Be Efficient Tv | Boost the Efficiency of Your Life and Business with Tips and Tricks from Leading Experts

Categories

Technology

Archives

2017
August
April
March
February
January

2016
December
November
September
August
July

2015
November
September
July
June
February
January

2014
December
November

August 2017
S M T W T F S
     
    1 2 3 4 5
6 7 8 9 10 11 12
13 14 15 16 17 18 19
20 21 22 23 24 25 26
27 28 29 30 31

Syndication

Be Efficient Tv offers tips and tricks from leading experts to help you make your life and business more efficient through an in depth interviews with different thoughtful leaders, business experts, authors, founders and millionaires. You will discover strategies that you can implement easily into your everyday life to help you save time and make the most of the time that you have. Experts from a variety of backgrounds and industries are interviewed regularly to reveal their personal secrets for being more productive.

Whether you are interested in learning more about what it takes to start your own business or you simply want to be more productive in your daily affairs, the experts interviewed on Be Efficient Tv can help you to be more effective, well-organized, and efficient to boost your daily life and business experience and achieve bigger outcome and results with less time, effort, and cost.

 

Be Efficient Tv is a perfect fit for Entrepreneurs and Wantrepreneurs

 

Be Efficient Tv is hosted by Ahmed Al Kiremli a Serial Entrepreneur, Business Advisor, Learning Junky and Efficiency Expert. He has founded many different Offline & Online Businesses, such as (IRAQI TOUCH) the first Iraqi food franchise in the world, (GAMES CORNER) an inventive gaming brand leveraging “dead space” within malls and subsequently franchised the concept, (CLIMB AND SLIDE) a kids playground franchise concept, (BEST MOVIE RATINGS) the world’s best movie ratings app, (AhmedAlKiremli.com) a consultancy business & blog, and (BeEfficient.Tv)

 

What Are the Types and Level of Experts on Be Efficient Tv?

 

• The world’s top visionaries, thoughtful leaders, mentors, thinkers, business experts, advisors, and consultants.

• Billionaires and millionaires.

• Founders and CEOs for different companies and startups.

• Authors/book editors/agents / publishers.

• Investors, angel investors, VCs, and private equity experts.

• Marketing strategists, technology evangelists, bloggers, developers, and Internet marketing experts.

• Efficiency and productivity experts.

• Successful entrepreneurs, so we can learn from their success stories and failures.

• High-level executives in big companies, so we can learn from their career paths and experiences in their sectors or departments.

• Top athletes, Olympians, and Paralympians.

• Health and fitness experts.

• Mindset and wellbeing experts.

 

For Whom Is Be Efficient Tv?

 

Entrepreneurs and Wantrepreneurs

 

• People who want to improve their life and business and make them more efficient through learning.

• Entrepreneurs who want to be more efficient and excel in their journey.

• People who want to be happy and fulfilled by finding their real purpose and acting on it to achieve their vision and add value to the world.

• Entrepreneurs who want to automate their business.

• People who want to use innovative hacks to automate their life and business and make them more efficient.

• Different types of businesses and startups.

• Employees who want to transition from the employment life to the entrepreneurial life.

• Employees who want to be entrepreneurs without creating a job with a larger time commitment.

• Employees who want to have a more efficient career path.

• People who want to add value to the world and leave this world with a great legacy.

Ahmed Al Kiremli: Hi everyone, I’m Ahmed Al Kiremli and welcome to Be Efficient Tv. The mission of 
this web TV show is to boost the efficiency of your business and life through tips and tricks from leading 
experts. Today I have with me Ismail Issa, he is an entrepreneur technology evangelist, he is the cofounder 
and CEO of ta3rifah and other technology startups. We are going to talk about his start up and how to raise 
capital for your new startup and the new challenges of startups in general in the MENA region. Welcome to 
the show Ismail, how are you? 

Ismail Issa: I’m good Ahmed, how are you, and thanks for having me here. 

Ahmed Al Kiremli: A pleasure. So what is ta3rifah and how did it start as an idea? 

Ismail Issa: Ta3rifah is a mobile loyalty platform that will unify the experience of collecting points and 
redeeming points via a smartphone while providing the small and medium businesses with the dashboard for 
consumer engagement and customer analytics and commercial management and feedback. So we’re simply 
giving a more unified or a more enjoyable experience for the customers while giving more details and 
information about the customers for the businesses.

Ahmed Al Kiremli: And how is it different from the other companies that have done similar ideas, what is 
unique about it? 

Ismail Issa: The unique thing about it is that we are providing more context-aware experience for the 
customers. So, for example, if you are going to coffee shops a lot, the application understands that you like 
coffee shops. So when you go to a new mall for the first time, it will push a notification to you saying there is 
a coffee shop for this brand in the second floor; why don’t you go and enjoy this new commercial. So the 
application is aware of the location and the place as well as aware of the customer’s preferences. So it gives 
you more convenient experience. It’s not annoying you as the different SMSs or the different ads which are 
not relevant to you. This is from the customer’s side, their uniqueness. From the business side, we are 
providing them with very detailed customer demographics information as well as commercial management, 
campaign management and feedback messages, too. And they use this application in a pay-as-you-go model 
so they don’t need to pay lots of money in the beginning as well as having an IT team on board to be able to 
use this service. They will have a very expensive service for an affordable price for small and medium 
enterprises. 

Ahmed Al Kiremli: But like based on the SMSes, is it going to be push notifications or do they just check 
where the locations of certain, what I understood from what you have explained is that each retailer will get a 
custom made for their campaign for the customer, it’s not like a fixed campaign. 

Ismail Issa: Exactly. Simply what the businesses will do, they will create a promotion in the beginning say 
for example for four sessions for free, and after that they will choose certain stores and from this they will see 
whoever a person of the certain demographic, let’s say females between 18 and 25 years, within 500 m near 
any of these three stores, push them the notification. And for another promotion for the other demographics 
of males, for more than 55 years, push them the notification. So this means we give businesses the option to 
customize the promotions and the reach of these promotions to a specific section of their clients. 
Ahmed Al Kiremli: Right and how did the idea, how did you come up with the idea? 

Ismail Issa: Actually the idea came up in the beginning, my cofounder and I were in Egypt and we were 
seeing all these plastic cards, all these paper cards for collecting points. And lots of the time, we are fans of 
these cards, but most of the time you have too many cards in your pocket and you end up leaving it at home 
or forget it, so it doesn’t give me value as a customer, and how can I keep collecting points after the car gets destroyed or lost? So I told myself while why don’t we provide this in a more technological screens with a 
smart phone? And after some investigation we saw that we could add extreme value for small and medium 
businesses and drive their business through the roof through both customer retention and customer 
acquisition as well. So that’s why we combine this value for customers as well as businesses in the same 
platform. 

Ahmed Al Kiremli: How did you raise capital for the idea? 

Ismail Issa: Actually raising capital was not an easy venture. The first thing about this talking and talking and 
talking, so I almost don’t miss any events related to technology startups for entrepreneurs especially in Dubai 
here, can have one or two events a week minimum. And I keep increasing my network especially in the 
investment part as well as the venture capitalists, maybe some people at the executive level at large companies 
or something like this might have some money that they want to invest in smart ideas or small ideas. So I 
keep increasing my network in these areas, maybe I’m doing some tips or tricks so for example if I’m going to 
this event or conference, I go to the list of activities until I see that these are the people I want to get 
introduced to are now. I know that pictures and once I get into this event I just start looking for these people, 
yes these are the venture capitalists from these organizations and I start and I going to give him the elevator 
pitch. 

Ahmed Al Kiremli: But this is like new in Dubai, this Angel investing and VCs. Can you tell us some 
companies, some angel investors or some VCs, where do they hang out, what are these immensely you’re 
talking about? 

Ismail Issa: These events mainly especially in the area of Dubai Internet City and Media City. So there is 
something called Dubai techmarts, they are doing biweekly events for the technology-related ideas, and there 
are some incubation hubs or startup hubs like in 5, which I’m incubated in right now, like the crib, impact 
help, make business have. These guys are doing an event maybe once or twice a week. If you go to these 
events you will find a minimum of one or two investors. Also there is some others, some kind of elite 
invitation-only conferences or events in which you are able to access them once you are getting familiar with 
one of these guys from the normal events, you get to know these guys and they invite you to a more 
investment only related event like the one in capital club in downtown Dubai or the merger and acquisition 
events in downtown Dubai as well. 

Ahmed Al Kiremli: Those are private? Just by invitation? 

Ismail Issa: Yes. Private. But maybe like six months back I didn’t know any of them and I wasn’t invited to 
any of them, but by starting to know people from normal networking events and building relation with them, 
they start inviting me to these private events which give me a great benefit for directly meeting big-name 
investors. 

Ahmed Al Kiremli: And you raise mainly capital from winning one of these competitions because most of 
these startup offenses like a competition and the winner is going to have capital, or like from certain
individual investors to do is capital? Or both? 

Ismail Issa: It’s like a mix of both. Participating in competitions is extremely important for startups and 
businesses, in the last five months as we went through, we were the finalists in six competitions. Starting from 
ArabNet in Beirut, SME Congress and Expo In Abu Dhabi, E-Payment Summit in Dubai, Seedstars in Dubai 
a couple of days back and Samsung Launching People competition who are in the finalist track now and we 
are waiting for the voting results hopefully to be waiting for us. 

Ahmed Al Kiremli: The closing date was yesterday?

Ismail Issa: Yes maybe six hours ago. 

Ahmed Al Kiremli: And one will you get the results? 

Ismail Issa: They say two or three days. It would be a great opportunity. 

Ahmed Al Kiremli: All the best. If you are the winner what are you going to get, compared to say the second 
one? 

Ismail Issa: The second one doesn’t get anything, but first place gets $30,000 worth of PR campaign by 
Samsung. 

Ahmed Al Kiremli: Just like a gift? 

Ismail Issa: Yes a gift, Samsung will come up and say this is the winning startup idea, and we are going to go 
make a huge marketing and PR campaign for them, getting us into the front events in the region here and 
then out of the region as well. So this is the kind of buzz we need for our seventh to grow, we need to let 
almost everyone know about it to increase the number of downloads and create more interaction and 
engagements. This is exactly what we’re looking for. 

Ahmed Al Kiremli: They were advertising happily about launching people so I thought like when I saw the 
ad, it meant that they were going to help you launch your business, so now you’re saying know it’s just a gift 
of $30,000, so are they helping in the startup and investing or is it just the gift for PR? 

Ismail Issa: No, they are not investing, they are giving $30,000 worth of value for startups. So when they ask 
of us in the beginning what is the value for you guys we told them that we are already an established 
company, we don’t need in development or business support, what we need most is marketing and PR so 
that’s why we chose the marketing and PR to be the value for us worth of $30,000 so they just indicate the 
money and for each and every start up they asked them what is the best value that this $30,000 can provide 
for you? 

Ahmed Al Kiremli: Right and are you planning, like now, you didn’t go to the step of family and friends 
when you raise capital, you jump directly into angel investors and companies? 

Ismail Issa: Yes, some people go to family and friends first but for me I started for an accelerator program 
for four months which helped me a lot to build a network of angel investors through events or directly 
through the accelerator itself. So I didn’t need to go to friends or family, baby for some other guys who don’t 
have the opportunity to join an accelerator and go to friends or family first and maybe bootstrap with 30 or 
$40,000, using this money until you have a product, and after that you can start continuing this, but I was 
lucky enough to get into this network of investors. Especially in Dubai here, it’s not that hard. You just use 
Meetup.com and search for Dubai Internet city tech nights and Facebook events and you just attend these 
prevents as much as possible. 

Ahmed Al Kiremli: How about Egypt? Is the industry of startups a common thing there as well? 

Ismail Issa: Yes, there is quite a good system in Egypt, actually one of the accelerators back in Egypt was the 
first accelerator in the whole region and they came up with around early 2007 I guess and currently they have 
three or four companies in Silicon Valley, one of them was incubated at 500startups, so they are doing pretty 
well in this but in total there are some challenges to build a stable system. So hopefully in the coming months 
it will become Stabler, they will be better for the system like having the infrastructure for meet ups between 
investors and between startups, having the, like the kind of purchasing power for the people to start buying 
your service, whatever your services.

Ahmed Al Kiremli: Are you done with the stage of raising capital or are you still open? 
Ismail Issa: It still open but not for much longer. 

Ahmed Al Kiremli: How much more time and money do you need? 
Ismail Issa: Until the end of June sorry the end of May, by the beginning of June we are closing the rounds, 
we finish around 65% of our investment that we saw and we have an opening for the remaining amount and 
we are having some deals with three venture capitalists right now and in the coming days it will be decided 
which of them will be part of our company. And also we are going live from the crowd investment platform
of Eureka by early June as well. 

Ahmed Al Kiremli: So like can you share with us how much is the 60% so far and how much is the 100% if 
you want? 

Ismail Issa: No, maybe after next month we can have another meeting and I can give you all the details but 
right now I can’t. 

Ahmed Al Kiremli: Just explained to the audience, what is crowdfunding and how does it work? How does 
Eureka work? 

Ismail Issa: Crowdfunding is simply, normal funding you agree with certain people either angel investors or 
venture capitalists to come and take the risk and fund your company. Typically you are raising somewhere 
between 100 and $150,000, so for example if you’re raising 150, you have to investors. One is the lead 
investor who puts in $100,000 and the other puts and $50,000. The crowdfunding is like making, giving 
people the opportunity to invest only two or $3000, so you go to this platform and you see a bunch of ideas 
like seven or eight ideas and you say okay, I want to invest $1000 in this and $2000 in this, so it gives 
opportunity to people who have spare money on the side to be invested in a potentially large startup, because 
the average return of investment for startups is between five and 10 times within 2 to 3 years. So if someone 
has $10,000 for spare and he invested in the company and forgot about it maybe after two years it becomes 
hundred thousand dollars.

Ahmed Al Kiremli: So it’s just like shares, do you sell shares? 

Ismail Issa: Yes exactly, value shares, exactly like normal investors but instead of someone who is investing 
with $50,000 or $100,000 people can invest with only two or three. 

Ahmed Al Kiremli: And what are some crowdfunding platforms that you can share with us her people to 
know? 

Ismail Issa: There is one called Eureka which is the one I’m going live on, it is it one the best online 
platform of the year here, this one works on the concept of shares the get shares in return for money.
Another crowdfunding one, very famous in the US is called kickstarter, kickstarter you say that you need 
people to give you money in favor of some kind of free product or free item that you’re providing. So this 
one would have something similar here in our world called zuman. Which is a reward-based crowdfunding 
platform, so I guess those are the two, zuman and Eureka. 

Ahmed Al Kiremli: So it’s just like you have a profile and you put in your terms and conditions and 
somebody can contact you and talk to you and asking more questions about the startup? 
Ismail Issa: Mostly. First of all, you are applying to the platform, the crowdfunding platform, and figure out if they will accept you on their platform, after you get accepted you start working with their teams for 
marketing and legal and business development to build a proper business plan. After that you just launch a 
campaign online and put in your product information so for example if you are interested in a certain 
company then you go to this platform and say okay I have an interest in this company, can I get in contact 
with these guys? So they send you the contactor the email of the phone number and then you take it personal. 
On the business side of view, still have like a weekly meeting for minor investors, so in this case we will 
gather together in a meeting room and I will describe for them the service and take any questions they have 
and they can give them to me face-to-face. I prefer physical meetings or Skype calls if they are outside of 
Dubai. Instead of just emailing or texting or something like that. 

Ahmed Al Kiremli: So the investors are not just like, first of all the platform has to prove you. You cannot 
just like go there and make a profile. And then you ask them to contact certain investors but why, investors 
are profiles on the platform? 

Ismail Issa: They have profiles there but they want to know more information about me, some information 
doesn’t go on my public profile but I may give them more information face-to-face if I see that he is serious. 

Ahmed Al Kiremli: So what does the platform get if they connect you face-to-face, I think they are making 
money as a percentage from what the investors invest in your thing? 

Ismail Issa: Exactly, they take a successfully out of the final amount you are awarded. If you raise $100,000 
they get a certain percentage a one-time only pay out. 

Ahmed Al Kiremli: No, my question is if they connect you face-to-face, aren’t they worried that you might 
raise the capital outside of their platform so they lose their share? 

Ismail Issa: They are not worried about this typically because the as a startup, I would not allow an 
individual to invest two or $3000. 

Ahmed Al Kiremli: Unless it’s through a platform, yeah. 

Ismail Issa: The minimum would be 10 or 15 or $20,000. 

Ahmed Al Kiremli: Let’s say I put 10,000 and your company through this crowdfunding platform, then is 
there a contract or is it through the platform? 

Ismail Issa: Through the platform they manage all legal activities, so we have an offshore company for 
example they would make sure that your money goes into the account of my company and you get the legal 
agreement of the shares equivalent to the amount of money that you paid, so it acts like a middleman and like 
a guarantee for both parties for me to take your money and you to get legal assurance. 

Ahmed Al Kiremli: This offshore, like people here in the Middle East struggle with company establishment 
and these things, so can you tell us more about how to start it, like if not today I have a technology startup, 
can you help us with other stuff as well is idea? What should I do? 

Ismail Issa: You mean from a legal point of view? 

Ahmed Al Kiremli: Yes, in terms of forming a company here, because here in Dubai it’s expensive you need 
to have an office and you need to pay for visas and the process with an office maybe will cost two from 50 to 
100,000 dirham for one person maybe. 

Ismail Issa: Exactly. So one of the things people are doing is creating offshore companies maybe in the BVI or US or Cayman Islands. So the main benefit for this-- 
Ahmed Al Kiremli:What is BVI? 

Ismail Issa: British Virgin Islands.

Ahmed Al Kiremli: Okay. 

Ismail Issa: To give corporate to the different investors around the world to be able to have different 
options and security for their investments. So for example the laws here in Dubai do not allow you to make 
convertible notes or to give stock-option someone or something like this which is something that you need to 
work with when you have certain kinds of investors, so having an offshore company either in the British
Virgin Islands or the Cayman Islands gives you all of this options to deal with different investors. But you 
need to have a look anyway because you will not be able to hire a team and give them visas and sign contracts 
with clients until you have a lot of presence and maybe this is where some place like the current incubator in5 
is taking place. This in5 place, I will talk to you briefly about it, it’s a governmental initiative from Dubai 
Internet city, which gives you a visa as well as a co-working space as well as the licensing for the Freezone 
company here and it will cost you over one year not more than 13,000 DH, which normally if you do it 
outside of this place it can cost you around 100,000 DH. 

Ahmed Al Kiremli: Okay. Just one year only 13,000 DH and then what happens after that?

Ismail Issa: After that you should be able to have the cash or the revenue to open your own office and you 
will also if you want to add more visas, they provide for you only for visas so maybe two cofounders and one 
sales and one technical consultant. 

Ahmed Al Kiremli: And you put it as expenses on the offshore company, the investors they have no 
problem because they will not get in this company that you are forming here. 

Ismail Issa: Yes but you sell this company as 100% ownership to the parent company, so the offshore 
company owns the local company here by 100%, so this means because of the IP and the shares and the 
equity are all in the offshore company so when the offshore company buys this company here it makes it like 
they guarantee all their activities and revenues are coming to them. 

Ahmed Al Kiremli: But you sell it through a separate contract because here if you want to make it legally 
right you need to put the shareholders or the investors in the company, right? 

Ismail Issa: Yes. 

Ahmed Al Kiremli: So you sell it in a separate contract and you stay here as a shareholder in this company or 
how is it done for the offshore company, how did you do it? 

Ismail Issa: For the offshore company simply you just make like there is 100% shares of the local company 
here belongs to whatever party, so you sell all the shares of the offshore company so the offshore company 
owns 100% of the local company here, so all the revenues and all the intellectual property all the stuff in the 
local company belongs now to the offshore company. 

Ahmed Al Kiremli: But here they want like individuals names, not companies to take over the shares, right? 
You need but names. 

Ismail Issa: Yes, initially we set up a company here in Dubai Internet city and in the process of selling this 
company to the BVI company so we don’t have any share problems.

Ahmed Al Kiremli: How much does the offshore company cost? 

Ismail Issa: Around $2000 maximum. 

Ahmed Al Kiremli: And how do you do it, through a lawyer? 

Ismail Issa: There are agencies here. One is called creative zone which is a very professional, efficient 
agency, they finish all the paperwork for you within one week, 10 days maximum until you get all the papers 
signed and all the intellectual property and all the stuff being done. And you pay around 10,000 DH which 
means. 

Ahmed Al Kiremli: A fee. 

Ismail Issa: Yes a fee. 

Ahmed Al Kiremli: So it’s 10,000 DA twitches like 2 or $3000 plus $2000 the cost of the company. 

Ismail Issa: No, no, it’s including all of the things. 

Ahmed Al Kiremli: And you just sign everything here, you don’t need to go anywhere? What are the 
advantages you get from this, a certain like maybe that country will get your passport? 

Ismail Issa: Know they will not give you a passport but you will have a tax-free headquarters so you don’t 
need to pay taxes, this is for the British Virgin Islands but if you work in the US you will need to pay taxes 
from them, the main advantage is having the investors from different parts of the world, so investors from 
the US prefer offshore companies as do investors from Europe and East Asia. If you have local investors 
here it will not be a problem to invest in Dubai Internet city or in a Freezone company but if you have global 
investors they prefer offshore companies to secure other equity and stuff like this. And the second main value 
for this is to have as I told you, different options, stock options for certain investors, convertible notes for 
someone, convertible notes is like you take money from someone and invest inside the company and set the 
value of this money equal to shares in the second round of funding. So we are not agreeing now in evaluation, 
so I say okay give me this $100,000 and we put it inside the company and I will start working and when we 
are in the second round of funding and we do the discounted shares back to the current time it will tell you
okay the value back then was for example 3 million so we will calculate the value of 100,000 DH according to 
this 3 million. 

Ahmed Al Kiremli: You are accepting that now or not? And this also has to be listed in this offshore 
company or just like. 

Ismail Issa: Yes, yes, this is the thing, BVI has a formal way of having convertible notes saying this person is 
having a convertible note in this company. 

Ahmed Al Kiremli: And how do list like for an example I am now an investor and I want to invest in your 
company, you have the offshore companies and then I go through this agency here in Dubai and you go there 
and sign new papers that he already got some shares in it? This is how it’s done? 

Ismail Issa: Yes, it’s being done through the lawyer who made the company in the beginning, so for example 
let’s say we made our company through creative zone, so you want to come on board and invest in our 
company. I will go to them and tell them please amend this contract and add the shares Mr. Ahmed for this 
amount of shares on this amount of money or addend this $100,000 as a convertible note for example and 
they will do this work and we will pay for it, it takes maybe for five hours. 

Ahmed Al Kiremli: Is there no other way that you can list certain investors based on let’s say a contract 
through a lawyer? Just like you have a company but you don’t want to go through the paperwork and 
formalities of listing them in this or that company. Like just through a lawyer can you make a contractor you 
and him? 

Ismail Issa: You can do so yes. 

Ahmed Al Kiremli: But you didn’t do it for yourself? 

Ismail Issa: No we did not, we collect all the end investors of all different kinds, the convertible note guys, 
the stock option guys, the direct investment guys, the crowdfunding guys all-in-one contract through a single 
lawyer and then we activated. But yes this is an option, let’s say this is an example for if we want to provide a 
stock option for one person in the company, let’s say you are going to be an advisor for our company and I 
agreed to give you one present stock-option according to the current valuation. So I will give you for example 
two years and inside these two years whenever you feel that feel the value of our company and then you will 
go to the lawyer and use this document to exercise this 1%. So that’s 1% we are giving the initial evaluation of 
500,000 so this 1% means that $5000, you can use this paper at any time and get this $5000. 

Ahmed Al Kiremli: That takes me to another important question, how to evaluate a company? 
Ismail Issa: Okay this is a tricky question but-- 

Ahmed Al Kiremli: like what I’m now absorbing through so many startups, they just put a number like 
$100,000 without any background or anything, so just explain to us how this is done, what is the way of doing 
that? 

Ismail Issa: Okay in a simple word there are too many ways to put an evaluation for a company, the first one 
is called a discounted cash flow. Discounted cash flow, I’m setting a sales plan for myself, something that 
sensible, let’s say I’m selling this amount of my product per month which means this amount of revenue per 
year which means this amount of revenue after five years. According to the revenue and according to the cost 
being cut from this revenue, I’m doing something called discounted cash flow which is a financial formula
that would set the current valuation. And the negotiation between me and the investor will be a sales plan, 
how feasible and how realistic this plan is? 

Ahmed Al Kiremli: So it’s only based on revenues, there is no net profit involved in evaluating the 
company? Because I don’t care about revenue, maybe the company is losing but making $10 million revenue. 

Ismail Issa: Its something between the revenue and the profit, not only revenue and not only profit. So it’s 
like a financial formula to do this calculation, but the thing is to do the negotiation would be relevant to a 
sales plan, so I would go to you and say I have 5 million units of my product and I have only two 
salespersons, this is not realistic. You will tell me this is not realistic. Unless you sell to some guy who is like 
the sound of a really important guy. 

Ahmed Al Kiremli: You mean he has connections. 

Ismail Issa: Yes if he has a strong connection to sell this amount of product. So this is typically the first 
wave of doing this evaluation, the second is the comparable way. So the comparable way. 

Ahmed Al Kiremli: So just to wrap it up, the firstly you have to prepare a plan a business plan or sales plan, 
a business plan, a feasibility plan. Ismail Issa: A feasibility plan. 

Ahmed Al Kiremli: And based on that you put the valuation of the company. 

Ismail Issa: You make a cash flow analysis, you make a business plan, you calculate your cost and the ratio 
to annual cost, and you make this plan either to a three or five year period and after that you use the formula 
you calculate the current discounted cash flow. 

Ahmed Al Kiremli: Yeah but most startups when they present their ideas, it’s just a presentation mainly 
about the idea itself in general and how much they need money, they don’t get to do these details and some 
of them don’t even have this plan. 

Ismail Issa: Most of them don’t get funded because it. Yes. In order to convince someone to become an 
investor you need to convince him that your company is profitable in numbers, you can to say this is a great 
idea this is my baby and take me to the next phase, you need to convince them with numbers. I met over 16
or 17 investors overseas and it’s very tough to talk to them. Because first of all you talk with them after that 
they will pass it to a financial guy and then you pastor the operations guy to a technical guy, so you need to be 
really tough to go through all of these layers. 

Ahmed Al Kiremli: Just to jump to another question and back to this second point, what is the famous VC 
company here? Because Angel investors most of them are individuals, they don’t have like maybe a company
but the VCs, what are the famous theses here? 

Ismail Issa: In the UAE? 

Ahmed Al Kiremli: yes. 

Ismail Issa: In the UAE you have one called ecstasy ventures which is part of ecstasy company in Saudi, 
they have an arm here. You have embassy ventures, you have onda capital, ideavelepors, shotan, a new 
company here, what else…? 

Ahmed Al Kiremli: That’s it, thank you very good. And those VCs, they still invest in early-stage startup 
right? What I hear is that most of the VCs take after their Angel investor and family and friends stage. So new 
startups should not give up hope on VCs. 

Ismail Issa: Yes sure, one of the most important things of having a VC in the early stage is that you give 
yourself a reference for the second one, so on the second round when you say for example first of all you 
race $200,000 and after one year you’re going to raise $1.5 million, in order to convince someone to give you 
$1.5 million you need to have a reference and they can ask how you’re doing, so you need to have a known 
name to be a reference for this, so sometimes it’s a strategy to have a lot of VCs to come in and invest a small 
amount in your company just to have them as a reference, sometimes you’re looking for $400,000 per you get 
a VC to invest something like $25,000, which is the only reason for that just to get the name of that company 
on board with you. 

Ismail Issa: Right, okay the second way of evaluating a company? 

Ismail Issa: The second way is called the comparable way, you use market similar to the market to working 
with here, for example talking about Dubai you can take Singapore or Shanghai or Jakarta, and you find 
similar companies or startups to yourself, so if you are doing for example WhatsApp application, you find a 
company in mobile messaging solution in this area and you see what was the evaluation when they were at a 
similar state to yours, so currently they are at $20 million valuation but three years back they were at $2 
million, so you take the state and you compare element by element how many salespersons they have, how many they have now, but was the revenue back then and what is it now, and according to this you will say my 
evaluation is between 1.3 million to 1.7 million, you put like $400,000 variation for this. My recommendation 
is to do both of them and take the average. So you do the discounted cash flow and after making the 
discounted cash flow it tells you that your valuation is $1.1 billion and the other one tells you 900,000 so you 
say okay my evaluation is $1 million and when you got to investors after that and you tell him that your
evaluation is a $1 million, he will tell you from where did you get this number and you can tell him that you 
use this method of discounted cash flow and this comparable method and is the average of that. 

Ahmed Al Kiremli: If you can find comparable with information made public, this is also a challenge. 

Ismail Issa: It’s good to have a pretty successful company because they will have the information public and 
then you track back this information may be two or three years back to get an average. 

Ahmed Al Kiremli: Do you recommend any services like an accountant specialized in evaluation who can, 
like somebody? 

Ismail Issa: Yes this is the best way of course but they are pretty expensive and you don’t want to give 5000 
or $6000 just to get an average. 

Ahmed Al Kiremli: So how do you do it, do you need to research yourself or do you outsource to someone 
online? 

Ismail Issa: Yes I would outsource, it’s better to be done by one of the founders because if someone with a 
financial background he can do it, if one of them has worked with finance before he can go online and learn 
how to do this stuff and build this formula and after that he can find the comparable information and do it. It 
will take for him maybe two or three weeks whereas a lawyer would take one or two days, but going through 
the journey to learn how to do it is pretty important. 

Ahmed Al Kiremli: So through your journey now if you go back again and do it again how would you raise 
capital differently, my question is like if I have a new start up now or you are starting just now, where would 
you start? 

Ismail Issa: I would say start with networking, that is the most critically important they especially here in this 
region. 

Ahmed Al Kiremli: I see ta3rifah was listed in many famous media channels, how do you do that? 

Ismail Issa: The trick for this was the competitions, actually. From each and every competition there is lots 
of press and lots of loggers and lots of magazines available so right after our presentation or our pitch, we just 
go out and these guys want to take pictures with us and some interviews with us so that was the trick really, 
the competitions, after all these guys need to have some information about what are the startups, so going to 
a competition and presenting it in front of them, 500 or 1000 people, you get the good material to present at 
their meeting, so actually these guys need you more than you need them. 

Ahmed Al Kiremli: Did you work with any, I saw that you worked with some other startups, can you just 
briefest about it like optimal them and others? 

Ismail Issa: Actually, Ta3rifah is my third startup, I worked on two before, one was back in Egypt in 2008 is 
called optimal, optimal is working really for the consultancy for IT training and business development, so we 
were targeting the industrial sector by providing a full-fledged service for them. So with the industrial sector 
back in Egypt they are making a very good amount of money this time, but they don’t have the proper 
infrastructure or proper process to grow this morning they are the are already. So we go to them and offer them for example to build an appropriate HR system and after making the process of this by a professional 
certified consultant we provide a system to manage this HR system and after that we take the training plan for 
the whole year to train them on these different aspects. So were targeting the investment sector by providing 
these three pillars of service: business development, training and IT. 

Ahmed Al Kiremli: And does it still exist now? 

Ismail Issa: Yes it is still working, we concentrate now mainly on the training but I am acting as a silent 
investor there now, I don’t have any operational power there now, my other partners are taking care of it 
back in Egypt. 

Ahmed Al Kiremli: So now if somebody approaches you as a consultant for a startup you will help? 
Ismail Issa: Yes, sure, this was my old job actually. 

Ahmed Al Kiremli: Okay, so do you charge per hour or project by project? 

Ismail Issa: Project by project. 

Ahmed Al Kiremli: Okay, others? 

Ismail Issa: The second one was called v gate, for virtual gate, which is a second lifelike environment but for 
businesses. So we build a virtual environment mainly for virtual malls and virtual universities. People can 
build their own avatar and go to this website and go inside the mall and they will start having the avatar 
walking through the mall and interacting through different people who are mapped to different people in 
different parts of the world. And you can go and interact with a sales guy trying to negotiate with him the 
items, try to buy it from him through online payments, or maybe using this platform for virtual university, I 
make him do a presentation in front of other students and the student will do and avatar for him and go and 
register for the session and raises hand to ask some question and the professor will accept this guy to ask the 
question. 

Ahmed Al Kiremli: So it’s mainly for like pre-launching projects that you make for them 3-D? 

Ismail Issa: Virtual platform businesses yes. We were doing very good back in Egypt with our development 
team, we have a private investor, a very supporting private investor as well as we have two big sales leads, but 
unfortunately according to some situations there, we decided to shut it off back in Egypt and maybe we will 
revive it again in the coming years. 

Ahmed Al Kiremli: Okay, now you are based in in5 is a new startup, so what are the services that they are 
providing? 

Ismail Issa: Actually in five years is fixing the very critical problem of the operational fees of early startups. 
Because most startups just get excited about their ideas, quit their jobs and work hard for three or four
months until they built a prototype and an appropriate business plan and presentation stuff but once you 
want to go to the operational phase they realize that they need to pay 100 or 120,000 DH to form a company, 
between rental and licensing and these is and such. And if you decide to bootstrap without having an 
investment, it’s impossible, you will not be able to do it. So most of them quit their jobs for four or five 
months and then go right back to their jobs. So what in5 is doing is taking the preoperational startup 
companies and provide them with a package for licensing for visas and working space for your team, up to 
four members for your team, for a period between 3 to 6 months or up to when you’re also, and through this. 
You need to pay around 10,000 DH to 30,000 DH, no more, and if you want to use this outside you need to 
pay something like 100 to 120,000 DH.

Ahmed Al Kiremli: But they have to pretty first? 

Ismail Issa: Yes they have very tough juries here to approve. 

Ahmed Al Kiremli: How many do they accept a year, how many companies?

Ismail Issa: Almost 3 per rounds and every round is two months. But the companies are preselected and this 
is a good thing as well because plus supporting the startups they are also providing events and conferences in 
start up this year, so you’ll find most of the networking systems are coming to you, you don’t need to go to 
different ones because they come to you, you just go downstairs to meet them. And the relations between 
other startups inside the places very good, you get support and advice and experience from people who are 
exactly doing the same thing you are and they did before you. 

Ahmed Al Kiremli: You are now sitting in in5? You are sitting there now? 

Ismail Issa: Yes I am. 

Ahmed Al Kiremli: Can you read for us Jim Braun behind you? 

Ismail Issa: This is when you know what you want to do and you want it bad enough, Jim is saying that you 
will find the way of course to get there, and this is what you are doing here, love what you are doing and if 
you really really want to reach it you will find a way to do it. 

Ahmed Al Kiremli: What are some other places similar to in5 in Dubai? 

Ismail Issa: There is a place called the crib and also the accelerator, there’s a place called Impact Hub in 
downtown Dubai and a place called Make Business Hub in Dubai Marina. They provide for different 
businesses for example the crib provides an acceleration program and impact hub provides networking space
only. But the events in these different places are quite recommended from my side, so if you just follow these 
four guys in the social media on Facebook mainly then you will be updating with the different events back in 
there and you will not have to anything else. 

Ahmed Al Kiremli: This show is about efficiency, can you take us through your typical working days? 
Ismail Issa: A typical working day for me, I wake up around 8 o’clock in the morning, I get my breakfast 
with my family, this is the most important thing for me, and then I come here let’s say between 10 to 12 
o’clock, I tried to do all my meetings between 10 and 12 o’clock, 1 o’clock maximum. And my concentration.
Is between one and 5 o’clock, this is the best thing for the body, I recommend for people because all humans 
are pretty different, and for each and everyone you have like three and four hours which are called the 
concentration period. The most productive hours. So my advice is to take this three or four hours and make
all of the work needed to be, wherever it is that you concentrate, but this is the car hours of your day and the 
other stuff over them, like the meetings before, the family and the casual meetings, but these car hours, take 
all of the important and critical work that needs to be done in these 4 to 5 hours.

Ahmed Al Kiremli: So you go every day to the office, you don’t work from home? 

Ismail Issa: Know I don’t like to work from home. 

Ahmed Al Kiremli: And you stop at 5 o’clock, no more work after five?

Ismail Issa: No I work currently until nine or 10 PM and after that I go back to spend a couple of hours with my family and then I go to sleep to wake up at 8 o’clock again tomorrow. 

Ahmed Al Kiremli: But that’s long, or is it just because you are in the early stages and fighting? 

Ismail Issa: Exactly in the early stages the working hours are 10 to 12 hours per day, you will not be able to 
work eight hours a day and get your stuff done. 

Ahmed Al Kiremli: What are the current challenges that you are facing in a startup? 

Ismail Issa: The current challenges for us is the business of all co parts. Because Dubai is very… 

Ahmed Al Kiremli: Tough. 

Ismail Issa: Tough, yes and very competitive, so each and every business, they are being like stalked from 
three or four businesses by emails and meetings and phone calls to sell the businesses to them. So to be able 
to fit inside this and implement this solution is very tough, you need to have different tactics and you need to 
have two or three different strategies for each and every geographical location and for each and every 
business line to be old to do so. So this is one of the challenges that we have right now, and we are figuring 
out ways to go around them and so far we are pretty successful with this. 

Ahmed Al Kiremli: When are you launching? 

Ismail Issa: Early June. 

Ahmed Al Kiremli: Good luck with it. 

Ismail Issa: Thank you. We are in public beta right now. 

Ahmed Al Kiremli: Okay, what are the top three apps that you use on your phone? 

Ismail Issa: The top three apps, Evernote of course, I love this application. It’s like for voice memos and 
text memos and they synchronize between your laptop and your mobile phone. The second one is the 
application called productive which is a task management application in which you add different tasks that
you assigned to your team and put in deadlines for them. Like Asana, yes. But the productive application I 
prefer because it has the desktop and Mac application so it’s more convenient for me to have a native Mac 
application and a native mobile application. And the third application is built-in, inside the Samsung android 
devices which is the magazines reader, so this application just takes the articles from different online 
magazines according to your preferences and categories and then you can just went through them and read 
them. So while I am waiting for someone or having four or five minutes free I’m navigating through this and 
if I find anything interesting, and then I can start reading it. So those of the my favorite three applications. 

Ahmed Al Kiremli: How many cofounders and employees do you have right now? 

Ismail Issa: Currently we have three cofounders, +3 more employees, six totally in the company. So far our 
plan is to be expanded to eight or nine. 

Ahmed Al Kiremli: So you are recruiting? 

Ismail Issa: Yes. If you know any good salesperson or business account manager, please you have my 
contacts. 

Ahmed Al Kiremli: What is the average that your bank? Or can you not share that? Ismail Issa: Yes I cannot share that. We’ll talk about it later.

Ahmed Al Kiremli: What are the habits that you are trying to develop to stay efficient? 

Ismail Issa: The main habit that I’m trying to develop right now, I’m not quite successful in this 
unfortunately but I am trying very hard to do so is to eat more healthy food than unhealthy food because I’m 
convinced that if you eat healthy food it will reflect your way of thinking and your freshness and energy and 
awaken us and stuff like this. Eating not healthy food just makes you more lazier and more like you just want 
to relax and sleep instead of being energetic and working more so concentrating on eating more healthy food 
is one of the challenges I’m doing right now and also I’m trying to wake up earlier than 730 o’clock. For me 
the optimum to be awake is like 530 or 6 AM but so far the maximum I can do is 730 so this is the second 
challenge I’m trying to do. 

Ahmed Al Kiremli: Well 730 is a big achievement. Especially for me. 

Ismail Issa: Yes but for me I prefer 6 o’clock, I prefer to sleep at 11 or 12 maximum, this is a challenge I’m 
doing right now, the two challenges right now. 

Ahmed Al Kiremli: So you feel you are more productive when you wake up at 6 AM? You achieve more? 

Ismail Issa: Yes and eating more healthy food, more fruits and vegetables will make the more productive as 
well. 

Ahmed Al Kiremli: Okay what is your top three favorite books? 

Ismail Issa: Top three favorite books, there is a book called the Startup Playbook which is the, having 
information about famous startups on the journey for them, it has a very very helpful information. Another 
one is called the Blue Ocean strategy, you read that of course? 

Ahmed Al Kiremli: Yes I’ve read that. 

Ismail Issa: So this is like. 

Ahmed Al Kiremli: About the unique place. 

Ismail Issa: You go to a place that no one has touched before. 

Ahmed Al Kiremli: Against commodities. 

Ismail Issa: Exactly. So this is my second favorite book and the third one is not business but it’s a novel, but 
Lord of the rings. I watched the movie like six times and the book I’ve read it three times. Actually the six or 
seven times watching them three times reading is across maybe five or six years. The characters, all the stuff I 
like it very much, I have small statues of them all across my office. 

Ahmed Al Kiremli: Many many entrepreneurs use novels or nonfiction to sleep actually, they read it before 
they sleep and it helps them to sleep. Do you read novels at anytime of the day? 

Ismail Issa: To fall asleep exactly, for business reading I prefer to be during the day, but before I sleep, 
novels. 

Ahmed Al Kiremli: And you read print books or do you read e-books or audiobooks? Ismail Issa: I am techie, I more read technology and business books for business reading and professional 
reading, and mostly novels, and not fiction. 

Ahmed Al Kiremli: Know, the way you read them? 

Ismail Issa: I prefer physical books. I can get the e-book first to get to know the first chapter something and 
after that I go and buy the physical book, I like the feeling of touching the book and leaving it on the couch 
at night, this is one of the relaxing things. 

Ahmed Al Kiremli: Can you tell us some people you are inspired by? 

Ismail Issa: Inspiration mainly on the technical level, Steve Jobs of course, this guy is very inspiring, I read 
his biography for him, there are like three or four authors who write about his biography, and the famous 
movie of course. This guy is like one of the best entrepreneurs and most interesting ways of thinking of the 
current time, the second one is Reid Hoffman, the founder of LinkedIn. This guy is also if you read his 
biography, he is a very powerful guy and his vision was quite successful and he faced lots of obstacles in the 
beginning and the way that he managed to go over them was quite impressive. 

Ahmed Al Kiremli: Okay, what are the things that make you feel happy? 

Ismail Issa: Currently, my little daughter. The second thing is like a spark, more than happiness. When I 
achieve some professional goal, for example when I was wanting to close a deal with a client and I managed 
to convince them to be on board with us, this made me very happy, I wanted to launch to a new platform for 
two or three months and the moment after we launched it made me very happy. So professional achievement, 
after my little daughter. 

Ahmed Al Kiremli: Okay, and what do you advise the new startups to do? 
Ismail Issa: My advice for them is networking here in Dubai, if you are able to pitch your idea to each and 
everyone you know just go and do it, secondly, try to work as hard as you can so that once you get the 
opportunity you will be able to make the most out of it. Because opportunity is quite rare, they are not 
common, if you work hard enough and you make everything ready and in place, when you find the right 
opportunity you will be able to get the most out of it and make it your own opportunity and you will feel very 
very bad if you find a good opportunity and you are not ready for it. So yes. 

Ahmed Al Kiremli: How can people contact you? 

Ismail Issa: Professionally through my email. 

Ahmed Al Kiremli: What is your email? If you want to share. They can reach me through my personal email 
at dev.ismail.issa@gmail.com or through Twitter Facebook LinkedIn, I’m open to those social networks as 
most of us today are. Professionally through LinkedIn is better or Google Tar3ifah or Google me, Ismail Issa, 
you will find me. 

Ahmed Al Kiremli: Thank you Ismail for this great interview, I really appreciate it. Thank you so much. 

Ismail Issa: It was a pleasure talking to you and I hope it will be as your expectations. 

Ahmed Al Kiremli: Thank you, thanks everyone, be efficient and see you soon with another leading exper

حمد القرملي: مرحباً بكم جميعا أنا أحمد القرملي مرحبا بكم في برنامج "كن كفوءاً" إن هدف هذا البرنامج هو رفع مستوى فعالية كفاءتكم على مستوى أعمالكم وحياتكم من خلال نصائح وملاحظات من خبراء معروفين. اليوم معي إسماعيل عيسى، وهومؤسس و داعم تكنولوجي، و هو وكيل المؤسسين والرئيس التنفيذي ل"تعرفة" و لمشاريع تكنولوجية ناشئة أخرى. نحن بصدد الحديث عن بدايته وكيفية جمع رأس المال لبدء المشروع الناشئ والتحديات الجديدة للمشاريع الناشئة بشكل عام في منطقة الشرق الأوسط. نرحب بك في البرنامج إسماعيل، كيف حالك؟

إسماعيل عيسى: أنا جيد أحمد، كيف حالك؟ وشكرا لاستضافتي

أحمد القرملي: من دواعي سروري. اذا، ما هي تعرفة وكيف بدأت كفكرة؟ 

إسماعيل عيسى: هي منصة متنقلة، و هي توحد تجربة جمع النقاط و تعويض النقاط عبر الهاتف الذكي مع توفير لوحة معلومات للشركات الصغيرة والمتوسطة تتضمن إشراك المستهلكين وتحليلات العملاء والإدارة التجارية وردود الفعل. لذلك نحن ببساطة نعطي للعملاء تجربة أكثر توحيدا و متعة مع إعطاء مزيد من التفاصيل والمعلومات حول العملاء للشركات.

أحمد القرملي: وكيف تختلف عن الشركات الأخرى التي قدمت أفكار مماثلة، ما الذي تتميز به عن غيرها؟

إسماعيل عيسى: ما يميزنا هو أننا نوفر المزيد من الخبرة في المجالات المطلوبة للعملاء. لذلك، على سبيل المثال، إذا كنت تذهب الى المقاهي بشكل كبير، يدرك التطبيق أنك تحب المقاهي. و بالتالي عندما تذهب إلى مركز تجاري جديد لأول مرة، فإنه سيظهر لك ملاحظة لتقول أن هناك مقهى لهذه العلامة التجارية في الطابق الثاني. لماذا لا تذهب وتتمتع بهذا المكان الجديد. ان التطبيق على علم بالموقع والمكان كما انه على علم بما يفضله العميل. لذلك فهو يوفر لك تجربة أكثر ملاءمة. فهو ليست مزعجا كما بالرسائل القصيرة المختلفة أو الإعلانات المختلفة التي لا صلة لها بك. فلديها طابع فريد من جانب العميل. اما من الجانب التجاري، فنحن نقدم لهم معلومات ديموغرافية مفصلة جدا عن العملاء، فضلا عن الإدارة التجارية، وإدارة الحملة و رسائل ردود الفعل أيضا. ويتستخدم هذا التطبيق على طريقة نموذج دفع الاستحقاقات أولا بأول بحيث لا تحتاج لدفع الكثير من المال في البداية، وكذلك توفير فريق تقنية المعلومات لتكون قادر على استخدام هذه الخدمة. سنوفر لهم خدمة باهظة الثمن جدا بأسعار في متناول الجميع للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة

أحمد القرملي: ولكن مثلا كما في الرسائل القصيرة،هل سيتم ارسال الملاحظات أو أنها ستحدد الموقع للشخص فقط، ما فهمت من ما قد أوضحت هو أن كل متجر للتجزئة سوف يحصل على معلومات خاصة بالزبائن لحملتهم ،اي انها ليست حملة ثابتة للجميع

إسماعيل عيسى: بالضبط. ببساطة ما ستفعله الشركات، إنها ستعمل عرض في البداية نقول على سبيل المثال أربع جلسات مجانا، وبعد ذلك سوف تختار بعض المتاجر ومن هذا سيرون كل شخص من اي تركيبة سكانية هو، دعنا نقول الإناث بين 18 و 25 عاما، ضمن 500 م قرب أي من هذه المحلات الثلاثة، ارسل لهم التبليغ. ولعرض آخر مثلا لتركيبة سكانية أخرى من الذكور، لمن هم اكبر من 55 عاما، ارسل لهم هذا التبليغ. لذلك هذا يعني اننا نعطي الشركات خيار لتخصيص العروض و تخصيص متلقيها.

أحمد القرملي: حسنا، وكيف كانت الفكرة، كيف أتيت بهذه الفكرة؟

إسماعيل عيسى: في الواقع جاءت الفكرة في البداية، كنا انا و وكيل المؤسسين في مصر وكنا نرى كل هذه البطاقات البلاستيكية، و كل هذه البطاقات الورقية لجمع النقاط. والكثير من الوقت، ونحن نحب هذه البطاقات كثيرا، ولكن معظم الوقت يصبح لديك الكثير من البطاقات في جيبك وينتهي بك الأمر تركها في المنزل أو نسيانها، لذلك فانها لا تعطيني قيمة كعميل، وكيف يمكن أن أحافظ على جمع النقاط بعد تدمير السيارة أو فقدها؟ لذلك قلت لنفسي حينها لماذا لا يتم توفير هذه الخدمة بطريقة اكثر تقنية في شاشات الهواتف الذكية؟ وبعد بعض التحقيقات رأينا أننا يمكن أن نضيف قيمة قصوى للشركات الصغيرة والمتوسطة ورفع سقف أعمالهم من خلال المحافظة على العملاء واكتساب العملاء الجدد كذلك. ولهذا السبب فإننا نقوم بدمج هذه القيمة للعملاء، فضلا عن الأعمال التجارية في نفس المنصة

أحمد القرملي: كيف تجمع رأس المال للفكرة؟ 

إسماعيل عيسى: في الواقع لم يكن جمع رأس المال سهلا. أولا بهذا الخصوص، التحدث والتحدث والتحدث، حتى كدت لا أفوت أي حدث يتعلق بالتكنولوجيا الناشئة لرواد الأعمال وخاصة هنا في دبي، يمكن أن احضر ما لا يقل عن واحد أو اثنين من الأحداث اسبوعيا. وأستمر في زيادة شبكة معارفي لا سيما في جزء الاستثمار وكذلك أصحاب رؤوس الأموال، فلربما بعض الناس على المستوى التنفيذي في الشركات الكبيرة أو شيئا من هذا القبيل قد يكون لها بعض الأموال التي ترغب في استثمارها في الأفكار الذكية أو الأفكار الصغيرة. و لهذا أستمر في زيادة شبكة معارفي في هذه المجالات، ربما لدي بعض النصائح أو الطرق التي اقوم بها ذلك على سبيل المثال إذا ذهبت إلى هذا الحدث أو المؤتمر، أذهب إلى قائمة الأنشطة حتى أرى أن هؤلاء هم الناس الذين اريد التعرف عليهم. وأنا أعلم الصورة وبمجرد أن نصل الى هذا الحدث أبدأ في البحث عن هؤلاء الناس، نعم هؤلاء هم أصحاب رؤوس الأموال من هذه المنظمات وأبدأ باعطائه تعريف ملخص عن المشروع.

أحمد القرملي: ولكن وكأن هذا جديد في دبي، هذا الاستثمار الممول وشركات رأس المال الاستثماري.هل يمكنك أن تخبرنا ببعض هذه الشركات، وبعض المستثمرين الممولين أو بعض شركات رأس المال الاستثماري، اين يتقابلون، و ما هي هذه الضخامة ااتي تتحدث عنها؟

إسماعيل عيسى: تحتضن دبي هذه الأحداث بشكل رئيسي وخاصة في منطقة مدينة دبي للإنترنت ومدينة دبي للإعلام. فهناك دبي( (دبي تيكمارت)، يعقد حدثا كل أسبوعين للأفكار المتعلقة بالتكنولوجيا، وهناك بعض مراكز الحضانة أو مراكز بدء التشغيل كما في 5، والذي يحتضنني في الوقت الراهن، ومثل ( ذا كريب، وامباكت هيلب، وميك بيزنيس هاف) . يقوم هؤلاء بعمل حدثا ربما مرة أو مرتين في الأسبوع. إذا ذهبت إلى هذه الأحداث سوف تجد ما لا يقل عن واحد أو اثنين من المستثمرين. و هناك اخرون ايضا، و هناك بعض انواع الدعوات الخاصة ايضا لمؤتمرات و أحداث خاصة ستتمكن من دخولها في حين كونت علاقة مع أحد هؤلاء الاشخاص في الاحداث العاديه. عليك التعرف على هؤلاء الاشخاص و سيدعونك هم لاحداث أخرى مخصصة للاستثمارات فقط، مثل الحدث في نادي كابيتال في منطقة وسط دبي، او احداث الاندماج و الاستحواذ الحاصلة في منطقة وسط دبي ايضا

أحمد القرملي: و هذه الاحداث خاصة؟ فقط عن طريق الدعوة؟

إسماعيل عيسى: نعم. خاصة. ولكن ربما قبل قرابة ستة أشهر لم أكن أعرف أي منهم و لم أدع إلى أي منها، ولكن من خلال البدء في معرفة الناس من أحداث الشبكات العادية وبناء علاقة جيدة معهم، فقد بدأوا بدعوتي لهذه الأحداث الخاصة التي قدمت لي فائدة كبيرة لمقابلة المستثمرين ذوي الاسماء الكبير مباشرة

أحمد القرملي: وهل تجمع انت رأس المال أساسا من الفوز بواحدة من هذه المسابقات لأن معظم هذه المشاريع تبدأ بمسابقلت بحيث يحصل الفائزعلى رأس مال لتمويل مشروعه، ام انك تحصل على التمويل من افراد مستثمرين معينين، او من كليهما؟ 

إسماعيل عيسى: أنها مزيج من الاثنين معا. المشاركة في المسابقات في غاية الأهمية لبدلية الاعمال والشركات، في الأشهر الخمسة الماضية، وصلنا الى النهائيات في ست مسابقات. بدءا من عرب نت في بيروت، مؤتمر ومعرض المشاريع الصغيرة والمتوسطة في أبو ظبي،و قمة الدفع الالكتروني في دبي، و (سيد ستارز) في دبي قبل بضعة أيام، و إطلاق مسابقة الناس لسامسونج التي وصلت الى مسارها النهائي الآن ، ونحن في انتظار نتائج التصويت و نأمل أن تكون بانتظارنا. 

أحمد القرملي: وكان الموعد النهائي أمس؟

إسماعيل عيسى: نعم ربما قبل ست ساعات

أحمد القرملي: ومتى سوف تحصل على النتائج

إسماعيل عيسى: يقولون يومين أو ثلاثة أيام. ستكون فرصة عظيم

أحمد القرملي: اتمنى لك التوفيق. على ماذا ستحصل ان كنت الفائز ، مقارنة لنقول بالمرتبة الثانية؟

إسماعيل عيسى: الثاني لا يحصل على أي شيء، ولكن المركز الأول يحصل على مبلغ 30000 $ من حملة العلاقات العامة من قبل شركة سامسونج. 

أحمد القرملي: وهذه هدية؟

إسماعيل عيسى: نعم هدية، سامسونج سوف تعلن بأن هذه هي فكرة بداية مشروع الفائزة، ونحن في سبيلنا لعمل حملة تسويق وحملة علاقات عامة ضخمة لهم، والوصول بنا إلى الأحداث الرائدة في المنطقة هنا ومن ثم الخروج من المنطقة كذلك. لذلك فهذا هو النوع الذي نحتاجه من الصيحة الاعلامية لننمو، ونحن بحاجة لتعريف الجميع تقريبا بذلك لزيادة عدد التحميلات وخلق المزيد من التفاعل والتعاقدات. هذا هو بالضبط ما نبحث عنه. 

أحمد القرملي: كانوا يعلنون بسعادة عن إطلاق الناس حتى ظننت عندما رأيت الإعلان، أن ذلك يعني أنهم كانوا في طريقهم لمساعدتك في إطلاق عملك، الآن ها انت تقول انها مجرد هدية 30000دولار، فاذا هل تساعد في بدء التشغيل والاستثمار أم أنها مجرد هدية للعلاقات العامة؟ 

إسماعيل عيسى: لا، أنهم لا يستثمرون، انهم يعطون ما قيمته 30000$ لبدء المشاريع. لذلك عندما طلبو منا في البداية ما هي القيمة لعملكم ، قلنا لهم أننا شركة قد أوسست بالفعل، ونحن لا نحتاج للدعم في التطوير أو الأعمال التجارية، ما نحتاجه أكثر هو التسويق والعلاقات العامة ولهذا السبب نحن اخترنا التسويق والعلاقات العامة لتكون المكافأة بالنسبة لنا بقيمة 30000دولار ، فهم يشيرون الى المبلغ فقط و يطلبون من كل مشروع تحديد أفضل ما يمكن توفيره لهم بما قيمته 30000 $ ؟ 

أحمد القرملي: حسنا، و هل تخطط، فمثلا الان، لم تلجأ كخطوة الاولى للعائلة والأصدقاء عند زيادة رأس المال، بل تقفز مباشرة إلى المستثمرين الممولين والشركات؟ 

إسماعيل عيسى: نعم، بعض الناس يذهبون إلى العائلة والأصدقاء أولا ولكن بالنسبة لي أنا بدأت ببرنامج معجل لمدة أربعة أشهر والذي ساعدني كثيرا في بناء شبكة من المستثمرين الممولين من خلال الأحداث أو مباشرة من خلال البرنامج نفسه. لذلك لم أكن بحاجة للاستعانة إلى الأصدقاء أو العائلة، من الممكن لبعض الاشخاص الآخرين الذين ليس لديهم الفرصة للانضمام ببرنامج معجل ان تذهب إلى الأصدقاء أو العائلة لأول مرة، وربما تمهد ب 30 أو 40000 $، تستخدم هذا المال الى ان يصبح لديك منتج، وبعد ذلك يمكنك البدء بمواصلة هذا، لكنني كنت محظوظا بما فيه الكفاية للوصول الى هذه الشبكة من المستثمرين. خصوصا هنا في دبي، انها ليست بالأمر الصعب. 
Meetup.comقم بالدخول على موقع 
و ابحث عن مدينة دبي للانترنت، ليال التكنولوجيا، مناسبات الفيسبوك، و كل ما عليك فعله هو حضور هذه الفعاليلت بقدر الامكان. 

أحمد القرملي: ماذا عن مصر؟ هل صناعة المشاريع الناشئة شيء منتشر هناك أيضا؟ 

اسماعيل عيسى: نعم، هناك نظام جيد للغاية في مصر،في الواقع واحد من برامج المعجلات في مصر كانت الأولى في المنطقة بأسرها و جاءت مع بداية عام 2007 حسب اعتقادي، وحاليا لديهم ثلاث أو أربع شركات في وادي السيليكون. و قد حضنت احداها 500 مشروع مبتدئ، انهم يبلون بلاء حسنا في هذا المجال و لكن هناك بعض التحديات في انشاء نظام ثابت. لذلك نأمل في الشهور القادمة ان تصبح اكثر استقرارا، سيكون من الافضل للنظام ان يكون لديهم بنية تحتية للمقابلات بين المستثمرين و اصحاب المشاريع المبتدئة، مثل نوع من شراء السلطة للناس للبدء بشراء خدماتك التي تقدمها بغض النظر عن نوع هذه الخدمة
.
أحمد القرملي: هل انهيت مرحلة رفع رأس المال أم أنها لا تزال مفتوحة؟ 

إسماعيل عيسى: لا تزال المرحلة مفتوحة ولكن ليس لفترة أطول من هذا بكثير 

أحمد القرملي: وكم من الوقت والمال تحتاج؟ 

إسماعيل عيسى: حتى نهاية يونيو آسف نهاية شهر مايو، قبل بداية شهر يونيو سنغلق الجولات، و ننهي حوالي 65٪ من استثماراتنا التي رأينا ولدينا فرصة مفتوحة للمبلغ المتبقي كما و نجري في الوقت الراهن بعض الصفقات مع ثلاثة من اصحاب رؤوس الأموال المستثمرين وخلال الأيام المقبلة سوف يقرر من منهم سيكون جزءا من شركتنا. و سنذهب مباشرة من منصة الاستثمار الجماعي لأوريكا في مطلع يونيو أيضا

أحمد القرملي: هل يمكنك مشاركتنا بكم تبلغ قيمة 60٪ حتى الآن، وكم هي 100٪ إن أردت؟ 

إسماعيل عيسى: لا، ربما بعد الشهر القادم يمكن أن يكون لنا اجتماع آخر وأستطيع أن أعطي لكم كل التفاصيل ولكني الآن لا أستطيع.

احمد القرملي: اشرح للجمهور ما هو" التمويل الجماعي" و كيف يعمل؟ و كيف تعمل أوريكا؟

إسماعيل عيسى: التمويل الجماعي هو ببساطة التمويل العادي، تتفق مع اشخاص معينيين إما المستثمرين الممولين أو أصحاب رؤوس الأموال الاستثمارية ليأخذوا المخاطرة ويمولوا شركتك. عادة ما تجمع ما بين 100 و 150000دولار، فعلى سبيل المثال إذا كنت تجمع 150، لديك مستثمرين واحد هو المستثمر الرئيسي الذي يضع 100000 دولار، ويضع الاخر و50000 دولار. التمويل الجماعي هو جعل أوإعطاء الناس الفرصة للاستثمار ب 2000 أو $ 3000 فقط، فمثلا تذهب إلى هذه المنصة وترى مجموعة من الأفكار قد تكون سبعة أو ثمانية أفكار فتقول حسنا، أريد أن إستثمر 1000 دولار في هذه و2000 دولار في هذا، و بالتالي فأنها تعطي الفرصة للأشخاص الذين لديهم المال الفائض لاستثماره في احتمالات عديدة من المشاريع الحديثة، لأن متوسط العائد من الاستثمارات في المشاريع الحديثة يبلغ ما بين خمس و عشر مرات في غضون سنتان إلى ثلاث سنوات. فإذا استثمر شخص ما لديه 10000 $ فائضة في الشركة ونسي أمرها، فلربما تعود عليه بعد سنتين بربح لتصبح مائة ألف دولار.

أحمد القرملي: فأذا هي مثل الأسهم، هل تبيع الأسهم؟ 

إسماعيل عيسى: نعم بالضبط، أسهم القيمة، تماما مثل المستثمرين العاديين ولكن بدلا من ان يستثمر الشخص ب 50000$ أو 100000$ يمكن أن تستثمر بألفين أو ثلاثة فقط. 

أحمد القرملي: وما هي بعض منصات التمويل الجماعي هل لك أن تذكر لنا بعضها لتعلم الناس ؟

إسماعيل عيسى: هناك واحدة تسمى أوريكا و هي التي ابث منها على الهواء مباشرة، انها واحدة من أفضل المنصات على الانترنت لهذه السنة هنا، و تعمل هذه على مفهوم الأسهم، الحصول على أسهم في مقابل المال. و هناك مشروع اخر للتمويل الجماعي ، مشهور جدا في الولايات المتحدة يسمى "كيكستارتر". في "كيكستارتر" تقول أنك بحاجة إلى أشخاص لإعطائك المال لصالح نوع من منتج مجاني أو عنصر مجاني مما لديك و تقديمه. ان لدينا مشروعا مشابها لهذا في عالمنا يدعى "زومان". و هي عبارة عن منصة تمويل جماعي قائمة على نظام المكافأة، و بذلك أعتقد ان تلك هما المنصتان، زومان وأوريكا..

أحمد القرملي: فهي اذا، يكون لديك بياناتك وتضع فيها شروطك وأحكامك و يمكن للشخص الاتصال بك والتحدث إليك و طلب المزيد من الأسئلة حول بدء المشروع ؟

إسماعيل عيسى: في الغالب. أولا وقبل كل شيء، تقوم بتقديم طلب إلى منصة، منصة التمويل الجماعي، ومعرفة إذا كانت ستقبل بك على المنصة، وبعد الحصول على القبول تبدأ العمل مع فرقهم التسويق والقانوني والتنمية التجارية لبناء خطة عمل مناسبة . و بعد هذا عليك بشن حملة على الانترنت، ووضع معلومات المنتج الخاص بك، فعلى سبيل المثال إذا كنت مهتما في شركة معينة فعليك الذهاب لهذاه المنصة ونقول حسنا لدي مصلحة مع هذه الشركة، هل يمكنني الحصول على اتصال مع المسؤوليين فيها ؟ حتى يرسلون لك عنوان البريد الإلكتروني و رقم الهاتف من ثم تتابعها شخصيا. على الجانب التجاري للعرض، لا تزال لهناك اجتماع اسبوعي للمستثمرين الصغار، و في هذه الحالة نجتمع معا في غرفة الاجتماع وسأذكر لهم الخدمة واجيب على أي أسئلة لديهم و قد يوجهونها لي وجها لوجه. أنا أفضل الاجتماعات الفعلية أو مكالمات سكايب إذا كانوا خارج دبي. بدلا من مجرد إرساله عبر البريد الإلكتروني أو الرسائل النصية أو شيء من هذا القبيل.

أحمد القرملي: لذا فإن المستثمرين ليسوا مجرد هكذا ، أولا وقبل كل شئ يجب ان تقبلك المنصة. لا يمكنك فقط الذهاب إلى هناك وعمل سجل بيانات خاص بك. ثم نطلب منهم الاتصال بمستثمرين محددين، ولكن لما نجد بعض سجلات المستثمرون على منصة؟ 

إسماعيل عيسى: لديهم سجلات هناك ولكنهم يريدون معرفة المزيد من المعلومات عني، بعض المعلومات لا تذهب الى سجلي العام، و لكنني قد أزودهم بمزيد من المعلومات وجها لوجه إن رأيت أنهم جادين. 

أحمد القرملي:فعلى ماذا تحصل المنصة اذا كنت تتصل بهم وجها لوجه، أعتقد أنهم يكسبون المال كنسبة مئوية من ما يستثمر المستثمرين في الشئ الخاص بك.

إسماعيل عيسى: بالضبط، فإنها تأخذ بنجاح من المبلغ النهائي الذي يمنح لك. إذا قمت بكسب 100000$ فأنهم يحصلون على نسبة معينة لمرة واحدة فقط. 

أحمد القرملي: لا، سؤالي هو إذا كان اتصالهم لك وجها لوجه، أفلا تشعر المنصة بالقلق من انك قد تجمع رأس المال خارج برنامجهم بحيث أنها تفقد حصتها؟ 

إسماعيل عيسى: إنهم ليسوا قلقين حول هذا لانه عادة كبداية مشروع لن أسمح لفرد باستثمارألفين أو ثلاثة الاف دولار. 

أحمد القرملي: إلا اذا كان من خلال منصة، أليس كذلك؟ 

إسماعيل عيسى: إن الحد الأدنى سيكون 10 أو 15 او 20 ألف دولار.

أحمد القرملي: دعونا نقول انني وضعت 10000 بشركتك من خلال منصة التمويل الجماعي، فهل يكون هناك عقدا او ان التعامل يتم من خلال المنصة فحسب؟ 

أحمد القرملي: هذه الشركات، مثلا الناس هنا في الشرق الأوسط تجد صعوبة في إنشاء الشركات وهذه الأمور، لذلك هل يمكنك أن تخبرنا المزيد عن كيفية تشغيلها، مثلا إن لم يكن لدي اليوم مشروع تكنولوجي جديد، هل يمكنك مساعدتنا بشئ اخر الى جانب الفكرة؟ ماذا علي أن أفعل؟ 

إسماعيل عيسى: تعني من الناحية القانونية؟

أحمد القرملي: نعم، من حيث تشكيل الشركة هنا، لأن هنا في دبي انها مكلفة تحتاج إلى أن يكون لديك مكتب وتحتاج إلى الدفع للحصول على تأشيرات والعملية مع المكتب ستكلف ربما من 50 إلى 100000 درهم للشخص الواحد. 

إسماعيل عيسى: بالضبط واحد من الأشياء التي يقوم بها الناس هو انشاء شركات في الخارج ربما في( بي في اي ) أو الولايات المتحدة أو جزر كايمان. ولذلك فإن الفائدة الرئيسية من هذا... 

أحمد القرملي: ما هو (بي في اي)؟ 

إسماعيل عيسى: جزر فيرجن البريطانية 

أحمد القرملي: حسنا 

إسماعيل عيسى: لإعطاء الشركات للمستثمرين من مختلف أنحاء العالم و ليكون لديهم خيارات مختلفة وحماية لاستثماراتهم. فعلى سبيل المثال القوانين هنا في دبي لا تسمح لك بعمل سندات قابلة للتحويل أو إعطاء شخص خيارات الأسهم أو شيئا من هذا القبيل وهو أمر تحتاج إلى العمل به عندما يكون لديك أنواع معينة من المستثمرين، لذلك فان وجود الشركة في الخارج إما في جزر فيرجن البريطانية أوجزر كايمان يمنحك كل هذه الخيارات للتعامل مع مختلف المستثمرين. ولكن تحتاج إلى إلقاء نظرة على أي حال لأنك لن تكون قادرا على توظيف فريق ومنحهم التأشيرات وتوقيع العقود مع العملاء حتى يكون لديك وجود كبير في السوق، ربما يأتي هنا دور بعض الشركات الحاضنة مثل الحاضنه الحالية "ان5 ". هذا المكان ان5، سوف أتحدث إليكم بإيجاز عن ذلك، انها مبادرة حكومية من مدينة دبي للإنترنت، والتي تعطيك تأشيرة فضلا عن مساحة العمل المشترك فضلا عن الترخيص لشركة المنطقة الحرة هنا، ولن يكلفك خلال سنة واحدة أكثر من 13000 درهم، والتي وعادة اذا فعلت ذلك خارج نطاق هذا المكان قد يكلفك حوالي 100000 درهم.

أحمد القرملي: 13 ألف درهم لسنة واحة و بعدها ماذا يحصل؟

إسماعيل عيسى: وبعد ذلك يجب أن تكون قادر على الحصول على النقد أو الإيرادات لفتح مكتب خاص بك و ان كنت ترغب في إضافة مزيد من التأشيرات، لأنهم يؤمنون لك الحصول على تأشيرات فقط، لذلك ربما تحتاج مثلا اثنين من المؤسسين و موظف مبيعات واحد و مستشار تقني.

أحمد القرملي: ويمكنك وضعه كمصاريف على الشركة في الخارج، والمستثمرين ليس لديهم مشكلة لأنهم لن يدخلوا في هذه الشركة التي تشكلها هنا

إسماعيل عيسى: نعم ولكنك تبيع هذه الشركة 100٪ كملكية للشركة الأم، لذلك تمتلك الشركة في الخارج الشركة المحلية هنا بنسبة 100٪، لذلك هذا يعني بسبب الاوراق الدولية والأسهم والحصص كلها في الشركة الخارجية لذلك عندما تشتري الشركة في الخارج هذه الشركة هنا فإنه يجعلها و كأنها تضمن جميع أنشطتها والإيرادات التي تأتي لهم

أحمد القرملي: ولكن يمكنك بيعه من خلال عقد منفصل لأنك ان اردت ان تجعله قانونيا هنا فانك تحتاج لوضع المساهمين أو المستثمرين في الشركة، أليس كذلك؟ 

إسماعيل عيسى: نعم

أحمد القرملي: إذن أنت تبيعه في عقد منفصل ويمكنك البقاء هنا كمساهم في هذه الشركة أو كيف يتم ذلك للشركة في الخارج، كيف نفعل ذلك؟

إسماعيل عيسى: بالنسبة للشركة في الخارج ببساطة تجعل و كأن هناك 100٪ من أسهم الشركة المحلية تنتمي إلى أي جهه، و بالتالي تبيع جميع الأسهم للشركة في الخارج بحيث تمتلك الشركة في الخارج 100٪ من الشركة المحلية هنا، حتى تمتلك الشركة في الخارج جميع الإيرادات وجميع الملكية الفكرية كل شئ في الشركة المحلية. 

أحمد القرملي: ولكن هنا يريدون أسماء أفراد وليس اسماء شركات لتولي الأسهم، أليس كذلك؟ تحتاج لأسماء. 

إسماعيل عيسى: نعم، في البداية ننشئ الشركة هنا في دبي مدينة دبي للإنترنت و خلال عملية بيع هذه الشركة إلى شركة جزر فيرجن البريطانية ولذلك ليس لدينا أي مشاكل في الأسهم.

أحمد القرملي: كم تبلغ تكلفة الشركة في الخارج؟

إسماعيل عيسى: حوالي 2000 $ كحد أقصى

أحمد القرملي : وكيف يمكنك أن تفعل ذلك، من خلال محام؟

إسماعيل عيسى: هناك وكالات هنا. واحدة تسمى " كريتيف زون" "المنطقة الإبداعية" وهي محترفة جدا، وكالة فعالة، فإنها تنهي لك جميع الأوراق في غضون أسبوع واحد، أو عشر أيام كحد أقصى حتى تحصل على جميع الأوراق موقعة و الملكية الفكرية وجميع الأمور اللازمة و تكلفك ما يقارب 10000 درهم. 

أحمد القرملي: رسوم

إسماعيل عيسى: نعم رسوم

أحمد القرملي: اذا فهي 10000 درهم ما يقارب 2000-3000 دولار بالأضافة الى 2000 دولار كلفة الشركة.

إسماعيل عيسى: لا، لا، انها تشمل جميع الأشياء.

أحمد القرملي: وتقوم بتسجيل كل شيء هنا، لا تحتاج إلى الذهاب إلى أي مكان؟ ما هي المزايا التي تحصل عليها من هذا، مثل ربما شئ معين مثل الحصول على جواز سفرك؟

إسماعيل عيسى: تعرف أنها لن تعطيك جواز سفر ولكن سيكون لديك مقر معفي من الضرائب بحيث لا تحتاج لدفع الضرائب، وهذا في جزر فيرجن البريطانية ولكن إذا كنت تعمل في الولايات المتحدة سوف تحتاج إلى دفع الضرائب منها، والميزة الرئيسية هو وجود المستثمرين من مختلف أنحاء العالم، لذلك فان المستثمرين من الولايات المتحدة يفضلون الشركات الخارجية كما يفعل المستثمرين من أوروبا وشرق آسيا. إذا كان لديك مستثمرين محليين لن يكون هناك مشكلة للاستثمار في مدينة دبي للإنترنت أو في شركة في المنطقة الحرة ولكن إذا كان لديك مستثمرين عالميين فأنهم يفضلون الشركات الخارجية لتأمين حقوق الملكية وغيرها من الاشياء من هذا القبيل. والقيمة الرئيسية الثانية لهذا هو أن يكون كما قلت لك، خيارات مختلفة، خيارات الأسهم لمستثمرين معينين، سندات قابلة للتحويل لشخص ما، والسندات القابلة للتحويل هي وكأنك تأخذ المال من شخص و تستثمره داخل الشركة وتعيين قيمة هذا المال بما يساويها من أسهم في الجولة الثانية من التمويل. لذلك فنحن لا نوافق الآن على التقييم، لذلك فأقول حسنا أعطني ال 100000 دولار هذه ونضعها داخل الشركة وسأبدأ العمل وعندما نكون في الجولة الثانية من التمويل ونحن نعمل أسهم مخفضة بالعودة إلى الوقت الحالي وسوف يقول لكم على سبيل المثال القيمة في ذلك الوقت 3 ملايين ولذا فإننا سوف نحسب قيمة 100000 درهم وفقا لهذه ال ثلاثة ملايين.

أحمد القرملي: و هل تقبل هذا الان أم لا؟ و هل يحتم أن تدرج هذه في الشركة في الخارج أم هي فقط..؟

إسماعيل عيسى: نعم، نعم، هذا هو الموضوع، جزر فيرجن البريطانية لديها طريقة رسمية في ايجادد سندات قابلة للتحويل، و تقول ان هذا الشخص لديه مذكرة قابلة للتحويل في هذه الشركة

أحمد القرملي: وكيف تتم مثل هذه القائمة على سبيل المثال أنا الآن أحد المستثمرين الذين يريدون الاستثمار في شركتك، و انت لديك الشركات الخارجية فأذهب عن طريق هذه الوكالة هنا في دبي وتذهب انت إلى هناك و يتم التوقيع على أوراق جديدة للاقرار بأنه حصل بالفعل على بعض الأسهم في ذلك؟ هل يتم ذلك هكذا؟

إسماعيل عيسى: نعم، يجري القيام به من خلال المحامي الذي شكل الشركة في البداية، وذلك على سبيل المثال دعنا نقول قدمنا شركتنا من خلال " كريتف زون"، أنت تريد أن تنضم الينا وتستثمر في شركتنا. فأذهب إليهم وأخبرهم يرجى تعديل هذا العقد وإضافة أسهم السيد أحمد بالقيمة الاتية من الأسهم او اضافة مبلغ 100000 دولار كأسهم قابلة للتحويل على سبيل المثال، وستقوم الشركة بهذا العمل و ستدفع نحن لذلك، ولربما تأخذ العملية مدة خمس ساعات.

أحمد القرملي: هل هناك أي وسيلة أخرى تمكنك من إدراج بعض المستثمرين على أساس دعنا نقول عقد من خلال محام؟ تماما كما لو كان لديك شركة ولكنك لا تريد أن تذهب من خلال الأوراق والشكليات لإدراجها في هذه الشركة أو تلك. فقط من خلال محام يمكنك جعل التعاقد بينك وبينه؟

إسماعيل عيسى: يمكنك القيام بذلك نعم.

أحمد القرملي: لكنك لم تفعل ذلك لنفسك؟

إسماعيل عيسى: لا لم نفعل، فإننا نجمع كل المستثمرين من كل الأنواع المختلفة، واصحاب المذكرات القابلة للتحويل، وأصحاب خيار الأوراق المالية، والمستثمرين المباشرين، واصحاب التمويل الجماعي، كلهم في عقد واحد من خلال محام واحد وبعد ذلك نفعلها. ولكن نعم ذاك خيار أيضا، دعنا نقول على سبيل المثال اننا إذا أردنا توفير خيار الأسهم لشخص واحد في الشركة، دعونا نقول انك ستكون مستشار لشركتنا وأنا وافقت على اعطاؤك نسبة 1 بالمئة السهم الحالي وفقا للتقييم الحالي. لذلك أنا سوف أعطيك مثلا عامين وخلال هذين العامين كلما شعرت بأن قيمة الشركة تغيرت سوف تذهب إلى محام وتستخدم هذه الوثيقة للحصول على هذه النسبة 1٪. ذلك أن 1٪ أعطيت كتقييم اولي من 500،000 لذلك هذا يعني أن 1٪ تساوي 5000 دولار،و يمكنك استخدام هذه الورقة في أي وقت والحصول على هذه ال5000 دولار.

أحمد القرملي: هذا يأخذني إلى سؤال آخر مهم، وهو كيفية تقييم شركة؟

إسماعيل عيسى: حسنا هذا سؤال صعب و لكن...

أحمد القرملي: أقصد أنني الآن أستشف من خلال العديد من الشركات الناشئة، بأنها تضع مجرد رقم مثل 100،000 دولار دون أي خلفية أو أي علم، فاشرح لنا كيف يتم ذلك، و ما هي الطريقة لفعل ذلك؟

إسماعيل عيسى: حسنا في كلمة بسيطة هناك طرق كثيرة جدا لوضع تقييم للشركة، ويسمى أول واحد التدفقات النقدية المخصومة. التدفقات النقدية المخصومة، وأنا اضع خطة المبيعات لنفسي، وهو أمر معقول، دعنا نقول انا أبيع هذه الكمية من المنتج الخاص بي شهريا وهو ما يعني هذا المبلغ من العائدات سنويا وهو ما يعني هذا المبلغ من العائدات بعد خمس سنوات. وفقا للإيرادات وفقا للتكلفة التي قطعت من هذه الإيرادات، وأنا أفعل ما يسمى التدفقات النقدية المخصومة والتي هي الصيغة المالية التي من شأنها أن تعيين التقييم الحالي. والتفاوض بيني وبين المستثمر سيكون خطة المبيعات، و كيفية التمكن من ذلك ومدى واقعية هذه الخطة؟

أحمد القرملي: اذا أنها تقوم فقط على الإيرادات، لا يوجد صافي أرباح في تقييم الشركة؟ لأنني لا أهتم بالإيرادات، ربما الشركة تخسر ولكن مجموع ايراداتها 10 مليون دولار.

إسماعيل عيسى: هو شيء بين الإيرادات والأرباح، ليست فقط الإيرادات و ليست الارباح فقط. فهي صيغة مالية للقيام بذلك الحساب، ولكن المهم هو أنه عند اجراء المفاوضات ان تكون ذات صلة بخطة المبيعات، لذلك أود أن أعود اليك واقول لدي 5 ملايين وحدة من المنتج الخاص بي وليس لدي سوى اثنين من موظفي المبيعات، هذا غير واقعي. سوف تقول لي هذا ليس واقعيا. إلا إذا كنت تبيع لبعض الاشخاص الذين لهم وزن كبير حقا.

أحمد القرملي: يعني لديه اتصالات.

إسماعيل عيسى: نعم إذا كان لديه علاقة قوية لبيع هذه الكمية من المنتج. لذلك هذه هي عادة الموجة الأولى للقيام بذلك التقييم، واما الطريقة الثانية فهي الطريقة المماثلة. وبالتالي فإن الطريقة مماثلة....

أحمد القرملي: فاذا فقط لنلخص الموضوع، أولا عليك اعداد خطة، خطة عمل أو خطة المبيعات، وخطة عمل، ووضع خطة الجدوى.

إسماعيل عيسى: خطة جدوى.

أحمد القرملي: وبناء على ذلك تقوم بوضع تقييم الشركة.

إسماعيل عيسى: تقوم بإجراء تحليل التدفق النقدي، وعمل خطة عمل، و حساب الكلفة ونسبة التكلفة السنوية، وتعمل هذه الخطة إما لفترة ثلاث أو خمس سنوات وبعد ذلك يمكنك استخدام الصيغة التي تمكنك من حساب التدفقات النقدية المخصومة الحالية.

أحمد القرملي: نعم ولكن معظم الشركات الناشئة عند طرح أفكارهم، يكون مجرد عرض حول الفكرة نفسها بشكل عام وكم هم بحاجة إلى المال، فإنها لا تتعرض لكل هذه التفاصيل وبعضها لا يكون لديهم هذه الخطة أصلا.

إسماعيل عيسى: معظمهم لا يحصلون على الممول بسبب ذلك. نعم. من أجل إقناع شخص ما ليصبح مستثمرا تحتاج إلى إقناعه أن الشركة ستكون مربحة و تبين له ذلك بالأرقام، يمكنك أن تقول هذه هي فكرتي العظيمة ،هذا هو طفلي وخذني إلى المرحلة التالية، تحتاج إلى إقناعهم بالأرقام . التقيت أكثر من 16 أو 17 من المستثمرين في الخارج وان التحدث معهم صعب جدا . لأنه أولا وقبل كل شيء نتحدث معهم بعد أن يسلمها الى مختص تمويل ثم مختص العمليات و المختص التقني، لذلك عليك أن تكون صلبا حقا لتعبر من خلال كل هذه الطبقات

أحمد القرملي: سأقفز لسؤال آخر وبعدها نعود إلى هذه النقطة الثانية، ما هي شركات رؤوس الاموال الاستثمارية الشهيرة هنا؟ لأن المستثمرين الممولين غالبا ما يكونوا من الأفراد، وربما ليس لديهم شركة ولكن، ما هي الأطروحات الشهيرة هنا؟

إسماعيل عيسى: في الإمارات العربية المتحدة؟

أحمد القرملي: نعم.

إسماعيل عيسى: في دولة الإمارات العربية المتحدة هناك شركة تسمى "مشاريع اكتسيسي" التي هي جزء من شركة "اكتسيسي" في السعودية، لديهم فرع هنا. و هناك شركة "مشاريع السفارة"، و لدينا "اوندا كابيتال"، " ايديافيلوبر" و "شوتان" وهي شركة جديدة هنا، و ماذا أيضا ...؟

أحمد القرملي: يكفي هذا القدر، شكرا لك للافادة الكبيرة. و شركات رؤوس الأموال تلك، لا تزال تستثمر في المشاريع الناشئة، أليس كذلك؟ ما أسمعه هو أن معظم شركات رؤوس الاموال الاستثمارية تتخذ القرار بناءا على مستثمريهم الممولين والعائلة والأصدقاء. لذلك ينبغي للمشاريع الناشئة ان لا تفقد الامل في شركات رؤوس الاموال الاستثمارية.

إسماعيل عيسى: نعم بالتأكيد، واحدة من أهم الأشياء من الحصول على احدى شركات الاستثمار في مرحلة مبكرة و هذا يعطيك مرجعا للشركة الثانية، وذلك في الجولة الثانية عندما تقول على سبيل المثال قبل كل شيء انك بدات ب 200 ألف دولار، وبعد سنة واحدة تتوجه لجمع 1.5 مليون دولار، من أجل إقناع شخص ما ليعطيك 1.5 مليون دولار تحتاج إلى أن يكون لك مرجعا و يمكن أن يسأل كيف كان عملك في الفترة الماضية، لذلك تحتاج إلى اسم معروف ليكون مرجعا لهذا، حتى في بعض الأحيان انها استراتيجية ان يكون لديك الكثير من شركات رأس المال المغامر في استثمار مبالغ صغيرة في شركتك فقط ليكونوا لك مرجعا، وأحيانا قد تكون تبحث عن 400 ألف دولار فتبحث على شركة لاستثمار 25 ألف دولار فقط و غرضك الوحيد من ذلك هو الحصول على اسم تلك الشركة ضمن اسماء المستثمرين معك. 

إسماعيل عيسى: صحيح، حسنا الطريقة الثانية لتقييم شركة؟

إسماعيل عيسى: والطريقة الثانية تسمى طريقة مقارنة، يمكنك استخدام سوق مماثل للسوق العمل هنا، على سبيل المثال نتحدث عن دبي فيمكنك اتخاذ سنغافورة أو شنغهاي أو جاكرتا، وتجد الشركات أو المشاريع الناشئة المماثلة لمشروعك، فإذا كان مشروعك على سبيل المثال تطبيق" وتساب"، تجد شركة في مجال التراسل عبر الهاتف المتحرك وتدرس ما هو تقييمها عندما كانت في حالة مماثلة لكم اي ناشئة، فان كان تقييمها الحالي 20 مليون دولار ولكن تقيمها قبل ثلاث سنوات كان يبلغ 2 مليون دولار، لذلك تقوم انت بأخذ الحالة و تقارن عنصرا بعنصر، عدد موظفي المبيعات لديهم، وكم لديهم الآن، كم كانت قيمة الإيرادات آنذاك وما هي عليه الآن، وفقا لهذا سوف تقدم لهم تقييمك وهو بين 1.3 مليون و 1.7 مليون دولار، وتضع حوالي 400 ألف دولار نسبة الاختلاف. و انا انصح بأن تحسب بالطريقتين وتتخذ المتوسط. فتحسب التدفقات النقدية المخصومة وبعد إجراء التدفقات النقدية المخصومة تجد أن التقييم الخاص بك هو 1.1 مليون دولار والطريقة الأخرى تخبرك انه 900 الف دولار، فتقدم تقييمك بالمتوسط و هو 1 مليون دولار، وعندما تقابل للمستثمرين بعد ذلك و تخبره أن التقييم الخاص بك هو مليون دولار، فانه سوف يسألك من اين لك هذا الرقم؟ ويمكنك أن تقول له أنك استخدمت هذا الأسلوب من التدفقات النقدية المخصومة وهذه الطريقة للمقارنة واخذت المعدل بين الطريقتين.

أحمد القرملي: هذا أن تمكنت من العثور على معلومات الشركة المقارنة متاحة للعموم.، قد يعد هذا تحديا ايضا.

إسماعيل عيسى: من الجيد أن يكون لديك شركة ناجحة جدا للمقارنة لأن الشركات الناجحة تكون معلوماتها مفتوحة للعموم، ثم تتبع هذه المعلومات بالرجوع قبل سنتين أو ثلاث سنوات للحصول على المتوسط.

أحمد القرملي: هل توصي بخدمات معينة مثل محاسب متخصص في التقييم ، هل من شخص ما؟

إسماعيل عيسى: نعم هذه هي أفضل وسيلة بالطبع لكنها مكلفة جدا وانت لا تريد أن تعطي 5000 أو 6000 دولار فقط للحصول على المتوسط.

أحمد القرملي: إذا كيف يمكنك أن تفعل ذلك، هل تحتاج للبحث بنفسك أوعن طريق الاستعانة بمصادر خارجية لشخص ما على الانترنت؟

إسماعيل عيسى: نعم أفضل الاستعانة بمصادر خارجية، فمن الأفضل أن يتم ذلك عن طريق أحد المؤسسيين لأنه إن كان شخص ذا خلفية مالية فيستطيع أن يقوم بذلك، إذا عمل احدهم بالتمويل من قبل فقد يتمكن من اللجوء الى الانترنت ومعرفة كيفية القيام بهذه الاشياء وبناء هذه الصيغة بعدها يمكن العثور على معلومات قابلة للمقارنة و عمل المقارنة. قد يستغرق أسبوعين أو ثلاثة أسابيع في حين أن المحامي سيستغرق يوما أو يومين، ولكن المرور خلال هذه الرحلة لتتعلم كيفية القيام بها أمر مهم جدا

أحمد القرملي: من خلال رحلتك الآن لو كنت ستبدأ من جديد و تقدم مشروعك من جديد كيف ستجمع رأس المال، سؤالي هو أن اردت ان أبدأمشروع ناسئ الان او أردت انت ان تبدأ الان، من أين ستبدأ؟

إسماعيل عيسى: أود أن أقول تبدأ مع العلاقات، وهذا هو الأكثر أهمية هنا في هذه المنطقة. أحمد قرملي: أرى انه قد تم إدراج "تعرفة" في العديد من القنوات الإعلامية الشهيرة، كيف يمكنك أن تفعل ذلك؟

إسماعيل عيسى: الحيلة بهذا كانت المسابقات، في الواقع. بعد كل مسابقة هناك الكثير من الصحف والكثير من المتابعين والكثير من المجلات المتاحة سواءا بعد التقديم او العرض، و بمجرد الخروج ياتي هؤلاء لالتقاط الصور معنا وعمل المقابلات معنا، فهذا كان السبب الاهم حقا، المسابقات، وبنهاية المطاف يحتاج كل هؤلاء في الحصول على بعض المعلومات حول ماهية الشركات الناشئة، لذلك فان الذهاب إلى المسابقة وتقديمها أمام، 500 أو 1000 شخص، يمكنك الحصول على مادة جيدة للتقديم في اجتماعهم، في الواقع هؤلاء الأشخاص بحاجة لكم أكثر من حاجتكم لهم.

أحمد القرملي: هل تعمل مع أي منها، رأيت أنك عملت مع بعض الشركات الناشئة الأخرى،هل يمكنك ان تذكر لنا ملخصا عنها مثل ما هو الأمثل لهم وغيرها؟

إسماعيل عيسى: في الواقع، "تعرفة" هو المشروع الناشئ الثالث لي، عملت على اثنين من قبل، كان واحدا في مصر في عام 2008 ويسمى أوبتيمال "الأمثل"، أوبتيمال يعمل في مجال التدريب والاستشارات لتطوير قطاع تكنولوجيا المعلومات، لذلك كنا نستهدف القطاع الصناعي عن طريق توفير خدمة كاملة لهم. فمع القطاع الصناعي في مصر أنهم يجنون الكثير من المال هذه المرة، لكنها لا تملك البنية التحتية الملائمة أو المناسبة لعملية النمو هذا . لذلك نذهب إليهم ونقدم لهم على سبيل المثال لبناء قسم الموارد البشرية المناسب وبعد إجراء العملية من قبل استشاري معتمد من الفئة الفنية نوفرلهم نظام لإدارة نظام الموارد البشرية وبعد ذلك ناخذ خطة التدريب للعام بأكمله لتدريبهم على هذه الجوانب المختلفة. لذلك تم استهداف قطاع الاستثمار من خلال توفير هذه الركائز الثلاث للخدمات: تطوير الأعمال والتدريب وتكنولوجيا المعلومات

أحمد القرملي: وهل لا تزال موجودة الآن؟

إسماعيل عيسى: نعم انها لا تزال تعمل، ونحن نركز الآن بشكل رئيسي على التدريب ولكن أنا أصبحت مستثمر صامت هناك الآن، ليس لدي أي سلطة تنفيذية هناك الآن، شركائي الآخرين في مصر يعتنون بها

أحمد القرملي: اذا الآن ،إذا طلب منك ان تكون مستشارا للمشاريع الناشئة فهل ستساعد؟ 

إسماعيل عيسى: نعم، بالتأكيد، هذا كان عملي القديم في الواقع.

أحمد القرملي: حسنا، و هل تتقاضى الأجر للساعة الواحدة أو للمشروع ؟

إسماعيل عيسى: لكل مشروع.

أحمد القرملي: حسنا، و الاخرين؟

إسماعيل عيسى: والثاني كان يسمى "في غيت"،ا لبوابة الافتراضية، وهي بيئة نابضة بالحياة الثانية ولكنها للشركات. هذا و نبني بيئة افتراضية لمراكز التسوق الافتراضية والجامعات الافتراضية. يمكن للناس بناء الشخصيه الخاصة بهم والدخول إلى هذا الموقع والدخول داخل المركز التجاري، و تبدأ جولته الشخصيه في المشي في مركز التسوق والتفاعل من خلال مختلف الناس الذين يتم تعيينها لأناس مختلفين من أجزاء مختلفة من العالم. ويمكنك الذهاب والتفاعل مع رجل المبيعات و محاولة التفاوض معه على السلعة، في محاولة لشراءها منه من خلال المدفوعات عبر الإنترنت، أو ربما يستخدم هذا المنبر للجامعة الافتراضية، وتقوم بتقديم عرض أمام الطلاب و يقوم الطالب بعمل صورة شخصية خاصة به،ثم يذهب ويسجل للدورة ويرفع يده لطرح بعض الأسئلة وسوف يقبل الأستاذ هذا الطالب أن يسأل هذا السؤال. أحمد قرملي: فهي اذا إطلاق لمشاريع و تقديمها لهم بطريقة الأبعاد الثلاثية؟ إسماعيل عيسى: منصة الشركات الافتراضية، نعم. كنا نبلي بلاءا حسنا في مصر مع فريق التطوير، و كان لدينا مستثمر من القطاع الخاص، و كان المستثمر يدعمنا بشكل كبير، و كان لدينا قسمين للمبيعات، ولكن للأسف وفقا لبعض الحالات هناك، قررنا إيقاف تشغيله في مصر وربما سنقوم إحيائه مرة أخرى في السنوات المقبلة

أحمد القرملي: حسنا، والآن أنت مع "ان5" كمشروع ناشئ، فما هي الخدمات التي تقوم بتوفيرها؟ إسماعيل عيسى: في الواقع في خمس سنوات من الان ستقوم بحل المشكلة الحرجة جدا و هي الرسوم التشغيلية للشركات الناشئة حديثا. لأن معظم الشركات الناشئة يتحمسون على أفكارهم، فيركون وظائفهم ويبداون العمل الجاد لمدة ثلاثة أو أربعة أشهر حتى يقوموا ببناء نموذج وخطة العمل و الأمور المتعلقة بالعرض، ولكن بمجرد أرادوا أن الذهاب إلى المرحلة التشغيلية يدركون أنهم بحاجة إلى دفع 100 أو 120 ألف درهم لتشكيل الشركة، بين الإيجار والترخيص والتكاليف هذه وتلك. وإذا قررت أن تبدأ دون الحاجة لاستثمار، فإنه من المستحيل، أنك لن تكون قادرا على القيام بذلك. لذلك معظمهم يتركون وظائفهم لمدة أربعة أو خمسة أشهر ثم يرجعون إلى وظائفهم مرة أخرى. فما تفعله "أن5" هو ان تقوم بأخذ الشركات الناشئة قبل المرحلة العملية وتوفر لهم حزمة للحصول على ترخيص و على تأشيرات ومساحة عمل للفريق، ما يصل إلى أربعة أعضاء لفريقك، لمدة تتراوح بين 3 إلى 6 أشهر أو حتى يكون مناسبا. تحتاج إلى دفع حوالي 10 -30 ألف درهم، لا أكثر، بالرغم من انك ستدفع من 100 الى 120 ألف درهم ان قمت بالشئ نفسه خارج نطاق الشركة.

أحمد القرملي: ولكن يجب ان تلاقي الاستحسان أولا؟

إسماعيل عيسى: نعم لديهم لجنة محلفين صعبة الأرضاء للغاية.

أحمد القرملي: كم تقبل في السنة، كم عدد الشركات التي تقبلها في السنة؟ 

إسماعيل عيسى: تقريبا 3 شركات في كل جولة وكل جولة مدتها شهرين. لكن الشركات يتم انتقاؤها مسبقا وهذا أمر جيد أيضا لأنه بالإضافة إلى دعم الشركات الناشئة فأنها توفر الأحداث والمؤتمرات في بدء هذا العام، لذلك ستجد معظم أنظمة الشبكات تأتي لك، لست بحاجة للذهاب إلى الشبكات المختلفة لأنها تأتي لك، اذهب فقط للطابق السفلي و ستقابلهم. ومن الجيد انشاء العلاقات بين الشركات الناشئة الأخرى أيضا، فتحصل على الدعم والمشورة والخبرة من الناس الذين يفعلون نفس ما تفعله انت بالضبط و لكنهم سبقوك بالتجربة.

أحمد القرملي: أنت تجلس الآن في "ان5"؟ هل تجلس هناك الآن؟

إسماعيل عيسى: نعم .

أحمد القرملي: هل تقرأ لنا مقولة جيم براون خلفك؟

إسماعيل عيسى: هذا عندما تعرف ما تريد القيام به وتكون عازما عليه بالقدر الكافي، جيم يقول انكم ستجدوا الطريق بالطبع للوصول إلى غايتكم، وهذا ما تقومون به هنا،أحب ما تعمل و إذا كنت حقا حقا تريد أن تصل إلى الغاية سوف تجد وسيلة للوصول اليها

أحمد القرملي: ما هي بعض الأماكن الأخرى المماثلة ل"ان5" في دبي؟

إسماعيل عيسى: هناك مكان يسمى " ذا كريب" وأيضا "أكسيليريتور"، وهناك مكان يسمى " امباكت هب" في وسط مدينة دبي، ومكان يسمى " ميك بزنس هب" في دبي مارينا. أنها توفر للشركات المختلفة على سبيل المثال " ذا كريب" يوفر برنامج تسريع ويوفر " امباكت هب" مساحة الشبكات فقط. ولكني انصح بحضور الأحداث في هذه الأماكن المختلفة، حتى إذا كنت فقط تتبع هؤلاء الأربعة في وسائل الإعلام الاجتماعي في الفيسبوك بشكل رئيسي ثم سيتم اعلامك بالأحداث المختلفة هناك، وأنك لن تضطر إلى أي شيء آخر

أحمد القرملي: هذا البرنامج يتحدث عن الكفاءة، هل يمكنك أن تأخذنا من خلال أيام العمل النمطية الخاصة بك؟

إسماعيل عيسى: يوم عمل نمطي بالنسبة لي، أستيقظ حوالي 8 صباحا، وأتناول فطوري مع عائلتي، وهذا هو أهم شيء بالنسبة لي، وبعد ذلك اتي هنا دعنا نقول بين 10 إلى 12 صباحا، أحاول أن أجري كل لقاءاتي من 10 حتي 12 صباحا، او 1 كحد أقصى. وتركيزي يكون من الساعة الواحدة حتى الخامسة، وهذا هو أفضل شيء للجسم، وأوصي الناس لأن كل البشر مختلفون جدا، وكل فرد لديه مثل ثلاث وأربع ساعات والتي تسمى فترة التركيز. الساعات الأكثر إنتاجية. لذلك نصيحتي هي أن أغتنم هذه ثلاث أو أربع ساعات، و أعمل كل ما هو مطلوب فيها، أينما كان تركيزك، ولكن هذه هي الساعات الفعالة من يومك ، لديك غيرها من الاشياء، مثل الاجتماعات، و الأسرة واجتماعات عارضة، ولكن هذه الساعات الفعالة، قم بأداء كل العمل الهام والحاسم الذي يجب القيام به في هذه 4 إلى 5 ساعات

أحمد القرملي: فأنت تذهب كل يوم إلى المكتب، لا تعمل من المنزل؟

إسماعيل عيسى: لا، أنني لا أحب أن اعمل من المنزل.

أحمد القرملي: وأنت تقف عند الخامسة، لا مزيد من العمل بعد الخامسة؟

إسماعيل عيسى: لا، أعمل حاليا حتى التاسعة أو العاشرة مساءا، وبعد ذلك أعود لقضاء بضع ساعات مع عائلتي ومن ثم أذهب إلى النوم لاستيقظ في الثامنة مرة أخرى غدا.

أحمد القرملي: ولكن هذا كثير، أم أنها فقط لأنك في المراحل المبكرة ؟

إسماعيل عيسى: بالضبط في المراحل المبكرة ساعات العمل هي 10 إلى 12 ساعة في اليوم، فلن تكون قادر على العمل ثماني ساعات في اليوم والحصول على النتائج المرجوه.

أحمد القرملي: ما هي التحديات الحالية التي تواجهونها في بدء المشروع الناشئ؟

إسماعيل عيسى: إن التحديات الراهنة بالنسبة لنا هو العمل من جميع الأنحاء المشتركة. لأن دبي جدا ...

أحمد القرملي: صعبة

إسماعيل عيسى: صعبة، نعم وتنافسية للغاية، لذلك كل الأعمال، تجري مطاردتها من قبل ثلاثة أو أربعة شركات عن طريق رسائل البريد الإلكتروني والاجتماعات والمكالمات الهاتفية لبيع الشركات لهم. فحتى تكون قادرا على المنافسة في هذه الاجواء وتنفيذه ستكون مهمة صعبة لغاية، وتحتاج الى تكتيكات و طرق مختلفة وتحتاج إلى أن يكون لديك اثنين أو ثلاث استراتيجيات مختلفة لكل موقع جغرافي ولكل وخط عمل و أن تكون قديم للقيام بذلك. لذلك هذا واحد من التحديات التي لدينا الآن، ونحن نحاول معرفة الطرق للوصول اليها، و نجحنا في هذا لحد الان.

أحمد القرملي: متى سيكون الاطلاق؟ 

إسماعيل عيسى: أوائل نيسان. 

أحمد القرملي: حظا سعيدا في ذلك.

إسماعيل عيسى: شكرا لك. نحن في مرحلة تجريبية عامة الآن.

أحمد القرملي: حسنا، ما هي أكبر ثلاث التطبيقات التي تستخدمها على هاتفك؟

إسماعيل عيسى: افضل ثلاثة تطبيقات،" ايفرنوت" بالطبع، وأنا أحب هذا التطبيق. انها مثل المذكرات الصوتية والمذكرات النصية وأنها متزامنة بين الكمبيوتر المحمول والهاتف المحمول. والثاني هو تطبيق يسمى " برودكتف" الذي هو تطبيق إدارة المهام التي بحيث تقوم بإضافة المهام المختلفة التي قمت بتعيينها لفريقك ووضعها في المواعيد المحددة لهم. مثل أسانا، نعم. لكني أفضل التطبيق الإنتاجي" برودكتف" لأنه يوجد على جهاز الكمبيوتر وتطبيق ماك لذلك فهو أكثر ملاءمة بالنسبة لي أن يكون تطبيق ماك وتطبيقات الهاتف المتحرك . والتطبيق الثالث " بلد-ان"، يوجد في أجهزة سامسونج أندرويد وهو تطبيق قارئ المجلات، لذلك هذا التطبيق يأخذ مجرد مقالات من مجلات مختلفة على شبكة الإنترنت وفقا لتفضيلاتك والفئات الخاصة بك ومن ثم يمكنك فقط الدخول من خلالها وقراءتها. بينما أنا في انتظار لشخص ما أو اذا توفر لدي أربع أو خمس دقائق فارغة، فأقوم بالتصفح من خلال هذ التطبيق وإذا وجدت أي شيء مثير للاهتمام يمكن أبدأ قراءته. هذه هي التطبيقات الثلاثة المفضلة.

أحمد القرملي: كم عدد المؤسسين والعاملين لديك الآن؟

إسماعيل عيسى: حاليا لدينا ثلاثة مؤسسين، و ما يزيد عن ثلاثة من الموظفين، المجموع ستة في الشركة. حتى الآن لدينا خطة لتوسيعها إلى ثمانية أو تسعة.

أحمد القرملي: إذا فأنت تفتح باب التوظيف؟ 

إسماعيل عيسى: نعم. إذا كنت تعرف أي مدير أو مندوب مبيعات او مدير محاسبة جيد، يرجى ان تعلمني.

أحمد القرملي: ما هو متوسط االحساب المصرفي؟ أو لا يمكنك مشاركة ذلك؟

إسماعيل عيسى: نعم أنا لا أستطيع أن أشاركك بذلك. سنتحدث عن ذلك لاحقا.

أحمد القرملي: ما هي العادات التي تحاول تطويرها لتظل كفاؤا؟

إسماعيل عيسى: إن العادة الرئيسية التي أحاول تطويرها، و التي للأسف لست ناجحا تماما فيها و أنا أحاول جهدي لاكتساب هذه العادة و هي أن اتناول طعاما صحي من الطعام غير الصحي لأنني مقتنع أنه إذا كنت تأكل طعاما صحيا سوف تعكس طريقة تفكيرك و احساسك بالنضارة وطاقتك واستيقاظنا ومثل هذه الاشياء. تناول طعام غير صحي فقط يجعلك أكثر وأشد كسلا أشبه بشعورك بالرغبة في الاسترخاء فقط والنوم بدلا من أن تكون نشيطا وتعمل أكثر، من ذلك فأن التركيز على تناول طعام أكثر صحية هي واحدة من التحديات التي اواجهها الآن، وأيضا أحاول أن أستيقظ في وقت أبكر من الساعة 7:30. بالنسبة لي الأمثل أن أكون مستيقظا قرابة 5:30 أو 6:00 ولكن حتى الآن الحد الأقصى الذي يمكنني القيام به هو 7:30 لذلك هذا هو التحدي الثاني الذي أحاول القيام به

أحمد القرملي: اعتقد ان السلبعة و النصف هو انجاز كبير. خاصة بالنسبة لي.

إسماعيل عيسى: نعم ولكن بالنسبة لي أنا أفضل السادسة، أنا أفضل أن أنام في الساعة 11 أو 12 كحد أقصى، وهذا هو التحدي الذي أفعله الآن، والتحديات اثنين من الآن.

أحمد القرملي: إذا هل تشعر أنك أكثر إنتاجا عندما تستيقظ في الساعة 6 صباحا؟ يمكنك تحقيق أكثر من ذلك؟

إسماعيل عيسى: نعم وتناول طعام أكثر صحية، والمزيد من الفواكه والخضار يجعلني أكثر إنتاجية أيضا.

أحمد القرملي: حسنا ما هو أكثر ثلاث كتب المفضلة لديك؟

إسماعيل عيسى: أفضل ثلاثة كتب، هناك كتاب بعنوان قواعد اللعبة التي تمارسها المشاريع الناشئة، يحوي معلومات عن الشركات الناشئة الشهيرة في رحلاتهم، و يحوي الكثير من المعلومات المفيدة جدا جدا. وهناك كتاب اخر يسمى استراتيجية المحيط الأزرق، قرأت هذا بالطبع؟

أحمد القرملي: نعم لقد قرأت ذاك الكتاب.

إسماعيل عيسى: هذا مثل...

أحمد القرملي: حول مكان فريد من نوعه.

إسماعيل عيسى: أن تطرق أبواب لم يسبق لأحد أن يطرقها من قبل.

أحمد القرملي: خارق للمعتاد.

إسماعيل عيسى: بالضبط. اذا هذا هو الثاني كتاب مفضل أما الثالث فهو ليس في مجال الأعمال ولكنها رواية، "سيد الخواتم". شاهدت الفيلم حوالي ست مرات و قراءتها ثلاث مرات. في الواقع شاهتدها ست أو سبع مرات و قراتها ثلاث مرات خلال ربما خمس أو ست سنوات. الشخصيات، كل الأشياء فيها، أحبها كثيرا، ولدي تماثيل صغيرة من كل منهم في أارجاء مكتبي.

أحمد القرملي: العديد من أصحاب المشاريع تستخدم الروايات أو القصص وقت النوم، ويقرؤونها قبل النوم وذلك يساعدهم على النوم. هل تقرأ الروايات في أي وقت من اليوم؟

إسماعيل عيسى: لتغفو بالضبط، قراءة الكتب المتعلقة بالأعمال أفضل أن تكون خلال النهار، ولكن قبل أن أنام، الروايات. 

أحمد القرملي: وهل تقرأ الكتب المطبوعة أو الكتب الإلكترونية أو الكتب المسجلة سماعيا؟

إسماعيل عيسى: أنا تقني، أكثرما أقرأ عن التكنولوجيا والأعمال قراءات الأعمال و قراءات مهنية، ومعظمها روايات، وليس الخيال.

أحمد القرملي: اعرف، الطريقة التي تقراءها؟

إسماعيل عيسى: أنا أفضل الكتب الورقية. يمكنني الحصول على الكتاب الإلكتروني لأول مرة للتعرف على أول فصل وبعد ذلك أذهب و اشتري النسخة الورقية، أنا أحب شعور لمس الكتاب وتركه على الأريكة في الليل، وهذه واحدة من الاشياء التي تؤدي للاسترخاء.

أحمد القرملي: هل لك أن تخبرنا عن بعض الناس الذين استلهمت منهم بعض الأفكار؟

إسماعيل عيسى: الإلهام، أولا على المستوى التقني، ستيف جوبز بالطبع، هذا الرجل الملهم جدا، قرأت سيرته الذاتية، هناك مثل ثلاثة أو أربعة مؤلفين كتبوا عن سيرته الذاتية، والفيلم الشهير بالطبع. هذا الرجل هو واحد من أفضل رجال الأعمال والطرق الأكثر إثارة للاهتمام في التفكير في الوقت الحالي، والثاني هو ريد هوفمان، مؤسس" ينكدين". هذا الرجل هو أيضا إذا قرات سيرته الذاتية، انه رجل قوي جدا وكانت رؤيته ناجحة جدا وانه واجه الكثير من العقبات في البداية والطريقة التي استطاع أن يتخطاها كانت رائعة للغاية.

أحمد القرملي: حسنا، ما هي الأشياء التي تجعلك تشعر بالسعادة؟

إسماعيل عيسى: حاليا، ابنتي الصغيرة. الشيء الثاني هو مثل شرارة، أكثر من السعادة. عندما أحقق بعض الأهداف المهنية، على سبيل المثال عندما كنت أرغب في إغلاق صفقة مع عميل وتمكنت من إقناعهم أن يكون في الصفقة معنا، هذا جعلني سعيد جدا، و كنت أرغب في إطلاق لمنصة جديدة لمدة شهرين أو ثلاثة أشهر وبعد لحظة أطلقنا لها شعرت بسعادة غامرة. اذا، ما يجعلني سعيدا هو تحقيق انجازات مهنية ،بعد ابنتي الصغيرة.

أحمد القرملي: حسنا، وما النصيحة التي توجهها إلى الشركات الناشئة الجديدة؟

إسماعيل عيسى: نصيحتي لهم العلاقات هنا في دبي، إذا كنت قادرا على تقديم فكرتك للجميع و لكل الاشخاص الذين تقابلهم فلتفعل. وثانيا، حاول العمل بأقصى ما يمكن حتى أنه بمجرد الحصول على فرصة بان تكون قادرا على استغلال الفرصة بالكامل. لأن الفرص نادرة جدا، فهي ليست شائعة، إذا كنت تعمل بجد كاف و جهزت كل شيء وفي المكان المناسب، عندما تجد الفرصة المناسبة سوف تكون قادرا على الحصول على أقصى استفادة منها وجعله فرصتك، وسوف تشعر بالسوء إذا وجدت فرصة جيدة وأنت غير مستعد استعدادا كاملا لها. لذلك نعم.

أحمد القرملي: كيف يمكن للناس الاتصال بك؟

إسماعيل عيسى: مهنيا من خلال بريدي الإلكتروني.
أحمد القرملي: ما هو بريدك الإلكتروني؟ إن رغب في مشاركته.

اسماعيل عيسى: يمكن أن تصل لي من خلال بريدي الإلكتروني الشخصي.
dev.ismail.issa@gmail.com 
أو من خلال تويتر و الفيسبوك و ينكدين، وأنا متواجد على هذه الشبكات الاجتماعية ومعظمنا اليوم يستخدمها. و أفضلها مهنيا ينكدين، أو تستطيع ان تبحث عبر جوجل عن تعرفة أو عني شخصيا، إسماعيل عيسى، وسوف تجدني.

أحمد القرملي: شكرا إسماعيل على هذا اللقاء الكبير، وأنا حقا أقدر ذلك. شكرا جزيلا. 

إسماعيل عيسى: كان من دواعي سروري التحدث إليكم وآمل أن أكون قد أجب عن تساؤلاتك. 

أحمد القرملي: شكرا لك، وشكرا للجميع، ونراكم قريبا مع خبير رائد آخر.

Direct download: BeEfficientTV_Ismail-Issa_Interview.mp3
Category:Technology -- posted at: 5:36am +04

Be Efficient Tv offers tips and tricks from leading experts to help you make your life and business more efficient through an in depth interviews with different thoughtful leaders, business experts, authors, founders and millionaires. You will discover strategies that you can implement easily into your everyday life to help you save time and make the most of the time that you have. Experts from a variety of backgrounds and industries are interviewed regularly to reveal their personal secrets for being more productive.

Whether you are interested in learning more about what it takes to start your own business or you simply want to be more productive in your daily affairs, the experts interviewed on Be Efficient Tv can help you to be more effective, well-organized, and efficient to boost your daily life and business experience and achieve bigger outcome and results with less time, effort, and cost.

 

Be Efficient Tv is a perfect fit for Entrepreneurs and Wantrepreneurs

 

Be Efficient Tv is hosted by Ahmed Al Kiremli a Serial Entrepreneur, Business Advisor, Learning Junky and Efficiency Expert. He has founded many different Offline & Online Businesses, such as (IRAQI TOUCH) the first Iraqi food franchise in the world, (GAMES CORNER) an inventive gaming brand leveraging “dead space” within malls and subsequently franchised the concept, (CLIMB AND SLIDE) a kids playground franchise concept, (BEST MOVIE RATINGS) the world’s best movie ratings app, (AhmedAlKiremli.com) a consultancy business & blog, and (BeEfficient.Tv)

 

What Are the Types and Level of Experts on Be Efficient Tv?

 

• The world’s top visionaries, thoughtful leaders, mentors, thinkers, business experts, advisors, and consultants.

• Billionaires and millionaires.

• Founders and CEOs for different companies and startups.

• Authors/book editors/agents / publishers.

• Investors, angel investors, VCs, and private equity experts.

• Marketing strategists, technology evangelists, bloggers, developers, and Internet marketing experts.

• Efficiency and productivity experts.

• Successful entrepreneurs, so we can learn from their success stories and failures.

• High-level executives in big companies, so we can learn from their career paths and experiences in their sectors or departments.

• Top athletes, Olympians, and Paralympians.

• Health and fitness experts.

• Mindset and wellbeing experts.

 

For Whom Is Be Efficient Tv?

 

Entrepreneurs and Wantrepreneurs

 

• People who want to improve their life and business and make them more efficient through learning.

• Entrepreneurs who want to be more efficient and excel in their journey.

• People who want to be happy and fulfilled by finding their real purpose and acting on it to achieve their vision and add value to the world.

• Entrepreneurs who want to automate their business.

• People who want to use innovative hacks to automate their life and business and make them more efficient.

• Different types of businesses and startups.

• Employees who want to transition from the employment life to the entrepreneurial life.

• Employees who want to be entrepreneurs without creating a job with a larger time commitment.

• Employees who want to have a more efficient career path.

• People who want to add value to the world and leave this world with a great legacy.

 

Ahmed Al Kiremli: Hi everyone this is Ahmed Al Kiremli and welcome to Be Efficient Tv. The mission of this web TV show is to boost the efficiency of your business and life through tips and tricks from leading experts. Today I have with me Ravi Bhusari, he is the cofounder of Playpass and Duplays and the managing director of duplays. We are going to talk about sport companies and how to make sport companies specialized in sport events and anything related to sports. Welcome to the show, Ravi. 

 

Ravi Bhusari: Thanks for having me. 

 

Ahmed Al Kiremli: My pleasure. So why mechanical engineering then MBA? 

 

Ravi Bhusari: Why mechanical and then MBA? I think to be honest it is somewhat influenced by my background, my father is an engineer and I think throughout my high school career I guess I was always relatively good at the maths and sciences and it seemed like the most conservative public profession to follow and the one that I was prodded into by him I think, I think parents always want you to find a profession that has low risk, that will hopefully make you happy and that you will always be liable in so it’s a departure than from choosing entrepreneurship later in my career but for me it was encouraged by my Indian father and that is a really good reason why chose engineering. 

 

Ahmed Al Kiremli: Your father is an Indian? 

 

Ravi Bhusari: Yes, correct. Ravi is obviously an Indian name, my dad is from Pune near Bombay. And my mother is British Canadian or Canadian. 

 

Ahmed Al Kiremli: O that is interesting. I have thought you were Lebanese because your name sounds like an Arabic name and even you look Lebanese. 

 

Ravi Bhusari: Yes, but Rafi is an Arabic name, but Ravi is very Indian. There’s a restaurant here in Dubai, but now I am half Indian and half Canadian. 

 

Ahmed Al Kiremli: How did you move to Dubai and where did you live before? 

 

Ravi Bhusari: Actually grew up in the Middle East, I was born in Canada but when I was a-year-old I moved to Saudi Arabia with my parents, my dad was working for a big civil engineering company in an eastern province so for the first 14 years of my life I went to American schools but lived in Saudi and when I moved back to Canada I went to high school and University in Toronto but I have always had this affinity to the Middle East and I always felt like a part of me belonged back in the Gulf so when I finished engineering I worked for a couple of years and then went back to Dubai with my MBA and it terrified me that I could see the next 10 years of my life evolve in Toronto and Montréal. 

 

Ahmed Al Kiremli: You worked in oil and gas, right? And then you decided to management ? 

 

Ravi Bhusari: yes I did engineering, I worked as an engineer for two years, I wasn’t a particularly good engineer and I wasn’t very happy working as an engineer, so I went back to do my MBA because I always been interested in business, I did a two-year MBA program in Toronto and wanted to get into real estate, mostly because it was such a broad industry and I could focus on marketing and the finance part of it an strategy part of it and moved to Dubai because I figured that was the best place to cut my teeth and work in real estate and then I started Duplays about a year after moving here, so that was about eight years ago now. 

 

Ahmed Al Kiremli: So you worked in real estate first and then you decided to do Duplays? 

 

Ravi Bhusari: Yes exactly, I finish business school and worked for a consulting firm in Dubai on the real estate side so I always joke that I wasn’t on the high-paying sales side, I worked doing feasibility studies for developers, on the academic side and I also wasn’t overly inspired by doing these reports and I felt that I wanted to do my own thing so about a year into being into real estate here I quit, I actually quit not during the bust part but actually during the boom part just because it didn’t inspire me anymore. 

 

Ahmed Al Kiremli: And are you a sports man? 

 

Ravi Bhusari: Yes I’ve always grown up playing sports, in Saudi, water sports, my parents always put me into T ball and baseball and soccer and football, I used to wrestle so for me sports has always been an integral part of my upbringing and I think also has shaped me in terms of my personality but yes, I can’t say I have ever played sports to a degree higher than high school but sports has always been a big part of my life. 

 

Ahmed Al Kiremli: So what is Duplays and how did the idea of Duplays start? 

 

Ravi Bhusari: So Duplays is like any business, you are inspired by other businesses so I best analogy I can use is having studied in Toronto, I was part of a social club there, there are lots of sports social clubs around the world, by no means was it the first one to invent the concept, but the idea was I moved out here and I struggled to meet other people to play sports with and I think one of the unique things of moving to a very multicultural new city like to buy is that it’s full of young working professionals but they are all foreign. So when I moved out to Dubai years ago I struggled to continue playing basketball which I used to love playing in Toronto, I struggled to play flag football and ultimate Frisbee and all the sports I used to play back home so we decided to start Duplays is a concept that allowed other young working professionals to meet others through sports. 

 

Ahmed Al Kiremli: How did you come up with the name and what is the meaning of Duplays? 

 

Ravi Bhusari: The initial name was paying homage to Dubai, we are proud ex-pats living here in this great city so it actually was a play on words for Dubai plays, Duplays, and then we realized that it would be harder to scale that name so just purely through a stroke of luck, when we move through other parts of the Middle East, it now stands for Do U Play sports? So kind of a half acronym thing. 

 

Ahmed Al Kiremli: It’s better, before your only vision was for Dubai, now it’s for. 

 

Ravi Bhusari: Yes exactly, it was not a lifestyle business per se but definitely inspired by us being here in Dubai and lamenting and we couldn’t meet others to play sports that we love playing. 

 

Ahmed Al Kiremli: What are the types of services that you provide in Duplays? 

 

Ravi Bhusari: There are three main types, we do public leagues so you can go on our website and search for different organized activities and sign up as an individual, for a team sport and we place you on a team with other individuals and you play those off-line, so kind of the beta side of our business, the second side is corporate, where we get companies to participate in leagues so we design them for the companies themselves or they enter into our existing community leagues and then the third side is sponsored events where brands work with us and have their own ideas and one Duplays to act as an event organizer or we have our own ideas and we pitch brands different concepts and the brands come on and sponsor the sports. So there is the beta B side and the beta C side, and each one of those makes up about a third of our business. 

 

Ahmed Al Kiremli: And you rent the facilities or do you have your own facility, how does it work? 

 

Ravi Bhusari: We rent facilities, starting as an entrepreneur with limited funds even though I quit the real estate industry we decided early on that the way we would have to launch this is by relying on existing infrastructure that exists in the city and it has worked out really well because we are an adult sports social club for the most part so we focus on sports that happened when people finish work which is when obviously the schools one down so they had all these existing assets across Dubai and Abu Dhabi that were being used after the sunsets we went in there and negotiated with principals and procurement managers and administrators and said hey you guys have these great facilities and you should rent them to us in the evenings and weekends so that the community can enjoy them and it worked out quite well. 

 

Ahmed Al Kiremli: So you have a fixed map of facilities now that you’re working on? 

 

Ravi Bhusari: It isn’t changing that much we have our preferred facilities but also it is a function of what facilities are available and where people live and work in what sports they want to play and so I’m a big believer that people don’t want to drive an hour to play an hour, they probably only want to drive half an hour so we have this hub and spoke model where we figure out what people want to play based on hosting activities on our website and they sign up and declare where they live or work and then we try to find facilities in their neighborhoods so that they can get to them at a reasonable time once work finishes. 

 

Ahmed Al Kiremli: So it all works through the website? They subscribe and it’s a membership, like they may pay certain membership for the league or sport? 

 

Ravi Bhusari: Yes, to register on our site is free, you can create an account and a profile and declare what sports you are interested in and be informed about but if you want to actually participate in an organized league, that is the service that we offer, and you have to pay a fee for that, and it’s a leafy, not a monthly or daily fee, for example if you want to play beach volleyball you would see that the next beach volleyball league starts in two weeks on a Monday night and it costs 500 DH for eight weeks and you past that fee and then every Monday night you play an hour in a structured format against other teams in your division, so it is a pay to play model and people are paying ideally upfront for the duration of the league. 

 

Ahmed Al Kiremli: And you put them in teams and organize them? 

 

Ravi Bhusari: We put them in teams and hire the facilities and the referees and the administrator, their schedule is on our website every week, they get to meet new people unless they have their own team from before and yes we are providing a service and they are paying us a premium to be part of this experience. 

 

Ahmed Al Kiremli: Do you help people to rent facilities as well for their own use, private use? 

 

Ravi Bhusari: We are getting a lot of inquiries into that to be honest, I guess one of the challenges of any business is that you also don’t want to cannibalize your own business but I think the more we think about it it is more of a compliment, and kind of hurting our core business so yes people do call and ask, but the facilities we currently rent are owned by schools or hotels so it is not up to us to rent them, but we do try to get people to play a sport anyway they can and if they don’t want to play in our league and they want to just practice amongst their friends outside of Duplays then yes we are helpful and we do give them context to go make that connection. 

 

Ahmed Al Kiremli: How many sports do you have now? 

 

Ravi Bhusari: We have probably about 10 to 15 different sports, again we focus on team sports, I know you are an avid squash player, I’ve seen you play, but for the most part I guess the market pain or the problem we are trying to solve is that many young ex-pats as well as locals in the cities that we operate in struggle to play team sports, if they want to play pickup basketball or squash against an opponent or tennis, they probably could find one or two people to play with but they struggle to have or find a critical mass of players to form their own 7 a side football team or five on five basketball team, so we really focus on team sports as opposed to individual sports, and to answer your question right now we probably organize 12 different sports across men women and coed and mixed and also different levels, recreational and competitive. 

 

Ahmed Al Kiremli: Group sports makes more money as well, more people. 

 

Ravi Bhusari: Yes, it allows us to be a business as well. And it is social, half the people that play in our weeks aren’t looking to rediscover their competitive side, they are looking to meet others and to be happy and to be healthy. 

 

Ahmed Al Kiremli: Yes they socialize, I see so many people even date through Duplays these days. Like you know they go to an event, volleyball and they start dating through that. 

 

Ravi Bhusari: Yes, no comment. 

 

Ahmed Al Kiremli: How many markets are you and now? 

 

Ravi Bhusari: We started in Dubai like I said about six years ago, I would say the first Frisbee was thrown at the now defunct Metropolitan softball fields, and then about a year ago we extended into Abu Dhabi, Doha, Delhi, we are now starting in Jeddah and Riyadh, we’ve been in Amman for the last nine or 10 months, so I think we are now in about eight cities mostly focused in the GCC with the exception of India, that being said Brian is looking to start Duplays in San Francisco as well so we might have a few other ones coming up in the next couple of months. 

 

Ahmed Al Kiremli: So how many partners you have, I remember that there was only cofounder with you and now there are more people coming right? 

 

Ravi Bhusari: Yes so Derv and I met here in Dubai about seven years ago, and we are the ones that sort of cofounded the company and then soon after Brian joined so the three of us are the directors and all founders of the concept and we all play our part in making Duplays what it is. 

 

Ahmed Al Kiremli: Which market is the best market for you and when you are expanding to the other markets, are you still managing from your HQ or are you franchising? 

 

Ravi Bhusari: That is a good question, the big market is still Dubai, two reasons, one is we are here and the second reason is that people here are very open to meeting other people’s to play a sport with and the young population here is quite active. Abu Dhabi is big on the corporate side, I would say that Doha is also quite big on the corporate side, the Academy side, hopefully Saudi will be big for us, going back to my roots in trying to make a market in Saudi to encourage young Saudi’s, male and hopefully female one day to play, but to answer your question, the biggest market is here and in terms of how it works, one of the challenges with replicating a business model especially business model where you are providing a service is, there are nuances and idiosyncrasy and differences between even Dubai and Abu Dhabi which is just on the road, so the way that we have looked to expand, and some markets we will go ourselves, in Saudi Arabia Duplays will invest and operate there, I have been nominated to be the one to lead the charge and in other markets we’re looking for partners that another city better than anyone and see the value in using our platform and our brand and our experience and customizing that for their market. So we have an affiliate model in Jordan, Duplays in Amman, an affiliate model in Qatar and Doha, an affiliate model in India with Duplays Delhi, so the ones we don’t go in ourselves, like the UAE and not Saudi, we look for partners to help us expand in those markets and give them the tools to succeed. 

 

Ahmed Al Kiremli: So those partners, do they take a share of that market from you or royalty or how does it work? 

 

Ravi Bhusari: Yes you can think of it as a franchise, it’s us giving them a platform, play pass is the software platform now and we give them the brand of Duplays so they can run under the brand of Duplays and take advantage of some of the experiences we’ve learned in terms of running corporate events and publicly sponsored events. And yes, they pay us a fee for that. 

 

Ahmed Al Kiremli: So a franchise fee plus a royalty fee ? 

 

Ravi Bhusari: yes, to be honest it’s not a hard and fast rule, we are also trying to customize it for the different markets and we also want to say yes to anyone who wants to start Duplays somewhere, but we also have to be convinced that they will be successful, because if they won’t be successful we won’t see anything from that. For the most part we are looking to replicate our affiliate model where there isn’t a lot of upfront investment to a potential partner, so they can focus on their limited funds to build that market and spending on their own marketing as opposed to paying us. 

 

Ahmed Al Kiremli: So you are not the main company who operates there or just like a franchise? 

 

Ravi Bhusari: Yes, we in Duplays or the founding team here in Dubai, we are not the ones that are physically going into some of these other cities I listed. 

 

Ahmed Al Kiremli: But you give them training in your office? 

 

Ravi Bhusari: Yes, all of the cities that I have listed have all been to our head office here in Dubai and have gone through a week of training and then obviously there is a weekly support as well is online support. 

 

Ahmed Al Kiremli: So in some city of someone is listening to us now and wants to start Duplays, how much would it cost them to start on a small level to test the market in the beginning? 

 

Ravi Bhusari: It will cost about two and half thousand dollars. 

 

Ahmed Al Kiremli: Really? 

 

Ravi Bhusari: Yeah, it’s pretty cheap. Again the idea is there is so many cities out there, when you think of the Duplays model it’s not really per country it is per city, people play in a city or even parts of the city, in India, our partner there, Druv, not to be confused with Derv, she started Duplays in Gurgaon, which is sort of the tech satellite city to Delhi, and then within the last year she has expanded into Delhi because that is a separate market and technically people who play sports in Gurgaon or live in Gurgaon are not going to go to Delhi because of traffic, precludes people from doing that. So we think of it in terms of cities and want to make it as affordable as possible to play a sport and the people who are using our website and learning from our websites, the more successful they will be and we will all benefit. 

 

Ahmed Al Kiremli: What is, new question, what is your favorite sport? 

 

Ravi Bhusari: My favorite sport? You know what, it’s sort of strange to think that I don’t have a favorite sport because I actually like almost every sport, I play beach volleyball currently with the Duplays team, I used to play paddle tennis with some friends here, sometimes I swim, I really like to be active, growing up my three favorite sports in high school when I still thought I had a chance of excelling in one of them was American football in the fall, basketball in the winter and rugby in the spring. Those were the three that I played up until high school and continue to play a bit of rugby in university but never passed University. 

 

Ahmed Al Kiremli: Very diplomatic answer, you don’t want to upset any of the sports. 

 

Ravi Bhusari: Yeah, I would say this, I really enjoy playing sports why have an opportunity through sports to socialize and meet people like you said, I’m not someone that really enjoys swimming or running because it’s tough to talk to people I would say. I like sports that involve people and have a bit of a social element. 

 

Ahmed Al Kiremli: What are the main or major challenges that you faced when you started Duplays? 

 

Ravi Bhusari: I think probably the bigger challenge always is you have an idea, it’s an idea that is sort of prompted or motivated by your own personal experience that you are trying to solve in our case it was, Derv and I lamenting the fact that we struggle to meet others to play football, basketball, soccer or whatever. And so once you have this idea I guess the biggest challenge is how do you test it out quick enough, if it’s going to be a business, because life costs. For us it was trying to get a proof of concept website up, a lot of people to register such that we can start to validate whether this was an idea that was worth something. I think money is also a huge challenge, access to funds not only in this region but anywhere is tough, and also I think service-based businesses are tough because there is no real collateral and there is no asset you can pledge against your idea. 

 

Ahmed Al Kiremli: Sales, yes sales and marketing. 

 

Ravi Bhusari: Yes, access to money will always remain a challenge for entrepreneurs that are trying to build something or proof that their idea might be a good business. 

 

Ahmed Al Kiremli: So did you quit your job and then start this or were you testing while you were still employed? 

 

Ravi Bhusari: Yes, it’s great to have a business partner, one of the biggest lessons I would say is it is great when you are able to find people that share in your idea or you share in theirs, as much as playing sports is social, when you choose the path of being an entrepreneur sometimes it can be quite a lonely journey and when you manage to find someone to share in that journey or to share in the building of that idea, that is great. Both from a personal side as well as because I think the curse of an entrepreneur is that you always think your idea is the best idea otherwise he wouldn’t of thought of it, to have that little bit of objectivity by having a partner question you and vice versa I think has been invaluable. To answer your question? 

 

Ahmed Al Kiremli: Yes. The question was, did you quit? 

 

Ravi Bhusari: No, I didn’t. For me I stayed with the current employer or the employer I was working for for the first eight months and Derv didn’t, Derv moved here and was looking for a job initially and we both had this chance encounter and exchanges idea and both agreed it was a good idea and he abandoned his job search so he worked full-time and I worked during my day job to help fund our ambitions in the evening. The good thing about sports or team sports was that I could literally go from my office directly to the sports field and helped organize sports in those early days, it was Derv and I and then Brian hustling in and around making sure the different sports people were happy and were happily paying to be a part of it. 

 

Ahmed Al Kiremli: What channels are you using to market for your sport services, online, off-line, which one works the best for you? 

 

Ravi Bhusari: The best ones are online, the core of our business is this website that allows people to discover off-line activities, but everything is pointing them online first, either to create a free account by registering or then ideally searching through our website and signing up for specific league or tournament or event that they obviously want to play in and that is how we generate our income. For us the most effective methods have always been online, that being said I always say one thing that’s unique about our business is I use the analogy, if you like an iPhone or an android, you’re probably very passionate about being an iPhone user or an android user and if someone asks you what you prefer you’ll probably have a good answer but you are going to push your preference on someone else and the beautiful thing about sports, team sports is that word-of-mouth has been so great for us. If you join a beach volleyball they were football league, you tend to want to market that to your friends or your colleagues or your network because you want them to join your team or you had a great experience and you realize how fun it is and you want them to be happier or healthier, so the cool thing about Duplays is that word-of-mouth has been such a great part of our business and our growth and perhaps that is unique to only a few sports or service businesses out there. Not many people are pushing your product altruistically I think. 

 

Ahmed Al Kiremli: In terms of social media, which one is the best for sports? 

 

Ravi Bhusari: We use Twitter a lot, we use Facebook, I guess going back to your question, we use Google a lot, Facebook has been great early on because through paid ads you can target your demographic and you are pushing this next to their Facebook profile and also the photos we user people playing sports so it is quite engaging, people naturally like to click on things when they see someone hitting a ball are throwing a Frisbee catching a pass, though Facebook has been great, Google as well, when people move to a new city the first thing they do is Google where to live, what school, what to do, so sports in Dubai or football in Dubai is a great way to capture people’s active interest in wanting to play a sport in their city. 

 

Ahmed Al Kiremli: Is your tech team based in Dubai with you or is it outsource? 

 

Ravi Bhusari: It is based here in Dubai, initially in the early days of Duplays when we were still trying to prove the concept we outsource to a company in Bangalore that I knew from before, so yes once we had proof of concept and realized it was great, people were happy to pay and we agreed to a couple thousand members of the time, we then decided to raise some money and hire an in-house development team. 

 

Ahmed Al Kiremli: Can you recommend some outsourcing companies that you worked with and you think they are good? 

 

Ravi Bhusari: Yes there is a company out of Bangalore called neevtech, they are great, they really helped us along in our early stages and allowed us to build a website relatively quickly so that we could again convert that online interest to off-line people playing our sports. 

 

Ahmed Al Kiremli: How did you monetize, what is the big chunk of the monetization of the business like only the league or how is it divided? 

 

Ravi Bhusari: The core of our business, we try to organize and deliver high-quality sport experiences or sport activities for people that play, and for them to be willing and wanting to pay to play the sports so again whether it is on the individual side, wanting to join a football league or touch rugby league or a Frisbee league in paying a fee for that or having your company pay on your behalf because they see the value of having happy and healthy employees that have an outlet to do something after working hours, or sponsors, sponsors believing that by paying us to do an event it will help deliver their own commercial objectives, those are the ways we get paid, either from individual side or from or the enterprise side wanting to pay us to plan activity. We do get some sponsorship for Duplays and we have been lucky that some big companies here like Volkswagen who supported us early on, seven days, 436 Jumeirah group, these big companies like the idea, like the those of our company, like that we were trying to do for the community and trusted in us their money and their product so we have been very fortunate to have big brands support us and that has also helped us grow our company and has in some cases given us cash were allowed us to

حمد القرملي:
أهلا بكم, معكم أحمد القرملي من برنامج كن كفؤاً. مهمة هذا البرنامج هو زيادة كفاءة عملك و حياتك من خلال بعض النصائح و الإرشادات من خبراء قياديين. معي اليوم رافي بوساري,الشريك المؤسس لـPlaypass و أيضا لـDuplays و مدير إدارة Duplays.و سنتحدث اليوم عن شركات الرياضة و كيفية تأسيس شركات رياضة متخصصة في فعاليات الرياضة و كل ما يتعلق بالرياضة عامة. أهلاً بك معنا في البرنامج رافي.

رافي بوساري:
شكراً على إستضافتي.

أحمد القرملي:
هذا من دواعي سروري. إذا لماذا بدأت بالهندسة الميكانيكية ثم توجهت الى ماجستير إدارة الأعمال؟ لم الهندسة الميكانيكية ثم ماجستير إدارة الأعمال؟

رافي بوساري:
بصراحة, أعتقد أن هذا يرجع الى خلفيتي, فأبي مهندس, و أعتقد أنه من خلال دراستي الثانوية أني كنت دائماً متفوقاً في الرياضيات و العلوم, وهذا ما كان يبدو أنه أكثر مهنة آمنة و مشهورة لأنضم إليها, و قد دفعني أبي لدخولها لأني أعتقد أن الآباء دائما ما يريدوا إيجاد مهنة قليلة المخاطر, على أمل أن تجعلك سعيداً, و تكون مسئولاً عن العمل بها دائماً. فهذا مختلف تماماً عن مجال إدارة الأعمالالذي دخلته مؤخراً, بالنسبة إلي كان أبي الهندي هو من شجعني و هذا كان سبباً جيداً جداً لأختار مجال الهندسة.

أحمد القرملي:
أبوك هندياً؟

رافي بوساري:
نعم, صحيح. رافي هو إسم هندي أصيل, فأبي من بونه بالقرب من مومباي. و أمي بريطانية كندية أو كندية.

أحمد القرملي:
رائع, أعتقدت أنك لبناني لأنك إسمك يبدو و كأنه إسم عربي, أنت تبدو عربياً كذلك.

رافي بوساري:
نعم, رافي إسم عربي, لكنه إسم هندي أصيل. يوجد مطعم هنا في دبي و معهد رافي شنكار, لكني نصف هندي نصف كندي.

أحمد القرملي:
كيف إنتقلت الى دبي و أين كنت تعيش من قبل؟

رافي بوساري:
بصراحة لقد ترعرعت هنا في الشرق الأوسط, لقد ولدت في كندا لكن عندما كان عمري سنة واحدة إنتقلت الى السعودية مع أبواي. أبي كان يعمل لشركة هندسة معمارية في محافظة شرقية و لذا في أول أربعة عشر سنة من عمري إنضممت الى المدارس الأمريكية لكني عشت في السعودية و عندما رجعت الى كندا, دخلت المدرسة الثانوية ثم الجامعة في تورونتو لكن كنت أحمل هذا الحنين للشرق الأوسط و كنت دائما أشعر أن جزء مني يننتمي للخليج, فعندما أنهيت دراسة الهندسة, عملت لمدة سنتين ثم رجعت الى دبي بشهادة الماجستير في إدارة الأعمال و قد أخافتني فكرة أن أقضي العشر سنوات القادمة في تورونتو و مونتريال.
أحمد القرملي:
لقد عملت في مجال البترول و الغاز الطبيعي, صحيح؟ ثم قررت أن تنتقل الى مجال الإدارة؟

رافي بوساري:
نعم, عملت في الهندسة, عملت كمنهدساً لسنتين, و لم أكن مهندساً جيداً جداً و لم أكن سعيداً كمهندساً,و لذا عدت لأعد رسالة الماجستير في إدارة الأعمال لأني كنت مهتما ًبالأعمال, فأستغرقت سنتان في إعداد رسالة الماجستير في تورونتو و أردت أن أتعمق في هذا المجال, وذلك لأنه كان مجالأ واسعا و يمكنني أن اركز على التسويق و الجانب المالي و الجانب الإستراتيجي ثم عدت لدبي لأني أدركت أنه أفضل مكان لأن أتخلى عن الثانويات و أعمل على الأساسيات ثم أسست Duplays بعد سنة من مجيئي لهنا, و هذا كان من حوالي ثمانِ سنوات.

أحمد القرملي:
إذا عملت على عقار أولاً ثم قررت أت تؤسس Duplays, صحيح؟

رافي بوساري:
نعم, بالضبط, أنهيت دراسة الأعمال و عملت في مكتب إستشاري في دبي في الشركة العقارية و لذا دائما ما كنت أمزح قائلاً أني لم يكن حجم المبيعات الخاصة بي كبير, فعملت على عمل دراسة جدوى للمطورين على الجانب الأكاديمي, لم أكن ملهماً جداً بعمل هذه التقارير و شعرت أني أريد أن أقوم بعملي الخاص, لذا بعد سنة من القيام بعمل العقار هنا إستقلت, و لم تكن إستقالتي في فترة سقوط و لكن بفترة إزدهار لكن هذا العمل لم يعد يلهمني أبداً. 
أحمد القرملي:
و هل أنت رجل رياضي؟

رافي بوساري:
نعم, لقد كبرت و أنا دائما أمارس الرياضة, في السعودية كنت أمارس الرياضات المائية, أبواي جعلاني أنضم لرياضة Tee Ball, و كرة اليد و كرة القدم, و أيضاً المصارعة,فبالنسبة إل الرياضة دائماً ما كانت جزء أساسي من حياتي و أعتقد أنها شكلتني و كونت شخصيتي, لكن نعم, لن أقول أني مارست الرياضة لمرحلة ما بعد الثانوية لكن الرياضة دائماً ما كانت جزء كبير من حياتي.

أحمد القرملي:
إذا ما هو Duplays و كيف بدأت فكرتها؟

رافي بوساري:
حسناً, Duplays كأي عمل مستوحى من أعمال أخرى, فأفضل ما أقوم به هو إستخدام ما تعلمته في تورونتو, حيث كنت فرداً في النادي الإجتماعي هناك, هناك العديد من النوادي الإجتماعية حول العالم, لكن Duplays ليست أول من إبتكر فكرة الفعاليات, لكن الفكرة كانت أن أنتقل الى هنا, حاولت أن أقابل أناس آخرين لأمارس الرياضة معهم و أعتقد أن أحد الخطوات المدهشة التي إتخذتها هو اني إنتقلت الى بلد متعددة الثقافات كدبي مليئة بالشباب المحترفين العاملين لكنهم أجانب جميعاً. فعندما إنتقلت الى دبي منذ عدة سنوات, حاولت أن أستمر بممارسة كرة السلة التي كنت أحب ممارستها تورونتو, حاولت أن أمارس الـflag football و أيضا و الصحن الطائر و كل الرياضات التي كنت أمارسها في بلدي, و لذا قرنا أن نؤسس Duplays كوسيلة تسمح للشباب العاملين المحترفين أن يقابلوا آخرين من خلال الرياضة.

أحمد القرملي:
كيف توصلت الى هذا إسم Duplays و ما معناها؟

رافي بوساري:
الإسم نفسه له معنى إجلال لدبي, نحن فخورون أننا مغتربون و نعيش هنا في هذا المدينة العظيم, فدمجنا الكلمتين (Dubai plays) فكونت كلمة Duplays, ثم أدركنا أن نشر هذا الأسم سيكون أصعب بالصدفة عندما انتقلنا الى مناطق أخرى مثل أبو ظبي و الدوحة و الهند و مناطق أخرى في الشرق الأوسط فجعلناها Do You Play Sports فهي كنوع من دمج أوائل الكلمات.

أحمد القرملي:
نعم هذا أفضل, كانت رؤيتك في البداية عن دبي,لكن الآن-

رافي بوساري:
نعم بالضبط, هو ليس عمل عن أسلوب الحياة لكن مستوحى من كوننا هنا في دبي و نأسف على أننا لم نستطع مقابلة الآخرين لممارسة الرياضة التي نحب ممارستها.

احمد القرملي:
ما هي الخدمات التي تقدمها في Duplays و ما هي أنواعها؟

رافي بوساري:
هناك ثلاثة أنواع, نقوم بالدوري العام حيث تذهب الى موقعنا الإلكتروني و تبحث عن نشاطات منظمة مختلفة ثم تسجل كفرد في فريق رياضي, و نقوم بضمك الى فريق مع أفراد آخرين ثم تلعب معهم على أرض الواقع, فهذا هو الجزء الرقمي من عملنا. الجانب الثاني للشركات.حيث ندعو الشركات للمشاركة في الدوري الذي نجهزه لهم خاصة أو أنهم يدخلون في الدوري المجتمعي. ثم الجانب الثالث و هو جانب الفعاليات التي يتم رعايتها من الماركات التي تعمل معنا و لديها أفكارها الخاصة و تريد Duplays أن تعمل كمنظم للفعاية أو أن يكون لدينا أفكارنا و نجمع الماركات المختلفة, فيأتوا إلينا و يرعوا الرياضات. فهناك الجانب الرقمي ب و الجانب الرقمي ج, و كل منهما يشكل الجانب الثالث من عملنا.

أحمد القرملي:
و هل تؤجر المنشآت الرياضية أم أن لك منشآتك الخاصة؟ كيفتقوم بذلك؟

رافي بوساري:
نحن نؤجِر المنشآت الرياضية, فبدأنا كرواد أعمال بتمويل محدود بالرغم من كوني استقلت من مجال العقار إلا أننا قررنا مبكراً الوسيلة التي سنبدأ بها هذا المشروع عن طريق الإعتماد على البنية التحتية الموجودة في المدينة, و بذلك تمكنا من فعلها بطريقة مذهلة لأننا نملك خبرة في مجال النادي الرياضي في معظم الجوانب و نركز على الرياضات التي تمارس عندما ينتهي الناس من أعمالهم, مثلا كالمدارس في اليوم المفتوح و كل المنشآت المناسبة في دبي و أبو ظبي كانت تستخدم بعد الغروب. ذهبنا الى هناك و تفاوضنا مع المسئولين و مديري المشتريات و الإدارات و قلنا لهم أن لديهم هذه المنشآت الرياضية الرائعة و يمكنهم تأجيرهم لنا في المساء و عطل نهاية الأسبوع و بذلك يمكن للناس الإستمتاع بها و هذا نجح جداً معنا.

أحمد القرملي:
إذاً أنت لديك خريطة بالمنشآت الرياضية التي تعمل عليها الآن؟

رافي بوساري:
إنها لا تتغير كثيراً, فلدينا منشآتنا الرياضية المفضلة لنتمكن من معرفة أي المنشآت الرياضية متاحة و أين يعيش الناس و أين يعملون و أي رياضة يحبون ممارستها, و أنا مؤمن جداً أن الناس لا تريد أن تقود السيارة لمدة ساعة لتلعب لمدة ساعة لكن ربما يرغبون بالقيادة لنصف ساعة لتلعب ساعة, فلدينا نموذج لوحة و أفرع توضيحية حيث يمكننا أن نعرف ما يريد أن يمارسه الناس بلإعتماد على رفع النشاطات على موقعنا, ثم يقومون هم بالتسجيل و كتابة أين يعيشون او يعملون ثم نحاول أن نجد المنشآت الرياضية الموجودة جوارهم و بالتالي يمكنهم الذهاب اليها في الوقت المحدد عندما ينتهي العمل.

أحمد القرملي:
إذاً أنت تتدبر الأمر من خلال الموقع الإلكتروني؟ هل يقومون بالإشتراك و يحصلون على العضوية مباشرة, كأن يدفعوا عضوية لدوري معين أو لرياضة معينة؟

رافي بوساري:
نعم, التسجيل في موقعنا مجاناً,يمكنك أن تملك حساب و بروفايل و يختار الرياضة التي يهتم بها و يتم تعريفه بها, لكن إن كان يريد أن يشارك في دوري منظم, فهذه هي الخدمة التي نوفرها, و عليك أن تدفع رسوم لذلك و هي ليست رسوم يومية أو شهرية, مثلاً, إن أردت أن تلعب كرة الطائرة الشاطئة فستعرف أن دوري كرة الطائرة الشاطئية سيبدأ بعد أسبوعين يوم الإثنين مساءاًو تكلفتها 500 درهم لثمانية أيام, فتدفع رسوم مقدماً و بعدها تلعب مساء كل إثنين لمدة ساعة في مباريات منظمة ضد فرق أخرى بالتقسيم, فعليك أن تدفع و تلعب, فالناس تدفع مقدماً للعب مدة الدوري.

أحمد القرملي:
ثم تضعهم في فرق و تنظمهم؟

رافي بوساري:
نضعهم في فرق و نوظف حكم و نوظف مدير, و جدولهم ُرفع على موقعنا الإلكتروني كل أسبوع, فيقابلون أناس جدد غير فريقهم السابق, فنعم, نحن نوفر خدمة و هم يدفعون مقدماً ليكونوا جزءاً من هذه التجربة.

أحمد القرملي:
هل تساعد الآخرين لتأجير المنشآت الرياضية للإستخدام الخاص بهم؟

رافي بوساري:
لدينا الكثير من الطلبات في هذا الشأن بصراحة,أعتقد أن أحد التحديات التي تواجه أي عمل أنك لا تريد أن تشتت عملك, لكن أعتقد أنها مجاملة أو نوع من الجرح في جوهر عملنا فنعم, الناس تتصل و تسأل, لكن المنشآت الرياضية التي نؤجرها حالياً مملوكة للمدارس و الفنادق, فالأمر لا يرجع إلينا لتأجيرها لهم, لكننا نحاول أن نجذب الناس لممارسة الرياضة على أي حال إذا أمكنهم ذلك, لكن إذا لم يرغبوا في اللعب في الدوري الخاص بنا و أرادوا ان يتمرنوا مع أصدقائهم خارج Duplays فلا بأس, سنساعدهم و سنهيئ الفرصة لهم ليتواصلوا مع أي من يريدون.

أحمد القرملي:
ما هي الرياضات المتوفرة الآن؟

رافي بوساري:
لدينا حوالي خمسة أو عشرة رياضات مختلفة, مرة أخرى, نحن نركز على الرياضات الجماعية. أعرف أنك عاشق للإسكواش,لقد رأيتك تلعبها من قبل,لكن أعتقد أن السوق يفتقر الى- أو المشكلة التي نحاول أن نحلها هو أن كثيراً من الشباب المغتربين و المحليين في المناطق التي نعمل بها نحاول أن نضعهم في رياضات جماعية, إذا أردت أن تلعب كرة السلة او الإسكواش أو التنس ضد خصم, فيمكنك أن تجد واحداً أو إثنان لتلعب معهم,لكنهم يعانون ليجدوا عدد كبير من اللاعبين ليشكلوا فريقهم المتكون من سبعة أفراد في فريق كرة القدم أوخمسة ضد خمسة في فريق السلة, فنحن نركز على الرياضات الجماعية على عكس الرياضات الفردية, و للإجابة على ردك الآن فنحن حالياً ننظم إثنا عشر رياضة مختلفة للرجال و النساء و مختلط و أيضاً مستويات مختلفة, تفاعلية و تنافسية. 

أحمد القرملي:
الرياضات الجماعية تجني الكثير من المال كذلك, و أناس أكثر.
رافي بوساري:
نعم هذا يساعدنا على أن نصبح رجال أعمال كذلك. و هو خدمة إجتماعية كذلك, نصف من كانوا يلعبون في الدوري لم يبدوا كأنهم حصلوا على الروح التنافسية المطلوبة, بل يبدوا أنهم يحاولون يقابلوا الآخرين و يسعدوا معهم و يحافظوا على صحتهم.

أحمد القرملي:
نعم, يندمجون معاً, أنا أرى كثيراً يتصادقون من خلال Duplays هذه الأيام. فعندما يذهبون لدورى كرة الطائرة يبدأون بالتعارف و التصادق من خلال ذلك.

رافي بوساري:
صحيح, لا تعليق.

أحمد القرملي:
كم سوق شاركت فيه؟

رافي بوساري:
بدأنا في دبي من ستة سنوات, يمكنني أن أقول أن أول صحن طائر تم إلقائه في ملاعب Metropolitan للبيزبول القديمة, و منذ سنة توسعنا لأبو ظبي و الدوحة و دلهي, و نبدأ الآن في جدة و الرياض, و طبقناها في عمان في التسعة او العشرة أشهر الماضية, فأعتقد أننا الآن وصلنا لثمان مدن و خاصة في الخليج ما عدا الهند, و براين يريد أن يفتتح Duplays في سان فرانسيسكو كذلك, فيبدو أننا سنفتتح أفرع قريباً في الشهرين القادمين.

أحمد القرملي:
كم شريك لديك؟ أذكر أن لديك شريك مؤسس واحد معك و إنضم إليكم المزيد, صحيح؟

رافي بوساري:
نعم, لدي ديرف, قابلته في دبي منذ سبعة سنوات, فنحن نوعاً ماشركاء مؤسسون للشركة و بعد أن إنضم إلينا براين أصبحنا نحن الثلاثة المنظمين و المؤسسين للفكرة و كلنا نقوم بدورنا في إيصال Duplays لما هي عليه الآن.

أحمد القرملي:
ما هو أفضل سوق بالنسبة إليك؟ و متى ستتوسع الى الأسواق الأخرى؟ هل لازلت تدير من مقرك أو أنك تتنقل؟

رتفي بوساري:
هذا سؤال جيد, أكبر سوق لنا لازال دبي لسببين, أولا لأننا هنا ثانياً لأن الناس هنا متفتحين و يحبون أن يقابلوا أشخاص آخرين ليمارسوا الرياضة معهم و الشباب نشيطون جداً. أبو ظبي كبيرة في مجال الشركة, و الدوحة كذلك, أما الجانب الأكاديمي فأرجو أن تكون السعودية كبيرة كذلك, بالعودة الى جذوري في محاولة أن ننشئ سوق في السعودية لتشجيع الشباب السعودي, الذكور و نأمل أن ينضم النساء كذلك لممارسة الرياضة,لكن للرد على سؤالك, فإن أكبر سوق لنا هو هنا و بشأن طريقة العمل فواحدة من التحديات التي تحدث في عالم الأعمال خاصة حيث تمنح خدمات هي أن هناك فروق بسيطة و مميزات و إختلافات بين مثلاً دبي و أبو ظبي و التي على بداية الطريق, فالطريقة التي نبحث بها للتوسع في بعض الأسواق التي سنذهب إليها, في Duplays فرع السعودية سوف نستثمر و نعمل هناك, لقد تم تعييني لأكون المسؤول هناك و بالنسبة للأسواق الأخرى فإننا نبحث عن شركاء يعرفون أي مدينة أفضل من الأخرى و نرى القيمة في إستخدام منصتنا و ماركتنا و خبرتنا, و ننشر ذلك في السوق. فلدينا نموذج مُنتسب في الأردن و Duplays في عمان, و نموذج مُنتسب في قطر و الدوحة, و نموذج مُنتسب في الهند مع Duplays فرع الهند, فالأفرع التي لا نذهب إليها, ليست دبي ولا السعودية, نبحث لها عن شركاء لمساعدتنا على التوسع في هذه الأسواق و تعطينا الأدوات التي توصلنا للنجاح.

أحمد القرملي:
إذا, هؤلاء الشركاء, هل يأخذون نصيباً من هذا السوق منك أو من الملكية أو كيف تحدث؟

رافي بوساري:
يمكنك أن تعتبرها أنها إمتياز, نحن من نعطيهم المنصة, و PlayPass هو برنامج المنصة الآن و نعطيهم ماركة Duplays و بذلك يمكنهم العمل تحت ماركة Duplays و يأخذوا بعض الخبرات التي إكتسبناها بشأن إجراء الأعمال في فعاليات الشركة و الفعاليات التي يتم رعايتها علانيةً. و نعم, هم يدفعون لنا رسوم لذلك.

ـحمد القرملي:
إذا رسوم الإمتياز و رسوم المِلكية؟

رافي بوساري:
نعم, بصراحة هي ليست قوانين صعبة او سريعة, نحن نحاول أن تكييفها مع الأسواق المختلفة و نريد أن نقول أيضاً نعم لأي شخص يريد أن يفتتح Duplays في أي مكان, لكن علينا أيضاً ان نكون مقتنعين أنهم سيتفوقون في ذلك لأنهم إن لم يتفوقوا, فلن يروا أي شيئ ما هذا. أهم ما ننظر اليه هو مضاعفة نماذجنا المنتسبة بحيث لا يوجد الكثير من الإستثمار المقدم لشريك محتمل, و بذلك يمكنهم التركيز على حدود تمويلهم لبناء هذا السوق و يصرفون على التسويق الخاص بهم بدلاً من الدفع لنا.

أحمد القرملي:
اذا انت لست الشركة الرئيسية التي تعمل على ذلك أم أنها فقط إمتيازات؟

رافي بوساري:
نعم, نحن Duplays أو الفريق المؤسس هنا في دبي, و لم نكن من الذين ذهبوا فعلياً الى هذه المدن التي ذكرتها لك.

أحمد القرملي:
و هل تمنحهم تدريب في مكتبك؟

رافي بوساري:
نعم, كل المدن التي ذكرتها جاؤوا لمقرنا الرئيسي هنا في دبي و تم تدريبهم لمدة أسبوع ثم يتم دعمهم أسبوعيا كدعم إلكتروني.

أحمد القرملي:
ربما شخص ما في أحد المدن الآن يريد أن يفتتح Duplays, كم سيكلفهم ان يبدأوا ذلك على مستوى صغير لإختبار السوق في البداية؟

رافي بوساري:
سيكلفهم نحو ألفي دولار و نصف.

أحمد القرملي:
حقاً؟

رافي بوساري:
نعم, إنه رخيص جداً. الفكرة أن هناك العديد من المدن,فعندما تفكر في Duplays , فهي ليست فقط في كل بلد و لكن في كل مدينة الناس يلعبون في المدينة و حتى في أجزاء من الهند, شريكتنا هناك,دروف, لكي لا يلتبس عليك بينها و بين ديرف, لقد إفتتحت Duplays في جوجون, و كانت كأنها أرض تكنولوجية سابقة للعصر بالنسبة لدلهي, و في السنة الماضية توسعت في دلهي لأنها سوق منفصل و الناس التكنولوجيون فقط هم من يمارسون الرياضة في جورون و من يعيشون هنا لن يذهبوا الى دلهي بسبب المرور الذي يعيق الناس من من الذهاب الى هناك. فنفكر في أمر المدن و نريد أن نجعل تكلفتها ميسورة بقدر الإمكان لممارسة الرياض و كلما زاد عدد الناس الذين يستخدمون موقعنا الإلكتروني و يتعلمون منه كلما أصبحوا أكثر تفوقاً و بذلك سنحصل على أقصى إستفادة.

أحمد القرملي:
حسناً, سؤال جديد,لم يكن في قائمة الأسئلة,ما هي رياضتك المفضلة؟

رافي بوساري:
رياضتي المفضلة؟ تعرف, هذا غريب نوعاً ما, لكن ليست لي رياضة مفضلة لأني أحب تقريباً معظم الرياضات, حالياً أمارس الكرة الطائرة الشاطئية مع فريق Duplays, لقد كنت ألعب كرة البينج بونج مع بعض أصدقائي هنا, أحيانا أقوم بالسباحة, أنا فعلاً أحب أن أكون نشيطا فحسب ولكني تربيت على ثلاث رياضات عندما كنت في الثانوية و كانت لدي فرصة لأحترف واحدة منهم , كنت أمارس كرة القدم الأمريكية في الخريف و كرة السلة في الشتاء و الرجبي في الربيع. هؤلاء هم الثلاثة التي لعبتهم حتى الثانوية و إستمررت في لعب الرجبي قليلاً في الجامعة و لكني لم أتمكن من أن أكمل دراستي الجامعية أبداً.

أحمد القرملي:
إجابة دبلوماسية جداً, أنت لا تريد أن تضايق أي رياضة.

رافي بوساري:
نعم, يمكنني أن أقول هذا, أنا فعلاً أستمتع بممارسة الرياضة لأن لدي فرصة من خلال الرياضة أن أكون إجتماعياً و أقابل أشخاص كما قلت, أنا لا أحب السباحة كثيرا أو الركض لأنه من الصعب أن تتكلم مع الناس خلال ممارستهم. أحب الرياضات التي تجمع الناس و فيها نوع من التواصل الإجتماعي.

أحمد القرملي:
ما هي التحديات الأساسية او الكبرى التي واجهتها عندما أسست Duplays في البداية؟ 

رافي بوساري:
أعتقد أن أكبر مشكلة هي أن تمتلك الفكرة, إنها فكرة حفزتها تجاربك الشخصية التي تحاول أن تحلها. في حالتنا, أنا و ديرف عانينا من أننا دائما ما نحاول مقابلة آخرين للعب كرة القدم و كرة السلة او أياً كان. فأعتقد أنك عندما تجد الفكرة يكون التحدي الأكبر هي إختبارها بأقصى سرعة, إن كان يمكن أن تكون عملاً, لأن الحياة مكلفة.بالنسبة إلينا كنا نحاول أن نؤسس موقع إلكتروني, كيف يقوم عدد كبير من الناس بالتسجيل و مثلاً أن نتأكد إن كانت هذه الفكرة تستحق المجازفة لأجلها.أعتقد ان المال تحدٍ كبير كذلك, عملية التمويل , ليس من هذه المنطقة فحسب و لكن من أي مكان يكون صعباً.أعتقد أيضاً أن الأعمال التي تعتمد على الخدما صعبة لأنه ليس لها ضمان حقيقي و ليس هناك أصل يمكنك أن تجعله رهناً لفكرتك.

أحمد القرملي:
المبيعات.

رافي بوساري:
نعم, المبيعات و التسويق. نعم, أن تحصل على المال سيظل دائماً تحدي لرواد الأعمال الذين يحاولون أن يبنوا شيئاً أو يثبتوا أن الفكرة يمكنها أن تتحول الى عمل جيد.
أمحد القرملي:
اذا هل تركت عملك ثم بدأت هذا المشروع أم أنك كنت تختبر الفكرة بينما كنت في عملك؟

رافي بوساري:
نعم, من الرائع ان يكون لديك شريك في العمل,أحد الدروس العظيمة التي تعلمتها هي أنه من الرائع أن تجد أشخاص يشاركوك فكرتك و تشارك فكرتهم,طالما أن ممارسة الرياضة شيئ إجتماعي, فعندما تختار طريق ريادة الأعما فتسير نحو هدفك وحدك عادةً , لكن عندما تتمكن من إيجاد شخص ما يشاركك رحلتك أو يشاركك في تنفيذ فكرتك, فحينها يكون الأمر رائعاً. و أعتقد كذلك أن مصيبة رائد الأعمال انك دائما ما تعتقد أن فكرتك هي الأفضل و إلا فلن تفكر في الأمر, فأن يكون لديك فكرة الشراكة, أن تستشيره و يستشيرك, أعتقد ان هذا قيماً جداً معنا. ماذا كان سؤالك؟

أحمد القرملي:
نعم, السؤال هو, هل تركت عملك؟

رافي بوساري:
لا لم أفعل. لقد ظللت مع موظِفي الذي كنت اعمل معه في الثمانية أشهر الأولى, لكن ديرف ترك العمل. لقد إنتقل الى هنا و كان يبحث عن عمل و كلانا حصل على نفس الفرصة و تبادلنا الأفكار و كلانا وافق على أنها فكرة جيدة , فعمل في مشروعنا بدوام كامل, و أنا كنت أعمل خلال وقت عملي لأتمكن من تمويل حلمنا في المساء. الجيد في الرياضات أو الرياضات الجماعية هو أنني أتمكن من الذهاب من مكتبي الى ملاعب الرياضة مباشرة و أساعد في تنظيم الرياضات في ذلك الوقت. كنت انا و ديرف ثم بعدها براين الذين بدأنا التنفيذ و تأكدنا من ان الرياضات المختلفة التي جهزناها ستسعد الناس, و كنا مستمتعين بالتمويل لنكون جزءا من هذا المشروع.

أحمد القرملي:
ما هي الوسيلة التي تستخدمها للتسويق لخدماتك الرياضية,عبر الإنترنت ام خارجه أيهما أفضل بالنسبة اليك؟

رافي بوساري:
الأفضل هو من خلال الإنترنت, جوهر عملنا هو هذا الموقع الذي يسمح للناس التوصل الى الأنشطة المتاحة في أرض الواقع, لكن الموقع هو الذي يرشدهم أولاً, إما أن ينشئوا حساب مجاني عن طريق التسجيل او من خلال البحث في الموقع و الإشتراك في دوري او مباراة أو فعالية معينة يريدون المشاركة فيها و هذه هي الطريقة التي ندير بها دخلنا. بالنسبة إلينا, أكثر طريقة فعالة دائماً هي من خلال الإنترنت, لقد قلت ذلك من قبل لكني دائما ما أقول أن أكثر ما يميز عملنا هو اننا نستخدم التجانس. إذا كنت تحب الآيفون أو الأندرويد, و انت عادة ما تكون شغوف جداً بأن تكون مستخدماً للآيفون أو الأندرويد, و إذا سألك عما تفضله, فسيكون لديك إجابة جيدة و لكنك لن تحتاج لفرض رأيك عليهم, و الجميل في الرياضة, أن الرياضة الجماعية ليست إلا كلمة و هذا رائع بالنسبة إلينا.إذا إنضممت الى دوري كرة طائرة شاطئية أو كرة قدم, فستحب أن تخبر عنه أصدقاءك أو زملاءك أو معارفك لأنك تريدهم ان يشاركوك في فريقك أو أنك عشت تجربة رائعة و عرفت كم هي ممتعة و تريدهم ان يكونوا أسعد أو أكثر صحة. فالرائع في Duplays هو أن هذه الكلمة هي أعظم جزء في عملنا و تطورنا, و أعتقد ان هذا مميز لقليل من الأعمال الرياضية او التي تقدم خدمات, فلا يضطر العديد من الناس لفرض منتجك إيثاراً منه, هذا ما أعتقده.

أحمد القرملي:
بشأن مواقع التواصل الإجتماعي, أيها أفضل للرياضة؟

رافي بوساري:
نحن نستخدم تويتر كثيراً, و فيس بوك, و إنستجرام و بالعودة الى سؤالك عن السوفت لاين, فنحن نستخدم جوجل كثيراً. فيس بوك كان رائعاً لأنه من خلال الإعلانات المدفوعة يمكنك أن تستهدف جمهورك و تضعها بجانب صفحتهم على الفيس بوك أو نضع صور لأشخاص تمارس الرياضة, و هذا جاذب جداً لهم, الناس عادة ما يحبون أن يضغطوا على الصو التي بها رجل يضرب كرة او لاعب يلتقط بصحن طائر, لذا الفيس بوك كان رائعاً, و جوجل كذلك, عندما ينتقل أحد الى مدينة جديدة فإن أول ما يقوم به هو أن يبحث في جوجل عن موقعهم الجديد و المدارس المحيطة و الأماكن التي يمكن الذهاب إليها.فالرياضات في دبي أو كرة القدم في دبي تعتبر طريقة عظيمة لجذب المحبين للرياضة الذين يحبون أن يمارسوا الرياضة في مدينتهم.

أحمد القرملي:
هل فريقك المختص بالتكنولوجيا موجود في دبي أم أنهم يعملون من بلد أخرى؟

رافي بوساري:
مقرهم هنا في دبي,عندما بدأت Duplays في المرحلة الأولية عندما كنا نحاول ان نطبق الفكرة, قمنا بالعمل مع شركة تمويلية خارجية في بانجلور كنت اعرفها من قبل. فنعم عندما طبقناها و أدركنا أنها ممتازة, سَعِد الناس كثيراً بتمويلنا و وافقوا على مدنا بألفي شخص ليعاونونا. بعدها قررنا أن نوفر بعض المال و نوظف فريق تنمية يعمل من المنزل.

أحمد القرملي:
هل يمكن أن ترشح لنا بعض الشركات التي تمول من الخارج التي عملت معها و تعتقد أنها جيدة؟

رافي بوساري:
نعم, هناك شركة خارج بانجلور تدعى "neevtech", فعلاً شركة رائعة, لقد ساعدتنا فعلا في أول مراحل شركتنا و سمحوا لنا بإنشاء موقعنا الإلكتروني بسرعة و بذلك يمكننا أن نحول هذا المشروع الإلكتروني الى أرض الواقع حيث يتكمن الناس من ممارسة الرياضات التي نوفرها لهم.

أحمد القرملي:
كيف تحصل على المال, ما هو مصدر سيولة الأموال من عملك هل هو الدوري أم غيره؟

رافي بوساري:
نعم, هذا هو جوهر عملنا, نحن نحاول أن ننظم و نقدم تجارب رياضية عالية الجودة , أو أنشطة رياضية للاعبين الذين سيريدون و يحبون أن يدفعوا ليمارسوا الرياضة, فسواء كانت على الجانب الفردي , أو الإنضمام لدوري كرة قدم او رجبي او صحن طائر عن طريق دفع رسوم, أو عن طريق شركة تدفع بدلاً منك لأنهم يروا أهمية أن يكون لديهم موظفين سعداء و أصحاء بتوفير متنفس لهم بعد الإنتهاء من العمل, أو عن طريق الرعاة, فالرعاة يعتقدون أنه عن طريق رعاية فعالية لنا سوف يساعدهم ذلك في تسويق تجارتهم. هذه هي الطرق التي نحصل بها على المال, سواء من الأفراد أو من الشركات التي تريد أن تدفع لنا لنقوم بأنشطتنا. فنأتي برعاية لـ Duplays و كنا محظوظين لأن بعض الشركات الكبيرة كـVolswagen التي دعمتنا في البداية, و شركة Seven days و 436 Jumira group, هذه الشركات الكبيرة اعجبتها الفكرة أعجبتها فكرة شركتنا و ما نقدمه للمجتمع, و وثقوا بوضع مالهم و منتجاتهم في شركتنا ففعلاً كنا محوظين جداً لأن تدعمنا شركات كبيرة و تساعدنا أيضاً لتنمية شركتنا و قامت في بعض الأحيان بإعطائنا كاش أو بمنحنا تخفيضاً.

أحمد القرملي:
كيف تمكنت من الوصول الى تلك الشركات و ما هي استراتيجيتك التي استخدمتها؟ هل كان لديك فريق مبيعات أو ان كل ذلك تم من خلال الإنترنت؟

رافي بوساري:
الكفاح, الكفاح للوصول إليهم, لكن لدينا الآن بعدما كبرت شركتنا فريق مخصوص لمكالمات الوساطة و آخران تقنيان في مجال المبيعات لعرض خدماتنا و ما إن كانوا يريدون أن يكونوا جزء من مباريات شركتنا أو جزء من الدوري العام. أما عن جانب جعل ماركتنا تصل للشركات و عرض خدماتنا عليهم و نرى إن كانت تناسب متطلباتهم .

أحمد القرملي:
ما هو الفرق بين الأسواق التي تتوسع إليها من حيث طبيعة الناس أو الرياضات أو التحديات التي تواجهها؟

رافي بوساري:
كلهم مختلفون, هناك فروق كبيرة بين دبي و أبو ظبي, و لدينا أنواع مختلفة من النجاحات و الإخفاقات. فكل سوق مختلف, أعتقد السعودية ستكون مختلفة جداً, لكني متحمس لتنفيذ مشروعنا هناك, لأني تربيت فيها لمدة أربعة عشرة سنة و أنا اعرف أن هناك العديد منهم سيستفيدون جدا من الرياضات المنظمة هناك في حياتهم اليومية. إنها فرصة رائعة لنا. أعتقد ان كل سوق مختلف عن غيره كما قلت. دلهي, على سبيل المثال, لم نكن ناجحين فيه كثيراً أو لم يكن الناس في هذه المنطقة يهتمون كثيراً بممارسة الرياضة بعد الإنتهاء من العمل لأنهم يريدون ان يرجعوا لبيوتهم و يقضوا وقتهم مع عائلتهم, فكانت بيئتهم عائلية جداً. و مرور دلهي لن تتخيله أبداً, مزدحم جداً لدرجة انك لن تستطيع أن تصل الى مباراتك في موعدها إذا علقت وسط الزحام المروري, لذا قامت شريكتنا هناك بتغيير الخطة و ركزت أكثر على فعاليات عطلة الأسبوع, في حين ان هنا في دبي فإن المشتركين معنا يحبون اللعب في المساء بعد الساعة السابعة لأنهم يريدون ان يوفروا عطلة نهاية الأسبوع ليقضوها مع أسرتهم.

أمحد القرملي:
إذا أنت مرن مع الفكرة, لا تلتزم بخطة ثابتة

رافي بوساري:
لا لا, نحن لسنا كماكدونالدز. أعتقد ان معظم الخدمات كذلك, كل سوق مختلف عن غيره و لكلٍ تحدياته, و البنية التحتية كذلك, و الموقع الإلكتروني أيضاً الذي يرشد الناس الى ممارسة الرياضة لكننا نفيدهم مثلما تفيدهم المنشآت الرياضية التي نجدها لأن الناس لا تدخل على موقعا للتتراسل مع بعضها او لتقوم برياضة الإشتراك على الموقع, لكنهم يريدون أن يمارسوا الرياضة و أحد هذه التحديات هي إيجاد المنشآة الرياضية الجيدة, الغيرمكلفة و التي توافق على أن تؤجر لنا المكان في فترة المساء, إذا أردنا ان نلعب كرة القدم فعلينا ان نجد مكاناً بأضواء كاشفة, و هذا ما يعيقنا أحياناً من تنفيذ نفس الخطة في المدن المختلفة لأن بعض المدن لا تتوفر بها نفس البنية التحتية الرياضية الجيدة.

أحمد القرملي:
إذا انت تشكل مع هؤلاء الشركاء مثل عقد شراكة أو عقد إمتياز أم أنها كعقد مصمم حسب الوضع و مبني على الإتفاق بينكم؟

رافي بوساري:
للمدن المختلفة؟ لا, عقدنا ثابت, نحن نمتلك برنامج قابل للتعديل , يمكنك ان تدخل على الإنترنت و ترى ماذا تحتاج لتكون فكرتك كذلك . جزء منها هو أن تجعل رواد الأعمال في مدينتك يفكرون ما هي فكرة Duplays, هل يمكننا تعديلها حسب الظروف هنا و هكذا الأمر يعود للشخص الذي يعيش في هذه المدينة لأن يفكر في الخدمة التي نقدمها, و المنصة التي نقدمها و ما إن كانت مواصفات موقعنا قيمة بالنسبة لهم ثم نساعدهم بدلاً من من أن يبذلوا جهوداً بلا طائل أو يبدأوا من الصفر.

أحمد القرملي:
بكم شخصاً بدأت مشروعك؟ و كم موظف معك الآن؟

رافي بوساري:
لقد بدأنا بديرف و براين, لكن لدينا الآن نحو عشرين موظف بدوام كامل, و لدينا مكتبنا الرئيسي في دبي و مكتب في أبو ظبي لخدمة عقود الشركات الحكومية و المجتمع هناك, و عموماً كل مدينه إما لديها المكتب الخاص بها أو النظام الخاص بهم, لأنه, ليست كل مدينة تحتاج لمكتب حقيقي لكن الأمر يعتمد على متطلبات المدينة.

أحمد القرملي:
و كفعاليات, هل تقوم بالإعداد للفعالية بالكامل, مثلاً الطعام و غير ذلك أحيانا أم أنها فقط للرياضة؟

رافي بوساري:
لا ليس لفعاليات الشركات او الفعاليات التي يتم رعايتها عادة, لأنها منظومة متكاملة من الرياضات و بنك FNB و اللإسعاف و الأمن و العلامات التجارية و الجوائز و البرامج, كل شيئ, لكنها تعتمد على العميل فعلاً إذا كنا نريد ان نمارس الرياضات التقليدية كالصحن الطائر و الكرة الأمريكية أو البيزبول, فنحن لا نتوقع الحصول على اي AV أو ماركة تجارية إنها فقط لممارسة الرياضة التي تحبها, أما العملاء الكبار من الشركات فيملكون الميزانية و يرغبون في تدشين فعالية كاملة بعكس من يريدون ممارسة الرياضة فحسب.

أحمد القرملي:
و بالنسبة لرواد العمال الذين يريدون أن يقوموا ببدء شركة فعاليات أو رياضة, و لا تريد منافستك بالطبع, فما هي الأنشطة أو الفعاليات التي تقترحها؟

رافي بوساري:
أتعني ما هي الفجوة الموجودة بالسوق؟

أحمد القرملي:
لا أعني ما هي الأنشطة التي يجب أن يختارها لشركة هنا في دبي؟ للرخصة؟

رافي بوساري:
هناك بعض الرخصات, مثلاً هنا في دبي لديك رخصة الخدمات و رخصة الفعاليات رخصة للمعارض, أعتقد لما نفعله هنا يوجد ثلاثة أنواع من الرخصات التجارية, لكن نعم, لكل مدينة شئونها.

أحمد القرلي:
هل شركتك في منطقة حرة؟

رافي بوساري:
لدينا الإثنان.

أحمد القرملي:
لديك رخصتين؟

رافي بوساري:
نعم الإثنان, داخلية و خارجية.

أحمد القرملي:
هل هذا لتغطية الفعاليات داخلياً؟

رافي بوساري:
نعم, بالضبط, مرة أخرى, الأمر يعتمد على المكان الذي تعمل فيه, إذا كنت في مجال البناء أو المجال التجاري فيكون الأمر محدد جداً في شئون التصنيف الذي تريد أن تدخل تحته, لأنها أعمال تقليدية أكثر بالنسبة لأعمال الخدمات البسيطة و المواقع و الرياضية فليست محددة جداً لذلك لدينا الرخصتين.

أحمد القرملي:
لقد كنت تتحدث عن الفجوة في السوق, أين ترى تلك الفجوة؟

رافي بوساري:
بصراحة, كثير من الناس يريدون ان يجعوا الناس اكثر نشاطاً و صحة. أعتقد أن ما ينقص المنطقة هي المنشآت الرياضية, نحن نعتمد على البنية التحتية الموجودة هنا, المدارس الخاصة و العامة و الفنادق و مراكز الخدمة المجتمعية التي تم تأسيسها و إدارتها بواسطة الحكومة, لكن إذا نظرت الى كند على سبيل المثال, فلديك الكثير من مراكز الخدمة المجتمعية التي بنتها و لا زالت تديرها و تمولها الحكومة او الداعمبن او أياً كان, لكنها في النهاية حل خاص أو عام و سيكون من الرائع أن نرى المزيد من المنشآت الرياضية للمجتمع حتى يقضوا اوقاتاً ممتعة, أنا أعيش في مارينا و من الصعب أن أجد منشآت رياضية لألعب كرة القدم أو كرة السلة او أي رياضة جماعية, يمكنك دائما أن تذهب للجيم في بنايتك او الى صالة الإسكواش لكن تحتاج لأن يتوفر لك المزيد من الحدائق و الأماكن حيث يمكن للناس أن يمارسوا الرياضة بها كما أعتقد.

أحمد القرملي:
و بالنسبة للناس هنا, هل هم في سن العشرينات و الثلاثينات بالأساس؟

رافي بوساري:
نعم بالضبط, العشرينات و الثلاثينات. عندما بدأنا Duplays أعلنا أنفسنا كنادي إجتماعي للبالغين الإماراتيين, فكان السن يتراوح بين الثلاثين و الإثنين و الثلاثين لكن هناك أيضا من العشرينات و الأربعينات و الخمسينات, في أي وقت تريد أن تمارس الرياضة و تستمتع بها فسنجد لك مكاناً في الفريق.

أحمد القرملي:
معظم الناس لا تعلم أني أمارس رياضة الإسكواش, فسؤالي هو متى ستنتقل بالإسكواش الى مرحلة أعلى؟ هناك فجوة رهيبة في الإسكواش,ربما يمكننا أن نتعاون في ذلك.

رافي بوساري:
حسناً, نعم, دعنا نقطع البث و نناقش الفكرة لكن أعتقد , بالعودة لمعاناة الناس في إيجاد عدد كبير من اللاعبين لرياضات تحتاج لعدد كبير من اللاعبين في الفريق غير كرة القدم و كرة السلة و كرة الطائرة الشاطئية,لكن إذا تحدثنا عن الإسكواش, فهناك العديد من صالات لإسكواش في مختلف البنايات و الفنادق هنا و كل ما تحتاج لفعله هو هو أن تجد لاعب واحد إلا اذا أردت بعض التنويع. لكن صحيح, نحن لم نجد نموذج الإيرادات الصحيح لنركز على تطوير هذا الأمر.

أحمد القرملي:
سأتحدث إليك عن هذا بعد المقابلة و سأخبرك عن نموذج له.

رافي بوساري:
حسناً.

أحمد القرملي:
أريد أن أسألك, من المشاكل التي تحدثت عنها هي زيادة رأس المال كيف تمكنت من زيادة رأس مال شركتك؟

رافي بوساري:
في البداية كان علينا أن نقوم بكل شيئ بأنفسنا, و نذهب الى أصدقاءنا و عائلاتنا و كنا نجمع الأموال من بعضنا التي حصلنا عليها عندما أنشأنا الموقع الإلكتروني و استطعنا أن نبدأ في نشر الفكرة و وجدنا الناس تدفع لنا و حصلنا على إستحسانهم و بالتالي زادت ثقتنا أنه يمكن أن يتحول ذلك الى عمل و ربما يأتي لنا المستثمرون الذين يريدون مساعدتنا و بالتالي يمكن لشركتنا ان تكبر. لإجابة سؤالك أعتقد انه في خلال سنتين أو ثلاثة أصبحنا واثقين بالقدر الكافي لنتمكن من زيادة رأس المال, و السبب في ذلك هو تسريع عملية نمو الشركة و تطوير بعض الأفكار المختلفة عما ننفذه, و نعم, قمنا بزيادتها مرة ثانية في السنتين الماضيتين, و بالتالي قمنا بزيادة رأس المال في 2010", أعني أن أول أول زيادة رأسمالية مؤسسية قمنا بها كانت في 2012 م.

أمحد القرملي:
أتعني Series A أو رأس مال إستثماري؟

رافي بوساري:
نعم.

أحمد القرملي:
إذاً, تمويل رأس مال ثم رأس مال إستثماري , و هل كان الممولون محليين أم كانوا من الولايات المتحدة أم ماذا؟

رافي بوساري:
إقليمياً, مستثمرنا الممول السيد/ فادي غندور, لقد كان مصدر إلهام للكثيرين هنا. فوثق بأننا يمكننا أن نقوم بشي ما و أعطانا أول دعم ثم الثاني كان منذ سنتين.

أحمد القرملي:
أتعني أنه إستثمر في الشركة؟

رافي بوساري:
نعم لقد إستثمر في العديد من الشركات و رواد الأعمال.

أحمد القرملي:
هذا رائع,لأن المصداقية تأتي من المستثمرين الآخرين.

رافي بوساري:
نعم, ليس هناك شيئاً سهلاً لكن شيئ رائع أن يساندنا, فنعم, نحن نحاول أن نستخدم لمال بذكاء و نحاول أن نستمر بالنمو,Duplays كانت قادرة على التطور من مقهى الى أن وصلت الى مكتب محترم, و تمكنا من توظيف بعض الناس و تنمية عملنا.

أحمد القرملي:
كم مرة قمت بزيادة رأس المال و كم كانت الزيادة؟

رافي بوساري:
لقد قمنا بزيادتها مرتان, و قمنا بزيادتها بيزيد عن مليون و نصف دولار. و كانتا للإستمرار بتطوير نموذج خدمات رياضات Duplays و أيضاً للإستمرار بالإستثمار في منصتنا و تقنيتنا لبناء موقع إلكتروني أفضل لأنفسنا و لمن يقومون بالتسجيل فيه.

أحمد القرملي:
أنت بدأت في 2007" أليس كذلك؟

رافي بوساري:
نعم أول صحن طائر تم رميه في سبتمبر 2007, لا تخبر أحداً, لكن أعتقد أننا حصلنا على رخصة تجارية في 2008, و في نهاية اليوم كنا ننظم الرياضات في الملاعب لذا ظننا أن هناك أشياء يمكننا القيام بها بدون الحصول على رخصة تجارة لمدة شهران.

أحمد القرملي:
فقط لتختبر؟

رافي بوساري:
نعم.

أحمد القرملي:
عظيم. هذه زيادة رأس المال, الآن رأس المال الإستثماري, فكم جزءاً منها اعطيته للشركة؟ و أريد أن أسأل إذا كنت بدأت رسمياً في 2008 حتى الآن ست سنوات, هل قمت بتغطية النصف مليون دولار من الأرباح أم أنك لازلت تغطي الإستثمارات؟

رافي بوساري:
حسناً حتى لا ندخل في التفاصيل, فريق الإدارة و المؤسسين يملكون جزء كبير من Duplays, و هو الطبيعي, المستثمرين لا يريدوا أن يمتلكوا جزء كبير من الشركة و سوف يكون لدينا بعض التخفيفات, و هم يريدوا أن يكون عملنا لنا بالكامل ليقوموا بتحفيزنا, لذا فإننا محظوظين لأنه لا زال لدينا نصيب كبير و نحن ممنونون للمستثمرين لأنهم وافقوا على تقييمنا و هذا كان عادلاً.

أحمد القرملي:
كيف تقوم بالتقييم؟

رافي بوساري:
كل شيئ مختلف, التقييم أو الأسعار مختلفة عن الآخرين, بالنسبة إلينا نقيم مبدأياً بالإيرادات و الى أين يتجه مسار عملنا و ما هي سرعة وصولنا للهدف, و نعم, أساس الدخل الخاص بنا و ما هي الأسواق التي ستوصلنا الى جذب المستثمرين و إقناعهم بالفكرة فأحيانا تعجبهم الفكرة و أحياناً لا تعجبهم,لكنك تقوم بأفضل ما يمكنك القيام به و تستمر في العمل على أمل أن نبني شركة يؤمن بها المستثمرين.

أحمد القرملي:
لديك شركة أخرى تدعى Playpass, هل هي ضمن Duplays? ,فما هي؟

رافي بوساري:
حسناً playpass هي منصة برمجة لـ Duplays, فمبدأياً كان لدينا Duplays على الموقع الإلكتروني ثم أكملنا استثمارنا للموقع, ثم وجدنا هذه الفرصة التي يتمكننا من أن يكون لدينا خدمات دعم لـduplays في دلهي و الدوحة و أبو ظبي, فيمكننا أن نستفيد من البرمجة التي تساعدنا على إدارة عملنا, ربما يكون هناك عملاء آخرين هناك. فقمنا بفصل Duplays و Playpass بحيث تكون Duplays لخدمات الرياضة و Playpass هي منصة البرمجة التي تسمح لمنظمي الرياضات بإدارة شئون الرياضة الخاصة بهم.

أحمد القرملي:
إذا هي نفس النظام, الفرق هي أنها منصة, فإذا أراد أحد أن يبدأ عمله يذهب الى Play pass ,صحيح؟

رافي بوساري:
بالضبط, فمثلاً إن كنت تريد أن تبدأ دروري أحمد للإسكواش فعليك أن تذهب الى Playpass و تسمي منظمتك أو منافستك إذا أردت أن تقوم بمنافسة بعكس العمل الكامل و بالطبع ستستخدم برنامجك ليساعدك على جعل حياتك أسهل. و في النهاية أعتقد أن الرائع هو أننا رأينا الناس مرة أخرى و البرامج و المنصة و Duplays.com كل هذا لعل الناس يقومون بممارسة الرياضة و بالتأكيد أنت تحكم من خلال كيفية تنفيذ هذا الدعم و من خلال هؤلاء الناس الذين سيقومون بممارسة هذه الرياضة التي يحبونها فإذا استطعنا مساعدتهم من خلال الإنترنت و تمكنوا هم من الإستمتاع بهذه التجربة على أرض الواقع فسيقيموا Playpass حينها و يقيموا تأثيرها.

أحمد القرملي:
إذا أنت واثق جداً, و قد إستغرق ذلك وقتاً لتبدأ, فأنت و Playpass واثقين من أنهم لن يجرحوك, لأن كل هذا يعتمد على التوصية و كيفية إدارتك للفعالية, فهي ليست خوفاً من أن ينافسك أحد ما.

رافي بوساري:
بالضبط, مائة بالمائة. هذه هي طبيعة العمل, أنا مقتنع جداً بـ Duplays و من خلال تفوقك في تسويق خدماتنا و ماركتنا التي جمعنا فيها ثمانين لاعبا في ليلة واحدة للعب الرجبي, و أعتقد أن أحد ما في المساء سيقول هذا رائع أن يوجد ثمانون لاعباً على الإنترنت, سأبدأ دروي الرجبي الخاص بي لأني أرى فجوة في السوق أو أني سأسلك طريقاً مختلفاً عما تفعله Duplays أو أريد أن أجعلها أكثر تنافسية أو أرخص أو مرتين في الأسبوع أو بطريقة مختلفة هذه هي الحياة صحيح؟

أحمد القرملي:
أنت تتعلم منهم كذلك.

رافي بوساري:
بالضبط. نحن نتعلم من بعضنا, هذا يجعلنا أفضل أيضا, لا يمكننا أن نكتفي بما قمنا به. و هذا غريب لأنها ليست لعبة لطرف فائز و الآخر خاسر بحيث نأخذ منهم و هم يخسرون أو العكس. الناس يريدون أن يمارسوا الرياضة على أمل أن يتطوروا جميعا ولا يسرقوا نجاح غيرهم.

أحمد القرملي:
هذه العقلية المتفتحة رائعة لأن الكثير من رواد العمال لا يدركون هذا.

رافي بوساري:
نعم, و هذا ما يجب أن يكون عليه العمل, لقد ربحت جائزة الروح الرياضية في مونتريال عندما كنت في الثانوية فربما يوجد في DNA الخاص بي التسامح و الروح رياضية, لكن أعتقد أن العديد من رواد الأعمال لا يحتاجون للقلق من أن يقوم الناس بتدمير عملهم, عليهم فقط أن يركزوا على ما يفعلونه و كل الناس دائما ما يركزون على التبديل بين الثبات و التغيير معتمدين على ما يرغب به الناس سواء على الموقع الإلكتروني أو على الجانب الإداري.

أحمد القرملي:
بم تنصح رواد الأعمال الجدد الذين يريدون بدء شركة الرياضة أو الفعاليات الخاصة بهم هنا أو في أي مكان؟ خاصة رواد الأعمال الذين يريدون بدء شركات رياضية أو رواد العمال عامة؟

رافي بوساري:
شركات الرياضة, أعتقد أن الرياضة مجال واسع جداً, فيمكن أن تكون شركة رعاية رياضية لأن هناك فجوة كما ترى في السوق, لا أعرف, في خدمات الإمارات صحيح؟ يصرفون على الأقل مئات الملايين من الدراهم, و يمكنك أن تفكر في الفجوة الموجودة في سوق الأطفال و التدريب و غيره,فنعم, هذا سوق كبير يمكنك الدخول إليه, الرياضة مجال واسع, و مباريات كأس العالم على وشك البدء و سنرى كم من المال سيديره هذا الأمر. لكن أعتقد بالنسبة لرواد أعمال الرياضة في المنطقة أن الأمر يعتمد على إظهار القيمة التي تضيفها, كيف ستقوم بتسعير القيمة التي تضيفها للحصول على الدخل, ما هو أساس التكلفة بالنسبة للعديد من أعمال الرياضات, و هناك طريقتان ربما يمكنك التوزيع و بيع منتج و هذا عمل جيد أو يمكنك ان تقدم خدمة و تتأكد من أن تجد الأشخاص الصحيحة و أنك ستجني المال و ستكون قادراً على هذا.

أحمد القرملي:
على ذكركأس العالم,هل قمت بتنظيم شيئ كخيمة مثلا أو شيئ كذلك خلال الفعاليات, أو خبرتك مع بنك FNB, هل فكرت بعمل خيمة مع مقهى أو ما شابة أم أنك تريد أن تركز على فكرتك؟

لاافي بوساري:
نعم, نحن نريد ان نركز على فكرتنا, أعتقد أن مشكلة كل رائد أعمال أو التحدي الذي يواجهه هو التركيز, و نحن شركاء مع بنك FNB التي ترعى كأس العالم فيمكننا ان نشارك لكن هذا ليسس هدفنا, هدفنا من جانب هو توفير تجربة رياضية رائعة و التركيز على دوري شركتنا و الدوري العام و الفعاليات التي تتم برعاية جهة معينة. على الجانب الآخر Playpass الذي يركز على التطوير الإلكتروني و بناء منتج أفضل فيمكننا أن نصل الى مماسات عديدة مختلفة مع إحترامنا للرياضة, أو عن طريق دعم الفعاليات أو الأنشطة الرياضية كما قلت خيم الفيفا,و هذا لم يكن شيئاً ركزنا عليه أو على الأقل هذه السنة.

أحمد القرملي:
أخبرنا المزيد عن مشروعاتك الأخرى إن وجدت لأنك دائماً ما تتطلع الى شركات أو أفكار جديدة للمشروعات.

رافي بوساري:
نعم, بالنسبة إلي السعودية هي وجهتي الأخيرة.

أحمد القرملي:
هل ستنتقل الى السعودية الآن أم لفترة بسيطة فقط؟

رافي بوساري:
نعم, لقد قضيت وقتاً طويلاً هناك و هي سوق كبير, و عدد كبير من الشباب البالغ و هذا نوع من التوضيح للمنطقة أو للعالم اجمع بشأن المشاكل الرهيبة كالسكر و السمنة و سمنة الأطفال بسبب أسلوب الحياة الغير منظم لذا أعتقد أن هناك فرصة كبيرة في السعودية لتحقيق تأثير حقيقي و هذا ليس إهتماماً ظاهرياً منا و لكنه سيأخذم فعلاً الى خارج المحال التجارية و الأرائك و مقاهي الشيشة الى ممارسة الرياضة.و الشيشة مشهورة جداً لأنها عادة مجتمعية هناك,مكان للتجمع لكن إذا أبدلت هذا ببيئة رياضية فصبحوا أصحاب لياقة و ثانياً ستقابل أناس جدد و تبق منتعشاً و ربما أكثر سعادة.فبالنسبة الي, تركيزي الأكبر هو إيصال نموذج Duplays الى السعودية بعد تعديلها على رغبة المجتمع و ما يتناسب معهم هناك. لإجابة سؤالك, حلمي الأكبر هو بناء مراكز خدمة مجتمعية, خاصة بالسعودية و لا أبنيها كما في جدة أو الرياض أو الدمام بل في المدن الأصغر في السعودية التي لا يتم الإهتمام بها, و تنظيم قائمة بمباريات الرياضات في المدن بإستخدام التكنولوجيا و توفير المنشآت الرياضية للمجتمع ليمارسوا الرياضة بها, ثم تأتي Duplays و تقوم بالبرامج و بذلك يعيشوا تجارب جميلة.

أحمد القرملي:
برنامجنا عن الكفاءة لذن نطرح أسئلة عن حياتك و استثماراتك, فأول سؤال عن الإستثمار, عندما تجني المال, هل تفكر في السيولة المالية أم تفكر في جني رأس المال أين تستثمر أم أنك تضع مالك في عملك؟

رافي بوساري:
نعم أنا صاحب سيولة مالية, بالنسبة إلي لم أكن أبداً الشخص الذي يأخذ مدخراته البسيطة و أضعها في مركبة أو آلة ما,لقد أردت دائماً أن أفعل شيئاً ما بهذا المال, فبالنسبة الي أعتقد منذ ست أو سبع سنوات كنت سائقاً في العقار الإستثماري, و قد عملت في العقار و كتبت هذا في دراسات الجدوى, بعضها أؤمن بها و بعضها لا, لكن الآن أعتقد أني كنت مخطئاً, لقد أردت دائماً أن أقوم بأعمال و أستخدم المال الذي أملكه لأبدأ أعمالاً و آتي بالإيرادات لذا أعتقد أني صاحب سيولة مالية.

أحمد القرملي:
هل يمكن أن تخبرنا عن جدولك اليومي النموذجي؟

رافي بوساري:
ليس هناك ما يسمى بنموذجي هذا بالنسبة الي ,لكن أيامي كلها أقضيها كما قلت لك أقضي معظمها في التركيز على مشروع السعودية و أركز نوعاً ما على على الفرص المتاحة هناك, و أقضي وقتاً طويلاً الآن في إرسال رسائل لمن كان يريد أن يعمل بـ Duplays, في الماضي كنت أنا و ديرف و براين نعاني و نركض هنا و هناك محاولين مقابلة الناس لأننا نريدهم أن يعملوا معنا, أما الآن هم من يأتون إلينا و هذه مشكلة لطيفة جداً لدينا. لكننا نتأكد من أن إستراتيجيتنا صحيحة و أننا نضع القرارات الصحيحة لأننا لم نعد مبتدئين. نحن خبراء بهذا المجال و لدينا رواتب نصرفها كل شهر, و موظفين يعتمدون علينا و مستثمرين يؤمنون بنا و لذا أعطونا المال و يتوقعون منا أن نعيدها لهم في المستقبل. لذا فالأمر يعتمد على وضع أفضل القرارات و سنستمر في بناء شركة ذات قيمة, صائبة الخطوات و في أماكن متعددة كما في دبي و الشرق الأوسط. لكن الجميل في الأمر أنها رياضة, فلن تصبح قديمة أبداً إنها ليست كتكنولوجيا معينة أو شاشة تلفاز بلازما أو شيئ ما يمكنه أن يتتطور عليها, و هي غير موسمية, الناس دائما ما تحب ممارسة الرياضة, فبالنسبة إلينا كان إختيار صائب و جيد ما قمنا بفعله, و وجدنا نموذج للعمل و نموذج للإيرادات يجعلنا نحصل على مال كافٍ يمكننا من الإستمرار فيما نفعله.

أحمد القرملي:
ما هي هواياتك الأخرى؟

رافي بوساري:
بجانب العمل؟ حسناً الرياضة هي العمل و العمل هو الرياضة, من الرائع أن تقون بعمل مهمته الذهاب بك الى لعب الكرة الطائرة الشاطئية في المساء فهي لا تعتبر عملاً.

أحمد القرملي:
هذا رائع, كأن تتفقد نشاط اليوم و تذهب لتمارس كرة الطائرة و غداً تمارس رياضة أخرى.

رافي بوساري:
أعتقد أيضا, و أنا لم أفعل هذا, لكن من المهم جداً لرواد الأعمال أن يحافظوا على وقتهم الخاص و يفصلوا بين هذا و ذلك. لإجابة سؤالك عن الهوايات, فأنا أحب الرياضة و أحب الذهاب للجيم و السباحة و الذهاب للمعسكرات الرياضية للرياضات المختلفة التي ينظمها آخرون كالتنس مثلا و الفعاليات كذلك, أحب أن أشاهد الأخبار و أقرأ عما يحدث, أحب التكنولوجيا, و أنا دائما مهتماً بآخر و أعظم التطبيقات للتكنولوجيا الجديدة, لذا أنا ليست لدي هواية معينة. أنا لا أصطاد و لا أذهب للسير, لكني أحب الرياضة و أنا محظوظ لأنها مهنتي.

أحمد القرملي:
إذا كنت ستبدأ اليوم من جديد, ستبدأ في Duplays من البداية ما الذي ستغيره؟

رافي بوساري:
سؤال جيد, أعتقد أني, سأغير شيئاً واحداً و هو تغيير عقليتنا عندما لا يعمل شيئ ما, علينا أن نجعل التغيير أسرع, مرة أخرى, مشكلة رواد الأعمال هو أننا نقع في حب فكرتنا و أحياناً لا نرى إن كانت غير مجدية أو لا تعمل بسرعة و من الصعب علينا الإعتراف بأنها لا تجدي نفعاً كما كنا نعتقد, و أعتقد أن كان جيم هورينثال, عندما ذهبت الى مؤتمر WANDA منذ ثلاثة أشهر قال " إذا كنت تنظر الى نهاية النفق و هذا الضوء لم يكن قوس قزح بل كشاف القطار القادم نحوك, فقط عليك أن تبتعد عن طريقه" فنعم, أعتقد ان هذا مهم, كل عمل يمكن أن يخرج عن مساره و يقع في أخطاء, السؤال فقط ما إن كانت هذه أخطاء حقيقية أم أنها تحتاج فقط لإعادة نظر و تحقق من الخطوة, لأنه أحيانا يمكنك ان تعدلها, فنعم بالنسبة الي ستكون أن أتأكد أنه إن أخفق شيئ ما, أحاول أن أجد الحل و أغير قبل فوات الأوان. 

أحمد القرملي:
ما هي الثلاث عناصر التي تعتقد أنها أكثر عوامل مساعدة على النجاح؟

رافي بوساري:
أعتقد أن أهم عناصر النجاح هو حب ما تعمله. و هذا ينطبق على أي شيئ سواء كنت تعمل لدى شخص آخر, و مهما كانت وظيفتك أو مهنتك, أن تحب شيئاً ما ربما يبدو الأمر غربي قليلاُ لأن الحياة مكلفة و الناس يجتهدون ليكونوا محاسبين أو مهندسين أو معلمين أو أيا كان ما يعملون, لا يملك كل الناس هذه الميزة و ربما جمهورك الذي يشاهدك, ربما هم أيضاً لديهم هذه الميزة, فنعم, إذا كنت قد بوركت بنعمة أن يكون لديك خيارات في حياتك إذا حاول أن تجد ما أنت شغوف به و ستكون ممتاز بها بكل تأكيد. و أعتقد أن ثاني عنصر هو أنه من الرائع أن تتمكن من تأسيس عملك و لديك أناس حولك يشاركونك هذا الشغف و متحمسون مثلك تماماً لأن يقوموا بالتغيير, و أعتقد أن الثالثة أنه من المهم جداً لرواد الأعمال أن يكونوا واقعيين لكن متفائلين كذلك, كثيراً ما أفكر في Duplays في البداية أنا مهندس, فأعلم على الخانة الأكاديمية, لدي ماجيستير في إدارة الأعمال, فأعلم على الخانة الإقتصادية أعيش في دبي و أعمل في عقار فأعلم على الخانة المهنية, لذاً لم تترك كل ما فعلته في حياتك و تبدأ شركة رياضة تنظم رياضات للحصول على المال بحيث يتمكن الناس من إلقاء الصحن الطائر أو ضرب كرة الإسكواش أو ممارسة الكرة الطائرة الشاطئية؟ لكن إن آمنت بشي ما فقم به,و سيكون هناك دائماً رافض لفكرتك لكن حتى من يرفض فكرتك لا يملكون- أعتقد يتمنون لك الأفضل من قلوبهم لكنهم لا يعرفون ما تفكر فيه فبالنسبة إلي ليس هناك عذر.

أحمد القرملي:
إذا هل تعتقد أنك في يوم من الأيام ستتمكن من وضع علامة في خانة مدير الإدارة و ستكون أنت المستثمر الوحيد و ستقوم بأتمتة العمل , أم كيف تفكر ما هي رؤيتك؟

رافي بوساري:
بالنسبة لـ Duplays؟ نعم أعتقد انه عمل رائع, أتمكن من مقابلة الناس يومياً, و أتمكن من ممارسة الرياضة, أنا سعيد بذلك, أحيانا لا نقوم بتنظيم الفعالية كما ينبغي أحياناً نخفق أو نضع الفرق في اليوم الخطأ أو يقع خطأ في الجدول لكن نعم, أنا لا أرى نفسي في أي مكان عدا Duplays, لقد قيل أعتقد أني رائد اعملب تسلسلي نوعاً ما, بدلا من شخص يبقى في شركة واحدة. أعتقد أن أحد أسئلتك كانت من هم مصدر إلهامي؟ فنعم, والداي هما مصدر إلهامي مائة بالمائة, أبي ترك الهند و إنتقل الى كندا و هو مهندس و كانت مخاطرته أنه لم يكن رائد أعمال لكنه ترك الراحة و توقعاته عن الحياة هناك لكنه أراد أن يرى العالم و يعمل على مشروعات هندسية كبيرة و كانت أكبر المشروعات الهندسية في ذلك الوقت في المملكة المتحدة و كندا و الولايات المتحدة, فأبي هم مصدر إلهامي و ثانياً أمي,بصراحة, هي مصدر ثقة لي, فعندما بدأنا Duplays, ظللت أتابع حركة المرور على موقعنا و كانت هناك نقطة تتبعية من جوجل فظهرت النقاط في دبي و الدوحة و الشارقة و كان ذلك في أول شهر, لكن كانت هناك دائماً نقطة في مونتريال, حينها قلت بداخلي " من هذا الذي عرفنا من مونتريال؟" ثم أدركت أنها أمي تتابع عملنا على الموقع, فهو شعور رائع ان تشعر أنك مدعوم من أسرتك و أصدقائك, نعم, أشخاص كفادي غندور بالطبع من الأشخاص الملهمين لنا جميعا في هذه المنطقة لما وصل إليه مع Aramex و هذه هي فكرة الإنتشار و الإنتقال للمرحلة التالية في عملك و الذي أعتقد أننا نرغب جميعاً في القيام به. و بالعودة الى فكرة أن أكون رائد أعمال تسلسلي, فأنا متأثر نوعاً ما بريتشارد برانسون, لأنه يعمل في العديد من المجالات و قام فعلا بإختراع ماركات مذهلة و بعض الخدمات العظيمة و المنتجات من خلال إسم Virgin. فأنا أجد الإلهام من عدة مصادر, بعضها مالي و بعضها شخصي.

أمحد القرملي:
هذه النقاط, ما هو البرنامج الذي تستخدمه لذلك Google analytics؟

رافي بوساري:
نعم.

أحمد القرملي:
ما هي أكثر ثلاثة تطبيقات تستخدمها على هاتفك الذكي؟

رافي بوساري:
أستخدم "Careem" أنا معجب به جداً, و هو تطبيق لوسائل المواصلات مثل uber لكن "Careem" هي شركة محلية هنا, أفضل Uber في شئون التوظيف و خدمة العملاء و هذا يساعدك كما أعتقد على التفرقة بين الإثنين. و لدي بعض مواقع الطعام, أقصد تطبيقات الطعام على هاتفي, أستخدم Digg لأبحث عن أماكن جديدة لأتناول الطعام أو أتمكن سريعاً من الإتصال بالمطعم ليوصل لي الطعام, ثم لدي, ليس تطبيقا بالفعل لكني أحبPodcast هذه الأيام, عندما أذهب لركوب الدراجة أو للركض أستمع لشخص يتحدث عن عمله و بعض المواضيع الممتعة بدلاً من الإستماع للموسيقى, أعتقد انه أسلوب أفضل للإستفادة من الوقت و هذا هي الطريقة التي أحبها لأجني المعلومات بدلاً من قراءة الكتب او غيره, لكني أحب أن استخدم تطبيق Podcast حتى أجنى المعلومات.

أحمد القرملي:
هل تستخدم ITunes أو ما شابه؟

رافي بوساري:
نعم أستخدمه.

أحمد القرملي:
ما هي العادات التي تحاول ان تطورها لتبقى فعالاً؟

رافي بوساري:
إنها معركة مستمرة بالنسبة إلي و هذه محادثة صريحة, لكن أعتقد التركيز, هذا مهم جداً, فقط بالتأكيد على أن ما قررت فعله إستراتيجياً ستستمر بفعله و ألا تفقد تركيزك و هذا كالكر و الفر, فمن الطبيعي أن يتشتت تفكيرك بسبب تواصل الآخرين معك و تعتقد أن منتجهم سيقوي Duplays أو هذا سيكون شريك رائع أو يجب رعاية هذا او ذاك و هكذا, أعتقد أنني أحاولأن أكون أكثر تركيزاً و أحافظ على وقتي و لا أسمح لشي بأن يؤثر على وقت عملي, هذا ما يجعل وقت عملك اكثر كفاءة و يوفر لك وقتاً لترسل رسائل إلكترونية ولا تظهر صورة "كلية الوجود" أو الOmnipresence على شاشة اللاب-توب, و نعم,إستخدام البرامج, أعتقد أنه رائع جداً لنا أن نستخدم برامج جيدة تجعلنا كلنا أكفاء, فهنا في Duplays نستخدم تطبيق Hipchat كوسيلة لنبقى على تواصل مع فريقنا و يجب أن أفخر ببراين, فكثير من هذه الأشياء كان هو سببها.

أحمد القرملي:
أيها؟

رافي بوساري:
الـHipchat. و بالنسبة لإدارة المشروع بدأت أستخدم Teamgant للتخطيط من أجل مشروع السعودية, إنه أسلوب بسيط جداً أن تمتلك ورقات لاصقة تضعها في أماكن مختلفة,فنعم, أن تستخدم برامج جديدة ليس للبرامج نفسها و إنما لأنها تجعل حياتك أسهل و أكثرتنظيماً و ضماناً للناس ربما هناك شيئاً ما لا يستخدمونه لكن يمكنهم ذلك لأنه سيجعل حياتهم أفضل و أسهل إذا إستخدموها. هذه هي التطبيقات التي أستخدمها.

أحمد القرملي:
ما هي الأشياء التي تجعلك سعيداً جداً؟

رافي بوساري:
ما يجعلني سعيداً جداً؟ الكثير, أنا عموماً شخصية إيجابية ربما إيجابي و متفائل, أو ربما يبدو كل شيئ جيد عندما تحاول أن تجعله كذلك أو تختار القرار الصحيح لكني أصبح سعيدأ عندما أرى غيري سعيداً. رائع جداً أن يأتيني أناس, أنا لم أعد أنضم لدوري Duplays كما كنت في الماضي, أعتقد لأاني أرد أن أبحث و أركز على ما يجيد الناس القيام به و أركز على وقتي كذلك. لكن منذ ثلاث أو أربع سنوات كنت أذهب لكرة الطائرة الشاطئية يوم الأحد و للرجبي يوم الإثنين و البيزبول يوم الثلاثاء و الصحن الطائر يوم الأربعاء و أحيانا يوم السبت أقابل العديد من الناس كل ليلة في الأسبوع, لازلت أفعل ذلك أحياناً, و عندما يعرفون أني أعمل في Duplays يقولون إن يكن Duplays موجودة ما كانوا قد وجدوا شريك حياتهم او شريك حياه أفضل أو فرصة عمل أفضل أو مدينة أفضل و إلا لأضطروا الى العودة الى بلادهم فأشعر بالسعادة لأن لدي تأثير إيجابي عليهم و جعلهم أسعد و مساعدتهم على إطلاق اسم الوطن على هذه المدينة,و كذلك من في الدوحة و عمان و دلهي لديهم نفس االشعور و نفس الخبرات و يجعلون الناس في مجتمعاتهم أكثر سعادة و أكثر إرتباطاً بالمدينة التي يعيشون فيها.

أحمد لقرملي:
كيف يمكن للناس التواصل معك؟

رافي بوساري:
يمكنهم التواصل معي عن طريق إرسال بريد إلكتروني على
ravi@duplays.com

أحمد القرملي:
أريد أن أشكرك على هذه المقابلة الرائعة و هذه الطاقة, هذا الطاقة الإيجابية لرائد الأعمال التي تنبعث منك و أستشعرها أنا,فعلاً أشكرك على هذا. يمكنك ان ترى أنني أبتسم طوال المقابلة بسبب هذه الطاقة نعم و الآن لدينا عمل لنتحدث بشأنه, نموذج الإسكواش لـDuplays لنناقشه أنا متحمس لأن أعرف ما الذي يمكن أن نفعله لنطور الإسكواش

رافي بوساري:
نعم, هذا رائع, عندما يقوم الناس بإختراع شيئ ما و يسعَدوا بما يترتب عليها.فما الذي لن تحبه في ممارسة الرياضة و تنظيمها إن كانت من أجل الآخرين؟

أحمد القرملي:
شكراً رافي, و شكراً لكم جميعاً, كونوا أكفاء, و ظلوا كذلك و أراكم قريباً مع خبير قيادي آخر.

عدد الكلمات:8754

Direct download: BeEfficientTV_Ravi-Bhusari.mp3
Category:Technology -- posted at: 5:36am +04

Be Efficient Tv offers tips and tricks from leading experts to help you make your life and business more efficient through an in depth interviews with different thoughtful leaders, business experts, authors, founders and millionaires. You will discover strategies that you can implement easily into your everyday life to help you save time and make the most of the time that you have. Experts from a variety of backgrounds and industries are interviewed regularly to reveal their personal secrets for being more productive.

Whether you are interested in learning more about what it takes to start your own business or you simply want to be more productive in your daily affairs, the experts interviewed on Be Efficient Tv can help you to be more effective, well-organized, and efficient to boost your daily life and business experience and achieve bigger outcome and results with less time, effort, and cost.

 

Be Efficient Tv is a perfect fit for Entrepreneurs and Wantrepreneurs

 

Be Efficient Tv is hosted by Ahmed Al Kiremli a Serial Entrepreneur, Business Advisor, Learning Junky and Efficiency Expert. He has founded many different Offline & Online Businesses, such as (IRAQI TOUCH) the first Iraqi food franchise in the world, (GAMES CORNER) an inventive gaming brand leveraging “dead space” within malls and subsequently franchised the concept, (CLIMB AND SLIDE) a kids playground franchise concept, (BEST MOVIE RATINGS) the world’s best movie ratings app, (AhmedAlKiremli.com) a consultancy business & blog, and (BeEfficient.Tv)

 

What Are the Types and Level of Experts on Be Efficient Tv?

 

• The world’s top visionaries, thoughtful leaders, mentors, thinkers, business experts, advisors, and consultants.

• Billionaires and millionaires.

• Founders and CEOs for different companies and startups.

• Authors/book editors/agents / publishers.

• Investors, angel investors, VCs, and private equity experts.

• Marketing strategists, technology evangelists, bloggers, developers, and Internet marketing experts.

• Efficiency and productivity experts.

• Successful entrepreneurs, so we can learn from their success stories and failures.

• High-level executives in big companies, so we can learn from their career paths and experiences in their sectors or departments.

• Top athletes, Olympians, and Paralympians.

• Health and fitness experts.

• Mindset and wellbeing experts.

 

For Whom Is Be Efficient Tv?

 

Entrepreneurs and Wantrepreneurs

 

• People who want to improve their life and business and make them more efficient through learning.

• Entrepreneurs who want to be more efficient and excel in their journey.

• People who want to be happy and fulfilled by finding their real purpose and acting on it to achieve their vision and add value to the world.

• Entrepreneurs who want to automate their business.

• People who want to use innovative hacks to automate their life and business and make them more efficient.

• Different types of businesses and startups.

• Employees who want to transition from the employment life to the entrepreneurial life.

• Employees who want to be entrepreneurs without creating a job with a larger time commitment.

• Employees who want to have a more efficient career path.

• People who want to add value to the world and leave this world with a great legacy.

 

 

Ahmed Al Kiremli: Hi everyone, this is Ahmed Al Kiremli and welcome to Be Efficient TV. The mission of

this web TV show is to improve the efficiency of your business and life through tips and tricks from leading

experts.

And today I have with me Graham Moore, he’s an international speaker, and he’s an expert in marketing,

sales, leadership, and mind-mapping. Welcome to the show, Mr. Moore.

Graham Moore: Thanks very much, Ahmed. Good to be with you.

Ahmed Al Kiremli: My pleasure. So can you define for us, leadership?

Graham Moore: Leadership, wow. Well, let me draw on the definition that two friends of mine, two leaders

in this area, who wrote the book ‘Leadership challenge’ define leadership. This is June Kuzes and Barry

Prozner. And their definition of leadership is that leadership is the art of mobilizing others to want to struggle

for shared aspirations. This is about having others come with you on the journey, because the word lead is

about guiding and moving people forward. And so leadership is having people move forward with you to the

common aspirations or goals.

Ahmed Al Kiremli: What’s the difference between like a leader and a manager?

Graham Moore: Ah very good. Leaders are ones who are involved in the leadership process. They’re

involved in helping others achieve the outcomes of the organization. Managers are looking at the day to day

things they can manage in their hands. We can manage resources such as money and manage things that are

physical, and that’s what managers do, they fight for delivering outcomes now, or in the next week or month

or two.

Leaders are those who are looking beyond, they are working with people to help them move forward to

achieve great results for the organization. Now, generally, leaders require managing skills, of course. It’s

unfortunate that many managers are short on the leadership skills.

Ahmed Al Kiremli: So the leader must be a manager at the same time.

Graham Moore: Well he’s going to have to manage certain things, sure. So he does need to understand

about the managing, but that’s not necessarily his primary role.

Ahmed Al Kiremli: And can everyone be a leader?

Graham Moore: Some people used to say that leaders are born. Well, of course they are born, but it doesn’t

mean that’s the only way people become leaders. Leadership is a learned set of skills. Anybody can become a

leader if they choose to become a leader. Leadership is a choice. Do you want to become a leader, or not? It’s

also an aspiration. Do I really want to make a difference in this world and make a difference with the people

around me, make a difference for me? So leadership is something that we can learn. It takes practice, it takes

what we call deliberate practice.

Leaders are always lifelong learners, they’re always wanting to learn how to do things and make a change, how

to be better. I have a little thing that I say in this part of the world, because some people take the view that,

well, I’ve done leadership training, and as I say, they say I’ve ‘ticked the leadership box’. I’ve done that, but

it’s something that’s required, ongoing all the time. The greatest, the best leaders are always learning.

Ahmed Al Kiremli: So I want to go to your story, from a senior position in TV and then to a taxi driver and

then back to an international speaker and coach. Can you take us through this amazing, interesting journey?

Graham Moore: (laughs) Well it is a bit of a journey, and it’s been a fascinating and exciting journey along

the way. Yes I was in the television business for seventeen years, producing prime time television drama.

Primetime is that which goes to where in what we used to call the primetime viewing hours between seven

and nine o’clock at night. And I produced 450 hours of television drama, I produced a couple of mini-series

which were seen around the world, as were indeed many of the programs that I produced. I also produced a

feature film in Singapore, which was regarded at that stage as the first local feature film produced in

Singapore. And of course along the way I got the chance to work with some amazing people, creative people,

business people, people in all different cultures, and yes that was fantastic.

So then I—

Ahmed Al Kiremli: Which were two or three of the most famous series that you produced?

Graham Moore: Ah the miniseries most people may know is called The Flying Doctors, and the Flying

Doctors was then moved to become an ongoing series, I produced the miniseries, six hours of television

drama set in Australia, and that was sold around the world, and then the ongoing series followed that.

The other miniseries that I produced was called This Man, This Woman, which didn’t get as much

international exposure, but certainly the Flying Doctors series did.

Ahmed Al Kiremli: Okay and then, do a taxi driver?

Graham Moore: Then I went and produced a feature film in Singapore for a while, and then I came back

and I was lined up to be executive in charge of production for a major Los Angeles offshore feature film

company in Singapore, and we had land to build a studio. And this is what I put down for life experience: the

company ran out of money and left me owing or being owed a lot of money, and I just had to say well, we

move on.

Ahmed Al Kiremli: So just to clarify to the audience, producer, some people mix it up between the one who

prepares the material and the one who finances the film or series, so what exactly have you been doing?

Graham Moore: Great question, producer in television is the one who has really the ultimate responsibility

for the production, the creative side of it, the producer will look at appointing the directors and the actors,

and be responsible for the script and the storyline and also the financial side of the production and whether

it’s on budget or not, and the day to day operation of how we’re shooting it and how we’re filming it.

The director is the one who gets the script in his hand and works with the crew and the actors to shoo the

material that’s going to then become edited and become the final program. Ultimately, in television

producing, the producer has the final say and I’m the one who says yes this is good enough, we can release it,

or I can suggest some changes.

In the feature film industry, the producer is one that’s more aligned to raising the money and looking after the

administrative side of things, so that’s a bit of a difference between the producer in one area, feature film, and

the producer in television.

Ahmed Al Kiremli: So in which year did you leave the industry and why?

Graham Moore: Well, it came about because of the feature film area that I was working in Singapore that

didn’t continue, they lost the money they had and it didn’t continue, and I’d already left the company I’d been

with for seventeen years, and I’d assumed a senior position in that company and worked in Singapore for a

while, and when it ran out of money I had to reappraise where it was going and what I was doing, and as I tell

the story, within six months of being offered a CEO position of the production I’d formerly been at, and

didn’t get, for various reasons I was in driving taxis for twelve hours a night.

Ahmed Al Kiremli: But why didn’t you find something in the industry?

Graham Moore: Well, I guess I decided to take a little change in a different direction. Here in this part of the

world, to be driving a taxi, we know that here in Dubai, most of the taxi drivers are from the subcontinent

and certainly a local here in Dubai wouldn’t drive a taxi, although they do in other gulf countries, but I

thought this was a challenge, this would be different, and so it was. And I learned a lot of things. I remember

at one stage somebody finding a little bit about my background, and he said with all that you’ve done, now

you’re doing this, why?

And I said well, whatever I was doing, if the only job that I had to do was to dig a ditch, then I would still be

learning, learning about engineering, how to dig the ditch correctly, how to communicate more effectively

with the team I was with. I said I’m always learning, and I was certainly learning while I was driving taxis for

that while.

And then I moved out into an area where I was consultant to an arts tourism recreation—

Ahmed Al Kiremli: But you had a vision when you shifted to be a taxi, that this is like a temporary period of

time and what next you are going to do, you had a vision for that, or it was just a period of time that you just

wanted to put your thoughts together and think of what you wanted to do next?

Graham Moore: Yeah, driving twelve hours a night for six days a week is not a whole lot of fun, but I did

learn so much and I enjoyed most of the experiences, the long hours of being in the taxi in the early hours of

the morning was a bit of a downside, but it’s all part of life’s learning, and we’ve got to be open to learning

the whole time.

But I did have a vision beyond that. I think that life takes us, we have a vision, but we still move into other

areas. And when we move there, we’re not always sure why. But to me it’s part of the bigger picture, and then

I look back at the things I’ve done, they all contribute to where I am now. When I worked in the

arts/tourism/recreation area, that moved, I then started training and I’d been running training programs for a

number of years in different areas, but then I moved to do it in my own business.

And I set that up in Melbourne, in Australia, some twenty years ago, and then I was introduced to

hypnotherapy, and it was suggested I become a clinical hypnotherapist, so I studied that and I then lectured in

that for twelve years, I did fifty lectures a year and I was still doing the corporate work. But I let go of the

clinical hypnotherapy, although it is still so much a part of my life in terms of the way the mind works, and

influencing others and communicating, and then I moved to Dubai.

And the journey continues.

Ahmed Al Kiremli: So back to leadership, what is the fight and flight syndrome?

Graham Moore: Fight and flight syndrome? This is the basis in many ways of how the species has survived.

Humans have been programmed with this as well. If we look at a bird that lands nearby to us, if we walk to

that bird, the bird is naturally, its instincts say hang on, this big tall person could be a danger, so I’ll fly away.

Ahmed Al Kiremli: What is the e zone?

Graham Moore: Well, if we go to a larger animal, the lion or the rhinoceros or the elephant, they’re not

going to run away, because I’m larger than you and I could defend myself. So as a human, we’ve survived

because of meeting others and knowing whether they should fight or run way. Many people still live in this

today, this fight or flight situation where when something happens to them perhaps in the workplace or

relationships with others, they’ll either be in fight or flight, to run away from the situation or be aggressive

and defend or even attack. And I say that area in between that fight and flight, one side is fight, the other side

flight, is what I call the e-zone. And it’s founded very much in emotional intelligence and being aware of how

you’re feeling at any one time and managing your emotions, managing your feelings, and being aware of the

emotions of others and managing their emotions as well.

Through all of this e-zone area that I call it, we are much more empowered, we demonstrate empathy to

others, we are essentially really in control much more than those people who bounce from fight to flight or

stuck in one or other of those. And it provided us with, in many ways, a sense of equilibrium as we move

forward in our interactions with others.

Ahmed Al Kiremli: Is there a way to measure this e-zone level?

Graham Moore: Not really. In many ways it’s the way you feel about the stress level you’re having to deal

with. And of course, the more we manage our emotions effectively, the less likely we’re going to have stress

issues, because stress is a manifestation of our sense of being out of control and not being able to control

things in our life. So we develop this stress approach, and in doing this, the body releases things that are not

good for us, and they break down cells and stress is into a great thing, not a good thing at all. So first you

understand and manage your emotions.

Ahmed Al Kiremli: I want to ask you about the term LPI, what does it mean?

Graham Moore: Now we’re moving into an area of leadership. And this LPI particular is related to the

leadership challenge which I touched on a the start of this interview. It’s a book written by Jim Kuzes and

Barry Prozner, they wrote the first book twenty five years ago, it’s been revised five times, now it’s fifth

edition. And it’s a book on the basis of the work they’ve done on leadership. The work they’ve done is

evidence based research on what makes exemplary research, done over thirty years, so it’s very solid research

material. It backs up what they call the five practices of exemplary leadership. The LPI is the tool that

assesses that in individual leaders, or in anybody. And the LPI stands for the leadership practices inventory.

The leadership practices inventory is made up of thirty behavior based questions assessed by the individual or

other people he interacts with observe and make comments based on the LPI. So it compares what he thinks

about himself and what others think about him.

In terms of the five practices of leadership—

Ahmed Al Kiremli: And then there’s a score for this?

Graham Moore: Yes it scores each of the five practices if you like, and it compares what the individual

thinks about himself and what others think about themselves. Let me just indicate what the five practices are

of exemplary leadership. The first one is model the way. We might say it’s the way you walk through life or

demonstrate your values. The next one is inspire a shared vision. All great leaders have a vision of where

we’re going, and that vision is inclusive of the people they’re leading, so the people want to be there on that

journey, so they want to climb the mountain or whatever it is that leader is taking them. The next is challenge

the process. This is where all leaders should be challenging the processes they’re working in and asking others

to find a better way to do things. One of my standard suggestions for leaderships is, whenever their teams

have achieved something, whether it’s good or not so good, even if it’s fantastic, always ask: how can we do it

better? How can we improve it even more. So we’re always looking to get better.

When we look at Dubai, we can see so many examples of what Sheikh Muhammad has done in challenging

the process to build Dubai the way it is, and indeed there are many other leaders around the Gulf countries

who are challenging the process. And leaders, we’re all leaders, so we should all be looking at new and better

ways of doing things.

The next practice, the fourth one, is enabling others to act. Leaders are not dictators. They’re not telling you

what to do. They should be empowering others to achieve things, and letting them get on with what’s

required to be done without micromanaging and telling them exactly what should be done.

And the fifth and final practice is encourage the heart. This is where leaders should be lifting people up in

their performance by encouraging them, recognizing the good things they’ve done, recognizing and

celebrating the efforts they’ve put in the effort they’ve done, rather than being dismissive of that. Mother

Theresa said, and we all remember the wonderful work that Mother Theresa did, she said that there is more

need for love and affection in this world than there is for a bowl of rice. And that’s very true. The people

we’re leading need to have the indication that we really appreciate what they’re doing.

The number of times I’ve had employees in companies say, “we’re always told we’re doing the wrong thing,

but we’re not told we’ve done the right thing, we’re not told when we done well.” Many managers are dealing

with a level of insecurity in themselves that they find it difficult to encourage people that they’re leading

because they might think it’s a weakness if they give encouragement. So these are the five practices.

And these are five practices that you don’t just do every couple of months, you can’t say well, I encourage

someone two week s ago, no, these are things that have got to be done all the time, and this leads to

exemplary leadership.

Ahmed Al Kiremli: But don’t you think these characteristics are more entrepreneurial, like most leaders even

in big corporations are employees, and those guys, or even the managers of leaders, they have a chair to

protect most of the time. That’s why they are scared to pass information or knowledge, because they are

holding one column of income and they are scared of losing it. They don’t have passive income, you know,

they don’t have any other columns of passive income, they have only this job to protect.

Graham Moore: No great leader has achieved greatness on his own. Leaders achieve things because they’re

leading others. No leader can achieve greatness by himself, and when he has people who are following him,

who want to be on the journey with him, then he gets greatness.

Now if we say is it the senior people who are leaders, no, leadership is everybody’s business. And we should

start at the top and develop exemplary leadership right at the top, and have that then cascading down through

the other levels of the organization so that everybody lifts their performance overall. And ultimately no one

should be scared of their own position or their own job if they’re doing a good job. I always used to say, if I

was employing someone and they said they wanted my job in time, then they got greater attention from me in

terms of the likelihood of getting the job, because I’m looking for someone who’s committed, who wants to

be working hard, who’s ambitious, and I was never fearful of my own position. I always used to say I’m lazy,

if I can employ people who I can encourage people to do more than what they think is the bare minimum,

that’s fantastic. I want to encourage people to, at the end of the day, go home and say what a great day. I love

what I was doing. I met the challenges, my boss recognized what I was doing, and that made me feel good.

And therefore, they will be more engaged, and they’ll want to come back tomorrow and put in even more

effort tomorrow.

Ahmed Al Kiremli: So you use this LPI process to evaluate the leaders and then check that as a survey on a

monthly basis, and are there different rankings of leaders?

Graham Moore: no, we don’t really have a ranking for leaders. The LPI can indicate that leaders are doing all

of these things really well, but in my experience, a lot of leaders might think they’re doing it well, but people

observing it say Hmm, not really. So it’s then when I’m coaching them, taking them through the leadership

challenge workshop, then I move into a coaching process with them quite often, and then on a regular basis

we’ll look at what they’re doing in terms of behaviors to make a difference. So the LPI forms a great basis for

coaching. So in an ongoing basis, we can look at their behaviors and say, what’s the difference that you’re

now making?

And when they put these practices into place, they themselves know the difference. They can see how

people’s performances are improving, and they can see they’re getting better results. And this is a system that

has been around for thirty years. And the research continues to reinforce the value of what we’re doing in this

area.

Ahmed Al Kiremli: So your certification in terms of leadership is from the authors of the leadership

challenge, they do like, they give certain certification for people to coach this subject and how people can do

that, can be certified coaches—

Graham Moore: Sure, it’s not from the authors, but through the publishers, Wiley, one of the largest

educational publishers in the world, and they publish the book, the Leadership Challenge, and look after the

LPI. I’m currently the first certified master practitioner in training for the leadership challenge, and there are

certain stages that one needs to go through, certain stages I had to go through to get to that level, and if

anyone wants to talk to me about it, I’d love to share with them what they need to do. I’ve been working in

countries in the GCC recently, such as Saudi and Dubai, and we have plans to run the leadership challenge in

all the GCC countries in the next few months, and I suggest people either contact me or keep an eye out, so

they can learn as participants and make a difference in their lives and the way that their organizations are

performing, but some people might consider going down the path of being a certified participator.

Ahmed Al Kiremli: But this is interesting that the publishers are responsible for that, as they are most of the

times responsible just for distribution. This is the first time I’ve heard of the publishers being responsible for

certifying people, it means they acquired the rights from the authors and—

Graham Moore: Sure, yeah, a lot of the process which is, the individual who wants to go down that path

would be working with a certified master facilitator, and through that, the certified master coordinates it

through the publishers.

Ahmed Al Kiremli: So mainly the leadership challenge course is based on what, and how much does it cost?

Graham Moore: Okay, it’s generally, it can be done in two days, but in my view, to get the change that’s

required, it’s mainly a three day program. The cost isn’t so straightforward, because I can do it within

organizations, and I’d say well we’ve got fifteen leaders and I’ll do it with them on a two or three day basis

and there are costs associated with the LPI for that, or I’ll be running public programs on this later this year,

so people will then register as individuals. So it’s not a question that I can answer easily at this stage in terms

of the cost, but I would be happy if anyone’s interested in contacting me, I’ll keep them up to date on when

the public programs are happening here and indeed, in the GCC, because we’re going throughout the GCC.

Ahmed Al Kiremli: I want to teach another area that you teach, which is mind-mapping. What is mind

mapping?

Graham Moore: (laughs). What is mind mapping? Some people, when they don’t know what it is, think that

it’s somewhat like an x-ray or I’m going to probe their mind and find what’s going on and show them the way

forward, but it’s not like that at all. Turnige Xan is the inventor of mindmaps. He’s an Englishman regarded

as a global authority on thinking and on the way we use our mind and brain, and he developed this quite a

few years ago. In simple terms, mind mapping is capturing information and ideas in a particular way on one

page. And that particular way is, in a visual sense, because we remember things, the brain uses what we call

the human language, and the human language is demonstrated quite simply, if I was to say to you what comes

to your mind when I say the word apple, for most people it used to be a round thing like this and it was green

or red, now when I say it, people come up with something else. The point I’m making is, that’s the human

language, the visuals. The sub-language is English, Arabic, whatever, it needs to be vocalized, but the brain

remembers images. We’ve all heard the expression that a picture is worth a thousand words. Because the

brain remembers images, a mind map is a very simple structure of lines, images and single words, that are

grouped together in a logical fashion and most people when they first look at a mind map see how easy it is to

read the information that’s there on that one page. Many people fall into the trap when they’re doing mind

maps of writing many words on the branches, but it’s important to just write one word accompanied by an

image or a symbol, and the brain connects that. In terms of creative thinking, we might draw one line with a

word or image on it, and that might spark a thought in the brain for other words or images that are associated

with that. So it can help us clearly think problems through, it can help us to do our to do lists, to plan for the

day, to summarize books, to do our supermarket shopping, project management, in almost unlimited ways

personally and in the business context.

The Boeing corporation, they make big aeroplanes, and they adopted this years ago. They created the world’s

longest mind maps. Remember, it’s lines, colored lines, images, and one word on each of the branches of

those lines, and they did a mind map of an engineering manual. And I understand that it took two years for

people to learn that manual, and Boeing reduced, by using the mind map, they reduced the learning time

down to nine months, and they claim that this mind map alone saved them ten million dollars. I have a friend

here in Dubai who has a business and he says, by mind mapping, the induction period for his new period,

reduced the induction period from three months to one week.

Ahmed Al Kiremli: What are the best tools that you command for mind mapping?

Graham Moore: Easy. A pack of colored pens, always colored pens, not just a blue pen, blue is monotonous,

it’s a monotone that the brain is used to seeing. We use colors that spark the brain to be more attracted to

what’s there. So we just need colored pens and a blank sheet of paper. And always when we do a mind map,

we have it in this format, we don’t do a portrait, we have a landscape and we then construct our mind map.

Now there is software available, of course, there’s a number of applications that we can mind map, we can

even mind map on our smart phones, and it’s a fantastic little tool to quickly draw our mind map and capture

information on that space. Simple tools, done effectively, it will change your life, I guarantee.

Ahmed Al Kiremli: Any one or two softwares that you recommend particularly?

Graham Moore: There’s one, and because I’m called a Think Busan licensed instructor, Busan being a

surname, I was trained at the Busan organization, and they have developed software specifically and it’s called

i-mindmap. So it’s really powerful software, really good.

Ahmed Al Kiremli: I’m going to go to another area. Through our research I discover

 

أحمد القرملي: مرحبًا بالجميع، معكم أحمد القريملي و مرحبًا بكم في بي إيفشينت تي في. هدف هذا البرنامج التليفزيوني هو تحسين كفاءة عملك و تطوير حياتك من خلال نصائح و حيل من كبار الخبراء.
و اليوم نستضيف السيد جراهام مور، هو متحدث دولي و خبير في مجالات التسويق، المبيعات، القيادة و الخرائط الذهنية. مرحبًا بك في برنامجنا، سيد مور.
جراهام مور: شكرًا جزيلًا يا أحمد . يسعدني أن أكون معك.
أحمد القرملي: من دواعي سروري. إذًا أيمكنك تعريف القيادة لنا؟
جراهام مور: القيادة. حسنًا دعني استند إلى تعريف اثنين من أصدقائي و اثنين من الرواد في هذا المجال ألّفا كتاب " القيادة تحدِّي ". جون كوزيس و باري بروزنر. و تعريفهما للقيادة أنها فن تعبئة الآخرين بالرغبة في النضال من أجل تطلعات مشتركة. يعني هذا دفع الآخرين ليأتوا معك في رحلتك، لأن كلمة "يقود" تحمل معنى الإرشاد و تحريك الأشخاص للأمام. و هكذا فالقيادة هي تحريك الأشخاص معك للأمام تجاه التطلعات أو الأهداف المشتركة.
أحمد القرملي: ما هو الفارق بين القائد و المدير؟
جراهام مور: آه جيد جدًا. القادة هم من يشاركون في عملية القيادة. يشاركون في مساعدة الآخرين على تحقيق نتائج منظمة. أما المديرون فينظرون إلى الأشياء التي يمكنهم إدارتها يوميًا. يمكننا إدارة الموارد مثل المال و الأشياء المادية و هذا ما يفعله المديرون، يصارعون للحصول على النتائج اليوم أو الأسبوع القادم أو خلال شهر أو شهرين.
أما القادة ينظرون لأبعد من ذلك ، يعملون مع الأشخاص لمساعدتهم على التقدُّم للأمام لتحقيق نتائج رائعة للمنظمة. الآن و بشكل عام، يتطلب القادة مهارات الإدارة بالطبع. و لكن من المؤسف أن بعض المديرون يفتقدون إلى تلك المهارات.
أحمد القرملي: إذًا، يجب أن يكون القائد مديرًا في الوقت نفسه.
جراهام مور: حسنًا، بالتأكيد سيحتاج إلى إدارة بعض الأمور. لذا سيحتاج إلى فهم الإدارة لكن هذا ليس بالضرورة دوره الأساسي.
أحمد القرملي: و هل يمكن لأي شخص أن يكون قائدًا؟
جراهام مور: اعتاد البعض قول أن القادة يولدون هكذا. حسنًا بالطبع يولدون كذلك لكن هذا لا يعني أنها الطريقة الوحيدة لنصبح قادة. فالقيادة مجموعة من المهارات المكتسبة. يمكن لأي شخص أن يصبح قائدًا إن اختار ذلك. القيادة اختيار. هل تريد أن تصبح قائدًا ، أم لا؟ و تطلُّع أيضًا. هل أريد حقًا أن أحدث فرقًا في العالم ، للأشخاص من حولي و لذاتي؟ إذًا القيادة شيء يمكن تعلُّمه. يحتاج إلى ممارسة ، ما نطلق عليه ممارسة مدروسة.
القادة دائما يتعلمون طوال الحياة، يرغبون دائمًا في تعلُّم الأشياء و إحداث الفارق،في أن يكونوا أفضل. لدي شيء صغير أقوله في هذا الجزء من العالم، لأن بعض الأشخاص يفكرون هكذا، حسنًا، لقد قمت بالتدريب على القيادة و كما أقول ، يقولون لقد قمنا "بتأشير خانة القيادة. لقد قمت بذلك ، لكنه شيء يتطلب الاستمرار دائمًا. القادة العِظام و أفضل القادة يتعلمون دائمًا.
أحمد القرملي: حسنًا، أريد أن أعرف قصتك من منصب رفيع في التلفزيون إلى سائق سيارة أجرة ثم العودة إلى متحدِّث و مدرِّب دولي. أيمكنك أخذنا خلال هذه الرحلة الممتعة و المثيرة للاهتمام؟ 
جراهام مور: (يضحك) حسنًا لقد كانت رحلة إلى حدٍ ما، و كانت ممتعة و مثيرة طوال الوقت. نعم عملت في مجال الأعمال التليفزيونية لمدة سبعة عشر عامًا، في إنتاج دراما ساعات الذروة. دراما ساعات الذروة هي التي تُعرَض في ما نُطلق عليه أوقات الذروة ما بين الساعة السابعة و التاسعة مساءًا. و أنتجت 450 ساعة من الدراما التلفزيونية كما أنتجت بعض المسلسلات القصيرة التي شوهدت في جميع أنحاء العالم كما كان الحال بالطبع في الكثير من البرامج التي أنتجتها. أنتجت أيضًا فيلم روائي في سنغافورة و كان يُعد في تلك المرحلة أول فيلم روائي محلي في سنغافورة. و بالتأكيد خلال تلك الفترة تمكنت من العمل مع بعض الأشخاص الرائعين، المُبتكرين و أصحاب الأعمال، أشخاص من مختلف الدول و نعم كان ذلك رائعًا
و بعد ذلك --
أحمد القرملي: أخبرني عن مسلسلين أو ثلاثة من أشهر ما قمت بإنتاجه
جراهام مور: آه الحلقات القصيرة يعرفها معظم الأشخاص بThe Flying Doctors و تم صياغتها فيما بعد كحلقات مستمرة ، أنتجت الحلقات القصيرة ، دراما تلفزيونية من 6 ساعات في أستراليا و تم بيعها في جميع أنحاء العالم و جاءت الحلقات الطويلة بعد ذلك. 
المسلسل القصير الآخر الذي أنتجته هو This Man, This Woman و الذي لم يحظَ بمثل هذه الشهرة الدولية التي حققها بالتأكيد Flying Doctors.
أحمد القرملي: حسنًا و بعد ذلك ، سائق سيارة أجرة؟ 
جراهام مور: ثم ذهبت و أنتجت فيلم روائي في سنغافورة لفترة من الوقت و عدت و كان من المخطط أن أكون مسئولًا تنفيذيًا عن الإنتاج بشركة أفلام روائية كبيرة بلوس أنجلوس بالخارج في سنغافورة و كان لدينا الأرض لبناء الاستوديو. و هذا ما اعتبره تجربة مدى الحياة ، أفلست الشركة و تركوني مدينًا أو مستحقًا للكثير من المال و فقط كان على أن أقول حسنًا، فلنتخطَّ هذا.
أحمد القرملي: إذًا لتوضيح الأمر للمستمعين فقط ، المنتج، يختلط الأمر على البعض بين الشخص الذي يُعد المادة و الشخص الذي يموِّل الفيلم أو المسلسل، إذًا ما الذي قمت به منهما بالضبط؟
جراهام مور: سؤال رائع، المنتج التلفزيوني هو من لديه حقًا مسئولية الإنتاج ، الجانب الإبداعي لها، يقوم بتعيين المخرجين و الممثلين و يكون مسئولًا عن السيناريو و القصة و أيضًا الجانب المالي للإنتاج ، إذا كانت الميزانية تسمح بذلك أم لا و التنفيذ اليومي لكيفية الإخراج و التصوير.
المنتج هو من يأخذ السيناريو بيديه و يعمل مع الفريق و الممثلين على تكوين المادة التي سيتم تعديلها بعد ذلك لتكون البرنامج الأخير. في مجال الإنتاج التلفزيوني، يكون للمنتج الكلمة النهائية و أنا الشخص الذي يقول نعم، هذا جيد بالقدر الكافي، يمكننا عرضه أو يقترح بعض التغييرات. 
في صناعة الأفلام الروائية، يكون المنتج مسئولًا أكثر عن توفير المال و متابعة الجانب الإداري للأمور ، لذا الأمر يختلف قليلًا وفقًا لمجال الإنتاج من فيلم روائي أو الإنتاج في التلفاز.
أحمد القرملي: إذًا في أي عام ترَكت الصناعة و لماذا؟
جراهام مور: حسنًا، حدث الأمر بسبب مجال الفيلم الروائي الذي كنت أعمل فيه بسنغافورة والذي لم يستمر ، فقد أضاعوا المال و لم يستمروا و كنت قد تركت بالفعل الشركة التي عملت بها لسبعة عشر عامًا. وحصلت على منصب رفيع في تلك الشركة و عملت في سنغافورة لفترة و عندما أفلست الشركة كان عليّ إعادة النظر في الأمر و ماذا أفعل و كما أروي القصة، خلال ستة أشهر من عرض منصب المدير التنفيذي للإنتاج الذي شغلته في السابق ،و لم أحصل عليه لأسباب عدة ، قمت بقيادة سيارات أجرة ل12 ساعة في الليلة.
أحمد القرملي: لكن لماذا لم تعثر على وظيفة أخرى في الصناعة؟
جراهام موور: حسنًا أظنني قررت التغيير في اتجاه مختلف. في هذا الجزء من العالم، قيادة سيارة أجرة نعلم أنه هنا في دبي، معظم سائقي سيارات الأجرة يكونوا من الأجانب و بالتأكيد لن يقود محلي هنا في دبي سيارة أجرة على الرغم من أنهم يفعلون هذا في دول الخليج الأخرى، لكنّي ظننت أن هذا سيكون تحديًا ، سيكون هذا مختلفًا ، و قد كان كذلك. و تعلمت الكثير من الأشياء. أتذكر في مرحلة ما اكتشف شخص القليل عن خلفية عملي، و قال لي مع كل الذي قمت به، الآن تعمل كسائق، لماذا؟
و قلت حسنًا أيًا كان ما أقوم به، إذا كانت المهنة الوحيدة التي أفعلها هي الحفر ، فسأظل أتعلم منها، أتعلم عن الهندسة و عن كيفية الحفر بشكل صحيح، كيفية التواصل بشكل أكثر فعالية مع فريقي. قلت سأظل أتعلم و قد كنت أتعلم فعلًا أثناء قيادتي لسيارات الأجرة في تلك الفترة.
ثم انتقلت إلى مجال عملت به كمستشار لسياحة الفنون الترفيهية ---
أحمد القرملي: لكن كانت لديك رؤية عندما تحولّت للعمل كسائق أن هذه فترة مؤقتة من الزمن و ما ستفعله بعدها، كانت لديك رؤية لذلك، أم كانت فقط فترة من الوقت أردت فيها إعادة ترتيب أفكارك و ما تريد أن تفعله بعد ذلك؟
جراهام مور: نعم ، القيادة لمدة 12 ساعة ليلًا لستة أيام بالأسبوع لم تكن ممتعة للغاية لكنِّي تعلمت الكثير و استمتعت بمعظم التجارب، فقيادة سيارة أجرة لساعات طويلة في الصباح الباكر كان لها تأثير سلبي لكن هذا كله جزء من التعلُّم في الحياة و يجب أن نكون على استعداد للتعلُّم طوال الوقت.
لكن كانت بالفعل لدي رؤية. لما بعد ذلك. أعتقد أن الحياة تأخذنا، تكون لدينا رؤية، لكن لا نزال نتحرك في اتجاهات أخرى. و عندما نصل هناك ، لا نعرف دائمًا لماذا. لكن بالنسبة لي الأمر جزء من صورة أكبر ، و عندما أعيد النظر إلى الأشياء التي قمت بها، كلها أسهمت في مكاني اليوم. عندما عملت في مجال الفنون/السياحة/الترفيه، انتهى هذا ثم بدأت التدريب و قمت بإدارة برامج التدريب لعدة سنوات في مجالات مختلفة لكن بعد ذلك قمت بهذا كعمل خاص بي.
قمت بهذا في ميلبورن بأستراليا منذ حوالي عشرين عامًا ثم تعرّفت إلى العلاج التنويمي و عُرَض علىّ أن أصبح معالج بالتنويم الإكلينيكي لذا قمت بدراسة هذا و حاضرت فيه لمدة اثني عشرة عامًا ، ألقيت خمسين محاضرة في العام و كنت ما زلت أقوم بالعمل المشترك. لكنني تخليت عن العمل بالتنويم الإكلينيكي على الرغم من أنه لا يزال جزء من حياتي من حيث طريقة عمل العقل و التأثير على الآخرين و التواصل و بعد ذلك انتقلت إلى دبي.
و تستمر الرحلة.
أحمد القرملي: إذا نعود إلى القيادة، ما هي نظرية الكر و الفر ؟
جراهام مور: نظرية الكر و الفر ؟ هذه هي الأساس في كيفية بقاء الكائنات على قيد الحياة بطرق متعددة. تم برمجة البشر عليها أيضًا. إذا نظرنا إلى طائر يهبط بجوارنا ، إذا تحركنا تجاهه ، ستخبره حواسه : تمهّل قليلًا هذا الشخص الكبير طويل القامة قد يكون خطرًا، لذا اهرب. 
أحمد القرملي: ما هي الإي زون؟
جراهام موور: حسنًا، إذا نظرنا إلى حيوانات أكبر كالأسد أو وحيد القرن أو الفيل ، لن تقوم هذه بالهرب لأنها أكبر منك و يمكنها الدفاع عن أنفسها. لذا كبشر بقينا على قيد الحياة لأننا قابلنا آخرين و عرفنا إذا كانوا سيقاتلوا أم يهربوا. لا يزال الكثيرون يعيشون في هذا اليوم ، وضع الكر أم الفر هذا ، أن تهرب من الموقف أو أن تكون عدائيًا و تدافع أو حتى تهاجم. و أقول أن المساحة بين الكر و الفر ، جانب الكر و الجانب الآخر الفر هي التي أطلق عليها الإي زون. و قد أسست الكثير في الذكاء العاطفي و أن تكون على وعي بمشاعرك في أي وقت و التحكم في عواطفك و مشاعرك و أيضًا أن تكون على وعي بمشاعر الآخرين و تتعامل معها.
من خلال منطقة الإي زون هذه كما أطلق عليها، تكون لدينا سلطة أكبر ، نظهر تعاطفنا تجاه الآخرين، و نكون بالتأكيد أكثر تحكُّمًا من هؤلاء الأشخاص الذين يثبون بين الكر و الفر أو يركنون إلى جانب واحد منهما. و سيوفّر لنا هذا بطرق متعددة شعورًا بالاتزان أثناء تفاعلنا مع الآخرين.
أحمد القرملي: هل هناك طريقة لقياس مستوى الإي زون هذا؟
جراهام موور: ليس تمامًا. في الكثير من الأحيان يكون شعورك تجاه مستوى الضغط الذي تحتاج إلى التعامل معه. و بالطبع ، كلما استطعنا التحكُّم في مشاعرنا كلما تعرضنا إلى ضغط أقل، فالضغط هو إظهار لإحساسنا بفقدان السيطرة و عدم القدرة على التحكُّم بالأشياء في حياتنا. لذا نقترب من الضغط و أثناء تعرُّضنا إلى هذا، يفرز الجسم موادًا غير جيدة لنا تقوم بتكسير الخلايا و هكذا يكون الضغط أمرًا كبيرًا ، ليس جيدًا على الإطلاق. لذا أولًا يجب أن تفهم و تتحكم في مشاعرك.
أحمد القرملي: أريد أن أسأل عن المصطلح ال إل بي آي، ماذا يعني؟جراهام موور: الآن ننتقل إلى مجال القيادة. و هذا المصطلح LPI تحديدًا له صلة بتحدِّي القيادة الذي تطرقت إليه في بداية الحوار. هو كتاب ألفه جيم كوزيس و باري بروزنر، لقد ألفّا الكتاب الأول منذ حوالي خمسة و عشرين عامًا، تم مراجعته خمس مرات و الآن صدرت النسخة الخامسة منه. و الكتاب يعتمد على أساس العمل الذي قاما به في مجال القيادة. قاما ببحث مُستند على براهين مما يجعله بحث نموذجي، قاما به على مدار ثلاثين عامًا، إذًا فهو مادة بحث راسخة للغاية. و يدعم ما يُطلقا عليه الممارسات الخمسة للقيادة النموذجية. ال إل بي آي هي الأداة التي تحدد هذا في القادة المنفردين أو أي شخص. و يرمز ال إل بي آي إلى لائحة ممارسات القيادة. تتكون لائحة ممارسات القيادة من ثلاثين سؤال قائم على السلوك يتم تقييمها من خلال الفرد أو أشخاص آخرون يتفاعلون معه مع الملاحظة و إضافة التعليقات بناءًا على ال إل بي آي. إذَا فهي تقارن بين ما يظن عن نفسه و ما يظنه الآخرون عنه.
وفقًا للممارسات الخمسة للقيادة --
أحمد القرملي: إذًا هل هناك نتيجة لهذا؟
جراهام موور: نعم يحدد كلًا من الممارسات الخمسة إن أردت و يقارن بين ما يظنه الشخص عن نفسه و ما يظنه الآخرون عن أنفسهم. دعني فقط أحدد ما هي الممارسات الخمسة للقيادة النموذجية. الأولى هي أن ترسم الطريق. يمكننا القول بأنها الطريقة التي تتبعها في الحياة أو تحديد قيمك. التالية هي أن تستلهم رؤية مشتركة. كل القادة العِظام لديهم رؤية إلى أين يذهبون و تلك الرؤية تتضمن الأشخاص الذين يقودونهم بحيث يريد الأشخاص أن يكونوا هناك في تلك الرحلة بحيث يريدون تسلُّق الجبال أو أي شيء يأخذهم القائد إليه. التالية هي تحدِّي العملية. هذه حيث ينبغي أن يتحدى كل القادة العمليات التي يقومون بها و يطلبوا من الآخرين إيجاد طريقة أفضل لفعل الأشياء. و أحد إقتراحاتي الأساسية للقيادة هي حينما يُحقق فريقهم شيئًا ما سواء أكان جيدًا أو ليس جيدًا بالدرجة الكافية حتى إذا كان رائعًا ، دائمًا نسأل: كيف يمكن تنفيذه بشكل أفضل؟ كيف يمكن أن نحسّنه أكثر. إذًا فنحن نسعى دائمًا لتحقيق الأفضل.
عندما ننظر إلى دبي ، يمكننا أن نرى الكثير من الأمثلة التي قام بها الشيخ محمد في تحدِّي بناء دبي على هذا النحو و بالتأكيد يوجد الكثير من القادة الآخرين في دول الخليج يقومون بتحدِّي العملية. و القادة، كلنا قادة ، لذا ينبغي أن نتطلَّع إلى طرق أحدث و أفضل للقيام بالأشياء.
الممارسة التالية، الرابعة هي تمكين الآخرين من الأداء. القادة ليسوا دكتاتوريين. لا يقولون لك ما عليك فعله. ينبغي أن يساعدوا الآخرين على تحقيق الأشياء و يدعونهم يحددون ما ينبغي فعله دون إدارة تفصيلية و إخبارهم ما ينبغي فعله بالضبط.
و الممارسة الخامسة و الأخيرة هي التشجيع . يجب أن يرفع القادة من أداء الأشخاص عن طريق تشجيعهم ، ذكر الأشياء الجيدة التي قاموا بها، الاعتراف بمجهودهم الذي بذلوه و تقديره بدلًا من إزدراء هذا. قالت الأم تيريزا، و كلنا نتذكر العمل الرائع الذي قامت به الأم تيريزا، قالت أن هناك حاجة للحب و العاطفة في هذا العالم أكثر من الحاجة إلى طبق أرز. و هذا حقيقي. يحتاج الأشخاص الذين نقودهم إلى التلميح بتقديرنا حقًا لما يفعلوه.
كم من مرة صادفت فيها أشخاصًا في شركات يقولون،" دائمًا ما يتم إخبارنا أننا نقوم بالأمر الخاطئ، و لا يتم إخبارنا عندما نقوم بالشيء الصحيح، لا يتم إخبارنا عندما نجيد العمل". هناك العديد من المديرين الذين يتعاملون مع مستوى من التأرجح داخلهم بحيث يكون من الصعب تشجيع الأفراد الذين يقودونهم لأنهم يظنون أن تشجيعهم ضعف. إذًا هذه هي الممارسات الخمسة.
و هذه الممارسات الخمسة لا نقوم بها فقط كل شهرين، لا يمكنك أن تقول مثلًا، قمت بتشجيع شخصًا منذ أسبوعين ، لا هذه أشياء ينبغي القيام بها دائمًا و بالتالي تؤدي إلى قيادة نموذجية.
أحمد القرملي: لكن ألا تظن أن هذه الصفات أكثر تنظيمًا، أي أن معظم القادة حتى في الشركات الكبرى موظفون و هؤلاء الأشخاص أو حتى مديري القادة يكون لديهم كرسي يحمونه معظم الوقت. لذا يخافون من نقل أي معلومة أو معرفة لأنهم يشغلون نفس مصدر الدخل و يخافوا أن يفقدوه. ليس لديهم دخل إضافي، أتعلم ، ليس لديهم مصادر دخل جانبية، لديهم فقط هذه الوظيفة ليحموها.
جراهام موور: لا يوجد قائد عظيم حقّق العظمة بمفرده. القادة يحققون الأشياء لأنهم يقودوا الآخرين. لا يوجد قائد يمكنه تحقيق العظمة بنفسه و عندما يكون لديه أشخاص يتبعونه، يريدون أن يكونوا معه في الرحلة ، عندها فقط يحقق العظمة.
الآن إذا قلنا هل فقط الرؤساء هم القادة، لا، القيادة عمل كل شخص. و ينبغي أن نبدأ من القمة و نطوِّر القيادة النموذجية تمامًا من القمة ثم نقوم بذلك تسلسليًا في المستويات الأخرى من المنظمة بحيث يرفع الجميع من أدائهم بشكل عام. و هكذا لن يخاف أحد على منصبه أو وظيفته طالما أنه يقوم بعمل جيد. طالما قلت أنه إذا قمت بتوظيف شخص ما و قال أنه يريد وظيفتي فيما بعد، سينال اهتمامي فيما يتعلق بأرجحية تعيينه لأنني أبحث عن شخص ملتزم ، يريد العمل بجِد و شخص طموح ، و لن أخف أبدًا على منصبي. لطالما قلت أنني كسول، إذا وظّفت أشخاص يمكنني تشجيعهم للقيام بأكثر مما يظنون أنه مجرد الحد الأدنى، سيكون ذلك رائعًا. أريد تشجيع الأشخاص حتى يعودوا إلى المنزل في نهاية اليوم ليقولوا يا له من يوم رائع. أحب ما كنت أعمله. تخطّيت جميع التحديّات، لاحظ مديري ما كنت أفعله و كان لهذا شعور جيد. هكذا سيكونوا أكثر ارتباطًا بالعمل و يريدوا العودة للعمل غدًا بل سيبذلوا المزيد من الجهد في اليوم التالي.
أحمد القرملي: إذًا فأنت تستخدّم عملية ال إل بي آي هذه لتقييم القادة ثم تقوم بمراجعة هذا كاستقصاء شهري ، هل هناك ترتيب مختلف للقادة؟
جراهام موور: لا ليس لدينا حقًا ترتيب للقادة. يمكن لل إل بي آي تحديد قيام القادة بكل تلك الأشياء بصورة جيدة، و لكن وفقًا لخبراتي، يمكن أن يظن الكثير من القادة أنهم يقوموا بعمل جيد لكن يقول الأشخاص الذين يلاحظونهم ممم ليس جيدًا بالقدر الكافي. إذًا عندها أقوم بتدريبهم ، إدخالهم ورشة عمل تحديّات القيادة، ثم أنتقل إلى تدريبهم عدة مرات ثم نقوم بمراقبة ما يفعلونه بصفة دورية من خلال سلوكهم في إحداث فارق. و هكذا يُشكّل ال إلى بي آي أساسًا رائعًا للتدريب. إذًا يمكننا باستمرار النظر إلى سلوكهم و قول، ما هو الاختلاف الذي تقوم به الآن؟
و عندما ينفّذوا تلك الممارسات ، يشعروا أنفسهم بالاختلاف. سيرون كيف يتحسّن أداء الأشخاص، و سيجدون أنهم يحصلون على نتائج أفضل. و هذا نظام ظلّ موجودًا لمدة ثلاثين عامًا. و لا تزال الأبحاث تؤكد قيمة ما نقوم به في هذا المجال. 
أحمد القرملي: إذًا فالشهادة التي تحملها فيما يتعلّق بالقيادة حصلت عليها من مؤلفي تحدِّي القيادة ، إنهم يقوموا بإعطاء شهادة معينة للأشخاص للتدريب في هذا المجال و كيف يمكن أن يقوموا بهذا، يكونوا مدرّبين معتمدين---
جراهام موور: بالطبع، ليس من المؤلفين لكن من خلال الناشرين، إن مؤسسة ويلي هي أحد أكبر الناشرين التعليميين في العالم و ينشروا الكتاب، تحدِّي القيادة و يعتنوا بال إل بي آي. أنا الآن أول ممارس محترف في تدريب تحدِّي القيادة و هناك مراحل معينة يحتاج الشخص أن يخوضها،مراحل معينة احتجت إلى تخطّيها للوصول إلى هذا المستوى و إذا أراد أي شخص التحدُّث معي عنها سيكون من دواعي سروري مشاركة ما يحتاجونه. عملت مؤخرًا في دول الخليج العربي مثل السعودية و دبي و لدينا خطط لتطبيق تحدِّي القيادة في كل دول الخليج العربي خلال الأشهر القليلة القادمة و أقترح أن يتواصل الأشخاص مباشرة معي أو مراقبتي ليتعلموا كمشاركين و يحدثوا فارقًا في حياتهم و في الطريقة التي تؤدي بها منظماتهم، لكن قد يفكّر بعض الأشخاص في إكمال الطريق كمشاركين معتمدين.
أحمد القرملي: لكن هذا غريب أن يكون الناشرون هم المسئولين عن ذلك، في معظم الأحيان يكونوا مسئولين فقط عن التوزيع. هذه أول مرة أسمع بها عن ناشرين مسئولين عن اعتماد الأشخاص، يعنى هذا أنهم اكتسبوا هذه الحقوق من المؤلفين و --
جراهام موور: بالطبع، نعم، معظم العملية، أن يسلك الفرد هذا الطريق و يعمل مع وسيط محترف معتمَد و أثناء ذلك يقوم المحترف المعتمد بالتنسيق من خلال الناشرين.
أحمد القرملي: إذًا علامَ تعتمد الدورة التدريبية لتحدّي القيادة بشكل أساسي و كم تتكلّف؟
جراهام موور: نعم، بشكل عام يمكن الانتهاء من الدورة خلال يومين لكن من وجهة نظري للحصول على التغيير المطلوب يجب أن يكون البرنامج من ثلاثة أيام. أما التكلفة فلا يمكنني تحديدها بوضوح حيث يمكنني القيام بها في المنظمات ، يمكنني القول حسنًا لدينا خمسة عشر قائد و سأقوم بتدريبهم لمدة يومين أو ثلاثة و ها هي التكاليف المتعلقة بال إل بي آي ، أو سأقوم ببرامج تدريب عامة لاحقًا في هذا العام بحيث يسجِّل الأشخاص فيها. لذا فالإجابة على هذا السؤال ليست سهلة في هذه المرحلة فيما يتعلق بالتكاليف، لكنّي سأكون سعيدًا إذا أراد أي شخص الاتصال بي، سأبقيه على إطلاع بموعد البرامج العامة هنا و بالطبع في الخليج العربي عند إطلاق البرامج في الخليج العربي.
أحمد القرملي: أريد التطرُّق إلى مجال آخر تقوم بتدريسه وهو التخطيط الذهني. ما هو التخطيط الذهني؟
جراهام موور: (يضحك) ما هو التخطيط الذهني؟ بعض الأشخاص ممن لا يعرفونه يظنون أنه شيء يشبه أشعة إكس أو أنني سأقوم بفحص مخهم و اكتشاف ما يحدث و أريهم الطريق للتقدُّم، لكن هذا ليس الحال على الإطلاق. تيرنيجي زان هو مخترع خرائط الذهن. هو رجل إنجليزي يُنظر إليه كمختص عالمي بالتفكير و الطريقة التي نستخدّم بها عقولنا و أذهاننا و قد طوّر هذا منذ سنوات قليلة مضت. بمصطلحات بسيطة، التخطيط الذهني هو التقاط المعلومات و الأفكار على نفس الصفحة بطريقة معينة. هذه الطريقة تتم بواسطة حاسة البصر، لأننا نتذكّر الأشياء ، المخ يستخدّم ما نطلق عليه اللغة البشرية و يمكن توضيح اللغة البشرية ببساطة ، فإذا قلت لك ماذا يحضر بذهنك عندما أقول كلمة تفاحة، بالنسبة لمعظم الناس كانت الشيء الدائري أحمر أو أخضر اللون ، الآن عندما أقولها يأتي الناس بشيء آخر. النقطة التي أريد الوصول إليها هي أن هذه هي اللغة البشرية، المرئيات. لقد سمعنا جميعًا التعبير بأن الصورة تساوي ألف كلمة. لأن المخ يتذكّر الصور، فإن الخريطة الذهنية تكوين بسيط للغاية من خطوط ، صور و كلمات مفردة يتم جمعها معًا بطريقة منطقية و عندما ينظر معظم الأشخاص لأول مرة إلى خريطة ذهنية يرون مدى سهولة قراءة المعلومات الموجودة هناك على تلك الصفحة الواحدة. يقع الكثير من الأشخاص في خطأ كتابة الكثير من الكلمات على فروع الخرائط الذهنية لكن من المهم كتابة كلمة واحدة ترافقها صورة أو رمز بحيث يقوم العقل بوصلها معًا. و بخصوص التفكير الإبداعي، يمكننا رسم خط واحد مع كلمة أو صورة واحدة عليه و يصدر العقل فكرة عن كلمات أو صور أخرى تتصل بها. لذا يساعدنا هذا على حل المشاكل بوضوح ، يساعدنا على كتابة لائحة ما نريد فعله ، التخطيط لليوم ، تلخيص الكتب، القيام بالمشتروات، إدارة المشروعات بطرق غير محدودة بشكل خاص و في نطاق العمل.
إن شركة بوينج التي تقوم ببناء الطائراتا لضخمة طبّقت هذا منذ سنوات ماضية. ابتكروا أطول خرائط ذهنية في العالم. تذكّر هي خطوط، خطوط ملوّنة، صور و كلمة واحدة على كل فرع من الخطوط و قاموا بخريطة ذهنية للكُتيِّب الهندسي. كان الأشخاص يستغرقون عامين لدراسة هذا الكُتيّب و قامت بوينج بتخفيض هذا ، باستخدام الخريطة الذهنية، خفّضوا من وقت التعليم إلى تسعة أشهر و يقولون أن تلك الخريطة الذهنية وحدها وفّرت لهم عشرة ملايين دولار. لدي صديق هنا في دبي يدير عمل و يقول أنه عن طريق التخطيط الذهني خفّض فترة تعريف العمل من ثلاثة أشهر إلى أسبوع واحد.
أحمد القرملي: ما هي أفضل الأدوات التي ترشحها للتخطيط الذهني؟
جراهام موور: بسيطة. مجموعة من أقلام التلوين، دائما أقلام ملوّنة، ليس فقط قلم أزرق، الأزرق لون رتيب، إنه شيء يعتاد العقل رؤيته. نستخدّم ألوان تشعل العقل ليكون أكثر انجذابًا لما يوجد هناك. إذًا نحتاج فقط إلى أقلام تلوين و ورقة فارغة. و دائمًا عند عمل خريطة ذهنية ، نصيغها بهذه الطريقة، لا نقوم بالتصوير ، لدينا صفحة ثم نقوم ببناء خريطتنا الذهنية. الآن هناك برامج متاحة ، بالطبع هناك مجموعة من البرامج يمكننا استخدامها لعمل خريطة ذهنية، بل يمكننا عمل الخريطة الذهنية على هواتفنا الذكية، و تكون أداة صغيرة رائعة لنرسم خريطتنا الذهنية بسرعة و نلتقط المعلومات في تلك المساحة. أدوات بسيطة، تُستخدّم بفاعلية و ستغيِّر حياتك أضمن لك ذلك.
أحمد القرملي: هل هناك برنامج أو اثنان ترشحهما بصفة خاصة؟
جراهام موور: هناك واحد، و لأنني محاضر تفكير معتمد من بوسان ، بوسان هنا اسم، لقد تم تدريبي في منظمة بوسان، وقد طورّوا برنامج لهذا خاصة يدعى آي مايند ماب. لذا هو حقًا برنامج قويّ، جيد حقًا.
أحمد القرملي: سأتطرق إلى مجال آخر. من خلال أبحاثنا اكتشفت أن معظم الدورات التي تدرّسها تكون مُعتمدًا بها، إذَا تسعى إلى الحصول على شهادة بها ثم تدريسها. لذا أريد أن أسألك كمتحدّث أو مدرّب، ما الفرق بين تدريسك لدورة أنت مُعتمد بها أو ابتكارك لدورة أو تجميعها بنفسك و أية دورات تقوم بابتكارها بشكل أساسي ، تدريسها ، ابتكارها أو تجميعها، كيف تختلف تلك التجربة بالنسبة للمتلقي و بالنسبة لك؟
جراهام موور: آه ، نعم هذا مفهوم مثير. عندما تذكر هذا ، أفكر في عدد الدورات التي كتبتها في مقابل تلك التي تم اعتمادي بها. لقد تم اعتمادي لتدريس برامج ال إم بي تي آي أو مؤشر مايرز و هي عن أنواع الشخصيات و كانت جانب أحتاج إلى معرفته لذا أخذت الشهادة بها و الآن يمكنني تدريسها، هناك أداة تأتي معه أيضًا. مع تحدّي القيادة رأيت الإطار الرائع به لتطوير القيادة. الأمر بديهي و واضح ، و منطقي للغاية لجميع الأشخاص الذين أقدِّم لهم من المديرين ، وقد قدّمته أيضًا للمديرين التنفيذيين، رؤساء الأقسام المحلية و الحكومية بالإمارات العربي المتحدة للأشخاص في المناصب الأقل و يبدو منطقيًا للجميع. لهذا أحب تحدِّي القيادة. والبحث في هذا شديد و دقيق للغاية. كما أنه مدعّم أيضًا بالكثير من المواد الداعمة.
البرامج الأخرى التي أقيمها، مثل مهارات التقديم، هذه لي. لقد قمت بالعروض التقديمية لمدة عشرين عامًا لذا أعرف كيفية القيام بهذا. و أقول أن أحد الاختلافات في تقديمي لدورة مهارات التقديم هي أنني قمت بهذا ،قمت بها قمت به لمهنتي و أحب أن أشارك الآخرين كيفية القيام بها. لذا طوّرت هذا البرنامج. لدي دورات أخرى تسمى الاحتراف الكامل في المبيعات و هذه أيضًا دورة قمت بتطويرها. هناك تخصيص إلى حد ما في برامج الذكاء العاطفي و ورشات العمل التي أقوم بها و لكنها تعتمد على تصريح آخر لدي و هذا في مجال ذكاء عاطفي معين لذا فمن ناحية القيمة واحدة ضد الأخرى ، أعتقد أن العديد من المنظمات تحب رؤية برنامج كتحدِّي القيادة بما لديه من اعتراف دولي ملحق به. و بالتأكيد تحدِّي القيادة به ذلك. لديه الكتاب الموثّق جيدًا و المعترف به عالميًا كأحد أدوات تطوير القيادة و أنا فخور و متحمّس --
أحمد القرملي: إنه كالامتياز، أتدفع لهم مقابل حقوق الملكية؟
جراهام موور: لا ليس امتيازًا. إنها عملية يمر بها الفرد ليتعلم كيف يقوم بها و يصعد خلال مستويات مختلفة للوصول إلى مكاني الآن.
أحمد القرملي: إذًا لا ينبغي عليك دفع أي شيء لهم كحصة من الدورات التي تقوم بتدريسها؟
جراهام موور: لا ، لا. ويلي مجموعة ناشرين الأساس لديهم هو الكتب و الكتب لها دور هام في عملية التعليم و ال إل بي آي. إذًا فهي علاقة عمل أعمل قريبًا جدًا من ويلي و هذا جيد لنا جميعًا. لدي علاقة عمل جيدة للغاية و تصبح أعمق و أعمق عند تدريبي لآخرين ليكونوا وسطاء مثلي. 
أحمد القرملي: أين مقرك الآن؟
جراهام موور: دبي. دبي. أقول أن دبي موطني.
أحمد القرملي: نعم ، ليست أستراليا؟
جراهام موور: جئت إلى هنا منذ سبعة سنوات و انتقلت إلى هنا، بالرغم أنني قمت بالعديد من رحلات العودة إلى أستراليا، بلدي ،عرفت دائمًا أن هدفي هو الانتقال إلى هنا و أنا سعيد للغاية أنني قمت بهذا. هذا جزء ممتع من العالم لتعيش فيه. هناك أمور ممتعة كثيرة تحدث هنا و كل يوم أفكر يا للعجب انظر إلى هذا. يمتد هذا الإعجاب إلى حد دعوتي لتقديم البرنامج في اليمن و السودان إلى جانب ذهابي إلى البحرين الأسبوع الماضي و سأعود إليها ثانيةً في أغسطس.
أحمد القرملي: أريد أن أسألك كمتحدّث ، لماذا أقمت شركة المنطقة الحرة لخدماتك هنا و ما فائدة هذا للمتحدّثين هنا، للتعلُّم. هل هذا مطلوب هنا؟ لأن معظم المتحدّثين ليس لديهم رخصة شركة ، يتم تعيينهم فقط من قِبَل شركات معينة.
جراهام موور: نعم أردت أن أكون ، و لا يحمل هذا أي انتقاد لكيفية عمل الآخرين، أردت البدء هنا بأفضل طريقة ممكنة و عندما بحثت عن الخيارات ، كان بإمكاني إعداد ال إل إل سي لكن المنطقة الحرة كمستشار كانت أفضل وسيلة للبدء و هذا ما فعلته. و تتيح لي العمل في دول الخليج العربي بالإضافة إلى دبي و أظن أن هذا أفضل شيء على الإطلاق. أظن أنه الجانب الأفضل.
أحمد القرملي: إذًا ، إذا كانت لديك شركة إل إل سي لن تتمكن من العمل؟
جراهام موور: إنها فقط طريقة أخرى للبدء.
أحمد القرملي: كيف تقوم بالتسويق لمحاضراتك و دوراتك. ما هي استراتيجية التسويق الخاصة بك؟
جراهام موور: أعتقد أنه في الشرق الأوسط و بالتأكيد في دبي يكون الأشخاص الذين تعرفهم مهمين للغاية. هي القدرة على إقامة العلاقات و من خلالها تأتي العروض. أعتقد أن معظم عملي أو الكثير منه جاء من خلال الإحالات. يقوم الأشخاص الذين رأوا تقديمي بإحالتي إلى شخص آخر. في هذا الجزء من العالم من المهم عمل ذلك. بالتأكيد، كانت لدي بعض الاتصالات عن طريق الموقع الإلكتروني ، فهي أداة مهمة و لكنني لا أقوم بالتدوين الكافي على الأرجح. أعتقد أن هذا سيكون مفيدًا للغاية، يحتاج بالطبع إلى التزام و لا يكون لدي دائمًا ، يجب أن أفرغ وقتًا لهذا و أكون أكثر كفاءة في ذلك المجال ، أظن أنها طريقة يجب إتباعها، تطوير الوسائط الاجتماعية لخلق حضور لكن بالنسبة لي كان معظم عملي من خلال إحالة الأشخاص إلىّ.
أحمد القرملي: من خلال فعالياتك، من حدث إلى حدث.
جراهام موور: نعم ، من خلال فعالياتي و العلاقات التي أقمتها.
أحمد الكريملي: كم عدد فريق عملك الذي يساعدك في تسويق خدماتك أو تنفيذ المهام الخارجية أو التدوين على الانترنت؟ 
جراهام موور: سيستغرق الأمر باقي هذا الحوار لذكر أسماءهم جميعًا لكن الأمر يعتمد بالأساس عليّ. بالطبع أستعين بالقليل من المساعدة في مجال التسويق على الانترنت، و أتطّلع إلى تنمية هذا ، سيتغير الأمر و سأستعين بشخص للمساعدة في تسويق خدماتي و بالأخص تسويق برامجي العامة. لدي مخطط و جدول بالبرامج العامة ، البرامج المفتوحة هي برامج لمدة ثلاثة أيام أقوم بتقديمها في فندق خمس نجوم كما قمت في الماضي في دورة تحدِّي القيادة، الذكاء العاطفي، احتراف المبيعات بالكامل، تصدر الخط الأمامي و الإدارة و مهارات التقديم. لذا أتطلع إلى التقدُّم أكثر في هذا المجال هنا، بالإضافة إلى تحدِّي القيادة بالطبع و في حالة تحدِّي القيادة من سيساعدني في هذا المجال.
أحمد القرملي: إذًا أتستعين ببعض شركات الفعاليات للتسويق لخدماتك أو فقط تقوم بإدراج نفسك في مواقع تدريب أو محادثة معينة؟
جراهام موور: التحدُّث بشكل أساسي ، و لا أجد حقًا شركات إدارة فعاليات تقوم بذلك بشكل مؤثر ، لدي اتصالات و علاقات وثيقة بشركة إدارة فعاليات هنا كجانب آخر من عملي كما أعمل أيضًا كرئيس لمؤسسة البيع المباشر التعليمية و من خلال ال آي دي إس إي آي ننظم فعاليات بيع للأشخاص العاملين بصناعة البيع المباشر و في أماكن أخرى.
أحمد القرملي: ل--
جراهام موور: التحدُّث عن البيع و الوساطة. إنها إحالات---
أحمد القرملي: للمتحدّثين، كيف تتغلب على رهبة التحدُّث علنًا؟
جراهام موور: لأي شخص، أتعرف قائمة الكتب التي تحدد أهم سبب للخوف تم استقصائه عند جميع الأشخاص كان رهبة التحدُّث علنًا. بينما يأتي الخوف من الموت السابع على القائمة. و عندما تنظر إلى هذا منطقيًا ، تجد أن الأشخاص يفضّلون الموت عن التحدُّث علنًا. لذا أقول أنني حقًا سعيد من رهبة الأشخاص من التحدُّث علنًا، لأن هذا يعني عمل كثير لي و منافسة أقل. حيث ذكرت سابقًا أعمل بالفعل مع العديد من التنفيذيين و آخرين لمساعدتهم في التغلُّب على ذلك الخوف.
عندما يقف الأشخاص أمام فريقهم في العمل ، زملائهم في العمل تجمعهم بهم علاقات طيبة، لكن عند التقديم لهم يصبحوا متوترين. هذا شيء غريب عند جلوسهم يتحدثون بشكل أكثر راحة لكن حالما يقفون للتقديم يبدأ التوتر. و شعورهم يكون أن الآخرين ينظرون إلىّ، و يظنّوا أنهم يتم تقييمهم أو أنهم قد ينسوا ما سيقولون. لا يقوم الآخرون بتقييمك عند وقوفك للتحدُّث. أقول أن سبب طلب وقوفك و تحدُّثك أمام 15، 50 ، 500 شخص هو أن لديك المعرفة و الحكمة التي يريد الآخرون سماعها منك. إنك مميز لديك المعلومات التي يريد الآخرون تعلُّمها منك. لذا قم بالتغيير لا تقلق من أن الآخرين سيقوموا بإلقاء الأشياء عليك لأنهم لن يفعلوا يريد الأشخاص دائمًا وفقًا لوجهة نظري أن ينجح المتحدِّث ، أن يقوم بعمل جيد لذا أشجع الأشخاص على البحث عن فرص الوقوف و التقديم أمام الناس حتى إذا كان فريقًا من 5 أو 10. كل مرة يقوموا بهذا يصبحون أكثر ارتياحًا و تتلاشى تلك المخاوف.
هناك العديد من الأشخاص حتى المتحدثّين المختصين لا يزالوا يتعرضون إلى توتر شديد عند قيامهم للتحدُّث.
أحمد القرملي: خاصة في أول دقيقتين.
جراهام موور: نعم ،أظن أنني تخلصت من التوتر منذ فترة طويلة. أعرف أنني أصاب بالحيرة في بعض الأحيان. قال لي أحد أصدقائي المقربين مؤخرًا عندما رآني أتحدث أنه كان يظن أنّي أصبحت مثاليًا و أنه يظنني متأنيًا و ودودًا لكنه رآني تغيرت في هذا المكان فقلت له حسنًا هذا هو مكتبي حيث أعمل أعرف ما أحتاجه بالضبط لإنجاح الأمر و في بعض الأوقات تصبح هذه الأشياء غامضة إنها أشياء صغيرة و أعلم أن يمكنني القيام بعمل أفضل إذا كان كل شيء في أمكانه و سيقدِّر المستمعين هذا أكثر أحيانًا عن طريق الأشياء الغامضة التي أقوم بها. لذا أكون متحيرًا و لست متوترًا، أركّز على ما أحتاج لكن عندما يحين الوقت أكون هناك أقوم بالأمر و أستمتع به.
أحمد القرملي: ذكرت أن الأمر أقل منافسة، ألا تعتقد أن عهد الوسائط الاجتماعية أنتج الكثير من المتحدّثين في يومنا هذا و أن هناك منافسة كبيرة؟ و ما الذي تنصح المتحدثين الجدد بفعله للحصول على فرص تحدُّث جديدة؟ 
جراهام موور: لقد أثرت نقطتين هنا، الأولى الإعلام و تأثيره، حقيقة أننا نقيم حوارًا الآن و في هذه اللحظة نظن أننا فقط نتحدث إلى بعضنا البعض ، لكن من يعلم كم عدد الآلاف الذين سيشاهدوننا فيما بعد؟ لكن الأمر يبدأ بنا من هذه الجهة ، نحن فقط نتحدث إلى بعضنا البعض. الاختلاف يحدث عندما أتحدث أو يتحدث أي شخص آخر أمام عشرة أشخاص حقيقيين في الغرفة و يكون عليّ التقديم لهم و يحدث شيئًا ما عندما يشعر الأشخاص بالخجل عندما يشعروا بأن كل من حولهم ينظروا إليهم.
الجزء التالي من سؤالك كان عن الحصول على فعاليات التحدُّث.
أحمد القرملي: كيف تنصح المتحدثين الجدد بالحصول على فعاليات التحدُّث.
جراهام موور: ابحث عن فرص إذا كنت في مكان يمكنك فيه تقديم العروض.
يقول الناس كيف أبدأ كمُدرِّب، أريد أن أصبح مُدرِّب، كيف أبدأ؟ أقول حسنًا هل هناك أي شيء تهتم به حقًا مثل إدارة الوقت، تطوير الكفاءة و أقول إذا أمكنك كتابة خمس نقاط أساسية تُحسِّن كفاءة الأفراد و هذا ليس صعبا و تقوم بتجميع هذا كعرض تقديمي قصير لزملائك مدته نصف ساعة و عرضت أن تقوم بتقديمه لهم في راحة غداء سيتعلَّم زملاؤك و تحصل أنت على مهارة التقديم فتتعلم أنت أيضًا. و بعد ذلك، قد يطالبون بالمزيد و هذا قد يمنحك الفرصة لتطوير ذلك و يمكن أن ينمو الأمر من هنا.
عندما بدأت منذ العديد من السنوات في أستراليا، كانت لدي الفرصة للتحدُّث في منظمة تُدعى روتاري. روتاري منظمة دولية تجتمع كل أسبوع ، في كل نادي سواء للإفطار، الغداء أو في المساء. لست متاكدًا ، قد يكون هناك نادي روتاري واحد فقط في دبي، لكن كل مرة يتقابلون فيها يحتاجون إلى متحدِّث للإلقاء لمدة عشرين دقيقة. لذا ابحث عن موضوع يشغلك ، و يضيف قيمة للأعضاء المستمعين هذه هي النقطة المهمة. إذا كنت تهتم بهواية معينة لكنها لا تثير اهتمام الأشخاص الموجودين ، إذًا لم قد يضيعون وقتهم للاستماع لي. لكن إذا كانت تضيف قيمة لما يفعلونه، إذًا اعرض عليهم القيام بعرض تلك المعلومات و هناك العديد من الاهتمامات التي قد نجد فيها فرصة للقيام و التحدُّث.
أحمد القرملي: ألا تظن أن معظم هذه النوادي تدعو المتحدثين الآن بشكل أساسي للتحدُّث مجانًا؟ لذا أريد إفادة المستمعين أو المتحدثين الجدد بالارتقاء إلى مستوى آخر ، مستوى الدفع، كمصدر لكسب العيش، المستوى المدفوع من التحدُّث علنًا.
جراهام موور: حسنًا. جيد. عندما بدأت، من الأرجح أنني قمت بما بين خمسين و ستين تقديما لروتاري و سمح لي هذا بصقل مهنتي لتطوير مهاراتي بحيث أتمكن من الوقوف أمام هذا الجمهور و القيام بتقديم يعجبهم حقًا. عندما قمت بهذا و أحيانًا طلب مني الأعضاء هل تأتي و تقوم بذلك في شركتي من فضلك؟ نعم بالطبع ثم أطالبهم بالتكاليف.آه حسنًا لدينا ميزانية بالشركة لتسديد ذلك. حسنًا، رائع. إذًا سأحصل على أتعاب. إذًا فالذهاب للقيام بعرض تقديمي يكون فرصة للظهور و فرصة أكبر للحصول على أتعاب فلا تعرف من هناك، من سيفتح لك الباب للعمل بمنظمته أو واحدة أخرى.
أحمد القرملي: هل تسأل الشركات عن ميزانيتهم قبل ذكر السعر، أم أن لك سعر محدّد؟ كيف تتفاوض.
جراهام موور: في تدريب المبيعات، قدّمت الكثير من دورات التدريب على المبيعات، و لدي قاعدة صلبة بألا تسأل أبدًا عن الميزانية. مهما يكن المنتج لا تسأل العميل أو المستهلك أبدًا عن ميزانيته.
إذًا فأنت تسأل عن تفاصيل الحدث ثم تحدد السعر، كم عدد الأشخاص أو ما المدة المحددة؟
جراهام موور: حسنًا، هذا حقًا جيد أسأل كم عدد الأشخاص المتواجدين و ما هو المستوى الذي سيحضر من المنظمة. و يسألون عن أتعاب و أخبرهم. بالنسبة لي يختلف الأمر إذا كان ارتباط ليوم واحد ، نصف يوم، ساعتين، ساعة واحدة؟ هل سأقوم بالتقديم لمئة شخص أم لأعضاء مجلس الإدارة؟
أحمد القرملي: هل تستعين بشركات العلاقات العامة للتسويق أو جذب انتباه الإعلام في المنطقة أم يأتي الأمر بشكل أساسي من خلال التحدُّث؟
جراهام موور: لم أصل حتى الآن إلى هذه المرحلة لكنني متفتح الذهن بهذا الصدد و قد فكرت فيه و قد أستعين بشركة علاقات عامة في مرحلة ما.
أحمد القرملي: أتقوم بتدريب شخصي للتنفيذيين و كيف ، إذا كنت قد قمت ببعض التدريبات ، في رأيك كيف يختلف هؤلاء التنفيذيين في المنطقة عن التنفيذيين الآخرين في العالم؟
جراهام موور: في الواقع هذا العام إذا نظرت إلى الفترة من نهاية شهر يوليو لستة أشهر قبل ذلك في هذه الفترة أظن أنني قد حسبت 320 ساعة درّبت فيها التنفيذيين هنا. كل أسبوعين أقوم بتدريب 13 تنفيذي في الشركة نفسها و يكونا يومان مشحونان، دعني أقول لك. هذا مكان قمت بالتدريب فيه للعديد من الأعوام لكنني أقوم بالمزيد و المزيد من التدريب هنا و قد قمت بتدريب رؤساء الأقسام هنا في الإمارات العربية المتحدة و هم أشخاص ذوي مناصب رفيعة جدًا. كما قمت أيضا بتدريب أصحاب الأعمال الصغيرة و الأشخاص في الأماكن ذات المستويات الأقل في المنظمة أيضًا. أعلم أنهم يحققون تطورًا ملحوظًا فيما يفعلون. أعرف ذلك، يمكنني ملاحظة أداء الشركة و العمل و كيف يتطوّر و يتغيّر. إذًا، التدريب عملية رائعة ، لست مدرّب حياة. فأنا أعمل مع التنفيذيين، في تدريب تتنفيذي معين أو مجال تدريب الأعمال. و أقول لهم عند بداية العملية قد يشكّل هذا تحديًا بالنسبة لكم نعم هذا جيد ، هذا جيد. و يكون الأمر دائمًا عن إحداثك لفارق إيجابي و لا يكون التغيير بالخروج من دائرة الراحة الخاصة بنا سهلًا دائمًا.
أحمد القرملي: إذًا كيف ترى المنطقة من خلال قادتها و كيف يختلف هؤلاء القادة عن غيرهم في بقية العالم؟
جراهام موور: لقد درّبت المحليين هنا في الإمارات، قمت بتدريب الخبراء و بالطبع درّبت التنفيذيين في أستراليا. الجزء الأهم هو الرغبة في التغيير. أن تكون منفتّحًا لتقبُّل الأفكار الجديدة. قد يقول شخص ما لا أحتاج إلى تدريب إنني بخير إذًا ستكون مهمة قاسية. قاسية حقًا. و أحيانًا كمدرّب ينبغي أن أتحدّى GM كما حدث لي مؤخرًا و أقول لم نقوم بهذا؟ أهذه لعبة تلعبها معي، أظن أنك بحاجة إلى بعض التغييرات ألا تتفق معي؟ إذَا فلنعمل على ذلك. أنا هنا لمساعدتك.
لا .. ، أعتقد أن خلال تجربتي في العمل مع المحليين، كان الأمر ممتعًا دائمًا ، انتهزوا الفرصة دائمًا و أرادوا تعلُّم المزيد. هؤلاء الذين عملت معهم لا يمكنني القول بأنّي عملت مع المئات ، لكن هؤلاء الذين عملت معهم كانوا منفتحين على التغيير و يمكنهم إدراك النتائج عندما يحققونها.
أحمد القرملي: هل تخبرنا المزيد عن مشروعاتك أو كتبك القادمة؟
جراهام موور: المشروعات القادمة، أفكر بالمزيد ، لذا ستكون خلال الأشهر القليلة القادمة في مجالين أحدهما تطوير البرامج العامة مع الأشخاص الذين لا ينتمون إلى منظمة أو لا يحضرون التدريب بشركة ما ،دورة عامة حيث يمكن أن يكون هناك عشرة أو خمسة عشر شخص في البرنامج من شركات متعددة إذًا هذا تركيز واحد آخر في الدول التي سأقوم بتقديم تحدّي القيادة بها خلال التسعة أشهر القادمة و التي حددناها الآن. و أنا متحمس للغاية. لدي كتاب الآن مع الناشر كتبته منذ عامين أو أكثر إنه قصة عن القيادة و قد قررت أن أقوم بنشره بنفسي إن لم يعجب الناشر و أعمل أيضًا على كتاب آخر. إذَا لدي بعض الأشياء وشيكة الحدوث هنا، بالطبع. أتطلع أيضًا إلى القيام بحلقات فيديو لأنني أعرف أهمية ما نفعله و كيفية توصيل الرسالة إلى الكثيرين. و أن نتمكّن من البث التلفزيوني ، الذي عملت به من قبل، الذي يمكن للآلاف الوصول إليه للتعلُّم أمر رائع و أشيد بما تقوم به في هذا الصدد و أتطّلع إلى القيام بهذا بنفسي. إذًا ترقّبوا الحلقات و سأخبرك بعنوانها الآن تُدعى لحظة أكثر تحفيزًا. 
أحمد القرملي: رائع، إذًا هل ستعتمد على حوارات و لقاءات أم ستتحدث فقط عن بعض المشروعات؟
جراهام موور: في البداية سأتحدث عن التحفيز و كيف يمكننا إيجاد التحفيز و الإلهام في حياتنا اليومية..
أحمد القرملي: هل يمكنك إطلاعنا على يوم عمل منذ الصباح و حتى الوقت الذي تنام به في المساء.
جراهام موور: فلنتفق على أن أيامي بالكاد تُشبه بعضها البعض، بحيث استمتع بأيام عمل مختلفة. إذًا عادة ما كان اليوم يبدأ بقدح من القهوة لكنّي قررت التغيير إلى الشاي الأخضر حيث كنت أتناول الكثير من السكر بعده الإفطار ثم أراجع ما علي فعله لليوم. قد يتضمن اليوم محاضرة، الوقوف أمام الأشخاص، القيام ببرنامج تدريبي و قد يكون هذا في أي مكان في الخليج العربي أو أبعد ، في فلسطين و رام الله، بنجلاديش في مؤتمر للتنمية البشرية. قد يكون هذا النوع من الأشياء. قد يكون تدريبًا و إذا كان تدريب لفريق كما ذكرت سابقًا قد يستغرق هذا اليوم كاملًا و أكون هناك منذ الساعة الثامنة و في الواقع تكون البيئة المحيطة حيث تتم عملية تدريب هؤلاء السادة هي رواق فندق. قد يبدو الأمر غريبًا لكنه مكانًا رائعًا لتدريب تنفيذي هنا في دبي ثم بعد ذلك اجتماع أتحدث فيه عن عملي في صناعة البيع المباشر و بعده ينبغي أن أضع اللمسات الأخيرة لعرض تقديمي على الباور بوينت سأقدّمه في نيو أورلينز الأسبوع القادم في منتدى تحدِّي القيادة.
أحمد القرملي: إذًا لا يكون لديك أهداف يومية أو هل تُقسّم يومك إلى مجموعات مختلفة تحتاج إلى العمل عليها، أم هل يتغيّر يومك دائمًا؟
جراهام موور: متغيُّر إلى حد ما، الأساس في هذا كله أنه يجب أن يكون لدينا قائمة مهام. ينبغي أن نعرف أين نذهب و كلما أتحدث مع الأشخاص في أي مستوى أجدهم يستخدمون برامج لتنظيم الوقت أو ليكونوا أكثر كفاءة بأي طريقة. يجب أن يكون الأساس لأي شيء نقوم به هي قائمة المهام التي قمنا بتحضيرها الليلة الماضية. 
أحمد القرملي: كيف تكتب قائمة المهام الخاصة بك؟ ما البرنامج الذي تستخدمه لذلك، أتستخدم التخطيط الذهني أم برنامج آخر؟ أم فقط قطعة ورقة صغيرة تدوّن بها قائمة مهامك.
جراهام موور: القليل من هذا و ذاك، و أحيانًا يكون التخطيط الذهني فعّالًا للغاية لأنني قد أنظر إلى ذلك و أعرف تمامًا ما عليّ فعله في هذا اليوم. لكن إذا قمت بالتدوين على هيئة خطوط، كتابة الأشياء مثل هذا، هذا له نتائج مذهلة. ها هو الوضع، يجب أن تكون قد جرّبته بنفسك من قبل، يمكن أن نقول ياه يا إلهي لدي الكثير لأفعله غدًا و لكن عندما أدوّنه ، فكرة صياغته في خريطة ذهنية يجعلك تتخلّص من التوتر ، لأن ما ينبغي أن تفعله يصبح واضحًا. إذًا نعرف الطريق، نعلم أين نذهب إذًا ينبغي أن تكتب قائمة بالمهام بحيث يمكنك تحديد مسار اليوم. 
أحمد القرملي: ما العادات التي تنمِّيها للحفاظ على كفاءتك أو محاولة التطوير؟
جراهام موور: أحتاج إلى ذلك، هناك أدوات على الانترنت يمكنني الاستفادة بها بشكل أكثر فاعلية، و أحتاج إلى القيام بهذا بشكل أكبر، سأنتقل في مرحلة ما إلى الاستعانة بشخص للعمل معي لتخليصي من بعض المهام التي يجب القيام بها و التي تستهلك الكثير من وقتي. في عملي، لدي العديد من الكتيّبات التي أحتاج إلى طباعتها ، لا أحتاج إلى الذهاب إلى مكتب الطباعة لأخذها، أحتاج إلى شخص للاهتمام بهذا الجانب بحيث أتمكّن من التركيز على ما أجيد عمله مثل التدريب و المساعدة، تلخيص أهم النقاط أو تحضير المواد أو الكتابة لكي أركّز على الأشياء الهامة. ينهمك بعض الأشخاص في تلك الأشياء الصغيرة و لا يركّزون طاقاتهم و وقتهم على الأشياء التي يجيدوا فعلها حقًا.
أحمد القرملي: ما هي الثلاثة كتب المفضّلة لديك؟
جراهام موور: الثلاثة كتب المفضّلة؟ الكثير، انظر، أنا هاوِ كبير، لكن سأقول القيادة تحدِّي ، و أرشحه بقوة، إنه الرقم 1، كما أنني معجب بشدة بالكتب في مجال الذكاء العاطفي و بالتأكيد يحضرني كتاب ألّفه دانيال جولدمان الرجل الذي ألّف كتابًا أطلق عليه في البداية الذكاء العاطفي هذا الكتاب بالتحديد يُعرف باسم القادة الجُدد و أحيانًا يُطلق عليه القادة الرئيسيون إنه كتاب رائع عن القيادة و أحد الكتب المفضّلة لديّ. كذلك الكتب التي تؤلّفها بوسان حول كيفية عمل العقل من مفضّلاتي كما أحب السيَر الذاتية الجيدة. هذه قراءاتي العامة لكنّي أحب أيضًا تأليف الكتب.
أحمد القرملي: من هم أهم ثلاثة أشخاص يلهمونك؟
جراهام موور: ممم . أهم ثلاثة؟ هذا سيجعلنا نتطرّق إلى ذكر آخرين. لكن أتعلم، هناك بعض الأحيان عندما أعمل في محاضرة تمهيد مع خمسة عشر شخصًا و عندما أرى التغيير في واحد أو اثنين من هؤلاء الأشخاص هذا يلهمني و يكون لسان حالي ياللعجب انظر إلى الفارق الذي أحدثوه في حياتهم. بالطبع تلهمني شخصية كنيلسون مانديلا، و من لا يتأثر به؟
أحمد القرملي: هل رأيت الفيلم؟
جراهام موور: نعم، نعم، رائع. يلهمني كثيرًا. كما يلهمني أيضًا مارتن لوثر كينج و أعتقد في مجال تحدِّي القيادة خصوصًا، أشارك الآخرين خطابه الرائع الذي ألقاه و كلما أسمعه أقول ياللعجب إنه رائع، إنه على الأرجح أحد أعظم الخطابات خلال الخمسين عامًا الماضية، و بالفعل يكون الخطاب قد أُلقي منذ خمسين عامًا في نوفمبر الماضي. و هذا خطاب غيَّر العالم بطرق متعددة و ينبغي أن نشكره كثيرا فيما يتعلق بالتخلُّص من الاضطهاد العنصري. إذًا هو مُلهِم.
لكن ينبغي أن تلهمنا أيضًا شخصيات مثل ريتشارد برانسون، الذي أخذنا إلى القمر، السفر إلى الفضاء و إلون موسك، انظر إلى ما يفعله. آسف، لم أذكر ثلاثة فقط.
أحمد القرملي: نعم ، أربعة. ما هي الأشياء التي تجعلك سعيدًا للغاية؟
جراهام موور: أشياء، أكون سعيدًا من ناحية العمل عندما الأشخاص يتغيرون، بصورة إيجابية. بطريقة تثير شغفي. يمنحني هذا الكثير من الرضى عند رؤية الأشياء الصغيرة التي ينفّذها الناس و الفارق الكبير التي تُحدِّثه في حياتهم. إنها واحدة من تلك الأشياء التي تسترجعها في نهاية اليوم و تقول كان الأمر يستحق أن أشارك به، و أنا سعيد للغاية أنني تمكّنت من القيام بذلك، حتى المساهمة الصغيرة لذلك الشخص في طريقة قيامه بالأشياء.
أنا سعيد، لم أعد إلى أستراليا لمدة عامين، لكنّي سعيد لعودتي في يوليو لرؤية عائلتي و للأسف لقد جعلني العمل انتظر هنا لمدة طويلة، لذا أتطلّع إلى العودة إلى أستراليا، أعلم أنني سأكون سعيدًا هناك و لكن في الوقت نفسه سأتطلّع أيضًا إلى العودة إلى دبي لأنني سعيد هنا في دبي. و أنا سعيد بالفرص التي تُقدَّم لي تقريبًا كل يوم.
كما قلت من قبل، انظر ما قد حدث. لا أظن أن الناس يفعلوا هذا بالشكل الكافي، يدركوا الأشياء التي تُمنَح لنا يوميُا و يقولوا هذا رائع، ألسنا محظوظون أحمد القرملي:
أود أن أشكرك على وقتك، معرفتك و هذا اللقاء العظيم يا جراهام. شكرًا جزيلًا.
جراهام موور: كان من دواعي سروري و أتمنى أن يكون جمهورك العريض قد اكتسب و لو بضعة أشياء من مناقشتنا. 
أحمد القرملي: أشكركم جميعًا. بي إيفشينت و أراكم قريبًا مع خبير رائد آخر.



Word Count: 7,436

Direct download: BeEfficientTV_Graham-Moore.mp3
Category:Technology -- posted at: 5:36am +04

Be Efficient Tv offers tips and tricks from leading experts to help you make your life and business more efficient through an in depth interviews with different thoughtful leaders, business experts, authors, founders and millionaires. You will discover strategies that you can implement easily into your everyday life to help you save time and make the most of the time that you have. Experts from a variety of backgrounds and industries are interviewed regularly to reveal their personal secrets for being more productive.

Whether you are interested in learning more about what it takes to start your own business or you simply want to be more productive in your daily affairs, the experts interviewed on Be Efficient Tv can help you to be more effective, well-organized, and efficient to boost your daily life and business experience and achieve bigger outcome and results with less time, effort, and cost.

 

Be Efficient Tv is a perfect fit for Entrepreneurs and Wantrepreneurs

 

Be Efficient Tv is hosted by Ahmed Al Kiremli a Serial Entrepreneur, Business Advisor, Learning Junky and Efficiency Expert. He has founded many different Offline & Online Businesses, such as (IRAQI TOUCH) the first Iraqi food franchise in the world, (GAMES CORNER) an inventive gaming brand leveraging “dead space” within malls and subsequently franchised the concept, (CLIMB AND SLIDE) a kids playground franchise concept, (BEST MOVIE RATINGS) the world’s best movie ratings app, (AhmedAlKiremli.com) a consultancy business & blog, and (BeEfficient.Tv)

 

What Are the Types and Level of Experts on Be Efficient Tv?

 

• The world’s top visionaries, thoughtful leaders, mentors, thinkers, business experts, advisors, and consultants.

• Billionaires and millionaires.

• Founders and CEOs for different companies and startups.

• Authors/book editors/agents / publishers.

• Investors, angel investors, VCs, and private equity experts.

• Marketing strategists, technology evangelists, bloggers, developers, and Internet marketing experts.

• Efficiency and productivity experts.

• Successful entrepreneurs, so we can learn from their success stories and failures.

• High-level executives in big companies, so we can learn from their career paths and experiences in their sectors or departments.

• Top athletes, Olympians, and Paralympians.

• Health and fitness experts.

• Mindset and wellbeing experts.

 

For Whom Is Be Efficient Tv?

 

Entrepreneurs and Wantrepreneurs

 

• People who want to improve their life and business and make them more efficient through learning.

• Entrepreneurs who want to be more efficient and excel in their journey.

• People who want to be happy and fulfilled by finding their real purpose and acting on it to achieve their vision and add value to the world.

• Entrepreneurs who want to automate their business.

• People who want to use innovative hacks to automate their life and business and make them more efficient.

• Different types of businesses and startups.

• Employees who want to transition from the employment life to the entrepreneurial life.

• Employees who want to be entrepreneurs without creating a job with a larger time commitment.

• Employees who want to have a more efficient career path.

• People who want to add value to the world and leave this world with a great legacy.

 

 

Ahmed Al Kiremli: Hi everyone. This is Ahmed Al Kiremli and welcome to "Be Efficient" TV. The mission of this work TV show is to improve the efficiency of your business and life through tips and tricks from leading experts, and today, I have with me Chris savage. He is the founder, co-founder of Wistia. Wistia helps you to host your videos and gives you more control over your videos. Welcome to the show, Chris, how are you?

Chris Savage: I am good, thanks for having me.

Ahmed Al Kiremli: my pleasure. so what is Wistia?

Chris Savage: so, as a product, we provide video hosting and analytic for businesses, marketers, professionals, to basically better understand how to make better videos and control that experience, as a company, we are just trying to help everyone do more videos so, we make a lot of videos that teach about lighting, and shooting and editing and all different sort of things we just hosted our first conference like a week and half ago which was super fun and yea, you know, we are just a bunch of people caring about videos, trying to have a little fun as we build a business.

Ahmed Al Kiremli: so, you just help people to host the videos, or you teach them how to edit the videos and do the lightnings?

Chris Savage: we teach them too, so we have something called learning center so you go to wistia.com/learning, you can see about thirty videos that are all focused on production

and it's everything from you know, why you should make five videos which each has one conferring message instead of one big video that has 5 messages in it tips for things as scripting, getting natural on camera tips for lighting, tips for editing, tips to help you make it easier for when you're shooting to make the editing easier. So, we do just a ton different stuff we also have a really active blog, that has, we put on, like, one major piece a week and usually have some conversations

we are also there to communicate so if you go to Wistia.com and click on I think it is "the community" area where there is ton of people and they are talking everyday about, you know, how to make better videos?

Ahmed Al Kiremli: but your monopolization model is based on hosting, not these videos and tutorials are all for free, right?

Chris Savage: for free, yup.

Ahmed Al Kiremli: OK so, I want to go to your background before Wistia, what? can you tell us more about that?

Chris Savage: sure, so I started Wistia with my co-founder Brendan a years after college and, we both went to the same school. together went to Brown University which is a small state in the US, Grand Island and when I was there I focused on film making so I've done a lot of you know, I like dappled with coding in high school, and I screwed around with it a little bit and made a website I never did anything fancy. The best I've ever made was like an an ice ski, like bowling game but when we started talking about starting Wistia I was just seeing this opportunity in the market where online video was really changing basically anyone can now use open source tools to encode videos so they playback on the web better and I've been making those video and I was having trouble in playback them in the web this is back into 2006 so we saw this happen and knew this can be a giant shift in how my online videos is used and so, we just hoped that there would be more applications for videos and Brendan and I cooed what we were doing and decided to start just to go after that. but that was actually almost exactly 8 years ago, will be 8 years ago in, like, three days so it's been a long time

Ahmed Al Kiremli: so, it's your first start up? you didn't work for a company as an employee before?

Chris Savage: I've, Wistia is the first salary I've ever had

Ahmed Al Kiremli: wow, that's amazing. So how did you learn about startups? How did you learn that there is something exists called startup?

Chris Savage: yea, you know, that's a good question because I think, like, I didn't really know what a startup was. I knew a lot about like. just like that, I knew a lot about how technology was evolving and that there was really fast new stuff like data testing for bigger companies and stuff so, I knew that there was like really little products if we were making I didn't really understand, and I followed the dot-com boom, I guess I guess that really when I first learned about it and I don't know, I always kind of had this dream of running myself a company since I was a kid but, when we first started, I didn't really know about it I thought I knew stuff, but I knew very little and it was really just like let's just try this thing

and we kind of got lucky in terms of location so we are in Cambridge Massachusetts there is actually a pretty good start ups in here but I, we had no idea this was case that did not factor our decision making

it was just like let's try and see what happens

Ahmed Al Kiremli: so you finished college and you started going meet up reading books to know that you can finance a company in this way called startups a raise capital for it how did you learn about that?

because people sometimes start as employees in certain companies. They learn some skills and then they get bored, they are under pressure for their jobs

Chris Savage: this wasn't what happened, so, I was freelancing as a photographer and I've done some producing of thing like organizing shoots and stuff I worked for documentary video for a couple of years I helped do like casting for commercials I've done all those little sort of things and one of the projects was a documentary that I worked on for 4 years there was only three of us and, there was only three of us and we got it to theaters we got huge audience to see this thing and I kind of saw the power

of, like, a small group of people doing something that people care about I also learned the harsh reality

in the film business which is that you can have a movie that was well viewed the people liked that was even distributed and made money but because it was distributed locally and because like, it was like

about a politician in this particular case big distributors won't pick it up and some guy one day, you know, could be having a bad day, who can control our future and that was kind of terrifying to me

so in one stroke I saw how a small team can do so big and I saw how that industry was really fickle

and it kind of scared me away from thinking about, like, making movies as a business and so that was one of the things that helped me believe that like, Brendan and I can start something that would work

I mean, I also didn't think we would raise money we just had savings and thought that we were just stupid enough to think that we would survive I mean, it wasn't until years later that it was like

Oh, maybe we should raise some angel money so we can go higher faster and then maybe we should

think about all the things that we are thinking about now

Ahmed Al Kiremli: so, like, in movies you have been focused on directing, creating the movie from scratch

shooting, cinematography on which area? What you didn't want to be like, be involved in one of these areas as your specialty? and you jumped into software and hosting company?

Chris Savage: so, I just always like I did a punch of editing which I enjoyed but also editing was really a lonely job and, you know, I was in my room just editing and editing by myself

Ahmed Al Kiremli: doesn't pay well as well

Chris Savage: yea and I'm an extrovert so I need to be around people and so I didn't see like that was the future that I wanted for myself and, you know, I always hoped that someday that I can be a director of something that kind of what my dream was and then later, even now, I realized because I had the opportunity when we shoot videos here to do a little directing I am not the best director like there a certain thinks that I'm just not that good at so I think now if I were going back to it I would probably try go as a producer angle because I think it's the closest match to what I'm doing here but I yea, I don't know then I also like you know, I've always let my family very much in stuff where, they would always discuss That look what happen if you could build yourself a product I've always been an early adopter

and actually I've always been an early adapter to video technology too so, you know, in high school when TVs first came out I was the first of my friends to get one I told them I was never gonna touch video chest never again and I didn't touch them for three years even before they were far from absolute

because I was an idiot and I was just like there only all things in my past and it is like WAW yea I actually this is like all the stuff just like come together in a really nice way so I don't know

Ahmed Al Kiremli: and good that you didn't jump into the internet marketing area because that was the flashy area in 2006 or 2005 that people jumping into that so can you

Chris Savage: I have been resistant to that so that's how I little knew about these stuff

Ahmed Al Kiremli: Can you take us through the struggles on building the idea from scratch?

Chris Savage: sure so, I mean, how much time we have? because I've had a lot of struggles

Ahmed Al Kiremli: we have. We have, don't worry

Chris Savage: let's see you know, I think the hardest thing at the beginning was I mean, the hardest thing at the beginning was making the first dollar and it took us about a year and we just kept distracted by things because I think like it feels impossible sometimes when you are starting and especially when you have an idea the idea feels so fragile that you are afraid that that if you tell someone, they'll tell you it's a bad idea and don't like it Maybe it won't work or if you find a competitor that already exists that maybe you can't keep going and we certainly went through lots of different ideas at the beginning because we just didn't believe that we didn't believe that we could survive through those competitions and it took a long time to realize that like well if I found the competition if I found competition, but nobody I talked to ever heard of it and people, I talked to, have said about our idea that that they want actually competition like they were gonna stop us and, so there is really just surviving was the challenge you know like, we lived on nothing my rent was like 300 $ a month and I spent 15$ a week on food and I did that for years because we just had to keep our cost so low I couldn't go to movies and buy clothes I did not need at once

Ahmed Al Kiremli: how many years after college that was happening?

Chris Savage: It was a year after college and we were in that state for two years. It was just like living at that level and then we raised money which, you know, I thought was like key of success money we raised money and then discovered not be able to close a deal for like five months because we had a false positive and so we thought, we had everything figured out we raise money to continue to do we were like, we just closed 4 deals a month and we gotta figure it out raise money could not close anything for five months and so it was like horrible because

Ahmed Al Kiremli: How much the first round was?

Chris Savage: 650000

Ahmed Al Kiremli: and is the idea was the same from the beginning? before raising the money or it changed?

Chris Savage: the idea at the beginning was private video sharing for business and we got like 8 customers or so on that primmest this was like big company using videos for training and collaboration and stuff like that and, so that false positive was horrible and we paid ourselves salaries because the investors told us to do and then we looked at how fast we spent the money Devastating ever I've been living on nothing

and now I'm paying myself a salary like a pretty substantial salary so we backed down until like basically no salary at all 

Ahmed Al Kiremli: good, go for it

Chris Savage: like another two and a half years two is a long you know I thought we would be rich in 8 months and five years I'm like, living below the poverty line so it definitely, those were the struggles

and then I turned it into something else just like pride that I didn't need all the sudden crap that I thought I needed, you know and, you know, fortunately we survived it

Ahmed Al Kiremli: so how different is Wistia from YouTube like people wonder what is Wistia? How different is from YouTube?

Chris Savage: I mean our is quite different YouTube like makes a lot of money than us No, so I think that the biggest difference is that YouTube is a social network and it's a social network which is just like Facebook just like Twitter Just like Google+ Just like LinkedIn needs to monetize itself and just like other social networks they monetize themselves with adds and so everything is set up around that, right so you have uploaded a video to YouTube they are gonna put adds on them and they are gonna put adds they are gonna put pes rule like like ads other videos they are gonna sell stuff in search they are gonna sell different things and the ranking factor there are other stuff that bubbles up content on YouTube is all around getting more views of YouTube videos and so, like, I think that to play well on YouTube you have just to understand to get out of that as a strategy as a business you need to think of it as a channel and evaluate it by looking, like how much traffic it drives to you how much, how many organic views you are getting on there? all the stuff that you would do with any other social channel with Wistia are, in sense, very different because the YouTube incentive is to, like, help their adds our incentive is to help you be more successful with videos usually on your website and so, all the analytic all the SEO, all the control everything is put into your hands in non-branded environment so that you can make better videos that convert more people help you teach better help you get more people to sign ups and all other stuff and fundamentally, yea we are both two video hosting they have analytic, we have analytic they are a giant source of network. We are not we are not We don't but like actually, I think they are pretty different

Ahmed Al Kiremli: they put videos on their site you don't, you just host it like, for the people to put it on their sites

Chris Savage: yea

Ahmed Al Kiremli: but don't you think it's tough now especially like YouTube of course, observing what is going on around them and they are now even in the market have so many plug ins available to give you some control over the private videos of YouTube that might be a competition for you and, you know, reduce your sells for the people who don't want to pay

Chris Savage: yea, I think that certainly true right, like, there is always going to be like if you want to use Gmail for all your email marketing campaigns like, go and do it you know what I mean like you don't need to use MailChimp and Constant Contact and other stuff you can break it up into pieces and you can go and try that you are just missing different stuff so, I think that people who really don't want to pay for Wistia and only want to use Youtube probably should use Youtube because the benefits of making their videos better converting more people, whatever or the traffic going to their sites, or something else are just probably not as strong to them and that's actually something that I there is definitely competition in the sense that like those who don't know about us and know about them and so they are just going to go there and use that so, there is certainly competition but what I actually see is a lot of our customers use Wistia and Youtube and they use it the same way they have blog and facebook page you know, so I think it has been really a good thing because it sells more people more videos and gets them excited about it it's a challenge that they can start with and if someone is doing really well on Youtube and then they start to, like, getting more sophisticated and put Wistia in the mix they tend to do better and that's good for me

Ahmed Al Kiremli: is it true that the video streaming on your site on Wistia is better than Youtube

Chris Savage: I think it depends on what you mean by better I mean they definitely encode it in some higher format than we do there is a lot of companies that block Youtube because it is a social network and all other concepts that is on there so there is an area where yes we can be better because it just gonna be delivered with us and it's not going to with them and then I think, the control aspect the video aspect, our aspect, is actually really interesting because you know, YouTube is doing a punch of things automatically to have your video show up in Google search but when they show up they are showing up and they send traffic to Youtube pages and, one of the things you can do with us is you can control that stuff having the benefits of videos showing up in search and send that traffic back to your site so, I think there is like they are just different like, there is different things you can do with both

Ahmed Al Kiremli: but even if the videos are private and hosted on your site still it will send to Youtube it will send to your site, right?

Chris Savage: if the video is private, sure yea

Ahmed Al Kiremli: so how different Wistia from Vimeo-Pro?

Chris Savage: again, I think it's a difference of focus so again, Vimeo is a great company I think I have a huge amount of respect for them and they have a great design and you know, they are the first they were the first guys to blog the start with like really getting HD stuff HD content out there at this point, they are all the same in that frame I would say the fundamental difference between us and them is focus right, so our focus is on marketers their focus is on, like, creative and I think you see that the analytic where they basically show you how many likes you are getting and, you know, how many views you get and you go to us and you see engagements by second and you see individual tracking and you see with us like integration system with marketing automation, and all the other things you are going to do if you are like marketing your video

Ahmed Al Kiremli: but, is it mainly for internet marketers? who is your main customers?

Chris Savage: our main customers! I mean, it is a wide swath of people

Ahmed Al Kiremli: like, is it mainly the Cooperates? or successful companies plus internet marketers who make money? because I don't think people who don't make money can like, you know, afford your service at the beginning

Chris Savage: what did you say?

Ahmed Al Kiremli: I think that people who are just starting they can't afford your business and mainly I think I don't know I'm just asking in you are targeting let's say the companies? successful business owners? successful internet marketers who already make money? and want to track and see these analytics more so who is your main majority of focus industry that you focus on

Chris Savage: I would describe the people who want to use us is people who make money or want to make money

Ahmed Al Kiremli: OK in that short

Chris Savage: I mean you know that is we have a lot of companies who see us so, a lot of organizations like startups, software, technology companies manufacturing, Fortune 50 one-person consulting shops it's like, really wide across the gamma I think it comes down to I would say it comes to the value of the visitors in the website so if the value is high enough that you care about conversions to an email, to a sell, to a purchase, to a phone call that tend to make more people want to use us if the value is not as high then they don't use us as much

Ahmed Al Kiremli: don't you think, like, let's say we are the audience convenience in the service is great providing nice streaming, nice control nice analytic, SEO, all these things but don't you think that the service that now you are charging from 25 $ to 300 $ a month don't you think it's pricey a little bit

Chris Savage: I think to depends on your prospective like you are selling something that is 25 $ a pop and Wistia can help you sell one more thing a month then it should probably pay for itself, right?

Ahmed Al Kiremli: and you provide, like, based on the bandwidth, right? it's not unlimited bandwidth for ....

Chris Savage: no, yup

Ahmed Al Kiremli: so what is your future strategy in terms of pricing? because you changed you prices prices, pricing strategy before many times, so? how, what is your vision for it? is it gonna stay the same, or add more prices how do you plan

Chris Savage: you know, that is a good question I would say I can't really say what the future strategy is I would say I should pay attention to it

Ahmed Al Kiremli: OK, is there any new features that you are working on now? that you can just tell us about

Chris Savage: yea I can tell you a little bit so we are working on.... well, can I tell you? I don't know

Ahmed Al Kiremli: go ahead

Chris Savage: I'll say the stuff we are working on now is you know, a lot of the analytic that we have are around showing you what happens within the video, right? where people took it off? where they are skipping? what is interesting? what is not? what is confusing? and this data you can pull out of Wistia if you actually expert that shows you more of the effects of the video on other things so we have done integration with a punch of marketing automation companies like hubspot, pardot Entrepour there are some other people who we want and the issue technique there is you can going to hubspot account you can see which videos people watched in fact they have a conversion they have a conversion you know then, people realize oh this video is more important than I thought it was I'll send it everybody else so they sign up but that's a lot of work to do that yourself and you have to have other systems I think you need to do some stuff must that makes it so that you don't have to and so that's more closely tight into the product itself and the videos themselves so you can really clearly see Oh this video is more valuable that I thought and this one is not as valuable so I should make more videos like the first one there is also some stuff we do with audience where you know, one of the things that we measure internally is like how many people are joining our video audience and how is that growing and changing over time and it's something you can pull out of the data but it's really hard to pull out which is actually amazing indicator of the health of video strategy you maybe will see some stuff that's going to help of that too

Ahmed Al Kiremli: so how did you started marketing Wistia? before, like you know, sold your first dollar and how different now you are marketing it

Chris Savage: Yea so the early days was cold calling that didn't really work and then we did search advertising and that worked for kind of so we never really got the value high enough that, it was kind there were going to just expand it so we started advertising on like the keyword video hosting, for example we got customers, that was great we started ranking number 1 for that after like, some SEO work that was great but there was like very a limited volume, right like we have the ad was there does not allow a lot of searching for so we did some display advertising online in, like, some different blog networks and the interesting thing that happened was that it was the first time that we are getting Wistia for people that really had no connection that were searching for it and the feedback we started to get was really different the feedback from people who were like we are already searching for something because it is interesting I don't get what this thing is I don't understand why I would ever need this all this different stuff and we started actually evolving the product, evolving our messaging based on those people and it was really interesting because we did that display advertising for two years and by the end of it our word of mouth got strong enough from their feedback that we turned off the ads and we got the same of the traffic which is wild but we still like you can then in like two and a half years ago we started actually using Wistia and we started really making videos to teach people how to make videos and it was the first time we were using Wistia as products for customer and instantly was like, like lipop lipop there is a lot of things that we should be doing to make this product Bette there is a lot of content so we can make this more engaging and we started making more contents we started to evolve the product and it was like awesome the contents started to be shared a lot people like learn a lot more and since then, now like our main channel by a long shot is contact by mouth

Ahmed Al Kiremli: so what is?

Chris Savage: it is totally different than what we started

Ahmed Al Kiremli: I, like through the research, I saw that there is a big buzz about your T-shirts strategy for marketing so can you tell us more about that?

Chris Savage: sure so we made T-shirts for ourselves at first because Wistia pride why not we always made them like very early on besides than we wanted to make them with like really comfortable shirts and the idea was like if we just get really comfortable shirts as normal T-shirts most people don't buy themselves nice T-shirts and we thought maybe if we can just delight people with a T-shirt it wouldn't even be about the advertising you will get it would be about how individual feels and the goal was like having someone open their drawer with T-shirts in it, and they are like Oh my favorite XXX is the Wistia one because it's so comfortable and maybe like a little funny and, so we got them and I just started to notice they are like people really ask for them a lot and people wore them and then I started to hear like someone say Oh my God I saw someone wearing Wistia shirt or I've seen someone in Wistia shirt this is just like in the Boston area and I just became more and more sold that the value of the shirts was not the advertising it was how that individual person felt when they wore it and it was brand play and that actually was pretty not it was not that expensive of a thing to do if we can get one person excited they probably would go and tell 

حمد القرملي: مرحباً بكم جميعا أنا أحمد القرملي مرحبا بكم في برنامج "كن كفوءاً" إن هدف هذا البرنامج هو رفع مستوى فعالية كفاءتكم على مستواى أعمالكم و حياتكم من خلال نصائح وملاحظات من خبراء معروفين وضيفي اليوم "كريس سافاج" إنه المؤسس, المؤسس الشريك لشركة ويستيا ويستيا تساعدك على استضافة فيديوهاتك و تمنحك المزيد من التحكم بفيديوهاتك مرحباً بك ببرنامجنا ,كريس كيف حالك؟


كريس سافاج: أنا بخير, شكراً على استضافتي


أحمد القرملي: هذا من دواعي سروري إذاً ما هي ويستيا؟


كريس سافاج: كمنتج, نحن نوفر استضافة الفيديوهات و تحليلها من أجل الشركات, المسوقين, و المتخصصين بشكل أساسي لمعرفة كيفية صناعة الفيديوهات بشكل أفضل والتحكم بتلك التجربة أما كشركة, فإننا ببساطة نساعد الجميع لصناعة المزيد من الفيديوهات فنحن نصنع الكثير من الفيديوهات و نعلم عن كيفية الإضاءة, والتصوير, والتحرير و الكثير من الأمور الأخرى المختلفة لقد أجرينا مؤتمرنا الأول منذ أسبوع ونصف و كان ممتعاً جداً ونعم, أنت تعلم, نحن فقط مجموعة من الأشخاص الذين يهتمون الفيديوهات و الذين يحاولون الحصول على بعض المرح و بناء عمل في نفس الوقت


أحمد القرملي: إذاً, أنتم فقط تساعدون الناس على استضافة فيديوهات؟ أم أنكم تقومون بتعليمهم حول كيفية تحرير الفيديو و الإضاءة؟


كريس سافاج: نحن نعلمهم أيضاً لدينا شيء يدعى المركز التعليمي فإذا ذهبت إلى صفحة "wistia.com/learning" يمكنك أن تجد هناك حوالي 30 فيديو كلها تركز على الإنتاج و هي تشمل كل شيء من أنت تعلم, لماذا عليك صناعة خمسة فيديوهات و كل واحد منها يحمل رسالة واحدة عوضاً عن صناعة فيديو واحد كبير يحمل خمس رسائل مختلفة نصائح لأمور مثل كتابة النص، و التصرف بعفوية أمام الكاميرا نصائح حول الإضاءة, نصائح حول التحرير نصائح لجعل الأمور أسهل عندما تقوم بالتصوير لجعل التحرير أسهل إذاً, نحن نقوم بعدد هائل من الأمور المختلفة ولدينا أيضاً مدونة فعالة جداً حيث نضع فيها منشور أساسي واحد بالأسبوع وعادة نتحاور قليلاً كما أننا هناك لنتواصل فإذا ذهبت إلى (Wistia.com) وضغطت على أظن أنها "المجتمع" حيث هناك العديد من الناس الذين يتحادثون كل يوم حول, أنت تعلم, كيفية صناعة فيديوهات أفضل؟


أحمد القرملي: لكن أساس التسييل عندكم يعتمد على الإستضافة, ليس كل هذه الفيديوهات والدروس مجانية، أليس كذلك؟


كريس سافاج: مجانية, صحيح


أحمد القرملي: حسناً, أريد الذهاب إلى خلفيتك قبل ويستا ما هي؟ هل يمكنك إخبارنا المزيد عن ذلك؟


كريس سافاج: أكيد, لقد بدأت ويستيا مع شريكي المؤسس بريندان بعد عام من الجامعة و , كلانا درس في نفس الجامعة, لقد دخلنا معاً جامعة براون التي تقع في ولاية صغيرة في الولايات المتحدة, هي جزيرة غراند وعندما كنت هناك, ركزت على دراسة صناعة الأفلام فلقد قمت بالكثير أنت تعلم, أنا قمت بالقليل من البرمجة في المدرسة الثانوية, و جربت ذلك قليلاً و أنشأت صفحة ويب لم أقم بشيء جدير بالذكر جداً أفضل ما قمت به كان مثل التزلج على الثلج, و ألعاب البولينغ لكن عندما بدأنا التحدث حول إنشاء ويستيا كنت أرى هذه الفرصة في السوق حيث أن الفيديوهات على الانترنت كانت تتغير حيث أن بإمكان أي شخص الآن استخدام أدوات مفتوحة المصدر لصناعة الفيديوهات من أجل أن يتم تشغيلهم على الانترنت بشكل أفضل وأنا كنت مختص بصناعة الفيديوهات و كنت أجد صعوبة في تشغيلهم على الانترنت هذا كان في عام 2006 فرأينا ذلك يحدث و علمنا أنه سيخلق تغيراً كبيراً في كيفية استخدام الفيديوهات على الانترنت ولذلك, فقد أملنا أنه سيصدر المزيد من التطبيقات للفيديوهات و قررت أنا و بريندان أن تجتمع و نعمل معاً و قررنا العمل في هذا المجال لكن ذلك حصل بالضبط قبل 8 سنوات ستكون 8 سنوات بالضبط بعد ثلاثة أيام لقد مضى وقت طويل


أحمد القرملي: إذاً, هذه هي أول شركة لك؟ أنت لم تعمل في شركة أخرى كموظف قبل ذلك؟



كريس سافاج: لقد حصلت على أول راتب لي في ويستيا


أحمد القرملي: وااو, هذا مذهل إذاً كيف علمت عن الشركات الناشئة؟ كيف علمت أنه يوجد شيء يدعى الشركات الناشئة؟


كريس سافاج: نعم أنت تعلم, هذا سؤال جيد لأني أظن, أني لم أكن أعرف حقاً ماهي الشركات الناشئ لقد علمت الكثير عن لقد علمت جيداً أن التكنولوجيا كانت تتطور و أنه كان هناك اكتشافات جديدة في الشركات الكبيرة مثل تحليل المعلوما لذلك علمت أن هناك القليل من المنتجات التي نستطيع عملها لم أعلم تماماً حول الموضوع, و أظن أني لحقت موضة شركات الانترنت في ذلك الوقت أظن أن ذلك كان عندما علمت عن الموضوع تماماً لا أعرف, أنا دائماً كنت نوعاً ما لدي هذا الحلم بامتلاك شركتي الخاصة منذ كنت طفلاً لكن, عندما بدأنا, لم أكن حقاً أعرف أي شيء عن ذلك أعتقدت أنني علمت أموراً, لكن لم أكن أعرف سوى القليل و كان الموضوع حقاً مثل دعنا فقط نحاول ذلك وكنا محظوظين من حيث الموقع حيث أننا في كامبريدج, ماساتشوستس حيث يوجد هنا العديد من الشركات الناشئة الناجحة لكن, لم يكن لدينا فكرة عن ذلك إن هذا لم يكن سبب اتخاذنا للقرار كان الأمر مثل: "دعنا نجرب و نرى ما الذي سيحدث"


أحمد القرملي: إذاً لقد تخرجت من الجامعة وبدأت الذهاب إلى الاجتماعات قرأة كتب لمعرفة كيفية تمويل شركة جديدة و التي تسمى شركة ناشئة, و جمع رأس المال لذلك كيف تعلمت عن ذلك؟ لأن بعض الناس أحياناً يبدأون كموظفين في أحد الشركات, حيث يتعلمون بعض المهارات وبعد ذلك يشعرون بالملل يتعرضون للضغوط في وظائفهم


كريس سافاج: ليس هذا ما حدث معي لقد عملت بشكل حر كمصور و قمت بانتاج بعض الفديوهات و تنظيم التصوير و أمور كتلك و عملت في فلم وثائقي لمدة سنتين و ساعدت في مجال الإعلانات لقد عملت كل تلك الأمور الصغيرة وأحد تلك المشاريع كان فلم وثائقي, والذي عملت فيه لمدة 4 سنوات لقد كنا ثلاثة فقط في ذلك المشروع و, لإذا كنا ثلاثة فقط و تكمنا من إتمام العمل و عرضه في دور السينما وجاء جمهور كبير لرؤية ذلك الفيلم وعندها أدركت القوة التي يمكن أن يمكلها فريق صغير من الناس يقومون بشيء يهم الناس الأخرين كما تعلمت أيضاً الواقع قاسي في مجال صناعة الأفلام حيث يمكنك صناعة فيلم و يحصل على نقد جيد و يحبه الناس و حتى يتم عرضه و يجني أرباحاً لكن لأنه تم توزيعه محلياً ولأنه كان حول رجل سياسة معين فإن الشركات الكبيرة لن تأخذ الفيلم و أحد الأشخاص في أحد الأيام قد يكون يعاني من يوم سيء, والذي قد يستطيع التحكم بمستقبلنا وهذا كان مرعباً بالنسبة لي ففي تجربة واحدة رأيت كيف أنه يمكن لفريق صغير أن يقوموا بعمل كبير ورأيت كيف أن تلك الصناعة كانت متقلبة حقاً وهذا ما جعلني أتردد من التفكير حول العمل في محال صناعة فيلم و كانت هذه أحد الأمور التي ساعدتني على الاقتناع أنه بإمكاني أنا و بريندان عمل شيء و جعله ينجح أقصد, أنا أيضاً لم أفكر أننا بحاجة إلى التمويل كان لدينا بعض المدخرات و فكرنا أنه كنا أغبياء كفاية لنعتقد أنه يمكننا النجاح بذلك فقط أقصد أنه, بقينا سنوات عدة قبل أن نفكر أنه ربما يجب أن نبحث عن ممولين كي نستطيع التوسع بشكل أسرع وبعد ذلك ربما علينا التفكير بكل الأمور التي نفكر بها الآن


أحمد القرملي: إذاً, في مجال الأفلام كنت تركز على الإخراج، و صناعة الفيلم من البداية التصوير, التصوير السينمائي في أي مجال؟ لماذا لم ترد أن تعمل في أحد هذه المجالات, على اعتبار أنها من ضمن تخصصك؟ و عملت عوضاً عن ذلك في مجال صناعة البرمجيات و شركات الاستضافة؟


كريس سافاج: إذاً, أنا دائماً لقد عملت في مجال التحرير لفترة و الذي استمتعت به لكن التحرير عبارة عن عمل منعزل حقاً أنت تعلم, لقد كنت في غرفتي بمفردي أقضي الساعات و أنا أقوم بالتحرير


أحمد القرملي: كما أن الأجر ليس جيداً جداً


كريس سافاج: نعم, و أنا شخص منفتح و أحب التواجد مع الناس ولذلك لم أجد أنه كان المستقبل الذي أردته لنفسي و كنت دائماً أحلم أنه في أحد الأيام سأتكمن من إخراج فيلم ما هذا كان حلمي لكن لاحقاً , و حتى الآن, أدركت أنه لأنه كان لدي الفرصة عندما نصور فيديوهات هنا للعمل في مجال الإخراج قليلاً أنا لست أفضل مخرج هناك أشياء محددة في مجال الإخراج و أنا لست جيد بها لذلك أظن أنه إذا عدت إلى الوراء ربما سأحاول التوجه في مجال الإنتاج لأني أعتقد أنها أقرب شيء لما أقوم به هنا لكني نعم, لا أعرف كما أني أنت تعلم، لقد كنت دائما أترك عائلتي يخبروني بما يعتقدون أنه الأفضل و كانوا يشجعوني على إنتاج شركتي الخاصة لقد كنت دائما أحد المستخدمين الأوائل وبالتحديد كنت دائماً أحد المستخدمين الأوائل للتكنولوجيا في مجال الفيديوهات إذاً كما تعلم, عندما كنا في المدرسة الثانوية و ظهر التلفاز لأول مرة كنت الأول من بين أصدقائي الذي حصل على واحد أخبرتهم أنني لن ألمس أشرطة الفيديو القديمة مرة أخرى ولم ألمسهم لمدة ثلاث سنوات حتى قبل سحبهم من السوق كلياً لأنني كنت أحمقاً كما كنت هناك كل تلك الأمور في ماضيي و التي تجعلني أندهش نعم في الواقع, إنه مثل كيف يمكن لجميع الأمور أن تحصل معاً بطريقة ممتازة لا أعرف


أحمد القرملي: ومن الجيد أنك لم تدخل في مجال التسويق عبر الانترنت لأنه كان المجال الرائج في عام 2006 أو 2005 و كان العديد من الناس يسرعون بالعمل به إذاً يمكنك


كريس سافاج: أظن أنه كان لدي مقاومة لذلك إذاً هكذا عرفت القليل عن هذه الأمور


أحمد القرملي: هل يمكنك أن تخبرنا عن المصاعب؟ حول إنشاء فكرة من الصفر؟


كريس سافاج: بالتأكيد, أقصد, كم من الوقت لدينا؟ لأنه لدي الكثير من المصاعب


أحمد القرملي: لدينا ما يكفي من الوقت, لا تقلق


كريس سافاج: دعنا نرى أنت تعلم, أظن أن أصعب شيء في البداية كان أصعب شيء في البداية كان جني الدولار الأول و أخذ منا ذلك حوالي العام و لقد بقينا نتشتت بعدة أمور لأنني أظن أنه يبدو أحياناً من المستحيل عندما تبدأ وخاصة عندما تكون لديك فكرة فإن الفكرة تبدو هشة مما يدفعك للخوف من أنه إذا أخبرت شخص ما عنها, فإنه سيقول لك أنها فكرة سيئة وأنه لم يحبها أو أنها لن تنجح أو إذا وجدت منافساً موجود مسبقاً فإنك لن تستطيع الاستمرار ونحن بالتأكيد خطرت لنا العديد من الأفكار المختلفة في البداية لأننا لم نعتقد أنه لم نعتقد أنه يمكننا التغلب على المنافسة الموجودة و تطلب منا الكثير من الوقت لندرك أنه أنه إذا وجدنا منافسة إذا وجدنا منافسة لكن لا أحد سمع عنها والناس, الذين تحدثت إليهم, قالوا عن فكرتنا أنها أنهم يريدون منافس حقاً وأنهم سيقومون بإيقافنا إذاً أهم أمر هو الاستمرار كان التحدي الأكبر أنت تعلم, لقد أضطررنا العيش بظروف قاسية لقد كان أجرة المنزل تكلفني 300 دولار و كنت أنفق 15 دولار بالأسبوع على الطعام و لقد قمت بذلك لسنوات لأنه كان علينا المحافظة على نفقاتنا منخفضة قدر الإمكان لم أكن أستطيع الذهاب لمشاهدة الأفلام أو شراء الملابس التي لم أحتجها بشكل كبير


أحمد القرملي: كم سنة بقيت على هذا الوضع بعد التخرج؟


كريس سافاج: بدأ الأمر بعد سنة من التخرج و بقينا على تلك الحالة لمدة سنتين كان علينا العيش بذلك المستوى وبعدها بدأنا بجني المال التي أعتقدت أنها دليل على النجاح لقد جنينا المال لكننا بعدها وجدنا أنفسنا غير قادرين على إنهاء أية عملية لمدة خمسة أشهر لأنه كان لدينا إيجابية كاذبة وهكذا ظننا أن جميع مشاكلنا قد حلت لقد جنينا المال الكافي للاستمرار في العمل و قمنا بإنهاء 4 عمليات خلال شهر واحد وحللنا جميع المشاكل لكن جنينا للمال لم يمكنا من إنهاء أية عملية لمدة خمسة أشهر وكان ذلك رهيباً جداً لأنه


أحمد القرملي: كم كلفت الجولة الأولى؟


كريس سافاج: 650000


أحمد القرملي: وهل بقيت الفكرة نفسها منذ البداية؟ قبل جني المال أم أنها تغيرت؟


كريس سافاج: كانت الفكرة في البداية حول مشاركة خاصة بالفيديوهات للمتخصصين وحصلنا على 8 عملاء في تلك الشركة الأولية مثل شركة كبيرة كانت تستخدم الفيديوهات للتدريب والتعاون وأشياء من هذا القبيل لذلك كانت تلك الإيجابية الكاذبة فظيعة و بعدها دفعنا لأنفسنا رواتب لأن الممولين طلبوا منا ذلك ثم نظرنا إلى السرعة التي ننفق بها المال و كانت مدمرة بشكل كبير لقد كنت أعيش بحالة متدنية جداً والآن أنا أدفع لنفسي راتباً راتباً جيد جداً لذلك رجعنا إلى مرحلة عدم دفع راتب أبداُ


أحمد القرملي: من الجيد , الذهاب لذلك


كريس سافاج: لمدة سنتين و نصف أخرى و كانت سنتين طويلتين جداً أنت تعلم, لقد أعتقدت أننا سنصبح أغنياء في 8 أشهر و بعد خمس سنوات, وجدت نفسي أعيش دون خط الفقر لذلك حتماً كانت تلك الصعوبات وبعد ذلك حولناها إلى شيء آخر مثل الاعتزاز بالنفس بأني لم أكن أحتاج كل تلك الأمور التي أعتقدت أنني بحاجة إليها وكما تعلم, من حسن حظنا لقد تجاوزنا الموضوع


أحمد القرملي: إذاً ما الاختلاف بين ويستيا و اليوتيوب الناس يتساءلون ما هي ويستيا؟ كيف تختلف عن اليوتيوب؟


كريس سافاج: أقصد نحن مختلفون تماماً إن اليوتيوب يجني مالاً أكثر منا بكثير لا , أعتقد أن أكبر اختلاف هو أن اليوتيوب هو عبارة عن شبكة تواصل اجتماعي و هي شبكة تواصل اجتماعي تماماً مثل الفيسبوك تماماً مثل التويتر +تماماً مثل غوغل تماماً مثل لينكدإن تحتاج إلى تمويل نفسها وتماماً مثل أي شبكة تواصل اجتماعي أخرى إنهم يمولون أنفسهم من خلال الإعلانات وكل شيء يدور حول ذلك, صحيح فعندما تحمل فيديو على اليوتيوب فإنهم سيضيفون عليه إعلانات فهم سيضعون إعلانات سيضعون و يسوقوا لفيديوهات أخرى أو يبيعون أشياء أخرى من خلال البحث سيبيعون أشياء مختلفة و هناك أيضاً موضوع التقييم وهناك كل تلك الأشياء التي تظهر على صفحة اليوتيوب كلها تتمحور حول الحصول على المزيد من المشاهدات للفيديوهات على اليوتيوب وذلك أظن أنه لكي تكون ناجحاً في اليوتيوب عليك فقط فهم كيفية تفادي كل ذلك أما من ناحية الاستراتيجية و الاختصاص عليك التفكير بها على أنها قناة وتقييم ذلك من خلال النظر كم من المشاهدات سيجلبون لك؟ وكم عدد الآراء التي يمكن أن تحصل عليها هناك؟ كل الأشياء التي قد تعملها مع أي قناة تواصل اجتماعي أخرى مع ويستيا فإننا مختلفون جداً لأن الحافز على اليوتيوب هو مساعدة الإعلانات أما الحافز لدينا فهو مساعدتك على النجاح في مجال الفيديوهات عادة على موقعك وهكذا، جميع التحليلات كل تهيئة محركات البحث (سيو), كل التحكم فإنه يتم وضع كل شيء بين يديك في بيئة من دون إعلانات تمكنك من صناعة فيديوهات أفضل تجذب المزيد من الناس إلى موقعك تساعدك على التعليم بشكل أفضل تساعدك على الحصول على المزيد من عمليات التسجيل وجميع الأشياء الأخرى وبشكل أساسي, نعم كلانا شركتا استضافة للفيديوهات لديهم أساليب تحليل، ونحن لدينا أساليب تحليل إنهم شبكة تواصل عملاقة نحن لا هم يبيعون الإعلانات نحن لا نقوم بذلك لكني أظن أنهما في الحقيقة مختلفتين تماماً


أحمد القرملي: إنهم يضعون الفيديوهات على موقعهم وأنت لا, أنتم فقط تستضيفون الفديوهات من أجل الناس ليضعوها على مواقعهم


كريس سافاج: نعم


أحمد القرملي: لكن ألا تظن أنه من الصعب الآن خاصة أن اليوتيوب بالتأكيد, يراقبون ما الذي يجري حولهم وهم الآن لديهم العديد من الإضافات المتاحة التي تمنح المزيد من التحكم على الفيديوهات الخاصة على اليوتيوب و التي قد تشكل منافسة لكم وكما تعلم, تخفيض مبيعاتكم للناس الذين لا يريدون دفع المال مقابل خدماتكم


كريس سافاج: نعم، أعتقد أن هذا صحيح بالتأكيد فعلى سبيل المثال سيكون هناك دائما مثلاً إذا أردت استخدام بريد الجوجل لجميع حملات التسويق عبر البريد الإلكتروني يمكنك القيام بذلك أنت تعلم ما الذي أقصده أنت لا تحتاج لاستخدام ميل تشيمب أو كونستانت كونتاكت و الأشياء الأخرى يمكنك فقط تقسيمها إلى أجزاء ويمكنك محاولة ذلك أنت فقط تفوت على نفسك أمور كثيرة إذاً, أعتقد أن الناس الذين لا يريدون الدفع مقابل خدمات ويستيا ويريدون استخدام اليوتيوب فقط ربما عليهم استخدام اليوتيوب لأن الفوائد من جعل الفيديوهات خاصتهم أفضل جذب المزيد من الناس أو جعل الناس تذهب إلى مواقعهم، أو أي شيء آخر ربما هي ليست بهذه الأهمية لهم وهذا في الواقع شيء أدركه هناك بالتأكيد منافسة من ناحية الأشخاص الذين لا يعرفون عنا شيئاً ويعرفون عنهم وهكذا فإنهم سيذهبون إلى هناك ويستخدمون اليوتيوب إذاً, هناك منافسة بالتأكيد لكن في الحقيقة, ما أراه هو أن الكثير من عملائنا يستخدمون ويستيا و اليوتيوب و إن كانوا يستخدموه بنفس الطريقة التي يستخدمون فيها المدونة و صفحة الفيسبوك أنت تعلم, أعتقد أنه سيكون أمراً جيداً حقاً لأنهم يجذبون المزيد من الناس و تجعلهم يتحمسون حول الموضوع إنه تحدي يمكنهم البدء به وإذا كان الشخص يقوم بعمل جيد على اليوتيوب وبعد ذلك يصبحون أكثر تطور و تمرساً و يبدؤوا باستخدام ويستيا فإنهم غالباً يعملون بشكل أفضل وهذا أمر جيد بالنسبة لي


أحمد القرملي: هل صحيح أن تدفق الفيديوهات على موقعك على ويستيا أفضل من اليوتيوب؟


كريس سافاج: أعتقد أن ذلك يعتمد على ما تقصده بأفضل أقصد أنهم بالتأكيد يستخدمون تقنية أعلى منا هناك الكثير من الشركات التي تحجب اليوتيوب لأنه موقع تواصل اجتماعي و بسبب المحتويات الأخرى الموجودة فيه فهناك مجال حيث نعم نكون أفضل منهم لأن تلك الشركات ستقبل بعرض الفيديوهات من خلالنا ولن يقوموا بذلك مع اليوتيوب و هناك أيضاً، موضوع التحكم إن ناحية الفيديو , وجهة نظرنا, بالواقع مثيرة حقاً لأنه أنت تعلم, اليوتيوب يقوم بالكثير من الأمور بشكل أوتوماتيكي لجعل فيديوهاتك الخاصة تظهر على محرك البحث "جوجل" لكن عندما تظهر فإنها تظهر و لكنها توجه الرابط إلى صفحات اليوتيوب وأحد الأشياء التي تستطيع عملها معنا هو بامكانك التحكم بذلك الشيء حيث يمكنك الحصول على فائدة ظهور الفيديوهات على محركات البحث وإرسال الرابط إلى موقعك إذاً أعتقد أنه إنهم مختلفون تماماً حيث يوجد أمور مختلفة يمكنك عملها مع كلا الموقعين


أحمد القرملي: ولكن حتى لو كان الفيديو خاص و تم استضافته على موقعك هل سيوجه الرابط إلى اليوتيوب أم أنه سيوجه إلى موقعك, أليس كذلك؟


كريس سافاج: إذا كان الفيديو خاص, بالتأكيد نعم


أحمد القرملي: إذاً كيف تختلف ويستيا عن حساب فيميو-برو


كريس سافاج: مجدداً, أظن أن الاختلاف هو في مجال التركيز مجدداً, أظن أن فيميو شركة عظيمة أنا حقاً أحترمهم جداً ولديهم تصميم ممتاز و أنت تعلم, إنهم أول من لقد كانوا أول من قام باستضافة الفيديوهات بتقنية الفديوهات عالية الجودة عرض الفديوهات عالية الجودة على موقعهم في هذه المرحلة, فإن الجميع متشابهون من تلك الناحية أظن أن الفرق الأساسي بيننا وبينهم هو مجال الاهتمام حسناً, إن مجال اهتمامنا هو المسوقين أما مجال اهتمامهم هو الفديوهات الفنية وأعتقد أنه يمكنك رؤية ذلك جلياً من خلال التحليلات حيث أنهم يعرضون بشكل أساسي عدد الإعجابات التي تحصل عليها و عدد المشاهدات التي تحصل عليها بينما يمكنك أن ترى على موقعنا مدى الارتباطات بالثانية و التعقب الفردي للفيديوهات و ترى معنا نظام متكامل مع شركات أتمتة التسويق، وجميع الأشياء الأخرى التي قد تقوم بها إن كنت ترغب بتسويق الفيديو خاصتك


أحمد القرملي: لكن, هل هي بشكل أساسي للمسوقين عبر الانترنت؟ من هم زبائنكم الأساسيين؟


كريس سافاج: !زبائننا الأساسيين أقصد, هناك مجال واسع من الناس


أحمد القرملي: مثلاً هل هي الشركات بشكل أساسي؟ أو الشركات الناجحة و المسوقين عبر الانترنت الذي يجنون مالاً؟ لأني لا أعتقد أن الناس الذين لا يجنون مالاً يمكنهم, أنت تعلم, تحمل تكاليف خدماتكم في البداية


كريس سافاج: ماذا الذي قلته؟


أحمد القرملي: أظن أن الناس في بداية أعمالهم لا يمكنهم تحمل تكاليف خدماتكم و بشكل أساسي أعتقد أنا لا أعرف أنا فقط أسألك إن كنت تستهدف دعنا نقول الشركات, الأعمال الناجحة المالكون, مسوقين عبر الانترنت ناجحون, الذين يجنون مالاً ويريدون تتبع الفيديوهات و رؤية هذه التحليلات إذاً من هم مجال اهتمامكم بشكل أساسي؟ هذا بالطبع


كريس سافاج: يمكن أن أصف الناس الذين يريدون استخدام خدماتنا أنهم الناس الذين يحنون المال أو الذين يريدون جني المال


أحمد القرملي: حسناً باختصار


كريس سافاج: أقصد أنت تعلم إن الأمر هو لدينا الكثير من الشركات التي تقصدنا إذاً, الكثير من المنظمات مثل شركات ناشئة, شركات برمجة، وشركات التكنولوجيا مصنعين، فورتشن 50 المكاتب الاستشارية الفردية يوجد مجال واسع من الناس الذين يقصدونا أظن أن الأمر يعتمد على قيمة زوار الموقع إذا كانت القيمة مرتفعة بما يكفي بحيث تهتم بعدد العمليات الناتجة مثل الإيميلات, عمليات البيع، الشراء، المكالمات الهاتفية هذا ما يدفع المزيد من الناس لاستخدامنا إذا لم تكن القيمة مرتفعة جداً فإنهم لن يستخدمونا كثيراً


أحمد القرملي: ألا تظن, دعنا نقول أننا أن الجمهور مقتنعون بأهمية الخدمة التي تقدموها مثل توفيركم لتدفق جيد, و تحكم جيد تحليلات جيدة, سيو, كل هذه الأشياء لكن ألا تظن أن الخدمة أقصد أنك تطلب من 25 دولار إلى 300 دولار بالشهر ألا تظن أنها باهظة الثمن قليلا


كريس سافاج: أظن أن الأمر يعتمد على وجهة نظرك للموضوع مثلاً إن كنت تبيع شيء ما بقيمة 25 دولار مقابل القطعة و كانت ويستيا تساعدك على بيع قطعة إضافية بالشهر إذاً فهي تستحق ثمنها, أليس كذلك؟


أحمد القرملي: وأنت توفر، بحسب النطاق الترددي، أليس كذلك؟ إنها ليست ذات نطاق ترددي غير محدود


كريس سافاج: لا , نعم


أحمد القرملي: إذاً ما هي استراتيجيتك المستقبلية من حيث التسعير؟ لأنك غيرت أسعارك الأسعار, استراتيجية التسعير من قبل عدة مرات, إذاً؟ كيف, ما هي خطتك للموضوع؟ هل ستبقى نفسها, أم أنك ستضيف المزيد من الأسعار؟ ما هي خطتك؟



كريس سافاج: أنت تعلم, هذا سؤال جيد ما أود قوله أنا لا أستطيع القول حقاً ما هي الاستراتيجية المستقبلية ما أستطيع قوله أنه يتوجب عليك الانتظار لرؤية ذلك


أحمد القرملي: حسنا، هل هناك أي ميزات جديدة والتي تعمل عليها الآن؟ هل يمكنك إخبارنا عنها؟


كريس سافاج: نعم أستطيع إخبارك بالقليل إذاً نحن نعمل على حسناً, هل أستطيع إخبارك؟ لا أعرف


أحمد القرملي: تفضل


كريس سافاج: سأقول أن الأمور التي نعمل عليها الآن هي أنت تعلم, الكثير من التحليلات التي لدينا حول إظهار ما الذي يحدث مع الفيديو خاصتك, أليس كذلك؟ أين قام الناس بإيقافه؟ أين تخطوه؟ ما هو مثير للاهتمام؟ ما هو لا؟ ما هو مربك؟ وهذه البيانات التي يمكنك استخلاصها من ويستيا إن كنت خبيراً التي تريك المزيد من تأثيرات الفيديو على الأمور الأخرى لذلك قمنا باندماجات جديدة مع عدد من شركات أتمتتة التسويق مثل هابسبوت, باردوت إنتريبور هناك بعض الناس الأخرين الذين نريد التعامل معهم يمكنك القيام بذلك عبر دخول حسابك على هابسبوت يمكنك رؤية أي فيديوهات يقوم الناس بمشاهدتها في الحقيقة لديهم طريقة تحويل أنت تعلم, ثم يدرك الناس آوه, هذا الفيديو أهم مما أعتقدت أنه كان سأرسله إلى الجميع لكي يسجلون حساباً لكن هذا يتطلب الكثير من العمل لتقوم بذلك بنفسك و يتوجب عليك أن تمتلك أنظمة آخرى أعتقد أنك تحتاج للقيام بأمور التي تجعلك غير مضطر للقيام بذلك و هذا يجعله أكثر ارتباطاً بالمنتج نفسه و الفيديوهات بحيث يمكنك أن ترى بوضوح أي الفيديوهات أكثر أهمية مما ظننت و أيها ليست بنفس الأهمية لذلك عليك صناعة المزيد من الفيديوهات التي تشبه الأول هناك أيضاً بعض الأشياء التي نقوم بها مع الجمهور حيث أنت تعلم, أحد الأمور التي نقيس بها داخلياً هي كم عدد الناس الذين يشاهدون الفيديوهات وكيف أن عددهم يزيد أو يتغير مع الوقت وهذا شيء يمكنك استخراجه من البيانات لكن من الصعب حقاً استخراجه و الذي هو في الواقع مؤشر مذهل على صحة استراتيجية الفيديو قد ترى أموراً في ويستيا تساعد بذلك في المستقبل


أحمد القرملي: إذاً كيف بدأت بتسويق ويستيا؟قبل, أنت تعلم, أن تجني الدولار الأول و كيف أختلف أسلوب تسويقك لها الآن؟


كريس سافاج: نعم في البداية كان الأمر عبر الاتصال البارد والذي لم ينجح جداً و ثم اتبعنا أسلوب الإعلان في محركات البحث وهذا نجح إلى حد ما لكننا لم ننجح أبداً في الوصول إلى حد المبيعات المطلوب هذا, لقد كان الأمر لقد استعملنا هذه الطريقة لزيادة المبيعات لقد بدأنا الإعلان على أشهر مواقع استضافة الفيديوهات، على سبيل المثال وهكذا حصلنا على زبائن, وكان هذا عظيماً وبعدها أصبحنا رقم 1 في هذا المجال بعد اتباع أسلوب السيو لفترة من الزمن لقد كان الأمر عظيماً لكن مع ذلك كانت المبيعات محدودة, إلى الآن لقد كان لدينا الإعلان هناك و لم يكن تماماً ما نبحث عنه فقمنا ببعض العروض الترويجية على الانترنت في, على سبيل المثال, عدة مدونات والشيء المثير للاهتمام الذي حدث هو أنه كان المرة الأولى التي قمنا فيها بإيصال ويستيا إلى الناس الذين لم نكن نملك أية صلة بهم و كانت الردود التي بدأنا بالحصول عليها كانت حقاً مختلفة كانت الردود من الناس الذين كانوا يبحثون عن شيء ما من الأصل لأنه كان حقاً مثيراً كيف أني لم أعرف ما هو هذا الشيء أنا لا أفهم لماذا قد أحتاج إلى هذا أبداً كل هذه الأمور المختلفة و بدأنا فعلاً بتطوير منتجاتنا، وتطوير وسائلنا بالاعتماد على آراء هؤلاء الناس و كان مثير حقاً لأننا قمنا بتلك العروض التسويقية لمدة سنتين و بنهاية الأمر كان تسويقنا الشفهي قوياً كفاية من خلال ردودهم بحيث تمكنا من إيقاف الإعلانات ومع ذلك حصلنا على نفس حجم المبيعات والذي كان رائعاً جداً لكننا ما زال الوضع ليس كما أردنا ثم قبل سنتين و نصف بدأنا بالفعل استخدام ويستيا وبدأنا بالفعل بصناعة الفيديو لنعلم الناس حول كيفية صناعة الفيديوهات وكانت المرة الأولى التي نستخدم فيها ويستيا كمنتج للعملاء و مباشرة وردتنا ردود من الناس حول هناك الكثير من الأمور التي علينا القيام بها لجعل هذا المنتج أفضل هناك العديد من المواد التي يجب علينا صناعتها لجعلها أكثر شعبية و بدأنا بصناعة المزيد من المحتويات بدأنا بتطوير المنتج و كان الأمر رائعاً قام العديد من الناس بمشاركة هذه الفديوهات بدأ الناس بالتعلم أكثر ومنذ ذلك الوقت, أصبح الأسلوب الأول لدينا للتسويق هو التسويق الشفهي


أحمد القرملي: إذاً ما هي؟


كريس سافاج: إنه مختلف تماماً عما بدأنا به


أحمد القرملي: أنا، من خلال البحث، رأيت أن هناك ضجة كبيرة حول استراتيجيتكم للتسويق عبر القمصان إذاً هل يمكنك إخبارنا المزيد عن ذلك؟


كريس سافاج: أكيد لقد صنعنا قمصاناً لأنفسنا في البداية لأننا كنا فخورين بويستيا و صنعناهم بحيث في البداية أردنا صناعتهم باستخدام قماش مريح جداً و كانت الفكرة إذا استطعنا صناعة قمصان مريحة كالقمصان المعتادة معظم الناس لا تشتري قمصان جميلة وفكرنا أنه ربما إذا تمكنا من إسعاد الناس بواسطة قميص فإن الموضوع لن يكون حول الدعاية التي ستحصل عليها بل سيكون حول كيفية شعور ذلك الشخص و كان الهدف أن يقوم شخص ما بفتح بدرج ثيابه, وبعدها يقول أوه إن قميصي المفضل هو قميص ويستيا لأنه مريح جداً و ربما مضحك قليلاً وهكذا قمنا بصناعتهم وبدأت بملاحظة أن الناس كانت تطلبهم كثيراً و قام الناس بارتدائهم و بعدها بدأت أسمع أحدهم يقول أه يا إلهي لقد رأيت شخصاً يرتدي قميص ويستيا أو لقد رأيت شخصاً بقميص ويستيا كان هذا في منطقة بوسطن بشكل أساسي و لقد بدأت بالاقتناع أكثر أن قيمة القمصان لم تكن حول الدعاية بل حول شعور الاشخاص الذين ارتدوا الفمصان و كان الأمر كبناء علامة تجارية و في الواقع لم يكن الأمر لم يكن أمراً مكلفاً للقيام به إذا تمكنا من جعل شخص واحد متحمس فإنهم على الأغلب سيقومون بإخبار شخص إلى مئة شخص لا يعرفون شيئاً عن ويستيا لذلك فإننا حالياً فعلاً قمنا بتوزيع العديد من القمصان و نحن نرتديها طوال الوقت كما أننا نحاول صناعة قمصان جديدة دائماً لأنه حتى بالنسبة لنا فإنه ممتع و مثير للاهتمام وأعتقد أنه بالتأكيد كان أمراً مهماً إنها ليست طريقتنا الأساسية في التسويق أنا لا أظن أنهم جميلين لكني أحبهم


أحمد القرملي: إذاً فهي ماتزال قائمة حتى الآن، الاستراتيجية؟


كريس سافاج: ماذا؟


أحمد القرملي: ماتزال الاستراتيجية قائمة حتى الآن؟


كريس سافاج: نعم


أحمد القرملي: إذا كان بإمكاني سؤالك, كم؟ كم ,أنت تعلم, ما هو أعلى مبلغ يدفعه زبون شهرياً؟ لويستيا الآن؟ ومن هو ذلك الزبون, إذا كان بإمكاني سؤالك؟


كريس سافاج: لا أستطيع إخبارك من هو هناك عدد منهم إنهم يدفعون عشرات الآلاف في الشهر


أحمد القرملي: إلى هذا الحد, مذهل إذاً ما هي، من وجهة نظرك ما هو أفضل مجيب آلي للبريد إلكتروني؟ وأفضل واحد مندمج مع نظامك؟


كريس سافاج: هذا سؤال جيد أنت تعلم, أظن أن ذلك يعتمد على ما هي أهدافك كمسوق أظن أن الناس الذين يرغبون بالتصميم يحبون استعمال كامباين مونيتور أو الأشخاص الذين لديهم الكثير من العملاء إن المصممون لديهم العديد من العملاء لذلك فإنهم غالباً يستخدمون كامباين مونيتور أنا معجب كبير ميل تشيمب بسبب علامتهم التجارية أظن أنها ممتعة جداً إذا رأيت كيف قاموا بتطوير منتجهم على مر الزمن بالنسبة لي، على الأقل، فهو أمر مثير للإعجاب حقاً كيف تمكنوا من جعل الأمور أبسط ومع ذلك حافظوا على الاحترافية أنا أسمع الكثير من الأشياء الجيدة عن العديد من شركات أتمتة التسويق لدينا اندماج ناجح مع شركتي باردوت و هابسبوت كما أسمع ردود جيدة عن أنتريبور لذلك أعتقد أنه يعتمد على ما هي ما هي الأهداف ما هو الأفضل, باعتقادك؟


أحمد القرملي: أنا لست خبيراً بالموضوع لقد اعتدت استخدام بطاقات "كيكستارتر" والآن قررت استخدام ميل تشيمب لكن لم أبدأ باستخدامها بعد


كريس سافاج: نعم أظن أنه برنامج ممتع إن الجزء المميز فيها هو حيث أنك عندما تفتح الموقع فهي تعمل بكفاءة عالية إنها تنجز العديد من الأمور مع ذلك فهي ممتعة جداً من الصعب تحديد الأفضل بهذا المجال

أحمد القرملي: إن سبب قراري باستخدامه هو أني أجريت بحثاً و أفضل خياريين تحدث عنه الناس على الانترنت كانا أوبير و ميل تشيمب و وجدت أن الغالبية تقول أنه أسهل استخدام ميل تشيمب و أن التسويق أفضل فيها بالإضافة لذلك, فأنا دائماً أجده مندمج مع شركتك أفيرنوتس, و غيرها الكثير من الشركات الناجحة


كريس سافاج: إن هذه الاندماجات جديرة بالذكر لأنهم الأوائل في بعض الأمور الجديدة حيث أن جميعها جوجل كروم من أوائل التطبيقات المندمجة به أحد التطبيقات الأوائل هي تطبيق ميل تشيمب في ذلك الوقت, كانت عدد مستخدمي ميل تشيمب حوالي مئة شخص فقط إنه حقاً أمر مثير عندما تفكر به عندما يوجد تطبيق أو متصفح جديد فإن ميل تشيمب ستحاول الاستفادة من الموضوع من أول يوم هذا أمر حقاً رائع بالنسبة لي ذكي جداً


أحمد القرملي: إذاً, كيف يمكن جذب الزبائن؟ من خلال الأدوات التي توفرها ما هي الأدوات التي توفرها التي تساعد رجال التسويق على فعل ذلك؟


كريس سافاج: أظن أن الأدوات سهلة فعلى سبيل المثال ربط العبارات التشجيعية بالعمل و أحد أهم هذه الأدوات هو الدفع بواسطة الإيميل لمشاهدة شيء ما أو للحصول على شيء ما بعد مشاهدته و أكثر طريقتين أرى أنهما الأكثر تطبيقاً الأولى هي المواد التي لا تركز على بيع أي شيء مثل المواد التعليمية ومن خلال تلك المواد فإنه باستطاعتك السؤال عن البريد الالكتروني في مرحلة مبكرة جداً لأنه إن كان لديك إن كانت المادة جيدة و أعجب الناس بالفيديو و قمت بسؤالهم عن البريد الالكتروني فإنهم سيعطونك إياه لأنهم يريدون رؤية المزيد إذاً أنا أرى الكثير من هذا, أرى الكثير من الحالات حيث يقوم الناس بكتابة عنوان بريدهم الالكتروني في نهاية الفيديو و بشكل طبيعي جداً و يوجد أيضاً الندوات عبر الانترنت حيث يوجد العديد من الناس الذين يدفعون عبر الإيميل من أجل ذلك حيث أنك تدفع لأحد الندوات عبر الانترنت و تنتظر و بعدها إما أن تحضر المؤتمر أو لا لكنهم يكونوا حصلوا على بريدك الالكتروني لذلك فإنه يوجد العديد من الناس الذين يقومون بتسجيل الندوات عبر الانترنت ويقولوا أنهم يريدون مشاهدة سجل إيميلاتك إن الموضوع يشبه تماماً عندما نقوم بالتسجيل عليه و هو يستمر طوال اليوم أعتقد أن كلا الطريقتين جيدتين


أحمد القرملي: هل توفر خدمة قفل لمواقع لأعضاء أم أن خدماتك تشمل بشكل أساسي استضافة الفديوهات, التحليل و البحث فإن أردت قفل الفيديو و جعله حصرياً للأعضاء فقط بالطبع يمكنك القيام بذلك


كريس سافاج: لا يوجد هكذا خدمة في أساس النظام و التي يسهل بواسطتها القيام بذلك لكني أرى الكثير من الناس يقومون بذلك ريما نجعل الأمر أسهل في المستقبل, سنرى


أحمد القرملي: إذاً فهي ليست من أساس نظامكم؟ إنها غير متوفرة ضمن خدماتكم


كريس سافاج: لا تستطيع, نعم, إنها ليست حسناً هذا ليس صحيحاً بشكل كامل يمكنك القيام بذلك من خلال نظامنا حيث أنك ضمن مشروع في ويستيا يمكنك حصر الوصول للفيديو عبر البريد الالكتروني و تقوم بإنشاء حساب لهم إذاً أنا أرى العديد من الناس يقومون بذلك لكنها ليست تماماً حول مواقع الأعضاء والتي تكون مأجورة أو أنها مواد سرية و خاصة مثل تعليقات أو مواد تدريبية لشركة كبيرة أو شيء من هذا القبيل


أحمد القرملي: من خلال دراستك للزبائن حيث أنك توفر خدمة سيو ممتازة تحكم ممتاز, أستضافة الفيديوهات و تحليلات بالإضافة لذلك, أنت تعلم, من خلال دراسة زبائنك ما هو باعتقادك أهم مجال تقدم فيه خدمة مضافة


كريس سافاج: لا أعلم, أظن أنه أنا أعتقد أن أن أهم شيء هو, هذه الأدوات المحددة أننا نحاول إنجاز العمل الصعب و جعله أسهل و أعتقد أنه يوجد العديد من المشاكل الصعبة أنا أعرف أنه يوجد العديد من المصاعب لجعل الأمور تعمل ونحن نحاول حل هذه المشاكل و أعتقد أن طريقة حلك لهذه المشاكل تختلف بحسب وجهة نظرك للموضوع لذلك أعتقد أننا نعمل بشكل مختلف عن المسوقين إننا نحل تلك المشاكل بشكل مختلف تماماًعن طريقة حلهم لها و أتمنى أن ذلك سيساعدنا على زيادة خبراتنا


أحمد القرملي: بالعودة إلى فترة بداية الشركة كيف استطعت جمع رأس المال للشركة


كريس سافاج: أول مرة كانت الناس الذين التقينا بهم خلال السنة و النصف الأولى من بداية المشروع كنا متحمسين جداً حول الموضوع و حول جمع رأس المال و بعدها جاء رجل بالذات و الذي كان متحمساً جداً و عرض علينا المساعدة و عملنا معاً و شكلنا شركة صغيرة و تطلب منا الموضوع حوالي أربعة إلى خمسة أشهر للبدء بالجولة الأولى إنه صعب جداً و في المرة الثانية في الحقيقة كاد المال أن ينفد منا و نحن لحسن الحظ بعد حوالي ثلاثة أشهر أو أربعة بدأنا نسخة جديدة من ويستيا حيث يمكنك الدفع بواسطة بطاقة الائتمان و قبل ذلك لم يكن ذلك ممكناً كان يتوجب عليك الاتصال و نحن نرسل لك فاترة عبر الفاكس و من ثم تعدها لنا و بعدها نرسلها إليك إن ذلك كما تعلم هكذا اعتدنا فعل ذلك بواسطة الفاكس و بفضل ذلك زاد عدد زبائننا من الثلاثين إلى مئة و ثمانون زبوناً خلال حوالي شهران و نصف و تطلب منا الحصول على الثلاثين زبوناً الأوائل حوالي ثلاث سنوات و نصف لذلك فقد كان زيادة ضخمة و


أحمد القرملي: و هؤلاء الزبائن الثلاثون عذراً لمقاطعتك هؤلاء الزبائن الثلاثون كانوا يغطون نفقات الشركة أم لا؟


كريس سافاج: لا لا, لا لذلك كاد المال أن ينفد منا أقصد أنهم كانوا يدفعون أكثر من السعر الوسطي في ذلك الوقت لأنهم كانوا عبارة عن شركات كبيرة لذلك كنا نركز عليهم لكن على كل حال لذلك فقد قصدنا الممولين و كاد المال ينفد منا كاد المال أن ينفد منا لكن يبدو أنه لدينا فرصة حيث أننا نحصل على زبائن بينما نحن نائمون الناس تدفع لنا بواسطة بطاقة البنك من دون أن نتحدث معهم إن تمكنا من النجاح بذلك و توسيعه يمكننا إنجاح ذلك يمكننا أن نجعل الشركة تنجح و و قالوا حسناً إننا نخسر مالنا على كل حال لذلك سنعطيكم المزيد من المال و هكذا تم مضاعفة الرهان و بعدها تقريباً جميع المموليين من الجولة الأولى شاركوا مجدداً وهكذا كانت الجولة الثانية أسهل بكثير تطلب منا الموضوع أقل من أسبوع


أحمد القرملي: نفس الممولين؟


كريس سافاج: أغلبهم نفسهم, 90 % نفسهم


أحمد القرملي: إذاً كم كانت السيولة؟ في الجولة الأولى كانت 650 ألف دولار؟ و في الجولة الثانية؟


كريس سافاج: نعم, لا أستطيع أن أخبرك لديك جميع الأسئلة هنا


أحمد القرملي: حسناً و كم هل تخطط لرفع رأس المال؟ أم لا؟


كريس سافاج: لا ليس الآن


أحمد القرملي: كم رفعت حتى الآن؟


كريس سافاج: ما مجمله 1.4 مليون دولار


أحمد القرملي: و هل أنت في المرحلة الربحية الآن؟ أم أنك لم تغطي هل غطيت مبلغ الاستثمار 1.4 مليون؟ أم أنك في مرحلة الربحية لكنك لم تغطيها بعد؟


كريس سافاج: إننا في مرحلة الربحية


أحمد القرملي: حسناً هل كانت الجولة الثانية هي الجولة الأخيرة أم أن هناك جولة ثالثة؟


كريس سافاج: لا و نفس الممولين, ليس هناك ممولين جدد؟


أحمد القرملي: كم عدد الموظفين, المؤسسين الشركاء الذين أنشأت الشركة معهم؟ وكم عدد موظفيك الآن؟


كريس سافاج: لدي شريك مؤسس واحد لذلك فلقد بدأت الشركة مع شخص واحد أخر و الآن يوجد 27 موظف



أحمد القرملي: حسناً ماهي كتبك الثلاثة المفضلة نحن في برنامج عن الكفاءة


كريس سافاج: حسناً عن الكفاءة دعنا نرى أعتقد أن الكتاب الأول هو على الأغلب "معضلة المبتكر" بقلم كلايتون كريستنسن لا أعلم إن كنت قد قرأت هذا الكتاب


أحمد القرملي: لقد قرأت كتاب "معضلة رجال الأعمال", على ما أعتقد أم أنه نفس الكتاب؟ لا أعلم إن كان نفس الكتاب أم لا


كريس سافاج: نعم, أظن أنه كتب أربعة كتب لكني لست متأكداً بشأن كتاب"معضلة رجال الأعمال"


أحمد القرملي: أظن أني قرأت ذلك الكتاب يجب علي مراجعة قائمتي لكني أظن أني قرأته لأني أقرأ كتابين بالأسبوع


كريس سافاج: حسناً


أحمد القرملي: أحياناً يكون من الصعب تذكر عناوينها


كريس سافاج: دعني أرى, أظن أن الكتاب الآخر الذي أحبه لأني أظن أنه أنه قصة استثنائية حول ريادة الأعمال و ما يمكن لفريق صغير إنجازه يدعى "أساتذة الهلاك" و هي حول مؤسسو لعبة "الهلاك" و الذين صنعوا أيضاً لعبة كواك و كواك 2 و في الحقيقة جون كارماك كان أيضاً جزءاً من مصصمي جهاز "اوكيلوس ريفت" إنه الكتاب عبارة عن إنه إنه ملهم جداً لأنه خلال فترة نمو شركتهم, يمكنك أن ترى بامتلاك الفريق الصحيح من الأشخاص و الانتباه لذلك الفريق يمكنك تحقيق يمكنك إتحقيق إنجازات عظيمة بواسطة هذا الفريق الصغير من الناس كما أنهم وقاموا بالعديد من الإنجازات الأخرى إنه حقاً كتاب ممتاز


أحمد القرملي: لأنه يروي نفس القصة التي مرت بها لذلك فإنه شعور جيد أن تعلم أن هناك أخرون مروا بما مررت به أنت؟


كريس سافاج: نعم, بالتأكيد و أظن أن أقصد, أحد الكتب التي قرأتها مؤخراً و أحببته جداً كان "المتجر كل شيء"


أحمد القرملي: نعم, أمازون, نعم


كريس سافاج: نعم, و الذي أظن أنه حقاً رائع لفهم كيف أنه كيف يمكن أن تعمل الكثير من الأخطاء و مع ذلك تصنع شركة الأمازون على سبيل المثال, أنت تعلم, يمكن أن تكون مخطئاً طوال الوقتومع ذلك فلا مشكلة إن كان لديك بنية تحتية قوية للشركة لأني أعتقد أن أحد أهم الأمور أهم شيء حول إنشاء شركة الجميع يظن أنه لإنشاء شركة و النجاح بها عليك أن تكون محقاً طوال الوقت و أنت كذلك لكن الحقيقة التي اكتشفتها أنه العديد من الشركات الناشئة التي أصبحت ناجحة جداً فيما بعد أنا ارتكبت العديد من الاخطاء لكن هم ارتكبوا أخطاءً منذ البدايات الأولى و مع ذلك فإن الفشل لم يوقفهم أبداً وهم جيدون في صناعة هم جيدون في عمل التغيرات المناسبة الضرورية بحيث يمكن أن يخطئوا و يخطئوا و يخطئوا و من ثم يتعلموا و مع ذلك


أحمد القرملي: وهو كان ضد الجميع طوال الوقت لقد قرأت الكتاب, نعم


كريس سافاج: نعم, ما هو السؤال التالي؟


أحمد القرملي: ما هو أفضل أو أكثر ثلاث تطبيقات تستخدمها في هاتفك المحمول؟


كريس سافاج: أفضل التطبيقات أو أكثر استعمالاً, واو دعنا نرى ماذا لدينا هنا أظن أنه


أحمد القرملي: هل لديك تطبيق لويستيا؟


كريس سافاج: لا, ليس لدينا, لا يوجد تطبيق


أحمد القرملي: يجب أن يكون لديك واحد


كريس سافاج: عليك التطلع لذلك، هذا كل ما لدي لأقوله ما هو أكثر تطبيق استعمله؟ ما هو الأفضل؟ أنا حقاً, أنا استخدم فينمو كثيراً هل تعرف تطبيق فينمو, المستخدم لسداد الفواتير


أحمد القرملي: لا


كريس سافاج: إنه حقاً طريقة سهلة لإرسال المال للآخرين إننا نستخدمه طوال الوقت هنا من أجل تقسييم الفواتير و أمور كتلك أنا أيضاً استخدام ايفرنوت باستمرار وسأخبرك بلعبة سأطلعك على لعبة "غرفة مظلمة"


أحمد القرملي: حسناً من هم أكثر ثلاثة أشخاص أثروا فيك؟


كريس سافاج: يا رجل أنت, لديك جميع الأسئلة, أليس كذلك؟ حسناً من الذي أثر في أكثر؟ أظن أن هل تقصد أشخاص على قيد الحياة؟


أحمد القرملي: قد يكونوا ممثلين, أو أشخاص ناجحين في عملهم إنه يعتمد على أي الأشخاص تحب؟ وأي الأشخاص أثروا فيك حقاً هناك دائماً نحن دائما ما نتأثر باشخاص الذين حققوا نجاحات معينة بحيث تريد أن تحذو حذوهم كرجل أعمال ناشئ أحياناً نحن نتأثر بممثلين أحياناً نتأثر برياضيين و أشخاص كهؤلاء


كريس سافاج: نعم أظن أنه إيلون ماسك أظن أنه حقاً رجل عظيم بسبب ما استطاع إنجازه لقد تمكن من إدراة شركتين بنفس الوقت بوجه الفدرالية و التزاماً بموضوع إدارة الأعمال أظن أني متأثر حقاً أنا أيضاً أحترم بن تشيسنت الرئيس التنفيذي لشركة ميل تشيمب أظن أنه قام ببناء شركة مذهلة حقاً و إنه


أحمد القرملي: هل هو صديقك؟ بسبب الاندماج بين شركتيكما؟ هل أنتما صديقان على المستوى الشخصي أم لا؟


كريس سافاج: إننا نبيع كأننا نتسكع معاً سيكون الأمر رائعاً لكني أظن أنه شخص ذكي جداً جداً ومتواضع و صادق و قام ببناء هذه الشركة المذهلة بطريقة استثنائية و أظن أن هناك أيضاً ريتشارد برانسون و بالنسبة لي فهو شخص من المذهل عدد إنه, أظن أني متأثر بكيفية تمكنه من بناء علامة تجارية قوية جداً بحيث تشمل الكثير أنت تعلم, من الطائرات إلى الموسيقى و أمور أخرى كثيرة وعندما تراه يتحدث يكون صادقاً جداً بحيث يكون مستعداً لإظهار عيوبه أظن أن الكثير من الأشخاص الذين أثروا في هم أشخاص صادقون جداً حول كيفية عمل الأشياء في الحقيقة لأنه هناك العديد من المواقف بحيث يبدو وكأننا نعاني من عقدة البطل عقدة الأشخاص الذين يكونون دائماً على حق و لا يرتكبون أي خطأ الذين يديرون جميع من في الغرفة و الكل ينفذ ما يقولون ومن هذا الهراء أنا فقط لا أصدق أنه هذه هي الحقيقة أغلب الأحيان أظن أن أغلب الأحيان فإن الأمور أصعب بكثير مما تبدو عليه والناس يتخبطون كثيراً و الأمر كأنه أنت تعلم, الطريق للنجاح معبد بالفشل و الأعمال القذرة أنت تعلم أنا لا أعرف, إذاً الأشخاص الصادقين و الذين لا يخشون من إظهار أخطائهم و يفعلون ذلك بالطريقة الصحيحة يؤثرون في كثيراً


أحمد القرملي: نعم أظن أن معظم مسوقي الانترنت الآن يفشلون بسبب ذلك لأنهم يحاولون إظهار الأمر على أنه سهل بحيث أنه يمكن أن تجني المال أثناء نومك و أن الأمور سهلة جداً و لذلك يبدو كأنهم يركزون على بيع مواد تعليمية لكن بنهاية اليوم لأنهم ليسوا صادقين كما قلت ليسوا صادقين و نزيهين لذلك فإن معظمهم يفشل إذا بدأت ويستيا من الصفر مرة أخرى, ما الذي ستغيره؟


كريس سافاج: أظن ما الذي سأغيره؟ أظن أني كنت سأزيد الأسعار أكثر منذ البداية و أظن أنت تعلم, أحد الأمور التي حاربنا كثيراً من أجلها هي بيئة العمل في الشركة بحيث يكون لدينا بيئة عمل تجعل الناس تحب العمل و يحبون ما يقومون به وأعتقد أن ذلك واضح من خلال شعار الشركة و لدينا ثقافة التعاون و العمل المشترك بحيث يكون العمل ممتعاً أنت تعلم لكن في البداية لقد مر قرابة 8 سنوات و أظن أنه لو أننا لم نحل هذه المشكلة منذ زمن بعيد لم يكن العمل ممتعاً في الحقيقة و على الإغلب فإننا لن نكون على ما نحن عليه اليوم لكنه تطلب مني بعض الوقت لإدراك أهمية ذلك وإذا كنت سأبدأ من جديد فإنني سأبدأ بذلك بوقت أبكر سأحاول بشكل أكبر


أحمد القرملي: لكن أليس صعباً في البداية خاصة إن كنت تسعى من أجل جني الدولار الأول أن تنفق المال على إيجاد بيئة عمل جيدة وأن تحاول جعل الأمور, أنت تعلم


كريس سافاج: أنا لا أظن أنه من الضروري إنفاق المال على بيئة العمل أظن أن في البداية عندما كنا نعاني كنا نستمتع بوقتنا عندما كنا أنا و بريندان فقط و كنا نفشل لكننا كنا نستمتع بوقتنا و كان هذا هو الجزء الغريب في الموضوع لقد كنا في مرحلة فشل ذريع لكن مع ذلك فإنه كان من الممتع أن نحاول وكان العمل ممتعاً حقاً وأعتقد أن ذلك هو ما ساعدنا على تخطي المحنة ولكن بعد أن بدأنا بجني المال و أصبحنا محترفيين إلى حد ما بدأت بمحاولة أن لقد بالغت جداً في محاولتي لأبدو محترفاً وحاولت أن أبدو كرجل أعمال كبير و صرت أرتدي بذلات رسمية و كل ذلك كنت أحاول الادعاء كنت أحاول الأدعاء بأننا نجحنا لكن هذا الأسلوب لم ينجح لذلك فقد عدت إلى طبيعتي و أن أكون صادقاً و هذا هو ما نجح و إن بدأت من جديد فإني سأحاول تخطي تلك المرحلة في الوسط


أحمد القرملي: هل يمكنك أن إن عرضنا يدور حول الكفاءة هل يمكنك أخذنا عبر يوم عملك الاعتيادي؟ من الصباح إلى المساء


كريس سافاج: بالتأكيد إن جدول عملي لدي جدول عمل أقوم بوضعه و الذي هو عبارة عن جدول عمل أسبوعي و طريقة عمل هذا الجدول هي في أيام الاثنين, أقوم أجري جميع الاجتماعات الداخلية مع جميع الأشخاص هنا و أخصص وقتاً لنفسي للتفكير بما علي عمله خلال الأسبوع فأنا أبدأ الأسبوع بذلك ثم أجتمع مع كل شخص جميع الموظفين هنا بشكل أساسي صباح الثلاثاء يكون من أجل الاجتماعات الداخلية أما الثلاثاء بعد الظهر, فهو مخصص لنفسي ولذلك فإننا نجري هذه المقابلة الآن إننا في ظهر يوم الثلاثاء إذاً أنا لا أجري أية اجتماعات في هذا الوقت كما أني أخصص الوقت بين هذه المقابلات للعمل ببعض الأمور الشخصية لأنهي بعض الأمور الضرورية لكي لا تتراكم الأربعاء عادة مخصص فقط للأعمال الخارجية والتي تكون عادة المزيد من المقابلات جلب المزيد من الزبائن التحدث مع الزبائن و أمور من ذلك النوع الخميس يشبه الأربعاء أما الجمعة فهو مفتوح إذاً أنا عادة أذهب إلى المكتب في الساعة الثامنة و النصف أو التاسعة بعد الذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية و أغادر عادة بين السادسة و السابعة مساءً و بريدي الالكتروني أحياناً أتفقد بريدي الالكتروني في المنزل لأتكد أن كل شيء تحت السيطرة لكن بشكل عام فأنا أتمكن من إنهاء عملي في المكتب


أحمد القرملي: إذاً أنت تقسم الأسبوع إلى فئات كل يوم لفعل شيء ما


كريس سافاج: نعم


أحمد القرملي: وتعمل خمس, خمس أيام بالأسبوع؟


كريس سافاج: أعمل خمسة أيام بالأسبوع في المكتب أقصد أنه, أنا أفتح بريدي الألكتروني كل يوم أنا أفعل ذلك طوال الوقت نعم أنا غالباً أعمل خلال عطلة الأسبو لكن معظم الوقت أتأكد من ألا أتعب نفسي كثيراً و أتأكد من أخذ أستراحة لأن الأمر بغاية الأهمية أنا أحاول تخصيص بعض الوقت عندما لا أكون أتفقد بريدي الالكتروني في المنزل كما أني لا أرهق نفسي كثيراً بالعمل لأنني عادة ألاحظ عندما أفكر ببعض الأمور ملياً, فغالباً ما أقول لنفسي "ياإلهي أنا لم ألاحظ المشكة هكذا من قبل" والتي قد تكون مشكلة كبيرة وهكذا نتمكن من حلها و هذا يساعد على إبراز كل عمل صغير أقوم به بطريقة جيدة


أحمد القرملي: ما هي هواياتك الأخرى؟ بعيداً عن الأعمال


كريس سافاج: إذاً لقد أستعدت لياقتي منذ حوالي ثلاثة سنوات مضت لقد كنت أزن حوالي 40 باوند أكثر مما أنا الآن لذلك فأنا أهتم بشدة بالرياضة حالياً وأشعر بالسعادة عندما ألعب الرياضة حالياً أنا حقاً أستمتع برياضة التسلق لقد بدأت بهذه الرياضة منذ حوالي العام أنا استمتع بذلك حقاً كما استمتع بمشاهدة الأفلام تناول الطعام بالخارج الذهاب إلى الشاطئ


أحمد القرملي: هل كان هذا بعد جمع الوفير من المال لأنه في البداية كان هناك ضغوط أكثر والآن أنت مرتاح أكثر و تريد


كريس سافاج: التركيز أكثر على النواحي الشخصية هل تعلم, إن الأمر مضحك لأنه المرحلة التي استعدت فيها لياقتي كانت قبل المرحلة الربحية للشركة و أعتقد أن الأمر ازداد سوءاً بازدياد ضغوطاتي لذلك فقد اكتسبت وزناً عندما كنت مضغوطاً عندما كنت مضغوطاً حقاً و كان الأمر يشبه أعتقدت أني سأخسر بعض الوزن و يزيد صبري أثناء الاجتماعات و أستعيد لياقتي و بعدها بدأت بالاستمتاع بذلك حقاً كما أن ممارستي للرياضة بانتظام كعادة يومية ساعدني على تنظيم عملي أيضاً مما ساعدني على أن أكون فعالاً أكثر في العمل إن الأمر مثير نوعاً ما لأني أعتقد أني في البداية كنت أركض كثيراً وبدأت تراودني أفكار حول الشركة و حول حياتي الشخصية بينما كنت أركض و أدركت بعدها أنه الوقت الوحيد الذي أكون به بمفردي فقط أفكر بالعمل لذلك أعتقد حقاً أن كون الشركة أكثر نجاحاً يساعد قليلاً على الشعور بالراحة أكثر لكني في الحقيقة أشعر أنه لكي أستطيع أن أكون بأفضل حالاتي في العمل فأنا أحتاج للقيام بهذه الأمور المختلفة أكثر لذلك فإني أخذ استراحات من العمل للقيام بهذه النشاطات


أحمد القرملي: ماهي الأمور الثلاثة التي تجعلك تعتقد أنها لعبت دوراً أساسياً في نجاحك؟ على المستوى الشخصي


كريس سافاج: أعتقد أني أرتكب العديد من الأخطاء و كنت ومازلت مهوساً بألا أفشل كما أني تنافسي جداً حيث كنت غير مستعداً للاستسلام أبداً مازلت غير مستعداً على الإطلاق وأعتقد أن شريكي يشبهني بذلك و أعتقد أن ذلك ساعد كثيراً أعتقد أني كنت جيداً بالاعتراف بأخطائي و الذي أعتقد أنه مهم جداً فعلى سبيل المثال أنا لست أفضل مدير أنا لا أحب إخبار الناس الآخرين ما يفعلوه و الطريقة التي ننظم بها الشركة أنت تعلم إن وظيفتي هي إيجاد مايجب عمله لجعل الناس متحمسين للعمل إن عملي ليس حول إدارة أعمالهم بالإضافة إلى إدراكي أنه يتوجب علي أن أكون على طبيعتي لنجاح الشركة و إدراكي أنه يمكن للأشخاص الآخرين عمل بعض الأمور بشكل أفضل مما أستطيع كان مهماً جداً بالنسبة لي


أحمد القرملي: إذاً أنت تهتم بوقتك كثيراً هل تفكر بالانسحاب من الإدارة بعد خمس سنوات, عشر سنوات أو سنتين؟ أم أنك تحب العمل في المكتب و الاشتراك بالإدارة؟ ماهي خطتك طويلة الأمد حول الموضوع؟


كريس سافاج: أنا أحب العمل في المكتب إنها مثل أنا أجدها على أنها أكثر الأمور متعة حيث أن أستمتع بالتحديات كثيراً جداً كما أني أحب أنا أحب كيف أن الأمور تتغير باستمرار حيث أنه يتوجب عليك أن تتطور لتتمكن من الاستمرار إنه حقاً إنه حقاً ممتع بالنسبة لي


أحمد القرملي: ماهي أكثر ثلاثة أمور التي تسعدك؟ تجعلك سعيداً حقاً


كريس سافاج: أكثر ثلاثة أمور تسعدني؟ بالإضافة للمبيعات سأضع برأس القائمة خطيبتي إنها تسعدني حقاً ثم سأقول التغلب على التحديات أنا حقاً أستمتع بمواجهة الأمور التي تبدو مستحيلة و التي ترعبني حقاً إلى أن أجد الحل و أتغلب عليها لم أكن دائماُ هكذا لكن الآن أنا أشعر حقاً بالسعادة بذلك و لا أعلم قضاء بعض الوقت مع العائلة و الأصحاب وذلك يتضمن الناس هنا في العمل أنا حقاً أحب التواجد مع الأشخاص الأذكياء و الملهمين


أحمد القرملي: السؤال الأخير كيف بإمكان الناس التواصل معك؟


كريس سافاج: يمكن التواصل معي على التويتر على (csavage) أو يمكن أن ترسل لي إيميل على 
(chris@wistia.com)


أحمد القرملي: أنا حقاً ممتن لك على هذه المعلومات القيمة, كريس أنا حقاً ممتن شكراً جداً على وقتك الثمين


كريس سافاج: رائع, شكراً على استضافتي كان الأمر ممتعاً جداً و يتوجب عليك التطلع لبعض الأمور الجديدة في شركتنا والتي لم أستطع الحديث عنها لكنك ستراها على الموقع ربما الشهر القادم


أحمد القرملي: رائع شكراً جميعاً أراكم قريباً مع خبير أخر و أبقوا كفوئين دائما شكراً



عدد الكلمات = ٧٨١٣

Direct download: BeEfficientTV_Chris-Savage.mp3
Category:Technology -- posted at: 5:36am +04

Be Efficient Tv offers tips and tricks from leading experts to help you make your life and business more efficient through an in depth interviews with different thoughtful leaders, business experts, authors, founders and millionaires. You will discover strategies that you can implement easily into your everyday life to help you save time and make the most of the time that you have. Experts from a variety of backgrounds and industries are interviewed regularly to reveal their personal secrets for being more productive.
Whether you are interested in learning more about what it takes to start your own business or you simply want to be more productive in your daily affairs, the experts interviewed on Be Efficient Tv can help you to be more effective, well-organized, and efficient to boost your daily life and business experience and achieve bigger outcome and results with less time, effort, and cost.

Be Efficient Tv is a perfect fit for Entrepreneurs and Wantrepreneurs

Be Efficient Tv is hosted by Ahmed Al Kiremli a Serial Entrepreneur, Business Advisor, Learning Junky and Efficiency Expert. He has founded many different Offline & Online Businesses, such as (IRAQI TOUCH) the first Iraqi food franchise in the world, (GAMES CORNER) an inventive gaming brand leveraging “dead space” within malls and subsequently franchised the concept, (CLIMB AND SLIDE) a kids playground franchise concept, (BEST MOVIE RATINGS) the world’s best movie ratings app, (AhmedAlKiremli.com) a consultancy business & blog, and (BeEfficient.Tv)

What Are the Types and Level of Experts on Be Efficient Tv?

• The world’s top visionaries, thoughtful leaders, mentors, thinkers, business experts, advisors, and consultants.
• Billionaires and millionaires.
• Founders and CEOs for different companies and startups.
• Authors/book editors/agents / publishers.
• Investors, angel investors, VCs, and private equity experts.
• Marketing strategists, technology evangelists, bloggers, developers, and Internet marketing experts.
• Efficiency and productivity experts.
• Successful entrepreneurs, so we can learn from their success stories and failures.
• High-level executives in big companies, so we can learn from their career paths and experiences in their sectors or departments.
• Top athletes, Olympians, and Paralympians.
• Health and fitness experts.
• Mindset and wellbeing experts.

For Whom Is Be Efficient Tv?

Entrepreneurs and Wantrepreneurs

• People who want to improve their life and business and make them more efficient through learning.
• Entrepreneurs who want to be more efficient and excel in their journey.
• People who want to be happy and fulfilled by finding their real purpose and acting on it to achieve their vision and add value to the world.
• Entrepreneurs who want to automate their business.
• People who want to use innovative hacks to automate their life and business and make them more efficient.
• Different types of businesses and startups.
• Employees who want to transition from the employment life to the entrepreneurial life.
• Employees who want to be entrepreneurs without creating a job with a larger time commitment.
• Employees who want to have a more efficient career path.
• People who want to add value to the world and leave this world with a great legacy.

Ahmed Al Kiremli: Hi everyone, this is Ahmed Al Kiremli and welcome to Be Efficient Tv. The mission of this web TV show is to boost the efficiency of your business and life through tips and tricks from leading experts. Today I have with me Darnell Davis, he is the CEO and founder of evolve media group and he is publisher and an owner of evolution magazine. Welcome to the show Darnell.

Darnell Davis: Thank you for having me. How is everyone?

Ahmed Al Kiremli: My pleasure. So how did you start in the publishing industry?

Darnell Davis: Well it was actually on accident. My background is actually in commercial finance and I started a consulting firm called the DCR group and I noticed there was something that was missing and during this time. I had actually consulted for a couple of different local publications here where I lived and I noticed that there were some things that people were doing that I think we could’ve done a little bit better, some information that people could have received a little bit better if we cleaned it up and so in that process unfortunately one of the businesses one under, allowing me a substantial amount of money and I going to one of my colleagues offices he says, one of you start a magazine of your own? And what of those bells went off in my head and said start a magazine, why not? It is a great way of communicating so we started evolution magazine as a blog site and we turned it into a full-scale digital publication afterwards. It was really on accident, my background is not journalism nor publishing but over the last couple of years I’ve learned a lot about the business of educating myself in making the right connections, networking, and I have a couple of mentors that have been give me some information that has been timeless and priceless.

Ahmed Al Kiremli: And before what were you doing?

Darnell Davis: I was mortgage consultant. I actually sent, that’s what my degree is in, finance, I was, I have been, I still am for consulting purposes only, commercial mortgages, I do private lending and investment lending for businesses that are looking to purchase property.

Ahmed Al Kiremli: So you been working for a bank and then you became a consultant?

Darnell Davis: Actually, the mortgage company that I was working for during the crisis when our real estate market went under, the bank that I was working for went down and as a result I had nothing, had to find something and I couldn’t figure out what I wanted to do, I didn’t want to go work for a bank because banks were failing all around me, I recall just before, went right into meltdown, the company I was working for, I was getting ready to go to closing, I had about 1.5 million in the pipeline for Lehman Brothers and Lehman Brothers if you know anything about investment banking and banking in the states, they are a huge name and they crumbled and we got an email, it wasn’t, it was an email from our superior say that Lehman Brothers suspended all financing and everything and I thought oh my God, if this company went under, what’s coming down the pike is not going to be easy to deal with so making some decisions, I decided to go into consulting arena and started working for a hedge fund and some private funds and some private equity funds that were still lending but they weren’t lending to people trying to purchase homes, they were lending to people that were looking to buy bad notes, they were trying to buy bulk notes and such, so I got into that side of the industry for a while and noticed that there was a niche there that businesses were still getting finance and people were still buying houses as investment property so I went into that but then I started getting deeper into the business consulting and the business consulting actually was very very good to me. But I noticed one problem: the problem was that most visitors were entrepreneurs at that time were not entrepreneurs because it was a passion. I woke up, I want to start a business. Now, most were entrepreneurs because they had to be entrepreneurs, they had to do something and as a result there were a lot of holes in the they were doing and so we found a position where we wanted to help them do so, the problem with that is that most solo entrepreneurs do not have the budgets they think they have and we started noticing more and more invoices and account receivables were being fulfilled and I thought well, that’s when I came in to contact with one of my associates and he said start a magazine and that’s when I thought you know what we really do need to help people but we need to keep it on a platform where information is free and the common can read it, understand it and take from it different pieces so that these regular entrepreneurs who aren’t reading these other magazines are actually able to glean information and do something with it.

Ahmed Al Kiremli: And did you bootstrap it or did you use your skills with the bank to finance it?

Darnell Davis: Bootstrapping. It has been definitely a ground-up, I made a determination, once again coming from the industry that it wasn’t going to take any loans. I would much rather take a longer time and do it without debt then to go out and try to get it financed or find investors because I didn’t want to lose any shares of my company to anyone that wasn’t going to be there for the long term. And so I decided to start small and digital and the industry itself is going digital anyway so opportunity wise it was a smart move, I started watching, researching, asking questions and if you look at most of the major publications in America they are all going digital. The latest one was a famous magazine here, a small magazine called jet magazine and in this magazine, has been a print magazine for I’m 37, so at least another 20 years above where I am this magazine has been a publication and I was at a grocery store looking on the magazine rack and it has a bold letters, final printed edition. And when I saw that I was encouraged because the market is going digital, everyone else is going, the market is going digital, we’re looking online, everyone was looking online to get information now so we might as well position ourselves maybe today it’s not necessarily a thing that people think is a smart move because they are used to picking up a piece of paper used to doing that, but as the system, as the mainstream starts to get in people’s head and starts to train them toward this new focus on digital, everyone is walking around with a smart phone, I carry a Samsung, so everyone has a smart phone of some sort right now so we figured we’ll get ways to get our subscribers on, get onto their cell phones, get onto their tablets and we will position ourselves, maybe not this year to be in financially where we are but two years from now, we are going to be ahead of the game because we have already made that move and we are positioned right there before the wave really hits.

Ahmed Al Kiremli: How about the evolve media group, is it like consultancy for media and publicity that you do and what is the services they provide?

Darnell Davis: Well it started off as evolution magazine and going into evolution, I started to evolve the brand and no pun intended the brand began to take on its life of its own so I started teaching networking and I started noticing that I’m teaching more, I’m educating, and as I start to do so I started noticing some different opportunities that start to arise in the area of marketing, and the area of digital media. So I created a company called the evolve media group which now publishes, we are positioning ourselves as digital publishers so we don’t just publish one magazine, we are up to publishing now 4, and by the end of 2014 will be at six, we hope by the end of 2015 will be at 20. We figured out a method to create some different marketing opportunities for business owners who are looking to brand themselves as experts by putting ourselves positionally in creating e-books, that this fall we have several we are going to be publishing now, several new e-books for some of our clients and we also do custom magazines for business owners so with your business, ABC lawyer, we can create a business specifically for your brand and communicate your message to your people and so instead of a newsletter, which is very popular with people sending out emails, sending out their email blasts and their e-news letter, when we help people we create a flip of magazine where they have a print option where they can print. Now someone is waiting in your waiting room and you want to really solidify yourself as an expert in your field, have a brand-name magazine sitting on the coffee table and that is going to reinforce to the people that are waiting for you that you must have, you must know what you are doing because you are providing information on your subject matter and so we decided to start doing that we also offer web design, graphic design, we are really putting the framework together, it’s really the evolve media group has taken on a life of its own so I’ve been blessed to have built a great team.

Ahmed Al Kiremli: How many people do you have now?

Darnell Davis: We are at actively we are now with our addition of our newest addition a fashion editor, where at seven. Seven people on the team now.

Ahmed Al Kiremli: So someone wants to create a magazine for his business, most of those experts created on like a monthly basis or weekly basis or biweekly basis? How does it work and how much does it cost and are you going to produce the content for him after like you said with them and see what his business around and you suggest for him so methods, are you content creator or is he?

Darnell Davis: Well, I start from the beginning, the first question is, we actually, you can’t put a price point next to a specific, what we do is we going and assess what they are looking to accomplish with the publication and we find out what it is that they are already communicating to their clients, if they are doing grassroots, they are just getting started, we have a specific way of going in creating content that delivers a lot more value in that area of trying to grow people to their following, but for the most part we are the content creators, we go out and we search for content contributors. And we constantly are scoping out LinkedIn, Google plus, some of the, InstaGram for contributors so we have a very wide pool of contributors now and then on the other side we also teach business owners the power of content marketing so we do encourage them to create their own content to create something, because we have the editors that can come in and clean up afterwards but we want something from them every month so that, or every quarter, whichever they prefer to do because the price point changes if you’re going to be in a quarterly magazine or quarterly publication, a bimonthly publication or monthly publication because obviously the content that’s being created is going to be on a more regular basis.

Ahmed Al Kiremli: Yeah but like give us an average for like a monthly magazine, and those contributors, you don’t pay them? I do you pay them or do they contribute free for publicity for themselves to write?

Darnell Davis: We’ve been blessed to have both, I believe that you always have to pay for what you want so we have, we do pay for custom content, anything that we put out there that we say we need a contributor for this specific topic on the specific thing for this particular person and that ranges from anywhere from I’ve seen people charge me about $25 for a piece all the way up to $250 or a dollar word even has been proposed so we try to combine a little bit of both, the blessing is that we get a lot of byline content, we get a lot of that has people want to get published. One of the things I learned was a lot of people don’t necessarily care how big the magazine is or how well known the magazine is because to be honest with you if you are not well known yourself and it doesn’t really matter but the fact that you can have a publication, you can say you are published as weight and to have a reference point to where you say that you are a published author is, that’s not your own brand is definitely as a lot more value to you

Ahmed Al Kiremli: of course it gives you an authority level that can you take us through the steps if I want to create a magazine for myself, the steps like you sit with me, know the content and the target and where is this magazine going to be published?

Darnell Davis: Well once again we go with digital, so our primary source of publishing is going to be a digital magazine, we create on the grounds that we are going to print because a lot of the places we host the magazine for to host the publication on they offer a print to order option so we want to create the file that’s published, that’s magazine ready for print so when we upload it, we upload the highest quality file that we possibly can but it’s optimized when we uploaded to the places we host, it’s optimized for flipbook or for web viewing. So you can automatically download a copy or you can order a digital version. What we do is we go after, we find out what is their target, what are they arty sink their clients, we want to find out and assess exactly what they are already communicating. Most people don’t know that they should be blogging so we try to encourage our business owners to set up a website and blog weekly, blog monthly if you can, do something. And then from there we find out okay well how are they communicating so we want to look at how they are communicating with their clients, if they aren’t at all that we go in and we lay out an idea, we pitch an ideal, this is where we are going, for instance I can give you a better example, recently in a magazine we publish called Simplemente, which is a fashion magazine, we featured a young lady named Tammy Starr, and she is a full figured model. During this time. She was really excited about just being featured in a magazine but one of the things that she always wanted to do is be on the cover of a magazine and listening to her doing her conversation and talking to her I realized that way to minute, this woman has a great network and she is a communicating, and following on Facebook, let’s find out what she wants to talk about so then we start talking about how she is passionate, how she was one of the first plus size models to walk the runway at San Diego fashion week, there was a lot of things, a lot of history that come with her so I suggested, Tammy, instead of just saying I would love to be on the cover of a magazine, why not create your own magazine and the on the cover of your magazine? And the bell went off in her head and she goes wow, that’s right why not? So then over the next couple of days we worked with her in cultivating what her target was going to be but also helped turn the branding process, she wanted to call it a plus size magazine, we said no we don’t want to go into that because you know already that you’re going to come in contact with adversity in the industry because it’s not exactly I looked at or away the industry loves that type of genre so I said why not call it simply unique and get people thinking about well what is unique about this and by visual, by content, you tell them what you’re going to do versus saying we are a plus size model magazine. No, tell them you’re unique and here’s why we’re unique: were above average, we don’t look the same, we don’t all act the same. As a result she loved that and she’s on board so what we do is we really come in contact with what the focus is on their brand, where they trying to go and then after we’ve done that, the sky’s the limit. The blessing is we produce a product that allows us to go in, if you want to print, raise the funds to print, we will prepare you for the print shop and we’ll send it to the printer and we encourage them to do so if they have an office building or if they have a mail list and send it off your clientele instead of just the newsletter, send out something that is customized to your brand and after you customize it to your brand people are going to look at you a little differently like wow my lawyer has his own magazine. My lawyer is not just sending a newsletter.

Ahmed Al Kiremli: Have some water before the next question.

Darnell Davis: Thank you.

Ahmed Al Kiremli: My pleasure. So most of those people who do their own magazine, the technique that you advise them to do is to distributed for free as a normal magazine not like to sell it online as an E magazine or you do that?

Darnell Davis: Will it depends on what they want, the easiest method is to be sponsored an ad driven, and give it away. The reason why is that then you can glean from your sponsors and your advertisers a little bit more aggressively because you aren’t worried about a price point attached to someone viewing the content so it’s free for the individual to read but if you have brands that are looking to get into your marketplace, you still want to be able to finance that project so you open up the sponsorships into advertisers so you’re generating income from it, you can generate income from it without having to charge the reader for the subscription.

Ahmed Al Kiremli: Sorry to interrupt you, don’t you think that will create another hassle of creating a team to pitch companies to advertise in the magazine or do you have clients and different niches and you say let’s put you in this magazine, so you bring sponsors to those people?

Darnell Davis: Exactly. They pay us do that. Our job is we want to get to the point, where we went is we went because we gain our publication and then the advertisers that we go on page 2 and we are going up to in the sales we are trying to accomplish in our group, they look at okay, they started off in one magazine, now we’re at seven. When we get to seven, we are running differently, we aren’t talking about the same genre and hitting the same demographic but there are a lot of brands that want to hit different demographics and we can do that with the visuals and create an ad or add space for those particular brands and so our only thing that our clientele is looking for from us is when we say we are going to publish it that they have a published piece of work that looks like a magazine the next like a magazine and is talking like a magazine without having to be involved with every aspect of it, obviously we want to give them some creativity because it’s their publication the name of the game is we are using it as a syndication process on our side which delivers a lot more value to our potential advertisers and sponsors.

Ahmed Al Kiremli: That is amazing, so you have a certain formula for an agreement that you take a percentage of every sponsor that comes or how does it work?

Darnell Davis: Once again it depends on the relationship and the price point that we are gaining from the client.

Ahmed Al Kiremli: When will you give me some numbers? I’m just trying to pull the numbers out of you.

Darnell Davis: It depends, obviously I can take for instance, we have.

Ahmed Al Kiremli: Sorry what I want to know is, magazine looks sometimes huge or those small experts or consultants or entrepreneurs and I want to know like how much it would cost them to get into such a project because it is very interesting, few people have done that before and I want to know like get them clients, what is the formula?

Darnell Davis: What we do, the best is by example, I just recently closed a deal with a training facility here, a small business but he is a personal trainer. He is a personal trainer to youth and young men getting themselves in condition for football and different sports so we decided to start a publication for him where it is giving the kids tips and ideas of how to stay to shape, diet plan ideas, recipes, different programs to get in with, how to not just exercise their body but also their mind as well, some coaching tips, on motivational content that we are tossing that way. Well his business obviously isn’t making the funds where we can charge our top price point so we are ranging anywhere from about $450-$500 a month to create our product, per edition, to create this for him. With that price point obviously it’s better for us because now we can take that smaller price point from the client and say well we will take the smaller price point but we are going to go after our own advertisers to put into the magazine, in most cases when you disclose the fact that is what we are going to do, as long as what we want to do is then get them to understand that because we’re giving them the smaller price point we are not splitting down the money that we raised, we raise the funds to put the advertisers in, you are paying us to create content, you are paying us to create magazine that’s for you.

Ahmed Al Kiremli: So you don’t get paid from the people who advertise, the sponsors, you just pay $500 and get a magazine per month in edition per month and how many pages is this edition?

Darnell Davis: Once again it depends, depends on what they can afford. We want to wrap it around, we don’t want to be something where we have to think about this huge amount, the average right now we’re looking at is between 40 pages is about 40 pages we want to keep it at that number we keep our ratios really, advertisers, the content we really want to keep it 60/40.

Ahmed Al Kiremli: Oh that’s amazing, $500 a month for 40 pages, amazing. So if I want to flip this, now I understood the concept, when they do a magazine and they pay you like a membership fee for this cost but if we flip the thing, do you do content management to market to give this expert the publicity boost like you take over this content management blogging or like you market or you pitch for I mean, pitch the media to feature him, do you do that?

Darnell Davis: We just recently added that as a part of what we do. In the framework, we just hired someone to kind of direct that part of the program but for the most part we want them to really get into the process of managing their own content when it comes to their specific content. Only because, coming from you is a lot different from coming from a ghostwriter or copywriter, you want people to get in touch with you are first and once we get the people to see who you are we can create a publication around who you are and then we manage our content or we manage our contributors list, we manage our writers and journalists and we can take from our pool and place it into their magazine and now when you put it all together, we are putting together a package that the owner of the company, okay they are at the forefront so we want to match, kind of match the tone of the magazine with the tone of the writer or the owner and we encourage them, that is one of the reasons why we teach and educate people on content marketing, it’s something that you should just be doing anyway so we encourage them to manage their own content.

Ahmed Al Kiremli: But I mean without creating a magazine, I am let’s say a blogger or an expert in a certain niche and I blog and I have certain content, so if I hire you to create as a content manager for me to create my content, not necessarily in the form of magazine, you’ll maybe suggest that to me but do you do that, like do you manage my content based on a certain maybe membership fee or monthly membership fee?

Darnell Davis: No.

Ahmed Al Kiremli: You don’t, okay. Only in the form of magazines.

Darnell Davis: Yes only because we are not there yet, we don’t offer it at the moment but that is within our sites as we develop this particular part of the brand.

Ahmed Al Kiremli: Not in your focus now.

Darnell Davis: Yeah we have writers on our staff that would gladly create content for a price every month for you but once again we wanted to go, we are in an education phase we want people actually being involved in their own branding process the matter how much time you have, putting out a piece every month even is better than having zero out there and so we want to encourage people to engage their own social presence, to engage their list, engage the people they are communicating to now. When we get to that point and we are able to facilitate that then we will take it on but we still really want to go back to our core value, one of our core values as we want to educate, we want to tell entrepreneurs and show them how they can do it themselves, you don’t really need us to do this. We want you to learn, we want you to do that because at that point we have success stories, we are just being a success story for them, we can create a success story out of that and that delivers a lot more value than the money they can come in as an exchange of us taking over, God knows we want to make as much money in as many areas as we can but delivering value is so much more important to me than gaining the finances behind it because creating that value.

Ahmed Al Kiremli: Will bring more. So how to make more a superstar in the media’s eyes?

Darnell Davis: To be honest with you I just really recently got into that side of the business that one of our contributors actually has a business, that is what she does and so we set them up with her and we let them go through her for that particular part of it but she does the branding, she does the communication, she reaches out to the journalists and she does a lot of that but then we offer another side of it which is we allow you to use our platform to become an expert, we allow you to use the platforms that we have, we can feature you in any one of our magazines and we can give you that credibility because once again we go back to that statement I made earlier, most people don’t care the size of the magazine or how wide the magazine is reaching, it’s the fact that you got recognized by someone that said that this is, you you become an extra by way of our brands so we actually are getting ready to start a tour where we are going to be educating entrepreneurs on how to use our brand on how to become a celebrity author in the process of using our brand and getting the brand out there and becoming an Amazon bestseller so we actually have formulated through one of our contributors and she is already racking up the numbers already for us and we haven’t even officially launch the tour yet.

Ahmed Al Kiremli: What is the name of the lady that you said she will help in running the press releases based on your content and she will distributed, pitch media, newspapers?

Darnell Davis: She does the pitching, we have a PR firm that I own called Thrive public relations so we still do all the press releases, we still do all of that within the vault media group but her specific targeting is she through Thrive creates the relationships with journalists and bloggers another magazines because we wanted to create once again a one-stop shop for you to come in if you want to become an expert, here if you want to get promotion for your brand here you go, if you need a website here you go, if you need business cards, we want to become that one-stop shop so that when you come in as a client we can, you can come in as a client looking for business cards and we can look at what your brand is already saying people and we go well how about this for a slightly higher price point we not only will build the business cards but we will publicize you and get you into that and use our mailing list to get you some traction on your websites and stuff like that.

Ahmed Al Kiremli: Actually I was like a couple of months back searching like I usually hire people out freelancers on elance and I was searching for someone to take over this distribution of the things publicity things or press releases when I went to pitch media so let’s say if I’m going again let us come back to numbers for the audience like if I am going to hire you to let’s say right for me to press releases per month from my content or from fresh content and pitch and newspapers or magazines or TV, how much will this package cost as a one-stop shop like if I delegate everything to you to do that for me because it is a headache and you are in the industry and you know how it’s done properly.

Darnell Davis: Well I would say is once again we don’t sell the numbers we sell and what we are providing inside of that and we build a price point around what it is, one of the things we find that is kind of an Achilles heel to people that are in the side of the industry and why there are so many people, when you find that there is an industry, everyone is trying to become an expert at doing one thing and you start seeing there is a lot of wood instead of depth what we are finding is that they are touching price points and they are not necessarily looking at the total client so what tends to happen is they walk away from potential clients that they could build into the price point that they want or their price point is so low that they are not attractive to the people that they really want to get into so instead of putting a price point to it but we find out is we go and we engage exactly what it is that you want to do because it may not be the same thing for every client, it may not be the same process, and may not even be the same avenues for every client and going in and researching and building our list, we are going after higher, we have a tiered view of how we send out our press releases, do we put it on PR newswire or something like that, I we really putting out press releases in, you know, I was sending it to our mailing list? What kind of time exchange of the going to have inside what you are going to do even if it’s only to press releases, putting to press releases out every month is not the same thing is putting out for but if I’m putting it up to a lower market it’s not necessarily saying that one all your points higher than the other, it still publicity but obviously our premium connections are going to want to charge a premium price for and vice versa but we don’t want to turn away anyone that could be a potential client so we go as low as $200 a month to manage your brand and we have a contract right now that we are getting ready to close that is going to be about $3800 a month to create the content and the magazine and do all the other things that we want to do with their brand so it just depends on exactly what the client needs and we create a price point based upon that versus saying it is going to cost you $599 to get access to our community to do this this and this, we don’t want turn away anyone because I still feel like $1 million whether I get one dollar a time or million dollars once, it still million dollars. I would love to have the easiest method possible but I’m not going to turn away anyone that could use the value that we have because that $200 client to turn into a $10,000 month client very easily if we show the correct value and we help them create the value that they need and create the income that they need through us.

Ahmed Al Kiremli: And I see your approach is more about long-term membership, not just one time high fee and that’s it, do you think that, if I am an entrepreneur expert, how many press releases do you suggest, one per month or to write 10 press releases and distributed to 10 magazines?

Darnell Davis: We feel like this, what you want to do? The question would be what kind of information do you want to drive, repetition is always the name of the game, the more people see the more people understand but then there is the other side of okay, what are you sending out a press release over, what is it that you are trying to communicate, is that something you communicate one time and people get it or do you have to use repetition, is it something you want to send out to them all the time because we would make a suggestion based upon that, I’ve seen some go out now that we send out and it’s a daily thing that they want to do, or something going out daily so they use their connections and their list and they send out a press release daily on something, whenever something new goes on they sent out a press release and we try to discourage people from doing too much or too little, we want them to really focus on where their brand is trying to go in creating those relationships. Just as easy as one time a month saying hey this is what’s new from ABC companies, just as effective as saying hey this is what I did today, we want them to really direct their communication, it’s more specific, we don’t want to just shoot out, it’s a sniper rifle versus an Uzi, we want to be precise as to what we’re trying to communicate and deal with your target. Versus just hoping that somebody grabs it, we want to engage we want other people to see that they are using our platforms as a way of communication as well so we can say that this particular individual was featured in evolution or the Metropolitan entrepreneur magazine and we send that out there, well now other magazines and other journalists are going to want to pick that kind of stuff up but we don’t do that on a weekly basis, that’s something we do on a monthly basis where I have a brand where something new is coming out and I want to build a buzz about it but it is something we want to be more direct but we want to do it weekly, we want to inform people weekly as to when this is about to launch, we are five days out, 10 days out, 30 days out, and communicate that to people, build a buzz through those avenues.

Ahmed Al Kiremli: Do you participate in the campaign to launch a product, fully launch a product or just from a media perspective?

Darnell Davis: Well right now what I have been doing lately is a lot of rebranding so launching is not something I really want to get into because of the time that it takes in order to be involved with something like that but what we do look for our brands that want help and they want to change the view of how people perceive their brand or they want more traffic or they want more customers and then we come in and we work on the process of rebranding but we control that and as we work we work on our time frames on things that we, on the basis of where we wanted to go and how soon we want this to be launched. For instance I’m working with a local newscaster, she created her own designer fragrance and recently I started working with her on rebranding and marketing her brand and getting it out of just where she was already selling it, now we are getting ready to create a national presence with her brand and we of actually started that rebranding process with her so we are getting ready to do, I think we a lot of somewhere around five or six pages of editorial announcing the relaunching and rebranding of her fragrance, we introduced her fragrance into Delaware fashion week and new boutique in Bloomington Delaware, my home city, right now we are also working in one in San Diego and Miami Florida and a new boutique also in Columbus Ohio so we really were working with brands like that to help them relaunch and help them get the buzz out by using our platforms to tell their story and then we create the relationships because once again we want to be over and above the value, not just delivering what we can get paid for, we want to get up above and beyond because now it helps us create other relationships that we go into a boutique or reach out to boutique that could potentially sell this product and we say hey, how would you like to have a fragrance be sold at your boutique. This is not a presence where everyone is going to have the opportunity to buy it, this is not like you can go to Macy’s or major department store to buy it, she is only a boutique fragrance, she is only selling them in boutiques that are small and community-oriented and the price point for the fragrance is reasonable for the demographic, it does to create a relationship with the boutique so when we need editorial work we have someone to call on, it creates relationship for us that delivers value, the exchanges, they have a product that they can buy wholesale or at wholesale cost, and sell it and make a profit so she is selling at a wholesale cost, she doesn’t regulate how much extra she wants you to put on top of that because it’s up to you, you but it wholesale, she gives a suggested price point but if you want to make an extra dollar or two off did she doesn’t hold you back from that’s another boutique now as a customer and in their boutique that not everyone in the community is going to be able to say they have. You can go to this location and find this fragrance and that fragrance is wonderful. As far as going with launches, we just really haven’t gotten into that yet because the launch, the requirements are so much different, the time commitment is so different, more in-depth, no one knows the brand. At least with a rebrand, it is a rebranding process where people actually already have a basic in most cases that we can work from and we take that base and widen it to make it go deeper so that people will understand the brand and want to have an interesting brand by using our platform to talk about it, to get a presence and then create value by a new connections.

Ahmed Al Kiremli: Okay from your experience you publish digitally that you pitch clients or sponsors digitally, online people or companies or off-line companies? From your experience I just want to know, I want to make the digital entrepreneurs understand how much they should price based on the traffic or what is the techniques of pricing for the advertisement?

Darnell Davis: Excuse me. Well I would say this because we do have a digital and the printed, a print option or limited print option so when you look at it, depending on where you are trying to go we’ve noticed that the trends and patterns people want to do if they are doing a video marketing, there are trends and patterns and what we saw as a whole on the communication side of the interaction side, so instead of selling ad what we encourage people to do is not to sell an ad, a digital ad in a digital magazine is just simply a flash of light on a computer screen or to picture in a book, nothing more or less so then why would you pay a price point for just that? We don’t encourage that, we are actually discourage that, where we go as we like creating a relationship and going in depth and we create other options so we don’t just look for advertisers, we look for advertisers that are engaging, we want to show the advertiser how we can use our product line to engage the client so now one of the things we just recently launched an you’re going to see that in our September edition of evolution is all of our four-page advertisers don’t just get an ad in the magazine but we create a QR code and mobile campaign for that advertiser as well as a landing page with them welcoming one of our models that welcoming to that brands webpage because there is a QR code on the advertisement but if you go online there is an actual, when you go into the actual digital magazine there is a link and the link is hot so that also leads traffic back to your website so we then sell our price point is not based on clicks her views but value that’s driven to we are no longer looking at it from an okay how many times is going to be seen by someone because once again the ROI, the expected ROI on that tends to get a little I guess jaded, people get jaded because they have this expectation of this miraculous ROI on this flash of light or this photo and there is no engagement, so what we decided to do was take that option out, we don’t just put an ad up we want to create opportunities for engagement so we don’t just, so we add value through our digital, our text message campaign through landing pages, creating value where people are actually engaged in a creative relationship with you so when you land on a landing page and someone is saying hello welcome to ABC company we would like it if you would like to know more about us place at this link or put your information in here, so we’ve done two things, we’ve engaged the client so the sales site, the sales cycle get started immediately the second thing we’ve done is we created a new list for you, we created opportunities for you to speak your clientele directly by way of, if you’re an advertiser, if you want more people to talk to hear you have a list now that we have helped drive traffic to your site, we are helping drive traffic to your product knowledge, that is where we, how we develop price point, we don’t develop price point because there’s just an ad on their because it’s a waste of money.

Ahmed Al Kiremli: What are the packages range for the sponsors if I am a sponsor and want to advertise?

Darnell Davis: well our smallest packages 199 per edition, it’s a two-page spread, we call it a sponsored content piece and what we do is we go in and we do a write up on you, we do it’s basically an advertorial, we create all that engagement but our production team is going inside of that, we are going to want to do a customized photo shoot, so in that we have to charge a little bit more because there is more production behind it.

Ahmed Al Kiremli: Where can people find evolution magazine and what is the focus of the magazine in terms of content?

Darnell Davis: Well for our evolution magazine brand we’ve actually done we start to evolve the brand, evolution is actually our flagship brand but now we’ve moved it, it’s a business technology and lifestyle magazine but we have moved it to the more international, we are looking for international people to talk about international business owners because what we understand is once again being positioned correctly, we are in a global economy, we are in a global marketplace, companies, I have friends in companies that are in Melbourne Australia, Malaysia, all over the UK and such so we started realizing will wait a minute, let’s people to communicate to them, let’s communicate outside of it, we just recently featured a company called incitement out of Malaysia and they love talking about what’s going on in those economies and they are flourishing the economy in those places so we set instead of keeping that doorway closed and going would strictly just American people that we have in our circle, let’s expand the borders so that’s what evolution is, we’re calling it an international business technology and lifestyle magazine. We just recently efficiently launched the Metropolitan entrepreneur magazine, that all launches September 2014 in a couple of months and that is obviously, we’re looking for entrepreneurs in metropolitan cities and we are communicating to them exactly that, tips and tools of the trade, essentially the same kind of content or the same focus of content as evolution but more direct to the entrepreneur, the guy who’s up at 6 o’clock in the morning working and hasn’t slept, so we want to communicate ideas and strategies for them but then we have other brands that we are bringing on, we are launching out our first international brand, our second international brand but our first international customer is an Amber approved magazine and she is a nutritionist and author out of Calgary Canada so there are several different genres, but the easiest way to connect with us is go to, we love talking on our social media, you can find us on Facebook, you can find us on Google plus, you can definitely find us on InstaGram, all it evolve media. You’ll be able to see everything that we do, all the different product lines as we launch things you’ll start seeing more of the information through those different channels or you can visit www.Evomag.co, and you can visit our site or simply email me, Darnell@theevolvemediagroup and I’ll be glad to communicate with you on available that you need to.

Ahmed Al Kiremli: I saw like do the research so many different websites under the name of evolve so is it all yours or are there some competition under the same name?

Darnell Davis: Well there is some competition, once again the evolve media group came out of the name evolution magazine so when we started branding and looking at how to brand, we were incorporating, we had to throw the inc on the back, so everything that’s from us will say the evolve media group inc. and not just the evolve media group so we can differentiate ourselves from the others that are out there, some of them are LLC or some of them don’t even use any of those names, the titles so in order for our brand to stand out, if it says inc, it’s a # or if it’s anything like that, it’s definitely us.

Ahmed Al Kiremli: How do you filter the press releases that you received for the people who want to be featured in your magazines?

Darnell Davis: I have a great editor-in-chief, his name is Donnie Brian, he just launched his first book, this guy is dynamic, we just had him go through and then through the communication of our thrive brand we kind of go through and look at and say okay do we do this, we love PR newswire, that is one of our great wire services, they do a lot of great news releases, we channel it through a different team members and they go well this they were, this may work, we communicate with everyone, we give everyone a response email, we tell everyone what we think, we do a consultation, maybe it’s time for you to take a different view of where you are going your brand because as we are developing, so is everyone else and we want to treat people how we want to be treated in the same respect and that is simply, we are developing brand, we are a small business so we want to treat people in that very same way.

Ahmed Al Kiremli: Top three things required to build a magazine and pros and cons for that.

Darnell Davis: I’ll give you the number one thing content content content content, relationships content. Content. The second thing is great photography, great high-resolution photo, photography or what have you. And lastly the willingness to wait. I think that a lot of people get into this expecting an immediate return on investment because you have a good brand and you are getting a few people saying oh I love what it is that you are doing, if you don’t have the patience, get out of it quickly because it is not going to turn around, no matter how good the brand, you still have a sales cycle and you need to be patient. In all of that, it is encompassed with one thing: deliver value. That is the biggest thing, all those three things equal delivering the maximum value that you can and always look to our companies model and core value, the thing that I drive home to every team member when they come on, every partner, every sponsor, everyone that comes on is we live by a code to always deliver value before ever asking for value return. If we are not putting out a product that delivers top-notch value, we can never ask for anything in return. And with one of the things that we’ve seen with the competition, one of the things we’ve seen with other magazines, we don’t consider competition actually we got rid of that thought because there is always a way for us to collaborate so if there is a magazine that is out there, we don’t call them competition we say how can we help you, do you need content, we have these relationships built. Obviously we want to get as much income from it as possible but the name of it is to deliver as much value as possible before ever asking for any value in return because in that value you can take the value anywhere in the world and that value will always have a currency attached to it but you can only take your money so far. When I was teaching the class, I just recently did a class at a place called wisdom window and I gave an analogy, that analogy is, if you had $10,000 cash or $10,000 in gold which one would you rather have? Most people will automatically because we live in a currency driven society automatically look at that currency as something they can invest, they look at that currency is something that they can spend and is something that they can capture immediately. Then asked another question, according to the US dollar, if we took that dollars of the euro zone are we going to get the same amount of money for that dollar and the euro zone? No you’re not. You’re not going to be able to get the value but if you take that same value in gold anywhere in the world you are going to get the top value for that goal, the top currency amount for that gold anywhere in the world. And what we want to do is you are going to start a publication now because there are so many people going online doing magazines, blogging, all these different things you have to find a way to deliver as much value as humanly possible without breaking yourself or bankrupting yourself but deliver as much value I way of content by way of high-quality photos and just creating those worthwhile relationships, those things that you just deliver as much value as humanly possible.

Ahmed Al Kiremli: But how do you control not losing the voice of the expert like if I hire you to publish for me a magazine like once a month and you create the 40 pages content based on the subject that I select, how do you control that to try to not lose the voice of the author?

Darnell Davis: Well the first way is to get to know who you’re dealing with. One of the blessings of coming out of the mortgage industry is you have to learn your client very quickly and understand what their core need is immediately, you can beat around the bush, you don’t want to mistake, you want to find the content exactly what it is what are you doing, if you are a lawyer obviously you are not going to have a fashionista put in your magazine three ways to put on eyeliner but you may want some fitness tips in there, you may want some health tips and there because maybe you are a lawyer for people that are suing because of this or something like that so we go in and we learn and we do a needs assessment of the client, we learn that they want to talk about, we asked them, that is the easiest way to learn their voices to ask. What kind of content you want your magazine? And then from there we go to our contributors we say hey we are looking for this kind of content for this edition, would you like to contribute to this magazine for that. That is generally how we keep the voice of the client because we ask, I guess that is the easiest answer, we just ask. We make sure that we ask the right questions and we try to make no mistakes about it that this is something that a lot of people have a passion for and we want to deliver that once again that content value that is going to increase their readership and if their readership is increased obviously on the other side our readership is increased in our numbers are increased.

Ahmed Al Kiremli: You have something else called evolution business network, tell us more about that.

Darnell Davis: Well once again being a habitual networker, I started a group it was originally a LinkedIn group several years back all the evolution business network, I was looking for a unique way to get the information in the content from our magazines website into the hands of people so I started this group called the evolution business network and is essentially just a networking group of people that are looking to deliver value to one another and I shut it down for a while because I did not have the time to attend to it the way that I wanted to but over the next couple of months we are going to be relaunching our website for the evolution business network and it is actually going to involve a new feature that’s going to help drive traffic to people’s websites and it gives us a pool of entrepreneurs and people to talk about. So we started that to really get and communicate our brand to specific people, my network since then has grown tremendously so I decided let’s go back to our core, what we were and get back on LinkedIn and start looking for more contributors through LinkedIn, more stories through LinkedIn, because that is really where we primarily got our originals start from we got most of our subscribers through LinkedIn relationships.

Ahmed Al Kiremli: If I am a new author and I just self-publishing e-book do you help in marketing it?

Darnell Davis: We can, we can do that, with our new e-book product line we actually, go through the same process, I think the name we are trying to finalize on the actual name of the product but it’s a celebrity author toolkit and what we try to do is create a toolkit for you to do it yourself or you can hire us to do exactly that to make to push your content, so we use our email list, we use our network to push your publication.

Ahmed Al Kiremli: And you publish, let’s say if I have this show when I want to publish it different places, iTunes, audible, different places, do you take over this?

Darnell Davis: We do not do video yet but this type of content just yet only because our primary focus has been written.

Ahmed Al Kiremli: Not even audio podcast?

Darnell Davis: Not yet. We don’t have an expert on our team yet the can actually do it and create once again that top-notch value that is going to position that product to be heard or seen the right time so we much rather not offer it then produce a shoddy product.

Ahmed Al Kiremli: What is the evolved TV?

Darnell Davis: Evolved TV is going to be, that is one of our baby projects, that is going to launch next year, we started doing a beta version of evolution magazines website just to see, just to get people out there to the idea of what we are trying to create but essentially what we were taking would be a show like yours and you would either host, we would hosted on our site essentially so that people come in and they say you and your landing page and then your landing page, you are actually speaking to them on your landing page, you’re engaging them, hello, welcome to our program, take a look down below and give us some feedback by answering your name, so the way the website is being out is for people like you that have your own Internet TV type of program where you are interviewing people and it is just another place for you to house your brand and deliver more value because there are new traffic, new traffic involved, other people that may see it that you probably wouldn’t touch with your own so we just wanted to create something that would be in the place for people to dump content.

Ahmed Al Kiremli: How do you see the future of traditional publishing?

Darnell Davis: Traditional publishing as a whole is already started changing, the future is digital. Everyone you know, almost is walking around with some sort of smart phone whether it’s an iPhone or a galaxy, there is some sort of smart phone or they are walking around with a tablet or an iPad or a nook or Kindle, something that is getting that information and making it portable and because it’s portable it is going to be more efficient so people are going to be reading more from their tablets, from their laptops, from their smartphones. So the area, the place where people are going is going digital, it may not ever go hundred percent digital because they are always going to be those individuals that desire to read something that is tangible in their hands but for the most part everyone, the publishing industry as a whole is going digital, I recently, Forbes magazine which is 100 something-year-old publication, started taking bids on their printed content because everybody sees that the digital world is where people, they are paying money for subscriptions either way so if you can put out the subscription without having the cost behind mailing, the cost behind printing, the cost behind distribution, the cost behind all those different things, you get rid of those costs, those costs go back into your profit margin, how happy are your investors, how happy are your people that are looking to get you could offer higher salaries at this point, you may not have need for as many people but the people that do work for you are happier because they are making more money.

Ahmed Al Kiremli: Our show is about efficiency, can you take us through your typical working day?

Darnell Davis: Oh man. Well my typical.

Ahmed Al Kiremli: Including today is you woke up at 3 AM.

Darnell Davis: My typical working day starts off, I generally start my day off with my moment of gratitude and meditation and that is just time to kind of resent to myself and get myself together and put my action plan of the day together and then I choose daily which brand I’m working with or an hourly in my schedule, which brand my going to be working with or what day of the week I’m going to if I’m going to be doing networking whatever, a typical day revolves around me getting up, doing the meditation, preparing, having my cup of coffee every morning with my girlfriend, we talk, we have our moment of where our days going to go and then from there I go and I hit the ground running whether it’s phone calls normally at 9 AM I’m on the phone ready to make some calls, some cases I’m sending messages and emails different times a day but definitely between 11 and one, those are my networking hours where something somewhere, I’m doing some sort of networking or I’m doing a Google hang out or something or met a networking event making in creating and fortifying relationships and then the next is talking, around 3 o’clock our I communicate with the team because most of my team is in different time zones, 3 o’clock seems to be the happy hour for that. I have one of my members in Chicago and I have several members in San Diego and Salt Lake City and Portland and then I have one that’s actually in the UK so we have different time frames and generally 3 o’clock in the afternoon seems to be the sweet point for that and then really after that I kind of just go into each brand and find out what’s going on and where are we with this and where I would that, about six or 7:00 PM I take a rest and it’s just kind of focus and then I do my late-night catch ups, my thank you emails, new relationship emails, some data entry of my own into the CRN, 10 o’clock I close out the day.

Ahmed Al Kiremli: So you go to the office every day or sometimes you work from home?

Darnell Davis: I have an office from my home and I have an office about 10 miles away from where I live, depending on once again how did I identify my day, is my day going to be one where I’m going to be out and about networking, or am I going to be centralized to do everything, downtown, but if it’s not a day like that I would just rather get up and work for my office at home, say the energy. The drivetime.

Ahmed Al Kiremli: What are your other hobbies?

Darnell Davis: My hobbies, the irony is that I’m in the middle of writing a couple of books myself so writing as a hobby of mine now.

Ahmed Al Kiremli: And do you self publish or republish traditionally?

Darnell Davis: Self publish, we are publishing company so of course.

Ahmed Al Kiremli: So you don’t intend to go traditional publishing and be in the bookstores?

Darnell Davis: No we can do that through our own product line.

Ahmed Al Kiremli: How can you get in the bookstores if you are just digital even if you have print on demand, still people order digitally?

Darnell Davis: There are places that you can order print on demand but you can also just order a bunch of copies yourself and take them and create those relationships with stores, as a matter of fact we are doing a prelaunch event in September for a brand called In magazine and In magazine is our first full print magazine. But we have already created relationships with our local Barnes & Noble’s and a couple of different bookstores and you just print and take them to the stores and create the relationship yourself. Somethings you can leave the bigger people to take on and the other things you can do yourself and we want to get into that side of things, we want that as a product line so who better to started off than the people that are inside of our group that are a part of our organization and they are part of our network, we are promoting in our local area, we like guerrilla marketing so we may taken to other people to have them read it and people do book signings in such so we, the blessing of digital is that you can make a digital copy very quickly become a printed copy very very easily. It is not a hard process on like a hard copy which is a little harder because if you don’t do it the right way the first time most people don’t make ready their flipbook for digital version so their book for a digital version so we go the opposite way, we are going to digitize everything and then create the actual printed editions or printed copies of everything on the other side.

Ahmed Al Kiremli: What is the habit that you are trying to develop to stay efficient?

Darnell Davis: Biggest habit is saying no. That is one, I have found out when you say no and how you say no is so important, and it is a habit that a lot of us entrepreneurs especially when you start off as a solo entrepreneur, there’s one word you try to stay away from. You say yes but, but learning how to say no is a habit that you have to build. Another habit that I’m looking to do is to become more time efficient, making a better choice of my time and whom I give my time to which goes back to the original one saying no. So then the third thing is to stay efficient, to use more technology, to stay efficient, to really allow the technology that is out there and invest in more technology for my team and for myself to become more efficient based upon the needs that are out there, we have ourselves so many things that we are working on for our sales reps, for all of our sales reps to carry galaxy tablet so they can sell signed contracts and collect funds rate there, there is no lag in between so we want to create that technology and strengthen and fortify the company and shorten that gap of I don’t know or that question gap that you get once you’ve left the room, now you have to go back and you have to re-follow-up when you can close a deal, a lot of people right then and there favorite it was a deal, a lot of times when you walk out the door they get talked out of what it is they are doing because they are asking people what should I do and a lot of times those people may think that they have the best intentions but a lot of times they get talked of doing things so we want to provide that technology that closes the deal and signs a contract and collects the funds right then and there so being more technical, technology driven with the right tools, and I guess another habit is really, really showing my gratitude. I know a lot of people say it but I actually want to get into the attitude of gratitude on a consistent basis. I say thank you for everything that I want to show gratitude as well as say gratitude and so that will be another habit that I would suggest anyone that’s in business for themselves create and they do because it is so important, I think that a thank you, a well-placed thank you and a well-placed I’m sorry or what have you can put out so much and does so much more for your business or your clients feel better because they know you appreciate them, your clients and partners feel better because they know you appreciate them and you teach your team that same attitude of gratitude, those three habits are so essential in creating and being a better business owner and being a better digital marketer.

Ahmed Al Kiremli: What are the top three apps that you use on your smart phone?

Darnell Davis: Funny. Google plus, InstaGram and Facebook.

Ahmed Al Kiremli: Social media.

Darnell Davis: Social media.

Ahmed Al Kiremli: What are the top three books, favorite books?

Darnell Davis: Man there are so many out there, the number one is, I read it, really funny, how to think and grow rich, actually one of my favorite books now is how to defeat Goliath, my editor-in-chief Donnie Brian just wrote a book and it’s one of my favorites now and another one is presidents, pilots and entrepreneurs by gentleman named Derek Jones, it is not a mainstream author and I prefer not to read mainstream authors, I prefer to read authors that are really in the thick, they are writing from experience and not from sales, you hear their passion, their subject matter and so those three books right now are really the ones that I’m feeling, everyone knows the habits and things like that, I really just love reading authors, presidents pilots entrepreneurs, if you can get a hold of that you will see why I love that book.

Ahmed Al Kiremli: If it is on audible I would listen to it. I just use audible, I don’t read I just listen in the car for books.

Darnell Davis: Maybe I suggest that he does do that.

Ahmed Al Kiremli: It is faster, when I used to read it was like six months to finish a book while now I finish two books per week and listening I usually remember more and I use the car, driving time to listen to books instead of music so I just listen to books. If it is on audible I will definitely get it but if it is not I am sorry. What are the top three people that you are inspired by?

Darnell Davis: Well that is actually a good question because I am inspired by so many and there are a lot of people that do different things that have had different impact on my life but number one, my number one inspiration is my father. Recently he had a stroke, not recently but one of the things my dad used to say to me was Darnell, you can do anything that you put your mind to and you have the charisma and the power to do it, you are not someone who has to work at it, you can just do it, use your power for good. That would be my number one person, is my number one inspiration, having had a stroke he is bedridden right now, that would be my number one influence.

Ahmed Al Kiremli: When you said that it reminded me of the pursuit of happiness, the scene when Will Smith says the same almost the same thing to his kid.

Darnell Davis: Wow. My dad for my 18th birthday, when I graduated high school he gives me he says to me I could give you a car, you’ll wreck it, I could give you money you’d spend it but what I’m about to give you you will never work for another man a day in your life, and it was an Amway sales kit. A multilevel marketing sales kit, that was my first business outside of working for him and that stuck with me, all the information and everything that I learned in the three years while I was in college, all that stuff, using the product and selling the products, I learned so much that when I got out I never worked primarily for a bank that was pay me a salary, I’ve always been a condition-based self-employed self-motivated person so that has been one of the things that I can attach to. The number two person that I would have to say has been a major influence in my life right now is one of my good friends his name is Joseph Bacciano, he’s a local guy here and he used to take a lot of time to sit down and talk, he’s an older gentleman then I and he has had a great impact in fact the core value of our company comes from a sitdown that he and I had where he said Darnell, just think value and I said you know one of the core things that I want everyone to know about our company is that we are always willing to deliver value before ever asking for value in return. The number three and the number one is my relationship with God, period, it is an inspiration, I would have to say that is my biggest influence, spending time in getting to learn his will, that is one of the core things with my life as I always want to know that we are helping people and that weird being his hands and his eyes and his years here on earth and helping people always showing kindness, giving to people, it is a primary thing the core of my life and I think that would be my greatest influence right now are those three would be my greatest influences and my kids are an inspiration all the way across the board but if you had asked number three is my number one but does definitely those three people.

Ahmed Al Kiremli: What are the things that make you really happy?

Darnell Davis: Well as I said my kids, they make me extremely happy, I business, the irony of this is my business makes me so happy, you get to help people, you get to work with people, you get to watch people grow, you get to be a part of building something that people ask you to help, a lot of people go into the medical field because they want to help people, nurses get into nursing because they want to help, and when you position yourself in a business like this will be get to help people accomplish goals and such, that is an inspiration, every day it just makes me happy man to know that I’m helping people every day and to be honest with you, every day just waking up is a point of reference of just being happy, then allowing what happened yesterday to affect what happens today, you wake up happy, the birds chirping outside make me happy, there’s just so much be a part of, the world community that makes me happy. I’ve been waiting for this day for several days now because this is one of those things that make me happy, just living those moments, every moment you should find joy in and you never be sad a day in your life because you find joy even in the negatives, there is always a learning process and if there is a learning process than I should make you happy because you’ve learned something from it so you always, I always try to go back to just being centered and allowing life to be what it is and not take it too seriously, the other side is just man live your life and help people. I can’t reiterate, help people, help people. You can’t go wrong. One of the quotes from one of my features, his name is Daniel to greater, he is one of the owners of a company called incitement out of Malaysia and his quote was and it stuck with me, if you’re in the business of helping people you can never fail, it does not matter what goes wrong you will never fail because you are in the business of helping people, you always have value somewhere that you can glean from if you are helping people.

Ahmed Al Kiremli: Last people how can people contact you?

Darnell Davis: Easiest way is to find me on Facebook or Google plus, right now those are the places where you can find me, but if you primarily just want to talk to me or get some information about me or have a conversation, email me darnell@theevolvemediagroupinc.com and I’m glad to talk to anyone that wants to talk, I love doing Google hangouts so I’m always on there, that’s how I do my interviews and that’s where we are a lot is on Google hangouts so you can feel free to connect with me on Google hangouts or on Facebook and I’m more than willing to reach out and talk and have a conversation and learn.

Ahmed Al Kiremli: Thank you so much Darnell and I want to say a unique information that you share today with us.

Darnell Davis: Thank you for having me I really appreciate it. I’ve been up just waiting for this, I woke up so excited I want to be ready.

Ahmed Al Kiremli: My pleasure. Thank you so much, thanks everyone, be efficient, stay efficient and see you soon with another leading expert.

Word Count: 13500

أحمد القرملي:
أهلاً بكم، معكم أحمد القرملي من برنامج كن كفؤاً مهمة هذا البرنامج هو زيادة كفاءة عملك و حياتك من خلال بعض النصائح و الإرشادات من خبراء قياديين معي اليوم دانييل ديفيز، المؤسس لشركة" إيفولف ميديا جروب" كما أنه ناشر و صاحب مجلة "ذا إيفولوشن" أهلاً بك في البرنامج دارنيل

دارنيل ديفيز:
شكراً على إستضافتي

أحمد القرملي:
هذا من دواعي سروري، كيف بدأت بالعمل في مجال النشر؟

دارنيل ديفيز:
حسناً، كان ذلك مصادفةً لأن خلفيتي الدراسية في التمويل التجاري و ثم بدأت مكتب إستشاري إسمه
Easy our group ثم لاحظت أن هناك شيئُ ما ناقصاً و خلال هذا الوقت عملت كمستشار لشركتي نشر محلية هنا حيث أعيش و لاحظت أن هناك أشياء يقوم الناس بها و أعتقد أنه كان يمكننا أن نضيف المزيد من المعلومات إليها بحيث يمكن أن يحصلوا على أفضل من ذلك أخذت أعمل بهذه الطريقة،لكن لسوء الحظ، كنت مديوناً بمبلغ معين من المال حينما ذهبت لكتب أحد زملائي و قال لي:" لم لا تنشر مجلتك الخاصة؟" و شعرت حينها أن جرساً دق في رأسي و قلت:"أنشر مجلتي الخاصة!" لم لا، تعرف هذه أعظم طريقة للتواصل، فبدأنا مجلة إيفولوششن كموقع إلكتروني للمدونات ثم حولناه إلى نشر رقمي شامل فيما بعد، و كان ذلك أيضاً بالصدفة فخلفيتي ليست في مجال الصحافة أو النشر لكن خلال السنتين الماضيتين تعلمت الكثير عن هذا العمل وأخذت أعلم نفسي عن كيفية عمل أفضل العلاقات ثم أصبح لدي مرشدَين لي يمدانني ببعض المعلومات التي لا تقدر بثمن

أحمد القرملي:
و ماذا كنت تفعل قبل هذا؟

دارنيل ديفيز:
كنت في مجال الإستشارة و هذا هو المجال الذي حصلت منه على شهادتي و ليس مجال التمويل لقد كنت- لازلت أعمل في مجال الإستشارة الآن فقط، لكني أعمل في مجال الرهن التجاري، و القرض الخاص و القرض الإستثماري للأعمال التي تخدم ملكية المشتريات

أحمد القرملي:
إذاً أنت كنت تعمل في بنك ثم عملت كمستشار؟

دارنيل ديفيز:
لقد كنت أعمل في- في الحقيقة، شركة الرهن التجاري التي كنت أعمل بها خلال فترة الأزمة الإقتصادية عندما أدركت أن السوق قد تدهور تماماً و أثر على البنك الذي كنت أعمل به لقد تدهورت أحوال البنك تماماً و النتيجة أنن لم أعد أملك شيئاً، و كان علي أن أجد طريقة ما لأخرج من المأزق لكن لم أعرف ما الذي علي فعله، لم أكن أريد العمل في بنك لأن البنوك كانت تخسر في كل مكان حولي و قبل خسارة شركتي التي كنت أعمل بها كنت قد أعددت لإغلاقها كنت مديونا ل"ليمينج برذرز" و "ليمينج برذرز" إن كنت تعرف عن مجال الإستثمار البنكي في الولايات المتحدة، ف"ليمينج برذرز" إسم كبير جداً هناك

أحمد القرملي:
نعم و قد خسروا

دارنيل ديفيز:
نعم، خسروا، فوصلني بريد إلكتروني كان بريداً إلكترونياً من مديرنا يخبرنا بأن "ليمنج برذرز" قد تم إيقافهم و تم تجميد كل أموالهم في كل مكان و حينها قلت يا إلهي لو لم تكن الشركة أغلقت لكنت خسرت كل شيئ و لن يكون من السهل أبداً التوصل لحل بشأن هذا الأمر و لأجد حلاً، قررت أن أعمل في مجال الإستشارة فبدأت بالعمل في صندوق التحوط قليلاً ثم في التمويل الخاص ثم في سهام التمويل الخاصة التي لازألت تقرض لكنها لا تقرض من يريدون إبتياع المنازل بالتقسيط و إنما تقرض من يريدون شراء الـ"باد نوتس" أو الـ"إيبوك نوتس" بأحجامهم، فعملت في هذا الجانب من المجال لبعض الوقت و لاحظت ان لهم مجال خاص و هذه الأعمال لازالت تكسب المزيد و أن الناس لازالت تشتري المنازل و تستثمرها فدخلت في هذا المجال ثم بدأت أتعمق في مجال إستشارة الأعمال و مجال الإستشارة كان جيد جداً جداً معي لكني لاحظت مشكلة واحدة هو أن معظم رجال الأعمال و روادها في ذلك الوقت لم يكونوا رواداً بحق لأن ذلك كان شغفاً أن أستيقظ في الصباح و أريد أن أبدأ عملاً خاصاً معظم الناس في ذلك الوقت كانوا رواداً للأعمال لأنه يجب عليهم أن يكونوا كذلك كانوا يريدون أن يفعلوا شيئاً و النتيجة هي أن عملهم كان مليئاً بالفجوات فوجدنا عملاً يمكننا منه أن نساعدهم على التغلب على ذلك المشكلة هي أن معظم رواد الأعمال لا يملكون الميزانية التي يظنون أنهم يملكونها فبدأنا نلاحظ المزيد من مستحقات فواتير الحساب لم يتم تسليمها و فكرت عندما تواصلت مع أحد رفقائي و أخبرني بأن أبدأ مجلتي الخاصة و هذا ما فكرت به، أتعرف، ما نحتاجه بالفعل هو أن نساعد الآخرين لكن علينا أن نبقي منصة محددة تتوفر بها المعلومات المجانية بحيث يمكن للرجل العامي قرائتها، و فهمها، و إقتباس الأفكار المختلفة منها، و بذلك يمكن لرواد الأعمال قراءة المجلات الأخرى أو يملكون القدرة على إلتقاط المعلومات و الأفكار و تنفيذها بشكل ما

أحمد القرملي:
هل بدأت بذلك بنفسك من الصفر أم أنك إستخدمت مهاراتك التي إكتسبتها من البنك لتكسب المال؟

دارنيل ديفيز:
بدأت من الصفر حسناً لقد كانت بداية من الصفر بكل ما تحمله الكلمة من معنى، لقد عزمت مرة أخرى بعد أن خرجت من ذلك المجال أني لن أقترض أبداً، يمكنني أن أستغرق وقتاً أطول و أنفذ مشروعي لكني لن أكون مديوناً ثم أحاول أن أبحث عن مستثمرين ممولين لأني لم أرد أن أخسر أياً من أسهم شركتي التي إشتراها أشخاص لن يكونوا موجودين لفترة طويلة و قررت أن أبدأ عملي رقمي صغير و كل المجالات الآن تتحول للعالم الرقمي و بذلك توفرت لي الفرصة، لقد كانت خطوة جيدة، فأخذت أشاهد ما حولي و أبحث و أستفسر، و إذا نظرت حولك في مجال النشر في أمريكا فستجد أنها تتحول جميعها للعالم الرقمي كل المجلات المشهورة، آخرها كانت مجلة صغيرة مشهورة إسمها جيت و كانت هذا المجلة مطبوعة لمدة- أنا الآن 37 إذا نحو 20 سنة، منذ أكثر من ذلك كانت هذه المجلة تنشر من حينها، و كنت ذات مرة في متجر و أتفقد قسم المجلات فرأيت مكتوباً عليها بخط عريض " آخر طبعة للنسخ المطبوعة" و عندما رأيت ذلك تحمست لأن كل شيئ أصبح رقمياً كل الناس أصبحت تميل لكل شيئ رقمي و السوق كذلك كلنا نبحث و كل الناس تبحث في الإنترنت عن المعلومات الآن فيجب أن يكون لنا دور في هذا ربما ليس من الواضح للناس اليوم أنها خطوة رائعة لأنهم معتادون على أن يمسكوا بأوراق بين أيديهم، لكن الأمر لم يعد كذلك الآن بحكم النظام و الإتجاه العام الذي يوجه الناس إلى أن يبدأوا بتمرين أنفسهم على العالم الرقمي الجديد كل الناس تتحرك و معها هاتفها الذكي، أنا أحمل سامسونج كل الناس لديها هاتف ذكي أيا كان نوعه فوجدنا طرقاً لنصل للمشتركين من خلال هواتفهم الخلوية أو التابلت الخاص بهم ثم نؤسس أنفسنا ربما ليس في هذه السنة حتى تنحسن مادياً لكن في خلال سنتين من الآن سنكون في مقدمة هذا المجال لأننا قمنا بهذه الخطوة و أسسنا أنفسنا فيه من قبل و حققنا فيه نجاحاً باهراً

أحمد القرملي:
و ماذا عن "إيفولف ميديا جروب"، هل هي كمؤسسة إستشارة للميديا و الدعاية التي تقوم بها؟ و ما هي الخدمات التي تقدمها؟

دارنيل ديفيز:
حسناً لقد بدأت كمجلة إيفولوشن و بالعمل فيها بدأت أطور الماركة و ليس هناك أيه نيه للتورية لكن الماركة بدأت في أخذ مسيرتها و بدأت بتدريس في مجال الشبكات و بدأت ألاحظ أني أدرس أكثر و أتعلم و بدأت ألاحظ بعض الفرص المختلفة التي بدأت بالظهور في هذا المجال في السوق و في مجال الإعلام الرقمي بدأت شركة إسمها "إيفولف ميديا جروب" التي نقوم بنشرها الآن لنؤسس أنفسنا في عالم الناشرين الرقميين فنحن لا ننشر مجلة واحدة بل أننا في طريقنا لنشر أربع مجلات، و بنهاية 2014 ستكون ستة و آمل أن تكون 20 بنهاية 2015 لقد عرفنا طريقة لخلق فرص تسويق مختلفة لأصحاب الأعمال الذين يريدون أن يصنعوا ماركة لأنفسهم كخبراء و ذلك خلال تأسيس أنفسنا في مجال إنشاء الكتب الإلكترونية ففي نهاية الموسم سوف لدينا الكثير لنفعله، سنقوم بنشر العديد من الكتب الإلكترونية الجديدة لبعض عملائنا و أيضا إنشاء مجلات خاصة لقروض الأعمال و بهذا فيمكنك من خلال محامي العمل (س) أن تنشئ مجلة من أجل ماركتك على وجه الخصوص، و بذلك تنشر ماركتك للناس، و يتمكنون من إنشاء صحيفة إخبارية و هي شائعة جداً، الناس يرسلون الرسائل الإلكترونية و يرسلون طلباتهم و يتمكنون من إنشاء صحفهم الإلكترونية الإخبارية، كما نساعد الناس على إنشاء مجلة ورقية حيث لديهم خيارات الطباعة و يمكنهم طبعها، مثلا هناك شخص ما ينتظرك في غرفة الإستراحة و أنت تريد أن تؤسس إسمك كخبير في مجالك و لديك مجلة بماركة تجارية موضوعه على طاولة المقهى و هذا سيدعم الناس الذين ينتظرونك و هذا يدفعك لأنك تعرف جيداً ما تفعله لأنك تقدم معلومات من خلال مجلتك فقررنا أن نفعل ذلك لكننا وفرنا كذلك تصميم إلكتروني، و تصميم جرافيك و وضعنا أساس عملنا سوياً و هذه هي "إيفولف ميديا جروب" و هذه هي الطريقة التي تتطور بها بنفسها، و لذا أنا بوركت ببناء هذا الفريق العظيم.

أحمد القرملي:
كم شخص يعمل معك الآن؟

دارنيل ديفيز:
حالياً نحن- الآن، بالإضافة إلى أجدد فرد لدينا، محررة الموضة نصبح 7 أشخاص في الفريق.

أحمد القرملي:
إذاً، إذا اراد أحد ما أن ينشئ مجلة لعمله، فهؤلاء الخبراء الذين أنشئوا مجلات كل تكون ذات إصدار شهري أم إصدار أسبوعي أم إصدار كل أسبوعان؟ كيف يتم ذلك و ما تكلفتها؟ و هل تنتج له المحتوى بعد أن تقابله و ترى ما هو مجال عمله؟ و تقترح عليه بعض الأفكار و بذلك تكون أنت صاحب المحتوى أم هو من يكون صاحبه؟

دارنيل ديفيز:
حسناً، سأبدأ من البداية، السؤال الأول هو نحن بصراحة- لا يمكننا ان نتحدث عن التكلفة بجانبها، ما نفعله تحديداً هو أننا نضع تقييماً عما يمكن ان نصل إليه عندما ننجز عملية النشر و وجدنا أنهم يتواصلون مع عملائهم، فإذا كانوا يبدأون من الصفر فما نفعله تحديداً هو أننا نسهل لهم الطريق و ناتي بالمحتوى الذي- الذي يقدم الكثير من الفوائد و القيم في هذا المجال و هو محاولة تطوير الناس عند متابعتهم له لكن في معظم الحالات نكون نحن من ننشئ المحتوى و نبحث عن موزعي المحتويات و نبحث باستمرار في " لينكد إن" و و " جوجل بلاس" كل شيئ من- و إنستجرام بالنسبة للموزعين، و لهذا لدينا عدد كبير جداً من الموزعين، و على الجانب الآخر نقوم أيضاً بتدريس أصحاب الأعمال أهمية و كيفية تسويق المحتوى و بالتالي نشجعهم على إنشاء محتواهم الخاص ليقوموا هم بإنشائها بأنفسهم و لدينا المحررين الذين يقومون بتحريرها فيما بعد لكننا نريد منهم شيئاً ما كل شهر أو كل ثلاثة أشهر كيفما يشاؤون لأن التكلفة تتغير إذا كنت تريد مجلة كل ثلاثة أشهر أو النشر كل شهران أو أو كل شهر لأن المحتوي بكل تأكيد سيتم إنشاؤه و سيكون وفقاً لقواعد معينة

أحمد القرملي:
نعم، لكن أعطنا متوسط مثلاً للمجلة الشهرية و هل تدفع لهؤلاء الموزعين كيف تدفع لهم أم أنهم يوزعون مجاناً للدعاية لأنفسهم في مجال الكتابة؟

دارنيل ديفيز:
لقد بوركنا بأن كلاهما لدينا، أنا أؤمن أن عليك دائماً أن تدفع لتحصل على ما تريده فندفع للمحتوى المطلوب و أي شيئ نريد نشره نقول نريد موزع لهذا المحتوى لهذا الموضوع المعين لهذا الشيئ المحدد أو هذا الشخص المحدد و هذا يتراوح بين أي سعر فقد رأيت أشخاص يكلفوني بدفع 25 دولار للمحتوى و هناك من يكلفني بما يصل إلى 250 دولار أو أكثر حتى و إن كان طلباً و لذا حاولنا أن نصل قليلاً بين النعمتان عن طريق جني الكثير من المحتوى النصف شهري بالفعل نجني الكثير من ذلك لأن الناس تريد ان يتم نشر ما يخصها من الأشياء التي تعلمتها هو ان كثير من الناس لا يهتمون كثيراً بقدر المجلة و شهرتها لأنه، حتى اكون صريحاً معك، إذا لم تكن مشهوراً فلن يكون لهذا أية فائدة لكن في الحقيقة يمكن ان يكون لديك، أن كنت تقول أن لديك مؤلف للنشر فهذا مدهش و ان يكون لديك دليل بحيث يمكنك ان تقول أنك مؤلف للنشر أليست هذه ماركتك الخاصة؟ إذا سيضيف هذا بالتأكيد المزيد من القيمة لك و لإسمك بالتأكيد، و تمنحك سلطة كذلك

أحمد القرملي:
هل يمكن ان تخبرنا بالخطوات إن اردت أن أنشئ مجلة لنفسي ما هي الخطوات مثلاً هل تجلس معي و تخبرني بالمحتوى و الهدف و بعدها الخطوات، و أين سيتم نشر هذه المجلة و كيفية نشرها و توزيعها؟

دارنيل ديفيز:
حسناً مرة أخرى سننتقل إلى العالم الرقمي فمصدر النشر نفسه سيكون مجلة رقمية و نؤسس القاعدة التي تسمح لنا بالطباعة لأنه في العديد من الأماكن التي تريد أن تنشر بها يقومون بطلب خيارات طبع، و لذا نريد ان ننشئ الملف الذي يكون فيه المجلة جاهزة للطباعة و لذا نقدم أعلى جودة يمكننا تقديمها لكن التحسين يأتي عندما نرفع المجلة في المناطق التي نريدها يمكننا أن نطورها لمجلة ورقية أو للعرض على الإنترنت و بالتالي يمكنك تحميل نسختك أوتوماتيكياً أو يمكنك طلب نسخة رقمية ما نفعله هو أننا نساعدهم، نعرف مرادهم و هدفهم، و من الذين يريدون التحدث اليهم ما الذي يقولونه لعملائهم، نريد أن نعرف بالتحديد من الذين يتواصلون معهم، معظم الناس لا يعلمون أن عليهم كتابة مدونات و بالتالي تشجع أصحاب الأعمال على تأسيس موقع إلكتروني و أن يكتبوا مدونات أسبوعياً عادة، لكن إن لم تستطع أن تفعل أي شيئ فمن هنا يمكنا ان نجد وسيلة للتواصل و نحتاج لأن نعرف كيف سيتم التواصل مع عملائهم، و إذا لم يكن لديهم عملاء فسنعطيهم الخطة ثم نأتي بخطة- حسناً بهذه الطريقة سوف نبني الأساس، يمكنني ان أعطيك مثالاً أفضل مؤخراً قمنا بنشر مجلة و وجدنا شابة إسمها تامي ستار، و هي عارضة أزياء مثالية و خلال هذه الفترة كانت فعلاً متحمسة لأنه تم إختيارها في المجلة لكن من الأشياء التي دائماً ما أرادت فعلها هو أن تظهر على غلاف المجلة، و عندما إستمعنا إليها خلال المحادثة و عندما تحدثت إليها وجدت أنها رائعة جداً في التواصل مع الآخرين، أنا أتابعها على الفيسبوك و أراها تتواصل مع الآخرين و بدانا ننظر إلى ما تحب التحدث فيه و تحدثنا فيما تحبه و كيف انها كانت من أول عارضات الأزياء للوزن الزائد التي تشارك في أسبوع الموضة في سان دياجو و تحدثنا عن تاريخها كثيراً ثم إقترحت عليها و قلت لها تامي بدلاً من أن تقولي أحب أن أظهر على غلاف المجلة، لم لا تنشئي مجلتك الخاصة و تظهرين دائماً على غلاف مجلتك، و حينها رن الجرس في رأسها "نعم، هذا صحيح لم لا! "و بعدها بيومين بدأنا نعمل معها و وجدنا طريقة للوصول لهدفها و ماذا ستفعل و ساعدناها كذلك في تكوين علامتها التجارية، تعرف، لقد أرادت أن تسميها مجلة الوزن الزائد لكننا قلنا لا، نحن لا نريد أن نتطريق إلى هذا الأمر لأنك تعرفين أنك ستتواصلين مع هذه الطائفة في هذا المجال ببساطة لأنه مجال لافت للأنظار أو مُنتظر أو أن كل الناس تحب هذا النوع من- فقلت لم لا نسميها بكل بساطة "يونيك" و نجعل الناس يفكرون ما هو الـ"يونيك" أو الفريد في هذا و برؤيتها و التعرف على محتواها يمكنك إخبارهم ماذا ستفعلين بدلاً من أن تقولي انها مجلة مخصصة لعارضات الوزن الزائد و لكن قولي لهم أن هذه المجلة فريدة و سأخبركم لماذا نحن لا يليق بنا أي شيئ عادي بل نحن فوق العادي، نحن لا نبدو مثل الآخرين نحن لسنا متشابهين و في النهاية أحبت الفكرة و الآن هي منطلقة في هذا المجال، فما نفعله هو أننا نعرف علام يركزون على ماركتهم الخاصة، إلى أين يريدون الوصول و بعد أن فعلنا ذلك، يا رجل، حتى السماء ليست حداً لنا لكن الرائع هو أننا ننتج منتج معين يتيح لهم الخوض في المجال، فإذا أردت ان تطبع، أخبرنا عما تريد طباعته و نحن سنجهزها للطباعة و سنرسلها للمطبعة و نحن نشجعهم على فعل ذلك، إذا كان لديهم مكتب او كان لديهم أي شيئ آخر فترسلها لعميلك بدلاً من رسالة إخبارية صغيرة ترسلها و تكون طبقاً لعلامتك التجارية الخاصة و بعد أن تضمها لعلامتك التجارية سينظر لك الناس بنظرة مختلفة قليلاً كأن يقولوا رائع لدى المحامي الخاص بي مجلته الخاصة محاميَّ ليس فقط في الرسالة الإخبارية هذا فعلاً-

أحمد القرملي:
حسناً، خذ شربة ماء قبل أن ننتقل للسؤال التالي.

دارنيل ديفيز:
نعم، شكراً.شكراً جزيلاً لك

أحمد القرملي:
عفواً كمعظم من ينشئون مجلتهم الخاصة ما هي الطريقة التي تنصحهم بأن يتبعونها، هل تنصحهم بأن يوزعونها مجاناً كالمجلات العادية و لا يبيعونها عبر الإنترنت كمجلة إلكترونية أم أنك تفعل هذا؟

دارنيل ديفيز:
حسناً هذا يعتمد على ما يريدونه، أسهل طريقة هو أن تكون راع لإعلانات ثم تنسى أمرها، السبب وراء ذلك هو أنك يمكنك أن تستوحي أفكار رائعة من الرعاة و من إعلاناتك كثيراً لأنك لست قلقاً على مسألة التكلفة بلإضافة إلى أحد ما يظهر المحتوى و بالتالي تكون القراءة مجانية إن كانت لديك علامة تجارية و تريد أن تنشرها في السوق فتريد أن تكون قادراً على تمويل هذه المشروعات و بالتالي يمكنك أن تجلب رعاة و معلنين، و تدير دخلاً من إدارة الدخل الإنجليزي بدون الحاجة إلى تكليف القارئ بالمشاركة و بالتالي-

أحمد القرملي:
عفواً للمقاطعة لكني أعتقد ان ذلك سيخلق مشكلة أخرى، أن تشكل فريق آخر لجذب الشركات للإعلان في المجلة أو من خلال العملاء و المجالات المختلفة و تقول دعنا نعلن عنك في هذه المجلة و بالتالي ستجلب الرعاة لهؤلاء الناس

دارنيل ديفيز:
بالضبط، هم يدفعون لنا لنفعل ذلك

أحمد القرملي:
حسناً

دارنيل ديفيز:
هذا عملنا الذي نريد ان نصل به لهدفنا لأننا عندما نفوز نفوز بسببب عدد النشر ثم المعلنين الذين سنجذبهم كذلك ثم نتابع الخصومات، هذا ما نحاول إنجازه في شركتنا، الجميع يقول حسناً لقد بدءوا أصدروا مجلة واحدة الآن لكننا في السابعة الآن أتدري عندما تصل لسبع مجلات الآن و ماركات مختلفة، نحن لا نتحدث عن نفس العمل الذي يصدر لنفس الطائفة، لكن هناك ماركات أخرى تريد أن توجه لطوائف أخرى، و يمكننا أن نفعل ذلك بالمجلات الملموسة و نصنع إعلاناً أو مكان للإعلان لهذه الماركات المحددة لهذا فالشيئ الوحيد الذي يريده منا العميل هو أننا متى قلنا أننا سننشر هذا، سيجدوا ما يريدونه منشوراً في المجلة التي تبدو كمجلة و تظهر كمجلة و تتحدث كمجلة بدون أن يدفعوا شيئاً أو أن يتعمقوا في كل تفاصيل الأمر، نحن بالفعل نريد أن نعطيهم مساحة للإبداع لأن هذا هو منتجهم الذي سينشرونه لكننا نستخدم الأمر ككل ، فهي تعتبر عملية مشاركة من جانبنا مما يعطي قيمة أكبر للمعلنين و الرعاة المحتملين

أحمد القرملي:
هذا رائع، هل لديك إتفاق رسمي معين على أن تأخذ نسبة معينة من أي راعي يأتيك، كيف يجري هذا الأمر؟

دارنيل ديفيز:
حسناً، مرة أخرى، الأمر يعتمد على العلاقة في مسألة التكلفة التي نحصل عليها من العميل

أحمد القرملي:
متى ستخبرني و المشاهدين ببعض الأرقام، أنا أحاول أن أسحب منك رقماً

دارنيل ديفيز:
حسناً دعنا، بصراحة، يمكننا أنا- لدينا-

أحمد القرملي:
عفواً، ما أريد ان أعرفه هو أن- لأن المجلات تعتبر عملاً ضخماً بالنسبة للخبراء الصغار أو المستشارين أو رواد العمال و أريد أن اعرف كم يكلفهم ليشتركوا في مشروع كهذا لأنه فعلا عملُ مشوق جداً عدد قليل من الناس قاموا بذلك من قبل و أريد أن أعرف متى تأتي لهم بالعملاء و كيف يتم الأمر بالكامل؟

دارنيل ديفيز:
ما نفعله هو أننا، سأعطيك مثالاً لقد ألغيت الإتفاق مع منشآة تدريب هنا، كان عملاً صغيراً لكنه مدرب تنمية بشرية للشباب و يشجع الشباب على المشاركة في كرة القدم و الرياضات المختلفة، فقررنا أن نبدأ النشر له بإعطائهم بعص النصائح و الأفكار عن كيفية الحفاظ على أوزانهم الصحية و إتباع نظام تغذية و أفكار و وصفات و برامج مختلفة للمشاركة في هذا كيف يمرنون أجسادهم و عقولهم كذلك من خلال بعض النصائح التدريبية فقط من خلال محتوى تحفيزي يؤثر عليهم أما عمله فلم يكن يأتي له بالمكسب الكافي الذي يمكننا من خلاله ان نكلفه بدفع أعلى سعر لدينا فكنا نكلفه بما يتراوح بين 450 و 500 دولار في الشهر لإنشاء عدد صوري، لإنشاء هذا العدد له بهذا السعر كان بكل تأكيد أفضل لنا لأن الآن يمكننا ان ناخذ هذا السعر الأقل من العميل و نقول له سنأخذ السعر الأقل لكننا سنرجع للمعلنين التابعين لنا ليهتموا بذلك و ينعشوا المجلة في معظم الحالات عندما تعرف، عندما نعرف ما الذي سنقوم بفعله و طالما- ما نريد فعله بعد ذلك هو ان نجعلهم يفهمون ما نفعله لأننا نعطيهم سعراً أقل و لا نقتطع ذلك المال الذي نكلفك به يأتينا بالمال الذي يجلب المعلنين فأنت تدفع لنا لتصنع محتوي، انت تدفع لنا لتنشئ مجلة كل هذا من أجلك أنت نحن-

أحمد القرملي:
أنت لا تحصل على المال من المعلن أو الرعاة أنت تدفع فقط 500 دولار و تحصل على المجلة كل شهر و العدد شهري كذلك و كم عدد الصفحات في هذا العدد؟

دارنيل ديفيز:
مرة أخرى، الأمر يعتمد على المبلغ الذي يدفعونه نحن نريد أن تحكم بذلك ولا نريده ان يكون أمراً نفكر فيه كثيراً و نقول يا إلهي هذا مبلغ ضخم جداً لكن المتوسط الآن الذي نطرحه يتراوح بين الـ 40 صفحة، نحو 40 صفحة نحن نريد أن نحافظ على ذلك العدد و نريد أن نحافظ على هذه النسبة بين المعلنين و المحتوى فنحافظ على النسبة بين الـ 40 و الـ60 صفحة

أحمد القرملي:
هذا رائع، 500 دولار لـ40 صفحة أمر رائع لمجلة شهرية، إذاً، إذا أردت أن أطبق هذا الآن أنا أفهم المبدأ الذي تطبقونه عندما تنشئون مجلة و يدفعون لك كرسوم عضوية لهذا الغرض، لكن إذا حولنا ذلك لمجلة ورقية، هل ستقوم بإدارة المحتوى و تسوق و تنشر، أعني عندما تشارك في هذا المجال و تصبح خبيراً في الدعاية كأن تتولى مسئولية إدارة المحتوى و كتابة المدونات أو أن تسوق او تجذب أن تجذب الإعلام ليبرزه، هل تفعل ذلك؟

دارنيل ديفيز:
لقد ألحقنا ذلك بعملنا مؤخراً و ما فعلناه في إطار عملنا أننا عينَّا بعض الأشخاص حتى يقوموا بـ- بتحويل هذا الجزء من البرنامج لكن في العادة نحن نريدهم أن يشتركوا في العملية نفسها بإدارة محتواهم الخاص بأنفسهم عندما يتعلق الأمر بمحتواهم الخاص هذا يحدث فرق كبير فقط لأنها صادرة منك أنت و ليس من كاتب مؤجر أو محرر إعلانات أنت تريد الناس أن تتواصل معك انت أولاً و عندما تعرفك الناس جيداً بعدها نقوم بشر إصدار إصدار عنك و ثم نهتم بالمحتوى و نتعامل مع الموزعين و الكتَّاب ثم صحفي ثم يمكنك أن تأخذ من مجالنا و تضعه في مجلاتهم و عندما تجمع كل هذا نقوم بوضعها بباقة واحدة تجعل صاحب الشركة- حسناً هناك من يتصدر ذلك، فنكسب تحدي سياق المجلة مع لغة الكاتب أو صاحب المجلة و نشجعهم على الإستمرار و هذا أحد الأسباب أننا نعلم و نشرح للناس كل شيئ عن تسويق المحتوى و هذا شيئ يجب ان تقوم بفعله بأي طريقة كانت و لذا نحن نشجعهم على التجكم و على إدارة محتواهم الخاص-

أحمد القرملي:
و لكن بدون إنشاء مجلة إفترض أني كاتب مدونات أو خبير في مجال معين و أكتب مدونات و لدي محتوى محدد، فإذا عينتك لتكتب كمدير محتوى لي و تكتب المحتوى الخاص بي ليس بصيغة مجلة بالتحديد ربما ستقترح علي ذلك لكن هل تقوم بذلك مثلاً كأن تدير محتوى لموضوع معين مثلاً برسوم إشتراك شهري أو برسوم إشتراك عامةً؟

دارنيل ديفيز:
لا

أحمد القرملي:
أنت لا تقم بهذا! حسناً، فقط في مجال المجلة

دارنييل ديفيز:
نعم، لأننا لم نصل لهذه المرحلة بعد نحن لا نوفر هذه الخدمة حالياً لكن هذا على مواقعنا حيث نطور هذا الجزء من ماركتنا لأننا-

أحمد القرملي:
أنت لا تركز على هذا الآن

دارنيل ديفيز:
نعم، نحن لدينا كتَّاب في المجلة يقومون بكتابة محتوى بسعر معين كل شهر من أجلك لكن مرة اخرى نحن نريد ان نعود لتقطة التعليم حيث نريد الناس أن يشاركوا في عملية تكوين الماركة الخاصة بهم بغض النظر عن المدة التي يستغرقونها في إضافة المحتوى للمجلة شهرياً فهذا أفضل من لا شيئ و بالتالي نحن نريد أن نشجع الناس على المشاركة في حضورهم الإجتماعي أن يشاركوا في بناء جمهورهم و يشاركوا الناس الذين يتواصلون معهم و عندما وصلنا لهذه النقطة إستطعنا أن نسهل هذا الأمر و سنقوم بالتكفل به لكننا نريد العودة إلى هدفنا الأصلي و احد أهدافنا الرئيسية هي أننا لابد أن نُعلم و نخبر رواد الأعمال و نريهم كيف يمكنهم فعل ذلك بأنفسهم هم بالفعل لا يحتاجون إلينا لفعل هذا لكننا نريدهم أن يتعلموا كيف يمكنهم أن يفعلوا ذلك لأنه حينما نحصل على قصص نجاح من هذا- و نح لا نريد أن نكون قصص نجاح لهم و لكن يمكننا ان نجد قصص نجاح منهم و يحصل الإعلام التلفيزيوني على مال أكثر من هذه الإنجازات، و الله يعلم أننا نريد ان نحصل على مال أكثر كالعديد من المجالات الأخرى لكن ان نوصل قيمة معينة يهمني أكثر من جني المال من هذا العمل لأن خلق هذه القيمة سيجلب عملاء أكثر

أحمد القرملي:
إذا كيف تجعل شخصاً ما نجماً في عيون الإعلام

دارنيل ديفيز:
حسناً سأكون صريحاً معك، لقد دخلت مؤخراً جداً في هذا الجانب من العمل لكن احد موزعينا و هي فتاة لديها عملاً و هذا ما تفعله و نجعلهم يلتقون بها و يقررون كل شيئ سوياً و ندع الأمور تسير معها في ذلك الجانب لكنها تقوم بتكوين الماركة و الإتصالات و التواصل مع الصحفيين، عفواً أنا أتلعثم، و تتواصل مع الصحفيين و تتكفل بكل هذه الأمور و لكننا نتيح لك جانب آخر و هو أننا نسمح لك بإستخدام منصتنا لتكون خبيراً فنسمح لك أن تستخدم منصتنا التي نمتلكها و يمكننا أن نبرزك في أحد مجلاتنا و نعطيك المصداقية كذلك لأنه، مرة اخرى نرجع إلى ما قلته من قبل، معظم الناس لا تهتم بحجم المجلة أو أو كم أن المجلة كبيرة، لكن الواقع هو انك تُعرف بواسطة شخص ما، هذه هي، هذه هي الفكرة و هذه هي الطريقة التي تجعلك خبيراً من خلال الماركات، و لهذا نحن نتعد لنبداً حملة و هي أننا سنعلم رواد الأعمال كيف يستخدمون ماركتنا حتى يصبحوا ممثلين مشهورين أقصد مؤلفين من خلال إستخدام ماركتنا أو نشر ماركتنا حتى نصبح الأفضل مبيعاً في أمازون و لهذا نحن نقوم بذلك من خلال احد الموزعين التابعين لنا و هي لازالت ترصد الأرقام لنا و لكننا لم نطلق المجلة رسمياً للسوق بعد.
أحمد القرملي:
ما هو إسم السيدة التي ذكرتها و قلت أنها تساعد في كتابة الإصدارات الصحفية إستناداً على المحتوى و تقوم بتوزيعها في الإعلام كالشبكات الإخبارية ؟

دانييل ديفيز:
حسناً، هي تقوم بالطرح لدينا مكتب علاقات عامة و انا املكه اسمه "ثرايف للعلاقات العامة" و نحن لازلنا نقوم بكل الإصدارات الصحفية و سنستمر بفعل كل هذا في إطار "إيفولف ميديا جروب" لكن هدفها الأساسي هو أن تتمكن من خلال " مكتب ثرايف" أن تنشئ علاقات مع الصحفيين و كاتبي المدونات في المجلات الأخرى لأننا أردنا أن ننشئ مرة أخرى نافذة واحدة تزورها فإذا أردت أن تكون خبيراً هنا يمكنك ذلك، إن أردت عروضاً على ماركتك هنا يمكن ذلك، إن أردت مؤسس موقع إلكتروني يمكنك ذلك و حتى إن أردت بطاقات عمل، نحن نريد أن نكون نافذة واحدة حتى إذا أتيتنا كعميل يبحث عن بطاقات عمل فننظر الى ماركتك و ما توصله للناس و نقول ما رأيك بسعر أعلى قليلاً فنحن سنقوم الآن بإنشاء بطاقة عملك مما يعني أننا سنروج لك و سنجعلك تشارك فيه و سنتيح لك أن تستخدم القائمة البريدية الخاصة بنا حتى تحصل على بعض ما يساعدك على جذب الناس لمواقعك الإلكترونية و هكذا تعرف، لقد كنت أبحث منذ شهرين عن، تعرف أنا أقوم عادة بتوظيف الموظفين الأحرار من خلال elance و كنت أبحث عن شخص ليتكفل بتوزيع ما يتعلق بالدعاية و الإصدارات الشخصية عندما أريد أن أجذب الإعلام –

أحمد القرملي:
دعنا نقول إن أنا - بالعودة للأرقام أمام الجمهور- إن انا أردت أن أوظفك مثلاً لتكتب لي بياناً صحفياً كل شهر من المحتوى الخاص بي أو من المحتويات التي أكتبها حديثاً و تنشرها لي في الصحف أو المجلات أو التلفزيون فكم تكلف هذه الباقة كنافذة واحدة؟ كأن أفوض كل شيئ لك لتفعله من أجلي لأن هذا فعلاً أمر مسبب لصداع و أنت في المجال و تعرف كيفية القيام بذلك على اكمل وجه

دانييل ديفيز:
حسناً، ما أقوله هو أن- مرة أخرى نحن لا نبيع بالعدد، نحن نبيع بما نمنحه داخلياً و نقرر سعر محدد بناءاً على ذلك و بناءاً على ما نجده نوعاً من المساعدة لمن في هذا المجال و لم يوجد فيه العديد من الناس، عندما تجد انه في هذا المجال، كلهم يحاول ان يصبح خبيراً في فعل شيئ واحد فقط ثم يقول هذا كل ما يتكلفه الأمر فنجد في هذا أنهم يضعون سعراً معيناً بدون النظر إلى العميل نفسه، فما يحدث هو أنهم يبتعدون عن العملاء المحتملين إن إستطاعوا ان يزيدوا من السعر الذي يريدونه أو ان أسعارهم كانت منخفضة جدأ فلن يكونوا جاذبين للناس الذين يريدون بالفعل أن يقوموا بجذبهم، فبدلاً من أن تضع سعراً، وجدنا أن علينا أن نعرف جيداً الأمر ككل و ما الذي تريد القيام به لأن الحالة تختلف من عميل لآخر، ربما لا تكون نفس العملية في كل حالة و لا نتخذ نفس الأسلوب مع كل عميل ثم نقوم بالبحث و إنشاء القائمة الخاصة بنا و ما الذي سنفعله حينها حيث ان لدينا إطلاع بكل الجوانب من حيث كيفية إصدار البيانات الصحفية و إدارة العلاقات العامة و ما إلى ذلك و نقوم كذلك بوضع بيانات صحفية أو أو نرسلها إلى قائمة البريد الخاصة بنا و كيف سنحصل على التكلفة ما هو نوع تبادل الوقت الذي سنحصل عليه مما سنفعله، حتى و إن كان بيانين صحفيين فقط فطبع بيانين صحفيين كل شهر لا يتم بنفس الطريقة التي سأطبع بها أربعة، لكن إن كنت سأوزعها في سوق أقل فليس على أن اقول أن مبلغ أحدهما أعلى من الآخر لأنه لازال نوع من الدعاية لكن بالتأكيد السياق الأقوى يتطلب مبلغ أعلى و العكس صحيح لكننا لا نريد أن نبعد أي شخص قد يكون عميل محتمل و لذلك فالسعر الأدنى لدينا هو 200$ في الشهر حتى نستطيع أن ندير ماركتنا، و حالياً هناك عقد سنحصل عليه قريباً قريباً جداً، سيكون حوالي 3800$ في الشهر حتى ننشئ المحتوى و المجلة و نقوم بكل هذه الأشياء الأخرى التي نريد ان نقوم بها لماركتهم و هذا يعتمد بالكلية على ما يريده عميلهم و نحن نقوم بتحديد السعر بعدها مباشرةً وفقاً لذلك بعكس ما إن قلت أنها ستكلف 599$ حتى ننشرها لجمهورك و سنفعل كذا و كذا فنحن لا نريد ان نخسر أي شخص لأنني لازلت أشعر أنني سأحصل على مليون دلار فإما ان أحصل على المليون دولار على هيئة دولار في كل مرة أو أن أحصل على المليون دولار دفعة واحدة ففي الحالتين سأجني المليون دولار لذا أنا أريد أن أسلك أسهل طريقة ممكنة لكنني لا أريد أن أخسر أي شخص يمكن أن يستفيد من القيمة الموجودة لدينا لأن هذا العميل الذي أحصل منه على 200$ يمكن أن أحصل منه على عشرة آلآف دولار بكل سهولة لكننا نريهم القيمة الصحيحة و نساعدهم على صنع هذه القيمة يومياً و الحصول على الدخل الذي يحتاجونه من خلالنا

أحمد القرملي:
و أنا أعتقد ان أسلوبك من نوع العضوية طويلة الأمد و ليست كمن يكسب المال من التكلفة العالية و يكتفي بذلك ما هو رأيك عن عدد المقالات الصحفية مثلا إذا كنت رائد أعمال أو كنت خبيراً، فكم عدد المقالات الصحفية التي تتعتقد أنه علي أن أصدرها دعنا نقول مثلا مقال صحفي كل شهر و يتم توزيعها على 100 مجلة أم كتابة 10 بيانات صحفية ثم توزيعها على 10 مجلات

دارنييل ديفيز:
حسناً نحن ننظر الى ذلك، ما الذي تريد فعله .السؤال سيكون ما هو نوع المعلومات التي تريد أن توصلها أعني السمعة هي الأساس دائماً، كلما رأى الناس أكثر كلما و كلما فهم الناس أكثر عن الأمر حينها فقط يأتي الجانب الآخر و هو ما هو الذي تريد أن تصدره من خلال هذا المقال ما الذي تريد إيصاله للقارئ، هل هو شيئ يمكنك أن توصله لهم في مرة واحدة و هم سيتقبلونه ام انك تحتاج لسمعتك و إسمك لأنه شيئ تريد أن تصدره لهم دائما فقط لأنه شيئ مواصفاته كذا و كذا و كذا، يمكن حينها أن نقترح تعرف، لقد رأيت أشياء تظهر في السوق الآن نقوم بنشرها يومياً، كل يوم، لأنهم يريدون أن يقوموا بشيئ جديد و ينشرونه يومياً و بالتالي يستخدمون بعضاً من أدوات التواصل الخاصة بهم و قوائمهم و يقومون بإصدار مقالهم الصحفي يومياً عن أي شيئ جديد يظهر و يقومون بالإصدار عنه، نحن نحاول ان نقنعهم بألا يقوموا بكتابة العديد من المقالات و إصدارها و ألا يصدروا القليل كذلك نحن نريدهم أن يركزوا على هدف ماركتهم و يقوموا بإنشاء العلاقات المطلوبة أعني أثر إصدارك مرة واحدة شهرياً لتقول مرحباً هذه هي أخبار شركات كذا هو نفسه عندما تقول مرحباً هذا ما فعلته اليوم، أتفهم، نحن نريدهم أن يوجهوا تواصلهم مع جمهورهم بالتحديد نحن لا نريدهم أن يكونوا كمن يقول تم توجيه بندقية قناص نحو أوزة! نحن نريد المقال أن يكون أكثر حرفية حتى تتمكن من الوصول لجمهورك و حتى تصل لهدفك و هذا بعكس المقال العام الذي تصدره على أمل أن يلتقطه أحد ما و يفكر في ان يتعامل معك كما أننا نريد الآخرين أن يروا أنهم يستخدمون منصتنا كوسيلة للتواصل أيضاًو بالتالي يمكننا أن نقول أن هذا الشخص بالتحديد تم إشهاره من خلال من خلال مجلة "إيفولوشن" أو "ميتروبوليتان" أو "إنتربرنور" فنحن نصدر هذا فترغب المجلات الأرى و الصحف الأخرى بالحصول على هذا النوع من الكاتبين لديها لكننا لا نفعل هذا في المجلات الأسبوعية إنما في المجلات الشهرية حيث ان لدي ماركة و لدي شيئ جديد لإصداره و أريد أن- أن أحدث ضجة عنها، شيئ ما يكون موجهاً أكثر لكن بالنسبة للأسبوعية فنريد أن نخبر الناس من خلالها ان هذا الشيئ على وشك أن يُصدر باقي خمسة أيام على الإصدار باقي عشرة أيام باقي ثلاثون يوماً و التواصل مع الناس حتى نحدث هذه الضجة بواسطة هذا الأسلوب

أحمد القرملي:
هل تشارك في حملة معينة حتى تطلق منتج و لتطلق منتج بالكامل أم أنك تقوم بهذا من خلال الإعلام؟

دارنيل ديفيز:
حسناً، حالياً ما كنت أفعله مؤخراً هو اني كنت أقوم بشئ ما كإعادة تكوين الماركة فأنا لا أريد أن أركز علىالإصدار فقط حتى لا أستهلك الوقت الذي تتعرض له لكننا نود التركيز على ماركة مفيدة نعمل على أن تقدم ماركاتنا المساعدة و أرادوا تغيير هذه الرؤية و كيف ان الناس ستتوصل إلى ماركاتهم و كيف سيحصلون على المزيد من من المشاركين أو أنهم يريدون عملاء أكثر فما وصلنا إليه هو أننا نعمل على إعادة تكوين الماركة ثم عملنا على إطلاقها مرة أخرى لكننا نتحكم في ذلك فنعمل على الإطار الزمني الخاص بنا و نعمل على على الأشياء التي- نعمل على الأساسيات التي نريد أن نتبعها و كيف أننا نريد أن نعيد إطلاقها قريباً فبدأت موخراً بالعمل مع مذيعة أخبار محلية هنا في ليهاي فالي و قد قامت بتصنيع عطرها الخاص و بدأنا مؤخراً بالعمل معها على إعادة تكوين الماركة و إنشاء ماركتها و نشرها في المكان الذي تبيعه فيه و نحن الآن نستعد لتدشين لقاء وطني بوجود ماركتها و قد بدأنا في عملية إعادة تكوين الماركة معها فلم نتمكن من القيام بـ- أعتقد أننا نجهز في مكان ما خمس أو ست صفحات في إعلان عن إعادة إطلاق و و تكوين ماركة عطرها و سنقدم العطر في أسبوع دلوار للموضة و البوتيك يقع في مدينتي ويلمينجتون دلوار فنحن نعمل على ذلك حالياً فأحدهم في سان دييجو و الآخر في ميامي فلوريدا و بوتيك آخر في كولومبس أوهايو فنحن بالفعل كنا نعمل على الماركات لمساعدتهم على إعادة إطلاق مركاتهم و مساعدتهم على نشرها من خلال منصاتنا حتى يتمكنوا من سرد قصصهم و حتى نتمكن نحن من إنشاء علاقات لأننا مرة أخرى نريد أن نصل الى مرحلة أعلى من القيمة فلا نقوم فقط بتقديم ما يدفعون لنا من أجله بل أننا نريد ما وراء ذلك لأن هذا سر إنشاء علاقات أخرى فنذهب الى البوتيك و نختار البوتيك الذي يمكننا من خلاله بيع المنتج و نقول لهم كيف تريددون الحصول على العطر لأنك في البوتيك لن يكون هناك مساحة للجميع لتتاح لهم الفرصة للشراء فهذا ليس مكاناً يمكنك الذهاب إليه كـمحلات MAC أو محل كبير لتفعل ذلك لكنه فقط بوتيك للعطور، هي فقط تقوم ببيعها في بوتيك فهو صغير و مناسب للمجتمع بالنسبة لسعر العطر و رائحته بالفعل جميلة فالسعر مناسب جداً للمجتمع و مستوى الأفراد هناك نحن نريد أن نفعل هذا لكنه أكسبني شيئين، فقد خلق لي علاقة مع البوتيك، فعندما نريده لإفتتاح و أو نريدهم لنتصل بهم أو أننا نريد ملابس أو شيئ ما فهذا يخلق لنا علاقة توصل قيمة معينة في المقابل هم لديهم منتج يمكنهم شراء بالجملة أو بيع بالجملة أو جني أرباح فهي تبيع في بالجملة و تبعه للبوتيك الذي يكلف كذلك فليس عليها أن تحسب المبلغ الزائد الذي عليها ان تزيده على ذلك لأن هذا يعود إليك إن أردته أن يكون بالجملة ام لا لقد أقترحت علينا سعراً لكن إن كنت تريد أن تكسب دولاراً زائداً فلن تمنعك من هذا فالآن أصبح للبوتيك ماركة مسجلة و بوتيك لا يملك أحد في المدينة مثله فلا يمكنك ان تذهب لهذه المنطقة أو تلك و تجد عطراً مثله و العطر فعلاً رائع و بالتالي نحن نقوم بأشياء كهذه طالما أننا لكن العمل على الإصدارات فنحن فعلاً لم نتطرق لهذا حتى الآن لأن الإصدار طويل المدى يتطلب العديد من الأشياء الصعبة الخاصة بالوقت و يتطلب وقتاً طويلاً جداً لأنه لا أحد يعرف أي شيئ عن الماركة هذا بالنسبة للتكوين الماركة لأن عملية إعادة تكوينها حيث يملك الناس الأساسيات في معظم الحالات و التي يمكننا أن نعمل عليها و نأخذها كأساس و نصححها بحيث يمكن للناس أن يفهموا أكثر عن الماركة و يهتمون بها أكثر من خلال إستخدام منصتنا و التحدث من خلالها لخلق وجود في السوق و الإستفادة بقيمة أكبر من خلال إنشاء علاقات جديدة

أحمد القرملي:
حسناً من واقع خبرتك أنت تنشر عن طريق الإنترنت لكنك تجذب العملاء أو الرعاة أو الناس أو الموجودة على شبكة الإنترنت أو الشركات الخارج إطار الإنترنت، فمن واقع خبرتك أردت أن أعرف- أريد أن أجعل رواد الأعمال الرقميين يعرفون ما هي التكلفة التي يجب أن يضعوها بناءاً على عدد المشاركة و المعجبين أو ما هو أسلوب التسعير للإعلان؟

دانيييل ديفيز:
عفواً، حسناً يمكنني أن أقول ذلك لأن لدينا الخيارين الرقمي و الطباعة أو الطباعة المحدودة فرغبتك فيها تتحدد حسب ما تريد الوصول إليه لقد لاحظنا أن أصحاب التوجهات و النماذج و من يحبون التصفح عبر الإنترنت سيرغبون بإستخدامها، إذا أراد الناس أن ينشئوا سوق منتسب هناك فالأمر كله يعتمد على النماذجو ما رأيناه ككل هو أنه في جانب التواصل أو جانب التسويق و جذب العملاء فبدلاً من أن يبيعوا إعلان فإننا نشجعهم عليه ليس فقط من خلال بيع الإعلان سواء كان رقمياً أو في مجلة رقمية، لكن الأمر بكل بساطة يمكن أن يكون ضوء معين على شاشة الكمبيوتر أو أن يكون صورة في كتاب لا أكثر ولا أقل ثم هل ستدفع؟ لم تود أن تدفع سعر معين لهذا و حسب؟ نحن لا نشجع هذا لكننا بكل صراحة وجدنا أينما ذهبنا فإننا نحن أن ننشئ هذه العلاقة و أن ننغمس في الأمر و نخلق خيارات أخرى و لهذا نعمل عليها و لا نبحث فقط عن معلنين و لكننا ننظر إلى مشاركة المعلنين و نريد أن نريهم كيف نستخدم منتجاتنا حتى يشاركنا العميل فأحد الأشياء التي بدأناه امؤخراً و يمكنك أن ترى ذلك في العدد الإفتتاحي لشهر سبتمبر هو أن كل المعلنين أصحاب الصفحات الكاملة لن يحصلوا فقط على إعلان في المجلة و لكننا سننشئ لهم قسم يدعى حملة الهواتف الخلوية لهذا المعلن كما سننشئ لهم صفحة ترحيب أو أحد العارضين للترحيب بالناس من أجل تدشين صفحة لماركتهم أو على صفحتهم الإلكترونية لأن هناك رمز الإستجابة السريع على الإعلانات فقط الإعلانات للنسخة المترجمة لكن إن كنت على الإنترنت فإنك عندما تذهب إلى المجلة الرقمية فستجد رابط و هذا الرابط من نوع الرابط الساخن الذي يزيد من عدد المتابعين في موقعك الإلكتروني فنحن لا نبيع أسعارنا و لا تعتمد على النقرات و المشاهدات لكن بالقيمة العائدة فلن ننظر إليها من خلال عدد المرات التي شاهدها أحدهم لأن-مرة أخرى- العائد من الإستثمار المتوقع من النقرات ضئيل جداً أعتقد ان الناس الذين إنهكوا من العمل قد إنهكوا لأنهم توقعوا الكثير من من العائد في وقت قياسي ففي مثل هذه الحالات لا يوجد أي نوع من أنواع التواصل فما قررنا أن نفعله هو أن نستبعد هذا الخيار فلا نضع فقط هذا الـ- الإعلان بل سنخلق الفرص للتواصل و المشاركة و بالتالي سوف نضيف القيمة و الفائدة من خلال الجانب الرقمي من خلال حملات الرسائل النصية الخاصة بنا من خلال إنشاء صفحات و خلق قيمة بحبث يتواصل الناس بالفعل في علاقات خلاقة معك فعندما تنشئ صفحة إعلان و تقول مرحباً هذه شركة (س) فإذا أردت أن تعرف المزيد عنا من فضلك أدخل الرابط أو أضف بياناتك هنا و بالتالي فعلنا شيئين أولاً أننا تواصلنا مع العميل و بالتالي أمكنهم العامل معنا و الوثوق بنا و بعدها تجرى العملية فوراً من خلال العديد من صفحات الإعلانات ثانياً أننا قمنا بإنشاء قائمة جديدة لك حتى نخلق فرصاً جديدة لك حتى تتحدث لعملائك مباشرة فإذا كنت معلِن و أردت المزيد من الناس أن يتحدثوا عنك فلديك الآن قائمة التي نساعدك بها لزيادة عدد المشاركين على موقعك الإلكتروني نحن نساعدك على جذب المشاركين الى منتجك و هذه هي الطريقة الي نحدد بها التكلفة فلا نخبر عن سعر معين لأنها فقط إعلانات و لأنها مجرد مال مهدر

أحمد القرملي:
كم تتراوح سعر الباقات المخصصة للرعاة إن أنا كنت راعي و أريد أن أعلن؟

دارنيل ديفيز:
حسناً لدينا أصغر باقة لدينا و هي 199 للطبعة و أكبرها حالياً تبلغ 1500 تكون عبارة عن صفحتان كاملتان للإعلان أو للمقال و نسميها صفحة الرعاة فما نفعله هو اننا ندخل فيه و نكتب عنك و نقوم بإنشاء إعلان توضيحي عنك و نمدها بكل المشاركات و نكتب كل شيئ بها لكن فريقنا الإنتاجي سيتدخل لأننا بداخل هذا نريد صورة مخصصة و سنريد بعض التفاصيل في ذلك و سنزيد السعر قليلاً لأنه إنتاج داخلي أكثر

أحمد القرملي:
أين يمكن للناس أن يجدوا مجلة إيفولوشن و و ما الذي تركز عليه المجلة بشأن المحتوى؟

دارنيل ديفيز:
حسناً بالنسبة لماركة مجلة إيفولوشن فقد بدأنا بدأنا نطور هذه الماركة، إيفولوشن هي هو شعارنا لكننا حولناها لمجلة للأعمال و التكنولوجيا و أسلوب الحياة، لكننا حولناها لتكون دولية أكثر فنبحث عن أشخاص دوليين لنتحدث عن رجال الأعمال الدوليين لأننا نعرف -مرة أخرى- أن تجد مركزاً جيداً لك في الإقتصاد العالمي و في السوق العالمي أما الشركات فلدي أصدقاء في شركات في مالبورن أستراليا ماليزيا و في أنحاء المملكة المتحدة فبدأنا ندرك أن علينا ان تنمكن من التواصل معهم دعنا نتواصل مع من في خارج حدودنا لقد كنا نبرز شركة في ماليزيا و أحبوا كثيراً الحديث معنا عما يجري في الإقتصاد و عن إزدهارهم في الإقتصاد فقلنا بدلاً من أن نغلق هذا الباب و نتعامل فقط مع الأمريكيين الموجودون في دائرتنا فدعنا نعبر الحدود و هكذا تعمل إيفولوشن على إستعادة تكنولوجيا الأعمال و أسلوب الحياة الدولي من خلال المجلة و قد قمنا مؤخراً رسمياً بإطلاق مجلة متروبوليتان انتربنور و التي سيتم إطلاقها بالكامل في شهر سبتمبر2014 خلال شهران و هي تتحدث عن أخر الأخبار في ذلك المجال، و نحن حالياً نبحث عن رواد أعمال في مدن منروبوليتان فنتحدث و نتواصل معهم أتعرف، إنه نوع من نصائح و أدوات و خدع المهنة، هذا بالظبط نفس نوع المحتوى و نفس التركيز على المحتوى بالنسبة لمجلة إيفولوشن و لكنها موجهة أكثر لرائد الأعمال الذي يستيقظ من السادسة صباحاً للعمل و لم ينم منذ مدة انت تعرف هذا جيداً فنرد أن تنناقش حول الأفكار و الأساليب لكن لدينا ماركة أخرى نعمل عليها و نستعد لإطلاقها و إطلاق أول ماركة دولية لنا، لا، ثاني ماركة دولية لنا لكن أول شركة دولية أقصد عميلة و هي مجلة امبربروفد وهي أخصائية و مؤلفة في مجال التغذية في كالجري كندا فهناك العديد من الأساليب لكن الطريقة الأسهل للتواصل معنا هو أن- نحن نحب التحدث في مواقع التواصل الإجتماعي يمكنك ان تجدنا على الفيس بوك يمكنك أن تجدنا كذلك على جوجل بلاس يمكنك أن تجدنا بكل تأكيد على إنستجرام كل أقسام إيفولف ميديا ستتمكن من رؤية كل شيئ نفعله و كل منتجاتنا و كل ما نتصدره، ستتمكن من رؤية المزيد من الأشياء و المزيد من المعلومات من خلال هذه القنوات المختلفة أو يمكنك ان تزور
www.peoplemag.co
و هذه هي ماركتنا المتألقة يمكنك ان تزور صفحة مجلتنا إيفولوشن على الإنترنت و رابطها هو
evolvemag.co
أو ترسل إلي رسالة إلكترونية على
darnell@evolvemediagroup و سأكون سعيداً جداً بالتواصل معك

أحمد القرملي:
لقد رأيت من خلال البحث العديد من المواقع الإلكترونية المختلفة تحت نفس إسم "إيفولف" فهل جميعها لك أم هناك بعض المنافسة تحت نفس الإسم؟

دارنييل ديفيز:
نعم هناك بعض المنافسة و مرة أخرى ايفولف ميديا جروب أتت من مجلة إيفولوشن فعندما بدأنا بتكوين الماركة و بحثنا عن طريقة تكوينها و وجدنا أننا مشتركون في الإسم فكان علينا أن نضيف Inc في آخر الإسم لذا فإن أي شيئ متعلقاً بنا فستجد إسمه إيفولف ميديا جروب inc و ليس فقط إيفولف ميديا جروب و بالتالي يمكننا تمييز أنفسنا من الآخرين الموجودين في الساحة فبعضهم أضاف LLC و بعضهم لم يضف أي نوع من هذه الأسماء هذا بالنسبة للإسم فبالنسبة لماركتنا الخاصة بنا فهي
Evolve media group Inc و هاشتاج أو شيئ من هذا القبيل سيكون نحن بكل تأكيد

أحمد القرملي:
كيف تقوم بتحرير المقال الصحفي الذي تستلمه لمن يريد الظهور في المجلات؟

دارنييل ديفيز:
لدي محرر رائع جداً و مسؤول للدينا إسمه داني برانت بصراحة نحن نتجهز لأن- لقد نشر مؤخراً من أول كتاب له و سنبدأ في العمل معاً، لكن هذا الرجل فعلاً مفعم بالنشاط لقد إنضم إلينا و بالفعل من خلال التعامل معه أثناء عملنا معه فقام بعمل رائع و بدأنا نعمل سوياً، نحن نحب أن نعمل في مجال إدارة العلاقات العامة و هذه من أعظم الخدمات التي نقدمها لأنهم يقومون بإنشاء العديد من المقالات الصحفية و ما إلى ذلك، نحن فقط نقوم بتوجيهها لأفراد فريقنا فيتسلموها و يروا ما إن كانوا سيعملون عليها أما نحن فنتواصل مع الجميع و نرسل لهم رسائل إلكترونية للرد عليهم و نخبر الجميع عما نعتقده و دائما سنعطيك نصيحة لما هو أفضل لك ربما هذه هو الوقت لمناسب لك لتفعل هذا ربما تحتاج في هذا الوقت ان تتخذ إجراء آخر لما ستفعله بشأن ماركتك و مثلما نتطور فإن غيرنا يتطور كذلك و نخن نريد أن نعامل الناس كما نحب من الآخرين أن يعاملونا و من خلال هذا الإحترام ببساطة نحاول ان نطور ماركتنا نحن أصحاب عمل صغير و نحن أن نعامل الناس بنفس الطريقة

أحمد القرملي:
أهم ثلاث طرق لإنشاء مجلة و و مميزاتها و عيوبها

دارنيل ديفيز:
أهم ثلاثة طرق، أولاً و هو الأهم المحتوى، المحتوى، المحتوى، المحتوى العلاقات التي تجلب لك المحتوى و كل ما يتعلق بالمحتوى ثاني شيئ مهم جداً و هو التصوير و درجة الوضوح العالية و الفوتوشوب و الصور الرائعة و أخيراً الرغبة في الإنتظار، أعتقد أن معظم الناس الذين يعملون في هذا المجال يتوقعون عائد مادي فوري لأن لديهم ماركة جيدة و يقابلون عدداً من الناس الذين يقولون لهم نحن نحب ما تفعلونه، فإذا لم تكن تملك هذا الصبر فعليك أن تخرج من هذا المجال فوراً لأنك لن تستفد أي شيئ حتى و إن كانت ماركتك رائعة فيجب ان تخضع لقوانين المجال و عليك أن تكون صبوراً لكن ما يمكن جمعه في نقطة واحدة هو أن عليك ان تهتم بتوصيل فائدة و قيمة للآخرين، هذه أهم نقطة على الإطلاق كل الثلاثة السابقين يتساوون مع إيصال أكبر قيمة ممكنة دائما أنظر لـ- لشعار شركتنا و هدفنا الأساسي فما أوصله لكل عضو في الفريق عندما يأتي إلينا و كل شريك و كل راعي و كل شخص يأتي إلينا هو أننا نعيش بالتعاون حتى نتمكن من إيصال القيمة و قبل أن تسأل ما الذي ستستفيده من ذلك في المقابل إن لم تقدم منتج من الدرجة الأولى فلا يمكننا أبداً أن نطلب شيئ في المقابل و من أحد الأشياء التي رأيتها خلال المنافسة مع المجلات الأخرى، نحن لا نعتبرها منافسة لقد تخلصنا من هذه الفكرة لأن لدينا دائما طريقة لنتعاون فإذا تم إصدار مجلة فلا نقول أنهم منافسون بل نقول كيف يمكننا أن نساعدكم هل تحتاجون لمحتوى فلدينا رصيد جيد من العلاقات لكننا لا نحصل على الدخل من ذلك لكن الأسم يجلب المزيد من القيمة أكبر بكثيرمن قبل أن نطلب أي تكلفة في المقابل يمكنك أن تنقل هذه القيمة في أي مكان بالعالم و يكون لهذه القيمة ما يكافئها من العملات لكنك تستطيع أن تسترد مالك وقتما تشاء أتعرف، عندما كنت أعطي محاضرة مؤخراً و كنت أعطيهم مقارنة بين ما إن كان لديك 10 آلآف دولار نقدية أو أن يكون لديك 10 آلآف دولار ذهب، فسؤالي هو أيهما سيرغب الناس في الحصول عليها؟ معظم الناستلقائياً لأننا نعيش في مجتمع شاع فيه نزيف العملة فتلقائياً سينظرون للعملة كشيئ يمكنهم إستثماره سينظرون إليه كشيئ يمكنهم صرفه أو شيئ يمكنهم الحصول عليه على الفور ثم سألتهم سؤال آخر عن الدولار الأمريكي، إن أخذناه لمنطقة اليورو فهل يمكنك أن تحصل على نفس كمية المال من نفس الدولار في منطقة اليورو؟ لا بالتأكيد لن تتمكن من الحصول على نفس القيمة لكن إن أخذت نفس القيمة و أخذت قطعة الذهب هذه لأي مكان بالعالم فستحصل على أعلى قيمة لهذا الذهب و أكبر عدد من العملات مقابل هذا الذهب في أي مكان بالعالم فما نريد فعله هو أنك إن أردت أن تنشئ دار للنشر الآن لأن هناك العديد من الناس ينشئون مجلات إلكترونية و العديد يكتبون المدونات و هناك العديد من الناس الذين يقومون بكل هذه الأشياء المختلفة لكن عليك انت ان تجد طريقة لإيصال القيمة الكبرى قدر المستطاع بدون تدمير نفسك بدون إفلاس نفسك و لكن بإيصال أكبر قدر من القيم من خلال المحتوى أو من خلال جودة الصور و تحديد الأهداف و العلاقات، هذه هي الأشياء التي توصل أكبر قيمة مساوية للمكسب

احمد القرملي:
كيف تعمل على عدم خسارة لمسة الخبير الخاصة بك كأن أوظفك لتنشر لي مجلة مرة في الشهر مثلاُ و تنشئ لي 40 صفحة و المحتوى يعتمد على الموضوع الذي أختاره فكيف تتكم في ذلك بون أن تخسر لمسة المؤلف؟

دارنيل ديفيز:
حسناً أول طريقة هو أن تعرف من الذي تتعامل معه و الفوائد العائدة عليك من مجال الرهن هو أنك تعرف عميلك بسرعة كبيرة و تعرف ما هو طلبه الأساسي و فوراً تبدأ بتنفيذه و لا نريد ان نخطئ في ذلك نحن نريد أن نجد المحتوى الذي تريده بالضبط إستناداً على ما تريد فعله بالضبط فإذا كنت محامياً فبالتأكد لن تبحث عن عارضة الأزياء لتكون على غلاف مجلتك أو ثلاث طرق لتطبيق محدد العين لكنك ستبحث عن طرق الحصول على جسم رشيق ربما ستريد نصائح عن الصحة لأنك ربما تكون محامياً لأناس لديهم قضايا بسبب هذا أو ما شابه ذلك فنجري البحث المطلوب عن هذا العميل و نعرف ما الذي يريدون التحدث عنه و نسألهم أعني أن أسهل طريقة لتشتهر هو أن تستمع إلى ما يريدونه و تسألهم ما نوع المحتوى الذي تريدونه في مجلتكم و من هنا نعرف كل شيئ و نذهب للموزعين التابعين لنا و نقول لهم اننا نبحث عن هذا النوع من المحتوى لهذا الإصدار هل تريد أن تطبع أم تريد أن توزع هذه المجلة و بهذه الطريقة نحافظ على صوت العميل و ذلك لأننا نسأل أعني أن هذه هي الإجابة الأسهل و نتأكد من أننا طرحنا السؤال الصحيح و نحاول ألا نقع في أي خطأ عند القيام بعملنا لأن هذا ما يرغب العديد من الناس فيه و نحن أيضاً نريد أن نقوم بذلك، و مرة اخرى قيمة المحتوى سيزيد عدد القراء و إذا زاد عدد القراء فبكل تأكيد فعلى الجانب الآخر سيزداد عدد قراءنا و قد زاد بالفعل

أحمد القرملي:
هناك شيئ آخر إسمه شبكة إيفولوشن للأعمال أرجو ان تخبرنا المزيد عن هذا حسناً مرة أخرى لأني ممارس للعمل على الشبكات الإلكترونية فأسست فريقاً على لينكد-إن منذ عدة سنوات و أسميته شبكة إيفولوشن للأعمال و كانت مجلة إيفولوشن فقط و كنت أبحث عن طريقة فريدة لأحصل على المعلومات و المحتوى من على موقع مجلتنا لأضعها بين أيدي الناس فأسست هذه المجموعة و أسميتها شبكة إيفولوشن للأعمال هذه كانت مجموعة من الناس على الإنترنت يعملون على تبادل القيم فيما بينهم ثم اغلقت المجموعة لفترة لأنني لم يكن لدي وقت لأتمكن التركيز معهم بالشكل المطلوب لكن في خلال شهرين سوف نبدأ مرة أخرى بإعادة إطلاق موقع لشبكة أعمال إيفولوشن و فعلاً ستتضمن مزايا جديدة ستساعد على زيادة عدد المشاركين على مواقع الآخرين الذين سوف- ستعطينا عدد كبير من الناس و رواد الأعمال و سيتحدثون جميعاً عنها فبدأنا بالعمل على ذلك حتى نتمكن بالفعل من نشر ماركتنا لفئة معينة و من حينها إنتشرت شركتي بشكل هائل و لذا قررت- دعنا نرجع مرة أخرى لما اوصلنا لهذا دعنا نرجع مرة أخرى للينكد-إن و نبدأ بالبحث مرة اخرى عن موزعين على لينكد-إن و المزيد من القصص من خلال لينكد-إن لأن هذا هو المكان الذي تمكنا في البداية من الحصول منه على ميزتنا الأساسية فقد حصلنا على معظم المشتركين من خلال علاقات لينكد-إن

أحمد القرملي:
إذا كنت مبتدئاً أو مؤلف جديد أو كنت قد ألفت ذاتياً كتاباً إلكترونياً هل ستساعدني على تسويقه؟
دارنيل ديفيز:
نعم يمكننا ذلك

أحمد القرملي:
حسناً

دارنيل ديفيز:
يمكننا ان نفعل ذلك مع مجموعة منتجات الكتب الإلكترونية الجديد، فنحن مرة أخرى نقوم بنفس العملية أعتقد اننا نحاول ان نتنهي من تحديد إسم المنتج لكن هذا كانت مجرد إعداد برامج لمؤلف مشهور فما كنا نحاول أن نقوم به هو إعداد أدوات لك لتتمكن أن تنجز كل شيئ بنفسك أو توظفنا لنقوم بما تريده و نقوم بكتابة المحتوى الخاص بك، فنستخدم قائمة رسائلنا الإلكترونية و شبكة إتصالاتنا لننشر إصدارك

أحمد القرملي:
و أنت تقوم بالنشر؟ مثلاً إن أتيت لك بهذا البرنامج و أردت منك أن تنشره في مناطق مختلفة في آي-تيونز أو أوديبل أو غير ذلك فهل ستتكفل بهذا؟

دارنيل ديفيز:
نحن لا ننشر الفيديوز حالياً أو هذا النوع من المحتوى ليس بعد و ذلك لأن هدفنا الأساسي هو

أحمد القرملي:
التحريري؟ فقط المحتوى التحريري و ليس الصوتي؟

دارنيل ديفيز:
لا ليس بعد و ذلك لأننا لا نملك خبيراً في فريقنا بعد يمكنه انه يقوم بذلك يمكنه ان...مرة أخرى أنا هدفنا الرئيسي الذي نعمل على تأسيسه أما المنتج الذي يتم سماعه أو مشاهدته في الوقت المناسب ففضلنا عدم توفيرها حينها ربما يأتينا شخص ما و لن يتمكن من إنتاج العمل بالمستوى الذي نهتم بأن بإنتاجه

أحمد القرملي:
ما هو برنامج إيفولف؟

دارنيل ديفيز:
برنامج إيفولف سيكون احد مشاريعنا الصغيرة و سيتم إطلاقه العام المقبل و قد بدأنا نعمل على النسخة التجريبية على موقع مجلة إيفولوشن فقط لنجرب و نحاول جذب الناس إلى هذه الفكرة و ما نحاول إنتاجه لكن بالأساس سوف نهتم بها و سيكون برنامجاً كبرنامجك و سنقوم بإستضافة أشخاص معينة على موقعنا و بالتالي يأتي العديد من الناس و يرونك و يرون صفحاتنا الإعلانية و سنقوم بالتحدث إليهم من خلال الصفحات الإعلانية و نقول لهم مرحباً في برنامجنا ألق نظرة بالأسفل أعطنا بعضاً من بياناتك كالإسم و معلومات عنك و هكذا، و الطريقة التي تمت بها إنشاء الموقع تناسب الناس أمثالك من لديهم برنامجهم الخاص على الإنترنت حيث تقوم بمقابلة الناس و هي طريقة أخرى تقدم بها ماركتك و تقدم قيمة أكبر بسبب المشاركة الجديدة التي ستكون على الموقع و هذا المشاركة ستضم أناس آخرين يمكنهم رؤيتك و أنت لا تريد ان تتكلم مع نفسك لذا نحن نريد ان نصمم شيئاً ما يمكن ان يكون مكاناً آخر للناس الذين لا يكتبون محتوى.

أحمد القرملي:
كيف ترى مستقبل مجال النشر التقليدي؟

دارنيل ديفيز:
النشر التقليدي ككل قد بدأ يتغير، المستقبل سيكون رقمياً كل من يسير الآن معه نوع من أنواع الهواتف الذكية سواء كان آي-فون أو جالاكسي أو أي نوع من الهواتف الذكية أو معهم تابلت أو آي-باد أو كيندل، هناك شيئ ما جعل المعلومات في حواسيب محمولة و لأنها محمولة فستكون اكثر كفاءة و بالتالي الناس تقوم بالقراءة اكثر من التابلت الخاص بها و من اللاب-توب أو من هواتفهم الذكية فالطريق الذي يتوجه إليه الناس أصبح رقمياً سيكون رقمياً لكن ليس بنسبة 100% لأن هناك دائماً أشخاص يرغبون بالقراءة من كتب بين أيديهم لكن بالنسبة للأغلبية فالجميع سيصبح- مجال النشر ككل سوف يتحول إلى مجال رقمي، مؤخراً قامت مجلة فوربز و التي تبلغ تكلفة إصداراتها مائة و نيف يورو، بدأت بزيادة الأسعار بزيادة أسعار النسخ المطبوعة و الإصدارات المطبوعى لأنهم لا يريدون من الجميع أن يروا أن العالم الرقمي- حيث يدفع الناس لهم من الإشتراك فإذا كنت ستحول الأمر إلى إشتراك فيمكننا ان نتخلص من تكلفة إرسال الرسائل و تكلفة الطباعة و تكلفة التوزيع و كل هذه الأشياء المختلفة يمكننا أن نتخلص من تكاليفها و تكتفي بالربح الأدنى و بمدى سعادة المستثمرين و مدى سعادة موظفيك الذين يتمنون أن تعرض عليهم مرتبات أعلى في هذه المرحلة ربما تحتاج لهذا العدد من الناس و ربما لا لكن الناس الذين يعملون معك يشعرون بسعادة اكبر لأنهم يجنون المزيد من المال

أحمد القرملي:
برنامجنا عن الكفاءة، فهل يمكنك ان تخبرنا عن جدولك اليومي؟

دارنيل ديفيز:
يا إلهي حسناً جدولي اليومي- شاملاً اليوم لأنك مستيقظ منذ الساعة الثالثة صباحاً جدول يوم العمل يبدأ ، عامو أنا أبدأ يومي بما أسميه لحظات الشكر و التأمل و هذا الوقت هو نوع من أعادة نفسي لطبيعتها و أستجمع قواي و أضع خطة يومي ثم اختار يومياً الماركة التي سأعمل عليها أو الساعات التي سأعمل عليها و أي ماركة سأعمل معها أو أي يوم من الأسبوع سأقوم ببعض الإتصالات لكن يومي المعتاد كله يدور حولي شئوني الخاصة فأستيقظ و أقوم ببعض التأمل و أتجهز للصباح بكوب من القهوة كل يوم مع صديقتي نتحدث معاً و نتناقش عما سنفعله اليوم و بعد ذلك أنطلق و قاصداً عملي ، عادة ما يرن هاتفي المحمول في الساعة التاسعة صباحاً و سأجري مكالمات أتصل أو أستقبل مكالمات أو أرسل رسائل و في بعض الحالات رسل رسائل نصية و إلكترونية في اوقات مختلفة من اليوم لكن عادة ما تكون بين الحادية عشر و الواحدة ظهراً هذه هي ساعات الإتصالات حيث أقوم بشيئ ما في وقت ما و أقوم ببعض الإتصالات من خلال جوجل هانج أوت أو أيا من هذا في هذه الأوقات أو أكون في لقاء على الإنترنت حيث أنشئ أربع أو خمس علاقات و بعدها أتحدث في الساعة الثالثة من أجل التواصل مع فريقي لأن معظم أفراد الفريق من مناطق زمنية مختلفة فالساعة الثالثة تعتر وقت مناسب جداً للقيام بذلك لدي أحد الأعضاء في شيكاجو و أعضاء آخرين في سان دييجو و سولت ليك سيتي و برورتلاند و هناك واحد في المملكة المتحدة فلدينا مناطق زمنية مختلفة فعامة الساعة الثالثة بعد الظهر مناسبة جداً و بعد ذلك أشعر أني أريد أن أرجع لكل ماركة و أبدأ في في معرفة ما يجري لهذا و ما يجري لذاك و في الساعة السادسة أو السابعة مساءاً أستريح قليلاً لأستعيد تركيزي ثم أقوم بإرسال الرسائل المسائية لشكر طرف معين أو إرسال رسائل لمن تعرفت عليهم حديثاُ أو أدخل بعض البيانات الخاصة بإدارة علاقات العملاء و في العاشرةانتهي من يومي. إذا انت تذهب لمكتبك يومياً أم انك تعمل أحياناً من المنزل حسناً أنا لدي مكتب في منزلي و مكتب خارجي حوالي عشرة أميال بعيداً عن منزلي فهذا يعتمد على ما علي فعله مرة اخرى أنا أنظم يومي بحيث يكون جولة واحدة فإذا خرجت سوف يكون للتواصل و بناء العلاقات أو ساكون منشغلاً بالقيام بمهام اخرى في مكتبي عامة الموجود في المدينة لكن إن لم يكن يوماً كهذا فسأستيقظ و أعمل من مكتبي الموجود بالمنزل نوع من توفير الطاقة و توفير وقت قيادة السيارة

أحمد القرملي:
ما هي هواياتك الأخرى

دارنيل ديفيز:
هواياتي، الكتابة أنا حالياً وصلت لمنتصف كتابين أؤلفهما و لهذا فإن هوايتي هي الكتابة

أحمد القرملي:
و هل تنشر ذاتياً ان تنشر بالطريقة التقليدية؟

دارنيل ديفيز:
أنشر ذاتياً نحن شركة نشر ذاتي

أحمد القرملي:
إذا انت لا تفكر في تجربة النشر التقليدي و ان توزع كتبك في محلات بيع الكتب؟

دارنيل ديفيز:
لا، لا يمكننا فعل ذلك من خلال منتجاتنا

أحمد القرملي:
كيف يمكنك ان تنشر في محل لبيع الكتب إذا كنت تعمل رقمياً فحسب حتى و إن كنت تقوم بالطباعة لكن الناس لا تزال تطلب رقمياً؟

دارنيل ديفيز:
لأن هناك مناطق يمكنك أن تطلب منها الطباعة خاصة لكن يمكنك أيضاً أن تطلب عدة نسخ بنفسك و تعمل على زيادة علاقاتك مع المحلات و بالمناسبة نحن نقوم بخطوات ما قبل تدشين فعالية في سبتمبر لماركة في مجلة ستطلقها و هي أحد أول مجلاتنا المطبوعة لكننا قمنا بالفعل بإنشاء علاقات مع بارنز أند نوبلز المحلية و محلين آخرين لبيع الكتب حيث يمكنك طباعته و أخذه للمحلات و تقوم بالباقي بنفسك أتعرف، هناك أشياء يمكنك أن توكلها للكبار ليتكفلوا أمرها و يمكنك القيام بالباقي بنفسك نحن نريد أن ندخل في هذا الجانب نحن نريد هذا كمنتج أو سلسلة منتجات فأياً من يريد أن يبدأ من أفراد فريقنا الذين هم جزء من منظمتنا أو جزء من شبكة إتصالاتنا فسنتواصل معه و ننشر له في الجزء المحلي الخاص بنا و ندعمه فنحن في التسويق كجوريللا فيمكنك ان تاخذهم لآخرين لم يقرأوهم بعد أو الذين يقومون بتوقيع الكتب أو ما شابه و ميزة المجال الرقمي هو انك يمكن أن تحصل على نسخة رقمية و بكل سرعة تصبح نسخة مطبوعة هذا سهل جداً و ليست بالعملية الصعبة بعكس النسخة الورقية فهي صعبة قليلاً لأنك إن لم تفعلها بالطريقة الصحيحة منذ المرة الأولى فإنك- بعظم الناس لا يعدون كتابهم المطبوع ليتماشى مع النسخة الرقمية فتكون كتبهم للنسخة الرقمية و بالعكس فإننا نحول كل شيئ ليصبح رقمياً ثم نقوم بتحويلها لإصدار مطبوع أو نسخ مطبوعة لكل شيئ على الجانب الآخر

أحمد القرملي:
ما هي العادات التي تحاول ان تطورها لتبقى كفؤاً؟

دارنيل ديفيز:
أهم عادة و هي كيفية قول لا هذه واحدة ادركتها عندما تقول لا و كيف تقول لا مهم جداً و هذه عادة لدي كثير منا و خاصة رواد العمال عندما يبدئون عملهم كرائد أعمال فردي و تبدأ بتأسيس عملك فإنك لا تحاول ان تمتنع او تبتعد بل إنك تبدأ بقول نعم لكن متى ستتعلم ان تقول لا فهذه عادة يجب ان تتعلمها العادة الثانية أعتقد ان العادة الثانية التي أحاول ان إطورها هو ان أتمكن من إستغلال وقتي بشكل صحيح أن أستغل وقتي و لمن أهدي وقتي و التي تعيدنا للنقطة الأساسية و هي كيف تقول لا، و الثالثة و العادة الثالثة لأكون أكثر فعالية و كفاءة هو إستخدام تكنولوجيا أكثر حتى أستطيع ان أستثمر وقتي أثناء عملي و أستثمر و أستفيد من التكنولوجيا التي يستخدمها أعضاء فريقي و من أجلي انا حتى اكون أكثر أستغلالاً طبقاً لإحتياجاتي اتعرف نحن لدينا إحتياجاتنا الخاصة و نعمل حتى نغطي إحتياجاتنا حتى نتمكن من الحصول على مبيعات كافية لنحمل جلاكسي تاب و تابلت يمكنك ان تبيع و توقع عقود و تجمع المال ثم تشعر بأن هناك شيئ ما مفقود و لدذا نحن نحتاج لأن نخلق هذه التكنولوجيا و نقوي أربع أو خمس شركات و نصغر من هذه الفجوة أنا لا ادري ما إن كان سؤالك قد ترك لي مساحة لأكمل العمل معك لكن علي ان أرجع و اعيد ترتيب اوراقي و يمكنك أن تلغي الإتفاق من الناس هناك تستعد لإنهاء الأمر و في العديد من المرات عندما تخرج من الباب يرفضوك و ما تفعله هو انك تسأل التاس و تستفسر ما الذي علي فعله و في العديد من المرات ربما يعتقد الناس أن لدي هؤلاء أفضل نية لكن الكثيرين يتم رفضهم للقيام بذلك و لذا نحن نريد أن نوفر هذه التكنولوجيا التي تصغر من الفجوة أثناء الإتفاق و تجني المال بعدها من الهواء فأن تكون أكثر تعاملاً مع التكنولوجيا بالأدوات الصحيحة و أعتقد ان و أعتقد ان هناك عادة اخرى ألا وهي إظهار التقدير و الشكر أعرف ان العديد من الناس يتحدثون عن ذلك لكني أريد ان أذكر هذا الأمر عادة الشكر المستمر و ان تقول شكراً على كل شيئ لكني أريد أن أظهر الشكر و التقدير كذلك فهذه يمكن ان تكون عادة اخرى و قد إنصح أن أي شخص في مجال العمل أن يقوم بذلك لأن هذه نقطة مهمة جداً أعتقد ان قول شكراً في الوقت المناسب أو آسف في الوقت المناسب أو ما تقوله يمكن أن تضيف الكثير و تؤثر كثيراً على عملك و على مشاعر عملائك و سيشعرون أنهم أفضل لأنهم يعرفون انك تقدرهم و شركاءك سيشعرون أنهم أفضل لأنك تقدرهم كما أنك تعلم فريقك نفس خلق التقدير أعتقد أن هذه العادات الثلاثة عادات جوهرية في إنشاء صاحب عمل أفضل و لتصبح مسوق رقمي.

أحمد القرملي:
ما هي أكثر ثلاثة تطبيقات تستخدمها؟

دارنيل ديفيز:
هذا مضحك جداً، جوجل بلاس و إنستجرام و فيس بوك مواقع التواصل الإجتماعي

أحمد القرملي:
ما هي أفضل ثلاثة كتب؟

دارنييل ديفيز:
الكتب المفضلة؟ يا رجل، هناك الكثير منها حسناً، رقم واحد لقد قرأت، يا إلهي هذا مضحك
How to think a girl reg هناك بعض الكتب، بصراحة أفضل كتاب قرأته هو how to defeat goliath بصراحة محرري الخاص المسئول داني براين ألف كتاباً و هو أحد كتبي المفضلة ثم Presidents pilots and enterprenerus لدريك جونز لكنه ليس مؤلفاً يسير وفق الرأي العام و انا لا أفضل القراءة لمثل هؤلاء المؤلفين أنا أحب ان اقرأ للمؤلفين الواقعيين الذين يكتبون من واقع خبرتهم و ليس من نسج خيالهم لأنك تشعر بما تقوله قلوبهم و تشعر بألمهم حيال ما يكتبون عنه فهذه الثلاثة كتب هي أكثر الكتب التي أشعر انها- تعرف كل منا يجب الكتب التي تتحدث عن العادات أو ما شابه لكني أحب فقط أن أقرأ للمؤلفين كمن ألف كتاب
The president’s pilots and enterpreneurs إن قمت فعلاً بقراءته فستعرف لم أحبه لهذه الدرجة

أحمد القرملي:
إن كان موجوداً على أوديبل فسوف أستمع إليها لأني أستخدم أوديبل و لا أقرأ فقط أستمع في سيارتي

دارنيل ديفيز:
ربما لكني أرشحه لك

أحمد القرملي:
لأن هذه العملية أسرع عندما كنت أقرأ كنت أستغرق ستة أشهر لأنهي كتاباً لكني الآن أنتهي من كتابين كل أسبوع لأنني أستمع إليه فأتذكر أكثر و أستغل وقت قيادة السيارة لأستمع إلى الكتاب بدلاُ من أن أستمع الى الموسيقى لذا أستمع للكتاب فإن كان موجوداً على أوديبل فبالتأكيد سأحصل عليه لكن إن لم أجده فأنا آسف

دارنيل ديفيز:
نعم انا أتفهم الأمر

أمحد القرملي:
من هم أكثر ثلاثة أشخاص ملهمين لك؟

دارنيل ديفيز:
حسناً هذا فعلاً سؤال جيد لأن العديد من الناس ملهمين لي و العديد من الناس قاموا بأشياء كثيرة مختلفة كان لها أثراُ في حياتي، أولاً أول ملهم لي هو أبي لقد أصيب بجلطة مؤخراً، لا ليس مؤخراً لكن أبي كان دائما يقول لي :" دارنيل يمكنك أن تفعل أي شيئ عزمت على فعله لديك الكاريزما و لديك القدرة على فعلها لست انت من تحتاج لتطور نفسك لإنجاز ما تريده بل يمكنك أن تفعل ما تريده فقط إن أردته إستخدم قوتك في الخير" فهذا هو اول شخص ملهم لي أتعرف، بعدما أصيب بالجلطة أصبح طريح الفراش الآن فهذا اول شخصية مؤثرة بالنسبة إلي ندما قلت هذا ذكرني بهذا المشهد في فيلم Persuit of happiness عندما قال ويل سميث نفس الكلام تقريباً لإبنه أتعرف أني في عيد ميلادي الثامن عشر تخرجت من الثانوية فكان عيد ميلادي في نفس السنة و قال لي انا أستطيع ان اعطيك سيارة لكنك تفسدها و يمكنني أن أعطيك مالاً لكنك ستهدره و لكن إن أعطيتك فلن تعمل لدى أي شخص آخر يوماً في حياتك و أعطاني اول عدة تسويق لي في حياتي لقد كانت عدة تسويق شبكي و هذه كانت أول وظيفة لي عندما عملته معه و أخبرني بكل المعلومات التي تعلمتها خلال الثلاث سنوات الجامعية و كل ما يتعلق بإستخدام المنتج و بيعه و تعلمت الكثير جداً لدرجة أني عندما ذهبت للعمل في مجال الرهن- انا لم اعمل أبداً لدى بنك يعطيني مرتباً لقد كنت دائما أعمل حسب العمولة أعمل عملاً حراً و كنت دائماً ما أحفز نفسي فيمكن ان تكون هذه أحد الأشياء التي أذكرها و الشخص الثاني هو احد الأشخاص الذي كان له اثر عظيم في حياتي و هو حالياً احد أفضل أصدقائي و هو جوزيف باتشيانو و هو من أهل هذه البلد كنت انا و هو نستغرق وقتاً طويلاً معاً نجلس و نتحدث و هو اكبر مني و كان له اثر عظيم في حياتي في الواقع القيمة الرئيسية لشركتنا إقتبستها من جلسة كانت بيننا و قال لي يا دارنيل فكر فقط في القيمة و قلت له حينها اتعرف مهما كان الجوهر فأنا أريد ان يعرف الجميع شركتنا التي دائما ما ستنتج قيمة و فائدة قبل أن أسأل عن مقابل لذلك، و رقم ثلاثة و هو بالأساس رقم واحد هو رقم ثلاثة لكنه في المرتبة الولى و هي علاقتي مع ربي أنعرف إنه الإلهام علي أن أقول أن هذا بحد ذاته هو أكبر تأثير على حياتي أن أقضي وقتي في التعلم أتعرف لقد كانت إرادته، هذه كانت احد الأساسيات في حياتي كيف توصلت لأن أفكر بمساعدة الناس و كل ما قمت به كان بيده و بسمعه و بصره و من خلاله فقط عرفت أن مساعدة الناس و الإحسان إليهم و البذل لهم و هذا شيئ أساسي و جوهري في حياتي و أعتقد ان هؤلاء الثلاثة هم أكثر من أثروا علي بالفعل فهم ملهمين لي و أبنائي كذلك ملهمين لي على طول الطريق لكن بالفعل ثالثهم هو رقم واحد بحياتي لكن هؤلاء الثلاثة هم بالفعل أكثر أشخاص ملهمين لي.

أحمد القرملي:
ما هي الأشياء التي تجعلك سعيداً جداً؟

دارنيل ديفيز:
كما قلت لك، أبنائي يجعلونني في منتهى السعادة و عملي ،عملي يجعلني سعيداً جداً عندما تساعد الناس و و تعمل معهم و تشاهدهم يكبرون امامك و تشعر انك كنت جزءاً في ذلك و أن يطلب منك الناس المساعدة أتعرف، الكثير من الناس يلجأون للأطباء لأنهم يريدون مساعدتهم الممرضات يتعلمون التمريض لأنهم يريدون مساعدة الناس و عندما تنصب نفسك في عمل كعملنا و نبدأ في مساعدة الناس و تحقق اهدافك و ما إلى ذلك هذا في حد ذاته إلهام لي و يشعرني بالسعادة طوال اليوم أشعر فعلاً بالسعادة يا رجل عندما أساعد الناس يومياً لأكون صريحاً معك، مجرد أن تستيقظ من نومك كل يوم هذا في حد ذاته سبباً ليجعلني سعيداً و لا أسمح لما حدث لي أمس ان يؤثر على يومي يجب أن تستيقظ من نومك سعيداً، حتى الطيور التي تغرد خارجاً تشعرني بالسعادة هذا فقط جزء من هذا العالم هذا يجعلني سعيداً، أن اكون معك هنا، لقد كنت أنتظر هذا اليوم منذ عدة أيام لأن هذه احد اللحظات التي يجب ان تجعلك سعيداً لأنك تعلمت شيئاً جديداً كل ما عليك فعله هو ان تجد في هذه اللحظات و في كل لحظة السعادة الحقيقية و بالتالي لن تكون حزيناً أبداً في أي يوم في حياتك لأنك وجدت السعادة حتى في السلبيات هناك دائما فرص للتعلم، و طالما انك تتعلم فعليك ان تكون سعيداً لأنك تعلمت شيئاً جديداً منها لقد حاولت أن أتراجع عما افعله و أركز اكثر على نفسي و أسمح للحياة بأن تفعل ما تريده و ليس علي ان آخذ الأمور بجدية لكن الجانب الآخر هو ان عليك أن تعيش حياتك و ساعد الناس أعتقد انه، لا أملك لك نصيحة غيرها: ساعد الناس ساعد الناس، حينها فقط لا يمكنك ان تخطئ أحد الشخصيات البارزة إسمه دانيل دجروتر و هو أحد المسئولين في شركة إسمها "إنسايد أند أوت" في ماليزيا و قد كان معجباً جداً بي و قال إن كان عملك هو مساعدة الناس فلن تخسر أبداً مهما ساءت الظروف معك فلن تخسر أبداً لأن عملك هو مساعدة الناس و دائما ً لديك قيمة في مكان ما يمكنك ان تضيئها لمساعدة الناس

أحمد القرملي:
السؤال الأخير كيف يمكن للناس التواصل معك؟

دارنيل ديفيز:
أسهل طريقة هو التواصل معي على الفيس بوك أنا دائما بين فيس بوك و جوجل بلاس هذه هي المواقع التي يمكنك ان تجدني بها لكن إن أردت التحدث إلي و تريد ان تحصل على بعض المعلومات عني او تريد التحدث معي يمكنك إرسال رسالة على بريدي الإلكتروني
darnell@theevolveMediaGroupInc.com
و انا سأكون سعيداً بالتحدث إلى أي أحد كما اني أحب جوجل هانج أوت و انا دائما هناك و يمكنك أن... أنا موجود على جوجل هانج اوت يمكنك ان تتحدث إلي في أي وقت يمكنك التواصل معي عبر جوجل هانج أوت او فيس بوك و سأكون سعيداً جداً بالتواصل و التحدث مع أي شخص و أن أتعلم منه كذلك.

أحمد القرملي:
شكراً جزيلاً لك دارنيل على هذه المعلومات الفريدة التي منحتنا إياها اليوم.

دالانيل ديفيز:
شكراً لك على إستضافتي أنا فعلاً أقدر هذا كثيراً لقد كنت بإنتظار هذه المقابلة لقد إستيقظت متحمساُ جداً و أردت أن أتجهز و لهذا..

أحمد القرملي:
هذا من دواعي سروري.

دارنيل ديفيز:
شكراً جزيلاً لك.

أحمد القرملي:
شكراً لك و شكراً لك جميعاً، كونوا أكفاء و ظلوا كذلك و أراكم قريباً مع خبير قيادي آخر
عدد الكلمات : 11283

Direct download: BeEfficientTV_Darnell-Davis.mp3
Category:Technology -- posted at: 5:35am +04

Be Efficient Tv offers tips and tricks from leading experts to help you make your life and business more efficient through an in depth interviews with different thoughtful leaders, business experts, authors, founders and millionaires. You will discover strategies that you can implement easily into your everyday life to help you save time and make the most of the time that you have. Experts from a variety of backgrounds and industries are interviewed regularly to reveal their personal secrets for being more productive.
Whether you are interested in learning more about what it takes to start your own business or you simply want to be more productive in your daily affairs, the experts interviewed on Be Efficient Tv can help you to be more effective, well-organized, and efficient to boost your daily life and business experience and achieve bigger outcome and results with less time, effort, and cost.

Be Efficient Tv is a perfect fit for Entrepreneurs and Wantrepreneurs

Be Efficient Tv is hosted by Ahmed Al Kiremli a Serial Entrepreneur, Business Advisor, Learning Junky and Efficiency Expert. He has founded many different Offline & Online Businesses, such as (IRAQI TOUCH) the first Iraqi food franchise in the world, (GAMES CORNER) an inventive gaming brand leveraging “dead space” within malls and subsequently franchised the concept, (CLIMB AND SLIDE) a kids playground franchise concept, (BEST MOVIE RATINGS) the world’s best movie ratings app, (AhmedAlKiremli.com) a consultancy business & blog, and (BeEfficient.Tv)

What Are the Types and Level of Experts on Be Efficient Tv?

• The world’s top visionaries, thoughtful leaders, mentors, thinkers, business experts, advisors, and consultants.
• Billionaires and millionaires.
• Founders and CEOs for different companies and startups.
• Authors/book editors/agents / publishers.
• Investors, angel investors, VCs, and private equity experts.
• Marketing strategists, technology evangelists, bloggers, developers, and Internet marketing experts.
• Efficiency and productivity experts.
• Successful entrepreneurs, so we can learn from their success stories and failures.
• High-level executives in big companies, so we can learn from their career paths and experiences in their sectors or departments.
• Top athletes, Olympians, and Paralympians.
• Health and fitness experts.
• Mindset and wellbeing experts.

For Whom Is Be Efficient Tv?

Entrepreneurs and Wantrepreneurs

• People who want to improve their life and business and make them more efficient through learning.
• Entrepreneurs who want to be more efficient and excel in their journey.
• People who want to be happy and fulfilled by finding their real purpose and acting on it to achieve their vision and add value to the world.
• Entrepreneurs who want to automate their business.
• People who want to use innovative hacks to automate their life and business and make them more efficient.
• Different types of businesses and startups.
• Employees who want to transition from the employment life to the entrepreneurial life.
• Employees who want to be entrepreneurs without creating a job with a larger time commitment.
• Employees who want to have a more efficient career path.
• People who want to add value to the world and leave this world with a great legacy.

Ahmed Al Kiremli: Hi everyone, this is Ahmed Al Kiremli and welcome to Be Efficient Tv. The mission of this web TV show is to boost the efficiency of your business and life through tips and tricks from leading experts. Today I have with me Katrina Starzhynskaya, I’ve been practicing a couple of days just to pronounce your last name.

Katrina Starzhynskaya: Thank you.

Ahmed Al Kiremli: My pleasure. Katrina is the founder of the health mastery retreat and she is a personal branding expert and expert in self-publishing. She has published a couple of books, Katrina’s recovery, healing Journal, and Raw.Real.Revealed, welcome to the show Katrina.

Katrina Starzhynskaya: Thank you.

Ahmed Al Kiremli: So what types of businesses are you involved in right now and what is your background?

Katrina Starzhynskaya: Sure right now I am involved in several different businesses, one of them is consulting on branding and book publishing as you just mentioned so I worked with all kinds of experts that want to stand out from other experts and become world-class advisors and be celebrity experts. So we do that for them, we launch new books and self published books for them and get a whole bunch of people reading their books, make them best-selling authors and that way they stand out, create credibility and authority in their niche. Another industry I’m involved in is yoga mats, I am all about health and wellness that is why I have my health mastery retreat, so I have launched a new yoga mat that has a function of acupressure and right now I am in the process of manufacturing and promoting those mats, so that is my completely new venture and I’ve been working on it for the past six months.

Ahmed Al Kiremli: We are going to start the show talking about the health, the first step and then we will talk about your failure and how you got out from it and then we will talk about self-publishing. What is your story with Lyme disease and can you tell us more about it?

Katrina Starzhynskaya: Yes sure, I was always healthy and eating healthy and exercising and practicing yoga and I never thought I could be sick with anything and one day I woke up with this mysterious disease, I was partially paralyzed and in pain and I had brain fog, fatigue and extreme pain every day. Doctors did not know is wrong with me and they told me actually that nothing was wrong with me, they couldn’t find it so they told me I was complicating things and finally I was diagnosed with Lyme disease. You can get Lyme disease from a tick bite and again doctors told me that it was incurable, they cannot help me. So.

Ahmed Al Kiremli: What is Lyme disease?

Katrina Starzhynskaya: It mimics so many different things, so many symptoms so it can look like you feel tired all the time, in pain, so it feels like fibromyalgia, your muscles always in pain. Headaches, brain fog, you can forget things like you, all kinds of symptoms and everyday different temples, as soon as you fix one problem another one comes up. That is why doctors don’t know how to heal this disease and I had to find people that healed themselves and model them, I asked him all kinds of questions like what they had to do to heal themselves and I found the same pattern, they were living very healthy lifestyles, very healthy diet and they practiced yoga and meditation and exercise, they were taking all kinds of medicinal herbs so I was doing exactly the same work they were doing and that is why I was able to heal myself and after I healed myself I have this abundance of energy and I was able to start my business and just go on with my life.

Ahmed Al Kiremli: So with traditional medicine there is no cure for it?

Katrina Starzhynskaya: No, there is no cure and you live your life always sick and tired, basically people that have Lyme disease cannot work anymore they stay home all day in bed.

Ahmed Al Kiremli: So what is holistic medicine?

Katrina Starzhynskaya: Holistic medicine is the approach, the whole approach, including your physical body and your mind and emotions and spiritual life, and also this approach heals all kinds of problems that a person has, not just fixing one issue but taking care of the root of the cause, if a person is in pain or something is wrong like cancer, you cannot just find the drugs to cure cancer because the reason deeper problem that caused cancer so you need to find that problem and then cancer will go away on its own because the problem was eliminated and usually the problem is a lot of toxins, maybe drugs, very unhealthy lifestyle. So if a person is not taking care of themselves and they had so many toxins in their body they develop tumors and all kinds of disease because the body is not able to detox anymore and not able to get rid of all those toxins so it is very important to live a healthy lifestyle and God forbid if something happens you need to find the root problem and eliminate the problem first. When you eliminate the problem in your body, all elements go away so if you had headache and other problems like stomach ache and you feel tired, if you eliminate problem, everything goes away and you feel healthy and energetic and that is what happened to me, I healed myself and got so much energy.

Ahmed Al Kiremli: So when somebody goes to the doctor and he is diagnosed with Lyme disease they tell him just go we cannot solve your problem or look for holistic solutions, medicine solution, what do they usually say?

Katrina Starzhynskaya: In the US they don’t tell you to go look for holistic solutions, because they don’t believe in them. So what they tell you usually is, they prescribe you drugs, a lot of drugs. If you have headache and stomach ache and muscle ache they will give you 10 different drugs for every single problem and then those drugs cause side effects, if you take drugs for headache maybe it upsets your stomach and then they will give you another drug for stomach and then you cannot sleep because of the drugs and then they give you another drug for insomnia so they just give you some new drugs and at the end you can develop even something worse than cancer because your body cannot take so many drugs so it is really bad be solutions the doctors given the US, they are not treating holistically they just prescribe more and more drugs.

Ahmed Al Kiremli: They attack each problem by itself, not the big picture. So how to reverse the chronic illness by offering guidance with the drug-free life? Or treatment?

Katrina Starzhynskaya: You want give me step-by-step what kind of guidance can be?

Ahmed Al Kiremli: Through your course you advise people to live a medicine free life, to reverse the illness, so how do you do that?

Katrina Starzhynskaya: First I would say is to prevent illness, to live a healthy lifestyle not to wait so first off a healthy lifestyle is to of course you healthy and exercise your body, lots of fruits and vegetables and whole foods, not processed. So the more you process the food if it is in a plastic bag and you put it into the microwave and you had all kinds of ketchup or salt or sugar, crazy stuff, it is processed that much, it has zero nutritional value and it doesn’t nourish your body so you will get calories but you will have no nourishment and plus you put so many toxins that your body then has to spend so much energy to clean and get rid of those toxins. So your diet is so crucial to being healthy. Then of course a little bit of exercise is so crucial to move your body every single day, not necessarily and excessive workout but something, going for a walk or swim or dancing or playing tennis, whatever a person loves to do. And I also believe in a positive mindset, whatever goes into your mind is so crucial, if a person is negative, no matter how healthy they eat they are always angry and they hate on other people they can also develop some kind of disease because they have some kind of imbalance in their body by being so negative. So again it is a holistic approach to nourish your body with a healthy diet, to exercise and to just be positive and live a very positive and grateful lifestyle.

Ahmed Al Kiremli: What is the invisible illness and how to fight it?

Katrina Starzhynskaya: Invisible illness is mostly illnesses that you can’t really see on a person, a person looks completely healthy and you think that person is healthy just like you and I, those people might be suffering inside and cancer is basically invisible or any kind of headaches or digestive problems so if we see a handicap or someone with a broken leg or in a wheelchair we know this person is ill and we treat them as a real person, we help them out. But with invisible illnesses people suffer as much as a person in a wheelchair or sometimes even more but since we cannot see those illnesses we treat them like they are fabricating stuff and those people suffer even more because nobody believes them, because it is not visible to the naked eye.

Ahmed Al Kiremli: How do you treat people with stress, what is the thing that you offer them or advise them to solve this problem?

Katrina Starzhynskaya: We have a lot of stress, I believe that actually stress is also made up emotion because if we have a clear focus and plan on what we want to achieve in life, it is not really stress, those things are not important if we have a clear focus working at what we want to achieve and also if we get so overwhelmed and have so many things around us, it is great to meditate, I personally don’t meditate that often unfortunately because I’m still learning but I found that for me, exercise works. If you go for a really hard work out for a run, while you run really fast you will forget stress, you’ll just focus on your outcome and goals to reach five-mile goal or something like that. So exercise and meditate may be go for a walk or spend time with your loved ones like with your family or kids, there are so many ways every single person has his or her own way to cope with stress and decompress and again stresses something we create ourselves, we don’t have to get it from every single thing that comes up to our life. We need to focus on what is important, what goal is important in our business, in our family, and everything else can wait, it is not an emergency so just focus and be clear on your outcome.

Ahmed Al Kiremli: How to solve the problem of insomnia, I have a big problem with insomnia.

Katrina Starzhynskaya: Well I guess then you have a lot of stress.

Ahmed Al Kiremli: I do.

Katrina Starzhynskaya: I think also insomnia can because by so many things, maybe you drink a lot of caffeine or maybe you drink a lot of sugar. And that caffeine if it is not absorbed probably in your body, properly, it keeps you awake all night long because it is still in your body. So some people’s bodies process it very fast they can drink a liter of coffee and go to sleep and some people have just one sip of coffee in their way, and on. It depends on how your body can digest. So most likely you have caffeine in your body, lots of stress and maybe you think all night long.

Ahmed Al Kiremli: Actually I don’t drink coffee, only in the morning but I do drink a lot of diet Pepsi and I have stress definitely with some of the different businesses that I run. The problem is to, when you are sometimes creative and you want to create and start working on new ideas, I cannot shut off my brain, shut down my brain. I keep thinking and jumping from idea to idea. When I tried to sleep.

Katrina Starzhynskaya: I think also guided meditation, music work sometimes, I just put on my headphones and I listened to some kind of guided meditation which is like hypnosis, it tells me to close my eyes and relax and think of something pleasant and then fall asleep. That works for me. Because I also have a problem sometimes to shut down my mind so maybe read a book, whatever works for you.

Ahmed Al Kiremli: What are the other services or treatment that you offer, with the health mastery program?

Katrina Starzhynskaya: We offer all kinds of treatments and actually we have a holistic approach, every single person has different treatments, it depends on what you want to fix in your body or in your life. Besides treatment we have, we spend a few hours every day with the person working online that kind of personal development because a lot of problems as we just discussed insomnia comes from a mindset not from anything wrong with your body so we need to figure out why something keep you awake at night, what is the problem, how can it be fixed? So it is mostly your mindset again, getting clarity in your life, what is important, maybe you get creative and you have tons of ideas but you have to also remember that ideas are worthless unless you execute on them and you can’t execute on 1000 ideas, you need to have one or two ideas that you have a clear focus, how you are going to achieve them and if you break your focus then you are lost and you can pick up all of them.

Ahmed Al Kiremli: So is the program off-line that you provide or online, is it in San Diego?

Katrina Starzhynskaya: It is in San Diego and also the whole program is in San Diego so people come for the whole week and we do all kinds of treatments and juices and fruits and vegetables to clean their bodies and we work on their goals and mindset and I provide consultation and work with the person one-on-one. So it depends, if somebody is in the US they come to San Diego or we work online.

Ahmed Al Kiremli: How much is both cost and how much time does it take?

Katrina Starzhynskaya: 7 days and it costs US$3500 and includes accommodations and food and treatments, we have massage and acupuncture and chiropractic adjustments, all kinds of healing practices, yoga, everything is included and when I Skype it depends also on the package so it depends how many hours, we speak of different prices.

Ahmed Al Kiremli: Okay, when you move to the US and what is your background for it, how did you get into this serial entrepreneurial life, different health and self-publishing, can you tell us more about that?

Katrina Starzhynskaya: I am originally from Belarus and I moved here about 15 years ago, first I went to business school and then I went to school of acupuncture and herbs to practice the traditional Chinese medicine and I always was an entrepreneur since I remember myself I was always creating some kind of small business trying to sell things, so I never wanted to go the traditional route and work for a corporation, so that is why I first started my health and wellness business. And then after I launched my own books, I kind of learned how self-publishing works and how useful it is so I got so many clients from one book that I monetized back in products much more than the whole book or I don’t even have to advertise for my health mastery retreat because all the clients I get, those plans come from my books. So that is when I realized you can have so many high-quality leads and high-paying clients come in when they read your book they think about you as an authority and credibility, you are kind of an idle in their eyes and that is why I decided to help others to launch books and create all this empire starting with the book and then go further with consulting and other products that you can add, if the person is a nutritionist they may be get vitamins to their business and sell vitamins.

Ahmed Al Kiremli: But first you started with health and this mastery program and you had a failure with a marketing company, can you tell us more about the story and how did you take yourself out of it and move on?

Katrina Starzhynskaya: I’m impressed, you know everything. Good homework. So when I started launching my program I didn’t know how to market and I didn’t know how to run this kind of business so I looked around and I shopped for a consulting firm in marketing from to help me out with the building the business and one of the marketing firms that I hired promised me to build my business and how they would marketing and they told me in three months I would have my first health mastery retreat event and I would have so many clients and so much money and they had.

Ahmed Al Kiremli: How much did you pay them?

Katrina Starzhynskaya: They charge me $10,000 a month for consulting plus then they were trying to get more money out of me telling me that I need to add branding and another expert, so they would try to get more money out of me at the end I was completely in that, I gave them all the money I had plus I had to borrow money and it didn’t work out so I was out of money, business was not built and I was almost ready to give up but I decided that I had to take full responsibility for this business I cannot blame those people even though they took my money.

Ahmed Al Kiremli: It was your decision.

Katrina Starzhynskaya: Yes it was my fault, my decision, I wrote them the check they didn’t steal my money, I of the objects so it was my fault and nobody can really take advantage of you unless you let them and I let those people do that so.

Ahmed Al Kiremli: So you have never been employed before this health mastery business?

Katrina Starzhynskaya: I was employed maybe when I was 16 for a few months and then I got fired. I cannot really work for someone, I can have a boss, I don’t mind someone telling me what to do because I don’t know everything and I love when people help me out and there are so many smart people that can teach me things but the problem is when I try to work with other people they will make crazy stupid things and they make me also do those things and when I tell them that it is crazy, not working anymore, that’s from 10 years ago they will not listen to me and they will make me do mistakes so I could not work with anyone because of that and I like my freedom so I prefer to work on my own.

Ahmed Al Kiremli: Are you a good boss for people who work under you?

Katrina Starzhynskaya: I think so, I am very nice. Most people that I work I never say they work for me, we work together because every single person brings something valuable and add something to our team so we all work together, nobody works for me, we work in one team.

Ahmed Al Kiremli: So after this failure how did you get out of it? What did you do?

Katrina Starzhynskaya: I was a little bit smarter so I started researching more who could help me and then I found another person a business consultant that would help me with his mentorship and.

Ahmed Al Kiremli: What is his name?

Katrina Starzhynskaya: Brad Axelrod, he is on my Facebook page as well, I can send you his name after the interview. He helped me tremendously to build the business, basically from scratch, from legal advice, how do I get insurance, however register my company and how to promote it, I didn’t have any marketing budget left so basically he helped me, he told me how to promote on my own, I would just reach out to people with influence, all kinds of practitioners like yoga practitioners, acupuncturists, doctors, I would reach out to them and ask them if they want to work or teach at the retreat so if a person wants to become a speaker at the retreat if they could also help me promote and bring their own clients so that way I build the kind of business from referrals and from networking and from reaching out to all these people, I didn’t have any paid advertisement because I didn’t have a budget left.

Ahmed Al Kiremli: But you shifted to another area, self-publishing and personal branding and publicity, I see lots of personal branding work that you do so how did you shift to that and why?

Katrina Starzhynskaya: great question, I shifted there because again when I was building my retreats and promoting my own book, I had no idea how to promote books. I had a book.

Ahmed Al Kiremli: How did you decide to write a book in the first place?

Katrina Starzhynskaya: I decided to write a book because when I was sick with Lyme disease I thought to myself either I am going to die or if I ever recover and become healthy I must write a book and help other people so this book contains a step-by-step guide on how to recover from any incurable illness. After I launch that book I had to hustle to promote and get people buying it and I figured out ways to promote the book and I had.

Ahmed Al Kiremli: It was self published?

Katrina Starzhynskaya: self published yes. So I gained media appearances and I noticed I wasn’t monetizing properly so I was on a TV show and I had many people buy my book but then I wondered why some people make millions of dollars from going on TV but I only made a few thousand. TV are supposed to be like a gate, a door opener so I had to have in place other products that people could buy with my brand on it. That is where I started learning branding and marketing and how you create the wholesales panel and products because one product is not enough, people have different taste and if they cannot afford your high-end product they can maybe buy something much lower price so I was fascinated with business and marketing, how to maximize my profits and appeal to my clients, but I was still learning and whatever I learned nine helping other people to create the same sales channels to maximize their profits and really monetize all kinds of skills as well as to repurpose a lot of content. A lot of people have for example online video course on how to lose weight and exercise so we take that course and we transcribe it, we hire someone, outsource for it for 10 or $20 we transcribe it and then we package it into a book. So the person doesn’t have to read the book, it is all repurpose. Or we can take somebody’s blog, topic, like a blog on business and we can take that blog post to make it into a book as well, every blog post would be a separate chapter and you don’t even have to write the book we just create the cover and that way you have the book and you become an author it away and then you can monetize your book and create other back end products from one single book. There are so many ways to leverage your knowledge and skills.

Ahmed Al Kiremli: How to produce content constantly and I see the record videos in the car so is this process efficient to produce quality content?

Katrina Starzhynskaya: Great question, so I record videos and it became kind of my brand, I do that because first off I don’t spend any time while I am driving I’m still driving, so I am not sitting down recording video. And second I would spend two minutes max on the video and while I’m driving I will already uploaded to Facebook.

Ahmed Al Kiremli: No accident so far?

Katrina Starzhynskaya: None. So while I am in the car my video is already online. So I don’t spend and the extra time for the video and that way it is a great way to connect with people and put yourself out there and build your brand, people love to see you on video because there are so many tons of experts and you get bombarded with all kinds of sales pitches every minute so they don’t know who to trust so people love to see you as a person and connect with you. So I find videos extremely helpful for any business.

Ahmed Al Kiremli: How you record, do you have a stand for your iPhone and you recorded, how is it done?

Katrina Starzhynskaya: Yes, I record on my iPhone and use the same headphones and I do have a small stand, called the guerrilla stand, very small and flexible so you can adjusted and send it on your car dashboard or hang it on a tree or put it anywhere you like, it is very flexible and you can attach it to anything you want.

Ahmed Al Kiremli: And you just uploaded to Facebook for social media or YouTube, and don’t you think that it is required more like tagging or description or you just put a title and uploaded for the speed to produce more content, not about putting so much details about it?

Katrina Starzhynskaya: I should different videos, when I sit down with proper lighting and camera and give a lot of value video training on how to launch a book for example. I uploaded it to YouTube and I make sure the title and subtitle and description and everything is optimized with specific keywords, I do a lot of tagging and hashtags and keywords and everything to make sure my video gets as many hits and use as possible. But while it is a simple one or two minute video just rambling about happy Monday, how are you doing guys and then I don’t use any effort to uploaded to YouTube and also Facebook uses videos directly Facebook, it recognizes the video shows it much more often on my friends unpaid so I get more views when I uploaded directly Facebook versus YouTube, if it comes from YouTube, Facebook doesn’t show it is often as Facebook’s direct upload. So there are both ways it depends on the outcome.

Ahmed Al Kiremli: And now you’re focused on these two areas which is self-publishing and health and fitness or are there some other areas that you are marketing yourself as an expert in publicity maybe?

Katrina Starzhynskaya: I would say that because I had to learn marketing and branding, how to market my own events and products, I am not the best marketing expert but I do know so much marketing that now I feel I am ready to launch some kind of company for myself and that is why I started my yoga mats product, it is not just about yoga mats I had decided that I wanted to launch a product that I love because I could launch something else but if I am not passionate about that and I would not be taking so many actions every day. I love yoga and I love acupuncture and acupressure, that is why this product is perfect for me and my ultimate goal is to build a mega company that is recognized worldwide and I can go public and sell it and make billions of dollars and get on Forbes as you can see above my head that is why I have all these billionaires.

Ahmed Al Kiremli: So you don’t like to continue with your company and your free lifestyle, you’re planning to sell?

Katrina Starzhynskaya: All now, the same free lifestyle, but when you have a consulting business only you can have millions, millions of dollars but you cannot go public and you cannot be on Forbes list, with consulting only. That is why I decided to build a system, a company that has a substantial product and this product is not for a small niche it is a product that can be used by any health-conscious person on this is just the beginning, when I start my own product I will add additional product lines, if it is yoga high command water bottles and yoga towels and maybe yoga clothes, it is limitless. I can have unlimited options to add for just one product so my goal is to build one brand name for my yoga products and then I will lay around and add new products.

Ahmed Al Kiremli: What is the thing that makes you the most money now, yoga or health and fitness or self-publishing programs that you do?

Katrina Starzhynskaya: Right now self-publishing is my main source of income, because I have been focusing on that and doing that like 12 hours a day every single day.

Ahmed Al Kiremli: So when you have a new author you take it step-by-step to do the process to self publish and you never advise them to publish, you just focus on self-publishing?

Katrina Starzhynskaya: We only sell publish because if you use traditional publisher you don’t keep the rights and the goal of the book is to drive traffic to your websites so you in your book don’t sell but you slightly market yourself, you say well if you like my book and you want to learn more just come to my website and download a free e-book on dieting or whatever your industry is. When you use traditional publishers they don’t let you do that, so you published book monetize it. With self-publishing you can do whatever you want and it is very important to get leads from your book, especially right now people don’t realize that 75% of readers now use e-books especially in the US, the books on Kindle. When they go on Amazon and downloaded a book, Kindle that you have live links inside the book so while you are reading the book and it says well if you want to learn more, download this free PDF on the same subject you just click and then you’re on the authors website right away and then the author has all these free leads coming in from Amazon and those are high quality leads, this is how you build your platform and all the money are in the leads, the bigger the leads the mighty can sell.

Ahmed Al Kiremli: But don’t you think that