is provided to me if there is an 

interest or a demand to actually distribute or grow the business from Europe into the middle east. If that is the case, that is 

a check box for me to say OK I might be taking some personal risk, but at least I can motivate myself to discuss with my 

middle east partners if there is value for them to also continue or follow invest in the company. 

 

Ahmed Al Kiremli: And as an angel investor what is the personally yourself what is the range you put in early start-ups?

 

Sacha Vekeman: 25 to 100 K … 

 

Ahmed Al Kiremli: OK! As you are a partner in a VC firm, what we know about VCs or venture capitals they like 

control, so so as an angel investor it is not contradicting that usually angel investors it's a different mentality of investing. It 

is like they do they put the money and they do not really get over con … they do not control the company that much as 

the VCs. The VCs sometimes they ask they force the entrepreneur to have a board you know a seat in the board or like 

you know to have one of their employees working with the company so is … how do you deal with this conflict for 

yourself … yeah … 

 

Sacha Vekeman: Yeah, I mean it is an interesting question. The reality, which I'm facing today, is actually very opposite. 

Today companies very young companies even that even are not raising funding yet already inviting me to you know to 

listen to their growl plans, their product plans and are even inviting me to you know to attend certain board sessions or 

even to become an … a kind of advisory board member. Without an expectation actually to already invest or inject invest 

in the company. Of course for me a qualification to take a board position is would I invest in the company because there 

needs to be of course a certain let's say a shared value which is the equity value between the discussion we're holding 

between the founders and myself. So, so it is a bit opposite I do not bring money to companies to have myself a seat on 

the board and look for a control element, it's rather the opposite. People invite me and the money at the end follows, and I 

think that's a very healthy way of looking at control. 

 

Ahmed Al Kiremli: They want to learn. So like just to explain to the people as a board member what does that mean? 

Like is if the board is with you are three people is that voting? How that works? 

 

Sacha Vekeman: Well, first of all let me explain what my value is I bring on the board. There are a couple of values, first 

of all I mean a lot of companies lack leadership and leadership means basically strategic direction but very practically 

product orientation, go to market, business development … ehh … that is one. Secondly where I am very … yeah, where I 

focus also a lot is risk and these are simple things for example it can go from if your laptop is stolen you know whether 

you are missing as data as the CEO, 2 as a company what if you drive and kill yourself in a car accident as CEO. Is this 

company let's say already organized in a way that for example I could … could breach … 

 

Ahmed Al Kiremli: To continue after you … yeah … 

 

Sacha Vekeman: Yeah, so it's about the risk, it's about thought leadership and motivation. I mean there needs to be a fun 

element in what we do. It's also about you know let’s say sharing a good meal together and having a laugh after we have 

meetings. 

 

Ahmed Al Kiremli: No, but what I want to understand is the system on like as a board member if you have a 3 people in 

the board means that 3 votes like if you said no for something and the entrepreneur and his let's say co-founder said yes, 

means that this decision will go? Is there like a certain system for running the things like that or just like…?

 

Sacha Vekeman: There are systems, I mean yes we … we do have agendas … agendas do translate into voting rights and 

these are of course systems and structures we try to negotiate within you know within the investment or within the board 

let's say board positions we take. The agendas are not hidden, let's be very clear … agendas could be that we have a 

potential exit partner that we might consider in 2, 3 or 4 years … or that we have a potential ideas that we have to redirect technology vision from where it's not working and where it's not selling to where the future buyer group is. And if the 

leadership team or the founders and the entrepreneurs do not follow we will have built in system that allows us to redirect 

business yes. 

 

Ahmed Al Kiremli: OK! How many partners or employees you have in 247?

 

Sacha Vekeman: Yes, there are 4 partners in the group and there are two partners in the Middle East and Dubai, one is

the financial let's say specialist. He can really read all kind of financial paper very well and one is the let's say negotiator 

closer. At this site, we have a I'd say a spurts coulter looking for new companies, building trust with them, myself I am 

responsible for the deal shaping in between let's say bringing the two sides together to make an investment in a European 

company. 

 

Ahmed Al Kiremli: OK! And I want to understand and people understand like the partners are usually salaried people or 

they are just partners they put money in this VC? How do they make their own money? 

 

Sacha Vekeman: There are partners … I mean it's traditional VC setup so we work on system called carry it interest 

which means the money gained from an investment is redistributed to the 4 partners that are actively involved in … yeah 

in the group structure basically. Of course the investors themselves are considered to be limited partners and they have 

also I'd say their voting rights, decision rights and of course their own return of investments type of schemes which is 

different than ours. 

 

Ahmed Al Kiremli: OK! So there is no fixed salaries for those partners it's just like part of you know shares of 

investments for the businesses, right? 

 

Sacha Vekeman: Shares of investments and we also have active positions in sometimes in portfolio companies in which 

through a board position or through I'd say even a management role or interim management role, we help the company to 

reach certain milestones. 

 

Ahmed Al Kiremli: OK! What is the major role of each employee if a typical VC company as many people think it is a 

very relaxing and easy job to be as a VC, 

 

Sacha Vekeman: Yes …

 

Ahmed Al Kiremli: You just enjoy you know the rich life and you invest in certain companies and wait for the returns? 

 

Sacha Vekeman: I think the bigger VCs who do not do angel investors … there are 3 roles, first of all the bigger VCs 

have to fund their own funds which means they are fund raising themselves they are looking for money from banks, from 

you know insurance groups, from large companies what so ever. So they have the fund raising group of people that is first 

of them. Then the second group are the analyst researches They look for market trends and they look for disruptive 

companies and technology players that you know might you know disrupt something and they engage. They find 

engagement with them which lead to the third group which are the investment managers and typically the investment 

managers are like me they look at the company, they look at the team, the technology. They make it presentable to the 

investment committee and the investment committee is basically the group of people that actually put the money in and 

make an investment happen with … with real money. So that's typically the approach it works. 

أحمد القرملي:
مرحبا بكم! معكم أحمد القرملي في برنامج كن كفؤاً ! مهمة هذا البرنامج هو زيادة كفاءة عملك و حياتك من خلال النصائح والإرشادات من خبراء.معي اليوم ساتشا فيكيمان,الشريك الاداري في شركة 24/7invest و عضو مجلس الإدارة وشريك مؤسس لشركات عديدة في مجالات متنوعة،كما انه يعمل كمستشار للعديد من الشركات الصغيرة و الكبيرة كيف حالك؟

ساتشا فيكيمان:
أنا بخير, شكرا لك, و سعيداً جدا لظهوري معك في البرنامج

أحمد القرملي:
هذا من دواعي سروري, ما هو التركيز الرئيسي لشركة 24/7invest بشأن المناطق و الصناعات؟

ساشا فيكيمان: 
حسنا!24/7invest هي شراكة إستثمارية يقودها أشخاص و شركاء في الشرق الأوسط و أوروبا. نحن في الأساس لدينا طموح لنأخذ الشركات الأوروبية الناشئة الى الشرق الأوسط للتوزيع و أيضا للإستثمار.وفقا لشروط مركز القطاع, فنحن نركز على التكنولوجيا الحديثة, مما يعني اننا نبحث عن حلول للبرامج و التكنولوجيا في أطار ثلاث نقاط , اولاً الذكاء, وهي المنصات التي تستخدم في توصيل درجة الذكاء خلال هذه المنصات, ثانياً التفاعلية,التي تعني أنها تقود التفاعلية و التجارة الإلكترونية و التجارة العادية خلال منصات رقمية, و ثالثاً البنية التحتية و التي تعني وضع التجارة الإلكترونية في منصة رقمية. هذه هي شروط مركز القطاع

أحمد القرملي:
ما هي قيمة ال-... أعني ما هو مقدار المال الذي تستثمره هل تشترط كمية معينة؟

ساشا فيكيمان:
نعم, نستثمر في المراحل الأولى بمعنى أننا نجمع الممولين معا او المستثمرين الممولين معا من 50k الى نصف مليون او مليون و نصف حسب نوع الإتفاق.

أحمد القرملي:
اذا انت كشريك مستثمر في رأس المال الإستثماري او ان لديك مجمع نقدي من اشخاص مختلفة؟

ساشا فيكيمان:
حسناً! هي شركة مزدوجة..فالشركة لا زالت مبتدئة, لا زلنا في التحضيرات المبدأية منذ 5 سنوات, و صنعنا الملف المالي ل... للأصول التي نقوم برفعها الآن الى بنية تمويلية و أيضا علاقة مع Edara Capital و هي القاعدة التمويلية لنا في دبي و التي نقوم ببناء أتفاقات تأسيسية معها من خلال التمويل, كل هذاجديد جداً, لذا فهي كشركة ناشئة في حد ذاتها لكن الفكرة الأساسية هي فتح صندوق مالي بالتأكيد و صندوق مالي ثاني و صندوق مالي ثالث لخلق طرق موثقة و مُحكمة أكثر للإستثمار 

أحمد القرملي:
من خلال البحث, ظننت أن Edara هي واحدة من شركاءكم و واحدة من استثماراتكم فقط لكني أدركت أنك مترابط معها جداً..فهل هي شريك عادي أم أن لديك شركاء أكثر, أعني هل هي مجرد فرع من من شركتك أم أنها شركة مختلفة تماماً؟

ساشا فيكيمان:
في الواقع, لدينا شراكة إعداد هيكل ,لدينا شركتان مختلفتان,247invest هي الشركة الإدارية في أوروبا و هدفها هو إدارة البني الإستثمارية و التمويلية.Edara Capital الموجودة في الامارات هي البنية التمويلية 

أحمد القرملي:
إذا لديك شركتان مختلفتان و بنيتان مختلفتان و هما البنية الإدارية و البنية التمويلية,فهل هما الجناح المالي الأساسي لشركتك؟

ساشا فيكيمان:
الجناح المالي الذي نجمعه ,إن كان لي أن أطلق عليها ذلك,هي الإستثمارات من خلال Edaraهو غرس الأموال بداخل الشركات المبتدئة و الشركات الكبيرة هنا في اوروبا.

أحمد القرملي:
إذا انت تحاول من خلال شركتك أن تجد الإستثمارات ثم تتحدث الى Edara لتضع المال بها, إذا هي جزء من مجمعك النقدي؟

ساشا فيكيمان:
نعم هم جزء من مجمعي النقدي, بالتأكيد, لدي شبكة الكترونية في أوروبا أيضا تسمح لي بتجميع الأموال من مصادر تمويل أخرى
ليس بيني و بينها أي علاقات شراكة لكن يمكنني أن أكمل معها الإستثمار او المتطلبات و الشروط لشركات معينة.

أحمد القرملي:
ما هو الملف المالي للشركات التي تستثمر فيها؟

ساشا فيكيمان:
حسنا!..كل هذا الشركات في الفضاء الرقمي, تتراوح بين الشركات الموجودة في المملكة المتحدة,و فرنسا وبلجيكا و هولندا و الشركات النشيطة في تطوير برامج الكمبيوتر و تطوير الموبايل أتمتة مركز البيانات و تحديداً البث الرقمي و المحاكاة الإفتراضية للصناعة الرقمية.

أحمد القرملي:
اذاً بالأساس الشركات الإلكترونية ,فلا تستثمر مع الشركات 
الغير موجودة على الإنترنت؟

ساشا فيكيمان:
حسناً هم ليسوا جميعا على الإنترنت,مثلاً كاميرا البث,هي منتج مغلف, فهي بالأساس كاميرا تستخدم تكنولوجيا الترحيل على سبيل المثال,تصوير ستاد كرة قدم بنظام كاميرا احادي ثم استخدام كاميرا متعددة الإستيعاب فتصل الصور معا بكفاءة عالية معا و تشكل فيديو. فهذه العملية لا نحتاج لإن نأخذها عبر الإنترنت و بدون إتصال بالإنترنت ولا من خلال عمل على الإنترنت لأنها تتطلب ببساطة بيع كاميرا

أحمد القرملي:
.صحيح! ما هي المرحلة التي وصلت اليها 247invest؟ هل هي في بدايتها ام انها شركة ربحية ام ماذا؟

ساشا فيكيمان:
حسنا, أعتقد ان التعامل مع الشركات الأوروبية..في الحقيقة.. تقريبا ليس هناك اي شركة من الشركات التي قابلتها لديها اي نوع من انواع المراحل الربحية.المهم بالنسبة الينا هو ان كان هناك نموذج عملي يمكن انا ان نوضحه شيئ ما يمكنني أخذه الى أحد ما و نوضحه. و هذا هو اهم مؤهل بالنسبة الي في شروط هذه المرحلة للشركة. نعم, أنا لا أريد أن أتعامل مع شركات, دعني أقول ,هم أناس لديهم أفكار, أنا لدي أفكار لا استطيع أن أدركها في حياتي او في عامي او في يومي ففعلاً انا أريد أن أعمل مع أناسٍ قاموا بالعديد من الأعمال و التطويرات و بعض التجهيزات و النماذج و تحدثوا الى بعض العملاء المبدأيين و من هنا يمكننا ان تصعد بالعمل الى المرحلة التالية.

أحمد القرملي:
هل هناك بعض الشركات التي استثمرت فيها تدير ارباحا؟ او هل الإستثمارات التي قمت بها الخمس سنوات الماضية التي بدأت فيها بأطلاق الشركة؟ 

ساشا فيكيمان:
معظم الشركات, أعني نحن نتحدث عن مجموعة الشركات الصغيرة,التي في بداية مسيرتها كما في حالة French capital group,لكن معظم الشركات وصلت الى مركزها و انا وصلت للمركز الذي يمكنني فيه,,من جانب المال إعادة استثمار اموالهم من الأرباح و وضعها في مجال التكنولوجيا و التطوير.و بالنسبة الينا فإنها مرحلة ممتعة جداً نستطيع منها ان نقوم بالشركة لان الإعتماد على المال الخارجي يصبح أقل نفعاً, مما يعني اننا يمكننا ان نرتاح و نبحث معا مع الفريق التأسيسي و القيادي عن متطلبات المرحلة التالية.

أحمد القرملي:
حسنا!هل تمنح خدمات لشخص معين بحيت يتكمن من الإتصال بك او الإستفسار عن شيئ ما؟, لدي هذه الفكرة و هي ان تحاول تمويل أحد ما ثم يقوم هو بزيادة أرباحي. فهل لديك خدمة معينة تقدمها حتى و إن لم تكن مقتنعاً بفكرة هذا الشخص او هل تحاول تطور عملك معه او ما شابه,هل لديك خدمه كهذه؟

ساشا فيكيمان:
نعم لدي خدمات اقدمها,أعني أنني ايضا احتاج لان أجعل لنفسي مركزا في السوق كمستشار انا اصنف نفسي كشخص لا يعرف كل شيئ فأحتاج ايضا لان أتواصل و استمع لأفكار و يمكن أن أقتنع ايضا, دعنا نقول أننا بينما نكتشف الأفكار داخلنا, أعني التركيب الأستشاري او التناصحي الذي يمكن أن يكون بلا مقابل. أعني اني اقدر وقتي كثيرا لكن ليس مالي.

أحمد القرملي:
هل يمكن أن تأخذ أي شركة حكومية أو تشترك مع أحد الشركات من طراز شركات طرح الأسهم؟

ساشا فيكيمان:
لا, و السبب هو أن كل الشركات التي نستثمر فيها أصلها من اوروبا و نحن نميل الى توجيههم نحوالشرق الأوسط من من خلال التوزيع و الإستثمار و هذا, يشبه الى حد ما نقل الشركات الأوروبية الى الولايات المتحدة حيث يمكن تقيم مؤسسة,ربما يزيد رأس مالك كثيراً و تصبح لديك رؤية لطرح الأسهم في أوروبا,تعرف,فكرة أخذ شركات طرح الأسهم فكرة غير مطروحة أوروبا إنها محكومة بالملكية الفكرية و تطوير تطوير الملكية الفكرية و هو المطلوب إما خطوات قبل عملية طرح الأسهم خلال شركات اخرى,خلال الشركات الأمريكية مع فروع في اوروبا و غيرها إذا لا أعتقد أنها..

أحمد القرملي:
ما هي الملكية الفكرية؟..آسف على المقاطعة لكن ما الملكية الفكرية؟

ساشا فيكيمان:
الملكية الفكرية ليست دائما براءة الإختراع المعروفة لكن ايضا كود البرنامج, إذا كنت تطور حزمة برنامج لا يمكن إختراقه لعدة سنوات, ربما يتكون هذا الكود من2 مليون سطر و هذا ما اعتبره ملكية فكرية طريقة أخرى للنظر اليها, الى الملكية الفكرية هي أعدادك لعملك. كيف تحصل على المال,تعرف, يمكن أن يوجد بعض الذكاء في إعداد العمل نموذج العمل بالنسبة الى هو ايضا الملكية الفكرية كل هذا بالنسبة الي أساسيات تجارية يمكنني بها اقناع الآخرين للإستثمار أو للشراء. 

أحمد القرملي:
نعم لكن معظم هذه الأفكار كانها منسوخة لكن معدلة بطريقة مختلفة فهي لا تجعل لها ملكية فكرية,إنها على حد ما فريدة لكن ليست كأنها شيئ واضح, أو إختراع, أنت تستثمر في ذلك أيضا, صحيح؟

ساشا فيكيمان:
نعم, بصراحة مبدأي هو..لقد تعلمت الأسلوب الأصعب و هو أني أحاول أن أصنع سوقاً حول فكرة لا يفهمها أحد! (أ) كان هناك سوق و (ب) أن الفكرة سوف تُلتقط و تُباع لشخص ما. أنا لدي إيمان بأنك إن قمت بتعديل تكنولوجيا معينة لتكون قابلة للتوزيع في قسم جديد, القسم موجود و المشترون موجودون و هذا مهم جداً. انا اقابل 90% من الناس, خاصة الأوروبيين, أعتقد أن أسلوب التفكير هذا بسبب ثقافتهم, فيقولون الفكرة في البترول, في الذهب و أعتقد أن هذا خطأ كلياً, الفكرة كلها تكمن في المشتري,المشتري سوف يبحث عنك و يجد نجاح فكرتك. و هذا لا يتطلب منك أن تكون فريدا لكن يحتاج فقط أن تكون فكرتك بسيطة بحيث يفهمها الناس و هذه ضرورة لأي مشكلةهذه صحيح, كثير من رواد الأعمال يعتقد هذا. الفكرة,نحو 90%, من خلال الخبرة كثير جداً من الخبراء يحددها بنحو 5% من المجموع الكلي للمشروع لأنه يعتمد على التنفيذ أكثر من الفكرة نفسها.

أحمد القرملي:
نعم, صحيح,لأن الإلهام 1% فقط كنا نتحدث عن أن عقلية الملكية الفكرية أو نحو ذلك في السوق الأوروبي, أعني, كيف توضح ذلك لي؟

ساشا فيكيمان:
أولا, أسواق البورصة ليست مشهورة جدا منذ الأزمة الماليةفليس هناك إيمان بالبورصة التقليدية, تعرف, الأسرة الصغيرة تفضل أن تستثمر في السوق الحكومي , و هو مختلف تماما عن النظام الأمريكي 

أحمد القرملي:
هل تعني مؤخراً قبل الأزمة؟

ساشا فيكيمان:
نعم, الأمر تغير تماماً, يمكنني أن أقول أن عملي و تركيزي كله بدأ خلال الأزمة.أنا في عملي منذ 2008 في 247invest و هذا بالطبع في السنة التي إنهار السوق فيها نوعاً ما. أعتقد أيضا أن سوق البورصة يحتاج لإعادة الثقة فيه لأن الوقت لازال مبكرا, و يمكن أن تعود في خلال 5 الى 15 سنة سوف نرى..

أحمد القرملي:
حسناً! كيف دخلت الى عالم رأس المال الإستثماري ؟ما هي خلفيتك عن هذا الأمر؟هل يمكنك أن تحدثنا عن ذلك؟

ساشا فيكيمان:
حسناً, كانت فكرتي قبل الألفينات هي مساعدة شركة أمريكيه مانحة لخدمات الإنترنت ذات اسهم عالية الربح لتتمكن من وضع أساسهم في اوروبا و تأسيس عملها الأوروبي.و لأني تخرجت من المدرسة, فقد حظيت بالإنضمام لهذه الشركة و ساعدتها لتنمو و تصبح مانحة خدمات الإنترنت في السوق الأوروبي.بعد الألفينات إنضممت لحياة مؤسسية,إنضممت لشركة إتصالات كبيرة جدا في اليابان,شركة "نيبون للتليفون و التلجراف" حيث ساعدت الشركة في دعم الممتلكات في هيكل الشركة.و منذ 2006/2007 و أنا اتبع رواد الأعمال الذين يأتون الينا من التدشين المجاني, البنية التحتية المجانية و خدمات الإنترنت المجانية التي نمنحها للعديد منهم و قلت أني أريد أن أكون رائد أعمال, فأسست شركة في 2007/2008 في بريطانيا مع شريك, مما قادني الى مقابلة نحو 100 أو 150 رأسمالي في السوق الأوروبي. و نميت هذه الشبكة, و أطلقتها,و خلال السنوات التي عملت فيها تم طلبي من رواد اعمال آخرين لأعطيهم خبراتي
و قلت ربما على ان أقوم بهيكلة هذا الهدف و تدريجيا وضعت هدفي بأن اصبح رأسمالي بنفسي.

أحمد القرملي:
إذا الشركة التي شكلتها في 2006 و 2007كانت هي نفسها 247investأو أنها شركة أخرى؟عم كانت هذه الشركة؟

ساشا فيكيمان:
كان اسمها"موبيا", و كانت مصنفة كأولى منصات الموبايل التي متصلة بالمشترين و البائعين في الفضاء الرقمي في مجال الالتفاعل الخلوي.و الحقيقة أن السوق الرقمي و الإلكتروني مصنف كمكان يحوي الكثير من أنواع الغش و النصب,و بحماية المشترين و البائعين من خلال توثيق عبر التفاعل الخلوي, أمكننا من إيجاد تيار جديد للدخل للمشتركين .و كانت هذه أول شركة نطلقها بنفسنا و مالنا او بمعني اخر بأصدقائنا و أسرتنا و أموالنا و الذي أخذ سجلات الى المملكة المتحدة و حتى الى الهند.وانا اقوم في المناقشات الحالية مع Edara لتصدير هذا العمل الى الشرق الأوسط

أحمد القرملي:
إذا هل لا زالت متاحة؟

ساشا فيكيمان:
نعم لازالت متاحة

أحمد القرملي:
و كيف هو نموذج ضرب العملة الخاص به, أعني,هل تكلف من يعلن عنك بدفع المال لك أو من خلال الإعلانات...
من كلاهما..؟

ساشا فيكيمان:
نعم! كلاهما, النظام مُشكل عن طريق بوابة مصنفة, يمكنهم طلب ثمن من مشترين,او بائعين او كلاهما او لا يمكنهم تعيين اي منهما إذا أرادوا لكن ضرب العملة يجري عبر الرسائل القصيرة و هي لازالت في طور النمو, لا زالت مهمة.

أحمد القرملي:
مثل الشركات في الشرق الأوسط لدينا "إتصالات" و المانحين هنا لديهم نفس النظام الذي..

ساشا فيكيمان:
هذه هي الخطوة القادمة أعني المكالمات الآن تم ترتيبها مع اتصالات,نحن نتناقش الآن مع البوابات المصنفة لننفهم مشاكل الناس المتعلقة بالخداع و النصب. و نحن نبحث عن-دعنا نقول عن إضافة مجموعات لخلق بوابات تحتية حيث يمكن لمجموعات متنوعة اللغات ان تتاجر و هكذا تصبح مؤمَنة و محمية...نعم اذا هم سمحوا لك بان تطلب ثمن من الناس من خلال الرسائل القصيرة هنا,لدي مشكلة كبيرة مع- تعرف,

أحمد القرملي:
أحيانا يكون العملاء غير واثقين من الشراء عبر بطاقة الإئتمان لا زالت الفكرة جديدة بالنسبة لهم, فاتصالات على استعداد لمنح خدمة طلب دفع من خلال الرسائل القصيرة.

ساشا فيكيمان:
نعم,صحيح, هذا ايضا السبب في اننا انتقلنا بعيدا عن غرب اوروبا و لأن غرب اوروبا متشبثون جداً بإعتقاداتهم.يتمسكون بأوراقهم و بطاقات الإئتمان الخاصة بهم و يتمسكون بتطبيقات هاتفهم بينما في الواقع, ال4 مليارات شخص حول العالم الذين لا يملكون بطاقات إئتمان ولا تطبيقات ولا موبايلات ذكية لازالوا يعتمدون على الرسائل القصيرة التقليدية و هذا بالضبط ما ما بنينا شركة اتصالات عظيمة لأجله.

أحمد القرملي:
جميل!,لكن هذه قفزة كبيرة من شركة الى رأس مال استثماري مباشرة فكيف فعلت هذا؟كيف استطعت دخول هذا العالم؟ 

ساشا فيكيمان مبدأي في الحياة هوالنظر الى عقد قادم, لقد أصبحت رجلا أربعينياً, مررت بمرحلتين في الحياة المرحلة الأولى كانت كرجل تسويق, و في العشر سنوات الأولى كان الجميع يسألني عن بطاقات العمل و المواقع الإلكترونية و أنا كنت اقول احتاج لإعادة استثمار نفسي لأني لن أظل كذلك طوال حياتي. فغيرت نفسي بالفعل و أصبحت مندمجا اكثر في تطوير العمل و الإنتاج و أكثر و بدأت أبيع التكنولوجيا و الحلول الجيدة التي تعطيك المتعة و الإثارة. ثم شعرت بالذنب افتقد المهارة في الجانب التمويلي لأن كثيرين من المشترين عندي ينافسوني في التمويل فطورت نفسي في التدفق المالي و الحركة المالية. و من هنا قادتني الى ان اصبح رائد اعمال في بيع التكنولوجيا و بيع الأسهم و النظر بصورة أعمق في الشخصيات البارزة و في إدارة الأعمال عن طريقهم.و هذا قادني أيضا الى فهم كيفية تنمية ملف مالي و كيف تبني لنفسك قاعدة رأسمالية و من ثم يبدأ رأس المال بالجريان و يمكنني القول أني بدأت أستريح قليلاً

أحمد القرملي:
كيف استطعت ان تسيطر على هذا, من خلال خبراء...أتعني العمل و الفعاليات..؟.خلال هذا العمل, إذا اراد شخص ما ان يبدأ العمل كمستثمرأو كرأسمالي, ما هو أكثر الأساليب كفاءة لتعلم هذا؟

ساشا فيكيمان:
حسناً! في البداية عليك أن تتحكم في مالك, حاول ان تستثمر مالك في شيئ.مبدأي في الحياه هو العطاء, إجعل شخص ما سعيداً, فالبنسبة الي العطاء اسلوب عادل للإستثمار.إذا استثمرت,فالأمر لا يعني فقط الحصول على موارد مالية او وضع المال في الشركات, انما هي اكتساب الخبرة و المعرفة و الإنترنت و تعلم الكثير. أعني أنه هذا ما يجب على كل شخص في البداية ان يعرف بنفسه هل يريد أن يأخذ أم أن يعطي.لأنك تعرف إذا دخلت عالم الرأسمالية أو سوق راس المال الإستثماري فالأمر لا يعني ان تأخذ بلا عدل, بل هو منح مصادر لبناء الأسهم المشتركة. و الأمر يبدأ بالتفكير الذاتي كما يمكن أن أقول.العطاء بحكمة لأنك إن لم تفعل سوف تخسر كل شيئ بلا شك.. صحيح..لأن هذا خطير جدا , و هي مجازفة فعلا مجازفة كبيرة كالصناعة

أحمد القرملي:
هل تستثمر خارج 247 أو انك تجعل كل استثماراتك تمر خلال هذا الشركة؟مثلاهل تستثمر كممول؟

ساشا فيكيمان:
نعم انا استثمر كممول, فقد سلكت الطريق الأصعب و لهذا قد تخطئ الأمور في بعض الأحيان. لكني أشيد استثمارات شخصية مع شركائي و من خلال Edara Capital.لكن في معظم الوقت أمر بمرحلتين أحتاج فيهما ان أفهم من الفرص المتاحة لدي إذا كان هناك أرباح او طريقة لتوزيع او تنمية العمل من أوروبا الى الشرق الأوسط. إذا كانت هذه هي الحالة, فلدي خانة للإختيار إن كنت سأوافق على ان أقوم بالمجازفة بنفسي, لكن على الأقل أستطيع ان احفز نفسي لأناقش مع شركائي في الشرق الأوسط اذا كانوا مهتمين بالأمر فيمكنهم أيضا ان يستمروا او يقوموا بإستثمار في الشركة. 

أحمد القرملي:
و كمستثمر ممول,ما هو رأيك الشخصي عن مقدار المبلغ الذي تضعه في الشركات الجديدة؟

ساشا فيكيمان:
من 25 الى 100K

أحمد القرملي:
حسناً كشريك في مؤسسة راس المال الإستثماري, ما تعرفه عن الرأسماليين هو انهم يحبون السلطة او التحكم , إذا كمستثمر ممول الا يثير الجدل ان تكون مستثمر ممول, انه اسلوب مختلف في الإستثمار. أعني ان تضع مالك في شركة لا يعني ابداً أنك أصبحت متحكما فيها كالرأسماليين. الرأسماليين يقومون أحيانا بإرغام رواد الأعمال أن يكون لهم مقعد و لجنة بالشركة .أنا اعرف موظفيهم الذين يعملون في الشركة- كيف تتعامل مع هذا التناقض بنفسك؟

ساشا فيكيمان:
..حسناً يا له من سؤال رائع. الواقع الذي اواجهه اليوم, مختلف تماماً. الشركات الآن, الشركات الصغيرة جداً التي لم تدر حتى ارباحا الى الآن تدعوني لأستمع الى خطتهم و منتجاتهم و يدعوني حتى لحضور إجتماعات أو لأكون كعضو إستشاري لهم.من دون اي توقعات لأن أستثمر في الشركة. بالطبع حصولي على مقعد في مجلس الإدارة ستزيد من مؤهلاتي و من احتمالات استثماري في الشركة لأنهم يحتاجون الى الإستفادة بخبرة أو قيمة معينة بحيث نحدد قيمة الأسهم في المناقشات التي نقوم بها بيني و بين المؤسسين.فهذا مختلف قليلا لأني لا أحضر الأموال للشركات لأحصل على مقعد فيها و أبحث عن السلطة بل هو العكس تماماً.الناس تقوم بدعوتي و بعدها تجري الأموال, و أعتقد ان هذه طريقة صحية جداً للبحث عن السلطة.هم يريدون أن يتعلموا.إذا تشرح ما يريدون لهم و كأنك 
عضو مجلس الإدارة

أحمد القرملي:
ماذا يعني هذا؟يعني هل انتم ثلاثة أعضاء في مجلس الإدارة مثلاً و تقومون بالتصويت؟ما الذي تفعلونه بالضبط؟ 

ساشا فيكيمان:
حسناً, دعني اشرح لك أولا ما هي فائدة ان اكون عضوا في المجلس. هناك فائدتان, أولاً, هناك نقص في فريق القيادة لدى كثير من الشركات, و القيادة تعني التوجيه الإستراتيجي لكن بالذات توجيه المنتج, و الذهاب الى السوق و تطوير العمل و غيره...هذا أولا ثانيا, و هذا ما اركز عليه كثيرا و هي المجازفة, و هذه أمور بسيطة على سبيل المثال اذا سُرق منك الاب-توب فتعرف اين تجده كمدير تنفيذي, و ثانيا كشركة. ماذا إذا كنت تقود سيارتك و مُت في حادث و انت مدير تنفيذي, هل نُظمت هذه الشركة بحيث يمكن اختراقها لكي نكمل مسيرتك...نعم و هذه هي المجازفة,انها تعتمد على القيادة و التحفيز.أعني أننا نحتاج لبعض عناصر المرح فيما نفعله.يجب ان نتقاسم جميعا نفس الشيئ الجميل و نضحك و نستنمتع معا بعد كل اجتماع لنا.

أحمد القرملي:
لكن ما اريد ان افهمه هو النظام, كعضو مجلس ادارة, اذا كان لديك 3 اعضاء مجلس ادارة و 3 اصوات,أعني اذا قلت لا على شيئ ما و قال المؤسس المشارك مثلا نعم, هل رأيه هو من سيتم تنفيذه ام ان هناك نظام معين يسري على هذه الحالات ام ماذا؟

ساشا فيكيمان:
نعم بالتأكيد, لدينا نظام و لدينا جدول اعمال و يتم تطبيقها بالتصويت,و هذه قوانين و أنظمة نحاول دائما ان نتفاوض عليها خلال الإستثمار او خلال مجلس الإدارة او من خلال المنصب الذي نحتله في المجلس.جداول الأعمال ليست مخفية,دعنا نكون صرحاء جداول الأعمال تحتوي على احتمالية خروج شريك في خلال سنتين او ثلاثة او اربعة, او لدينا احتمالات عن افكار يمكن ان نعيدها لإعادة تصحيح الرؤية التكنولوجية,اين لا تعمل و اين لا تباع و من هم المشترون في المستقبل. و اذا لم يتبع فريق القيادة او المؤسسون او رواد الأعمال النظام فنضطر لبناء نظام اخر يسمح لنا بإعادة تصحيح العمل.

أحمد القرملي:
جيد! كم عدد الشركاء او الموظفين في247؟

ساشا فيكيمان:
حسناً, لدينا 4 شركاء في مجموعة لدينا شريكان في الشرق الأوسط و دبي,واحد منهما متخصص في التمويل.انه يستطيق فعلاً قراءة كل انواع الأوراق المالية بصورة ممتازة و الآخر,دعنا نقول انه المتفاوض الأقرب.في هذا الموقع,لدينا ما يشبة المحراث يبحث عن شركات جديدة,يمكننا ان نبني ثقة بننا و بينهم,و انا مسؤول على تشكيل الإتفاق بين الجانبين لجعل الإستثمار في شركة اوروبية.

أحمد القرملي:
حسنا اريد ان اعرف, و اريد المشاهدين ان يعرفوا ايضاً, هل الشركاء يتقاضون راتباً ان انهم شركان يضعون اموالهم في المشروع فحسب؟كيف يكسبون اموالهم؟

ساشا فيكيمان:
هناك شركاء معدين لمشاريع رأسمالية, فنعمل على نظام يسمى بمسؤول الأرباح و الذي يعني ان المال المكتسب من الإستثمار
سيتم توزيعه على الأربعة شركاء المتفاعلين في المشروع, في اطار المجموعة بالتحديد.و يعتبر المستثمرون أنفسهم شركاء مؤقتين و لديهم و لديهم حق في التصويت و حق التقرير و لديهم حق استعادة استثمارهم طبقا للخطة التي تختلف عن خطتنا. 
أحمد القرملي:
إذا ليس هناك مرتبات متفق عليها لهؤلاء الشركاء أي انها عبارة عن نصيبهم من استثمارات الأعمال, صحيح؟

ساشا فيكيمان:
نصيبهم من الاستثمارات و لدينا ايضا المناصب النشيطة احيانا في شركات المحفظة المالية من خلال المنصب في مجلي الإدارة او الدور الإداري او في الدور الإداري المؤقت, فنحاول ان نساعد الشركة للحصول على معالم محددة.

أحمد القرملي:
حسناً! ما هو الدور الأساسي لكل موظف ان كانت الشركة الرأسمالية كما يعتقد كثير من الناس انها مهنة مريحة و سهلة,انك تستمتع فقطط بحياتك المترفة الغنية عن طريق استثمارك لشركة معينة و انتظار الأرباح؟